المآذن والمنارات

 

 

مآذن الحرم النبوي الشريف

كانت المساجد الأولى التي بنيت في عهد الرسول -عليه الصلاة والسلام- وفي عهد الخلفاء الراشدين بغير مآذن، ثم أضيفت إليها المآذن لتكون مكانا مرتفعا ينادي فيه المؤذن للصلاة، وقد تفنن المعماريون في أشكال المآذن ودوراتها حتى أخذت أشكالا مختلفة حسب البلاد والأزمنة، وأصبح لكل إقليم من الأقاليم الإسلامية طراز خاص من المآذن ينسب إليه.

وتعتبر المآذن أحد المظاهر العمرانية المتميزة في العالم الإسلامي التي حازت اهتمام مختلف الملوك والسلاطين في مختلف البلدان الإسلامية؛ فشجعوا المعماريين على الاهتمام ببنائها وابتداع أشكال رائعة لها تمنحها المزيد من الإشعاع الديني والشموخ الحضاري.

يرجع تاريخ المآذن في المسجد النبوي الشريف إلى ما بين عامي 88 و91 هـ حين أوعز الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك إلى واليه على المدينة عمر بن عبد العزيز (رحمه الله) بإعادة بناء المسجد الشريف، وتشييد مآذن على أركانه الأربعة، إذ لم تعد أسطحة المنازل تلبي الحاجة في إعلام المسلمين بوقت الصلاة، وقد شيدت بطول يتراوح بين 26.50م إلى 27.50م وبعرض 44 م.

ومن حينها ظلت المآذن في المسجد الشريف جزءًا مهمًا منه، يتسابق الملوك والسلاطين في تجديدها وإعمارها، تسابقهم في تجديد المسجد وإعماره.

ـ في عام 96هـ هدمت المنارة الجنوبية الغربية، وذلك بسبب إطلالها على بيت مروان بن الحكم وهو منزل بني أمية في المدينة- وكان ذلك حين حج سليمان بن عبد الملك في العام المذكور فأطل المؤذن عليه في بيته، فأمر سليمان بهدم هذه المئذنة، فهدمت حتى سويت بظهر المسجد؛ فأعاد السلطان المملوكي الناصر بن محمد قلاوون إعمارها سنة 706هـ.

ـ في عام 886هـ أصيبت المئذنة الجنوبية الشرقية (الرئيسة) فأعاد السلطان الأشرف قايتباي بناءها، وجعلها على هيئة المآذن المملوكية، ثم أعاد بناءها ثانية عام 891-892هـ عندما ظهر شرخ فيها، وجعلها بارتفاع 60م، وأضاف مئذنة خامسة بالقرب من باب الرحمة.

ـ في عام 898هـ أصيبت المئذنة الجنوبية الشرقية أيضًا وتناثر منها بعض الحجارة، فأمر السلطان قايتباي بإصلاح ما أصابها.

ـ في عام 947هـ هدم السلطان العثماني سليمان القانوني المئذنة الشمالية الشرقية المعروفة (بالسنجارية)، وأقام مكانها مئذنة أخرى عرفت (بالسليمانية) نسبة إليه، ثم (بالعزيزية) نسبة لعبد العزيز خان بن محمود حين أعاد إعمارها على نمط العمارة المجيدية، وجعل لها ثلاث شرفات.

- في عهد السلطان محمد الرابع 1058-1099هـ جددت منارة باب السلام.

- في التوسعة التي أجريت في عهد السلطان عبد المجيد الأول من عام 1265 إلى عام 1277هـ جددت المنارات كلها عدا المنارة الرئيسة.

             

المنارة الرئيسية

منارة باب السلام

- في التوسعة السعودية الأولى التي أجراها الملك عبد العزيز آل سعود عام 1370-1375هـ أبقى على مئذنتي الجهة الجنوبية، وأزيلت الثلاث الأخر، وشيد الملك عبد العزيز عوضًا عنها مئذنتين جديدتين في ركني الجهة الشمالية، يبلغ ارتفاع الواحدة منهما سبعين مترًا، وتتكون كل مئذنة من أربعة طوابق:

الأول: مربع الشكل، يستمر أعلى سطح المسجد، وينتهي بمقرنصات تحمل شرفة مربعة.

والثاني: مثمن الشكل، زين بعقود، وتنتهي بشكل مثلثات، وفي أعلاه مقرنصات تعلوها شرفة.

والثالث: مستدير حلي بدالات ملونة، وينتهي بمقرنصات تحمل في أعلاها شرفة دائرية.

والرابع: مستدير أيضًا، له أعمدة تحمل عقودًا تنتهي بمثلثات، في أعلاها مقرنصات، وفوقها شرفة. وقد حاولوا الارتفاع بالمئذنة عن الوضع المألوف فعملوا شبه طابق خامس بشكل خوذة مضلعة، تنتهي بشكل مخروطي، يعلوه قبة بصلية.

ـ في التوسعة السعودية الكبرى توسعة خادم الحرمين الشريفين، التي استمرت من 1406 إلى 1414هـ أضيف ست مآذن أخرى، ارتفاع الواحدة 104م، وصممت بحيث تتناسق مع مآذن التوسعة السعودية الأولى، تصطف أربع منها في الجهة الشمالية، والخامسة عند الزاوية الجنوبية الشرقية من مبنى التوسعة، والسادسة في الزاوية الجنوبية الغربية منها أيضًا، تتكون كل مئذنة من خمسة طوابق:

الأول: مربع الشكل.

والثاني: مثمن الشكل قطره 5.50م مغطى بالحجر الصناعي الملون، وعلى كل ضلع ثلاثة أعمدة من المرمر الأبيض، فوقها عقود تنتهي بشكل مثلثات، وبين الأعمدة نوافذ خشبية، تنتهي بمقرنصات تحمل شرفة مثمنة.

الثالث: مستدير قطره 5م، وارتفاعه 18م كسي بلون رصاصي داكن، وحلي بدالات بارزة مموجة، شكلت اثني عشر حزامًا، ينتهي بمقرنصات تحمل شرفة مستديرة.

الرابع: دائري الشكل قطره 4.50م وارتفاعه 15م، عليه ثمانية أقواس تستند إلى أعمدة رخامية بيضاء، تعلوه مقرنصات تحمل شرفة دائرية.

الخامس: يبدأ بشكل أسطواني مضلع، وينتهي بتاج مشرشف يحمل الجزء العلوي المخروطي الشكل، يتلوه قبة بصلية تحمل هلالاً برونزياً ارتفاعه 6.70م ووزنه 4.5 أطنان، مطلي بذهب عياره 14 قيراطًا.

من المعلوم أن التيار الكهربائي منذ أن دخل المسجد النبوي الشريف ترك المؤذنون الأذان على المآذن وأصبحوا يؤذنون على المنصة المقامة في الطرف الغربي من الروضة الشريفة، لكن بقي للمئذنة دورها في تبليغ الأذان عبر مكبرات الصوت التي توضع عليها، وبقيت مآذن الحرم النبوي الشريف هي أول ما تراه عند دخولك للمدينة المنورة من أي اتجاه، بل أصبحت من المعالم التي لا تنسى لكل حاج أو معتمر أو زائر.

< الصفحة السابقة                   الصفحة الرئيسية                  < عودة >                 الصفحة التالية >