المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أخبار أدبية ............. جريدة يومية



عبير جلال الدين
29-03-2006, 07:41 AM
الجمعية العمومية للصحفيين تقرر:
احتجاب الصحف..
في حالة استمرار تعطيل قانون منع الحبس

أكدت الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين في اجتماعها يوم الجمعة 17 مارس علي ضرورة تنفيذ وعد رئيس الجمهورية بإلغاء عقوبة الحبس في قضايا النشر دون الالتفاف حوله أو افراغه من مضمونه والاصرار علي اصداره خلال الدورة البرلمانية الحالية وادانة المحاولات التي تستهدف تسويق أو تعطيل اصداره، والتمسك بمشروع القانون الذي أعدته نقابة الصحفيين بالغاء العقوبات السالبة للحرية في جرائم النشر والغاء وتعديل بعض النصوص التشريعية المعادية لحرية الرأي والتعبير واعتبار القواعد التي تضمنها هذا المشروع أساس أي صياغة قانونية تقدم لجهات التشريع والتمسك باستخدام جميع أشكال الضغوط والاحتجاج السلمي بما فيها الاعتصام والتظاهر والاحزاب عن العمل واحتجاب الصحف وغيرها من الوسائل الديمقراطية تحقيقا لمطالب الصحفيين.كما اقرت الجمعية المشروع المقدم من مجلس النقابة بشأن لائحة الاجور الجديدة للصحفيين.
الجدير بالذكر أن هذه هي أول جمعية عمومية للصحفيين، تكتمل في غير أغراض الانتخابات منذ 40 عاما.

منقول

عبير جلال الدين
29-03-2006, 06:54 PM
صدام بين النواب ووزارة الثقافة بسبب مكتبة بلدية الاسكندرية

بعدما اقترب عمرها من (114) عاما، ستفقد مكتبة بلدية الاسكندرية كيانها المستقل، وذلك بسبب سوء حال المبني الموجودة فيه حاليا، والذي أصبح طبقا للتقارير الهندسية (آيلا للسقوط).
هذا الوضع دفع النائب السكندري أسامة جادو إلي تقديم بيان عاجل لوزير الثقافة تحت عنوان (كارثة تهدد الحياة الثقافية والبحثية والأدبية بالاسكندرية)، وفي هذا البيان استعرض تاريخ المكتبة، التي أنشئت عام 1892، واتخذت منذ 1938 قصر البارون منشا بشارع منشا بمحرم بك ليكون دارا للكتب.
وعلي مدي الزمن، تكون لدي المكتبة ذخيرة تزيد علي ربع مليون كتاب من نوادر الكتب والدوريات والمخطوطات، ومن بينها نسخة أصلية من كتاب (وصف مصر) مخطوط في 11 مجلدا، بتوقيع لنابليون بونابرت، بالاضافة لمجموعة ضخمة من المحليات التاريخية وما يزيد عن54 ألف كتاب بالقسم الأوروبي بالمكتبة. وبعد هذا الاستعراض التاريخي أكد مقدم البيان العاجل أن وزارة الثقافة قررت التخلص من هذه المكتبة العتيقة وتحويلها إلي مكتبة فنية متخصصة في الفنون التشكيلية وتابعة للمتحف وينقل ما بها إلي جهات أخري كدار الكتب بالقاهرة أو مكتبة الاسكندرية بالشاطبي.
وأنهي مقدم البيان العاجل كلامه بأنه يحمل وزارة الثقافة ممثلة في قطاع الفنون التشكيلية المسئولية الكاملة عما لحق بمكتبة الاسكندرية وكذلك وزير الثقافة.
ومن جانبه استعرض د. أحمد نوار رئيس قطاع الفنون التشكيلية خطوات انقاذ ورعاية هذه المكتبة إلا أن الوضع الحالي يتطلب اخلاء المكان، حيث ورد من حي وسط الاسكندرية تقرير معاينة لمبني المكتبة أوصي بضرورة اخلائه، حيث اعتبر المبني آيلا للسقوط، حيث تبين وجود شروخ نافذة بالحوائط وتلف بالأسقف وسقوط أجزاء من كورنيش السطح، وتم عرض الموضوع علي لجنة المنشآت الآيلة للسقوط لأعمال شئونها، كما أوصت التقارير الواردة من لجنة مراجعة المواقع الثقافية المشكلة بقرار وزير الثقافة، و أيضا تقرير الاستشاري د. علي رأفت وتقرير الادارة العامة للشئون الهندسية بقطاع الفنون التشكيلية بضرورة اخلاء المبني من مستخدميه حفاظا علي الأرواح والممتلكات.
وأضاف د. نوار انه بناء علي ما سبق تمت موافقة الوزير حفاظا علي الارواح والمقتنيات باخلاء المكان ونقل الكتب القديمة إلي مكتبة الاسكندرية، علي سبيل الاعارة، علي أن تجدد كل عام، وسوف يتم وضع بطاقة تعريف علي كل كتاب تشير إلي أن مصدره الأول مكتبة البلدية وذلك لحين انتهاء اعمال ترميم وتطوير المبني.

منقول

عبير جلال الدين
29-03-2006, 11:32 PM
تخوفات أ ن يكون الاتفاق مع معهد جيتي
هو بداية خصخصة الآثار المصرية

ذكر معهد جيتي لحماية الآثار في لوس انجلوس علي موقعه بالانترنيت عن توقيع عقد مشاركة مع المجلس الأعلي للاثار يقضي بادارة وحماية الاثار في منطقة وادي الملوك. سيبدأ المشروع بأعمال التنقيب والبحث عن الآثار، ثم التوثيق لحوالي 80 مقبرة من حيث الرسومات والقطع الأثرية الموجودة، وكذلك الاضرار التي لحقت بتلك المقابر، فضلا عن ادارة حركة السياحة في منطقة وادي الملوك بأكملها خلال السنوات الست القادمة.
ومن جانبنا حاولنا الاتصال بالدكتور زاهي حواس للتأكد من شروط العقد ومفهوم (ادارة) الاثار، ولكنه لم يرد.
وقد اعتبرت بعض المصادر الاثرية العقد نوع من انواع خصخصة الاثار علي طريقة خصخصة الشركات المصرية بما يعرف بنقل حق الادارة الي شركة اجنبية مقابل المشاركة في الارباح والملكية. وكما يعطي الفرصة لنقل وسرقة كنوز مقابر وادي الملوك. وطالبت المصادر بعرض الاتفاق علي مجلس اشعب لمناقشة والاطلاع علي جميع تفاصيله لانه يتعلق بتاريخ مصر وحضارتها.

منقول

د. عمر هزاع
30-03-2006, 04:03 AM
نتابع جهودك بعناية وتقدير شديدين
بارك الله بك
وجزاك خيراً

عبير جلال الدين
30-03-2006, 07:33 AM
د . هزاع
اشكرك كثيرا
لكن لن يكون هناك اى نجاحات لاى فرد بالمنتدى
الا بوجود ادارة واعية وناجحة ايضا
تحياتى لكل القائمين بالمنتدى

عبير جلال الدين
30-03-2006, 07:41 AM
109 سنوات علي رحيله:
عقائد وخصال جمال الدين الأفغاني

في صبيحة الثلاثاء 9 مارس 1897 توفي جمال الدين الأفغاني موقظ الشرق وباعث نهضته.. الفيلسوف الثائر والمفكر السياسي.. توفي وما في الدنيا شيء اشهي اليه من نفض يده من هذه الدنيا.. كلنا هالك وبن هالك وذو نسب في الهالكين عريق كما يقول المتنبي..

الفكرة في كيف كانت رحلة ما قبل الموت.. واتصور ان حياة رجل كجمال الدين (58 عاما) علي قصر مدتها الا انها كانت عظيمة المادة والقيمة والأثر.. ان علي مستوي الفكر أو علي مستوي الحركة..

فقد كان فيلسوفا حقيقيا توفرت لديه كل أدوات الفيلسوف بدءا من الدهشة وانتهاء بالعمل التنظيمي النشط.. ناهيك طبعا عن فكرة الاغتيالات (التخطيط لاغتيال الخديوي اسماعيل مع تلميذه الأكبر محمد عبده وتحريض احد تلاميذه علي اغتيال ناصر الدين شاه ايران)..
ويبدو ان التاريخ لم يعف مصلحا أو ثائرا من مراوحه هذه الفكرة المتطرفة.. يصفه تلميذه الأكبر الشيخ محمد عبده فيقول (كان رحب الصدر جليل المنظر هش عند اللقاء مع سلامة قلب وحلم عظيم يسع ما يشاء الله له ان يسع الي ان يدنو منه احد للمس شرفه او دينه فينقلب الحلم الي غضب.. قوي الاعتماد علي الله لايبالي ما تأتي به صروف الدهر.. عظيم الامانة سهل لمن لاينه صعب علي من خاشنه. طموح الي مقصده السياسي اذا لاحت له بارقه تعجل السير للوصول إليه..

. وكثيرا ما كان التعجل عله الحرمان) ونضع تحت الجملة الأخيرة الف خط لأن الشيخ الامام رحمه الله تطرف في تطبيق عكسها الي الحد الذي عرضه لنقد شديد من اصحابه وتلاميذه في بعض الأحيان خاصة في علاقاته بالانجليز والاسرة الحاكمة.. وعلي خطي جمال الدين كان الشيخ رشيد رضا ولم تخل الحركة الرابعة في سلسلة الاصلاح (الاخوان المسلمين) من بعض التعجل رغم ان المؤسس الجليل من فرط وعيه بتجربة المصلحين الثلاثة السابقين حذر تلاميذه من (تعجل الثمرة) الا ان الأحداث ابتلعت الأحاديث.. والذين لايقرأون التاريخ محكوم عليهم بتكراره..

من الأشياء الهامة الجديرة بالتأمل في سيرة جمال الدين ايضا هي جرأته الشديدة في التعبير عن غضبه من تحالف رجال الدين مع الطغاة ومن هذا الباب تحديدا كثر اعداؤه وشانئيه بطريق كان بالامكان تجنبها علي ان بعض تلاميذه يرون (انه ما كان ليسعه مصانعة الحكام والسير في أهوائهم وتبرير مخازيهم كما كان يفعل غيره والا لخفت صوته وماتت دعوته).. كان جمال الدين فيما يروي عنه يمثل تجربة الاصلاح الديني في اوروبا (مارتن لوثر وكالفن) وكان يري انه لانهضة للشرق في غياب الدين ولابد من فض هذا التحالف بين السلطة وعلماء الدين الرسميين..

وكان يري ان هذه التحالف بعيد عن الرؤية الاسلامية الصحيحة في تحقيق منهج (المناصحة) للحكام والذي هو ضرورة من ضرورات الحياة السياسية لميل الحكام بالطبيعة والجبلة الي الاستئار بالسلطة والتفرد بالقرار وهو الأمر الأقرب للزيغ والهوي منه الي الرشد والمصلحة..
وكثيرا ما كان يطلب منه تلميذه الأكبر محمد عبده قدرا اكبر من المجاملة والمهادنة مع هذه الفئة تحديدا.. ولكن لايستطيع الانسان ان يكون في النهاية الا نفسه كما يقولون.. ومن الاشياء الطريفة في هذا الأمر ان السلطان عبدالحميد اراد ان يرسل بعثة من علماء الاستانة لنشر الاسلام في اليابان بناء علي طلب امبراطورها فطلب مشوره جمال الدين الذي رفض الفكرة من الاساس قائلا: (ان العلماء نفراوا المسلمين من الاسلام واجدر ان ينفروا الكافرين والرأي ان ترسل الي الامبراطور هدايا مع كتاب تعده فيه بتلبية طلبه ثم تجتهد في تخريج جماعة من العلماء يصلحون للدعوة ويدخلون اليها من بابها المعقول)..
قراءة البعد الفلسفي في شخصية جمال الدين علي ضوء نظرية (ما بعد) المنتشرة الان في الفكر الاجتماعي والفلسفي مثل ما بعد الحداثة وما بعد العلمانية وما الي ذلك تجعلنا نوقن ان الرجل كان ذا بصيره نافذة في تاريخ الفكر والحياة.. ورسالة (الرد علي الدهريين) تعد من الرسائل الفلسفية العميقة التي تجيب عن (الاسئلة الاولي) ما الانسان؟؟ ما مصيره؟؟ اسباب السعادة؟؟ نشير فيها فقط الي ما سماه (قصر السعادة الانسانية) الذي يقوم علي ستة اركان ثلاثة منها عقائد وثلاثة منها خصال جاءت بها كل الأديان:
العقيدة الأولي: الانسان كائن منفصل عن الطبيعة. فهو اشبه ما يكون بملك ارضي كرمه الله واحسن خلقه ورفعه عن مستوي البهيمة.
العقيدة الثانية: التمسك بالدين واتخاذه اساسا للمدنية ليس نوعا من التعصب انما هو نوع من الاعتزاز بالعقيدة وهو الحافز القوي الذي يدعو افراد كل مجتمع متدين الي النهوض حتي تكون نهضته دليلا علي صدق عقيدته.
العقيدة الثالثة: الانسان ورد الي الدنيا لاستحصال كمال يهيئه للعروج الي عالم ارفع واوسع من هذا العالم الدنيوي.
انتهت العقائد الثلاث.. وينتقل الي الخصال الثلاث.
الخصلة الأولي: الحياء.. وهذه الفضيلة من اعمق الفوارق بين الانسان والحيوان.. واقوي اثرا من اي قهر يوجبه المجتمع والقانون.
الخصلة الثانية: الامانة.. فجميع الصلات الاجتماعية تفترض وجودها وان قوما ليساسون بحكومة خائنة اما ان ينقرضوا بالفساد واما ان ياخذهم جبروت امه اجنبية عنهم فيذوقوا من مرارة العبودية ماهو اشد من مرارة الانقراض.
الخصلة الثالثة: التعاون.. الذي هو ضرورة للفرد والمجتمع.. وتلك هي الحكمة العميقة لغريزة الاجتماع التي فطر الله الانسان عليها ولاننسي ان الافغاني له نقد رائع للداروينيه كفلسفة سواء ما يتعلق منها بنشوء الانسان أو في علاقات القوة بين الناس.
حدث ان قال احد الخطباء في حفلة كان يحضرها سعد زغلول ان سعد باشا هو (رسول النهضة المصرية) ولكن سعد زغلول كان اكثر فطنه من قبول هذا التملق فقال (لست باعث هذه النهضة كما قال بعض خطبائكم لا اقول ذلك ولا ادعيه بل لا اتصوره وانما نهضتكم قديمه من عهد محمد علي وعرابي وللسيد جمال الدين الافغاني واتباعه وتلاميذه اثر كبير فيها وهذا حق يجب ان لانكتمه لانه لايكتم الحق الا الضعيف)...
سيرة الافغاني وتاريخه وافكاره اكثر ثراء وتنوعا من الاحاطة بها في مقال.. ولعلنا احوج ما نكون هذا الايام الي استحضارها وتأملها في مواجهة اخطار شاسعة تكبر كل يوم.

منقول

عبير جلال الدين
30-03-2006, 05:12 PM
كاتب يوقعون أعمالهم في معرض باريس
شهدت الساحة الثقافية الفرنسية منذ صباح الجمعة 17 مارس، بدء فعاليات معرض الكتاب الباريسي السادس والعشرين بحضور عدد كبير من مدعويه من المثقفين الفرانكفونيين، والذين بلغ عددهم 1200 ناشر و3000 كاتب يقومون بتوقيع كتبهم . ويعتزم القائمون علي تنظيم المعرض، عقب التراجع الملحوظ في نسبة المترددين علي المعرض بالعام الماضي والتي بلغت العشر بالمئة، زيادة تفعيل أنشطة المعرض لهذا العام بتوطيد روحه الاحتفالية .
كان المعرض، والذي أقيم فوق مساحة خمسين ألف متر مربع بالقاعة الأولي ببوابة فرساي، ويستمر لمدة ستة أيام، قد أفتتح مساء الخميس بحضور السكرتير العام للمنظمة الدولية الفرانكفونية، السيد عبده ضيوف، والذي يلقي رسالة مهرجان الفرانكفونية " Francoffonie " الذي يستمر انعقاده حتي التاسع من أكتوبر القادم . ويرافق رئيس السنغال السابق طيلة الزيارة، وزير الثقافة والاتصالات الفرنسي رينيه دونيدو دي فابريه، وعلي الأخص من أجل التباحث مع العارضين .
يشهد المعرض إلي جانب حضور هذا الكم الكبير من الناشرين، انعقاد العديد من المناقشات والمحاضرات وشهادات الكتاب، وندوة للكتابات الشابة، ومعرض للفنون التشكيلية، ورؤية للعالم من خلال أدب الرحلات، وساحة للموسيقي وأخري للعلوم .وتختتم أنشطة معرض الكتاب الباريسي السادس والعشرين " 17*22 مارس " بلقاء يشهده قصر الإليزيه يوم الأربعاء، يعقده الرئيس الفرنسي جاك شيراك مع المثقفين الفرانكفون، يؤكد من خلاله التزام بلاده بالتعاون الثقافي الذي يشكل " أسبقية " لن تتأثر بالتخفيض في مخصصات الموازنة، والتأكيد علي رعاية بلاده للتعاون الثقافي في مجالات اللغة والكون والعلوم ومسألة توزيع الكتاب .كما يجيب كذلك علي التساؤلات المتعلقة بتدهور التواجد الفرنسي بالعالم، خاصة فيما يرتبط بالسياسة الثقافية الفرنسية . ويقوم 40 كاتبا خلال أيام المعرض الستة بالتعلق حول " L'Arbra a' Palabres " التي غرست بسرادق أقيم علي شرف المعرض، تضامنا مع اللغة الفرنسي

منقول

عبير جلال الدين
31-03-2006, 02:18 AM
ساراماجو يكتب مذكراته
يعكف حاليا الكاتب البرتغالي خوسيه ساراماجو والحائز علي جائزة نوبل للآداب عام 1998 علي كتابة مذكراته عن طفولته حتي سن الرابعة عشرة..
المذكرات التي ينتظر صدورها في نوفمبر القادم تحمل عنوان 'مذكراتي الصغيرة' وهي تركز علي الأحداث التي مرت به في طفولته وانعكس اثرها عليه في الكبر وفي أعماله الأدبية. وقد صرح ساراماجو بأنه شرع في كتابة المذكرات لأن كافة الاحداث التي تمر به والخبرات التي يلاقيها في حياته تعيده للطفولة، وأضاف 'ان الطفولة هي الطريقة المثلي لفهم انفسنا'، وقال ايضا
'عندما سأغادر هذا العالم سوف يغادره شخصان: الاول هو انا والثاني هو الطفل الذي عشته واحمله معي'.
وعلي جانب آخر تعمل زوجته الصحافية بيلار ديل ريو في الوقت نفسه علي ترجمة المذكرات الي الاسبانية حيث تقرر ان تصدر في وقت واحد في البرتغال والبرازيل واسبانيا باللغتين البرتغالية والاسبانية، كما بدأ يتردد أنها ستصدر ايضا باللغة الكتلانية.
يذكر أن آخر أعمال ساراماجو قد أحدث جدلا كبيرا بين القراء والنقاد حيث نقد الحكومة البرتغالية والاعلام بأسلوب تهكمي ساخر اعتمد علي قصة متخيلة توقف فيها الموت عن قبض أرواح الناس لمدة يوم مما أحدث حالة من الفوضي فشل الجميع في الخروج منها!!

منقول

عبير جلال الدين
31-03-2006, 04:22 PM
الصحيفة التي أساءت للرسول تشبه صحف النازي

نشرت جريدة "الباييس" الأسبانية لقاء مع خوسيه ساراماجو وجونتر جراس، الحائزين علي جائزة نوبل للآداب بشأن الصراع الدائر بخصوص الكاريكاتيرات المسيئة للرسول محمد. كلا الكاتبين انتقد بحدة نشر هذه الرسوم الكاريكاتيرية وحمل الغرب مسئولية تصعيد الأزمة. ونحن هنا ننشر اللقاء الذي تم مع جونتر جراس.
هل فوجئتم بأن يثير نشر الرسوم الكاريكاتيرية مثل هذا الجدل؟
نعم ولا. كلنا يعرف أن هناك قانونا، أكان مكتوبا أم غير مكتوب، يحرم تصوير الله ورسوله محمد علي حد سواء في العالم الإسلامي، فالأمر يتعلق هنا إذن باستفزاز قصدته وخططت له جريدة دنماركية يمينية. كانت هذه الجريدة قد نظمت مسابقة كاريكاتيرية رفض البعض المشاركة فيها ملمحين إلي تحريم تصوير الرسول تصويرا مرسوما. بل أن الصحيفة استشارت خبيرا إسلاميا دنماركيا حذرهم من القيام بهذا الأمر. غير أن المسئولين عن الجريدة واصلوا بالرغم من ذلك فعلتهم، لأنهم يمينيون متطرفون مناهضون للأجانب.

هل فوجئتم بالتجاوزات المصحوبة بالعنف التي وقعت في عدد من البلدان؟
نحن نعيش في عصر تتلاحق فيه أعمال العنف، الواحد تلو الآخر. لقد قام الغرب بأول عمل من أعمال العنف هذه حينما غزا العراق. واليوم نحن علي علم بأنه من خلال هذا الغزو تم خرق القانون الدولي. لم يكن لشن الحرب أي أساس سوي الحجج الأصولية التي ساقها بوش عن الصراع بين الخير والشر. أما ما نراه اليوم فهو الرد الأصولي علي فعل أصولي. إن ما نشهده ها هنا ليس بصراع ثقافات بأي حال من الأحوال، بل هو بالأحري صراع بين "لا ثقافتين".

ماذا يجب القيام به حيال ذلك؟ هل تمثل الرقابة الذاتية حلا من الحلول؟
يدور حاليا في الغرب نقاش مغرور عن المبدأ القائل بحقنا في حرية الصحافة. غير أن من لا يريد أن يمارس ها هنا خداع النفس عليه أن يعرف تمام المعرفة أن الصحف تستمد أسباب حياتها من الإعلانات، وأنها عليها أن تضع في حسبانها ما تمليه عليها قوي اقتصادية بعينها: فالصحافة نفسها جزء من مجموعات هائلة من الشركات تستقطب الرأي العام. لقد فقدنا الحق في البحث عن الحماية في إطار الحق في حرية التعبير، فنحن لا نزال إلي الآن في عصور تجرم العيب في الذات الملكية. كما لا يجدر بنا أن ننسي أنه هناك أماكن لا تعرف الفصل بين الدولة والكنيسة. من أين أتي الغرب بتلك الغطرسة التي يريد بها أن يحدد ما يحق فعله وما لا يحق؟ نصيحتي الحقيقية للكل أن يتأملوا الكاريكاتيرات عن كثب: إنها تذكرنا بتلك الجريدة المشهورة من عصر النازية، جريدة "المقتحم". فهناك كانت تنشر كاريكاتيرات معادية للسامية بذات الأسلوب. لا يمكننا أن نفرض الحق في حرية التعبير دون أن نحلل الوضع الفعلي لحرية التعبير في الغرب.

هل يعتبر هذا تعبيرا عن "صراع الثقافات"؟
إن هذا ما يريده أصوليون علي كلا الجانبين. لكن علينا البدء في أن ننظر للأمر بشكل متمايز. لقد كان من حسن حظنا أننا عايشنا عصري النهضة والتنوير، وعشنا معهما عملية مؤلمة، جلبت لنا طائفة من الحريات لا تزال إلي الآن عرضة للخطر. أما العالم الإسلامي فلم يعش مثل هذه العملية، فهو يمر الآن بمرحلة تطور مختلفة، وعلينا أن نحترم هذا.

هل سيستمر الأمر في المستقبل بمثل هذا الوضع المتفجر حاليا؟
أخشي هذا: فالجراح شديدة العمق، ليس في الدول العربية فحسب، بل في الدول الفقيرة. يبدو أنه ليس في مقدور الغرب أن يجد طريقا لاحترام هذه الدول علي أنها شركاء متساوون. لم يتح لهذه الدول نفس الظروف التي نطالب بها لأنفسنا. في السبعينيات من القرن الماضي كتب فيلي براند بتكليف من الأمم المتحدة تقريرا عن إشكالية الجنوب والشمال وتنبأ فيه بالصعوبات التي نواجهها اليوم. لا يزال هذا التقرير محتفظا إلي اليوم بحيويته التي كان عليه يوم صدوره.

هل لديكم خبرات شخصية بالتعصب؟
لقد شهدت بوصفي كاتبا بعض التعصب. عندما نشرت رواية "الطبلة الصفيح"، رفع ضد الكتاب عدة قضايا، واتهموه بالتجديف والدعارة، في الدول الشيوعية، في أسبانيا والبرتغال علي حد سواء، حيث حظر فيها الكتاب. من عامين مضيا تقابلنا في اليمن مع كتاب غربيين وعرب للحديث عن موضوعات أدبية، ومن بينها أيضا الجنس. لم يكن هذا الموضوع مألوفا بالنسبة للعرب، غير أن النقاش كتب له النجاح في نهاية الأمر. يمكننا الحديث عن كل شيء، حتي عن الموضوعات المفعمة بالأزمات، إذا تحلي كل شخص بالتسامح الذي ينتظره أيضا من الآخرين، حتي لو كان لديه تصور آخر عن الثقافة التي يحكمها تابوهات خاصة بها.

منقول

د. عمر هزاع
01-04-2006, 02:28 AM
د . هزاع
اشكرك كثيرا
لكن لن يكون هناك اى نجاحات لاى فرد بالمنتدى
الا بوجود ادارة واعية وناجحة ايضا
تحياتى لكل القائمين بالمنتدى

شكراً لتعليقك وردك
وللنصيحة الغالية ......
وأتمنى أن تتقبلي نصيحتي هذه :

لقد لفت إنتباهي تغيير توقيعك أخيراً إلى :
ليس التسامح عكس التعصب ... بل هو تلفيق له ...
كلاهما تحكم واستبداد........
فالتسامح يزعم لنفسه حق منح الحرية !!!
والتعصب يزعم لنفسه حق منع الحرية !!!
فهل هذا من هدي خير البرايا ( محمد عليه صلوات الله وسلامه ) في شيء ؟؟؟
وهو من تسامح مع كل من ظلمه وأساء إليه , وأي تسامح أكبر مما فعله مع قريش التي أخرجته من بيته طريداً ولاحقته بسيوفها وأسنتها وكادت له واحصرته حتى في آل بيته فأجابهم لما دخل مكة فاتحاً :
اذهبوا فأنتم الطلقاء
فهل تسامحه هذا وجه آخر لتعصب بمسمى ملفق ؟؟
حاشى لله ورسوله ..
التسامح أعظم صفة يمكنها أن تسم شخصاً
بل إن التسامح خصلة كفيلة بمغفرة الله
وما تغاضى امرىء عن إساءة أخيه إلا زاده الله بها رفعة
لك تحيتي
ولكنني بحت بما في نفسي من حروف توقيعك
ولك حرية القبول أو الرفض لا من منطق تلفيق التعصب وتغليفه بمسمى التسامح , بل من منطق النصح والمحبة في الله ..
ودمت بخير

يحيي هاشم
01-04-2006, 04:27 AM
د/ هزاع
لقد حملت التوقيع أكثر مما يحمل
من صفات حورية البحر تغيير التوقيع حسب الحالة المزاجية لها
لك الحق فى النقد
ولها الحق فى قبوله او رفضه
والمسامح كريم
يحيي هاشم

عبير جلال الدين
01-04-2006, 09:38 AM
د .هزاع :

اعلم ان التوقيع ...... نقوم باختياره بانفسنا ، وليس كاسمنا يمنح لنا دون ان يكون لنا فيه اختيار
ولهذا فانه عندما نختار التوقيع فانه يعكس حاله تسيطر علينا ... واظن ان اغلبية من فى المنتدى لاتجمعهم صلات شخصية .. اى ان التعارف جاء عن طريق المنتدى ... وتظهر شخصية كل فرد من خلال ردوده وتعليقاته ومواضيعه .
قد اكون غاضبة ........ قد اكون سعيدة ........ قد اشعر بالاهمال واللامباله
ليس لى سبيل عن التعبير عن حالتى سوى بالتوقيع
وفى وقت شعرت انى بحاجة الى هذا التوقيع
وبمنتهى المسامحة الغير ملفقة بالتعصب ......... اقبل النصح ... ولتقبل منى المحبة فى الله
لك منى كل التحية والتقدير د . هزاع


القاص .. القارئ .. لأفكارى .. يحيي هاشم

كنت موفقا فى تشخيص حالتى المزاجية
ليس معنى هذا انى متقلبت المزاج .. ولكنى احب ان يرى الجميع مدى انفعالى
فهم لن يروا تعبيرات وجهى ....... فاجعلهم يقرأوا تعبيرات نفسى

تحياتى لك يحيي

عبير جلال الدين
01-04-2006, 05:15 PM
بستان الكتب
اشتعلت ثورة الناشرين في بريطانيا و الولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا ضد كل من محرك البحث الشهير جوجل و موقع أمازون لبيع الكتب عبر الإنترنت، حيث اعتبر الناشرون أن هذين العملاقين كل علي حدة يمثلان خطرا محدقا بصناعة النشر.
الثورة علي جوجل جاءت بسبب اعتزامه توفير نسخ رقمية مصورة ضوئيا من أي كتاب للقارئ، و رغم أنه حاول طمأنة الناشرين بأنه لن يوفر الكتب كاملة، إلا أنهم لم يتراجعوا عن حملتهم ضده بسبب ضربه بحقوق الملكية الفكرية عرض الحائط و توفيره هذه النسخ دون إذن مسبق.
و وصل الأمر إلي حد مطالبة نايجل نيوتن الرئيس التنفيذي لدار بلومسبري الشهيرة للقراء عبر صفحات الجارديان بمقاطعة جوجل و الانتقال إلي محركات ياهو و msn حتي يقلع محرك البحث الشهير عن هوسه المرضي بالسرقة.
كما طالب الناشرين بالتصدي لهذا الأمر بحزم. هجوم نيوتن ليس الوحيد علي جوجل، فقد رفعت دور نشر أمريكية عديدة دعاوي قضائية ضده.
أما أمازون فقد تركزت المخاوف منه وفقا لكلمات فيكتوريا بارنسلي المدير التنفيذي لدار هاربر و كولينز علي أنه أظهر عدة مؤشرات تدل علي رغبته في الاتجاه إلي صناعة الكتاب الأمر الذي يشكل خطرا علي الناشرين الموجودين حاليا بالنظر إلي أن موقع بيع الكتب الشهير يبلغ رأسماله مليارات الدولارات.
قد تبدو مثل هذه المخاوف و الصراعات بعيدة تماما عن مشكلات النشر التي نعاني منها في عالمنا العربي الذي لا يعترف في الغالب بما يسمي حقوق الملكية الفكرية، و لا يفهم فكرة أن يحصل الكاتب علي مردود مادي نتيجة نشر أعماله.
لكن الإحاطة بهذه المشكلات أمر ضروري لفهم الأرضية التي نقف عليها، و لترسيخ تدريجي لقيم النشر كما هي موجودة في الدول المتقدمة، فلم يعد مقبولا أن تظل صناعة النشر لدينا و التي تعود بدايتها لما يقترب من القرنين تتخبط في العشوائية بالشكل الذي نراه الآن، هذه العشوائية يتحمل مسئوليتها الناشرون و الكتٌاب علي حد سواء، و قد نتمكن من الخروج منها فقط إذا تمسك كل طرف من الطرفين بحقوقه، و في الوقت نفسه احترم حقوق الطرف الآخر.

منقول

محمد جاد الزغبي
01-04-2006, 05:15 PM
كما قال أبي ..
بتابع جهودك بتقدير كامل ...
مشاركاتك شديدة التميز كما وكيفا
ثقافة أصيلة .. ووازع دينى ملحوظ أيضا
بارك الله فيك

عبير جلال الدين
01-04-2006, 11:39 PM
كابوس للبيع ومسرحيات أخري
للكاتب المسرحي حسن أبوالعلا والصادرة عن الهيئة المصرية العامة للكتاب ضمن سلسلة 'إشراقات جديدة'.
تحكي مسرحية كابوس للبيع عن يوم خيالي يفقد فيه عدد من المطحونين الأمل في تحسين أوضاعهم المادية. فهم يعملون لدي فئة ميسورة تمتلك الكثير جدا، ولكنهم يشكون في مصدر هذا الثراء. حيرتهم وعجزهم عن تفسير أسباب ما يدور حولهم، يدفعهم الي قسم الشرطة بالطريقة الوحيدة التي يعرفونها للفت الانتباه اليهم، وهي أن يكونوا مذنبين.. فسارق الغسيل والموظف مختلس خزينة المحل الذي يعمل فيه وسارقة كلب مخدومتها والفلاح سارق جرار الوحدة المجمعة ومحطم به سور قسم الشرطة، كلهم يستنجدون بالعدالة وبأيديهم أدلة إدانتهم.
وبدلا من أن توجه هذه الأفراد ويؤخذ بيدها الي بر الأمان، نجد أن رجال الشرطة أنفسهم منعزلين عن المجتمع المنوطين بحمايته وليسوا علي علم بأسباب هذا الوضع الملتهب والمتخيل. والدليل علي ذلك أن سائقي سيارات الشرطة لا يلتزمون بإحضار ضباط القسم في الأوقات المحددة، كما أن الجندي يسرق كشك حراسته، ويذهب للاحتماء به داخل المسجد،
أما مسرحية سن السنجة، فتعطي لنا مثالا واقعيا علي انفصال الناس عن وسطهم الاجتماعي. اثنان من المتعلمين، يجلسان علي مقهي لشرب الشاي، ويكتفيان بانتقاد الأوضاع المتردية السائدة. تصيب سيارة مسرعة رجلا يحتضن حقيبة وتهرب، كما يصدم لوري كبير سيارة الاسعاف وهي في طريقها الي مكان الحادث ويهرب.
بينما المصاب عندما يحس بقرب موته فقط، يهمس للمتجمعين حوله إن في داخل هذه الحقيبة حلول لكلا مشاكل المجتمع ويطلب منهم الاستفادة بها والمحافظة عليها من العصابة، التي تنجح في الحصول عليها أمام أعين الجميع.
وحينما ينظم المتعلمان خطة لإرجاع الحقيبة، يدس لهم أحد أفراد رئيس عصابة سن السنجة، المتنكر في زي صبي المقهي، السم في عصير الليمون، فيقتلهما. تنتهي المسرحية علي أن الفهم والفرجة فقط علي ما يدور حول الفرد مش كفاية ولابد من التعاون والمشاركة مع المجتمع في كل الأمور.
وأخيرا مسرحية واحد جنة واثنين نار توضح أن الحل الفردي نهايته الفشل. فقد تحدت الفتاة الشابة أهلها لكي تتزوج من حبيبها، لتكتشف انه أضعف من أن يبني حياة زوجية مستقرة فصاحبة العمارة تراقب شقتهم بالمرصاد طوال شهر مدة اقامتهم، لتمنعهم من الاقتراب من بعضهما خوفا من خلفة عيال تزعجها. كما تقطع عنهما لاماء وتسمعهما أصعب الشتائم وأرذل الكلمات، مما يدفع بالزوج الي الاستعانة بزوجة ثانية فتوة علي شاكلة مالكة السكن لتأدبها وردعها.
لكن الزوج المسكين، يفيق متأخرا من الفخ الذي أوقع فيه نفسه، لأن الزوجة الجديدة تطلب يد صاحبة العمارة لتكون ضرتها في الزوج، بعد أن تجبراه علي تطليق حبه الوحيد زوجته الأولي. فطلب المساعدة من غير أهل البيت لطرد الغريب، يؤدي الي التهلكة.
المسرحيات الثلاث مكملة لبعضها بتسلسل منطقي جميل. فالأولي كابوس للبيع ترسم الأرضية التي تظهر تقوقع أفراد المجتمع علي ذواتهم مما يضعف قابليتهم للتعامل مع الأمور المستجدة. والثانية سن السنجة تدعوا الي التعاون فيما بين الجميع لحماية الجميع. والثالثة واحد جنة واثنين نار تحذر من الحل الفردي الذي يؤدي الي الانسحاق التام.

يحيي هاشم
02-04-2006, 03:06 AM
حورية البحر
همسة فى اذنك
التوقيع اجديد
أكثر أناقة
تحياتى
يحيي هاشم

د. عمر هزاع
02-04-2006, 04:10 AM
حورية البحر
همسة فى اذنك
التوقيع اجديد
أكثر أناقة
تحياتى
يحيي هاشم

كل الشكر أختي الفاضلة
أنا حريص على أن تكون منتدياتنا الأفضل
وأنت من النخبة
وهذا ما يدفعني لمحاورتك
فأرجو ألا أكون قد أثقلت عليك
وكلي ثقة بانك أهل لكل خير

تحيتي وتقديري يا أُخية ..
وأتابعك بكل إعجاب وإعتزاز ..

عبير جلال الدين
02-04-2006, 08:56 AM
الأدب وولع الخلود

كتب الاستاذ إبراهيم عبدالقادر المازني مقالا عليه مسحة قصصية في جريدة البلاغ بتاريخ 13/5/1934 تحت عنوان 'طظ' يفيض سخرية بالادباء الذين قوي اعتقادهم في الخلود الادبي، ودوام الذكر بعد الموت. والمقال ثمرة تفكير وتأمل للشهرة والغناء، ويتعلق بالأديب من حيث الفن والمصير.
وأهيب بالقارئ ألا يصاب بالدهشة عندما يطالع مقالا كتبه كاتب كبير شهير كالمازني (18901949) عنوانه 'طظ'، فإننا كثيرا مانردد هذه الكلمة عندما نستخف بشيء ونسخر منه، ونشعر بعدم جدواه، وفي كثير من الأحيان نكرر هذا اللفظ إذا ضاقت صدورنا بالحياة وكروبها او ببعض الناس وحماقتهم.
وهناك اعتقاد راسخ عند الأدباء أو عند معظمهم ان ابداعاتهم الفنية ستخلد ذكرهم بعد رحيلهم ويذهب المتبني إلي أن الدهر علي عظمته وجلاله يردد شعره ويقول: 'إذا قلت شعرا أصبح الدهر منشدا' ويفخر أحمد شوقي (18681932) بأن شعره خالد 'هل في يدي سوي قريض خالد..'. ويقول كذلك 'إن شعري درجات الخالدين' واذا تتبعنا أقوال الأدباء أدركنا الملل من كثرة ماقالوه عن دوام ذكرهم، وخلود فنونهم.
بيد أن مفكرين آخرين غلبت عقولهم علي عواطفهم، وتجاوزوا الحياة إلي ماوراءها، ساورهم الشك في الشهرة والخلود، ورأوا انهما من الأكاذيب الخادعة، والأوهام الباطلة، ومن هؤلاء إبراهيم المازني ا لذي لم يتردد في قول 'طظ' للشهرة وخلود الذكر.
ولم يكتف المازني بهذا المقال في انكار الخلود، وانما عاد بعد نحو عامين ليبين في مقاله له بمجلة الرسالة عنوانها 'الأدب والخلود' (9/11/1936) أنه أولع بالادب في مطلع حياته واستبد به الغرور. وكان يري الناس دونه 'واترفع عنهم.. وما أكثر الأعمال اتي تركتها وفقدت رزقي منها لأني لم أطق من صاحبها الذي كنت أعمل معه أن يكلم رجلا خالدا مثلي كأنه من اندادي' كان ذلك في زمن آمن فيه بالخلود.، وعندما راجع نفسه استخف بالأدب، ورأي أن الخلود لايتاح في حياة قائمة علي الفناء المحقق، ونزع فكرة الخلود من ذهنه ، وعندئذ شعر بالراحة.
علي ان 'طظ' هذه هي محور رئيسي في أدبه وحياته، فكم قالها بألفاظ أخري وتعابير مختلفة، ومن يستعرض عناوين كتب المازني مثل 'حصاد الهشيم' 'قبض الريح' 'صندوق الدنيا' 'ع الماشي' 'خيوط العنكبوت' 'في الطريق'... يتأكد أن المازني كان يقول 'طظ' بعبارات وألفاظ مختلفة. فهذه الكتب بالرغم من قيمة مضامينها، فإن عناونيها لاتفيد أن وراءها عقلا كبيرا أو فكرا خطيرا، وانما استخف بها وأراد ان يوقع في نفوسنا أنها كلمات عارضة، ونظرات عابرة لاتسمو علي ما اعتاده الناس، واين عناوين المازني من عناوين القدماء الذين كانوا يطلقون علي كتبهم عناوين ضخمة مثل 'الكامل' و'الوافي' و'اليتيمة' و'الخريدة'.
ولم تعد روح االمازني اليائسة تلتمس السعادة في الأدب ، ولاتتناوله في احترام، وانما صارت تزري به وتحط من قدره. ففي مقاله 'طظ' يقول عن الأدب 'إنه كلام.. والكلام فيه سهل' وفي مقاله 'الأدب والخلود' يقول : 'ماهو الأدب علي كل حال؟ هو شيء، أعني كلاما، يحاول صاحبه ان يوهمه الناس أنه غير منهم، وأرقي وأذكي.. ثم يرتقي المرء من ايهام الناس إلي إدخال الوهم علي نفسه هو فيزعمها خالدة باقية علي الزمن بآثاره أي بالكلام الذي يصوغه..' بل ويري أن الأدب سلوي شخصية مثل الألعاب الرياضية والرقص والقمار. ويذهب إلي أن الأدب أو 'الكلام الفارغ' ليس هو الذي يسري علي النفس 'وانما هو المجهود الذي يبذله المرء في رصف هذا الكلام. ومجهود رصف الكلام هو مجهود بدني ككل مجهود آخر..'.
وقد يتساءل القارئ عن اسرار هذا التمرد في نفس المازني. والظاهر أن ظروفه الاجتماعية لها دخل في هذا. فقد نشأ فقيرا، وهو يذكر في مقاله له بمجلة الهلال (مايو 1947) أن الفقر كان أول وأكبر اساتذته، أما ثاني اساتذته فهو الضعف، وقد اورثه هذان المعلمان سوء الظن، والانطواء ، وفقدان الثقة بالناس ، والحساسية المفرطة، وكل هذا يؤدي في نهاية المطاف إلي اليأس والتشاؤم.
وقد اختلف مع المازني في كثير أو قليل. ولكن أتفق معه فيما قاله عن خلود الذكر. وربما يكون ماكتبه في هذه القضية مفيدا للأدباء الذين أصيبوا بالنرجسية وحبسوا أنفسهم من الخالدين. وظنوا أنهم سيكونون سعداء بدوام صيتهم بعد موتهم

منقول

عبير جلال الدين
03-04-2006, 01:12 AM
لاتنسوا مئوية دنشواي
في الثالث عشر من يونيو 2006 * ان شاء الله * نحل الذكري المئوية الاولي لحادثة دنشواي بكل معطياتها النضالية والفكرية والانسانية ، والتي يبرز في مقدمتها انشاء الجامعة الاهلية المصري 'القاهرة الان' والتي انارت السبيل امام ابناء الامة للاستنارة بالعلم والثقافة فقادوا حركة الحياة طوال القرن العشرين، ووفاء وتقديرا لاجدادنا البسطاء.
درر العطاء المتدفق ، الذين انجبوا الاحفاد التي صنعت ملحمة النصر العظيم في العاشر من رمضان 1393 ه * السادس من اكتوبر 1973م، واحياء لذكراهم الغالية اتمني من الهيئة المصرية العامة للكتاب ان تحيي هذا الحدث الذي لايتكرر في حياة الافراد كثيرا بما يليق به.

1 * اطلاق اسم 'دورة دنشواي' علي معرضها الدولي الثامن والثلاثين للكتاب، والذي سيقام في يناير القادم 2006م، وتستخرج لنا من كنوز مطبوعاتها الادبية والتاريخية ما اصدرته قديما وحديثا عن تلك الواقعة المهمة في تاريخ النضال المصري. ليكون في متناول الاجيال الحالية تعريفا بتاريخ امتهم النضالي والوقوف علي تفاصيله الدقيقة.

2 * تخصيص يومين او ثلاثة علي الاقل من أيام المعرض تقام فيهما ندوات عن هذا الحدث الجليل، مع استضافة اصحاب المؤلفات الحديثة لعرض نتاجهم، والشعراء لالقاء قصائدهم التي تتناول الحدث برؤية الالفية الثالثة، وهو مايتيح عمل دراسات مقارنة بين عطاء الشعراء الكبار الذين عاصروا الحدث وشعراء الاحتفال بالمئوية الاولي.

3 * استدعاء عدد من احفاد أحفاد ابطال 'دنشواي' وتكريمهم في يوم مستقل، وفي حضور جماهير معرض الكتاب ووسائل الاعلام وفاء وتقديرا لما قدمه اجدادهم.

ليظل السبق دائما لهيئتنا القومية للكتاب في احياء مناسباتنا القومية، بقياداتها الشابة الجديدة، وفكرها الطموح، والتي نثق انها لن تترك هذه المناسبة تنزوي خجلي لما فعلناه بها اذا مرت بدون احياء يليق بها.

منقول

عبير جلال الدين
03-04-2006, 01:31 AM
مؤرخ مصر الحديثة
صدرت مؤخرا الطبعة الثانية المزيدة من كتاب 'عبدالرحمن الرافعي مؤرخ مصر الحديثة' لبهاء الدين علوان من ضمن فصول الكتاب: سيرة وحياة، كتاباته الصحفية الاولي، اهتماماته الفكرية الاولي، زعيما للمعارضة، دارسا لشعراء الوطنية ، مؤلفاته، شخصيات في حوار.
يتوقف الكتاب أمام موقف الرافعي من الزعيم أحمد عرابي حيث أصدر عام 1937 كتابه 'الثورة العرابية والاحتلال الانجليزي' وهو الكتاب الذي أخذ فيه موقفا عدائيا من عرابي وصل الي حد اتهامه بالخيانة وبإنه بتهوره هو من جلب الاحتلال الانجليزي الي مصر. لكن الرافعي عاد عام 1952 وأصدر كتاب 'الزعيم الثائر أحمد عرابي' الذي راجع فيه موقفه من الزعيم الكبير.

منقول

عبير جلال الدين
04-04-2006, 12:53 AM
الشعراء والموت !!
الدكتور عبدالوهاب المسيري مشغول الان بوضع اللمسات النهائية علي عدة دراسات خاصة بالشعر، وفيها يؤصل أن مسألة التصنيف تتم عن طريق الموضوع المباشر THEME، وهذه الدراسات موضوع كتاب، يصدر عن دار الشروق الدولية، يضم اربعة فصول يدور الاول منها حول الشعراء والموت، والثاني عن الشعراء والزمن أما الثالث فيحمل عنوان الإنسانية الوطنية و الرابع والأخير فيدور حول تصاعد نزع معدلات القداسة..
جدير بالذكر أن د. المسيري هو ضيف الثلاثاء الثالث من كل الشهر في جمعية مصر للحوار.

منقول

عبير جلال الدين
04-04-2006, 08:28 AM
التاريخ يعيد نفسه
أسطورة إيزيس وأوزيريس 2004
الجد عبدالله لم ينجب الا ولدين جاد وشوقي . جاد تزوج من نوال وانجب ولدين توأما يزيد وسيد. شوقي تزوج من توحيدة وأنجب بنتين زينب ونفيسة.. الجد اختار يزيد زوجا لزينب وسيد زوجا لنفيسة.
يزيد شاب وسيم بهي الطلعة. محبوب من الجميع.. ناجح في أعماله التجارية والزراعية حتي الحيوانية. مثقف يجيد العزف علي آلة العود. ويشارك زوجته زينب الغناء وأحيانا الرقص في المناسبات السعيدة للأسرة.
سيد شاب قوي البنية. سريع الغضب. يحب القيادة حتي في الأمور التي لاتعنيه.. ولد بعد أخيه يزيد.. بخمس دقائق. لكنه مصمم أنه الاول في التكوين داخل الرحم وبالتالي هو الأكبر.. مغرم في صغره بابنة خالته زينب والتي لاتبادله نفس الشعور. مقلد لكل مشاريع أخيه دون تحقيق أرباح. ودائما يسرع يزيد بتسديد ديون سيد وانقاذه في الحبس.
زينب فتاة مثالية تتمتع بعيون ساحرة وقوام جذاب.. ست بيت من الدرجة الاولي.. لها ابتكارات في الطبخ وأطباق عائلية تسمي باسمها لها نشاطات ممتازة في الحي من تمريض ورعاية كبار السن والمعاقين والمحتاجين حتي المدرسة الاعدادية المجاورة تستنجد بها في حالة غياب احد مدرسي الفصل.
نفيسة الأخت الأصغر لزينب بفارق ثلاث سنوات.. مقبولة الشكل.. سهلة الانقياد.. ليس لديها خطة أو هدف معين.. تعيش للأفكار وبالأفكار.. تشعر أحيانا بالغيرة من زينب لعدة دقائق فقط.
مرت خمس سنوات علي زواج الأخوين دون انجاب . وإذ يوما تفاجيء نفيسة زوجها بخبر نجاح حمل أختها زينب.. يجن جنون سيد فيتصل بأخيه يزيد في منتصف الليل ويطلب لقاءه فورا ويرجوه عدم اخبار احد حتي زوجته زينب.
يلتقي الاخوان علي سطح عمارة يزيد الجديدة تحت الانشاء تحدث معركة بالأيدي.. لكن سيد الأقوي يقذف بأخيه من الدور العاشر. ثم يسرع الي الدور السادس. ويضع جثة أخيه المقتول في احد الأعمدة الحديدية الفارغة ويصب عليه الاسمنت الجاهز لتكملة بناء العمارة.
يعود سيد الي بيته بعد الفجر منهكا.. يكتشف فقدانه لساعة يده. يسرع بالعودة إلي موقع العمارة، فيجد عمال البناء يستعدون لبدء عملهم.
تمر خمس وعشرون سنة أي بعد زلزال عام 1992 بعشر سنوات. المهندس الشاب محب، ابن يزيد وزينب، ينفذ امر المحافظة. رغم معارضة عمه الشديدة، بإزالة أعمدة الدور السادس المتبقي لاعادة بنائها كما كانت.
يصعق عمال الهدم بوجود هيكل عظمي كامل الملابس داخل العمود الخرساني.. يكتشف البوليس في أوراق المجني عليه المرفقة أنه الأستاذ يزيد جاد عبدالله.
المفارقة إن يد الهيكل العظمي قابضة بشدة علي ساعة يد قيمة مماثلة لتلك التي بمعصمها.. الساعة الاولي محفور عليها 'الي حفيدي سيد جاد عبدالله' والثانية 'الي حفيدي يزيد جاد عبدالله'!

منقول

عبير جلال الدين
04-04-2006, 07:06 PM
الإدارة المصرية.. ونظرية القرع

لابد أن نعترف أن القرع هو اسوأ النباتات سمعة في مصر، وفي رأيي أن هذا ظلم بين لهذا النبات من رجال لايعرفون فضل هذا النبات العظيم علي مصر والمصريين منذ آلاف السنين. أنظر مثلا كيف يسيء الشاعر بيرم التونسي للقرع في قصيدته التي كتبها في التعريض بالسلطان فؤاد بمناسبة ميلاد ابنه فاروق قبل مضي تسعة أشهر علي زواجه بنازلي:

البامية في البستان تهز القرون
وجنبها القرع الملوكي اللطيف
والديدبان داير يلم الزبون
صهين وقدم وامتثل ياخفيف
نزل يلعلط تحت برج القمر
ربك يبارك لك في عمر الغلام
ياخسارة بس الشهر كان مش تمام
أتري كيف حشر بيرم القرع في قصيدته حشرا ولم تكفه البامية وحدها؟ وليت الأمر انتهي عند هذا الحد، فهاهو بيرم في قصيدته الشهيرة 'مرمر زماني' التي كتبها عن الأميرة فوقية بنت السلطان فؤاد وقصة غرامها بحسين فخري باشا محافظ القاهرة، يقول:
البنت ماشية من زمان تتمخطر
والغفلة زارعة في الديوان قرع أخضر
تشوف حبيبها في الجاكيته الكاكي
والستة خليل والقمشجي الملاكي
تسمع قولتها........
والعافية هبلة والجدع متشطر
ان اصرار بيرم علي استخدام القرع بالذات في هذه القصائد المرتبطة بالفضائح يدل علي سوء نيته تجاه هذا النبات الجميل الذي لم يسء اليه ابدا. قد يقول قائل: ان الوزن كان هو السبب في استخدام القرع الأخضر هنا، لكني اؤكد ان هذا السبب غير وجيه، لأن بيرم كان يمكنه ان يقول مثلا (خس أخضر) أو (تحل أخضر) أو يستخدم كلمات اخري علي نفس الوزن (الفجل/اللفت) وعيرها.. لكن بيوم من بين كل النباتات لم يجد الا القرع المسكين ليسيء اليه.
وقد تابع بيرم كثيرون من الشعراء والناثرين، فقال احدهم:
يابلدنا ياعجيبة فيكي حاجة محيراني
نزرع القمح في سنين يطلع القرع في ثواني
هل رأي أحد نباتا يطلع في ثواني مثلما يزعم هذا الشاعر الذي يحقد علي القرع؟
وزاد وغطي احد كتاب النثر حيث سمي احدي مسرحياته 'نحن لانحب الكوسة'، والمعروف ان الكوسة والقرع عند المصريين شيء واحد تقريبا.
علي أي حال، هذا المقال محاولة للرد علي كل من أساء للقرع، واعتراف بفضله علينا وعلي الذين خلفونا منذ أكثر من ألفي عام. وحسبي ان ابدأ الرد علي هؤلاء بذكر هذين البيتين اللتين كتبهما شاعر مصري مملوكي يسمي عبدالرحيم بن نافع، واوردها الامام الحافظ جلال الدين السيوطي في كتابه الجليل 'حسن المحاضر' في تاريخ مصر والقاهرة'.. قال عمنا عبدالرحيم لافض فوه:
وقرع بتدي للعيون كأنه
خراطيم أفيال لطخن بزنجار
مررنا فعايناه بين مزارع
فأعجب منها حسنه كل نظار
ومع أني لا أعرف ماهو الزنجار، ولاتعجبني كلمة لطخن، واعترف ان البيتين أقل كثيرا من ابيات بيرم إلا أني أري في البيتين حسن نية نفتقده تماما لدي بيرم وغيره من المعاصرين.
بعد هذه البداية ننتقل الي لب الموضوع.

++++++++++++++++++++++++*

لاحظ المصريون منذ أقدم العصور ان القرع 'يمد لبره'، فاتخذوا من هذا أساسا لنظرية سياسية طبقوها لآلاف السنين، وهي نظرية تقول: 'الادارة المصرية يجب أن تكون كالقرع يمد لبره'.. وبناء علي هذه النظرية استورد المصريون الحكام من بره ليديروا أمورهم، ولم يكتفوا في ذلك بالملوك والسلاطين والخلفاء فقط، بل استوردوا أيضا الولاة ومساعديهم والحكام الاقليميين واصحاب السلطة مهما صغرت مناصبهم.
طبقا لنظرية القرع* الذي يشتمه بيرم وغيره* أخذ المصريون الاسكندر الأكبر الي معبد آمون وقالوا له: انت من نسل الآلهة'.. وجعلوه حاكما 'من بره' عليهم.. لكن المشكلة ان الاسكندر بعد ان حصل علي لقب ابن الإله اعطي المصريين مقلبا ومنات' ولم يضع المصريون وقتا فقد خضعوا بعده لواليه الذي تركه علي مصر (بطليموس)، وهكذا اثبت مصر صدق ولائها لنظرية القرع. ولم يضع بطليموس الفرصة، فقد اسس لنفسه دولة توارثها أبناؤه وبناته، حتي انتهت في عصر العاشقة الشهيرة كليوباترا.
بعد كليوباترا لم تتخل مصر عن نظريتها القرعية، وضرورة المد لبره، فرضيت بحكم روما، ثم رضيت بحكم القسطينطينية حتي جاء الفتح الاسلامي في القرن السابع الميلادي.. هل رأي أحد اخلاصا لنظرية القرع علي هذا النحو؟.. ومع هذا فالقصة لم تنته.
دخلت مصر الاسلام، وطوال العصر الأموي كان الحكام يأتونها من الشام، ثم جاء العصر العباسي فأصبح الولاه يجيئون من بغداد.. وقد اطمعت مصر بهدوئها الخلفاء فيها، حتي ان التاريخ يروي واقعة ذات دلالة حدثت في ظل حكم هارون الرشيد، إذ غضب الرشيد علي أهل مصر فأقسم ليولين عليهم احقر عبيده لاذلالهم والتنكيل بهم، وكان احقر عبيده رجلا يسمي ابن خصيب يتولي تسخين الحمام، فخلع عليه وجعله وداليا علي مصر.. والغريب ان المصريين لم يتحركوا، ولمن يرفضوا ولاية ابن خصيب، لانهم تعودوا ان يتركوا الرياسة للغرباء، احتراما وتقديرا لنظرية القرع الذي لايمد الا لبره، اكثر من هذا انهم اجتمعوا حول الرجل، واشاروا عليه، وارشدوه حتي ذاع صيته بين الولاة، وقصده الشعراء طلبا للنوال، وكان من بينهم الشاعر العظيم ابونواس الذي قال فيه:
تخصكم يا أهل مصر نصيحتي
ألا فخذوا من ناصح بنصيب
أتاكم أمير شَّرف الله قدره
أكول لحياة البلاد شروب
فإن يك باق سحر فرعون فيكم
فإن عصي موسي بكف خصيب
ومنهم شاعر لهم يحفظ التاريخ اسمه قال فيه بيتا رائعا:
انت الخصيب وهذه مصر
فتدفقا فكلا كما بحر

++++++++++++++++++++++++*

ويقول ابن إياس في بدائع الزهور ان الرشيد بلغه ان ابن خصيب قال: 'انا أحسن من هارون الرشيد' فقال الرشيد: 'والله لأولين علي مصر اوحش الناس شكلا' فاستدعي عمر بن مهران ولاه علي مصر، وكان شنيع الخلقة، زري الشكل، أحول العينين.
هل رأي أحد بلدا يرضي بولاية مثل هؤلاء الولاة دون ان يحتج او يرفض؟ لكن ماذا نقول في ايمان المصريين بنظرية القرع الادارية؟
وبعد سنوات قليلة من ابن مهران هذا ولي امر مصر اشهر خادم حكمها علي الاطلاق وهو كافور الاخشيدي.
وكان كافور عبدا اسود مشقوق الشفة، خصيا، اشتراه سيده من بعض أهل مصر بثمانية عشر دينارا. وقد اصيب أحد الوعاظ بمصر بالقرف من ولاية كافور فقال امامه: 'أيها الناس أنظروا الي هوان الدنيا علي الله تعالي' فإنه اعطاها لمقصومين ضعيفين، هما: الحسن بن بويه الذي استولي علي بغداد وهو أشد بيده، واعطي كافور ملك مصر وهو خصي' ولما سمع كافور هذا لم يصب الواعظ بأذي، واعطاه مئة دينار واخلع عليه، فإذا بالواعظ في المجلس التالي يقول: 'ومن العجائب انه ما نجب من بني حام غير ثلاثة: لقمان الحكيم، وبلال مؤذن الرسول (ص) وكافور الخصي.
إن هذا الخبر يؤكد لنا أن داء النفاق قديم، والشراء بالمال قديم، والرضا بالحكام غير المصريين مهما كانوا قديما. ويؤكد ايضا ان نظرية القرع العبقرية في الادارة المصرية نظرية اصيلة، ومن اجلها يجيب ان نحني رؤوسنا للقرع الذي هو أصل النظرية التي خضعنا لها آلاف السنين.
وبعد موت كافور سنحت للمصريين فرصة ذهبية كي يحكموا انفسهم ويتولوا شئون بلادهم، لكنهم كانوا قد فقدوا ثقتهم بقدرتهم علي الحكم، لذلك فعلوا العجب العجاب، فقد استوردوا من تونس من يحكمهم، واثبتوا وفاء منقطع النظير لنظرية القرع. يقول ابن اياس.
'ثم إن أعيان الديار المصرية، كاتبو المعز الفاطمي، وكان ببلاد الغرب:
'بأنك تجيء تملك مصر، قبل ان يملكها بنوالعباس'
واستمرت الدولة الفاطمية من 358ه الي 567 أي أكثر من مئتي عام، وكان زوالها علي يد رجل كردي هو صلاح الدين الأيوبي، وكأننا نصر ألا يحكمنا مصري منا، وأن تستمر النظرية القرعية دون عائق.
وفي نهاية الأسرة الأيوبية اشتري الملك الصالح نجم الدين عددا كبيرا من المماليك، وتسري بواحدة منهم هي شجرة الدر، ولم يلبث هؤلاء المماليك الأتراك ان قفزوا للحكم، وهذا من أعجب العجائب، اذ استمرت دولتهم مئات السنين، فهل رأي أحد في الدنيا شعبا يشتري العبيد من حر ماله ثم يجعلهم اسيادا له، بدلا من أن يولي امره لأبنائه؟ لكن ماذا نقول امام سيطرة نظرية القرع الذي يمد لبره، ولبره فقط.
وبعد المماليك جاء الأتراك، وكانوا يرسلون لنا الوالي (الباشا) والحامية، والقضاة، وماتيسر من الناس الذين يمنحهم السلطان اقطاعيات، ولم يلبثوا ان تغلغلوا في المجتمع المصري وسيطروا علي الوظائف الهامة. وقد استمرت هذه الفترة حوالي ثلاثمائة عام حتي بدأت الدولة العادية .1805
كان محمد علي مؤسس الدولة العلوية بائعا للدخان ارسلته الأقدار الي مصر ليكتب تاريخه علي هذه الأرض. لكن المهم انه كان ثمة رجل مصري عظيم يعاصره، هو السيد عمر مكرم.. وكان عمر مكرم هو الساعي بهمة ونشاط لتأليف القلوب حول محمد علي.. والسؤال: لماذا ولي عمر مكرم محمدا عليا ولم يدل نفسه؟ هل هناك تفسير لهذا سوي نظرية القرع؟
إن القرع الذي لايمد إلا لبره افقد المصريين ثقتهم بأنفسهم، لذلك لم يتحرك احد منهم ليتولي الحكم في أي مرة كانت الفرصة سانحة لأن يتولوا حكم انفسهم.

++++++++++++++++++++++++*

ومما يحسب لمحمد علي انه اعتمد علي المصريين، وارسلهم الي اوروبا ليتعلموا، واعطاهم الفرصة ليتولوا المناصب، لذلك نشب صراع بينهم وبين الأتراك الذين كانوا يتشبثون بنفوذهم، وتبلور شعار يقول 'مصر للمصريين'، وتزعم عرابي المطالبين بالمساواة، فكانت النتيجة اسود من قرن الخروب اذ تسببت في احتلال مصر لمدة سبعين عاما. أي ان المصريين حاولوا التخلص من القرع التركي فوقعوا في اسر القرع الانجليزي، وان كانوا هذه المرة قد اجبروا علي القرع الأجنبي الاستعماري.
ولم تتخلص مصر من نظرية القرع إلا مع ثورة يوليو، اذ تولي محمد نجيب عام 1953 حكم مصر ليكون أول مصري يحكم مصر بعد حوالي ألفي عام من الحكم الخارجي أو أكثر، وبعد محمد نجيب جاء عبدالناصر، وكان متعصبا لمصريته فخورا بها واجتهد لتمصير كل شيء، بل فتح الباب علي مصراعيه امام غير المصريين ليغادروا البلاد. لكن سرعان مارحل عبدالناصر عام .1970 وبعد سنوات غير طويلة بدأنا مرة اخري نمد لبره.. صحيح اننا نعد نستورد الحكام السياسيين، لكن المهم اننا بدأ نمد لبره وتعال ننظر معا لما يحدث الآن:* مصر تستورد الراقصات من روسيا
وتستورد الخادمات من الفلبين وسيريلانكا
وتستورد العمالة المدربة من كوريا والهند وجنوب شرق اسيا
وتستورد شركات النظافة من اوروبا
هل يصدق أحد أن مصر التي تشكو من بطالة ابنائها تستورد كل هذه العمالة بما فيها الراقصات والخادمات؟ وليت الأمر وقف علي هذا، فالمصريون من الصفوة الان ماعادوا يرضون بالجنسية المصرية، وراح كل منهم يحصل لنفسه علي جنسية احدي الدول الاوروبية، بحيث واجهنا منذ فترة قريبة مشكلة النواب مزدوجي الجنسية في مجلس الشعب، واظن اننالو طبقنا قاعدة عدم السماح لأصحاب الجنسية المزدوجة بدخول الوزارة لخرج عدد غير قليل من الوزراء، وتركوا مناصبهم.
ان هناك زحفا بطيئا نحو العودة لنظرية القرع، وهذا الزحف يحتل مساحة أكبر كل يوم.
ومن تجليات نظرية القرع في المرحلة الأخيرة ما يقوم به بعض الوزراء اذ يتجاهلون قيادات وزاراتهم ويأتون بقيادات من خارج الوزارات لافقا (القيادات ثقتها بالنفس، ولقتل الطموح في الأجيال الشابة. كما انهم بهذه الطريقة يستلهمون ما كان يحدث في العصر المملوكي بأسلوب جديد، اذ ان جوهر ما كان يحدث في العصر المملوكي هو: احضار شخص من الخارج لايعرف شيئا، ثم يقوم المصريون بتعليمه كيف يحكمهم.. كل الخلاف بين الوزراء الحاليين والمماليك ان المماليكم كانوا يأتون برجال من خارج مصر، اما وزراؤنا اصحاب نظرية القرع الجديدة فيجيئون برجال من داخلها.
ان نظرية القرع تأبي أن تفارقنا، ونأبي ان نفارقها، والغريب بعد هذا ان ننتقد القرع ونكتب الأشعار التي تسيء اليه. أليس من الأفضل بدلا من هذا النكر ان للجيل ان نحترم القرع ونقيم له تمثالا في أهم ميدان بكل محافظة، وان نكلف الاذاعة والتليفزيون بتقديم الأغاني التي تمجده، باعتباره الملهم الأول للشعب المصري في عالم الادارة؟
أليس من الجدير بنا الي نسارع* ونحن في عصر الملكية الفكرية* ان نسجل* النظرية الفرعية باسم مصر بعد ان ثبت اننا أول اخترعها واخلص من طبقها لآلاف السنين؟
اللهم بلغت اللهم فاشهد.


منقول

عبير جلال الدين
05-04-2006, 01:32 AM
بدأت منذ محمد علي ورغم ذلك لاتزال تثير القلق:
الحداثة المرعبة!!
في أحد الأمتحانات الشفهية بكلية الآداب بجامعة فؤاد الأول سأل الأستاذ الدكتورطه حسين الطالب (حافظ محمود رئيس التحرير ونقيب الصحفيين فيما بعد) قائلا:
تري هل يقلد المغلوب الغالب أم يحدث العكس؟
أجاب الطالب بل يقلد المغلوب الغالب في أغلب الأحوال
ألا يحدث العكس؟
أجاب الطالب: لا أظن ذلك.
* بل قد يحدث ألم تري الأنجليز قد قلدونا فجلسوا بالمقاهي مثلما نجلس
ونحن في المشرق لا نطمع أن يقلدنا الغالبون علي عكس مقولة ابن خلدون، وغاية أمانينا أن يتركونا في حالنا، غير أن الواقع يصرخ ناطقا بأننا نحتاج إلي التغيير، وفي مجال الرد علي خصوم الحداثة ومشايعة لأنصارها فان مقولاتهم معقولة وهي أننا لن ننقل حضارة الغرب بحالها ومالها مع مافيها من مسلمات تأباها روح الشرق. فقيم المساواة وتقديس العمل واحترام الحريات بمعناها الشامل وفي حدود ماتواضع عليه المجتمع من قيم لا اختلاف عليها، كل هذه قيم مطلوب شتلها أوتطعيم حياتنا الراهنة بها وبرغم أن غلاة المعجبين بحضارة الغرب كالمفكرين الأستاذ سلامة موسي والدكتور حسين فوزي وغيرهم لم يصل بهم الأعجاب الي مقولة نقل حضارة الغرب إلينا كاملة فإن الكثيرين أفكارهم يناقش الآن تحت عنوان 'الحداثة' ومصر حاله خاصة لأن الحداثة اعتورتها صحوة حجرة محمد علي الكبير وهزت الراكد فيها مما دفعها إلي الصدارة بين الأمم في عصرها بل أنها كانت مرشحة ومؤهلة لوراثه السلطة العثمانية المركزية لولا الظروف الدولية، وكان عصر اسماعيل نقلة الي عصر ثان من الحداثة مازالت تأثيراته ماثلة للعيان، وكذا فإن النهضة التي أعقبت ثورة 1919 قد أفرزت زخما حضاريا هائلا تتابعت تأثيراته في أرجاء الشرق العربي كله وهل ما أتي به طه حسين وهيكل والحكيم ومشرفه ومختار وأحمد زكي ومنصور فهمي واحمد لطفي السيد ومصطفي عبد الرازق ووصبري السربوني وحسين فوزي وعلي ابراهيم والسنهوري وغيرهم من الأفذاذ كان منافيا لقيم الشرق وأقانيمه؟ ثم أن ثورة يوليو كانت نقلة الي حداثة من نوع جديد فقد ابتعثت الكثير من شباب مصر إلي الشرق بحكم الظروف السياسية فهل تأثر هؤلاء بمعطيات الشرق الفكرية؟ الاجابة بالنفي والخلاصة أن لدينا من المناعة الذاتية مايكفي للإعتقاد بأن مصر سوف تستوعب من الحداثة مايناسب ظروفها ومعتقداتها وأعرافها وحتي شاعر الشعب بيرم التونسي غير عن هذه القضية في بساطة أخاذة في معرض تخليده لذكري قاسم أمين فيقول مخاطبا الفتاة المصرية:
فيه قديم نصلح به حالنا ليه نعيبه
فيه جديد يتلف كياننا ليه نجيبه
فهل لنا بعد ذلك أن نخاف من الحداثة؟


منقول

عبير جلال الدين
05-04-2006, 08:18 AM
لم يسامح في أعماقه أصحاب التحولات الكبري
لو جاءتني جائزة الرواية منذ عشر سنوات لقبلتها!!
صنع الله إبراهيم يتحدث عن: مصائر المثقفين!

صنع الله إبراهيم ظاهرة خاصة في الكتابة الإبداعية فهو من القلائل الذين أدركوا أن الكتابة لا يمكن أن يشاركها شيء، فقرر التفرغ التام لها، ومنحها كل وقته.
ومنذ أن كتب أول رواياته (تلك الرائحة) وهو لا يتوقف عن التجريب، حتي أن كل رواية من رواياته: (نجمة أغسطس)، (اللجنة)، (ذات)، (شرف)، (أمريكانلي) تطرح مفهوما جديدا وشكلا جديدا للكتابة.
صنع الله الذي لا يتوقف عن إثارة الدهشة* موقفا وإبداعا* أصدر مؤخرا أحدث كتبه (يوميات الواحات) عن تجربته في الفترة التي قضاها في معتقلات الستينيات، يضم الكتاب ما دونه من خواطر ومشروعات قصصية، ومقتطفات من قراءات مختلفة وتعليقات حيث كان (التمرد هو وقود المرحلة، والتجربة هو شعارها).
الأسئلة التي واجهت صنع في تلك الفترة، هي التي بقيت مع الكاتب في بداية عمله واستمرت معه طيلة العمر!
الكتاب كان (مدخلا) لمناقشة العديد من القضايا.
كتابك الأخير محاولة للتمسك بالذاكرة والتاريخ ... هل كان الكتاب محاول لخلق سياق في عالم يخلو من السياق أم حالة فكرية للدفاع عن الذات أم قراءة للمستقبل في ظل ما مضي؟
كتبت هذا الكتاب بدون تخطيط بعد أن انتهيت من رواية (أمريكانلي)، وعادة عندما انتهي من رواية جديدة أصاب بنوبة من الاكتئاب والإحباط وتعلمت أن أتغلب علي ذلك بأن (أشبك) في عمل آخر علي ألا يكون رواية، إنما دراسة أو تعليق ... بعد أمريكانلي وجدت أن الوقت مناسب نفسيا لتأمل فترة التكوين الأولي، ومن هنا شرعت في كتابة هذا الكتاب.
الأمر الثاني بعد أن انتهيت من كتابة (يوميات الواحات) سألت نفسي هل يمكن أن يكون هذا الكتاب مفيدا. لقد كان قصدي أن يتناول عملية تكوين كاتب والظروف المحيطة بها، أما فيما يتعلق بالأحداث التي تضمنها فهي في الخلفية، ولعلها تبعث برسالة، ضد التعذيب والامتهان الذي يتعرض له المواطن. وأن أي تصور سياسي للمستقبل يجب أن يكون قائما علي السماح لأصوات أخري مختلفة بالمشاركة وأن لا تنفرد قوة وحيدة بشئون البلد، وربما يكون هذا أمرا صعبا طوباويا ولكن أظن أننا سنصل إليه في المستقبل.
يبدو أن أربعين عاما علي خروجك من السجن ليست كافية لتنسيك مرارة التجربة فما تزال¢ تلك الرائحة¢ تطاردك، الرائحة التي كنت تستنشقها في المعتقلات، وتناولتها في روايات السابقة ( تلك الرائحة) و(شرف) ..بالتأكيد،أن تظل خمس سنوات في السجن أمر ليس بسيطا، تجربة تترك أثرها عليك وعلي حياتك وتظل تطاردك لفترة طويلة، ويظهر تأثيرها في علاقاتك بالناس وبنفسك، في حياتك الجنسية، تصور مثلا أنك لم تر امرأة خمس سنوات متواصلة، شئ ليس سهلا علي الإطلاق.كما أن الخواطر والتساؤلات التي كانت تشغل الفرد وهو سجين تظل معه، يحاول أن يستكشفها، يعيد النظر فيها. تجربة السجن مثلها مثل تجربة الطفولة لا تنتهي بسهولة وتظل تطاردك.
وهل ستظل هذه التجربة تلقي بظلالها في أعمالك القادمة، أم أن تناولها في صيغة يوميات خفف من تأثيرها؟أعتقد أنني بهذه الشكل الذي صغته فيها في اليوميات أكون قد ختمت تماما مرحلة السجن، فما يشغلني الآن من موضوعات ليس له علاقة بتلك المرحلة. ربما ظهرت بأشكال غير مباشرة، لكني أظن أنني قد أغلقت هذه الصفحة نهائيا.
ولكن كيف حدد السجن علاقتك بالناس وبنفسك كما تقول... هل كان في ذهنك مثلا وأنت علي مسرح الأوبرا ترفض جائزة الرواية أن تنتقم من جلادك؟لم يكن الأمر انتقاما، وإنما تعبير عن الوضع الحالي، وما يجري في البلد والنظام.أحد الأشياء الأساسية التي خرجت بها من التجربة، وأشار إليها الكتاب بشكل غير مباشر،فكرة التغيير الذي يطرأ علي البشر،وهذا يتطلب أن لا تصدر أحكاما مطلقة. مثلا شخص قاد مظاهرة وسجن في لحظة معينة، يمكن بعد ذلك أن يتغير ويتحول إلي شخص آخر تماما، يمكن أن يكون جاسوسا، أو خادما للسلطة، لا تأتي أنت لمجرد أنه قاد مظاهرة منذ عشرين عاما لكي تصفه بالبطل أو العظيم،يجب أن تكون محددا، أنه في لحظة كذا كان كذا.أي يجب أن نحكم علي الأشخاص في لحظة معينة لا أن نصدر عليهم أحكاما مطلقة، لأن الناس تتغير من أسوأ إلي الأفضل أو العكس.وهناك نماذج لكثيرين من هذا النوع.
من عشرات وردت أسماؤهم في الكتاب كانوا معك في المعتقل،عندما تتأمل مصائرهم الآن بماذا تشعر، هل تلتمس لبعضهم العذر مثلا؟ليس الأمر في التماس العذر، أو الإدانة،وإنما الأهم هو محاولة الفهم، فهم لماذا حدث ذلك. نماذج كثيرة ممن كانوا معي في السجن الآن التحقوا بخدمة النظام وتبرير ما يقوم به، وآخرين وصل بهم الحال ليصبحوا خدما لإسرائيل ولمصالح الشركات العالمية. وهناك آخرون احتفظوا بقناعاتهم الآولي وقاموا بتطويرها لتستوعب التغيرات الجديدة وتعرضوا للاضطهاد والتهميش.عندما تراجع تاريخ هؤلاء تستطيع أن تتفهم لماذا وصلوا لهذا.هناك عوامل كثيرة في هذا التحول منها ظروف التربية، الوضع الاجتماعي، الاحباطات والطموحات ...علينا أن نتتبع كل هذه العوامل في محاولة لفهم الناس وعدم التورط في أحكام مطلقة و متسرعة عليهم !
هذه الظروف والعوامل التي أسهمت في تحولات هؤلاء الأشخاص من أقصي اليسار إلي أقصي اليمين... هل تراها أنت ظروفا موضوعية؟
يحدث هذا نتيجة تفاعل بين الظروف الموضوعية والذاتية،هناك التكوين النفسي للشخص والبيئة التي نشأ فيها، القدوة التي كانت أمامه، تجارب الحب الأولي علاقته بأسرته ومدرسته، الطموحات والأحلام، خضوعه أو عدم خضوعه للضغوط الاجتماعية، هناك سلسلة كبيرة جدا من العوامل التي تحدد التغيير الذي يمكن يطرأ علي الشخصية.
وهل احتفظت بصداقات مع مثقفين جري لهم تحولات عنيفة من هذا النوع؟
علاقات ليست وثيقة.
(بعد فترة من التفكير والصمت يعود صنع الله ليؤكد): لا!
(لا)تعني أنك لم تكن تلتمس العذر لهؤلاء؟
من الممكن، أن يكون في أعماقي رغبة في عدم التماس العذر لهم، ولكن أحاول أن أسيطر علي ذلك بتفهم عقلاني للأمر.ولكن هذا لا يمنع أن عواطفك يمكن أن تسيطر عليك. تذكرت الآن أن لي أصدقاء قريبين جدا تعرضوا لتحولات كثيرة، مازالت علاقتي بهم جيدة،كل منا يفهم موقع الآخر ويتقبله

عبير جلال الدين
05-04-2006, 08:34 AM
وماذا عنك ... هل صنع الله إبراهيم الستينيات هو صنع الله الآن ... ما الذي تغيير فيك فكريا وسياسيا وإبداعيا؟أشياء كثيرة،أصبح لدي فهم أكثر وأعمق للقضايا الاجتماعية والسياسية. عندما كان عمري 17 عاما والتحقت بالعمل السياسي كان الأمر بالنسبة لي يدخل في إطار المغامرة، مغامرة مثيرة ولطيفة ولكن بالتدريج علي مدي ما مر بي من أحداث تعمق فهمي للحياة والناس والعلاقات،ونفسي أيضا. علي مستوي الكتابة، أظن أن من كتب تلك الرائحة ليس هو الشخص الذي كتب أمريكانلي .هناك تمرس من خلال التجربة ومن خلال المحاولات، العملية لم تكن سهلة، أن تظل تتساءل دائما عن الطريقة المثلي التي يتخذها شكل رواياتك، أن تتفهم إمكانياتك جيدا، الآن مثلا أعرف تماما أن هناك أشياء لا أستطيع أن أؤديها، وأن هناك اشياء أحاول فيها أو أستطيع عملها وهكذا.
ولكن تظل هناك ثوابت ومتغيرات؟
بالضبط،الثوابت هي الآتي : محاولةاختراق التابوهات باستمرار وتحدي التقاليد والقواعد المستقرة من منطلق أنني أراها هكذا اختراق التابو بالظروف التي يسمح بها المجتمع. الأمر الثاني هو البحث عن الوسيلة التي تجمع بين المتعة والفن، أو كيف تكون الكتابة ممتعة بالنسبة للقارئ، وهو أمر يحدث ليس باستخدام المصطلحات الكبيرة أو ( المجعلصة). الأمر الثالث كان من المهم أن ينعكس وضعي الاجتماعي علي كتابتي أقصد علاقتي بالمجتمع وبالحياة العامة وموقفي مما يجري من أحداث سياسة تخص بلدي والعالم من حولي، وهذه نقطة هامة.
وماذا عن المتغيرات؟
أصبح هناك درجة أعلي من التسامح وقبول الحالة المختلفة للآخرين، وكذلك زاد وعي إلي درجة اليقين المطلق بضرورة تحقيق العدالة الاجتماعية، الشئ الثالث اعتقادي بأن الكتابة تحتاج إلي تفرغ كامل. في البداية كنت أتصور أن الشخص يمكن أن يكون له حياة عامة ونشاطات مختلفة مع ممارسة الكتابة. الآن أعتقد أن الكتابة ليست شيئا بسيطا، انها أمر صعب يحتاج إلي تركيز شديد،ليست هواية، وإنما مهنة تتفرغ لها بشكل كامل.
رغم كل الهزائم التي مني بها اليسار في السنوات السابقة تتحدث عن (زيادة الوعي بضرورة العدالة) .. ألم تفكر للحظات بينك وبين نفسك في أن تتخلي عن قناعاتك أو تتواءم مع الوضع؟
لا بالطبع،هناك عامل مهم جدا يتضح في الكتاب أني كنت طوال فترة السجن من أو لمشكلة الديمقراطية في المجتمع الاشتراكي،وبعد ذلك تأكد موقفي، حتي أنني عندما ذهبت إلي ألمانيا الشرقية وروسيا، كنت أقول لكثيرين من المصريين الذين يأتون لزيارة روسيا أنه لو جرت انتخابات حرة وديمقراطية الآن في روسيا سوف يسقط كل رموز الحزب الشيوعي. كان هناك انفصام تام بين الحزب والشارع، وكنت دائما أفكر في هذه القضية ووصلت إلي قناعة أن الحل يأتي بتعدد الأحزاب لا وجود حزب واحد، وحرية التعبير. وستجد إشارات كثيرة في الكتاب لهذا الأمر. ومازلت حتي الآن ممن يرون أن مشكلة السلطة لم تحل بعد، وأن هذه القضية ستكون أمام التجارب الاشتراكية في المستقبل، إذ لا يعني شيئا أن هناك تجربة ما فشلت، لأن هناك تجارب كثيرة أصابها الفشل من قبل مثل التجربة القرمطية في البحرين بعد أن ظلت أكثر من 100 عاما. هل الفشل أثر في شئ، بالعكس أصبح هناك تجليات أكثر لقضية العدالة والصراع بين الطبقات.
يظل هناك أيضا تناقض هام يتضح بقوة في كتابك، بل في كتابات معظم جيل الستينيات...وهو الموقف من عبد الناصر أو الديكتاتور العادل... ما طبيعة هذا التناقض في علاقتك بعبد الناصر؟
هذا صحيح إلي حد كبير،هناك طريقتان للتفكير أن تفكر بشكل ذاتي وتتخذ موقفا من شخص لمجرد أنه آذاك شخصيا، وأن تنظر إليه نظرة موضوعية وتغلب مصالح البلد علي مصلحتك أنت الشخصية. عبد الناصر رجل دولة حريص أن يظل في السلطة،ويحافظ عليها وبالتالي فلا بد أن يطيح بكل من يعارضه،وكل الحكام الذين سبقوه أو تلوه فعلوا مثله.ولكنه الوحيد الذي كرس حياته لخدمة مصالح الشعب المصري .
الأمر الآخر أن العالم كله في هذه الفترة كان لديه فكرة الحاكم ( البابا). ستجد ديجول في فرنسا،كينيدي في أمريكا، ستالين ثم خروشوف في روسيا، نهرو في الهند، سوكارنو في إندونيسيا...الظاهرة العالمية في ذلك الوقت كانت الباباوية.الآن مثلا هناك مد ثوري ولكن اختفت منه ظاهرة الزعيم، وهذه من أهم الأشياء التي تحققت في الثلاثين سنة الماضية.عصر المعلومات والنضج السياسي والاجتماعي قضي علي فكرة الزعيم المنزه. لكن وقتها كان لدينا استعداد لأن نسبغ علي الحاكم صفات غير طبيعية، وستجد في كتابي حديثا عن ستالين، من ضمن ما يتردد عنه أنه كان يعرف كل شئ: عدد الدبابات والمدافع في معركته ضد الألمان ....هناك مبالغات، الناس كانت مستعدة أن ترددها وتصدقها عنه وهو لم يكن يعرف أي شئ بل ارتكب أخطاء دفع الإتحاد السوفيتي ثمنها غاليا. هناك 20 مليون فرد ابيدوا في حرب هو لم يتنبه لخطورتها. جيلنا مدرك تماما لسلبيات عبد الناصر.و في فقرة من اليوميات حديث عن الجانب السلبي في النظام الناصري . لكن عبد الناصر يمثل قيمة كبري.
رغم سنوات المعتقل؟
هذا ما قلته لك يجب أن تنحي ذاتك من الموضوع، من الناحية الشخصية لقد أصابني الضرر، ولكن لا أستطيع أن أضع مصالحي الشخصية في كفة ميزان ومصالح الوطن في الكفة الأخري. لم يحدث في تاريخ مصر كلها أن كان هناك حاكما قريبا من الجماهير الشعبية والفقيرة كما كان عبد الناصر. والتيار السياسي الذي كنت أنتمي إليه كان مبالغا في تقدير عبد الناصر والدور الذي الذي قام به حتي وصل الي قناعة بأن يتخلي عن تنظيمه المستقل ويواصل العمل في ظل قيادة عبد الناصر.
خمس سنوات في معتقلات
عبد الناصر، بعدها لم تعتقل أو تسجن ... هل كنت في الستينيات تشعر أنك في زنزانة صغيرة أما الآن فتشعر أنك في زنزانة بحجم الوطن؟
*الوطن لم يعد موجودا!
هذا يجعلني أسألك عن الفرق بين ديمقراطية الستينيات والآن؟
في الستينيات كان هناك تركيز علي الديمقراطية الاجتماعية ومحاولة لتذويب الفوارق بين الطبقات وهذا أعلي شكل من أشكال الديمقراطية،لكن كان هناك أيضا قيود علي حرية التعبير. اليوم(ما فيش أي حاجة) حتي حرية التعبير عليها قيود.
مفهوم الكتابة لدي جيل الستينيات اختلف إلي حد كبير عن مفهومها لدي الأجيال السابقة... أصبح الكاتب صاحب مشروع ورسالة اكثر من قبل؟
الجيل السابق علينا لم يكن يحترم فكرة التخصص، فتجدهم يكتبون مقالا ورواية وقصة ومسرحية في نفس الوقت كما كان يفعل إحسان عبد القدوس أو عبد الرحمن الشرقاوي, ولم يكن هناك تعارض بين الاثنين.. الصحافة والكتابة الإبداعية.
جيلنا عمل نقلة في ما يتعلق بالكتابة، بدأ يتخصص، فتحت ظروف معينة منها عدم الترحيب به في أجهزة الدولة، بقي علي الرصيف، وهذا دفعه أن يمارس الكتابة بإعتبارها مهنة أولي وهذا كان يحدث في كل دول العالم وكان مفترضا أن يحدث عندنا.
هل كان لديك مشروع لتغيير العالم من خلال الكتابة؟
بشكل عام، كل جيل في لحظة معينة يكون لديه تصور أنه يستطيع أن يغير العالم، وهذه مسألة مشروعة وإيجابية. والعالم لا ينتقل إلي الامام إلا من بفضل مواقف من هذا النوع. أنا شخصيا لم يكن في ذهني فكرة تغيير العالم من خلال الكتابة، كان في ذهني التعبير عن نفسي وعن الواقع الموجود فيه. التغير ليس قضيتي، لم يكن لدي رسالة في الكتابة غير التعبير عما يحدث فعلا داخلي وحولي وعن تصور ما لما هوأفضل.
تري أن الأجيال السابقة كانت علي علاقة بالسلطة,جيلكم جيل الستينيات بدأ الكتابة لأنه كان متمردا علي السلطة ولم ينضم إليها... كيف تري الأمر الآن؟ وما هو في تقديرك الشكل الأمثل الذي ينبغي أن تكون عليه العلاقة بين المثقف والسلطة؟أولا أنا لست من النوع الذي يصنع من هذه القضية عناوين كبيرة من نوع (خيانة المثقف) أو إلقاء اللوم عليه. علينا أن نتأمل ما الذي يحدث اليوم في وسط المثقفين أو تلك الفئة أو الشريحة المهتمة بالشأن العام . هناك كثيرون معارضون للوضع القائم وتبذل أقصي ما تستطيع لتغييره وهذا هو الوضع الأمثل. شخص يفهم ويحاول أن يحول فهمه إلي سلوك. وهناك فئة ثانية التحقت بالنظام بأشكال مختلفة وهذه مسألة موجودة في كل المجتمعات لكن الطريقة التي يصاغ بها الأمر ليست دقيقة، ليس كل المثقفين لدينا ( تحت الطلب) وإنما شريحة صغيرة منهم لأن هناك آخرين يحاولون التغيير . أما مسألة العلاقة بالسلطة فهي مسألة دقيقة وملتبسة، أعتقد أنها أيضا خاضعة للظروف. من الطبيعي أن يكون هناك علاقة بالدولة والمواطنين ومنهم المثقفين . ثانيا كان هناك تصور أنك يجب أن تكون معارضا للسلطة طول الوقت وأن ذلك أمر إيجابي وضروري، ولكن حدث أمر نادر في تاريخ مصر، حيث كانت السلطة في الستينيات تقدمية ومعارضة للاستعمار، بغض النظر عن أخطائها كان من الطبيعي جدا أن يساهم المثقف في مشروعها ويدافع عنها. هذه عملية دقيقة جدا لأنك خلال دفاعك عن النظام قد تتحول إلي أن تصبح جزءا منه وبالتالي تتغير نظرتك . وهذا حدث للبعض فتحت شعار محاولة التاثير في نظام مختلف أصبحوا جزءا منه.
ولكن أنت كنت دائم الفرار حتي مع طبيعة النظام التقدمية مثلا تركت عملك الصحفي في وكالة أنباء الشرق الأوسط بعد رفضهم أن يعطوك أجازة أثناء سفرك إلي بيروت؟
أنا ضد فكرة الاستقرار البرجوازي، كان لدي مشروع حياة مختلف. كنت ضد الزواج الي أن تزوجت في سن الآربعين وبعدها حافظت علي نوع من الاستقلالية عن المؤسسات الرسمية. المهم في فترة السادات في ظل حملة عاتية ضد اليسار والأفكار الاشتراكية تم تهميش المثقفين واستبعادهم من مواقعهم، ولذلك ففي السنوات الأولي لحكم مبارك كان يعتبر إنجازا أن يوجد المثقف في النظام فهو اعتراف بوجوده وأمل في التأثير. اليوم المعادلة اختلفت تماما، و لم يعد شيئا إيجابيا أن تلتحق به. القضية ليس فيها قاعدة مطلقة، وإنما هناك ظروف وامكانيات وطبيعة النظام والسلطة إلخ. ولكن بشكل عام أنا أفضل أن ( الكاتب) أو المبدع عليه ان يكون علي مسافة من السلطة حتي يستطيع ان يحافظ علي استقلاليته.بصرف النظر عن نوع السلطة. أقول ( من الأفضل) لأن ذلك ليس قانونا .مثلا في 56 أثناء العدوان الثلاثي قد تكون مختلفا مع عبد الناصر حول قضية الديمقراطية ولكن علي الجميع أن يقفوا معه .
بعض المثقفين راهنوا علي فكرة تغيير النظام من الداخل من خلال الالتحاق به؟
هذه مسألة تكاد تكون مستحيلة، مستحيل أن تغيير النظام من الداخل بفرد او فردين. يمكن ان يحدث ذلك بشرط أن تكون أنت جزءا من النظام، تقف معه علي قدم المساواة لا أن تكون موظفا لديه.
يعني لو أن جائزة الرواية عرضت عليك في لحظة زمنية مختلفة كان يمكن أن تقبلها؟
بالتأكيد، لو عرضت علي ٌ الجائزة منذ عشر سنوات لقبلتها علي أساس أنه مازال هناك تصور أن من الممكن إنجاز شئ لمصلحة البلاد من خلال النظام..
وما الحل في تقديرك... هل هو إصلاح يأتي علي حاملات الدبابات الأمريكية كما يتصور بعض اليائسين من حدوث إصلاح يأتي من الداخل ؟ القضية ليست قضية إصلاح. الإصلاح كلمة زائفة المقصود بها تمييع الموقف. القضية كالآتي : مصير أمة متوقف علي سياسة مختلفة، تحدد الموقف من الاستعمار الأمريكي والموقف من دولة إسرائيل، والموقف من حقوق الشعب الفلسطيني ومن الاحتلال الأمريكي للعراق ومشاريعه للسيطرة المطلقة علي المنطقة. وأيضا من خلال الدفاع عن مصالح الشعب الذي يتعرض لعمليات نهب واسعة. نحن في وضع متكامل لا يحتاج إلي إصلاح وإنما إلي تغيير كامل.
هل يمكن أن نعتبر ( يوميات الواحات) هو محاولة أولي لكتابة سيرة ذاتية؟
لست مهتما علي الإطلاق بمسألة كتابة سيرتي الذاتية، أفضل أن أضع جهدي في كتابة رواية عن أن أكتب عن نفسي. وقد كانت هناك محاولة سابقة لكتابة جانب من سيرتي في ( القاهرة من حافة إلي حافة).كما أن ظروف كتابة هذا الكتاب فرضت أن أتعرض لجوانب من سيرتي الذاتية ولكن هذا لم يكن هدفا من أهدافي.
ما هي أحلامك الشخصية؟أن أستطيع أن أواصل العمل لبضع سنوات أخري بدون هزات صحية أو كارثية حتي أتمكن من إنجاز أربع مشروعات روائية أخري.
أخيرا أنت متفائل؟بالتأكيد، الوضع الحالي لا يمكن ان يستمر كثيرا، ولسنا وحدنا في هذا، نحن نمر بوضع تعاني منه كل دول العالم الثالث، أي أن لنا زملاء في المأساة . وهذا يطرح إمكانية التنسيق للوصول لحل عالمي حيث وحدة المصالح ضد الهيمنة الأمريكية، وقد بدات تظهر أشكال من المقاومة في للمنتديات الاجتماعية، وحركات (ضد العولمة) . وأعتقد أن كل ذلك سيؤدي الي نتائج قد تتأخر قليلا ولكنها ستحدث!!


منقول

عبير جلال الدين
05-04-2006, 07:00 PM
مجلد ثان يحوي الخطابات الشخصية ل'إليوت'
ربما يتعين علي كل من مؤرخي الأدب ومروجي الشائعات وربما كتاب السير الذاتية أيضا أن يتحلوا بالصبر قبل الاطلاع علي ذلك المجلد الأسطوري الذي يحوي الخطابات الشخصية للشاعر 'تي أس إليوت'، ويذكر أن هذا المجلد حتي وقت قريب كان مهددا بألا تري صفحاته النور مادامت أرملة الشاعر مازالت علي قيد الحياة..
ومن جانبها أوضحت 'كارين كريستينسن'* والتي عملت مساعدة لأرملة 'أليوت' في الثمانينات في عرض المجلد ا لذي تنشره جريدة الجارديان قائلة أن الكتاب كان جاهزا للنشر منذ سبعة عشر عاما، مضيفة أنه في محاولة منها لإعدادة بشكل لائق قامت بجمع مادته بنفسها، الكتاب يحوي الخطابات الشخصية ل'أليوت'، والتي لطالما هفت اليها قلوب دارسيه.
ويعتبر 'تي أس أليوت' من أعظم شعراء القرن العشرين وكاني قد توفي عام 1965 ألا أنه بقي حيا الي يومنا هذا والفضل في ذلك يرجع الي زوجته الثانية 'فالياري' والتي كانت تصغره بحوالي 38 عاما وعلي الرغم من أنها جاوزت السابعة والثمانين من عمرها، إلا أن أرملة 'أليوت' لاتحيا بمعزل عما حولها، ففي الأسبوع الماضي علي سبيل المثال سارعت بحضور حفل تسليم جائزة 'تي أس اليوت' للكاتب 'جورج سيزرتس' بل قامت بتسليمه الجائزة بنفسها كما أعتادت أن تفعل مع الفائز كل عام.
ويجذكر أن أرملة 'أليوت' مازالت تجاهد من أجل الحفاظ علي سمعة زوجها الراحل مثلما أعتادت أن تفعل دائما وهو لايزال علي قيد الحياة، هذا ولم يتم تعيين كاتب بعينه بصفة رسمية من أجل كتابة السيرة الذاتية ل'أليوت' ، بل يتم دائما صد الكتاب الذين يأملون أن يلقوا نظرة علي مادة الكتاب، خاصة وأن 'أليوت' نفسه لم يبغ نشر سيرته الذاتية بل أوصي أسرته قبيل رحيله بحرق خطاباته الشخصية.. ولكن هذه الوصية لم تحل دون نشر كتب ومقالات 'أليوت'، فقد قام الكاتب 'بيتر أكرويد' بالكتابة عن حياة هذا الشاعر دون أن يسمح له باقتباس كلمة واحدة من شعره وهكذا فاز 'بيتر' بجائزة الوايت بريد' عن هذا الكتاب.
وكانت قد مضت عقود طويلة قبل نشر المجلد الأول والذي يحوي الخطابات الشخصية ل'أليوت' عام 1988 والذي قامت السيدة 'أليوت' بتحريره ليتزامن مع ذكري 'أليوت' المئوية 'كان يعيش في انجلترا ولطالما أعجب به الجميع كشاعر متميز ولكنه لم يصبح حتي الآن حالة خاصة تتداولها بريطاينا'، وتقول 'كارين كريستينسن' أن حوالي نصف هذه المادة المجمعة من أجل هذا المجلد كانت جاهزة للنشر في عام 1988 وقد تم نشرها بالفعل.
المجلد الجديد من مراسلات إليوت قد يكسبه تعاطف القراء ويصحح بعض المفاهيم حول حياته .. يذكر ان النقاد اتخذوا قصائد 'أليوت' كدليل علي النزعة اللوطية ومعاداة السامية بل ومعادة الجنس اللطيف. وتقول 'كريستينسن' ان الخطابات تقدم اسرارا عن فشل زواج 'أليوت' الأول.


منقول

عبير جلال الدين
06-04-2006, 08:30 AM
قصور الثقافة تنطلق إلي العالمية :
فرقة أمريكية في الفيوم
برغم الازدحام المروري اللافت * في السنوات الاخيرة، الفيوم، علي جمالها * مدينة هادئة رتيبة كرتابة نواعيرها وسواقيها في دورانها الابدي.. نادرا ماتخرج عن مألوف حالها رغم ماتعانية من تجاهل وفقر.
هذا التجاهل ربما يرجع إلي اننا لا نستطيع تصنيفها مع الشماليين القريبين من أصحاب القرار او مع الجنوبيين المطحونين المنسيين، الا في اوقات الأزمات والمحن.
لكننا ومن باب اثبات الذات والوجود، نجحنا في احتلال المرتبة الأولي لأعلي نسبة تفشي امراض مزمنه مثل الفشل الكلوي والتهاب الكبد الوبائي والاورام.. كما نتمتع بلا فخر بأعلي نسب البطالة بين مدن مصر المحروسة.
في مساء 2/12/2004 كانت تتصدر واجهة قصر ثقافة الفيوم لافتة تعلن عن وجود 'الفرقة الامريكية للموسيقي' بالمسرح الكبير بقصر الثقافة.. ومما يؤسف له * إنه في الايام السابقة علي الحدث العظيم الذي تقدم لنا الثقافة الجماهيرية * كان المواطن الفيومي البسيط يعاني من توابع غلاء الأسعار الجنوني ويتابع بصمت الحكماء تصريحات المسئولين ووعود حكومتهم الموقرة.. وبمزيد من حكمة الصمت الأبدي يتابعون أحداث 'الفلوجة' ومشاهد الابادة الجماعية في العراق وفلسطين وحتي لايظن احد ظن السوء بالاخوة مسئولي هيئة قصور الثقافة.. فالحق أن أعضاء الفرقة الامريكية للموسيقي ليسوا من جنود المارينز الامريكان ليتهم احد مسئولي الهيئة باستفزاز مشاعر البسطاء المطحونين.. كما لا يستطيع احد ان يتهم مسئولي الهيئة بان موسيقي الروك اندروك' وأغنيات 'الفيس برسيلي' والاغنيات التي تدعو إلي السلام العالمي بشكله الامريكاني الجديد تهدف إلي تغيير المواطن الفيومي وتجعله 'مثقف أمريكاني' لا مؤاخذة.. لان السيد الموطن الفيومي البسيط بالكاد يفك الخط ولايعرف من الانجليزية الامريكاني الا 'كوندليزارايس' رغم صعوبة النطق.. والست 'مونيكا' وفضائحها الغرامية.
اما عن حكاية المجلة الامريكية التي تصدر بالعربية لدول المنطقة ووزعت مجانا بكميات كبيرة في الحفل فالغرض والله اعلم مساعدة اصحاب مجلات الفول والطعيمة بعد ارتفاع اسعار الورق.. باستخدام هذه المجلات في لف سندوتشات الفول والفلافل.
وبصراحة شديدة لانعرف كيف نعبر عن امتناننا لمسئولي الهيئة الجهابذة الذين أراحونا من انشطة نوادي الادب ومشاكل النشر الاقليمي والأمسيات والندوات التي تصدع رؤوسنا وتذكرنا بمشاكلنا التي لاتنتهي وتستنزف ميزانيات الهيئة، واستبدلوا هذا النشاط بالفرقة الامريكاني التي بالتأكيد جاءت لوجه الله ولتعرفنا بشكل السلام العالمي الجديد ولم تكلف الهيئة مليما.. ولايفت ابدا من عضد الهيئة تصرفات بعض المثقفين الهوجاء التي كادت ان تقلب الفرح مأتما واعتراضاتهم التي لامغي لها.. وقصر نظرهم .. فهل يوجد أفضل من الثقافة الأمريكية لتقدمه لنا هيئة قصور الثقافة... وبخاصة في هذه الايام المباركة التي يتم فيها ذبح العرب والمسلمين ارضاء للرب.
'فزورة خارج سياق الحدث'.
في افتتاح مؤتمر الادباء الأخير بالاقصر ظل احد موظفي هيئة قصور الثقافة يمتدح وزير الثقافة بشكل فج وسط استهجان الحضور حتي قاطعة الوزير نفسه حرجا ياتري ماهو مصير هذا الموظف المداح!


منقول

عبير جلال الدين
06-04-2006, 06:56 PM
الرومي يسبق كويلو إلي ألف ليلة وليلة
هل تعرف من أكثر الشعراء مبيعا في الولايات المتحدة؟ ليس بيلي كولينز الذي توجته بأشعاره الطريفة إمارة شعراء أمريكا مرتين، ولا روبرت فروست الذي نال جائزة بوليتزر أربع مرات والذي لا يزال الطلبة يدرسون قصيدته التي استهل بها جون كينيدي أولي خطبه الرئاسية عام 1961 (كانت لنا الأرض قبل أن نكون لها ...)، ولا إدجار آلان بو الذي يقال عن قصيدته The Raven إنها أشهر قصيدة في هامشر الغربية
إذا كنت تحب أن تقابل أكثر الشعراء جماهيرية في الولايات المتحدة اليوم، فاذهب إلي كونيا بتركيا وقف علي ضريح جلال الدين محمود البلخي، المشهور باسم الرومي.
ولد الرومي في القرن الثالث عشر فيما يعرف الآن بأفغانستان وكان أحد شيوخ الإسلام العظماء، بل إن اسمه نفسه يعني بالعربية عظمة الإيمان. وبفضل إيمان قرائه ، باعت كتب الرومي خمسمائة ألف نسخة في العشر سنوات الماضية. كما أن سوق الولايات المتحدة قد اتسع أيضا لصور الرومي علي نتائج حائط، وقمصان (تيشيرتات)، بل وأكواب قهوة.
الافتتان الأمريكي بالرومي واح من مظاهر تأثير الأدب الإسلامي والكتابة الإسلامية (بدءا من ألف ليلة وليلة وحتي القرآن) علي القراء الأمريكيين الساعين إلي مستويات عالية من الوعي الروحي، ومعالجات لمآزق الحياة وما فيها من غموض، أو حتي مجرد الاستمتاع بقراءة نصوص جيدة. ومن الغريب أن أحداث 11 سبتمبر زادت من الاهتمام بالكتابة الإسلامية، ليس فقط بين طلبة الجامعة، أو حتي القراء العاديين، وإنما في الجيش الأمريكي.
لقد طالب الجنرال جون فينز الذي يرأس القوات البرية الأمريكية في العراق كبار ضباطه بقراءة كتب عديدة عن الثقافة الإسلامية من بينها ISLAM FOR DUMMIES (والذي يدور أحد فصوله حول القرآن) و كتاب مختصر تاريخ الإسلام أو ISLAM: SHORT HISTORY".
ورغم أن أغلب شعر الرومي يشير إلي الله، إلا أن من الممكن تصنيف كثير من قصائده كقصائد روحية أو صوفية. ففي شعره نجد قصصا لأشخاص يصارعون أقدارهم، يستخدم فيها استعارات وحكما كفيلة بأن تجمع شمل حبيبين، أو تبين أواصر الصداقة، أو تعلم الناس فضيلة الصبر.
وليس غريبا أن ينجذب القراء الأمريكيون خصوصا إلي قصائد الحب عند الرومي. ففي عام 1998 نشرت دار New Age guru Deepak Chopra "قصائد حب من الرومي وفيها هذه المقطوعة:
يا رب
ارض كل العاشقين
وأحسن بالسعادة خواتمهم
املأ بالفرح أعمارهم
واجعل قلوبهم ترقص
في نار حبك.
كلام الرومي حلو، مؤثر، ومطمئن، يعكس إيمانه بما يجعرف في الإسلام بالصوفية التي تركز علي الصلة الكونية بالله. قد يشعرمن يقرأ الرومي من غير المسلمين بالصدمة خاصة وهو يقرؤه للمرة الأولي. فالصوفية طريقة إسلامية بعيدة كل البعد عن الأشكال المتعصبة من الإسلام، بل إن بعض المتشددين الإسلاميين يعتبر الصوفية مهرطقين.
يقول الرومي إن ثمة ما يصل بين الناس جميعا، بعيدا عن الأديان. بل إنه كان يرحب باليهود والمسيحيين، والبوذيين. وكان في قصصه وصف جنسي، ومديح للموسيقي، وقراء الرومي في الولايات المتحدة يجدون أنفسهم إزاء مقولات لها أصداء اقتصادية واجتماعية وسياسية، كما نري في حالة دان لوري وهو مدرس علي المعاش يعيش في بلدة سينسيناتي وقد أرسل إلي صحيفة البلدة برأي يؤيد حرب الرئيس بوش في العراق.
قال لوري الذي شب علي الكاثوليكية ويمارس الآن بعض المعتقدات الوثنية إن بوش فهم ما كان يؤمن به الرومي من أن البشر وإن اختلفت مشاربهم إلا بأنهم بحاجة ماسة إلي السلام والتعايش السلمي.
قال لوري في لقاء علي الهاتف الموضوع بالنسبة لي واضح وضوح الشمس. نحن نحارب قوما أساءوا استخدام الإسلام. لقد تعمدت وصف الرومي بأنه شاعر صوفي إسلامي. لأن كثيرين في ظني لا يثقون في الإسلام ويضعون المسلمين جميعا في سلة واحدة. لكن الرومي ابن تراث يمثل في رأيي جذور الإسلام الحقيقية، وهو تراث جميل. لو رجعنا إلي العصور الوسطي سنجد روائع الفن والفلسفة والرياضيات نابعة من هذا التراث.
في خطابه الافتتاحي في العشرين من يناير 2005، اعتبر بوش القرآن كتابا مقدسا يغرس في نفوس الناس شخصية عظيمة وكان بوسع الرئيس أن يضيف أن القرآن عمل أدبي أساسي طالما ألهم الشعراء بما يحتويه هو نفسه من قيم شعرية. نجد في أشهر وأحب أعمال الرومي المثنوي (والذي غالبا ما يعتبره الإيرانيون القرآن الفارسي)، وفي الجزء السادس منه تحديدا مقتطفات من القرآن، كما لا تني قصائد الرومي تشير إلي القرآن كما في قصيدتي ذكر و محمد والنَهِِم أو Muhammad and the Huge Eater" وكلتاهما في كتاب ضرورة الرومي الصادر كولمان باركس.
يقول بوستنيشم جلال الدين المولود في كونيا بتركيا والذي يعيش الآن في هاواي ويرأس مركز Mevlevi Order of America إن الرومي اعترف بأنه لم يستلهم شعره من غير القرآن ونبي الإسلام، محمد.
هناك شعراء مسلمون آخرون اتخذوا من القرآن نموذجا، فالقرآن يمتلئ بسطور ذات طاقة شعرية مثل لم يلد ولم يولد وغيره مما يجد قارئ القرآن في ترجمة عبد الله يوسف علي.
علي الطرف النقيض من الكتابة الإسلامية نجد ألف ليلة وليلة وهي مجموعة من القصص عمرها قرون، أثرت علي فطاحل كتاب أمريكا وأوربا: إدجار آلان بو، هرمين ميلفيل، واشنطن ايرفينج، فضلا عن مارسيل بروست، وجيمس جويس، شارلز ديكنز، وروبرت لويس ستيفنسن، وهانز كريستيان آندرسن، ولورد بايرون، وفولتير، وفي أعمالهم جميعا تظهر موتيفات ألف ليلة وليلة طبقا لما يقول روبرت إروين أستاذ تاريخ العصور الوسطي سابقا في جامعة سان آندروز في كتابه دليل إلي ألف ليلة. يوضح إروين في هذا الكتاب أن بعض ثراء موبي ديك يأتي من إشارات مضمرة إلي ألف ليلة من بينها (أن أحب الحواتين إلي قلب القبطان آخاب هو معمم يسمي فضل الله) بينما لا يكف جويس في عوليس عن الإشارة إلي واحدة من أشهر قصص ألف ليلة وهي قصة السندباد البحري (ما أفدح خسارة قراء الإنجليزية التي تسميه البحار سندباد، المترجم).
راجت ألف ليلة وليلة وهي حكايات من الهند وفارس يعرفها الغرب أيضا باسم الليالي العربية في أمريكا بعيد ترجمتها إلي الإنجليزية علي يد كثيرين منهم السير ريتششارد بيرتون. والليالي حافلة بحكايات حوشية ومشاهد جنسية داعرة، بجانب عشرات من الحكايات التي يطغي عليها وجود الله. والحكايات ككل تمدنا بتفصيلات عديدة للحياة اليومية في الشارع الإسلامي وكذلك خلف الأبواب المغلقة مما يجعل منها نافذة لنا علي القوي الفاعلة في المجتمع الإسلامي في القرون الوسطي.
ولقد كان لليالي تأثير علي ابن الرومي نفسه، ففي كتاب ضرورة الرومي نجد قصتين تتطابقان تماما مع مثيلتين لهما في ألف ليلة، ففي الأولي نجد زوجة غيورا تحاول ما استطاعت الحيلولة بين زوجها والتسري بجارية وفي الأخيرة نجد رجلا رأي في الحلم أنه ملاقي في القاهرة كنزا، ولا يدرك إلا بعد أن يضربه عسس القاهرة أن الحلم ما كان يشير إلا إلي بيته هو في بغداد.
وثمة مثال آخر علي القطيعة مع الجذور التقليدية للإسلام، نجده في شعر شاعر آخر كان له أثر كبير في الولايات المتحدة وهو غياث الدين أبو الفتح عمر بن ابراهيم النيسابوري الخيام، المعروف بعمر الخيام.
كان الخيام عالم فلك ورياضيات عاش بين القرنين الثاني عشر والثالث عشر ووطأ أرض الحياة الأدبية الأمريكية حين ترجم إدوارد فيتزجيرالد رباعياته عام 1859.
وفي فصول الدراسات الإسلامية في أمريكا يدرس الطلبة رباعيات الخيام جنبا إلي جنب مع أشعار الرومي، وألف ليلة وليلة، والقرآن، ومن وجدوا طريقهم إلي الغرب من الكتاب من أمثال نجيب محفوظ المصري الحائز علي نوبل في الآداب عام 1988، والشاعرين الفارسيين حافظ (شمس الدين محمد حافظ الشيرازي) وسعدي (مصلح الدين سعدي شيرازي).
ولكن ما الذي كان من المحتمل أن يقوله الرومي لو شهد انتشاره هذا في أمريكا؟ أما كان ليكتفي بالإشارة إلي أن قصائده ليست إلا إحدي تجليات جمال الله؟ أم تراه كان يقول إن الأمريكيين شأن غيرهم يحتاجون إلي أرواح تعينهم علي العيش؟


جوناثان كورييل، عن صحيفة: سان فرانسيسكو جيت

منقول

عبير جلال الدين
07-04-2006, 03:29 AM
عن'يهوه'.. والتوراة
في كتابه 'التوراة بين الحقيقة والاسطورة والخيال' الصادر عن دار الحوار باللاذقية يسعي ابراهيم ناصر خلف السؤال المتجدد: ما هي التوراة الاصلية؟ ومن هو 'يهوه'؟
التوراة التي يؤكد الباحثون أن تدوينها كان بعد عهد موسي بسبعة قرون إبان السبي البابلي وكان لزمن وعقائد من عاش بينهم اليهود أثر كبير في المدونة العبرية وتشابكت مع التوراة، الخرافة وأساطير الرافدين ومصادر أخري يسعي ابراهيم ناصر إلي كشفها في النص.

المشرف العام
07-04-2006, 05:54 AM
المثقفة الرائعة الواعية / حورية البحر
مجهود مقدر تشكرين عليه.
مواضيعك وشخصيتك تنم عن شخصية مثقفة واعية وكريمة جداً.
وفقك الله ورعاك وسدد خطاك.

عبير جلال الدين
07-04-2006, 04:29 PM
الاستاذ أحمد عبد الباقى عاشور
المشرف العام
تقديرك لشخصى وسام لى .... لاتفيه الكلمات للتعبير عن احساسى بهذا الوسام

سيدى لقد ترددت فى اضافة اى خبر جديد حتى يظل تقديرك لى هو آخر صفحاتى

ولكن جريدتى يوميه وكما قلت عنى فانا كريمة اكره البخل

فاليك سيدى اخبارى الادبية

عبير جلال الدين
07-04-2006, 04:40 PM
هل نحوله بأيدينامن نهر عظيم إلي ترعة صغيرة ؟
المثقفون: العبث بالنيل جهل بالتركيبة الحضارية المصرية

هل يمكن أن يختفي النيل؟ سؤال مجرد طرحه يثير الخوف والذعر بل كارثة جديدة تضاف لقائمة الكوارث التي تحدث للمصريين يوميا، لكن هذه لايمكن السكوت عليها أو تجاهلها لأنها تتعلق باحتياج أساسي لاستمرار الحياة
هو النيل.... شريان الحياة في مصر وسر وجودها ومصدر ثروتها.
فقد بدأت الآن الأيدي تمتد للعبث بالبقية الباقية من هذا النيل والحجة محور مروري جديد خطوة ربما سيتبعها خطوات ليختفي النيل في مواجهة ركام الأسمنت و'أسفلت' الطرق.
القصة بدأت باقتراح تقدمت به وزارة الاسكان الي مجلس الوزراء يتضمن مشروعا لتطوير كورنيش النيل وحمايته من التشوهات وفي الوقت نفسه توسيع الطريق والتخفيف من حدة الزحام بالقاهرة ولتنفيذ هذا المشروع لابد من ردم أجزاء من النيل تتراوح ما بين 300 الي 500 الف متر وهو ما جعل الجميع يصفون المشروع بأنه يمثل تعديا صارخا علي النهر المقدس كما كان الفراعنة يطلقون عليه بعض من سألناهم اعتبروا المشروع 'جريمة في حق المصريين' والبعض اعتبرها 'فوضي' وتخبطا يعكس الوضع العام الذي اصبحت مصر تعيشه، كما ان بعض الجمعيات المهتمة بالبيئة اصدرت بيانات اعتبرت فيها المشروع بمثابة 'كارثة جديدة تهدد بالقضاء علي البقية الباقية من جمال هذه المدينة'.
ولأننا معنيون بالنيل في الأساس فقد توجهنا الي المسئول الأول عن هذا النهر الدكتور محمود ابوزيد وزير الري والموارد المائية وعرضنا عليه جميع الآراء حول الموضوع فبادرنا بقوله ان وزارة الري هي المسئولة عن حماية النيل وحراسته من أي اعتداء وان هذا المشروع ستكون له آثار متشعبة لأن الردم سيتم في العديد من المناطق بالنهر. لكنه أكد ايضا انه لن تتم أي خطوة في المشروع قبل الانتهاء من الدراسة التي تقوم بها وزارة الاسكان والتي سوف تعرضها علي مجلس الوزراء في ابريل المقبل وانه قبل الموافقة لابد أن تدرس الوزارة المشروع من جميع جوانبه وفحص ايجابياته وسلبياته لتحديد امكانية تنفيد المشروع من عدمه، وحول موقف الجمعيات المهتمة بالموضوع قال 'لاتأثير لأي جماعات او افراد، احنا مش بنتأثر بالأفعال دي، هناك دراسة ولن يتم شيء قبل عرضها علي مجلس الوزراء'.
المعني نفسه اكده ماجد جورج وزير البيئة حيث أكد أن وزارة البيئة لن توافق علي المشروع الا بعد دراسة الأثر البيئي لهذا المشروع من خلال الاطلاع علي مخطط وزارة الاسكان والأمر لم يدخل بعد حيز التنفيذ ولايزال قيد الدراسة.
أما الدكتور رشدي سعيد العالم الجيولوجي الكبير فقد رفض مشروع تطوير كورنيش النيل وقال ان الأمر لايحتاج لخبراء فردم النيل مرفوض ولايحتاج الي كلام او سؤال.
وأشار سعيد في محاضرة القاها حول 'النيل واستخداماته' بالجامعة الامريكية الي ان هذا المشروع ان كان يهدف الي تخطيط مدينة القاهرة وخلق محاور مرورية جديدة فلا يجوز أن يتحول النيل الي مشروع لتطوير وتوسعة الطرق لمرور السيارات الي القاهرة وعبرها، وأكد سعيد أن الكورنيش متنفس للسكان وجذب السائحين وتخطيطه ليكون محورا مروريا خطأ وأضاف: رأيي منذ وقت طويل الا نفعل شيئا داخل القاهرة ونتركها علي حالها حتي يهرب 'ويطفش' منها الناس الي المدن الجديدة.
وأكد سعيد أن نهر النيل بالنسبة لمصر بمثابة الحياة وسبب نشوء حضارتها ومصادر الثروة والعيش فيها وان هذا يثبت ان مقولة 'مصر هبة النيل' عبقرية ومصر من دون نهر النيل ستكون من افقر الدول لأنها فقيرة في الأمطار.
وأشار العالم الكبير الي دور النيل في استقرار الأوضاع السياسية في مصر فقال: لايوجد شعب في العالم يتحمل كل هذه الحكومات الرديئة التي حكمته مثل الشعب المصري والسبب هو نهر النيل وكان للفيضان دور مهم في هذا لأنه كان يجدد ويغذي التربة ويسمدها وهذا يعني زراعة ناجحة بدون مجهود، وعدم ثورة الشعب المصري ضد الحكومات الرديئة يرجع الي الالتصاق بالنيل وتكون الدلتا الذي ساهم في رخاء المعيشة.
اصدرت عددا من الجمعيات المهتمة بالبيئة بيانات تؤكد ان النيل هو اساس الحياة في مصر ولايمكن الاقتراب منه حتي لو كانت المشروعات مدروسة بطريقة مثالية، كما ان التفكير في حل مشاكل المرور يجب ان يتم بعيدا عن النهر ويجب ان يتم وفقا لخطة علمية بدلا من نظام المسكنات المؤقتة القائمة علي كباري وانفاق تنقل التكدس من مكان الي اخر دون التفكير في حل نهائي للمشكلة.
الجمعيات تؤكد ايضا ان النيل ليس ملكا للحكومة بل ملكا لكل المصريين وان التدخل فيه يجب ان يكون بموافقتهم ولمصلحتهم، كما اشارت ايضا الي ان هذا المشروع يفضح عشوائية اتخاذ القرارات حيث ان هذه المنطقة كان قد سبق تطويرها وتجميلها بمبالغ طائلة منذ فترة قصيرة جدا، وهذا يعني ان هذا المشروع سيهدم ما تم بناؤه وهناك الكثير من المناطق بالقاهرة والمحافظات أولي بهذه الملايين بالاضافة لما سوف يسببه هذا المشروع من اضرار بالنيل.

منقول

عبير جلال الدين
08-04-2006, 03:57 AM
سطور داميه

غريبة عني حلب
جئتها عاشقا:
فما عرفتها
ولا عرفتني
ولا مسَّدت شعرَ الغريب
ولا أدخلتني قلعتها الحصينة،
وحين عدت للشام
عاتبني سيف الدولة ،
قلت: لا أتقن حرفة المتنبي !
قال : من يعلو علي صوت أبي الطيب
من يمسح من كتاب الشعر ريشتَه ؟؟
قلت : ومن يرفع كجمَّه عن مائدة كافور ؟

بعيدة عني حلب
واللاذقية لم تعرفني
قلت: يفعل البحر أكثرَ في ساحله ،
وفي الطريق إلي حمص
كانت بانياس تلوح في البعيد
بينا شاطئها يأسي
ويأخذ علي الموج بعضَ التفاعيل ؟؟

بعيدة عني حلب
الفرات علي مرمي قصيدة
مرٌ النسيم علي أرض الجزيرة
مرٌ النسيم
لكنه لم يفعل في جسدي بعضَ التفاعيل !

غريبة عني حلب
فستانها لم يعد صالحا للسهرة
وعملتي قديمة لا تقبلها الحانات
شئت أشتري عكازا
فاعتذر لي التاجر الحلبيّ:
خبأته ليد الساحل السوريٌ ،
قال : لدي بعض الزبيب وصابون الغار
قلت : اشتريته من كَسَبْ
ولم يفعل في جسدي بعض التفاعيل !

بعيدة عني حلب
دخلت حمَّامَها العثمانيَّ
تنشقت رائحةَ سائحة ألمانية
لم ينعشني بخارها
لم يبلٌِل روحي مَرْمرها
وأوهت ذاكرتي بعض المناديل !
يممت أرض العراق
أنكرتني الكوفة
لم تقبلْ صلاتي كربلاء
واصلت جنونَ القرمطي ...
وصلت شطَّ العرب
لم يعرفني الفراهيدي
قلت :ربما ضيَّعَ الشيخ صنعته في أسواق البصرة
أو تاه في مجزوء الخَبَبْ
لكنه خلٌي تمثال السيَّاب
شاهدا علي بعض التفاعيل

بعيدة عني ..
قريبة مني حلب
غريبة عني
فمن يعيدني
إلي الرملة
أتبع آثارَ خطوي
إلي النيل
من يبيعني حمامةَ أبي فراس
ويمنح رحلتي بعض التفاصيل؟

منقول

عبير جلال الدين
08-04-2006, 08:56 AM
عطور مصر القديمة

صدر مؤخرا كتاب 'العطور ومعامل العطور في مصر القديمة.. من الدولة القديمة حتي نهاية الدورلة الحديثة' تأليف محمد عبدالحميد شيمي وترجمة ماهر جويجاتي.
يضم الكتاب فصول: الزيوت القانونية، دراسة معجمية وتحليل نقدي لمختلف المواد من شحوم وزيوت ونباتات ومعادن التي تدخل في تركيب المواد العطرية، دراسة أوعية العطور في تحضير واستخدام العطور أو المواد العطرية.
ويحتوي الباب الثاني علي وثائق التصاوير من رسومات وصور فوتوغرافية. يكتب المؤلف في مقدمته أن 'مناخ مصر القائظ طوال بعض فصول السنة كان يتطلب الاعتماد علي العطور أو الزيوت العطرية تجنبا لانتشار الروائح الكريهة فيتحاشي المصري مضايقة المحيطين به أو هو شخصيا، ولذلك كان لابد من إضافة المواد التي تنتجها ليبيا وموانيء شرق البحر المتوسط إلي خلاصة مواد عطرية مصرية وأخري جاءت من بلاد بونت ثم مزج جميع هذه المواد، إلا أن الزنبق الأبيض واللوتس كانا من أكثر الزهور استخداما'.
الكتاب صادر عن المشروع القومي للترجمة بالاشتراك مع المركز الفرنسي للثقافة والتعاون.

منقول

المشرف العام
08-04-2006, 10:22 AM
الاستاذ أحمد عبد الباقى عاشور
المشرف العام
تقديرك لشخصى وسام لى .... لاتفيه الكلمات للتعبير عن احساسى بهذا الوسام

سيدى لقد ترددت فى اضافة اى خبر جديد حتى يظل تقديرك لى هو آخر صفحاتى

ولكن جريدتى يوميه وكما قلت عنى فانا كريمة اكره البخل

فاليك سيدى اخبارى الادبية
البحر . . عطـــــــاء
وأنتي انتسبتي للعطاء
ألم يقولوا "ولكل من اسمه نصيب"
ليس الانتساب وحده ما جعلك كريمة
ولكن عطاءك هو من وضح شخصية الكرم والجود عندك.
استمري في كرمك فالكريم لا يتوقف عن كرمه أبداً.
وأنا أحد المتابعين ليومياتك (بإعجاب) هنا وهناك.
وفقك الله ورعاكِ.

ريمه الخاني
08-04-2006, 11:05 AM
تسجيل حضور دوختووووونا طويل الموضوع
ولنا عودة مرات له
كل الشكر

عبير جلال الدين
08-04-2006, 11:54 AM
الاستاذ احمد

يسعدنى حضورك اليومى ...... ليومياتى هنا وهناك
تحياتى الخالصة لك


أم فراس :
نورت الاخبار الادبية سيدتى .....
وننتظر مرورك اليومى على الاخبار
مرحبا بك دائما

عبير جلال الدين
08-04-2006, 08:27 PM
قرار جمهوري بزيادة أعضاء المجلس الأعلي عشرة أعضاء
أصدر الرئيس القرار الجمهوري رقم (104) لسنة 2006 بزيادة عدد اعضاء المجلس الأعلي للثقافة عشرة اعضاء من المعينين بأسمائهم ، الاسماء العشرة سيختارها رئيس مجلس الوزراء وليس معروفا المعايير التي ستحكم هذا الاختيار غير ان كلاما يتردد داخل المجلس يؤكد ان اقرب المرشحين: عبدالرحمن الأبنودي. وفوزي فهمي، وفاروق شوشة وأحمد مستجير وخيري شلبي وأحمد مرسي وسمير سرحان. الهدف الظاهري للقرار هو كسر هيمنة وزارة الثقافة علي جوائز الدولة فالعشرة عضويتهم ستكون دائمة ولا تنتهي الا بالاستقالة أو بالوفاة ولو أحسن اختيارهم سينضافون إلي كتلة المثقفين بما يشكل ثقلا لا بأس به في مواجهة موظفي الوزارة اثناء التصويت علي جوائز الدولة.
التشكيل الخاطيء لاعضاء المجلس يعود إلي ايام منصور حسن حينما كان وزيرا للدولة للثقافة والاعلام، وأراد ان ينتهج سياسة جديدة ملخصها ان يقوم المجلس بدور الوزارة كاملا ابتداء من وضع الخطط والاطلاع علي استراتيجيات المؤسسات التابعة والتصديق عليها أو رفضها ولهذا تم حجز عدد كبير من مقاعد العضوية لموظفي الوزارة واستغل فاروق حسني الوضع جيدا ولعب بكتلة الموظفين فمنح الجوائز لمن يريد وحجبها عن خصومه في كل المجالات.
فاروق حسني اضطر إلي احالة الموضوع إلي مجلس الوزراء بعد ان تزايد الضغط عليه من بعض اعضاء المجلس. في المؤتمر الصحفي الذي تم عقده لاعلان اسماء الفائزين بجوائز الدولة العام الماضي قال له احمد عبدالمعطي حجازي 'نرغب في تعديل القانون' فرد عليه 'ما رأيك ان نعقد اجتماعا بعد اسبوعين لمناقشة هذا؟!' وانعقد الاجتماع بتاريخ الاثنين 9 يوليو الماضي واتفق الجميع علي زيادة الاعضاء عشرة ولكن حسني واجه سؤالا محرجا: ما المعايير التي ستختارون العشرة بناء عليها.. هل سيشارك الموظفون اساسا في عملية الاختيار؟ وهكذا ألقي فاروق حسني بالكرة في ملعب رئيس الوزراء متخلصا من عبء اجابة صادقة..
بهاء طاهر في الاجتماع نفسه تنبه لخطورة الوضع لانه كان مثل غيره يرغب في اجابات واضحة وقال ان المسألة ليست في المعينين بأسمائهم أو بمناصبهم وانما في مدي درجة استقلالية المثقف 'فهناك من يغيرون رأيهم بين عشية وضحاها لمسايرة السلطة' وعموما 'مسألة الاختيار ليست صعبة وكل شيء واضح فالمثقفون اصحاب الاسهامات معروفون ويكتبون ويمكن تمييزهم بسهولة'.
القرار الجمهوري جيد جدا ولكن الخوف كل الخوف من تدخل اصحاب المصالح في الخطوات التنفيذية لاختيار اسماء تجعل وضع المجلس كما هو عليه

منقول

عبير جلال الدين
09-04-2006, 07:42 AM
رسائل جديدة تكشف:
بريخت كان وقحا!
كشفت سلسلة من الرسائل، التي تم اكتشافها مؤخرا في إحدي الجاراجات المملوكة لرجل الأعمال، فيكتور كوهين، بسويسرا، و كتبها الشاعر و المسرحي الأماني الأشهر برتولد بريخت لبعض أبرز أدباء القرن العشرين، عن بعض الحقائق التي قد تشين الشاعر الكبير.
إذ تشير الرسائل، و المكتوبة أثناء فترة نفي بريخت علي يد النازيين من ألمانيا، و التي لم تنشر من قبل، عن إهانة بريخت للروائي كريستوفر إيشروود بعد دعوته إياه علي العشاء. و كانت الليلة قد بدأت بشكل جيد بالنسبة لإيشروود _ و هو مؤلف رواية وداعا برلين _ و ناقشا فيها الأدب و السياسة. غير أن بريخت سرعان ما اتهم إيشروود بأنه قد تم بيعه. و قد غضب إيشروود من جراء ذلك، كما تشير الرسائل، و رفض ترجمة إحدي مسرحيات بريخت بسبب هذا الموقف، غير أن بريخت سرعان ما كتب خطاب ترضية له بعدها بيومين طالبا فيه الصفح عنه و متهما إياه بالحساسية الزائدة، و أضاف: لقد اتهمت كذلك عمال برلين بأنهم قد بيعوا علي الرغم من قربهم مني.
و لم يكن إيشروود هو الشخص الوحيد الذي أهانه بريخت، كما تبين الرسائل. فلقد طلب بريخت في خطاب آخر من و. ه. أودن العمل علي معالجة مسرحيته، دوقة مالفي، هذا بينما كان قد أوكل في نفس الوقت هذه المهمة لشخص آخر، و الذي توقف عن العمل فور علمه بتوجه بريخت إلي أودن، و الذي وصف بريخت ذات مرة بأنه أكثر الأشخاص تنفيرا.
و عندما فشل المخرج الألماني فريتنز لانج في إعطاء دور في مسرحية للممثلة هيلين فيجل، زوجة بريخت، قال له بريخت في إحدي رسائله: أنت أناني، حقير و رث!!
و قد قال إردموت فيزيسلا، و هو المسئول عن أرشيف بريخت بألمانيا، أن الرسائل تعد هي الاكتشاف الأهم منذ نصف قرن. و قد اعترف فيزيسلا بأن بريخت قد يكون مريضا. غير أنه أضاف: ليس هذا انطباعي أن بريخت قد سعي وراء إهانة الناس. لقد قام بصدامات ضخمة، غير أنه كان رقيق المزاج و ميالا للترضية في نفس الوقت.
و أضاف: لقد كتبت أغلب الرسائل عندما كان أجنبيا يعيش في أمريكا. كان تلك سنوات محبطة بالنسبة لبريخت. لم يحب هو أمريكا أبدا في الحقيقة.
و علي الرغم من كل ذلك فإن الرسائل تكشف عن عمق علاقة بريخت بزوجته، و التي تم تجاهلها كثيرا بسبب علاقته بنساء أخريات. يقول فيزيسلا: الرسائل ذات بعد عاطفي. و تبين لنا كم أن بريخت كان رقيقا و روحانيا و منفتحا مع زوجته.
و تتضمن المادة المكتشفة حديثا 140 رسالة كتبها بريخت و 220 كتبها آخرون له و صور و مسودات لبعض مسرحياته.

منقول

عبير جلال الدين
10-04-2006, 04:41 AM
الهلال ترصد أزمته من خلال التاريخ والحاضر:
الوفد يحمل داخله جرثومة الانهيار مشهد اقتحام حزب الوفد من جانب أحد رؤسائه المتنازعين عليه لا يدلل فقط علي الأزمة التي باتت تتحكم في الحياة السياسية المصرية لكنه يكشف أيضا عن أن شعارات مثل الحرية والليبرالية والديمقراطية التي يرفعها البعض ويسيرون تحت لواءها محاولين إقناع الجماهير بصدقهم ليست أكثر من عبارات تمت صياغتها علي يد محترفي الميديا، أنها مجرد موضة تحل محلها عندما يحين وقتها عبارات أخري يتم تطبيقها هذه المرة بمنتهي الجدية، سنري التطبيق العملي للديكتاتورية والفاشية و..أنا الصواب وغيري هم الشر.
مجلة الهلال ورئيس تحريرها مجدي الدقاق انتبها إلي ضرورة دراسة ما وراء أزمة الوفد جاء العدد الأخير يحمل علي غلافه عنوان الوفد..الحزب والزعيم والمفارقة الملفتة أن العدد نزل إلي السوق في اليوم التالي مباشرة لحادث إطلاق الرصاص في القصر، صدفة صحفية لا تتكرر كثيرا فملف الوفد الذي حمله هذا العدد وكما علمت من الدقاق كان مقررا أن يكون في عدد سابق غير أنه تم تأجيله لأسباب تحريرية.
يحلل الملف أسباب الأزمة عبر تأمل تاريخ الحزب ليضع يده علي أن السبب الحقيقي وراء ذلك الانهيار المتتابع هو غياب الحس الليبرالي الذي ميزه طوال تاريخه يقول الدقاق في افتتاحيته مشيرا إلي أن الأزمة بدأت منذ تولي فؤاد سراج الدين رئاسته بات واضحا أن وفد الباشا فؤاد سراج الدين يختلف عن وفد سعد والنحاس. لقد اختفت صورة الوفد الليبرالي المدافع عن الوحدة الوطنية، والمعارض الذي يحترم الدستور والشرعية. وجاءت اللطمة الكبري في قرار الباشا بالتحالف مع ألد خصوم الوفد التاريخيين ونقيض الوفد الفكري _جماعة الإخوان* في عام 1984، ليفقد الحزب أحد أهم سماته الفكرية، وجزءا مهما من تراثه التاريخي، ومبادئه الرافضة لإدخال الدين في السياسة.
سيكون من المهم ونحن ندرس أسباب الأزمة إعادة قراءة تاريخ الحزب العريق وهو ما يتولاه يونان لبيب رزق في دراسة عنوانها الوفد القديم من سعد إلي النحاس وبعد ذلك مباشرة يدرس إسماعيل زين الدين ظاهرة الانشقاقات داخل الوفد والتي كان أولها الانشقاق الذي جاء كرد فعل علي فشل الوفد المصري في فرساي في عرض القضية الوطنية، إلا أن ذلك الانشقاق لم يمثل خطورة ما بعكس الثاني الذي حدث عقب فشل المفاوضات مع ملنر فهذا كان له تأثيره كما يقول زين الدين علي قوة وتماسك الوفد.
سيد عشماوي يواصل ما بدأه زملائه فيضيف نقطة جديدة من التاريخ تضئ ما حدث حاليا حيث يدرس تحت عنوان الطليعة الوفدية تعلن العصيان طبيعة التكوين الداخلي وآليات تنظيم الحزب والذين يبدوان من وجهة نظره أنهما جرثومة الوفد الحقيقية يظل الوفد مدافعا شرسا عن قضايا الديمقراطية أمام المراقب الخارجي، ولكن طبيعة الدور الديمقراطي وآلياته تتضاءل أحيانا، الأمر الذي ينطبق عليه المثل الشعبي..من بره هلا هلا* من الداخل يعلم الله
عاصم الدسوقي وتحت عنوانباشاوات وعسكر.. اختفاء الحزب يبحث التاريخ القريب للأزمة الحالية فيعيدها إلي لحظة الصدام مع ثورة يوليو التي عادت الأحزاب السياسية الموجود في مصر والتي وصلت إلي اتخاذ عبد الناصر وبعد فترة من المناورات بين الطرفين عدة قرارات لتأمين الثورة وكان علي رأسها محاسبة المسئولين عن الفساد السياسي في العهد الملكي وإبعادهم عن العمل السياسي وكان نتيجة هذا حرمان 22 من قيادات الوفد من العمل السياسي أبرزهم النحاس وسراج الدين ومحمد صلاح الدين، واستمرت المناوشات بين الوفد ورجال الثورة بعد رحيل ناصر، يقول الدسوقي إن الصراع لم ينته إلا بوفاة سراج الدين في منتصف عام 2000 انتهي الثأر بوفاة الخصوم المباشرين، ودخل الحزب في معارك جديدة لاستعادة الزعامة التاريخية غير أن الظروف لم تكن مواتية لأسباب كثيرة.
يطرح محمد السعيد إدريس سؤالا هاما في دراسته المعنونة العودة الثانية..تقديس الزعيم إلي أي حد يمكن اعتبار حزب الوفد الجديد امتدادا لذلك الحزب القديم الذي قاد الحياة السياسية في مصر منذ تشكيل الوفد المصري كقيادة للثورة المصرية عام 1919 وحتي قرار حل الأحزاب عام 1952؟
السؤال هدفه تفسير الأزمة الحالية من خلال المقارنة بين القديم والجديد ويصل من خلال تحليل قيادات المرحلتين إلي أن السبب لما نراه الآن هو تآكل مكانة الرئيس والحزب مقارنة بالوفد القديم لأسباب ترجع إلي التباين الشديد في ظروف النشأة، والاختلاف الواضح في التركيب الاجتماعي لقيادة الوفد، وضعف التجانس الطبقي بين القيادة في الوفد الجديد والقوي الطبقية الفاعلة داخله وهو ما لم يكن موجودا في الوفد القديم.
عمرو الشوبكي يعيد التأكيد في مقاله وبشكل أكثر تفصيلا علي كارثية غياب الليبرالية عن حزب الوفد في التعامل مع القضايا السياسية ومع خصومه، بينما يرصد جمال بدوي في النهاية بذور الانهيار راصدا غياب الأقباط والدماء الجديدة كعنصرين يضافان إلي ما سبق لتصنع جميعها تلك الفاجعة السياسية.


منقول

عبير جلال الدين
11-04-2006, 08:05 AM
بعد عشر سنوات من الجدل والمعارضة:
الألمان يصلحون لغتهم يعد الشعب الألماني من أكثر شعوب العالم حرصا علي لغته واعتزازا بها، لايقبل المساس بها مطلقا، ويعتبر أية محاولة لتعديل قواعدها أو تغيير طريقة نطقها وأسلوب كتابتها اعتداء علي خصوصيته وهويته، الأمر الذي يصعب من مهمة علماء اللغة الالمان في تطوير اللغة الألمانية وتحديثها لتنتشر في مساحة أكبر من أوروبا تتجاوز الثلاث دول الناطقة بها، وهي ألمانيا النمسا سويسرا، حيث يجدون أنفسهم مجبرين علي اهدار وقت وجهد كبيرين في اقناع الشعب الألماني أولا بجدوي هذه التغيرات وعدم مساسها بالهوية قبل أن يطرحوا أفكارهم ورؤاهم للتغيير.
وقد عاشت ألمانيا خلال السنوات العشر الأخيرة جدلا حادا يتعلق بقانون اصلاح الكتابة الالمانية والذي يعني بتعديل بعض الحروف الابجدية والتي ليست لها مقابل في اللغات الأوروبية المناظرة، وكذلك كيفية التعامل نحويا ولغويا مع الكلمات الألمانية ذات الأصول الأجنبية، فضلا عن تقديم حلول بديلة لمنع تكرار كتابة نفس الحرف بشكل متتالي في كلمة واحدة مثل كلمة Schifffahrt، التي كتب فيها حرف ال F ثلاثة مرات متتالية!!
غير ان هذا الجدل حسم نهائيا منذ عدة أيام قليلة، فأصدر مجلس وزراء الولايات الألمانية الست عشرة قرارا باعتماد القانون وسيبدأ تطبيقه رسميا في المدارس والمصالح الحكومية والصحف ووسائل الاعلام اعتبارا من الأول من اغسطس القادم. مع مراعاة منح المدارس سنة انتقالية ليتعود التلاميذ الصغار علي شكل الكتابة الجديدة.
كان معهد اللغة الألمانية قد تقدم عام 1996 باقتراح للجنة العليا المشتركة للغة الالمانية في الدول الثلاث الناطقة بها يوصي بضرورة تعديل أسلوب كتابة اللغة وحذف بعض القواعد الغريبة منها ليشجع المزيد من الناس علي اتقانها، وبالفعل أقرت اللجنة مشروع التعديل منتصف عام 1998 ومنحت الدول الثلاثة مهلة 7 سنوات لتطبيقه رسميا. وخلال هذه المهلة التزمت العديد من وكالات الانباء والصحف والمجلات والمدارس بالتعديلات، الا أن أصوات المعارضة تصاعدت بشدة مع بداية الألفية الثالثة فتراجعت جريدة فرانكفورتر الجماينة تسايتونج عن الالتزام بالتعديلات وتبعتها جريدتي بيلد ودي فيلت، ومجلة دير شبيجل واسعة الانتشار، بالاضافة إلي العديد من أكاديميات العلوم والفنون واكاديمية اللغة والشعر، خاصة مع تمسك ادباء كبار بأسلوب الكتابات القديم ومنهم الأديبة النمساوية إليفريدة يلينك، الحائزة علي جائزة نوبل عام 2004، حيث علقت علي القانون بقولها 'اننا لسنا كتابا تقبل بأن يملي أحد عليهم شيئا، لأننا فقط من نتحدث اللغة بطلاقة'. لكن هانس تستتماير، خبير اللغة المعروف، استطاع في النهاية عبر مقالاته الصحفية ولقاءاته مع المعارضين أن يقرب وجهات النظر لينجح في النهاية في حشد تأييد كبير لمشروع القانون.
وبالرغم من أن بداية العمل بالقانون لم يتبق عليه الا بضعة شهور فإن العديد من الادباء الشباب قد أعلنوا عدم عزمهم الخضوع إليه ومنهم كريستيان كراخت، يوديث هرمان، هيلموت كرامر، دانيال كيلمان وغيرهم، وقالوا 'سنكتب بالطريقة التي نراها صحيحة!'.

منقول

عبير جلال الدين
12-04-2006, 08:26 AM
بين محمد أبو الغار وإيله شوحاط:
اليهود من الفردوس العربي إلي جحيم أرض الميعاد

تشكل الدراسات حول المسألة اليهودية التي صدرت في السنوات الأخيرة مكتبة قائمة بذاتها، سواء تلك المتعلقة بدراسات التوراة، وتاريخ العرق القديم والأساطير المتعلقة به، أو تلك التي تتناول التاريخ الحديث منذ نشأة الحركة الصهيونية وبداية التسلل الاستيطاني إلي فلسطين الذي انتهي بنكبة تأسيس الدولة العبرية في قلب العالم العربي.
المؤامرة التي استهدفت مستقبل الشعب الفلسطيني وطالت سائر الشعوب العربية لم يستثن أذاها يهود الدول العربية أنفسهم، وهم إن كانت مأساتهم لا تقاس بمأساة الشعب الفلسطيني إلا أنهم الطرف الذي لم يلتفت لآلامه أحد. لا نحن الضحايا العرب علي استعداد للعطف علي بعض أعدائنا، ولا هم المستوطنون اليهود الأوروبيون يريدون أن يتذكروا ما من شأنه أن يشوش الوجه الأوروبي للدولة التي قدمت نفسها بوصفها دولة أوروبية تقع جنوب المتوسط نتيجة لخطأ جغرافي ينبغي تجاوزه. ورغم هذا التجاهل فإن مشكلات اليهود الشرقيين من القوة بحيث تجعل الحديث عن حاجة إسرائيل الدائمة إلي حالة الحرب الخارجية حديثا منطقيا، فالمجتمع الإسرائيلي ليس علي الدرجة من الوحدة التي نتصورها نحن، أو تصورها السياسة والإعلام الإسرائيلي الذي يقع بكامله تحت سيطرة اليهود الغربيين الأشكيناز .
وبالمصادفة البحتة صدر مؤخرا كتابان يكشفان المسكوت عنه في هذه القضية.
الأول يهود مصر .. من الازدهار إلي الشتات للدكتور محمد أبو الغار، ويقدم فيه صورة للأقلية اليهودية في مصر قبل النكبة وقبل ثورة يوليووالمكانة العالية التي احتلتها في المجتمع المصري، الأمر الذي أوصل بعض أبنائها إلي مقاعد البرلمان والوزارة فضلا عن مساهمتها في الثقافة والفن المصري. وقد قدم الزميل محمود الورداني عرضا وافيا له في العدد من أخبار الأدب بتاريخ 16 يناير الماضي.
الكتاب الثاني لليهودية عراقية الأصل إيله شوحاط التي ولدت في إسرائيل وغادرتها إلي نيويورك حيث تعيش الآن في أوساط مهاجرين عراقيين وتقدم نفسها بوصفها يهودية عراقية. وكتابها الذي يحمل عنوان ذكريات ممنوعة ترجمه اسماعيل دبج
يتسلم اليهود الشرقيين من محمد أبو الغار متقاطعا معه في وصف مؤامرات الخروج من العواصم العربية متتبعا بعد ذلك سيرة اليهود الشرقيين في أرض الميعاد التي اكتشفوا أنها الجحيم بعينه.


الإسرائيلية الأنبل


رأيت إيله شوحاط قبل أن أقرأها في فيلم انس بغداد للعراقي السويسري سمير والفيلم في مجمله، حنين قاتل إلي بغداد من عدد من الكتاب الإسرائيليين: شمعون بلاص، سامي ميخائيل، سمير نقاش والسياسي موسي حوري وكلهم من المولودين في بغداد، ومعهم إيلة وهي الوحيدة بينهم المولودة في إسرائيل لأبوين عراقيين ، وهي الوحيدة التي امتلكت شجاعة مغادرة إسرائيل، إلي نيويورك ، لتقيم وسط تجمعات العراقيين، وهو الحد الأدني الممكن لتلمس وطن اجدادها الذي لا تستطيع العودة إليه.
إنها واحدة من اكثر من حمل جنسية هذه الدولة إحساسا بفكرة العدالة واحتراما لها (فهناك غيرها من غادر أرض فلسطين رافضا الإقامة في أرض بينما أبناؤها ممنوعون منها) لكن إيله لم تقف عند هذا الحد: فهي أحد الأصوات القوية التي فجرت في السنوات الماضية المسكوت عنه في مجتمع لا تتوجه عنصريته إلي الفلسطينيين أصحاب الأرض فقط، بل إلي طائفة اليهود الشرقيين، التي تتعرض لاحتقار المستوطن الغربي ومحاولة محو ثقافتها وكل ما يربطها بدول الجوار العربي وفي الوقت نفسه الادعاء ليل نهار بأن هذه الطائفة هي التي تعرقل السلام مع العرب لأنها تكرههم بسبب من خبراتها السيئة واضطهادها في الدول العربية.


تأبين الزمان


تستنكر إيله شوحاط الطابع المركزي الأوروبي الذي يفرق بين يهودي و عربي كقطبين متناقضين، متنكرا بذلك لوجود هوية يهودية عربية. مؤكدة علي اختيارها لتفنيد هذه الكذبة في وثيقة شخصية تأمل من خلالها في وضع اليهود العرب علي خارطة الهويات. وقد أيقظتها حرب الخليج علي تصادم مناطق ثلاث يتكون منها تاريخها الممزق: العراق، إسرائيل، والولايات المتحدة.
أنا أرفض أن أتخلي عن خيوطي المتشابكة لمجرد أن من شأن هذا أن يسهل الإنتاج المريح لتصنيفات قومية وعرقية منضبطة وتعرف شوحاط أنها بهذا تقف ضد طوفان من الصور والأصوات والكتابات التي تؤكد بشكل منهجي غياب اليهود العرب. وبدلا من التعامل مع السردية التي تمحو وجودها، تقوم مجددا بإعادة إشهار هذه الهوية: أنا يهودية عربية، أو لمزيد من الدقة إسرائيلية عراقية تعيش وتكتب وتعلم في الولايات المتحدة. أغلب أبناء عائلتي ولدوا ونشأوا في بغداد وهم موزعون الآن في أرجاء العالم يجرون معهم إلي شتاتهم عراقية (عراقيتهم ) تتأقلم مع بيئات أخري ومع خليط من اللغات الأخري.
تروي شوحاط أن جدتها التي تعيش حتي الآن في إسرائيل عندما قدمت إلي تلك الأرض كانت مقتنعة تماما أن هؤلاء الأشكيناز الذين يلبسون ويتحدثون ويتصرفون علي نحو مختلف كل الاختلاف عن يهود بغداد إنما هم أوروبيون مسيحيون فأن تكوني يهودية حسب فهمها وخبرتها، منوط بمبادئ وقيم وقواعد سلوك مختلفة، أي بمخزون ثقافي كذلك الذي عرفته وعاشته. العربية مازالت لغة الجدة بعد عشرات السنتين، لكن ماضيها الذي عاشته في بغداد حتي سن الإربعين يرتسم الآن كحلم غريب أو هذيان جامح. الجدة التي اعتادت في بغداد أن تقول إن ظهور المسلم في الحلم فأل حسن تتحدث الآن عن نحن مقابل هم أي كل اليهود مقابل كل العرب، وقد كانت ال نحن في بغداد تعني يهود العراق مقابل مسلميه. وكذلك كان الأمر في كل البلاد العربية، كان التمايز ديني فقط، وليس قوميا.


حملة الطاعون


ذكريات شوحاط الممنوعة بدأت قبل مولدها، منذ حصول أبويها علي تصريح المرور وركوبهما الطائرة التي أقلتهما من بغداد إلي قبرص ومنها إلي بدء رحلة التيه البابلي في أرض الميعاد عندما استقبلوا برش أجسادهم بالدي دي تي خوفا من أوبئة يحملونها، وكيف تكدسوا مع غيرهم في اسطبلات بينما تركوا وراءهم بيوتا فخمة في بغداد.
في اليوم الأول الذي تحدث فيه أبوها بالعربية مع عامل عراقي صرخ فيهم رب العمل الإشكنازي نحن لسنا هنا في دولة عربية. طلبوا منه التدرب علي الكمان ليتخلص من نصف النغم النصف تون لكنه كان يهرول إلي الراديو لسماع المقام العراقي ويدير المؤشر بسرعة كلما سمع خطوات أشكنازية.
الكثيرون منا تعلموا كيف يمحون أجسادهم. الجسد الشرقي أصبح عدونا: اللون، التعبير، الهيئة ، اللباس، لغة الكلام، حركة اليدين. علي العموم كان منظرنا يشي بنا وجعلنا نتمثل النظرة الإشكنازية والإيمان بحقيقة صورتنا البشعة كما انعكست في المرآة التي وضعوها أمامنا.
إيله تعلمت أن تخجل من سندويتشاتها في المدرسة ومن لهجتها، ومن كل ما يمثل هذه البشاعة الشرقية، وأبواها تعلما أن يسيحا في مناظر بغداد منذ امتلكا جهاز تليفزيون، لكن بغداد تغيرت، وناظم الغزالي خير من غني المقام مات، إلا أن صوته مازال يتردد من خلال شريط مهترئ كشاهد علي الشتات البابلي في أرض الميعاد ولم يبق لإيلة إلا تأبين المسافة الزمنية من بغداد تلك الأيام ( كما الشوق في أغنية أم كلثوم كان زمان).


الصهيونية وضحاياها من اليهود


من الصعب علينا تخيل ضحايا من اليهودد للصهيونية، لكن هذا هو الواقع، لا تتردد إيله في اعتبار السفارديم ضحايا الصهيونية.
في فصل عنونته: الشرقيون في إسرائيل: الصهيونية من وجهة نظر ضحاياها اليهود تحاول إيله شوحاط تحري الصلة بين المحنتين الفلسطينية والشرقية منذ ظهور الصهيونية. وبصرف النظر عن فارق المعاناة، فإن التوازي علي المستوي الأيديولوجي واقع ، حيث أن كلا الطرفين ممنوعان من أية إمكانية للتمثيل الذاتي، إذ ترافق نفي الشرق العربي الإسلامي والفلسطيني مع منع الشرق اليهودي من حق تقرير مصيره. بحيث لا يسمع سوي صوت إسرائيل السائد والموحد، بينما هو صوت الأوروبإسرائيلي أو الأشكيناز.
لم تأل الصهيونية جهدا في المماهاة بين صهيوني و يهودي وكأن الكلمتين مترادفتان، وتزعم بأنها تسعي لتحرير كل يهود العالم وتمنح وطنا لكل اليهود، بينما الواقع يعج بكل أشكال التمييز ضد الشرقيين الذين يشكلون أغلبية ( خمسون بالمئة من السكان من يهود العرب والهند وإيران) وعشرون بالمئة من السكان فلسطينيون وبالتالي فإن سبعين بالمئة ويمكن أن ترتفع النسبة إلي تسعين إذا ما أضفنا أهل الضفة والقطاع هم من العالم الثالث، ومع ذلك لا ينظر إلي إسرائيل أبدا بوصفها دولة من العالم الثالث.
والسردية الصهيونية العليا تروج لأن هؤلاء الشرقيين كانوا خارج التاريخ قبل أن تنقذهم دولة إسرائيل، وأن عليهم أن يتأقلموا مع روح التسامح والإنسانية الغربية التي وجدوها في الدولة. ويواصل هذا الخطاب المتعالي ليصف الفجوة ¢التي يعانيها اليهود الشرقيون في إسرائيل بسبب شرقيتهم التي جعلتهم عونا دائما لأحزاب اليمين، وضد السلام، وخصوصا بسبب خبراتهم السيئة في البلدان العربية.
وهذا الخطاب يتشاطره اليمين واليسار، الديني والعلماني، حيث أعطي أكاديميون وصحفيون وأدباء ومربون من كل الاتجاهات تعبيرا واسعا عن هذه الأيديولوجيا عبر أبحاث وكتب ولقاءات دولية. وتورد إيلة نماذج من هذا التأفف الأشكينازي من الشرقيين والذي شمل رؤساء وزراء مثل ديفيد بن جوريون الذي وصف اليهود المهاجرين من الدول العربية بأنهم ¢عديمو الثقافة وبدون أية تربية يهودية أو إنسانية.
إن هؤلاء اليهود الشرقيين هم ضرب من السود في الخطاب الأشكينازي، بل هم حيوانات سوداء. ولا يختلف هذا الخطاب عن أي خطاب كولونيالي يجرد الواقعين تحت سيطرته من تاريخهم. هكذا يفعل مع اليهود الشرقيين الذين جاءوا من مدن كالإسكندرية والقاهرة والدار البيضاء وطهران التي لم تكن تعوزها التكنولوجيا أو التمدن في الوقت الذي حدثت فيه الهجرات المكثفة. ومن المنظور الصهيوني لا يظهر اليهود العرب علي مسرح التاريخ إلا بعد ظهور الدولة العبرية، مثلما ينظر إلي تاريخ فلسطين علي أنه لم يكن موجودا، وكأنه لم يظهر إلا بعد تجديد التفويض التوراتي للصهيونية علي هذه البلاد.
الحل أو الفخ الصهيوني
تفند شوحاط مزاعم التاريخ الصهيوني التي تعتبر قدوم اليهود الشرقيين إلي إسرائيل كان نتيجة لتوق ديني وتاريخ طويل من اللاسامية، وهذا يغفل عوامل أخري ذات أهمية حاسمة : المصلحة الصهيونية اقتصاديا وسياسيا في جلب الشرقيين إلي فلسطين والمصلحة المالية والسياسية لبعض الأنظمة العربية في مغادرة اليهود
( هنا يمكننا أن نعود إلي كتاب محمد أبو الغار الذي يذكرنا بفضيحة لافون عام 1954 عندما اكتشفت أجهزة الأمن المصرية شبكة إرهابية، الشيء نفسه ثابت حول تفجيرات بغداد التي كان هدفها ترويع اليهود وإجبارهم علي المغادرة بتواطؤ بين المنظمة الصهيونية والسلطة).
الصهيونية نفسها وما تسبب فيه وجودها وتطورات النزاع التي انعكست علي المواطنين اليهود في الدول العربية الذين لم يكونوا متحمسين لمغادرة أراضيهم وأملاكهم لكي يستوطنوا فلسطين. وتقول شوحاط إن هؤلاء كانوا يقومون برحلات حج وليسوا بحاجة لهذه الإقامة الدائمة. وتتفق شوحاط مع أبو الغار في كون اليهود الشرقيين لم يكونوا مكترثين بالحركة الصهيونية أو من مؤيديها، بل الثابت أنهم كانوا ضدها. لدرجة أن الزعامة اليهودية في العراق أصدرت بيانا عام 1929 تشجب فيه الصهيونية ووعد بلفور، كما وقع يهود فلسطين مع مسلميها ومسيحييها علي عرضة عام 1923 تنديدا بالصهيونية.
كان هذا قبل أن تكبر كرة العداء وتستقر ثقافة الحرب التي لا ترضي إلا بالخطوط الفاصلة ويصبح علي اليهود الشرقيين الاختيار بين يهوديتهم وبين شرقيتهم. تتحفظ إيله مؤكدة أن خطابها لا يعني وضع كل الشرقيين في عداء مع الصهيونية أو نقد خطابها، لكن جزءا منهم يفعل ذلك علي الأقل، ولا يمنع هذا من القول بأن الصهيونية كانت عملية غش كبيرة لليهود الشرقيين، وثمة خوف صهيوني من أن يكتشف ضحاياها التناظرات الرابطة بين أشكال الاضطهاد.

إدوارد سعيد الحاضر أبدا
ولعل السعي لكشف تناظرات الاضطهاد ما جعل إيله تعنون الفصل الثالث من كتابها إدوارد سعيد والخطاب الصهيوني ويضم الفصل عدة مقالات تظهر فيها الساحة الأمريكية كطرف أصيل في النزاع العربي الإسرائيلي. وتبرهن ايله علي تماثلات الخطاب الكولونيالي في إسرائيل وحاضنتها التي تغلق وسائل إعلامها (الحرة ) أمام المفكرين الانتقاديين المعزولين باستمرار باستثناء قلة نادرة كان من بينها لحسن الحظ إدوارد سعيد الذي استطاع أن يشق طريقا لخطاب بديل، مسببا الهوس لغلاة الصهاينة الذين وصموه ب ¢بروفيسور الإرهاب¢ وحاولوا النيل منه بطرق شتي ليس بينها منطقه العلمي الرصين الذي رسم فضاء حواريا ومفهوميا للسردية القومية الفلسطينية المنكرة.
وقد نجح مع متحدثين من أمثال إبراهيم أبو لغد وجيمس زغبي ورشيد الخالدي في إزاحة الصورة النمطية للعربي بالشاربين الكثين والأنف النسري والإنجليزية المهلهلة بلكنة عربية ثقيلة. وهم مع ذلك يتحدثون من واقع معرفة بمعايير الحوار الأمريكي وبتضلع في قواعد اللعبة الإعلامية الأمريكية، فسعيد علي سبيل المثال يتمتع بصورة متميزة لأكاديمي من جامعة أرستقراطية، مما أحدث شرخا في الخطاب الصهيو أوروبي.
وقد نجحت أعمال الفلسطينيين في السنوات الأخيرة في كتابة هوية فلسطينية خارج نطاق الخانة التبسيطية العرب إذ كان من نتائج اضطهاد الفلسطينيين في الدول العربية ظهور يقظة فلسطينية جعلت من الكوفية الفلسطينية شعارا وتحولت صورتهم من لاجئين سلبيين إلي إعادة تشكيل في الإعلام الغربي فأصبحوا إرهابيين حسب الخطاب المعادي وفدائيين حسب الخطاب المؤيد.


تشريد التاريخ!


تعود إيله في نهاية كتابها إلي ما قبل رفع الستار عن الصراع، في قراءة لعلاقة كولومبوس واستعمار أمريكا من جهة بفلسطين واليهود العرب من جهة أخري، حيث تري أن هويات ومقولات تبدو ظاهريا وكأن لا علاقة بينها هي في الواقع شديدة الترابط، فالدول القومية التي تفتقر إلي إحساس راسخ بالهوية الثقافية والجغرافية هي التي تفرض الأحادية القومية بالعنف، وفي إطار هذا الإكراه تستبعد دولة الأمة التحديدات السابقة للهوية وتفرض منظومة جديدة تستخدمها كهوية ووسيلة لحفظ التماسك.
وهذا التأسيس لهذا النوع من الدول يرتبط بعملية مزدوجة، من جهة أولي يجري ضم مناطق منفصلة وجماعات مختلفة كانت قبل الكولونيالية تدار ككيانات منفصلة فغدت منطوية تحت علم واحد، ومن جهة ثانية تقسيم مناطق وكيانات كانت قبل ذلك جزءا من نفس الفضاء الثقافي، وقد أدي مثل هذا العمل إلي اقتلاع وحشي لملايين البشر الذي حمل أحيانا اسما تلطيفيا هو استبدال سكان ، كما حدث في باكستان /الهند، وفلسطين ( طرد الفلسطينيين وتوطين يهود عرب) وهذا لم ينتج دولا جديدة فحسب بل تعريفات جديدة للهوية.
وفي خدمة هوية متماسكة جري من بين ما جري عملية بتر للتاريخ وقطع ووصل تجعل من تاريخ اليهود مع العرب سلسلة من المآسي وكلها مستعارة من المسيحية الأوروبية، وتجاهل حقيقة أن الطوائف اليهودية كانت مزدهرة في منطقتي شمال أفريقيا والشرق الأوسط المسلمتين. إن محاكم التفتيش الإسبانية حسب هذه الرؤية هي فصل تراجيدي آخر في تاريخ ملاحقة اليهود، ثم هتلر، وبعد ذلك يتسلل السؤال: ألا تعتقدون أن هذا مستمر إلي اليوم؟ أو أن هذا ما كان سيفعله العرب بنا لو استطاعوا؟!
ومن النادر أن تجد من يرد علي هذا السؤال المغرض بالقول بأن العرب جاءتهم العديد من الفرص ليفعلوا ذلك ولم يفعلوه.
هذا التزييف ما كان ليكتب له النجاح دون عمل ممنهج، حيث اللعب في الذاكرة سابق للعب علي الأرض. وقبل أن يجبر الفلسطينيون علي هجر أرضهم تم إرسال التاريخ إلي المنفي. وقد مست إيله تاريخ الاكتشافات الفرعونية سريعا ( ربما لأنه ليس موضوعها، رغم أن الوثائق الفرعونية كانت التأسيس المبكر لتاريخ مختلق) علي أية حال توقفت أمام نهب الوثائق اليهودية في مصر. تروي واقعة قيام الدكتور سلمون شختر خبير الوثائق العبرية اليهودي في القرن التاسع عشر بنقل أرشيف المحفوظات بالقاهرة إلي لندن بمباركة من حاكم مصر كلي القدرة إبلين مارينج كرومر.
ولم يخامر أي من رافعي رايات الفكر التنويري أي شك في حق الآثاريين وجامعي الوثائق في اقتلاع البرديات وشواهد القبور أو المومياوات من موطنها، ولم يعتبر المؤمنون بالمركزية الأوروبية بأن هذا العمل كان سرقة. وأن هذا السطو علي وثائق يهود مصر يحرم اليهود الشرقيين من حقهم في تاريخهم ويضعهم كما حدث لاحقا تحت رعاية ووصاية يهود الغرب. وتؤكد إيله: إن من دشن بشكل رمزي اقتلاع يهود الشرق من الجسد الجيوثقافي كانوا يشكلون جزءا عضويا فيه، إنما هم أولئك الأخصائيون في اليهودية الذين رتبوا ترحيل المحفوظات من موطنها إلي كامبريدج لقد اختفت الوثيقة كقرينة إثبات من الجغرافيا

منقول

عبير جلال الدين
12-04-2006, 11:29 PM
سؤال ليست له اجابة سوي عند أصدقائه:
ماذا في قصر الشيخ إخناتون
القطري من آثار تل العمارنة ؟

أكد عدد من المتخصصين أن الفرصة سانحة لفحص مجموعة الشيخ سعود آل ثاني، (المعروف بالشيخ اخناتون) خاصة في ضوء ماتردد عن إجراء تحقيقات معه في بلاده، وأضافوا أن الأمر يمكن أن يتم بناء علي اتفاقات ودية مع الجانب القطري، للتأكد من مصادر هذه القطع وتواريخ وأسلوب خروجها من مصر حتي يتسني اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة لاستعادة ما خرج منها بطريقة غير مشروعة وفقا لما تنص عليه الاتفاقات الدولية وقانون حماية الآثار المصري.
وأوضح الدكتور عبدالحليم نور الدين الأمين العام الأسبق للمجلس الأعلي للآثار أن التحريات هي التي ستكشف عن كيفية خروج هذه القطع من مصر، والوسطاء الذين بيعت بمعرفتهم حتي وصلت إلي صالات المزادات. وأضاف أن التوصل إلي أن بعض القطع خرجت من مصر بطريقة غير مشروعة سيسهل عملية المطالبة بها عن طريق الاجراءات القانونية، ومخاطبة الجهات الدولية المعنية مثل لجنة القانون الدولي لحماية التراث التابعة لليونسكو. غير ان الدكتور نور الدين يأمل في ان تنتهي الامور وديا: 'نريد بكل الود واللياقة ان نعرف مصادر هذه القطع ان كانت لديه قطع أصلية، ونتمني أن يعيدها إلي مصر دون اللجوء الي اجراءات قانونية' لكنه يعود ليؤكد: 'إن الامر سيكون في صالحه اذا لم تكن القطع الموجودة بحوزته مسجلة في مصر'.
الحديث عن أهمية استعادة هذه القطع التي ينتمي الكثير منها الي تل العمارنة لاينبع من فراغ، يوضح الدكتور نور الدين 'آثار العمارنة نادرة وعدد القطع المكتشفة منها قليل' لذلك: 'نود ان نعرف طبيعة هذه القطع وتوصيفها، هل هي تماثيل ام لوحات أم مناطق منقوشة أو عناصر معمارية، لان ذلك يتيح لنا أن نتعرف علي المكان الذي خرجت منه بدقة، فهناك مخازن بالكرنك بها عدد هائل من أحجار التلانات، فهل خرجت منها، ام خرجت من معابد ام تم قطعها من مقابر؟ لايمكن تحديد ذلك الا اذا عرفنا ماهمية هذه القطع تحديدا'.
ويختتم الدكتور عبدالحليم نورالدين كلامه قائلا: 'ربما يتساءل البعض ولماذا لم نتحدث عن هذه القطع قبل عزل الشيخ من منصبه، والاجابة بسيطة، وهي أننا لم نعرف بوجودها الا في هذا التوقيت، ولو أننا سمعنا عن اكتشاف قطع أثرية مع عائلة كارتر أو أي عائلة اخري لطالبنا باتخاذ نفس الاجراءات'.
مسئول كبير سابق بالمجلس الأعلي للآثار اكد بدوره أن القانون لايكفل لنا استعادتها الا اذا عرفنا مابحوزة الشيخ بدقة وأثبتنا أن بعض مقتنياته خرجت من مصر بطريقة غير شرعية: 'لو أن مسئولي الآثار عرفوا ماعنده وحصلوا علي معلومات عنها فمن الممكن ان تتخذ بعض الاجراءات لاسترداد ماخرج بطريقة غير مشروعة' ويضيف: 'سمعت ان بعض المسئولين شاهدوها لكن المشكلة أنهم كانوا قد قاموا بذلك في اطار (المحبة)!!
وهو خطأ يماثل تماما خطأ اخر ارتكبوه عندما سمحوا لبعض التابعين له بالدخول الي تل العمارنة رغم تأكدهم (أي المسئولين) من أنه مولع بفترة اخناتون.' من جانبه يؤكد الدكتور محمد سامح عمرو استاذ القانون الدولي المساعد بكلية الحقوق جامعة القاهرة ان التعرف علي مابحوزة أصحاب المجموعات الخاصة يمكن ان يتم عادة بواسطة الانتربول.. أسأل عن مدي امكانية تحقق ذلك في حالة الشيخ القطري خاصة مع عدم وجود معلومات كافية عن مجموعته فيضيف: 'أعتقد أن المفيد في هذه الحالة سيكون السلطات القطرية نفسها، ومادامت هناك تحقيقات تجري معه حاليا فيمكن للسلطات المصرية أن تخاطب السلطات القطرية وتطلب موافقتها علي ارسال بعثة اثرية لمعاينة مجموعته، خاصة اذا كانت السلطات القطرية قد قامت بتحريز المجموعة في اطار التحقيقات التي تجريها'. هل يمكن ان تسعي وزارة الثقافة المصرية لذلك؟ خاصة في ظل علاقة الصداقة بين وزير الثقافة المصري والمسئول القطري للسابق؟
نتمني ان يقوموا بأي اجراء يصحح اخطاء الماضي ويعوق عدم استعادة القطع التي أعلن في فترة سابقة عن تبرع الشيخ سعود بها لمصر لوضعها في المتحف الاتوني بالمنيا.
من جانب اخر أكد مسئول سابق بالمجلس الاعلي كان قد زار قطر وان اكد أنه يشاهد مجموعة الشيخ سعود أنه يستطيع ان يجزم بان الاخير اشتري قطعتين او ثلاثة من جامع آثار امريكي اسمه جو سيفسون (وقد سبق للدكتور زاهي حواس منعه من العمل في مصر لانه شهد ضدنا في احدي القضايا التي رفعناها لاسترداد بعض القطع الاثرية هناك).. ومن بين هذه القطع تمثال بديع من العصر المتأخر.


منقول

عبير جلال الدين
13-04-2006, 07:55 AM
في المتحف المصري وتحت اسم شامبليون:
تفاصيل الحياة اليومية المصرية قبل 21

قبل ايام شهدت قاعة المئوية ببدروم المتحف المصري افتتاح معرض 'شامبليون لوجران.. خطوات علي أرض مصر' وهو المعرض نفسه الذي أقيم في فرنسا في سبتمبر الماضي بمدينة جرينوبل الفرنسية ضمن فعاليات المؤتمر الدولي التاسع لعلماء المصريات بمناسبة مرور مائة عام علي اكتشاف خبيئة الكرنك بواسطة العالم الفرنسي جورج لوجران. يضم المعرض 25 تمثالا من الخبيئة التي يؤكد الدكتور زاهي حواس امين عام المجلس الأعلي للأثار أنها تقدم رؤية شاملة لمختلف طبقات المجتمع المصري القديم وتكشف عن مظاهر الحياة اليومية والدينية والسياسية منذ الدولة الوسطي '2011 ق.م' وحتي بداية الغزو الروماني لمصر '30 ق.م' وكان لوجران قد اكتشف في هذه الخبيئة 779 تمثالا اضافة الي مئات من القطع البرونزية. واضافة الي المعلومات السابقة كان لتماثيل الخبيئة الفضل في التعرف علي بداية ظهور زوجات الاله المعروفة باسم شاب نت اوبت وتوضح الدكتورة وفاء الصديق مدير عام المتحف المصري' غالبا زوجة الاله ابنة ملكية تكرس حياتها لخدمة الاله داخل المعبد، وكانت تظل دون زواج او انجاب حتي الموت، مثل الراهبات في الديانة القبطية'
بدأت قصة خبيئة الكرنك في 26 ديسمبر 1903 عندما اكتشف لوجران اول 'بوادر' هذا الكنز الاثري والمعرض، لكنه سرعان ما أوقف العمل بها حتي خريف العام التالي لان فيضان النيل كان يتسبب في ارتفاع منسوب المياه الجوفية بدرجة تفوق العمل، وهي المشكلة التي تزايدت في عام 1906 حيث لم يكن ممكنا الوصول الي قاع حفرة الخبيئة الا خلال ثلاثة اسابيع فقط، ثم تصاعدت من جديد عام 1907 بعد ان وصل الحفر عند الصرح السابع الي طبقة المياه الجوفية مما حال تماما دون استكمال الحفائر، وزاد من صعوبة الموقف عدم وجود رافعات قادرة علي سحب المياه وقتها مما جعل لوجران يتخذ قرارا بردم المكان وعادت الساحة في عام 1908 الي ماكانت عليه قبل الحفر وكانت مكتشفات هذه الخبيئة كافية لاثبات خطأ مقولة مارييت التي أطلقها عام 1860 واكد فيها ان التنقيب في الكرنك لم يعد بأي فائدة، فقد اكتشف لوجران في نهاية عام 1903 وحده 333 تمثالا بأحجام مختلفة اضافة الي 8000 تمثال صغير من البرونز، بينما وصل معدل استخراج التماثيل من الطمي في مايو 1904 الي 30 تمثالا يوميا. وفي الشهور الاولي من عام 1905 بلغ اجمالي ماتم العثور عليه 201 تمثال بالاضافة الي 8000 تمثال آخر من البرونز ورغم مرور مائة عام اكتشاف خبيئة الكرنك الا ان الخبيئة لم تفصح حتي الان عن كل اسرارها حسبما يؤكد الكتاب الذي صدر بمناسبة المعرض، وقد حاول الكتاب ان يقدم وجهات النظر المتباينة التي تفسر اسباب عمل هذه الخبيئة.
في جانب اخر من قاعة المئوية تم عرض بعض مقنيات جان فرانسوا شامبليون التي يراها الجمهور المصري لاول مرة، من بينها وثائقه الخاصة وبعض اوراقه ومستنداته التي سجلت محاولاته لفك رموز اللغة المصرية القديمة وقد اسهم المعهد الفرنسي للدراسات الشرقية في المعرض بمجموعة من الوثائق الاصلية النادرة من ارشيفة تظهر محاولات شامبليون الاولي لمقارنة الهيروغليفية بالهيراطيقية والقبطية، وخطابه الذي أرسله الي ميسو داسييه رئيس اكاديمية بل لتر معلنا فيه تمكنه من حل رموز المصرية القديمة اما بلدة فيجاك 'مسقط رأس شامبليون' فساهمت في المعرض بجواز سفره وشهادة ميلاده وتعميده ووثيقة التحاقه بدراسة العلوم الشرقية كما امدت مدينة جرينوبل التي نشأ فيها بصور لبيته ومعلومات عن أسرته خاصة أخوه العالم جاك جوزيف الذي لعب دورا مهما في توجيهه اضافة الي ذلك يضم المعرض صورا لبورترتهات عائلة شامبليون ومكتبه وحجرات منزله.
المعرض علي درجة بالغة من الاهمية لكن زيارته تظهر انه يعاني من نقص حاد في الزائرين رغم الازدحام الملحوظ في المتحف المصري وهو امر يحتاج الي اجراءات عاجلة ودعاية اكثر وتوجيه المرشدين السياحيين لتوجيه افواجهم اليه، لكي تكتمل فائدته، وحتي لايقتصر اهتمامنا بهذه الفعاليات المهمة علي حفلات الافتتاح


منقول

عبير جلال الدين
13-04-2006, 08:12 PM
طغت وطفت علي السطح بفعل عوامل عديدة :
أنماط معاصرة من المثقفين
يعايش العالم العربي الآن أنماطا مختلفة من المثقفين الذين يرتبطون بصناعة الأفكار وتداولها وانتشارها.
وإذا كان لكل مرحلة مثقفوها، فإن ما يمر به العالم العربي من تحولات علي مستوي البنيات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية قد ارتبط بظهور نوعيات جديدة من المثقفين، بخصائص جديدة أقرب ما تكون لما يحدث في مؤسسات المجتمع الأخري. فالمثقفون الجدد * إذا جاز استخدام هذا التوصيف* لم يستطيعوا أن يميزوا أنفسهم عن باقي الشرائح المجتمعية الأخري، بل علي العكس، أصبحوا في كثير من مواقع إنتاج الثقافة المختلفة، والجامعات منها بشكلي خاص، أقرب في ممارساتهم وسلوكياتهم لعقلية الموظف والتاجر ورجل الشارع العادي. وأنا هنا لا أنطلق من موقف متعالي للثقافة علي باقي مؤسسات المجتمع وشرائحه الاجتماعية الأخري، قدر ماأنطلق من موقف يؤكد علي خصوصية إنتاج الثقافة وعلي خصوصية منتجيها، الأمر الذي يمنحهم هذه القدرات الخاصة بهم علي صناعة الأفكار، وتشكيل أطر الوعي المختلفة، والتأثير علي البنيات الاجتماعية، وتحولات المجتمع المستقبلية. فالمثقف في النهاية، رغم أنه عضو فاعل في المجتمع مثله مثل غيره من باقي أعضاء المجتمع، إلا أنه يتميز عن الآخرين بأنه من صناع الأفكار والضمير الجمعي، حيث لا يشبهه في هذا السياق أي عضو آخر في المجتمع. من هنا تنبع خصوصيته، كما تنبع أيضا الأعباء الملقاة علي كاهلة، والواجبات المنوطة به.
وحينما يتحول المثقف إلي مجرد موظف بيروقراطي يهتم بملفات العمل، وساعات الحضور والانصراف، وشكل المكتب الذي يجلس عليه، أو إلي تاجر تشغله أسعار العملات، والأسهم، والعقارات، والمشروعات، أو إلي رجل الشارع العادي الذي لا تشغله سوي هموم الحياة اليومية من مأكل وملبس وتربية أبناء، فإننا نشهد نوعية جديدة من المثقفين ذات أنماط معينة وأدوار جد مختلفة. فالمختلط بالمثقفين في مؤسسات صناعة الثقافة مثل الجامعات، وأجهزة الإعلام، والصحافة، والمنتديات السياسية، والمراكز الأدبية، والجمعيات النسائية، والندوات والمؤتمرات الفكرية، يمكنه أن يقف عند أشكال وأنواع جديدة من المثقفين طفت وطغت علي السطح بفعل عوامل عديدة، البعض منها يرجع إلي ضغوط الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، والبعض الآخر لا يرجع إلا إلي المثقفين أنفسهم وبنية تشكيلاتهم المعاصرة. والأنماط التالية هي أنماط لا يتم التعاطي معها من منطلق التنميطات الكبري مثلما كان الحديث في مراحل تاريخية سابقة عن مثقف السلطة، أو المثقف المعارض، أوالمثقف اليساري، أوالمثقف الليبرالي، لكنها أنماط يتم تحديدها من خلال الممارسات الحياتية اليومية للمثقفين. وترتبط حالة الاهتراء التي يشهدها واقعنا العربي من جانب، وأوضاع المثقفين العرب المتدهورة من جانب آخر بأنماط جديدة من المثقفين أقرب ماتكون إلي أنماط الشرائح المجتمعية الأخري، بحيث يمكن القول أن الحديث عن التنميطات الكبري للمثقفين، إما أنه يرتد بالحديث عن فترات تاريخية سابقة خاصة بالمثقفين العرب، وإما أنه يؤكد علي تصنيفات لا تمت بصلة للواقع، وإما أنه يتحدث عن الاستثناءات وليس عن القاعدة العريضة من هؤلاء المثقفين.


1 -المثقف التاجر

من أبرز الأنماط المنتشرة بين المثقفين الآن نمط المثقف التاجر، وهو نمط ليس بالجديد علي الساحة، لكنه انتشر بفعل عوامل عديدة وكثيرة، ومتناقضة في الوقت نفسه. فمن التناقضات المرتبطة بشيوع هذا النمط، أنه اسشتشري بفعل ضعف العوائد المالية الناجمة عن العمل في حقل الإنتاج الثقافي من ناحية، وزيادتها من ناحية أخري. فمع ضعف العوائد المالية سوٌق المثقف نفسه كسلعة قابلة للمساومة والمقايضة والتثمين. حيث أصبحت كلمة هتدفعوا كام هي الأثيرة لديه قبل الذهاب إلي ندوة هنا أومؤتمر هناك، أو حتي قبل المساهمة في كتابة شيئ ما. لا ينفصل عن ذلك سؤاله عن طبيعة الإقامة ونوع الفنادق والطعام...إلخ وفي هذا السياق، نجد أنه من المألوف أن يكتب المثقف في كل مكان، وفي كل الموضوعات، وأن يعيد مايكتبه هنا وهناك مع بعض التغيير الطفيف تارة، وبنفس الطريقة تارة أخري. ويشبه هذا النوع من المثقفين الفنانين والفنانات الذين يغنون في الملاهي الليلية، حيث يعيدون نفس الأغنية/النمرة في كل مكان يغنون فيه. وعلي المرء أن ينظر إلي أي مؤتمر، أو يتصحف أي من المجلات أوالدوريات، حيث سيجد نفس الوجوه، ونفس الأقلام في كل مكان، وعلي صدر كل الصفحات.
إضافة إلي ذلك، خلقت الوفورات النفطية في مرحلة مابعد النفط شريحة من المثقفين التجاريين في العالم العربي أقرب إلي التاجر بمعناه الحقيقي. فما من مرة تجلس مع أحد من هؤلاء إلا وتحدث معك عن أسعار الدولار الأمريكي، ودائما الأمريكي! وعن أسعار السيارات والأسهم والشحن والعقارات، وعن الرغبة في فتح مشروع، غالبا ما يكون بعيدا تماما عن مجالات وحقول الثقافة. وهذه النوعية الأخيرة قد استشرت بشكلي كبير، حيث لم يعد لديها ذلك الإحساس بأهمية الثقافة من ناحية، والإحساس الخاص بتمايزها عن باقي الشرائح الإجتماعية من ناحية أخري. وفي إطار هذا التوجه التجاري نفسه، تستدعي هذه النوعية من المثقفين وضعيتها المجتمعية فقط حينما تتعامل مع الشرائح المجتمعية الأخري، المتنفذة منها بشكلي خاص، بالطبع من موقع الدونية، أو حينما يرتبط هذا الإستدعاء بفائدة ما، غالبا ماتكون مادية، حيث يبادر المثقف قائلا أنا الدكتور فلان، أو أنا الصحفي علان. ويلاحظ المرء هنا، أنه بديلا عن أن يسوٌق المثقف بضاعته، إذا جاز استخدام كلمة التسويق عند الحديث عن المنتجات الثقافية والفكرية، إذا به يسوٌق نفسه، محتفظا غالبا ببطاقة تعريف يضع فيها ألقابه، والمؤسسة التي ينتمي إليها، والعديد من أرقام التليفونات، والفاكسات، إضافة إلي البريد الالكتروني لزوم التحديث والعصرنة.
ويعيش الكثيرون من هؤلاء المثقفين حالة من الازدواجية النفسية بين كونهم مثقفين، علي الأقل بالقوة، وبين كونهم تجارا بالفعل، الأمر الذي يقودنا إلي النمط الآخر، الأكثر انتشارا، والأكثر خطورة في الوقت نفسه: أقصد به نمط المثقف المدٌعي. أكثر ما يمارسه هذا المثقف هو الإدعاء الدائم أنه أفضل من الآخرين، وأن أقرانه يقومون بكذا وكذا بينما هو ينأي بنفسه عما يقومون به. وتزداد حدة الإدعاء هنا عند الحديث عن مستواه الثقافي والفكري الذي يبز به الآخرين من ناحية، وبأنه لم يجني ماديا مثلما فعل قرناؤه المثقفون من ناحية أخري. وتتصاعد حدة المفارقة هنا عند الحديث عن الجوانب المادية، حيث يطالعك هذا النمط من المثقفين أن غيره يمتلك كذا وكذا، بينما هو مازال يعيش في شقته التي لا تتعدي قيمتها مئات الآلاف من الجنيهات، أو أنه مازال يحتفظ بنفس السيارة منذ ثلاث سنوات، أوبنفس الشقة في إحدي المدن الساحلية. والمشكلة الخاصة بهذا المثقف أن لا أحد يطالبه بالحديث عن نفسه، أو عن أوضاعه الثقافية أو المالية، لكنها وكما قلت آنفا هذه الازدواجية النفسية وحالة الصراع التي لا يستطيع أن يحسمها أو يتغلب عليه. يمارس هذا المثقف إدعاءه أيضا في مجال الثقافة، المجال الأصلي الذي ينتمي إليه، حيث تجده من أكثر الناس إلماما بعناوين الكتب الجديدة، فقط العناوين، كما يلوك لسانه بمجموعة من المفاهيم المتواترة في الساحة، مثل العولمة، وصراع الحضارات، ونهاية التاريخ، والحداثة، والتفكيكية، إضافة إلي مجموعة أخري من الأسماء اللامعة وبشكلي خاص الغربية منها، مثل أدورنو، وهابيرماس، وبورديو، وبارت. كما أن هذا المثقف كثيراج ما يدعي أنه يعرف العديد من الكتاب والمثقفين الكبار، فهذا صديقه، وهذا قابله في أحد المؤتمرات، وثالث قضي معه بعض الأوقات في منزله، حيث تربطه به صداقة عائلية. يرتبط هذا الإدعاء بقدر كبير من الكذب، الأمر الذي يقود هذا المثقف إلي تغيير ما يقوله من شخصي لآخر، ومن حديثي لآخر، ومن مؤتمري لآخر. والشيئ اللافت للنظر هنا أن هذا المثقف قد يغير آراءه في الجلسة الواحدة، بطريقة قد تثير اندهاش الحضور، وتستدعي الريبة والشك فيما يقول. لا يهتم هذا النوع من المثقفين بما يقوله الآخرون ويتصورونه عنه، فالمهم بالنسية له هو الذيوع والانتشار من خلال الكتابة الكثيرة، في كل شيئ، وفي أي موضوع. ومن خلال نظرة هذا المثقف المتدنية للثقافة والفكر من جانب، ولنفسه من جانب ثاني، وربما لمجتمعه من جانب ثالث، يتصور أن الجميع يتعاملون مع الثقافة مثلما يتعامل هو، حيث لا يكل من تحقير الآخرين والتقليل من شأنهم في كل مناسبة.

منقول

يتابع >>>>>>

عبير جلال الدين
14-04-2006, 01:00 AM
2 - المثقف المؤسسة
ويرتبط بموضوع الذيوع والانتشار نمط المثقف/المؤسسة، حيث يصعب الفصل هنا بين المثقف وبين المؤسسة التي يديرها، او يترأسها. فمع الارتباط القوي الذي حدث في عالمنا العربي بين السلطات السياسية من ناحية، وبين المثقفين من ناحية أخري منذ ما يزيد علي نصف القرن وحتي الآن، لجأت هذه السلطات إلي تعيين العديد من المثقفين لرئاسة المؤسسات الثقافية الخاضعة لسلطة الدولة في النهاية.
كما أنه، ومع انتشار الجمعيات والمنظمات والهيئات والمراكز الثقافية والأدبية والخاصة بحقوق الإنسان في عالمنا العربي، والمرتبطة بالدعوات القوية لدور حقيقي وفاعل للمجتمع المدني، ظهرت مجموعة أخري من المثقفين التي اكتسبت وجودها من علاقتها بهذه المؤسسات والهيئات والمراكز والمنظمات.
وفي كلا النوعين من هذه المؤسسات العامة منها والخاصة، ذاع وانتشر هذا النوع من المثقفين الذي بمجرد أن يذكر اسمه، حتي يذكر اسم المؤسسة التي يترأسها، أو المجلة التي يرأس تحريرها. بالطبع هناك البعض الذي أضاف إلي هذه المؤسسات، وطور من أدائها وتأثيراتها المجتمعية، لكن، وفي مقابل ذلك، هناك البعض الآخر الذي ارتبطت رئاسته لهذه المؤسسات إما بظروف الوظيفة والترقية، وإما بشبكة العلاقات الشخصية، وإما بدافع المصلحة والوجاهة الاجتماعية مثلما يحدث الآن في العديد من منظمات حقوق الإنسان، والجمعيات النسائية. وهذا النوع الأخير ربما أضر بالثقافة أكثر مما أفادها: فمعظم هذه المؤسسات الجديدة أصبحت أقرب للشركات التجارية التي ترسل مندوبيها للترويج لمنتجاتها، بغض النظر عن النوعية أو الأهمية أو التأثير. وللأسف الشديد فإن هذا النوع هو الأكثر انتشارا وهيمنة علي الحياة الثقافية، إلي الحد الذي يمكن معه القول، أنه يغذي كلا النمطين السابقين، نمط المثقف التاجر والمدعي، كما يؤمن لهما عناصر الاستمرار والبقاء، ويساعد علي تفريخ أنماط جديدة من المثقفين.


3 - المثقف الحبوب

وفي ضوء الارتباط الواسع المدي بالمؤسسات العامة والخاصة انتشر نمط المثقف الاجتماعي/الحبوب الذي تجده حاضرا في كل ندوة، أو مؤتمر، أوتجمع للمثقفين. ويرتبط هذا المثقف بمجموعة من الآليات تسهل له انتشاريته من ناحية، وتدعم له شبكة علاقاته الاجتماعية من ناحية أخري. فهو مثلا يعتمد علي نعومته الحوارية، ودبلوماسيته، وفي أحيان كثيرة أناقته ووسامته الشكلية في تدعيم شبكة علاقاته، واقترابه من ذوي الحظوة والنفوذ الثقافيين.
يتماس هذا النمط من المثقفين مع فئة الممثلين والممثلات: فهو أقرب في سلوكياته وتوجهاته ورغبته في الظهورعلي صفحات الجرائد والمجلات وعلي شاشات القنوات التليفزيونية المحلية والفضائية إلي شريحة الممثلين والممثلات منه إلي عالم الفكر والثقافة.
ويشيع هذا النمط من المثقفين بين النساء بشكل خاص، حيث التركيز علي المظهر يصبح في كثير من الأحيان هو عماد وأساس دخول الحياة الثقافية والفكرية.
ولايقدم هذا المثقف أي منتج ثقافي حقيقي يعتد به، لكنه رغم ذلك يحظي بانتشار واسع المدي، معتمدا في ذلك علي علاقاته الواسعة والمرنة من جانب، وعلي الكثير من الخدمات المادية، والمعنوية، والترفيهية، التي يقدمها للآخرين.

4 - المثقف المطيباتي
وفي هذا السياق ظهرت مجموعة أخري من المثقفين الأكثر ارتباطا بمقاييس اللحظة التاريخية الراهنة، وتحولاتها البالغة.
فهناك نمط المثقف المطيباتي، الذي تجده في وسط الجماعة المثقفة يرضي هذا، ويخفف عن ذاك، لا لون له ولا طعم ولا رائحة، كل هدفه إرضاء الجميع، بدون أن يخلق أية توترات فكرية، أو يكون له موقف محدد.
شعار هذه النوعية من المثقفين حلق وماتحوشي، بمعني أنه يظهر في الصورة يتكلم ويشارك هنا وهناك، بدون أن يكون له موقف واضح ومحدد، حتي إذا ماتمخض النقاش عن اشكاليات جمة، فإن باقي أطراف الحوار لا تستطيع أن تتهمه بالتخاذل أو الجبن، كما أن الأطراف المتنازعة لن تستطيع أن تتخذ منه خصما، علي الأقل في مرحلة النزاع والشقاق. ويختلف نمط المثقف المطيباتي عن نمط المثقف الطيب، فالأخير قد يكون طيبا فعلا، لاينطوي علي نوايا خبيثة أو سيئة، لكنه أيضا يشبه النمط المطيباتي من حيث أن حضوره يشبه غيابه. ومشكلة المثقف الطيب أن الجميع يؤكدون علي طيبته، ويدركون نواياه المخلصة، لكنه، وبسبب من ضعفه الشخصي، يضر بالمؤسسات التي يعمل من خلالها أكثر ممايفيد، بسبب محاولاته المضنية والمتواترة من أجل العمل علي ارضاء الجميع، واكتساب رضاهم.

منقول

يتبع >>>>>

عبير جلال الدين
14-04-2006, 08:13 AM
5 - المثقف الصفيق
وارتباطا بالنمط الطيب والمطيباتي، ظهر نمط جديد مخالف لهما هو نمط المثقف الصفيق.
شاع هذا النمط مع سيولة البني والمؤسسات الثقافية، وبشكلي خاص الجامعية منها، والتي استقطبت أفرادا هم أبعد مايكونون عن البنيات الثقافية ومتطلباتها: فالكثيرون من هؤلاء التحقوا بالعمل الجامعي بعد أن كبروا في العمر، وبعد أن تطبعوا بطباع الحياة العملية المدنية وغير المدنية، وممارساتها، وبشكلي خاص عقلية الموظف الروتينية الجامدة، التي تتعارض في كثير من أوجهها مع اعتبارات الحياة الأكاديمية الجامعية.
وما ينطبق علي الجامعة ينطبق أيضا علي باقي جوانب الحياة الثقافية والفكرية، حيث هناك العديد ممن امتهنوا الصحافة قد دخلوها من خلال المجاملات الاجتماعية، أو من خلال اعتماد مبدأ التوريث العائلي، بدون أن يعكس ذلك أي قدر من الموهبة الصحفية.
إضافة إلي ذلك، هناك العديدون ممن دخلوا عالم الإبداع بالعافية من ناحية، أو من خلال ثرواتهم من ناحية ثانية، أم من خلال تقديم منافع وتسهيلات من ناحية ثالثة.
ومن سمات هذا النمط أنه لايمتلك من الثقافة سوي المسمي الوظيفي حيث يمارس أدواره بالقوة، ورغم أنف الجميع: حيث أصبح سلاح هذا النمط من المثقفين يتمثل في حدة لسانه، وصفاقة أساليبه، وشخصياته السيكوباتية.
والصفاقة التي نعنيها هنا لاترتبط فقط بحدة اللسان، بل إن البعض من هؤلاء المثقفين قد اعتمد علي قدراته الجسمانية في تحجيم الآخرين عن محاولة نقده أوالدخول معه في نقاش، أقصد اشتباك من أي نوع.
فالتوقعات الغير سارة المرتبطة بهذا النمط من المثقفين والتي يعيها المحيطون بهم دفعت الكثيرون إلي تجنب هذا النمط مما يؤدي بالتبعية إلي استشراء نفوذه وانفراده بالساحة الثقافية والفكرية.
كما أن هذا النوع من المثقفين لايخفي علاقاته بذوي النفوذ، الذين يمكن أن يقدموا له كافة التسهيلات والخدمات، والوقوف بجانبه عند وقوعه في مشكلة ما، أو عند افتضاح أمره من خلال ممارساته الغير مشروعة.
ومن خلال ذلك، يستطيع هذا النمط، رغم صفاقته التي يعرفها الجميع، أن يقدم العديد من الخدمات لزملاء العمل، مما يعطيه حيثية كبيرة بينهم، الأمر الذي يدعم من مكانته، بغض النظر عن صفاقته، حيث تتشابك المصالح وتتداخل، عملا بالمبدأ الشائع اللي مش هنحتاجه النهارده، هنحتاجه بكرة، أو تحقيقا لتوجهات بالغة الانتهازية تتمثل في المثل القائل "اللي يجي منه أحسن من وشه.

6 - المثقف الأستاذ الدكتور وهناك نمط المثقف الأستاذ الدكتور، وهو نمط لاتحركه في تعاملاته اليومية مع الآخرين سوي ذلك الإحساس بأستاذيته ودرجاته الجامعية.
وتظهر مشاعر الأستاذية هذه بشكل خاص أمام أصحاب الدرجات العلمية الأقل، حيث تنتفض أحاسيس ومشاعر هذا الألف دال أمام من هم أقل مرتبة منه، حتي لو كانوا أكثر منه علما وإلماما بموضوع النقاش أو الحوار.
ويصل الأمر بأصحاب هذا النمط إلي أنهم يعارضون أقرانهم الذين يتساهلون في معاملاتهم مع أصحاب الدرجات العلمية الأقل: حيث يرون في ذلك شكلا من أشكال التسيب والغاء للمسافات بينهم وبين من يلونهم في المكانة العلمية.
يتسم هذا النوع من المثقفين بالكآبة الشديدة، حيث تحركه دائما وأبدا هرمونات الأستاذية، التي تذكره دائما بأنه ألف دال، لذا فإنه من الضروري الاحتفاظ بمسافة ما بينه وبين الآخرين من حوله، كما أنه لاينبغي به التبسط في علاقاته مع من يقلون عنه في الدرجة العلمية، أوحتي يقفون معه عند نفس الدرجة.

7 -المثقف الزوجةوتطالعنا الساحة الثقافية بنمط جديد يمكن أن نطلق عليه نمط المثقف الزوجة، وهو ذلك المثقف الذي يستمد رؤاه وعالمه من توجهات زوجته التي غالبا ماترتكز إلي رؤي جامدة وربما متخلفة عن الواقع الاجتماعي.
حيث يندهش المرء من طبيعة الأحاديث والرؤي التي ينطوي عليها هذا النوع من المثقفين، فمن حديث عن الأثاث المنزلي، وزواج البنات، والتدين المظهري، والخوف الشديد من الحسد والقر، والكذب المستمر..الخ من هذه القائمة التي يستغرب المرء لأول وهلة متي وكيف مارسها ويمارسها هذا المثقف بمثل هذا الإسهاب والتكريس. لايجد المرء تفسيرا لهذه السلوكيات إلا إذا شاءت الأقدار وجمعته بعلاقات بأسرة هذا المثقف حيث يكتشف أنه يردد حرفيا رؤي وسلوكيات وأفكار زوجته.
وربما يفسر ذلك سر التحولات الغريبة التي تعتري أصدقاءنا الذين تباعد بيننا وبينهم الأسفار والسنون، حيث تفاجئنا شخصياتهم والتحولات المختلفة التي أصابتها: فمن رؤي واسعة ومنفتحة للعالم، إلي رؤي ضيقة وجامدة له، ومن سلوكيات جماعية وغيرية، إلي أخري فردية وأنانية.
وفي أحيان كثيرة نجد أن هؤلاء المثقفين، وتحت وطأة البنيات الزواجية، قد اكتسبوا صفات جديدة مثل الكذب والخداع والريبة والشك في الآخرين، الأمر الذي يقود إلي تفكيك الكثير من الصداقات القديمة التي شيدها هذا المثقف، وبناء صداقات جديدة تتفق وأهواء السيدة زوجته.
ويخضع هذا النوع من المثقفين عبر المؤسسات الزواجية لعمليات خصاء عقلي ونفسي، بل وحتي اجتماعي، تؤدي في النهاية إلي تشويه مفرط في شخصياتهم، مما ينعكس لامحالة علي جملة أعمالهم من جانب، وتوجهاتهم الأيديولوجية من جانب آخر. وفي تقديري أن هذه الأنماط قد أصبحت أكثر تسيدا في الحياة الثقافية العربية، ولعل هذا مايكشف عن طبيعة التدهور الفكري الذي يواجهنا علي كافة الأصعدة المجتمعية، كما أنه يكشف عن مدي صعوبات التغيير الاجتماعي والسياسي التي تواجهنا في عالمنا العربي

فلنا أن نتخيل عبر مجمل هذه التشويهات التي أصابت قطاع كبير من المثقفين مستقبل الدور الذي يمكن للمثقفين أن يقومون به، ومستقبل التغييرات التي نتوخاها في مرحلة الإصلاحات الشرق أوسطية الأمريكية الإسرائيلية الجديدة.

منقول

انتهى

عبير جلال الدين
15-04-2006, 08:54 AM
الكلام الغائب
عن دارنلسن صدر مؤخرا كتاب رلي صليبا 'صدي الكلام الغائب' مراجعات أدبية 1993*2004'.
يضم الكتاب عددا كبيرا من المقالات التي تتناول بالنقد اعمالا ابداعية لكثير من الشعراء والكتاب مثل: انس الحاج، عبده وازن، بول شاوول، سيف الرحبي، سعدي يوسف، شوقي ابي شقرا، عناية جابر، محمد علي شمس الدين، اميلي نصر الله، محمد ماضي، نور سلمان، سعد الله ونوس. تكتب رلي في تقديمها للكتاب: 'ما احوجنا اليوم الي النقاء الاول، الي نبض الانسان فينا يتحدي التغير الحاصل الذي اصاب جوهر الشئ، والمعرفة الحقة هي معرفة الجوهر كما علمنا ارسطو من هذا المنظور كانت رحلة البحث من ثقوب الكلمات عما وراء الكلمات في انتاج ادبي ظهر مابين عام 1993 و2004'.

منقول

عبير جلال الدين
15-04-2006, 08:57 AM
إشكالية الفلسفة عند ابن رشد
عن دار الهادي للطباعة والنشر صدر مؤخرا كتاب
'إشكالية الفلسفة في الفكر العربي الاسلامي.. ابن رشد نموذجا..'
لفوزي حامد الهيتي الذي يتساءل في كتابه: هل حقا ان العقل العربي أو العقل الشرقي هو عقل متفلسف وان الفلسفة هي من خصائص وصفات العقل الغربي فقط. ويحاول مناقشة هذا التساؤل من خلال تركيزه علي إشكالية التوفيق بين العقل والنقل التي يري اغلب الباحثين في الفكر العربي الاسلامي والفلسفة العربية الاسلامية انها كانت من الاشكاليات الاكثر حضورا في هذا الفكر، حتي وصفها البعض انها فلسفة توفيقية او تلفيقية.
وبالعودة للنصوص التي تناولت هذه الاشكالية يري المؤلف ان هذه النصوص تتمحور حول قصة واحدة يمكن صياغتها بالسؤال الاتي: هل العقل يوافق النقل واذا كان ثمة خلاف بين العقل والنقل فأي منهما يعتمد اصلا ومرجعا العقل ام النقل؟ ولمعرفة الجواب لابد من قراءة الخطاب الفلسفي داخل اطارة الفكري والاجتماعي العام.

منقول

عبير جلال الدين
15-04-2006, 07:56 PM
هتلر.. عقبه أخري في طريق 'أوربة' تركيا!
'كفاحي'، الكتاب الذي ألفه الزعيم النازي 'أدولف هتلر' اثناء تواجده بالسجن قبيل توليه السلطة عام 1933 حظي بأفضل المبيعات في تركيا مما اثار ذعر اليهود الاتراك هناك.
فاحلام خلق جنس جديد من السادة طفت من جديد علي السطح والسبب في ذلك يرجع الي مجموعة من الشباب الاتراك، فيفيد ناشرو الكتاب أن اكثر من حوالي 100.000 نسخة تم بيعها خلال الشهرين الماضيين فقط.
هذا التهافت المفاجيء علي شراء الكتاب دق ناقوس الخطر لدي اليهود في تركيا، كما اثار قلق الاتحاد الاوروبي فيقول احد الدبلوماسيين الالمان في حوار له ان نجاح الكتاب 'قد لايعطي الاشارة الصحية' للاوربيين لاستئناف المحادثات المفتوحة والخاصة بانضمام تركيا لعضوية الاتحاد الاوربي في شهر اكتوبر.
ومن جانبهم، افاد 25.000 يهودي باسطنبول بقولهم 'هذه بلد ديمقراطية ولايمكن بالطبع حظر تداول الكتاب ولكن سيكون من الأفضل ان توضح الحكومة التركية بشكل معلن انها لاتستسيغ بيع هذا الكتاب ولكن للاسف ليس هناك سيبل لاتخاذ مثل هذه الخطوة'.
وعلي الرغم من الكثير من البائعين والناشرين قد حاولوا بث الطمأنينة في نفس اليهود هناك موضحين ان دوافعهم لتسويق الكتاب هي 'دوافع تجارية وليست ايدلوجية'، ويفيد بعض المسئولين اليهود ان زيادة شعبية الكتاب المذكور قد تواكبت مع موجة نشر المقالات المعادة للسامية علي صفحات الكثير من الجرائد. فيقول 'موليناس' الصحفي بجريدة شالوم الاسبوعية 'ثمة الكثير من المقالات التي تهاجمنا في جرائد المعارضة والقومية علي حد سواء والسبب في ذلك يرجع الي ما يحدث في الشرق الأوسط واعني بذلك المشكلة الاسرائيلية* الفلسطينية والحرب داخل العراق' ثم يستطرد وهذا بالطبع كان له تأثير كبير علي القراء واعتقد ان هذا هو السبب الذي ادي الي زيادة مبيعات كتاب 'كفاحي' لهتلر.
ويعتقد المحللون ان زيادة شعبية الكتاب انما يرجحع الي زيادة نزعة القومية وتراجع تعاطف الاتراك تجاه الولايات المتحدة، وفي استطلاع للرأي قام به مركز ميتروبول للدراسات الاستراتيجية والاجتماعية اوضح الاستطلاع ان حوالي 70 مليون مواطن تركي يعتقدون ان الدولة يحوطها الأعداء، هذا وقد أعرب الكثير من الأتراك عن خوفهم من ان انضمام تركيا الي الاتحاد الاوروبي قد يجعل من تركيا لقمة سائغة وربما يجبر شعبها يوما علي التخلي عن تقاليدهم الموروثة.


منقول

عبير جلال الدين
16-04-2006, 07:43 AM
افتتاح صالون عبدالرحمن بدوي في نقابة الصحفيين:
مفكر إشكالي مهموم بتحقيق النهضة
أكد الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسي علي الحاجة الي استلهام فكر الفيلسوف الراحل عبدالرحمن بدوي والعودة الي ما طرحه من افكار حتي يمكننا التصدي للدعاوي التي تروج الآن في الغرب حول الصراع بين الحضارات.
وأكد موسي في افتتاحه للصالون الذي يحمل اسم الفيلسوف الراحل بنقابة الصحفيين أن التفرقة بين الحضارات وهمية لا أصل لها، اذ لا يوجد شرق مطلق أو غرب مطلق، وانه علينا الانفتاح علي الحضارات والمراكز والنظريات بما يسمح بتحقيق التفاعل والاسهام الفكري فيما بينها.
وفي كلمته أشار محسن بدوي رئيس مجلس ادارة جمعية عبدالرحمن بدوي وصاحب فكرة الصالون أن الصالون الذي سيعقد في الثلاثاء الاول من كل شهر بنقابة الصحفيين لن يكون تأبينا لعبدالرحمن بدوي أو دفاعا عنه، وانما محاولة للتواصل بين الافكار في مختلف المجالات.
وأشار بدوي إلي أن الصالون يخطط لأن يعقد مؤتمرا ثقافيا عربيا كل عامين كما يخطط لاستضافة عدد من المثقفين العالميين للتواصل حول الافكار.
الدكتور أنور عبدالملك وصف صاحب الصالون بأنه انسان اشكالي، لم يكن تبسيطيا وكان أكثر ما يشغله 'تعبئة الطاقة الفكرية للقوي المختلفة في سبيل نهضة مصر' .
الدكتور مصطفي الفقي اشار الي أن الفيلسوف الراحل آمن بشيئين يعتبران من الدعائم التي يقوم عليها أي فكر هما العقل والحرية ومن ثم اختار بدوي أن يعيش في المنفي الاختياري طلبا لمزيد من إعمال العقل الذي لا يتحرر الا بمزيد من الحرية.
أما المفكر محمود أمين العالم فوصف بدوي بانه 'الفيلسوف المؤسسة' واقترح أن يكون الصالون بعيدا عن أي سلطة رسمية، وأن يكون صالونا للفكر بتوجهاته المختلفة.
كما اقترح الدكتور حسن نافعة أن ينطلق الصالون من اسهامات بدوي الفكرية حتي يمكن للفكر المصري بلورة حضارة انسانية تجد فيها كل حضارة خصوصيتها بعيدا عن محاولات فرض الهيمنة من حضارة معينة.

منقول

عبير جلال الدين
16-04-2006, 05:31 PM
الألمان ينشرون ملف دكتاتورهم في المخابرات الروسية
في ألمانيا يصدر قريبا كتاب لاثنين من المؤرخين يضمن ملفاته هتلر في المخابرات الروسية التي رصدت الكثير من حياة الدكتاتور السابق الذي كان شديد الارتياب بالاخرين القائد النازي 'أدولف هتلر' خاصة في أيامه الأخيرة لدرجة انه كان يظل يحك رقبته وأذنيه حتي تنساب منهما الدماء، بل ويصدر أوامره بأن تجري فحوصات علي ماء استحمامه والماء الذي يسلق فيه البيض الذي يتناوله ليتأكد من خلوه من أي أثر من أثار السموم.
هذا وقبيل انتحاره مباشرة طلب هتلر من خادمه الخصوصي 'هيترلينج' أن يسكب البنزين علي جثته ثم يقوم باحراقها 'عليك ألا تجعل جثتي تسقط في أيدي الروس، سوف يجعلون من جثتي عرضا ساخرا في موسكو وربما يضعونها في متحف الشمع هناك'. كل هذه الأسرار التي تنتهك ستار حياة هتلر يفتضح أمرها ملف بأرشيف موسكو يتم طباعته الآن في كتاب يحمل عنوان 'كتاب هتلر'، وجدير بالذكر ان مثل هذه الأسرار تم الحصول عليها بتكليف ديكتاتور الاتحاد السوفيتي الأسبق 'جوزيف ستالين' وهاجسه المرضي تجاه ألد خصومه. فعقب اسر القوات السوفيتية للضباط المساعد لهتلر 'أوتو جنسيتش' وخادمه 'لينج' قاموا بتوثيق الجلسات الاستجوابية لسجينهما الثمينين ثم قاموا بتقديمهما الي قائدهم. وكان التقرير الذي يبلغ عدد صفحاته 413 صفحة مع آلاف الوثائق السرية الأخري قد تم اخفاؤها في المعهد الروسي للثائق التاريخية بناء علي طلب جهاز المخابرات السوفيتي وهكذا وبعد ان كست ذرات التراب ارشيف الحزب الشيوعي الأسبق لعقود طويلة مضت، قام كل من المؤرخين الالمان 'متثياس يوهل' و'هينرك ابريل' باعادة اكتشاف التقرير المفقود.
التقرير يزخر بالعديد من اللقطات الارشيفية النادرة لرجل كانت حياته مثالا للغموض فيقول خادمه 'لينج' في التقرير ان حوارات هتلر كانت دائما تافهة فقد يمتدح علي مائدة العشاء أثواب بعض النساء وقد يعلق علي تصفيف شعورهن وتقليم اظافرهن 'كان هتلر يتحلي بروح دعابة اقل ما تتصف به هي الغرابة، فربما يهزأ من طلاء الشفاه الخاص بايفا ثم يقول 'أثناء الحرب تصنع طلاء الشفاه من دماء الموتي'.
وعلي الصعيد الأخر كشفت الجلسات الاستجوابية مع 'جنسيتش' عن الجانب الوحشي لشخصية هتلر وكيف علي سبيل المثال اجتاحه الغضب عندما علم بصعوبة استئجار عشر خادمات اخريات فصرخ قائلا: 'انا الذي سحق بقدميه فرقا عسكرية فصارت هي والوحل سواء لا استطيع الحصول علي مجموعة من النساء القذرات'. وكان 'جنسيتش' و'لينج' قد وقعا في ايدي الروس عام 1945 وقد تم الاحتفاظ بهما كأسري طيلة عشر سنوات وطوال هذه المدة دأب الروس علي استجوابهما لصنع مادة لائقة ترضي فضول 'ستالين'. ولعقود مضت دأب المؤرخون والمحللون علي المقارنة بين طبيعة شخصيتي هتلر وستالين ونزعة الهواجس وجنون العظمة التي استخوذت علي كل منهما.
وقد نشرت جريدة 'بليد' الألمانية مقتطفات من الكتاب اثارت اعجاب الألمان.


منقول

عبير جلال الدين
16-04-2006, 11:59 PM
أربعمائة عام علي ميلاد محارب طواحين الهواء ...

تتوالي الاحتفالات هذا العام بمناسبة مرور 400 عام علي صدور 'دون كيشوت' الرواية التي يؤرخ بها لميلاد الرواية الأوروبية الحديثة..

تحمل ذاكرة الأدب عبارة جوستاف فلوبير 'مدام بوفاري هي أنا' ويبدو ان جميع الروائيين يتخذون العديد من الأقنعة لصياغة شخصيات رواياتهم، ولكنهم لا يبتعدون كثيرا عن حيواتهم، وعذاباتهم الخاصة.
ومن بينهم بالطبع سرفانتس الذي لاتعرف عنه الكثير.
فعلي الرغم من شهرته التي فاقت حدود المكان والزمان، وبرغم انه صاحب واحدة من أهم وأكبر أساطير الأدب العالمي، إلا ان حياته يكتنفها الكثير من الغموض، حتي اننا نكاد لانعرف يوم ميلاده أو حتي مكان مولده علي وجه التحديد.. انه ميجيل دي ثربانتس صاحب رواية 'دون كيخوت' التي تخطي بها حاجز الزمن لتنتقل من جيل لآخر.
عاش ثربانتس ما بين عامي (1547*1616) في فترة مليئة بالتطورات والمتغيرات التي انعكست علي حياته الشخصية ومفهومه والحياة والعالم بوجه عام، فهو ذاته وشخصيات اعماله نتاج لعصره،.
كان ثربانتس جنديا من جنود الجيش الأسباني في ايطاليا التي كانت أجزاء منها تحت سيطرة اسبانيا، وفي احدي المعارك وتحديدا معركة لبانتو البحرية عام 1571 فقد يده اليسري علي اثر طلقة اصابته، مما اضطره لترك الجيش والعودة الي اسبانيا.. إلا ان رحلة العودة حملت مفاجأة كبيرة ثربانتس حيث وقع في اسر قراصنة من البربر في عرض البحر، وظل اسيرا في الجزائر لمدة خمس سنوات حتي عام .1579
وكان ثربانتس يؤكد دائما ان ذكرياته في ايطاليا والجزائر شكلت رؤيته الأدبية لاحقا.. بكل انواعها من المسرح الي الشعر مرورا بروايته العظيمة 'دون كيخوت'.
وعقب خروجه من الأسر وعودته الي اسبانيا، بدأ ثربانتس في كتابة بعض رواياته مثل: 'مباحثات الجزائر' التي وصفها هو انها عمل متواضع فهي ليست تافهة وفي نفس الوقت ليست جريئة، غير انها لاقت نجاحا لم يتوقعه. كتب بعدها 'جالاتيا' و'حوار الكلاب'، لكن هذه الروايات لم تكن اسهاماته في الأدب الاسباني، ذلك انه بدأ الكتابة في سن 22 عاما عندما كتب 4 نصوص شعرية في اعقاب وفاة المملكة ايسابيل دي بالويس زوجة الملك فيليب الثالث.
عرف ثربانتس بمداومته علي لعب القمار، كما عرف ايضا بعلاقاته النسائية الكثيرة، فقد كان علي علاقة بسيدة متزوجة تدعي انادي بيافرانكا والتي انجب منها فتاة. وعندما ترك مدريد وانتقل الي بلدة بالقرب من طليطلة تعرف علي امرأة تدعي كاتالينا دي سالاثار تزوجها في عام .1584
عندما عاد ثربانتس الي اسبانيا في اعقاب الحرب وهو مبتور اليد، لايملك المال، اضطر لطلب عدة وظائف مختلفة في امريكا اللاتنيية من بينها ان يكون حاكما لسوكونوسكو (في جواتيمالا) معتقدا ان التاج الملكي الاسباني سيوافق علي هذا الطلب تكريما له، غير ان طلبه قوبل بالرفض.
لكن تم تعيينه عام 1587 محصلا للمواد الغذائية كالزيت والقمح لتمويل الجيش الاسباني في حملته ضد انجلترا مما دعاه للسفر لجميع مقاطعات دمرن وقري الاندلس حتي عام 1594 عندما انهي مهمته. ونتيجة عدة ازمات مالية واجهته اضطر لقبول عمولات اثناء عمله مما ادي لسجنه في اشبيلية.
وهكذا.. ففي احلك الظروف التي مرت في حياته تفتق ذهنه عن عمله الأدبي الكبير 'دون كيخوت' اثناء سجنه، والتي ظهرت اولي طبعاتها في 16 يناير عام 1605، وكانت تتكون من 52 فصلا يحكي فيها عن مغامرات ألنسوكيخانر (دون كيخوت) شريف النسب* الذي كان من طبقة اقل من طبقة النبلاء في القرن 17* ذو 50 عاما والذي فقد عقله بسبب شغفه بقراءة روايات الفروسية في سجن اشبيلية حيث كان يقضي عقوبة سجنه بسبب مديونياته.
أي أن ثربانتس انطلق من أزماته لينسج خيوط الرواية، وقد اختار راوي المغامرات فارسه الجوال وهو السيد حامد بن انجلي وكان عزيا من اقليم هانشا.
وقد نشرت الطبعات الأولي من الرواية في انحاء اوروبا باللغة القشتالية التي كانت بالطبع لغة الامبراطورية الاسبانية والتي كانت تسيطر آنذاك علي أجزاء من الأراضي الايطالية، فنلندا، بروكسيل، لشبونة وامريكا.
لكن في عام 1612 ترجمت الي الانجليزية في نسخ محدودة وبعد عامين ترجمت للفرنسية وذلك للطبقة الاجتماعية الثرية.
أما الجزء الثاني فقد انتهي منه ثربانتس في صيف عام 1614 ويتكون من 74 فصلا يحكي فيه مغامرات كيخوت في سرقسطة وبرشلونة حيث رأي هو ووصيفه البحر للمرة الأولي.
ولما أحدثت الرواية صدي كبيرا ترجمت الي العديد من اللغات وفي 23 ابريل من عام 1616 توفي ميجيل دي ثربانتس في منزله نتيجة تليف في الكبد، ومنذ عام 1976 في 23 ابريل من كل عام يتم اعلان جائزة باسم ثربانتس، فهي تعتبر نوبل الأدب الاسبانى .

منقول

عبير جلال الدين
17-04-2006, 06:45 AM
هل عرف دون كيشوت نفسه؟
أوهام الفارس الهزيل!
شخص هزيل متدرع بدرع صديء، علي مرقاة محكمة، يطعن طواحين الهواء برمحه في سهل قشتالي أجرد، وفي خلفية المنظر يري تابعه فوق حمار يخشخش، وهو يتنفس بشق الأنفس. هل توجد 'لوحة حية' أكثر شهرة من هذه في الادب العالمي كله؟ تزعم ميراند فرانس في كتابها الشائق 'أوهام دون كيخوته: أسفار في اسبانيا القشتالية' أنه أول بطل بني بمقاييس بشرية، وليس بطلا ذو صفات مثالية
وباستخدام رواية سرفانتس التي بلغت اربعمائة عام من عمرها المديد كموضوع رئيسي، جمعت فرانس مؤلفة هذا الكتاب بين مشاهداتها الشخصية في رحلة الي اسبانيا وبعض التأملات التاريخية ومشاهد من رحلة دون كيخوته وربطتها علي نحو غير محكم، في سجع شاعري ملائم لطبيعة الروح الاسبانية. وبه مثل معظم كتب الرحلات الجيدة خيط قوي قائم علي سير الحياة: لقد انغمست المؤلفة في اسبانيا واجوائها خلال جزء كبير من حياتها، وهي بالغة، وخلال اواخر تسعينات القرن العشرين، عاشت في مدريد، مدة عام، كجزء من دراساتها لنيل الدرجة الجامعية الاولي ويحتوي كتابها هذا* وهو 'كتابها الثاني'، وكان كتابها الاول 'عن الارجنتين' قصصا من هذه الفترة البوهيمية الفاصلة، زاخرة بمشاهد جولة قريبة العهد للغاية بهذا البلد. وتعلقت فرانس كطالبة علم، ببعض الشخصيات الثورية، والمهمشة، ولكنها في الرحلة المذكورة اخيرا، كانت حاملا ووصمت شطائر محشوة بلحم البقر، مع شرائح من الجبنة المحمصة وكان شباب اسبانيا ساخطا، ويحدث ضجة من اجل الغلمان الشجعان، لامن اجل الثورة.
وبينما تتسكع في 'الحانات'، او تنساب عبر الهول بالسكة الحديدية، تمعن فرانس النظر في رائعة تراث سرفانتس في داخل اسبانيا، وفي خارجها علي السواء. وتبحث مثل كثيرين قبلها، عن الحقائق العامة في بطلها سيئ الحظ، ويخبرها مخبر بوليسي خاص، 'انه كتاب عنا'،
وتركز بؤرتها، وهي مأخوذة بالمدي الذي يكون فيه دون كيخوته ضحية، او فنانا لأوهامه، علي المسألة الرئيسية للرواية: هل يعرف دون كيخوته نفسه، من هو؟ وفي ملاحقة لكل من دون كيخوته وسرفانتس، تسير فرانس في خط متعرج علي نحو ممتع عبر القرون. وتجدف مثل غطاس بدون ادني جهد هابطة الي المنطقة الخلفية المعزولة لاسبانيا عهد الملك فيليب الثاني، قبل ان تصعد عائدة الي القضبان الجهنمية للشوارع الخلفية لمدريد الحديثة وماهو طبيعي بما فيه الكفاية ان تمعن النظر في الحرب الاهلية بأمانة، لقد زعم الجانبان انهما يتحاربان من اجل بقاء 'اسبانيا سرفانتس' علي قيد الحياة 'وتتنزه في اجزاء من هذه الفترة تشمل لويس بورتيللو الشاعر الاشتراكي، وابو ميخائيلنا الدون كيخيوتي'.
وبعد الحرب، حين اصبحت اسبانيا في قبضة فرانكو، تحولت اسبانيا نحو الداخل، تتابع فرانس باهتمام الموضوعين التوأم للقمع والاستبطان التحليلي ولم يترك اي شئ لاخطار الخيال: في المطاعم، اصبحت 'السلاطة الروسية سلاطة قومية، وارسل الذين يحبون في مشيهم كالاطفال ليناموا علي احداث القصة المسماة 'قلنسوة زرقاء صغيرة لركوب الخيل' ويكتب فرانكو 'لقد نجح القائد الاعلي، في جعل الاسبان ممسوسين بها جس الهوية الاسبانية لدرجة انهم خافوا ان يفقدوها بصدق وكان الخوف لايزال ملموسا حين عاشت فرانس في مدريد بعد خمس سنوات فحسب، من دخول اسبانيا 'الجماعة الاقتصادية الاوروبية': كان اصدقاؤها خائفين من ان مسز تاتشر قد تتدخل شخصيا لتوقف عرضا لمصارعة الثيران.
وعلي الرغم من ان جزءا من المادة المعاصرة هزيل، بيد ان فرانس علي وجه الاجمال، راوية بارعة، وذات بصيرة بالمخططات ذات الطابع المنحرف، ولديها ميل غريزي يمكنها من رؤية الجانب الهزلي لكل شئ* 'تعبيرات وجه مالكة الفندق' وتكتب عن 'كلبة هجينة' ولكي تقطع الكلام التافه المباشر وتمزجه بشئ ملطف، تنشر احصائية عرضية كحزمة زخرفية لمسح اجرته الحكومة لسنة 1990، علي سبيل المثال، وجد فيه ان اسبانيا كان بها عدد من البارات اقل من سائر بلاد الاتحاد الاوروبي مجتمعة وتعد غزوات فرانس في النقد الادبي نموذجا للتصلب، لكن لمستها الخفيفة لسيرة سرفانتس الثانوية 'وهي سيرة مذهلة شاملة' تبدو ترياقا مرحبا به حيال تلك الاكاديمية العنيفة زائفة الاذن.
وما ان تفتح الكتاب، مع القداس الجنزي السنوي لسرفانتس، الذي يشرف فيه الاكاديميون الاسبان علي تابوت خشبي فارغ يمثل اللهفة المثيرة للشهوة الجنسية للراهبات المحجوبات، وتنهيه بطقوس حفلة تعميد اسبانية علي نحو مثالي. يأخذ الفرنجة ابنهم البالغ من العمر ستة اشهر الي حفلة في قلعة مرسيه، حيث تقفز فيها شخصية فولكلورية، فوق الاطفال في صورة تمثيلية للشيطان الذي يولي هاربا حين يري القربان المقدس. ويستغرق الامر ثانية واحدة، مسافة نبضة قلب 'وتنتهي الحفلة 'ويشرع جيل جديد في رحلة عبر عالم غير يقيني'.
كتاب 'أوهام دون كيخوته' البسيط ظاهريا، هو كتاب معقد، ومتعدد الطبقات، ومخطط وفق هندسة دقيقة عظيمة، بذكاء وبراعة انه اكثر طموحا من فرانس الاول الذي عنوانه 'أوقات سيئة في بوينس أيرس'، واكثر منه تعقيدا انه عمل كاتبة ناضجة يحوي في قلبه مرثاه للشباب الضائع. وتري بين السطور امرأة في أوسط العمر تقريبا، سجينة مقيدة بمطالب الاسرة، ناظرة الي الوراء من عَل الي كتاب أثر فيها، والي بلد فتنها، والي فتاة تتعرف علي نفسها بشق الانفس.


منقول

عبير جلال الدين
17-04-2006, 10:47 PM
جديد الشروق: فؤاد الأول
والنظم السياسية في العالم الإسلامي

ثلاثة كتب مهمة صدرت مؤخرا عن دار الشروق

الكتاب الاول هو 'منهج النظر في النظم السياسية المعاصرة لبلدان العالم الاسلامي'
للكاتب والمفكر طارق البشري.
يحتوي الكتاب علي أربعة مباحث هي: حول منهج النظر في النظام السياسي المعاصر لبلدان العالم الاسلامي، مؤسسات الدولة في النظم الاسلامية والعربية، منهج النظر في اسس البناء الديمقراطي والتعددية والمشاركة السياسية، منهج النظر في تشكل الجماعة السياسية وحركيتها التاريخية.
في هذا الكتاب يتتبع البشري سيرورة النظم والمفاهيم السياسية الغربية بشكل موجز عبر التاريخ وتحول الافكار والمحاولات الي مؤسسات، وماكان يناظرها في العالم الاسلامي. ولاحظ تطبيقات الديمقراطية المباشرة لدي الاغريق، كما لاحظ ظهور المؤسسة، كممثل وصاحب قرار ايام الرومان. ونبه الي تباين المضامين بين المفاهيم برغم تماثل العناوين في العالمين الغربي والاسلامي نتيجة السيرورة التاريخية المختلفة، واختلاف اشكال التعبير عن قرار الجماعة.

الكتاب الثاني هو 'فؤاد الاول المعلوم والمجهول' للدكتور يونان لبيب رزق وصدر ضمن سلسلة التاريخ* الجانب الاخر* اعادة قراءة للتاريخ المصري ينقسم الكتاب الي ثلاثة اقسام هي: سنوات التكوين، في قصر عابدين، الدور المؤسس في الشأن الاقتصادي وفي الشأن الثقافي.
وقد ابرزت الدراسة المهمة والمختلفة التي احتواها الكتاب ان شخصية الملك فؤاد عانت حالة من الازدواج بين تمسكه بالحكم الاوتوقراطي وميوله الحضارية ولاحظ د. يونان رزق ان الملك فؤاد كان حريصا علي الفصل بين الجانبين، السياسي والحضاري، ولكن اذا ماحدث وجري اشتباك بينهما فقد كان الرجل ينحاز علي الفور لسياساته الاوتوقراطية، وتصبح الغلبة للجينات الموروثة علي الميول المكتسبة 'فالرجل الذي اصدر دستور عام 1923، بعدما ادخل عليه من تعديلات، هو ذات الرجل الذي اراد ان يصبح خليفة للمسلمين، بعد الغاء نظام الخلافة في تركيا الحديثة في العام التالي، اي قبل ان يجف الحبر الذي كتب به هذا الدستور المدني، بكل مايصحب ذلك من ان يصبح بوضعه الجديد المرجعية لكل امر سياسي او اجتماعي او ديني

الكتاب الثالث هو 'عالم عربي جدير بالاطفال.. دراسة حول واقع الطفولة في الدول العربية. الدراسة قام باعدادها المكتب الاقليمي لليونيسيف في الشرق الاوسط وشمال افريقيا بالتعاون مع الامانة العامة لجامعة الدول العربية قدم للدراسة السيد عمرو موسي امين عام جامعة الدول العربية.


منقول

عبير جلال الدين
18-04-2006, 07:12 AM
عش البيان


وفي الصباح الباكر، كان الصبي القادم من قريته الي المدرسة في المدينة يقف كالعصفور المبتل، مرتعدا في ملابسه المهلهلة، ويحتمي من البرد بجدار روضة الأطفال المواجه لمدرسته، ملتمسا اطلالة الشمس بالدفء الشحيح، ومرهفا سمعه للضربات العجيبة لآلة البيانو التي تأتيه أنغامها عبر نافذة عالية مغلقة الزجاج.
لم يكن يعرف البيانو ولم يره إلا بعد ذلك بزمن طويل، وارتبط الصوت مادة حية ينبض فيها القرميد وصفاء البلور وشفافية الضوء، وهي المادة التي تأخذه من نفسه ومن عالمه الي الأفاق العالية التي تنتظم فيها أنفاسه ودقات قلبه، وتتقبض أصابعه وترتخي، وتتوتر عضلاته وتنبسط، ويسري الايقاع في جسده رعدة في الركبتين، ورقصا خفيا، ورغبة غلابة في الركض والدوران، ولايسعفه إلا دق الكعبين ببعضهما وبالأرض، والإسراع الي الجلوس مقعيا حتي لاتغلبه أحواله فيظن فيه الحمق أو الخبل.
حين رأي البيانو أول مرة، بخشبه الأسود الصقيل كأنه مرآة سوداء ساطعة، ورأي أصابع العزف البيضاء والسوداء، والغطاء الأنيق المرهف كأنه حضن أم النغم، وقف لاهث الأنفاس منبهرا لايجرؤ علي الاقتراب أو اللمس، وامتلأ كيانه بإرادة قاطعة جامعة لمعني وجوده وغاية حياته في أن يملك بيانو يتعلم الجلوس الي ينابيع سحره واسرار اصابعه الصداحة. كانت مفاجأة العمر ان يدخل مع احد اقربائه محلا للمزادات وبيع الأثاث القديم ويري في احد الأركان بهاء البيانو المعروض للبيع، اقترب متوجسا، ومسح بعض التراب عن وجهه الكريم فانقدحت في كيانه رعدة عشقه الكبوح، سأل عن ثمنه، وخرج يركض لاهثا بين اصدقائه واقربائه يطلب الغوث ويستدين ويجمع ما يصل اليه من نقود حتي اكتمل الثمن.
فوجيء جيران البيت القديم بنافذة البدروم، اسفل الطابق الأرضي، وقد اضاءت فوق مستوي الشارع بنصف متر بعد ظلامها وسكونها الموحش منذ زمن بعيد، وادهشهم انبجاس ضربات البيانو عذبة قوية ومتواصلة، والتهب الفضول وثرثرة النميمة: ما الذي جاء بهذا الموسيقي الشاب الي هذه الخرابة، مع من يعيش، وماذا يعمل ليأكل، والي اين يذهب كل صباح ليعود اخر النهار الي البيانو؟!
اعتاد بعض اصدقائه الأقربين ان يمروا به في الليل كلما اعوزتهم حاجة ملحة، ثمن بطاقة اوتوبيس او حساب المقهي او ثمن لقمة فقيرة، فوضع علي افريز النافذة طبقا به ما يملك من قروش قليلة ليأخذ العابر بقدر حاجته، دون ازعاج أو مقاطعة، ورأي بعض الحمائم تحوم في النهار وتحط علي حديد النافذة، فوضع طبقا اخر ملأه بفتات الخبز والقمح، رزق قليل غير منقطع، ونداء كرم وجود بما هو متاح للطير والبشر، وضربات البيانو تتخلل الجدران ونوافذ الجيران وسهر الشارع الضيق، وعش البيانو كالقلب الذي ينبض بالجمال ونداء الفرح.


محمد عفيفى مطر

عبير جلال الدين
18-04-2006, 05:54 PM
مقايضة

لم يكن بيعا ولاشراء، بل كان اشبه بتبادل الهدايا واستعراض الكرام للكرم، والزهو بالقدرة علي تقديم الخير وقبول التحية، فحفنة القمح أو كوز الذرة أو البيضة أو رغيف الخبز، لم يكن إلا عرق الأب والأخوة وكدح الأم وانفاس قرابة ورحمة وترابط جماعة، ولم تكن حفنة الجميز او التمر او الترمس، التي نبادل بها ما حملنا من بيوتنا اشياء تشتري، بل هدايا نبادل بها من يأخذون هدايانا، وتقديرا مفعما بالشكر لنعمة الأخذ والعطاء. كانت مقايضة نابضة بالحياة والمودة والذكريات الممتدة والفرح.. هم يكشفون هداياهم ويصفونها بأكثر الكلمات عذوبة وصف ورقة صوت، ونحن نستعرض ضخامة الكوز أو البيضة أو نقاء القمح والذرة أو اتساع الأرغفة واتقان خبيزها بايدي امهاتنا.. لم يكن بيعا ولاشراء، بل لحظات عابرة من زمن الأعياد اليومية والفرح المشترك.
كبرنا واتسعت بنا البلاد وتداولتنا طرق السفر بين الأوطان والقارات، فتقطعت خيوط وانعقدت خيوط، وعرفنا وحشية المعاني الكامنة في البيع والشراء.. انقطع الفرح، وحلت أساليب المساومة وحيل الغش ودهاء الدعاية وكذب الخداع والتقدير المزيف، وسيق الناس، باعة ومشترين، كما تساق السوائم، تلهبها سياط الاستهلاك الاجباري، ويمسخها طغيان الذوق الموحد في المأكل والملبس وقضاء وقت الفراغ، وتبدد ملامح شخصياتها ديكتاتورية 'الموضة' المتقلبة وعقد الدونية والشره والتنافس الأحمق، التي تخلقها الاعلانات والدعاية المفرطة في تسويق الأوهام.
لم يعد يقاس الزمن ولا أعمار الناس بعمق الفرح أو اخوة البهجة والسعادة المشتركة او لحظات الطيبة والخير العميم، بل هو المقياس الميت المحنط في جبانات الخزائن والأرقام والبيع والشراء.
ليس بيعا ولا شراء، بل مؤسسات هائلة وشركات عملاقة ومعابد جديدة للتعساء المكتئبين الذين تتزايد بينهم اعداد المنتحرين والمجانين واللصوص ومشعلي حرائق الغصب والنهب والحروب.
ساقتني الظروف لزيارة مدينة في الشمال البعيد علي حدود الثلج والريح والمطر، شوارعها الواسعة النظيفة العامرة بالخضرة والزهر، وعمائرها الشاهقة المصقولة، وميادينها الفسيحة بالمتاحف والمسارح ودور السينما والمعارض والبحيرات الصناعية، كلها توهمني ان اهلها في غاية الرضا وحب الحياة وبهجة السعادة والمرح، ولكنني غصصت بدهشة مفجعة: لم أر إلا الوجوه الجيرية الكالحة المكتئبة والعيون الخابية المثقلة بالضيق والهموم، والخطي المتعجلة اسيرة النظام الحديدي.
قلت لصاحبي: أحب زيارة الأسواق الشعبية ومتاجر الفقراء المهمشين والمستضعفين في مثل هذه المدن العاتية. قال: سأريك سوقا عجيبة لم تر مثلها في كل أسفارك.
دخلنا السوق في صبيحة يوم مشمس جميل، وقد امتدت علي جانبي الشارع صفوف من الباعة تلوح علي وجوههم المجهدة مشاعر التوتر والانتظار القلق، قال صاحبي: لابيع في هذه السوق ولا شراء، فالواقفون قد جاءوا معهم باشياء لم يعودوا في حاجة لها، كما انهم ليسوا في حاجة للمال او لاثمان ما يعرضون، فاياك ان تعرض عليهم ثمنا لما تختار وتهوي اقتناءه من بين اشيائهم. اقتربت من احدهم، هو في حوالي الأربعين من العمر، وجهه كالح البياض متوتر، وعيناه ترقبان المارة في قلق وكآبة، ومددت يدي الي احدي حقائب الكتب ذات الزخارف الجميلة، ونظرت اليه فادهشتني سرعة اقباله علي وقد بدأت امارات البهجة علي وجهه الذي بدأ الدم يتدفق في بياضه، وسارع بالقول: خذها.. ان بيني وبينها عمرا وذكريات.. اشتريتها في احدي زياراتي للهند، هل تعرف الهند؟ حدثته قليلا عما اعرفه من ثقافتها وتاريخها وفنونها، قال: انت اذن احق بالحقيبة، فانت تعرف عن بلادها ما لا اعرف، سوف تكون علاقتك بالحقيبة رائعة، وسألني عن بلادي وعن اسباب زيارتي لبلاده، وكلما اوغلت في الحديث كانت عيناه تتألقان بالبهجة ويحرك يديه ورأسه بحيوية ومرح، وتحولت ابتساماته الواهنة الي قهقهاك ضحك صاف سعيد، وقال: خذ أشياء اخري، ان كل ما اعرضه من هدايا اقل كثيرا من هداياك الممتعة، فقد اخرجتني من كآبة الوحدة ووحشة الغربة في مدينتي بمودة حديثك وبهجة اخوتك، وهما مما لايباع ولايشتري.

النصان من 'مسامرة الأولاد كي لايناموا.. كتاب النداءات' يصدر هذا الاسبوع للشاعر عن المجلس الأعلي للثقافة:

منقول

عبير جلال الدين
19-04-2006, 07:08 AM
الفارس البخيل
الفارس البخيل إحدي أشهر مسرحيات الشاعر الروسي الأكبر ألكسندر بوشكين الشهيرة باسم التراجيديات الصغيرة أو تراجيديات بولدينو أو المشاهد الدرامية التي كتبها أو أعاد كتابتها،أو عدلها وأكملها أثناء إقامته الاضطرارية في ضيعة بولدينو التابعة لنيجني نوفغورود أو غوركي حاليا )إذا كانت لا تزال كذلك (!حيث كان وباء الكوليرا يعيث فسادا في المنطقة، خلال خريف 1830الاستثنائي الذي يعتبر إحدي أخصب المراحل في حياته الأدبية .
إذ كتب هناك عددا كبيرا من التحف الفنية الرائعة، منها أعماله الدرامية وسلسلة من الأقاصيص والقصائد الغنائية والمقالات النقدية.
وحظيت هذه الأقراص التراجيدية الحقيقية بتقدير كثير من الدارسين، الذين اعتبروها ذروة إبداع الشاعرومتفوقة بكثافتها وحداثتها وبطابعها الشيكسبيري أيضا حتي علي أعماله الشهيرة ذات النفس الطويل مثل مأساة بوريس غودونوف.
وهي فضلا عن ذلك قليلة المشاهد والشخصيات، وبسيطة الأحداث، ومنسجمة الأسلوب. وتقل فيها أهمية الديكور واللون المحلي وينصب الاهتمام كله علي دراسة الطباع والأهواء.
وقد أنجزها كلها في فترة قصيرة تقل عن ثلاثة أشهر. و تحمل مخطوطةالفارس البخيل تاريخ 23أكتوبر1830 لكنها لم تنشر إلا عام 1836، في العدد الأول الصادر يوم 11 أبريل من مجلة المعاصر التي أسسها بوشكين وأشرف عليها.
وكان من المقرر أن تعرض علي خشبة مسرح أليكسندرينسكي ليلة أول فبراير1837، التي خصص دخلها لصالح الممثل كاراتيجين، لكن هذا اليوم صادف تشييع جثمان الشاعر القتيل، فتأجل العرض إلي اليوم التالي ثم منعته السلطة القيصرية خوفا من الهيجان الشعبي الذي اندلع مع ذلك علي نطاق واسع نتيجة مصرع الشاعر في تلك المبارزة والمؤامرة المدبرة.
ويردد بعض الباحثين أن بوشكين في الفارس البخيل قد رسم صورة أبيه.
يقول م.هوفمان : إن الأصل في هذا التأويل جملة لام فيها والده علي رفضه إعطاءه حتي ثمن ركوب عربة جياد عندما كان شابا. ولكن يضيف م.هوفمان والد الشاعر كان فقيرا بدلا من أن يكون غنيا و، بعيدا عن تكديس قطع النقود الذهبية، كان يلقي بها في الهواء، نموذج جيد، أليس كذلك، لمسرحية بوشكين !
( . وقد أصبحت المقارنة تقليدية بين بخيل بوشكين من جهة وبخيل موليير أو شيلوك شيكسبير من جهة ثانية.
بوشكين نفسه استسلم للمقارنة بين البخيلين الأخيرين. بالنسبة إليه،المرابي عند موليير ليس إلا شخصا بخيلا ، بيد أن شيلوك عند شيكسبير شخص بخيل، كثير الحيل، منتقم، وذكي وسريع الخاطر . لكن بوشكين يضاعف الشخصية، بابتكار سالومون، نموذج اليهودي،والمرابي، شخصية ثانوية دون شك، لكنها ذات رونق شيكسبيري، والبارون فيليب، نموذج البخيل البوشكيني أكثر مما هو مولييري أو شيكسبيري. وتشير عتبة تصديرها إلي أنها )مشاهد من تراجيكوميديا لتشينستون:THE
COVETOUS KNIGHT(.
لكن هذا العنوان الفرعي ليس إلا خدعة أدبية، استعارية، وفق العادة الجارية في ذلك العصر.
إذ لا يوجد كاتب إنجليزي باسم تشينستون، ولكن هكذا كان أحيانا يكتب في روسيا اسم الشاعر وليام شينستون )1714ك1763 ( الذائع الصيت، فعلا، إلا أنه لم يكتب أبدا مسرحية بذلك العنوان. كما لم يكتبها أي إنجليزي آخر. وأغلب الظن أنه وضع هذه الإشارة إلي الأصل الإنجليزي لكي يخرس الأقاويل المحتملة، كما لو كانت هذه التراجيديا تعكس علاقته المحرجة مع والده الذي وصف وعرف بالبخل. وفي الواقع لا وجود لأية إشارة من سيرته الذاتية في الفارس البخيل التي تجري أحداثها خلال القرون الوسطي في بلد غير محدد. ويصدر مخطوطتها أيضا بهذين البيتين للشاعر الروسي ديرجافين:
كفي عيشا في الأقباء
كالخلد في سراديب تحت الأرض

منقول
يتبع <<<<<<

عبير جلال الدين
19-04-2006, 05:34 PM
من الأعمال الدرامية لشاعر روسيا الأكبر ألكسندر بوشكين:
الفارس البخيل
المشهد الأول:

في البرج. ألبير وإيفان

ألبير : مهما يكن من أمر سأظهر
في المسابقة. إيفان، أرني الخوذة.
(إيفان يقدم له خوذته)
مثقوبة من طرف إلي آخر، غير صالحة. من المستحيل
اعتمارها. لابد لي من خوذة جديدة.
يا لها من ضربة ! الكونت اللعين دولورج !
إيفان : وأنت أيضا كافأته عليها كما يجب.
عندما طيرته خارج الركاب،
ظل يوما مغمي عليهك وهيهات
أن يتعافي تماما.
ألبير: ومع ذلك لم يخسر شيئا ،
درعه الفينيزي سليم،
وصدره: لا يكلفه فلسا،
لن يحتاج إلي أن يبتاع له درعا آخر.
كيف لم أنزع عنه الخوذة حالا !
وكان بإمكاني ذلك، لولا خجلي أمام السيدات
والدوق. أي كونت لعين !
كان الأولي أن يثقب رأسي.
وأحتاج إلي الملابس أيضا. في المرة الأخيرة
كان الفرسان كلهم جالسين هناك بملابس من القطيفة
والساتان، وكنت أنا الوحيد بالدرع وراء
المائدة الدوقية. فاعتذرت
بأني وجدت نفسي في المسابقة بالمصادفة.
والآن ماذا سأقول؟ آه، يا للفقر ، يا للفقر !
كم يذل منا القلوب !
عندما ثقب دولورج برمحه الطويل
خوذتي ومرق بجانبي كالسهم،
وهمزت أنا، عاري الرأس، أميري
وانطلقت به كالإعصار، وقذفت
الكونت علي بعد عشرين خطوة،
كغلام صغير، وحينما هبت جميع السيدات
من مقاعدهن، وحتي كلوتيلدا لم تتمالك نفسها
عن الصراخ وهي تغطي وجهها براحتيها،
ولما كان المنادون يحتفون بضربتيك لم يفكر أحد
آنئذ في سبب شجاعتي وقوتي العجيبة !
بينما كنت أنا أحتدم غيظا من أجل خوذتي المعطوبة،
أي سبب كان وراء بطولتي؟ ك إنه البخل.
أجل ! ليس صعبا أن يصاب المرء بعدواه، هنا،
تحت سقف واحد مع والدي.
كيف حال أميري المسكين؟
إيفان : لا يزال يعرج.
لا يمكن لك أن تمطيه حتي الآن.
ألبير: إذن، لا مخرج آخر: إلا أن أشتري الكميت.
وهو علي كل حال غير غال.
إيفان : غيرغال، ولكن ليس لدينا مال.
ألبير: وماذا يقول ذلك الخامل سالومون؟
إيفان : يقول إنه لم يعد يستطيع
أن يقرضك مالا دون ضمان.
ألبير: ضمان ! ومن أين لي أن آتي له بالضمان، الشيطان !
إيفان : قلت له ذلك.
ألبير: وماذا إذن؟
إيفان : تأوه وانكمش.
ألبير: ولكن، كان عليك أن تقول له إن والدي
غني وهو نفسه، يهودي حقيقي، وإنني عاجلا أم آجلا
سأرث كل شيء.
إيفان : قلت له.
ألبير: وماذا إذن؟
إيفان : انكمش وتأوه.
ألبير: وا حسرتاه !وا مصيبتاه
إيفان : كان يريد أن يأتي إليك بنفسه.
ألبير: وإذن، حمدا لله.
لن أدعه يخرج بدون فدية.
(يطرق الباب)
من هناك ؟
(يدخل اليهودي)
اليهودي : خادمك المتواضع.
ألبير: آه، صديقي !
أيها اليهودي اللعين، سالومون المحترم،
تفضل إلي هنا: أنت إذن، كما قيل لي ،
لا تثق بالدين.
اليهودي : آه، أيها الفارس الكريم،
أقسم لك : كان بودي... حقا، لا أستطيع.
من أين لي أن آتي بالمال؟ لقد أفلست تماما،
من المثابرة علي مساعدة الفرسان.
لا أحد يفي بالدين. وكنت أريد أن أطلب منك،
ألا تستطيع أن تسدد لي ولو قسطا...
ألبير: أيها اللص !
لو كانت لدي نقود،
هل كنت أضيع وقتي معك؟ كفي،
لا تكن عنيدا، يا عزيزي، سالومون،
هات تشيرفونيتس: أخرج مائة ورقة،
إذا لم ترد أن نفتشك.
اليهودي : مائة ورقة !
آه، لو كنت أملك مائة تشيرفونيتس !
ألبير: اسمع:
أليس حراما عليك أن لا تساعد
أصدقاءك؟
اليهودي : أقسم لك...
ألبير: كفي، كفي .
تطلب ضمانا؟ يا للكلام الفارغ !
أي ضمان أعطيك ! جلد خنزير؟
لو كان لي شيء يرهن ، لبعته من زمان،
أم أن كلمة شرف الفارس لا تعني
لك شيئا، يا كلب ؟
اليهودي : إن كلمتك،
ما دمت حيا، تعني الكثير، الكثير.
إنها كالطٌِلّسم تفتح لك
جميع صناديق الأغنياء الفلمنديين.
ولكن،إذا أعطيتها لي، أنا اليهودي
الفقير، ثم ( لا قدر الله) مت في غضون ذلك،
فإنها ستكون عندئذ بين يدي
كمفتاح خزنة ملقاة في قاع البحر.
ألبير: أيمكن يا تري أن يعيش والدي بعدي ؟
اليهودي : ومن يدري؟ إننا لا نختار أجلنا،
بالأمس كان فتي في زهرة العمر، والآن مات،
وهاهو ذا يحمله إلي القبر
أربعة عجائز فوق ظهورهم المقوسة الحدباء.
إن البارون بصحة جيدة. ويستطيع بحول الله
أن يعيش عشر سنوات، أو عشرين، وربما
خمسا وعشرين وحتي ثلاثين سنة أخري.
ألبير: أنت تهذي، أيها اليهودي: لكن، بعد ثلاثين عاما
سأكون في الخمسين من العمر، فماذا سأستفيد حينئذ
حتي بالنقود؟
اليهودي : بالنقود؟ النقود دائما مفيدة لنا، في أي سن،
لكن الشاب يبحث فيها عن خدم نشطين،
يبعث بهم دون رحمة هنا وهناك.
أما العجوز فيري فيها أصدقاء أمناء،
يحافظ عليهم كقرة العين.
ألبير: آه ! والدي لا يري فيها لا خدما، ولا
أصدقاء، بل سيدا، وهو بنفسه يخدمه.
وكيف يخدمه؟ كعبد جزائري ، ككلب حراسة.
يعيش في كوخ خشبي حقير، في مهب الرياح ،
يشرب الماء، يأكل فتات الخبز اليابس،
لا ينام الليل، يركض وينبح باستمرار،
فيما ذهبه ينام مستريحا في الصناديق.
اسكت ! ذات يوم سيصبح هذا الذهب
خادمي، وسينسي الراحة والنوم.
اليهودي : بلي، في جنازة البارون،
ستنسكب النقود أغزر من الدموع.
فلينعم عليك الرب قريبا بالإرث.
ألبير: آمين (باللاتينية في الأصل)
اليهودي : ولكن، قد يكون ممكنا...
ألبير: ماذا؟
اليهودي : أظن، أن ثمة وسيلة...
ألبير: أية وسيلة؟
اليهودي : لدي صديق عجوز، يهودي، صيدلي فقير...
ألبير: مراب
مثلك أم أشرف قليلا؟
اليهودي : لا، أيها الفارس، طوفي يمارس تجارة أخريك
إنه يركب قطرات... ذات مفعول
عجيب حقا.
ألبير: وماذا أفعل بها؟
اليهودي : أن تسكبها في كأس ماء...ثلاث قطرات كافية،
لا طعم لها ، ولا لون،
فيموت الإنسان، بلا مغص ،
ولا ألم، ولا غثيان.
ألبير: عجوزك يتاجر بالسم .
اليهودي : أجل، حتي بالسم.
ألبير: ماذا إذن؟ ستقترح علي أن يقرضني بدلا من النقود
مائتي قنينة من السم ، كل قنينة بتشيرفونيتس.
هكذا،أم ماذا؟
اليهودي : كم يحلو لك أن تسخر منيك
كلا، أردت... ربما، أنك... كنت أظن ،
أن الوقت حان ليموت البارون.
ألبير: كيف ! أن أسمم والدي ! وتجرأت علي قول هذا لابنه ...
إيفان ! اقبض عليه. وتجرأت علي !..
أتعلم، يا روح اليهودي اللعينة،
أيها الكلب، الثعبان ! أنني سأشنقك الآن،
عند بوابة القصر.
اليهودي : أنا مذنب !
سامحني: كنت أمزح.
ألبير: إيفان، هات حبلا.
اليهودي : إنني... كنت أمزح. لقد أتيت لك بالنقود.
ألبير: اغرب عني، يا كلب !
(يخرج اليهودي)
انظر إلي أين أوصلني
بخل والدي !هذا ما تجرأ باقتراحه
علي اليهودي !اعطني كأس نبيذ. !
جسدي كله يرتعش...إيفان، أنا مع ذلك
بحاجة إلي النقود. الحق باليهودي اللعين ،
وخذها منه. وهات لي
المحبرة. سأعطي المحتال وصلا. لكن،
لا تدعه يدخل إلي هنا ، يهودا هذا...
بل كلا، انتظر، ستفوح
نقوده برائحة السم، مثل نقود
سلفه يهودا...
لقد طلبت كأس نبيذ.
إيفان : لم يبق لنا من النبيذ ولا قطرة.
ألبير: وذلك الذي أرسله إلي ريمون
هدية من إسبانيا؟
اليهودي : مساء أمس حملت الزجاجة الأخيرة
إلي الحداد المريض.
ألبير: بلي، أذكر، أعرف...هات الماء إذن.
يا للحياة اللعينة ! بل كلا،هذا قراري، سألتجئ إلي الدوق
طلبا للعدل: ليحمل والدي
علي أن يعاملني كابن، وليس كفأر،
ولد في قبو.

يتبع <<<<<<<

عبير جلال الدين
19-04-2006, 11:24 PM
المشهد الثاني:

قبو. البارون


البارون: كشاب طائش ينتظر لقاء
مع إحدي الفاجرات الماكرات
أو مع حمقاء واقعة في حبائله، هكذا أنا
طوال النهار بانتظار اللحظات، التي أنزل فيها
إلي قبوي السري، نحو صناديقي الأمينة.
أي يوم سعيد ! أستطيع اليوم أن أسكب
في صندوقي السادس ( الصندوق الذي لم يمتلئ بعد)
حفنة من الذهب المخزون.
ليس كثيرا، طبعا، لكن الكنوز
تنمو شيئا فشيئا. قرأت في مكان ما،
أن ملكا أمر جنوده ذات يوم
بأن يحمل كل واحد منهم حفنة من التراب،
فارتفعت ربوة شامخة، استطاع
الملك من قمتها أن يتأمل بفرح
الوادي ، المغطي بالخيام البيضاء،
والبحر، الذي تسبح فيه مراكبه.
كذلك أنا ، حملت إلي هنا ، في القبو،
حفينات من إتاوتي المعتادة،
فرفعت ربوتي التي أستطيع من قمتها
أن أتطلع إلي كل ما هو تابع لي.
أي شيء لا يخضع لإرادتي؟ كالمارد أنا
أستطيع ، من هنا، أن أحكم العالم،
حالما أرغب تنبثق القصور،
وتتقاطر الحوريات وحدانا وزرافات،
مسرعات إلي جناني الفاتنة،
وتحمل إلي ربات الفن هداياهن،
ويصير العبقري الحر عبدا، لي،
أما الفضيلة والعمل الساهد،
فإنهما سينتظران ذليلين هباتي.
وما إن أصفر حتي تهرع إلي الجريمة،
الملطخة بالدم، زاحفة، ذليلة، وخائفة،
فتلحس يدي وهي تتطلع إلي نظراتي،
مستقرئة رغبتي من أدني إشارة فيها.
كل شيء خاضع لإرادتي، أما أنا فلا أخضع لشيء.
أنا أسمي من كل الرغبات، أنا مطمئن،
أعرف قوتي : وحسبي هذا الشعور...
(ينظر إلي ذهبه)
يبدو قليلا، لكن
كم من هموم بشرية ،
وكم من حيل ودموع وكم من صلوات ولعنات،
يمثلها هذا الذهب الثقيل الوزن !
هنا دبلون قديم ... هو ذا.
أعطتني إياه اليوم أرملة، لكنها قبل ذلك
ظلت تولول جاثية علي ركبتيها،
نصف يوم، تحت نافذتي، مع أطفالها الثلاثة.
سقط المطر، وانقطع، ثم سقط من جديد،
والمنافقة لم تتحرك قيد أنملة، كان بإمكاني
أن أطردها، لكن شيئا ما همس في أذني،
بأنها حملت إلي الدين الذي علي زوجها
ولا تريد أن تبيت غدا في السجن.
وهذا؟ هذا حمله إلي تيبوك
من أين أتي به، الخامل، المحتال؟
سرقه، طبعا، أو ربما، نهبه
هناك علي الطريق العام، ليلا، في الغابة...
بلي ! لو أن كل الدموع، الدم والعرق،
التي انسكبت من أجل كل ما هو مخزون هنا،
انبجست من جوف الأرض دفعة واحدة،
لكانت طوفانا جديدا ، ولغرقت
في سراديبي الأمينة. لكن، حان الوقت.
(يهم بفتح صندوق)
حين أهم، في كل مرة، بفتح أحد صناديقي،
أصاب بالحمي والارتجاف.
ليس خوفا ( آه كلا، ممن أخاف ؟
ومعي سيفي: الفولاذ الدمشقي الأمين
مسئول عن ذهبي) إلا أن إحساسا خفيا
يضغط علي قلبي...
يؤكد لنا الأطباء: أن ثمة أناسا يتلذذون بالقتل .
عندما أدخل المفتاح في القفل، أحس أنا أيضا
بما لابد أن يحسوا به، هم، حين يطعنون
الضحية بالسكين : بالخوف
واللذة في آن واحد.
)يفتح الصندوق)
هي ذي سعادتي !
(يسكب النقود)
اهبطي، كفاك ركضا عبر العالم،
خدمة لرغبات وحاجات الناس.
نامي هنا نومة العزة والراحة،
كما تنام الآلهة في السماوات العميقة...
أريد أن أقيم اليوم لنفسي وليمة :
سأشعل شمعة أمام كل صندوق،
وأفتحها كلها، ثم أقف وسطها
متمليا بالنظر إلي أكداسها المتوهجة .
(يشعل الشموع ويفتح الصناديق واحدا بعد آخر)
أنا أحكم !.. يا للبريق الساحر !
أنا الحاكم المطاع في مملكتي القوية،
فيها سعادتي، فيها شرفي ومجدي !
أنا أحكم... لكن، من سيمسك بزمام
الحكم بعدي ؟ وريثي !
هذا الشاب الأحمق، المسرف،
جليس الفاسقين المعربدين !
ما إن ألفظ أنفاسي الأخيرة حتي ينزل، هو، هو ! إلي هنا
تحت هذه الأقبية الساكنة الخرساء،
مع زمرة المتملقين من حاشية البلاط الجشعين.
وبعد أن يسرق المفاتيح من جثتي،
يفتح الصناديق وهو يضحك .
ثم تتسرب كنوزي
إلي جيوبهم الساتانية المثقوبة.
وسيكسر أواني المقدسة،
ويشبع الوحل بزيتي المقدسك
ويبذر...لكن، بأي حق ؟
هل حصلت علي كل هذا بدون ثمن ،
أو في لمح البصر، كالمقامر، الذي
يرمي بزهر النرد ويكدس جانبا ؟
من يعرف، كم كلفني كل هذا،
من حرمان مر، ومن شهوات مكبوحة،
ومن هموم ثقيلة، ومن أيام بلا راحة،
وليال دون نوم ؟ أم سيزعم ابني ،
أن قلبي كالصخرة المغطاة بالطحلب ،
إنني لم أعرف الرغبات، أو أنني لم أشعر يوما
حتي بوخز الضمير، أجل، الضمير،
هذا الوحش، الذي يمزق بمخالبه القلب،
الضمير، هذا الضيف الطفيلي، الجليس اللجوج،
هذا الدائن الفظ،، هذه الساحرة ،
التي ينخسف منها ضوء القمر، والقبور
تتزلزل وتلفظ موتاها؟ ..
كلا، تعذب أولا من أجل كسب ثروتك،
وسنري حينئذ، هل ستأخذ أيها البائس،
في تبديد ما اكتسبته بالدم.
آه، ليتني أستطيع إخفاء هذا القبو
عن الأنظار غير الجديرة ! آه، لو أستطيع
أن أبعث من قبري، وأن أمكث فوق هذا الصندوق،
شبحا ساهرا علي حراسة كنوزي
من الأحياء، كما أنا الآن !..

يتبع <<<<<<<

عبير جلال الدين
20-04-2006, 06:49 AM
المشهد الثالث

في القصر. ألبير، الدوق.


ألبير : صدقني، يا سيدي، لقد عانيت طويلا
من مرارة فقري المخجل. ولولا الضرورة القصوي
لما سمعت شكواي.
الدوق : أصدقك، أصدقك: إن فارسا نبيلا
مثلك لا يمكن أن يتهم أباه
دون ضرورة. مثل هؤلاء الأبناء المنحرفين قليلون...
كن مطمئنا: سأخزي والدك ،
علي انفراد، ودون ضجة.
إنني أنتظره. فنحن لم نلتق منذ زمن بعيد.
لقد كان صديقا لجدي.أذكر،
عندما كنت صبيا، كان
يركبني فوق حصانه،
ويغطي رأسي بخوذته الثقيلة،
كما بجرس كبير.
(يتطلع إلي النافذة)
من هذا؟ أليس هو؟
ألبير: أجل، هو، يا سيدي.
الدوق : ادخل إذن
إلي تلك الحجرة، سأناديك.
(يخرج ألبير، يدخل البارون)
يسرني أن أراك،
أيها البارون، بمثل هذه النضارة والعافية.
البارون : أنا سعيد، يا سيدي، بأن أتمكن
من تلبية أمركم بالحضور.
الدوق : لقد مضي علي فراقنا وقت طويل، طويل جدا،
يا بارون، هل تتذكرني ؟
البارون : أنا، يا سيدي؟
كما أراكم الآن. آه، لقد كنتم طفلا
ممراحا. كثيرا ما كان والدكم الدوق المرحوم
يقول لي: فيليب ( كان يناديني
دائما باسم فيليب) ما رأيك؟ أليس كذلك؟
بعد عشرين عاما سنكون، أنا وأنت،
غبيين حقا، أمام هذا الصبي...
يعني، أمامكم...
الدوق : سنجدد الآن التعارف.
لقد نسيت بلاطي.
البارون : عجوز، يا سيدي، أنا الآن: ماذا أفعل
في البلاط ؟ أنتم شاب، تحبون
المسابقات والاحتفالات. أما أنا فلم أعد أصلح لها.
لكن، إذا ما كتب علينا الرب الحرب فأنا علي استعداد
لأمتطي، متأوها، حصاني من جديد،
ومن أجلكم لا تزال يدي المرتعشة
قادرة علي امتشاق سيفي القديم.
الدوق : إننا نعرف خدماتك، أيها البارون،
لقد كنت صديقا لجدي، وكان والدي
يقدرك. وكنت أنا دائما أعتبرك
مخلصا وفارسا شجاعا. لكن لنجلس.
أ لديك أبناء يا بارون؟
البارون : ابن واحد.
الدوق : لماذا لا أراه في البلاط؟
إذا كنت أنت تضجر في الحفلات، فهو من المناسب
أن يكون بيننا نظرا لسنه ولقبه.
البارون : ابني لا يحب الحياة الدنيوية، الصاخبة،
إنه انطوائي خجول وكئيب المزاج،
دائما يتسكع حول القصر في الغابة،
كأيل صغير.
الدوق : لا يجوز
أن ينطوي علي نفسه. سنجعله يعتاد حالا
علي حب المرح والحفلات والمسابقات.
ابعث به إلي، وخصص لابنك نفقة
تليق بلقبه...
مالك قطبت جبينك، لعلك تعبت
من الطريق؟
البارون : لا، لست متعبا، يا سيدي،
غير أنك أربكتني. لم أكن أريد أن أعترف
أمامك، إلا أنك أكرهتني علي أن أقول
عن ابني ما كنت أتمني إخفاءه عنك.
إنه، يا سيدي، مع الأسف، غير جدير
لا بعطفك ولا باهتمامك.
فهو يقضي شبابه في العربدة
والرذائل الحقيرة...
الدوق : ذلك لأنه وحيد، أيها البارون،
الوحدة والفراغ يخربان الشباب.
ابعث به إلينا: وسوف ينسي عادات
الريف الموحشة.
البارون : لا تؤاخذني، يا سيدي، حقا،
لا أستطيع أن أوافق علي هذا...
الدوق : لكن، لماذا لا تستطيع ؟
البارون : اعفني أنا العجوز...
الدوق : لابد أن تطلعني علي سبب رفضك.
البارون : أنا غاضب علي ابني.
الدوق : من أجل ماذا ؟
البارون : من أجل جريمة نكراء. شنعاء
الدوق : لكن، أخبرني، بأي شيء أجرم ؟
البارون : اعفني، يا سيدي الدوق...
الدوق : أمر غريب جدا، هل تشعر بالخجل من أجله؟
البارون : أجل..أخجل.
الدوق : لكن، ماذا فعل بالذات؟
البارون : إنه...أراد...أن يقتلني.
الدوق : أن يقتلك ! سأقدمه إذن إلي المحكمة،
كمجرم خطير حقير شرير.
البارون :
لا أريد أن أقدم دليلا، وإن كنت أعرف
أنه متعطش جدا تماما لموتي،
ولو كنت أعرف أنه حاول أن...
الدوق : ماذا؟
البارون : أن يسرق كل ما أملك.
( ألبير يندفع داخلا إلي الحجرة)
ألبير: أنت تكذب، يا بارون.
الدوق : ( للابن ) كيف تجرأت..؟
البارون : أنت هنا ! أنت، أنت تجاسرت علي !..
كيف استطعت أن توجه مثل هذه الكلمة لأبيك !..
أنا أكذب !وفي حضرة سيدنا المحترم !
علي أنا... أما عدت فارسا؟
ألبير: أنت كذاب.
البارون : والرعد لم يقصف بعد، أيها الرب العادل !
حسنا، التقط إذن. وليفصل بيننا السيف !..
( يلقي الأب بقفازه فيلتقطه الابن بسرعة)
ألبير: أشكرك. هذه أول هدية من والدي.
الدوق : ماذا رأيت؟ ماذا حدث أمامي؟
ابن تحدي أباه العجوز ! تبا لهذه الأيام
التي توجت فيها دوقا ! اخرسا: أنت، أيها الأحمق،
وأنت ، أيها النمر الصغير، كفي !
(للابن)
ألق بهذا،
هات لي هذا القفاز.)( ينتزعه منه ).
ألبير: ( a parte)*( متنحيا جانبا، باللاتينية في الأصل)
مؤسف. خسارة.
الدوق : وغرز فيه مخالبه !كالوحش !
اغرب عني : وإياك أن تريني وجهك
قبل أن أدعوك.
) يخرج ألبير)
وأنت، أيها العجوز الشقي،
أليس حراما عليك...
البارون : عفوا، سيدي...
لا أستطيع الوقوف... ركبتاي تخوران...
أحس بالاختناق ! الاختناق !أين المفاتيح؟
المفاتيح، مفاتيحي !..
الدوق : لقد مات. يا إلهي !
أي عصر رهيب، وأية قلوب فظيعة !

ألكسندر بوشكين

منقول

عبير جلال الدين
20-04-2006, 09:24 PM
مصر تستعيد من أمريكا مخطوطات يهوذا


أعلنت وزارة الثقافة المصرية استعادة النسخة الوحيدة من الترجمة القبطية للمخطوطات عن يهوذا الاسخريوطي من الولايات المتحدة.

ويهوذا أحد التلاميذ الاثني عشر وتقول المخطوطات التي كتبت عنه انه لم يخدع المسيح حين سلمه للرومان.

وقال المجلس الاعلى للاثار بمصر في بيان ان 13 مخطوطا تعود الى القرنين الثالث والرابع مكتوبة على ورق البردي باللغة القبطية ومغلفة بغلاف سميك "تبين أنها لسفر يهوذا والذي يعطي أبعادا مختلفة لعلاقة السيد المسيح ويهوذا".

وأضاف البيان أن مخطوطات يهوذا تختلف في بعض التفاصيل عما جاء في الاناجيل الاربعة متى ومرقس ولوقا ويوحنا.

وقال البيان إن هذا المخطوط "يصور يهوذا (على) أنه لم يخدع السيد المسيح ولم يسلمه للرومان نظير 30 قطعة من الفضة بل كان الحواري الطائع الامين الذي قام بهذا العمل طائعا لاوامر السيد المسيح".

ولكن البيان أوضح أن هذا المخطوط غير معترف به من جانب جميع الكنائس المسيحية على مستوى العالم مشيرا الى أن المجمع القبطي الذي انعقد عام 325 ميلادية في آسيا الصغرى أقر الاناجيل الاربعة المقدسة دون غيرها.

ورغم عدم الاعتراف الرسمي التاريخي بهذه المخطوطات وعدم معرفة اسم كاتبها فان البيان أشار الى أنها تعد قيمة تاريخية في حد ذاتها لانها "النسخة الوحيدة المعروفة حتى الان من الاصل المكتوب باللغة اليونانية والذي ظهر عام 180 ميلادية".

وقال زاهي حواس الامين العام للمجلس الاعلى للاثار في البيان ان هذه المخطوطات خرجت من مصر بطرق غير شرعية وأنها اكتشفت في السبعينيات داخل أحد الكهوف بالصحراء المحيطة بمدينة بني مزار بمحافظة المنيا على بعد 200 كيلومتر جنوبي القاهرة حيث عثر عليها فلاح ثم باعها الى تاجر آثار مصري استطاع تهريبها الى الخارج وبعد فشل بيعها قام بتخزينها باحدى الخزائن في بنك أمريكي لمدة عام.

وأضاف أن طريقة التخزين أثرت بالسلب على حالة المخطوطات مشيرا الى أن أحد تجار الاثار اشتراها عام 2000 وباعها الى مؤسسة ميسينس للفن القديم بسويسرا.

وقال البيان إن مؤسسة ناشونال جيوجرافيك دفعت مليوني دولار مناصفة مع معهد ويت الامريكي للاكتشافات الاثرية لترميم المخطوطات وترجمتها واعادتها الى مصر تمهيدا لعرضها في المتحف القبطي بالقاهرة.


منقول

عبير جلال الدين
21-04-2006, 07:24 AM
باحثة يمنية تجمع 70 حكاية من الموروث الشعبي
أعلنت باحثة يمنية إنه يمكن للقراء أن يطالعوا سبعين حكاية شعبية عن الحياة القديمة في اليمن جمعت من "الجدات والامهات والصبايا" ومن أشرطة ومذكرات على مدى عقد التسعينات من القرن الماضي.

وأضافت الباحثة أروى عبده عثمان التي تبنت منذ حوالي عامين انشاء أول مركز من نوعه في اليمن يعني "بالموروث الشعبي" وترأسه حاليا ان الحكايات تضمنها ثاني اصدار للمركز ضمن موسوعة (أطلس الحكاية الشعبية اليمنية).

ويتضمن هذا الاصدار سبعين حكاية بالاضافة الى دراسة وتوصيف لها بعد الجمع والتسجيل والرصد.

وقال بيان للمركز المسجل رسميا باسم (بيت الموروث الشعبي اليمني) ان السبعين حكاية هذه جديدة وتنشر لاول مرة وهي حكايات سمعتها وتتبعتها وجمعتها الباحثة.

وقالت الباحثة انها "ستواصل جهودها في جمع وتوثيق وتسجيل الحكاية الشعبية اليمنية وتحصيل موسوعتها أو أطلسها من عموم اليمن من المهرة في أقصى الشرق الى صعدة في اقصى الشمال الغربي قبل أن يدرك التلف والنسيان هذا النوع الاصيل والجميل من ابداع الذاكرة الانسانية الشعبية الشفوية".

وجاء في موقع مستقل على الانترنت ان اروى عثمان هي باحثة وصحفية مثابرة على قضايا الموروث الشعبي ومعرفة الحكاية الشعبية اليمنية والمؤثرات الداخلية والوافدة عليها ومنها "الهجرات الداخلية والتنوع الطبيعي".

وأضاف موقع (نيوز يمن) ان الموسوعة تضمنت تنويهات بحكايا الريف ثم حكايات المدن وحكايات الرجال والنساء اضافة الى سمات الحكاية الشعبية اليمنية ومميزاتها.

كما تضمنت وحدات الحكاية الشعبية اليمنية التي صنفتها الباحثة الى "حكاية اجتماعية وحكاية حيوانية وحكاية الالغاز والحكاية المرحة والحكاية الفكهة وحكاية الجن وحكاية المعتقدات الشعبية".

واشارت الباحثة الى وجود عدد من المعوقات لتوثيق الحكاية الشعبية في اليمن ومن بينها "محدودية الجهود الفردية وندرة التمويل وبدائية ادوات التسجيل وعدم ادراك الرواة لقيمة ما يحملونه من كنوز وتأثير الثقافة السلفية التي ترى ان في صوت المرأة عورة فضلا عن الظروف المعيشية السيئة لاهالي الريف وتأثير الصراعات العصبية والتسجيل الرديء لبعض الحكايات".


منقول

عبير جلال الدين
21-04-2006, 04:31 PM
مركز يهودي يقدم قائمة بالكتب
العربية المعادية للساميةالي معرض فرانكفورت!

في خطوة جديدة علي طريق تقليص مساحة المعروضات والكتب العربية والاسلامية في سوق الكتاب الالماني قام مركز سيمون* فيزنتهال اليهودي الالماني بتقديم قائمة كتب الي ادارة معرض فرانكفورت الدولي للكتاب اطلق عليها 'القائمة السوداء' تضم حسب ادعاء المركز* كتبا معادية لليهودية والصهيونية تم عرضها علي الجمهور الالماني خلال دورة المعرض الاخيرة
وطلب المركز رسميا من مدير المعرض يورجن بوس، التحقق من شكواه ومنع دور النشر التي اصدرت تلك الكتب وكذلك الدول التي تنتمي اليها* وغالبيتها من الدول العربية والاسلامة من المشاركة في دورات المعرض القادمة حرصا علي حماية حقوق اليهود والحد من كراهيتهم ومعاداتهم وقد حصلت ايران علي النصيب الاكبر من هجوم المركز، وتم اتهامها بالعنصرية وتبني الافكار الارهابية، وضمت قائمة الكتب السوداء ثلاثة كتب عرضت في جناح ايران في الدورة الاخيرة لمعرض فرانكفورت، وهي: 'تامر يهودي' ويمتدح اضطهاد هتلر لليهودد 'بروتكولات حكماء صهيون' والذي يعتبره المركز وثائق ملفقة تهدف لتشويه صورة اليهود في العالم، فضلا عن كتاب 'اليهودية العالمية' وقد اكد شيمون صموئيل، مدير قسم العلاقات الخارجية بالمركز، ان استبعاد ايران من المشاركة في اكبر معرض للكتاب في العالم، هو اقل مايمكن تقديمه ليهود العالم مقابل الاضرار التي لحقت بهم من جراء الكتب التي نشرتها، الامر الذي، دعا البعض في المانيا الي التأكيد علي ان الحملة التي يشنها مركز سيمون فيزنتهال علي ايران تأتي ضمن حملة الحشد الدولي التي تدعمها الولايات المتحدة الامريكية في الغرب ضد نشاطات ايران النووية.
وعلي جانب اخر علق يورجن بوس علي الامر بأن ادارة المعرض تخاطب مسئولي الدول المشاركة بضرورة احترام حقوق الانسان ونبذ العنصرية والكراهية وان المعرض يهدف في الاساس الي اقامة جسور للحوار والتفاهم بين الثقافات المختلفة، غير انه لم يعط ردا حاسما علي طلب المركز وترك الامر معلقا وقابلا للنقاش في المستقبل حيث اكد ان تلك الدول التي تنتمي اليها الكتب لم يتم تسجيلها بعد في قائمة الدول المشاركة في دورة المعرض القادمة وان استبعد في الوقت الحالي* ان يتم حرمان ايران من المشاركة.
ومن ناحية اخري ارفق بقائمة المركز السوداء قائمة اخري لعناوين تم عرضها في معرض الدار البيضاء في فبراير الماضي حذر المركز من دخولها المانيا ومنها كتاب 'كفاحي' لهتلر وتلك الكتب التي تتهم اليهود بالقيام باحداث الحادي عشر من سبتمبر، وهو مايعني أن نشاط اللوبي الصهيوني في المانيا يتعدي الحدود الالمانية ولا يفوت اية فرصة الا وأغتنمها للتدليل علي الاضطهاد المزعوم ضد اليهود

منقول

د. عمر هزاع
21-04-2006, 05:28 PM
ماشاء الله

أتابعك بكل تقدير

وأكرر شكري لجهودك المميزة

أنت بحق تستحقين أن يشار إليك بالبنان

عمل وجهد رائع ومتواصل

بارك الله بك ومتعك بعلمك وصحتك

عبير جلال الدين
22-04-2006, 10:00 AM
د . هزاع
اشكرك كثيرا على متابعتك القديرة لى

فما الهدف من اى مجهود .......... الا انجاح هذا المنتدى الرائع

سعدت بمرورك الكريم

والان لنتابع اخبارنا الادبية

عبير جلال الدين
22-04-2006, 10:06 AM
لائحة نوادي الأدب أمام المستشار القانوني


بعد ان ناقشت الجمعية العمومية للأدباء في مؤتمر أدباء مصر، اللائحة الجديدة لاندية الادب والمؤتمرات الادبية، يقوم الان المستشار محمد محمود نائب رئيس مجلس الدولة والمستشار القانوني لرئيس هيئة قصور الثقافة بمراجعتها تمهيدا لاصدار القرار الخاص بتفعيلها.
اللائحة تحدد شروط العضوية لنوادي الادب سواء الفرعية او المركزية، وتحاول تقنين النشاط، واعطاء الحق لرئيس الاقليم الثقافي بتجميد انشطة النوادي التي لاتسطيع تشكيل مجلس ادارتها، وذلك بعد ان يقوم في البداية بتشكيل مجلس معين لمدة عام وخلال شهر من انتهاء هذه المدة يدعو لانتخابات واذا لم يتحقق لها النصاب القانوني يتم تجميد نشاط هذا النادي، ولايجوز اعادته الا بعد العرض علي رئيس الاقليم.
وحددت هذه اللائحة شروط عضوية النادي المركزي واختصاصاته التي من اهمها وضع خطة النشر الاقليمي بالفرع بما يضمن تحقيق العدالة بين اندية الادب والمجالات الادبية المختلفة فض المنازعات بين الاندية الفرعية، المشاركة في تخطيط وتنظيم المهرجانات والاحتفاليات والمؤتمرات الادبية علي مستوي الفرع، وفحص الطلبات المقدمة لاكتساب العضوية العاملة وفق الشروط المقررة باللائحة وابداء الرأي النهائي فيها.
كما تطرقت اللائحة الي وضع شروط واهداف وعضوية المؤتمر العام لادباء مصر وكيفية تشكيل الامانة العامة وكذلك المؤتمرات الاقليمية.
ومن جهة اخري، اصدر د. احمد نوار رئيس الهيئة، قرارا بتشكيل لجنة برئاسة محمد السيد عيد نائب رئيس الهيئة وعضوية وكلاء الوزارة، من اجل اعادة النظر في كافة اللوائح التي تعمل الهيئة بمقتضاها، واوضح عيد ان اللجنة من حقها فقط النظر في اللوائح القديمة بل اضافة لوائح اخري للأنشطة التي لاتنظمها لوائح.
واضاف عيد: ان اللائحة الجديدة والرؤية المستقبلية التي تم وضعها من قبل، سيوفران للهيئة عنصران الاول يتعلق باستراتيجية العمل الثقافي والثاني بالجانب الاجرائي لهذا العمل

منقول

عبير جلال الدين
22-04-2006, 04:50 PM
الفكر اليهودي في آداب عين شمس


نظم قسم اللغة العبرية بكلية الآداب جامعة عين شمس مؤتمرا بعنوان 'الآخر في الفكر اليهودي' ، وقد شارك فيه عدد من الباحثين وفي إحدي الجلسات عقب د. فيصل بدير عون علي مجمل الأبحاث المقدمة بقوله أنها لم تقدم لنا الآخر كما هو، ولم يشر الي المناهج الدراسية في اسرائيل، وكذا لم يتعرض لوضح المرأة الاسرائيلية، وأشار د. فيصل الي
أنها كانت تدور حول الماضي، وليس الحاضر او المستقبل باستثناء بعض الأبحاث
ومنها بحث الدكتور عامر الزناتي الذي يدور حول 'الذاتية في نقل السيرة النبوية الي اللغة العبرية'.
ومن الأبحاث التي لفتت أنظار الحضور بحث 'صوت الآخر في الفلسفة الغربية' للدكتور عصام عبدالله *استاذ الفلسفة،
والذي قدم آخر فلاسفة الغرب اليهود نموذجا 'امانويل ليفنياس'.
وفي بحثه اشار د. عصام الي ان الفلسفة الغربية تموج باسماء يهودية أو تعود الي اصول يهودية، وليس من سبيل للتعرف علي هذه الفلسفة دون المرور باليهود أو التوقف عندهم.
وقد يطول الوقوف حين تتري الأسماء والأعمال الضخمة والتأسيسية في تاريخ هذه الفلسفة، ومن ثم فان ضخامة، اسهامهم وحضورهم 'كما وكيفا' هي العائق الكبير في فهمهم.
وأكد د. عصام ان المعرفة بالفلاسفة اليهود تظل حاجة ملحة أيما الحاح لا لأنهم يقفون في خندق العدو، وانما لأنهم مؤثرون في كثير من حقول المعرفة اليوم، والتي لابد لنا من التعرف عليهم.
وأشار الي انه ما يلفت الانتباه *في هذا السياق* ان كثيرا من المعرفة باليهود هي اليوم من صنع اليهود انفسهم، وقد طرحوا انفسهم للعالم وبينوا خصائص تفكيرهم كما لم يفعل احد.
وركز عصام في بحثه علي مسألتين الأولي طبيعة الانتماء اليهودي والأخري مدي تأثير ذلك الانتماء فيما قدم من أعمال ومن ثم في الثقافة نفسها أو بتعبير آخر ما الذي يجعل عمل هذا او ذاك يهوديا أو يهوديا المانيا بدلا من ان يكون المانيا فقط!
ثم كيف أثر انتماؤه الي اليهودية علي فلسفته؟
وقال: ان من أبرز الفلاسفة اليهود والمفكرين سبينوزا، فرويد، حنة راندت، ليفيناتي، جاك دريدا والناقدان الامريكيان جورج اشتينر، وهارولدبلوم، والروائي فيليب روف، والشاعر الألماني، الروماني بول سيلان، والشاعر الفرنسي ادموندجاييه. وأشار د. عصام الي هموم الآخر من خلال أبرز مقولات 'ليفيناس' فيلسوف الغيرية في الغرب.

'مهما بلغت قداسة الأرض، يظل الانسان أكثر قداسة منها' وقد قالها في وجه اسرائيل بعد مذبحة صابرا وشاتيلا وقال عن الآخر 'أنا لا أستطيع ان افهم ذاتي دون المرور بالآخر'.

وعلي مدي أربع جلسات *في يومين* دارت مناقشاتها حول 21 بحثا

منقول

عبير جلال الدين
23-04-2006, 07:18 AM
تحت مظلة تحريم التماثيل:
سيدة تحاول تحطيم مقتنيات متحف حسن حشمت

استكمالا للحوادث الفردية، بعد فتوي مفتي الجمهورية بتحريم التماثيل، قامت سيدة تدعي نادية عبدالستار عطية، حاصلة علي دبلوم فني تجاري عام 1990بالتسلل ليلا لمتحف حسن حشمت بالمطرية، لتحطيم التماثيل والأعمال التشكيلية الموجودة به، ولكنها لم تستطع دخول المتحف، فاكتفت بتحطيم خمسة تماثيل من بين الكثير من التماثيل الموجودة بالحديقة
اذ هشمت اربعة منهما واحدثت شرخا في التمثال الخامس، وتم القبض عليها واحالتها للنيابة العامة، التي قامت بحبسها وتحويلها لمستشفي العباسية لوضعها تحت الملاحظة لمعرفة مدي سلامة قواها العقلية.
المتهمة تسللت الي المتحف في الثانية من صباح الاربعاء 13 ابريل، من خلال سور المتحف المنخفض من ناحية المصنع المجاور له، وكان بيدها سكين كبير ومقص، وهددت موظف الأمن، الذي شعر بوجودها، انها ستقوم بذبحة وتقطيع رقبته اذا اقترب منها، الا انه حاول بقدر الامكان التصدي لها، بعد ان قام بالاتصال بشرطة النجدة، التي وصلت بعد ان استطاع الامساك بها ومنعها من مواصلة تحطيمها للتماثيل.

منقول

عبير جلال الدين
23-04-2006, 09:53 PM
مكتوب
قطرات الزيت

لقد سألتني عن أسرار السعادة فدعني أخبرك بها: أن تعايش الحياة وتستمتع بجمالها وكل ما في العالم من آيات دون أن تنسي نقطتي الزيت في الملعقة .


أحيانا ما يشعر الإنسان المناضل من أجل رسالة وقيم* وهو من أسميه بمحارب النور *أنه يعيش حياته علي مسارين متوازيين.
علي أحد المسارات يجد نفسه ملتزمأ بأن يفعل ما لا يحب ، ويناضل من أجل ضمان الحرية لأفكار قد لا يؤمن بها.لكن هناك حياة موازية يعيشها محارب النور هي تلك التي يكتشف فيها أحلامه، ويقرأ ما يحب، ويلتقي فيها بالذين يتفقون معه في الفكر.

بيد أنه لو انتبه فسيكتشف أن المسارين متقاطعان بل متطابقان، وأنها حياة واحدة، كل ما عليه هو أن يترك العنان لأحلامه لتقود خطواته باتجاه تحقيق تلك الأحلام ، حيث أننا جميعا في حاجة لتعلم كيف نجمع بين الفعالية والأداء من ناحية، والزخم العاطفي والوجداني من ناحية أخري.
ولعل الأسطورة القديمة التالية تبين هذا المعني، والتي أعلم أنها معروفة لكثيرين لكن يحلو لي أن أعيد التذكير بها بين حين وآخر:

أرسل تاجر ابنه ليتعلم أسرار السعادة من رجل كان يراه الناس أحكم أهل زمانه.
ارتحل الشاب أربعين يوما في الصحراء حتي وصل لقلعة مهيبة مشيدة علي قمة جبل والتي كان يعيش بها هذا الحكيم.
وبدلا من أن يجد الشاب رجلا يبدو عليه تواضع المظهر كما اعتاد من الحكماء والزهاد يعيش وحيدا، وجد الشاب مكانا يغص بالناس وكثير من النشاطات : تجار يروحون ويجيئون، أناس يتبادلون الحديث في أركان القاعة، وجوقة تعزف ألحانا هادئة ، ومائدة ممدود عليها ما لذ وطاب من أنواع الطعام.
كان الرجل الحكيم يتحدث مع الجميع، واضطر الشاب لانتظار ساعتين حتي جاء دوره.
أنصت الحكيم جيدا للشاب وهو يحدثه عن سبب رحلته إليه، لكنه رد عليه بعدها قائلا أنه في تلك اللحظة تحديدا ليس بمقدوره التفرغ للرد علي سؤاله عن أسرار السعادة وأن عليه أن ينتظره قليلا ، وطلب منه التجول في القصر وأن يعود اليه بعد ساعتين.

لكنني أريد أن أطلب منك أمرا ... قال الحكيم وهو يناول الشاب ملعقة صغيرة ويسقط فيها نقطتي زيت.. بينما تتجول احمل معك هذه الملعقة دون أن تسقط نقطتي الزيت هاتين .
بدأ الشاب في التجول وصعد وهبط الكثير من درجات القصر مثبتا عينيه ومركزا انتباهه علي نقطتي الزيت ، وبعد ساعتين عاد إلي الحكيم.

آه ..هاأنت قد عدت يا صديقي..هل رأيت مجموعة السجاد الإيراني في غرفة الطعام؟هل رأيت الحديقة التي أنفق فيها البستاني عشر سنوات كي تكون بهذه الروعة؟ هل رأيت مكتبتي؟.
شعر الشاب بالخجل واعترف أنه لم ير شيئا من ذلك.كان كل همه أن يحافظ علي نقطتي الزيت اللتين استودعه إياهما الحكيم.

حسنا فاذهب مرة أخري وتأمل في جماليات عالمي ، فلا يمكنك أن تثق في رجل لم تزر بيته وتتأمل في ذوقه قال الحكيم.
شعر الشاب بالطمأنينة ، وأخذ الملعقة ومضي يتأمل الجمال من حوله ، وصنوف الفنون والإبداع علي الحوائط والأسقف.شاهد بإعجاب الحديقة الغناء ووراءها مشهد الجبال في الأفق، واستمتع برائحة عبير كل زهرة ، ونظر في صنوف المخطوطات التي كتبها بصبر وإيمان الكثير من العلماء ، كما لاحظ أنه رغم تنوع القطع الفنية في القصر إلا أن الحكيم نجح في توزيعها في القصر بما يسمح للزائر بالمشاهدة المتأنية لجماليات كل قطعة .

بعد جولته عاد للحكيم وأخبره بانبهار بما شاهد وكيف استمتع.
وماذا عن نقطتي الزيت؟ قال الحكيم.
نظر الشاب بهلع للملعقة واكتشف أنه سكبهما دون أن يلاحظ في جولته.
لا تقلق يا بني ..قال الحكيم.. لقد سألتني عن أسرار السعادة فدعني أخبرك بها:

أن تعايش الحياة وتستمتع بجمالها وكل ما في العالم من آيات دون أن تنسي نقطتي الزيت في الملعقة

باولو كويليو
www.paulocoelho.com
منقول

خالد الأحمد
24-04-2006, 01:13 AM
بمناسبة يوم الكتاب العالمي .. رئيس اتحاد الكتاب العرب: فعاليات ومهرجان شعري وسعر الكتاب بخمسين ليرة
التاريخ11/4/2006‏
الرقم:12982‏
الملخص: يصادف في الثالث والعشرين من الشهر الحالي الاحتفال باليوم العالمي للكتاب، وبهذه المناسبة يقيم اتحاد الكتاب العرب احتفالية تبدأ من اليوم وتستمر حتى نهاية الشهر الحالي ،وهذه الاحتفالية تحدث للمرة الأولى في تاريخ اتحاد الكتاب العرب وحول الاحتفالية وماهي أنشطتها وأهدافها كان لنا اللقاء التالي مع رئيس الاتحاد الدكتور حسين جمعة‏
الذي أكد أن الاحتفالية تنطلق اليوم الثلاثاء 11/4 بندوات أربع
الأولى:أزمة الكتاب العربي والثانية رقابة وتسويق الكتاب
والثالثة:الكتاب العربي والإعلام.
هناك ندوات أيضا ستنطلق في المراكز الثقافية بالتعاون مع مديرية الثقافة ففي المركز الثقافي في أبو رمانة تقام ندوة حول الترجمة،والافتراق أو الاتفاق في الأدب الذكوري والأنثوي في العدوي،ندوة أدب الطفل في مخيم اليرموك،وندوة عن السلام وحوار الحضارات في جوبر.وندوة حول النقد العربي والهوية.
كما يقام مهرجان للشعر العربي سيكون فيه شعراء من العراق وفلسطين وسورية في المزة. ستترافق هذه الفعاليات مع حفل موسيقي،ومعارض كتب في جميع المراكز الثقافية، علما أن إتحاد الكتاب قام بإجراء لا نظير له من قبل وهو أن سعر الكتاب مهما كان ثمنه سيباع بسعر خمسين ليرة للكتب التي صدرت قبل عام “1997”.أما الكتب التي صدرت بعد عام “1998”ستباع بخصم “60”بالمئة. وبهذه المناسبة رعينا لأول مرة في تاريخ الاتحاد احتفال اتحاد الكتاب العرب وأطلقنا اتحاد كتاب الانترنت العرب،ونأمل أن يكون هناك تفاعل من قبل الاتحاد العربي لأنه يهتم بالكلمة المكتوبة الكترونيا.وأعضاء الاتحاد على صلة مع المثقفين في الوطن العربي والعالم.وان تتكامل أهدافنا خاصة وأنها تنسجم مع أهداف الاتحاد الانترنتي من ناحية انطلاق الكتاب إلى فضاء أرحب.وقد وصل عدد المنتسبين إليه تسعة ملايين”. وأضاف الدكتور جمعة أن الاتحاد يشارك أيضا في احتفالية حلب عاصمة للثقافة الاسلاميةمن خلال مهرجان شعر وندوات وطبعنا كتاب لسعد الله الجابري ،كما سنصدر من كل دورياتنا الثلاث عددا خاصا عن حلب،وهي التراث والموقف الأدبي وجريدة الأسبوع الأدبي

عبير جلال الدين
24-04-2006, 03:39 AM
جدارية ابن المقفع:
المتن والهامش خلال ألفي عام

ربما كان السبب الأول لعدم الالتفات لأهمية كتاب ساويرس بن المقفع كل تلك القرون هو عنوانه 'تاريخ الآباء البطاركة' حيث يتصور الكثيرون أنه عن آباء الكنيسة فقط، بينما الكتاب في حقيقة الأمر عن مصر في العصر الوسيط، وفي حقبة بالغة الحساسية تعرضت مصر والشام خلالها لغزو صليبي مسلح، واجهه الجميع أقباطا ومسلمين.
لا أريد أن أكرر، ما لم يعد مفيدا هذه الأيام حول التضامن بين الأقباط والمسلمين والوحدة الوطنية، وكل هذا الكلام المعاد المكرر، لكنني ألفت النظر فحسب الي أن رواية ساويرس بن المقفع (ولد حوالي عام 1915م) هي رواية مثقف درس العلوم الدينية والدنيوية وتأثر بالفلسفة التي كانت مزدهرة بالاسكندرية ذلك الوقت، كما أتقن اللغة العربية الوافدة وعمل طويلا في سلك الوظائف الادارية ودواوين الدولة إبان حكم الأسرتين الأخشيدية والطولونية وعاصر الحكم الفاطمي، وكثيرا ما كان الملك المعز لدين الله الفاطمي يدعوه للمناظرات التي كان يحلو له أن يعقدها في قصره.
والحقيقة أن صدور الكتاب محققا يمثل حدثا ثقافيا بالغ الأهمية، فرواية ساويرس رواية شاهد عيان معاصر وقريب من مركز صنع القرار في الادارة الي جانب دوره داخل مؤسسة الكنيسة، لذلك فهي رواية تتميز بأهمية خاصة، وهي من أولي الروايات التي وصلتنا عن تلك الفترة الدقيقة التي عاشتها مصر في أعقاب الفتح العربي. ثم استكمل عبدالعزيز جمال الدين محقق الكتاب تأريخه من خلال مؤرخي الكنيسة المصرية الذين توالوا بعد ذلك حتي وصل الي قداسة البابا شنودة بابا الأقباط الحالي.
ولأن الكتاب عن تاريخ مصر المسكوت عنه، فإن المحقق قام بعمل يكاد يكون موازيا لمتن الكتاب الأصلي ولذلك صدر في خمسة مجلدات تتضمن الي جانب المتن الذي يشكل ثلث الكتاب هامشا يشكل الثلثين السابقين حول الوقائع والأحداث المصاحبة من خلال عشرات المصادر المعاصرة منذ الاحتلال الروماني قبل ألفي عام وحتي الآن.
والذين قرأوا تحقيق عبدالعزيز جمال الدين لتاريخ الجبرتي، لاحظوا أن الهوامش التي أوردها في تحقيقه تتجاوز في عدد صفحاتها المتن الأصلي، وشملت فيما شملت تحقيق مخطوطات جديدة لم يسبق اكتشافها من قبل، وهو تقريبا نفس ما فعله في جداريته الحالية 'تاريخ الآباء البطاركة'، خصوصا أن المسكوت عنه في هذه الفترة أضعاف أضعاف ما ذكره المؤرخون الثقاة، خصوصا فيما يتعلق بالثورات التي اندلعت ضد فرض الجزية والحكم المطلق للولاة آنذاك.
عاصر ساويرس بن المقفع بدايات الحروب الصليبية وأدلي فيها بدلوه وكشف لنا الكثير. فأقباط مصر نظروا للصليبيين باعتبارهم غزاة أعداء، بل أنه حين يعلق علي امتلاكهم لبيت المقدس يشير الي أن الأقباط اليعاقبة (المصريون) لن يستطيعوا الحج لاختلافهم مع الصليبيين في المذهب الديني.
ولا تقل الفترة التالية بعد رحيل ساويرس أهمية، فمن خلال بطاركة الكنيسة نعرف أيضا جانبا لا يستهان به من المسكوت عنه في تاريخنا، كما أن المحقق من جانبه لم يدخر وسعا في اضافة هامش يشكل كماسبقت الاشارة ثلثي المتن من خلال مصادر متنوعة ومختلفة ترسم بانوراما نادرة لتاريخ يمتد نحو قرنين من الزمان.


منقول

عبير جلال الدين
25-04-2006, 06:57 AM
استكمالا لخبر : مصر تستعيد من أمريكا مخطوطات يهوذا
بتاريخ 20 / 4 / 2006 بجريدتنا اليومية

بعد غربة استمرت ستة وثلاثين عاما:
الإنجيل الممنوع.. في مصر مرة أخري!

'لم يكن يهوذا خائنا.. بل كان اكثر الحواريين اخلاصا للسيد المسيح'!
هذه المفاجأة الجديدة التي تتعارض مع ماتم التعارف عليه في التاريخ وفي الديانة المسيحية تفجرت الاسبوع الماضي بعد ان كشف عنها مخطوط من ثلاثة عشر ورقة..! اعلن عن عودته الي مصر بعد غربة استمرت اكثر من ستة وثلاثين عاما.
الاعلان عن اكتشاف المخطوط مثل 'صدمة' للكثيرين، واعلنت الكنيسة عدم اعترافها بما جاء فيه، بل 'لن يقدم أو يؤخر شأنه شأن الكتاب المسمي زورا انجيل برنابا'.. والجملة الأخيرة قالها الاب مرقص عزيز راعي الكنيسة المعلقة بعد ان سألناه عن حقيقة ما جاء في 'انجيل يهوذا'!
وأضاف: الكتاب المقدس يحتوي علي أربعة اناجيل 'متي ومرقص ولوقا ويوحنا'. ونعلم ان يهوذا تلميذ خائن للسيد المسيح وقد مات منتحرا في نفس وقت موت السيد المسيح بالجسد اي عام 33 ميلادية، ونعلم ونثق جيدا ان المسيح ليس بكاذب ولامتآمر ولا مخادع حتي يتفق مع هذا التلميذ الخائن لعمل مسرحية سخيفة يخدع بها المؤمنين به.
وقد سبق ان قال السيد المسيح: 'ليكن كلامكم نعم نعم لا لا وما زاد عن ذلك فمن الشرير' اي اننا لنا كلمة واحدة وليس اكثر من كلمة، ولا نتلون ولانتغير، وقد قال السيد المسيح 'السماء والارض نزولان وحرف من كلامي لا يزول' اما مايقال عن انجيل يهوذا فهو يصور السيد المسيح علي انه مخادع وانه يكذب وهذا ما نرفضه تماما ونحن نعلم ان هناك كتبا كثيرة كتبت في القرون الاولي تحوي تعاليم مغلوطة ولايزال الهراطقة 'اصحاب البدع' يصدرون مؤلفات ويتصورون انفسهم انبياء ورسل وقديسين وهم ليسوا كذلك، والكنيسة ترفض كل امثال هؤلاء ولذلك لاتزعج اذا ما سمعنا عن اي كتاب كتبه شخص من الهراطقة ليروج لافكاره الشخصية، فالانجيل الحقيقي بين ايدينا يكشف ويفضح ان هناك كتبا مزورة'!
واضاف: 'ومن زاوية اخري اذا قرأنا الموسوعات القديمة وسجلات الكتب الدينية علي مر التاريخ لا نجد لهذا الكتاب وجود حتي اذا رجعنا الي دائرة المعارف الاسلامية لن نجد لهذا الكتاب ذكر. ولو كان له وجود قبل ظهور الاسلام، كان لابد ان يشير علماء المسلمين الي هذا الانجيل لأن فيه بعض المواقف التي تتفق مع العقيدة الاسلامية التي ترفض فكرة 'صلب المسيح' ولكننا لم نجد في هذه المراجع اي ذكر لهذا الكتاب.

من قال ان الغرب مسيحي، ولو كان كذلك لكانت المسيحية توافق علي كم الفساد الموجود في الغرب وكم يظلم اقباط مصر بسبب مايسمي المسيحية في الغرب.. الالة الحقيقي في الغرب هو الدولار'.
المخطوط الذي تسلمته مصر الاسبوع الماضي اثار ضجة كبيرة حول العالم بسبب ماكشفه، وقد خصصت معظم الجرائد في امريكا واوروبا صفحاتها لمناقشة ما جاء فيه من افكار كما عقدت الجمعية الوطنية الجغرافية 'ناشيونال جيوجرافك' بواشنطن مؤتمرا لاعلان الاكتشاف تحدث فيه محققوه، وبعض رجال الدين في أمريكا جريج ايفانز استاذ الاديان وأحد الذين شاركوا في المؤتمر اكد ان الفكرة في هذا الانجيل ان المسيح كان مثلنا تماما روحا محبوسة في جسد مادي وان الخلاص لايأتي الا عندما نهرب من تلك الكينونة المادية، وكان يهوذا هو الذي سمح ليسوع بالخلاص من الصورة المادية عندما ساعده في قتل الجسد.
اما الاب دونالد سينور أحد رجال الكنيسة الكاثوليكية فأشار الي ان العثور علي هذا الانجيل يؤكد ان التنوع كان ثمة المسيحية في الايام الاولي للكنيسة وليس العكس.
واضاف قد يكون الانجيل في نظر بعض المتدينين نموذجا لرواية تتجاوز الحدود، ولكن ليس كل شخص سوف يراه كذلك فلنترك المجال لنقاش صاخب حول مضمون هذا النص الرائع يبدأ الان!
ووصف احد المشاركين في المؤتمر مصر بأنها الارض التي لا تتوقف عن تقديم المفاجآت التاريخية.. حيث عثر علي المخطوط بها وكشف المؤتمر أن المخطوطة تعود إلي القرن الثالث أو الرابع الميلادي وهي منقولة عن نص مفقود لمخطوطة كتبت باللغة اليونانية القديمة عام 180 م. وقد تمت الإشارة إليها لأول مرة في أطروحة كتبها أسقف ليون عام 180 م ، وقد شجبها الأسقف باعتبارها تختلف عن التيار الرئيسي للمسيحية.

منقول

عبير جلال الدين
25-04-2006, 09:55 PM
جائزة جوته للإسرائيلي عوز حصل الكاتب الاسرائيلي عاموس عوز علي جائزة جوته الثقافية لهذا العام عن مجمل اعماله وبالاخص كتابه الاخير 'حكاية حب وظلام'
الذي يعرض فكرة الانقسام والتشتت لثلاثة أجيال من أبناء القدس
وأكد الكاتب أنه فوجيء بالجائزة التي تقدر ب 50 ألف يورو وأعلن أنه لم يكن يعلم من الاساس بكونه مرشحا لنيل تلك الجائزة'.
وتسلم جائزة جوته الثقافية كل عامين أو ثلاثة بمدينة فرانكفورت في يوم مولد الكاتب الالماني جوته في 28 أغسطس.
وكان قد حصل علي تلك الجائزة عمالقة الادب والفنون أهمهم سيجموند فرويد وهرمان هيسه وتوماس جان وآخرون.

ينتمي عاموس عوز بكتاباته السياسية الي معسكر السلام الاسرائيلي بينما تكشف أعماله الابداعية عن حجم الانحياز للفكرة الصهيونية، اذ تروج هذه الاعمال الي اكذوبة أرض اسرائيل التي كانت خالية بلا شعب، حيث يبدو حضور الفلسطيني فيها باهتا وهامشيا.


منقول

عبير جلال الدين
26-04-2006, 07:28 AM
كتابات محجوب عمر
عن دار الفكر العربي صدر مؤخرا كتاب 'كتابات' للكاتب والمناضل محجوب عمر بتقديم للدكتور قدري حفني كتب فيه 'بعدما يزيد عن الاربعين عاما من العلاقة الممتدة التي تضافر فيها ماهو شخصي، بما هو فكري بما هو سياسي، تصبح كتابتي عن محجوب مسكونة بالكتابة عن الذات وهو أمر بالغ الصعوبة بالنسبة لي كما كان بالنسبة لمحجوب. ربما كان الامر ايسر لو كانت الكتابة عن محجوب عمر الشاعر العامي المبدع المقل، او عن محجوب عمر كاتب قصص الاطفال المتميز والمقل ايضا، او غير ذلك من مواهب محجوب المتعددة القابلة والتقييم،
يحتوي الكتاب علي مقالات: الاشرفية.. قصة مستشفي الاشرفية خلال احداث أيلول في عمان، أيلول في جنوب الاردن، حوار في ظل البنادق، عز الدين القلق.. الكلمة والبندقية، وجهة نظر في استراتيجية المفاوض المصري، الناس والحصار بيروت 1982، تحقيق حول مذبحة صابرا وشاتيلا، ازمة الخليج ومنعكساتها الاقليمية والدولية.

عبير جلال الدين
27-04-2006, 08:21 PM
الفرعون الشاب عاني من كسر بالساق قبل الوفاة بيوم واحد :
خبراء من ثلاث جنسيات يحددون الشكل النهائي لتوت عنخ آمون

أخيرا توصل علماء مصريون وأجانب الي الملامح التقريبية لوجه الملك توت عنخ آمون حيث اتفقوا علي شكل الوجه والجمجمة والعيون غير أنهم اختلفوا علي شكل الانف والاذن. وأكدوا طول حجم الجمجمة التي كان يعتقد فيما مضي أن ملامحها التشريحية ليست حقيقية، وبعد مطابقة الشكل والملامح التي توصل اليها فريق العمل مع تماثيل الملك الموجودة بالمتحف المصري أصبح الدكتور زاهي حواس أمين عام المجلس الاعلي للآثار مقتنعا بأن تلك الملامح تتشابه تماما مع ملامح تمثال رأس الملك التي تخرج من زهرة اللوتس. وأشار أمين الآثار الي أن فريق العمل تكون من علماء ينتمون لثلاث جنسيات وضم مصريين وأمريكيين وفرنسيين، وقد رشح المجلس الاعلي للآثار الفريق المصري ومثله الدكتور خالد السعيد المتخصص في الهندسة والموديلات الطبية، أما الفريقان الامريكي والفرنسي فقد تم اختيارهما بواسطة الجمعية الجغرافية الامريكية. وأوضح الدكتور حواس الي أنه لم يتم اخبار الفريق الامريكي بطبيعة التجربة لاتاحة الفرصة للوصول الي نتائج مؤكدة بين الفرق الثلاثة. وحسب التصريحات الرسمية نفسها فقد تم احاطة الفريقين المصري والفرنسي بأن هذه الصور خاصة بالملك توت. وقد استعملت مجموعات العمل الثلاث تقنيات تستخدم لأول مرة حيث استخدمت فقط من قبل في تحديد شكل وملامح المومياوات غير الملكية، وتم تزويد فرق العمل بصور عالية الجودة سبق الحصول عليها باستخدام جهاز الاشعة المقطعية أثناء فحص مومياء توت عنخ آمون في الخامس من يناير الماضي.
وبعد فحص صور الاشعة اتضح للفريق المصري عقب مشاورات مع خبراء من ايطاليا وسويسرا ان الكسر الموجود بالقدم اليسري لم يكن ناتجا عن التحنيط أو عن استخدام كارتر العنف مع المومياء كما كان يعتقد في الماضي، وانما حدث قبل وفاة الملك بيوم واحد. وقد قام فريق العمل بعمل نموذج بلاستيكي للجمجمة تم تغطيتها بالصلصال ثم اعد اعضاء الفريق نموذجا كاملا للوجه من السليكون.
وأضافوا له العينين ولون الوجه والشفتين والشعر واستعانوا بتماثيل الملك والقطع الاثرية لان الاشعة المقطعية لا يمكن أن تظهر لنا لون الوجه والشعر والشفاه.

منقول

عبير جلال الدين
28-04-2006, 07:58 AM
طعم العدم


أيتها الروح الكئيبة، يا من كنت في ما مضي للصراع عاشقة،
الأمل الذي كان مهمازه يستحث حماستك
لم يعد يمتطيك! نامي الآن دون حياء،
أيتها المهرة المسنة، يا من تتعثر قدمك عند كل عائق،
استسلم يا فؤادي، غط في سباتك البهيمي.
أيتها الروح المنهكة الهزيمة! ما عدتِ، أيتها الحائمة المختلسة،
تستسيغين طعم العشق، وما عدت تستسيغين الخصام:
أودعك إذن يا ترانيم النحاس ويا زفرات المزمار!
ويا أيتها الملذات، لا تحاولي إغواء قلب حزين!
ها قد فقد الربيع المعبود شذاه!
والوقت لحظة بعد لحظة يتجرعني ،
كما يتصلب جسم في الثلج الهائل:
أتأمل من الأعالي الأرض في استدارتها،
لم أعد أبحث هناك عن كوخ يؤويني.
أتريد أن تأخذني في انهيارك، أيها التيهور؟
دون جوان في هاديس
حين قصد جوان تحت الأرض الطوفان ،
وسدد دينه علي شاطئ ستيجيا،
وقف شارون، المتسول الكئيب،
ويده القوية المنتقمة علي المجداف.
النسوة الفقيدات، بأرديتهن المفتوحة
وأجسادهن المحتضرة، يتوجعن تحت السماء القاتمة،
وكانت تجسمع أصوات كأنها أصوات ضحايا قجدمتْ قرابين:
وكان الظلام خلفه صرخة واحدة ممتدة.
وطالب ساناريلا بنخبه ضاحكا:
وبإصبع ترتعش في الفضاء، كان دون لويس
يجري الأرواحَ الشاردةَ المتوغلة في حقل السّجعادي
ذلك الابن الشرير الذي كان يزدري شعره الأشيب.
وبجانبه كانت إليفيرا العفيفة ترتعش للفاجعة،
لم يخلص لحد الآن إلا لها،
بدت متوسلة إليه أن يمنحها ابتسامة وداع واحدة
ابتسامة مشرقة بعذوبة البوح الرقيق الأول.
مرتديا درعه، تشبث رجل طويل قد من صخر
بالخوذة وشق الطوفان المظلم،
لكن البطل الهادئ ظل واقفا متكئا علي سيفه،
يحدق في أثر القارب علي الماء.

منقول

عبير جلال الدين
28-04-2006, 02:45 PM
النص عاريا.. في مواجهة النقد ::

'النقد الوحشي.. رؤية لنص مختلف..' صدر لإبراهيم محمود عن دار الحوار باللاذقية. رؤية جديدة للنقد تتحاشي المقدمات والعتبات الفاصلة والتعاريف المنطقية المؤطرة للنص، في مقابل الانتباه لكل ما يمكن أن يحيط بكل المكونات الميثولوجية والأدبية والذهنية التي تحيط بالنص ويري ابراهيم محمود أن 'وحشية النقد' التي يقترحها تراهن علي الحيوي والمتجدد فيه.

عبير جلال الدين
29-04-2006, 07:09 AM
مسرح ميللر

'أرثر ميللر.. أبو المسرح الأمريكي الحديث' هو عنوان الكتاب الصادر مؤخرا ضمن سلسلة كتاب الهلال.
الكتاب الذي قام بإعداده والتقديم له د. عبد العزيز حمودة يقدم مجموعة من الدراسات حول مسرح ميللر، قام بترجمتها إلي العربية عدد من أساتذة الدراما بقسم اللغة الإنجليزية بآداب القاهرة وقد روعي في هذه الدراسات أن تغطي مساحة زمانية تصل إلي نصف قرن منذ بداية الخمسينيات من القرن الماضي وحتي وفاة ميللر وأن تغطي روائعه المعروفة والتي حققت له المكانة الفنية والمرموقة.
من ضمن هذه الدراسات: عدو القيم الزائفة، نقاط القوة ونقاط الضعف عند آرثر ميللر، كلهم أبنائي والسياق الكبير، وفاة بائع متجول، إعادة اكتشاف الساحرات في مسرحية البوتقة، مشهد من الجسر واتساع الرؤية عند ميللر، بعد الخريف: اعترافات آرثر ميللر

--------------------------------------------------------------------------------

صورة الرئيس
عن مركز الحضارة العربية صدر مؤخرا كتاب 'صورة الرئيس'
للدكتورة عزة عزت.
يضم الكتاب فصلا تمهيديا يتناول: مفهوم السلطة والرئاسة، السلطة والحس الشعبي، مفهوم الصورة الذهنية، السمات العربية لصورة الرئيس.
إضافة إلي فصلين آخرين أولهما عن صورة الرئيس في الغرب ويتناول:
دور المرأة في صورة الرئيس، هفوات الرؤساء في الصورة، قياس شعبية الرؤساء، مراكز صناعة الصورة، القيم الغربية في الصورة، الوسائل والأساليب. وثانيها عن صورة الرؤساء العرب ويتناول: تأليه الرؤساء في الشرق، نماذج من التاريخ القديم، نماذج من التاريخ الوسيط، صورة الرؤساء المعاصرين، برامج صناعة الرؤساء العرب.

دوائر الأحزان
عن دار ميريت صدرت مؤخرا المجموعة القصصية 'دوائر الأحزان' للكاتب والناقد العراقي علي القاسمي.
ضمت المجموعة 15 قصة هي: فطور الصباح، الخطر، التفاحة المحرمة، الماء تشريح الصورة، الزلة، في الهواء الطلق، التحقيق، الكهف، الاشارة الهاتفية، الرحيل، المدينة، الوهم، اكتئاب الكاتب، لماذا الحزن في عينيك؟
من أجواء المجموعة: 'دخلت مدينة أور في بلاد سومر باحثا عن حبيبتي، ورأيتهم يتجمهرون مستمعين الي ابراهيم الخليل فتجمهرت معهم. وباغتنا رجال النمرود وقبضوا علي واحرقوني مع ابراهيم، فتطاير الرماد من جسدي المحروق وتصاعد الي اعالي السماء، ومر علي وجنة القمر فانكسفت، ولامس عين الشمس فانخسفت، وتجمعت ذراته في الذري والتحمت، وتذكرت آثار أقدامي علي الرمال فانحدرت'.

عبير جلال الدين
30-04-2006, 06:34 AM
مصريان ومغربيان يتقاسمان جائزة طنجة الشعرية
تقاسم الشاعران : المصري عماد فؤاد عن ديوانه (كدمة زرقاء من عضة الندم)
والمغربي مولود لقاح (اغنيات من حريق الحشان)
جائزة طنجة للشعر في دورتها السابعة لهذا العام والتي تنظمها جمعية المبدعين الشباب بمدينة طنجة الشمالية احتفاء بالشعراء الجدد.
كما نال جائزة احسن ديوان ثان مناصفة :
الشاعرة المصرية دعاء صابر عن ديوانها (مرافيء العبير)
والشاعر المغربي رشيد مليح عن ديوانه (تعاويذ الزمن الصعب).
وحجبت لجنة التحكيم الجوائز المخصصة للابداعات باللغات الأجنبية نظرا لقلة المشاركات. يذكر ان الجائزة تخصص للشعراء الشباب الناطقين باللغات العربية والفرنسية والاسبانية والانجليزية وتضمنت هذا العام مشاركات دولية مهمة من الجزائر ومصر وسوريا والعراق وبلجيكا، وقد شارك في المسابقة 96 مشاركا. وقد تم ادراج جائزة طنجة ضمن لوائح الجوائز المعتمدة من قبل منظمة 'يونيسكو' التابعة للأمم المتحدة.

منقول

عبير جلال الدين
30-04-2006, 03:34 PM
الأمر ليس في حاجة سوي لورق وقلم ومطبعجي:
الروائي الكبير .. أسهل ألقاب المرحلة !
تمثل الرواية الآن إغراء كبيرا لكتاب الأنواع الأدبية الأخري، بل أصبحت تمثل هدفا حتي لمن لا علاقة لهم بالكتابة من سياسيين و غيرهم.
يري البعض في فن الرواية فرصة للكتابة عن تجربة مر بها في حياته دون التزام بمعايير فنية محددة، و دون حتي أية محاولة لتعميق هذه التجربة و إكسابها أبعادا أخري تجعلها كاشفة للغز النفس البشرية، أو الوجود الإنساني الملتبس.
ربما يكون عدم وجود فرز نقدي بشكل حقيقي و فعال أحد أبعاد هذه الظاهرة التي وصلت في رأي البعض إلي حد الاستسهال، لكن قبل التورط في إصدار هذا الحكم علينا أن نتذكر أن فن الرواية يتم الاحتفاء النقدي به بشكل أكبر من الشعر أو القصة، و بالتالي علينا أن نبحث داخل النوع الأدبي نفسه لنعرف هل يساعد بطبيعته و قوانينه علي هذا أم لا؟
الدكتورة و الناقدة أمينة رشيد الرئيس السابق لقسم الأدب الفرنسي و المقارن بجامعة القاهرة تجيبنا علي هذا التساؤل بقولها :
إن الرواية هي أكثر نوع أدبي يتسم بالحرية، حيث من الممكن أن تكون طويلة جدا أو قصيرة جدا، تقليدية أو طليعية الخ.
و أيضا مثلما كتب باختين فإن الرواية تدمج كل لغات المجتمع، فهي من الممكن أن تدمج لغة المحامين مع لغة العوام مع لغة الصفوة، و هذا شيء يسمح بحرية إضافية.
أمر آخر هو أن الرواية كفن لم يحدث لها تقنين صارم مثل الشعر و المسرح، لكن كل هذا شيء و الاستسهال شيء آخر، فوجود من لا يتعاملون مع هذا الفن بجدية كافية أمر غير مقبول.
و رأيي أن المعيار الذي يمكن أن يطبق هو معيار الكتابة.. هل هي فنية أم لا؟ إذا كانت فنية فالنوع الروائي يمكن أن يتسع للتجديد.
ما أسباب هذه الظاهرة من وجهة نظرك؟
أعتقد أن هذا يرجع لمفهوم الأدب في المجتمع، هل هو محترم أم لا؟ و هل شروط نموه موجودة أم لا؟ و هي للأسف غير موجودة، لأننا نعيش في مجتمع متخلف، غارق في الاستسهال و يري أن الأدب بلا قيمة، و بالتالي ينغلق أفق الأدب علي الأدباء الذين يقرأون لبعضهم البعض.
من جانبه يري الناقد الدكتور محمد عبد المطلب أن الرواية لا تعاني وحدها من هذه الظاهرة بل الشعر أيضا، فبعد أن تخلص الشعر من قواعده المقننة و اتجه لقصيدة النثر أقدم عليه من يفتقدون الموهبة، و بالمثل أيضا عندما فقدت الرواية كثيرا من أركانها الأساسية اتجه الكثيرون إليها محولين حياتهم إلي روايات تحت أقنعة مختلفة يمكن تبينها بسهولة.
هؤلاء يفتقدون موهبة السرد، و يفتقدون تقنية الرواية، و يفتقدون تقنية الترجمة الذاتية. الساحة تمتلئ بنماذج شعرية و روائية رديئة جدا.
لكن د. عبد المطلب لا يخشي علي فن الرواية من هذه الرداءة لأن الزمن من وجهة نظره كفيل بغربلة الجيد من الردئ، و دليله علي ذلك أنه منذ بداية القرن الماضي هناك ألاف ممن كتبوا الرواية و الشعر، لكن من بقي منهم هم قلة قليلة امتلكت الموهبة.
أما الناقدة الدكتورة سامية محرز فترفض وصف الاستسهال حيث تري أن هناك شكلا جديدا طرأ في السنوات الأخيرة هو الرواية القصيرة التي يتميز بها الجيل الجديد، و يميل إليها علي العكس من الأجيال السابقة عليه، فإبراهيم عبد المجيد مازال يكتب الرواية الطويلة، و علاء الأسواني حين كتب اختار الرواية الطويلة، الرواية تقلصت الآن لعدة أسباب منها الاقتصادي و المعيشي، و بعضها يرجع لضيق مستوي التجربة و ضيق دائرة القراءات، لكنني لا أحب أن أصف هذا بالاستسهال، لأن هناك محاولات جادة من الأجيال الجديدة لكن الكتابة تحتاج لينابيع أخري كي لا يحدث لها جفاف.
و عندما قلت لها أن الكتابة الجديدة ليست المقصودة، و أن الأمر لا علاقة له بحجم الرواية، لكنه يتعلق بالإغراء الكبير الذي يمثله هذا الفن للكثيرين ممن لا تتوفر لديهم الموهبة من سياسيين و ما إلي ذلك، ردت د.سامية أن لا أحد بإمكانه أن يقرر من يمكنه الكتابة و من عليه التوقف .

منقول

عبير جلال الدين
01-05-2006, 11:07 AM
بكل أدب
عن صيحات النصر والألم

كل الدم مؤلم، لكن حرمان البسطاء من بطولتهم الأخيرة يؤلم أكثر. ولم تعد صيحة النصر الأمنية تكفي لاجتثاث الارهاب، فالنصر الكامل علي هذه القوي الغامضة خرافة كاملة وسوء فهم مروع طالما لاتتم إزالة أسباب التفريخ.
حتي في حوادث المرور، الطريقة الأكثر مجانية لإنتاج الموت، يبقي أثر الدم طويلا علي الرصيف بعد شهور من رفع أشلاء اللحم والحديد، يبقي الدم المتخثر طويلا ليخيف العابرين من الأحياء، فماذا عن الدم الطازج؟!
ليست الجثث الساكنة في نومتها الأبدية المفاجئة هي ما يثير الرعب، ما يثيره حقا مستنقع الدم علي الأرض، سائل الحياة الذي ينسال ويختلط ليعيد الانسان إلي أصله الواحد!
الجثث لاتفعل هذا، لكن الدم يفعل، فلا تصبح هناك حدود داخل البركة الواحدة بين دم مرتكب التفجير ودم العامل الكادح ودم الضيف الغريب من أي دين ومن أي بلد كان.
الدم الذي كان مجبرا منذ لحظة واحدة علي تجنب الآخرين أو التكاره معهم يمتزج في بحيرة حفرها سوء التفاهم وسوء الفهم دون عبرة حقيقية تفيد الأحياء وتجنب دماءهم مصيرا مشابها، لتظل في سعيها للنصر لاتعرف متي وبأي أرض تسيل!
النصر حالة من سوء الفهم، هكذا يصفه خوان غوتسولو الكاتب الذي كان شاهدا علي العديد من وقائع العنف المقدس في فلسطين وجنوب افريقيا وسراييفو. وقد رأي بنفسه علي خطوط النار بين صفوف الدماء المتكارهة كيف تحفر كل صيحة نصر جديدة بحيرة جديدة تتمازج فيها دماء الجناة والضحايا.
علي أن المجانين الذين يسكنون كهوف الجبال ويطلقون صيحات النصر بين الحين والحين عبر الفضائيات، لم يكونوا أول المتصايحين بالنصر من خلال ما ينشرون من الموت بفوضاهم العارمة. قبلهم وحاضنتهم قوي الاستعمار المنظمة، لكن العالم لايملك الا الصراخ في وجوه القراصنة بعد أن تأكد للجميع أن الامبراطور لايسمع أصوات التحذير!
كانت صيحة النصر الأمريكية هي الأعلي والأسوأ علي مر التاريخ، وبعد أن كانت الولايات المتحدة تكتفي بتربية الكراهية في العالم العربي من خلال حراستها لصيحات النصر الاسرائيلية اذا بها تدخل طرفا فاعلا، يعولم بصيحات نصره بحيرات الدماء، من كابول إلي بغداد إلي شرم الشيخ إلي مدريد ولندن.
وها هي بحيرة جديدة للرعب الأحمر في منتجع دهب تأتي في ذكري مناسبة وطنية، تماما كما حدث في مرتين سابقتين، ولايمكن أن تكون حوادث الاعتداءات الارهابية في سيناء، ولا حتي التوترات الطائفية منقطعة الصلة عن ظاهرة عولمة الدم التي خرجت من صيحات النصر وإساءة الفهم الأمريكية.
ورغم ذلك لايجب أن نترك آلامنا تتواصل انتظارا لعودة الامبراطورية الأمريكية إلي رشدها، لأنها ليست الوحيدة المسئولة، وربما كان في توقيتات تفجيرات سيناء إشارة إلي الاسباب المحلية، وكأن الجناة يريدون دائما أن يرفعوا صوتهم بصرخة نصر في أوقات نتصايح فيها بذكريات النصر، لكنهم في كل مرة لايبددون سوي صيحة النصر المسالمة للبسطاء الذين يغادرون أسرهم إلي شرم الشيخ أو دهب بحثا عن لقمة عيش تحقق معجزتهم ونصرهم البسيط الذي يتمثل في مجرد البقاء أحياء.
كل الدم مؤلم، لكن حرمان البسطاء من بطولتهم الأخيرة يؤلم أكثر. ولم تعد صيحة النصر الأمنية تكفي لاجتثاث الارهاب، فالنصر الكامل علي هذه القوي الغامضة خرافة كاملة وسوء فهم مروع طالما لاتتم إزالة أسباب التفريخ.
وليس هناك من جديد يقال في مسألة دفع الاستحقاقات الديمقراطية لابطال مفعول الارهاب. لكن الجديد أن يكون هناك من يسمع.

منقول

عبير جلال الدين
02-05-2006, 05:31 AM
روائع الخط العربي بجامع البوصيري
كتاب جديد في طبعة فاخرة صدر عن مركز الخطوط في مكتبة الاسكندرية، اعداد كل من دكتور خالد عزب، ودكتور محمد الجمل، يتناول تاريخ جامع البوصيري بالاسكندرية والنقوش التي تزدان بها جدرانه في ضوء دراسة تحليلية لنقوشه وعناصرها الزخرفية وهذا ما توضح اللوحات المرفقة بالكتاب التي تزيد عن 70 لوحة وجدول تحليلي، كما يتناول الكتاب دراسة تحليلية لأحد شواهد القبور التي عثر عليها بالجامع.
ويزخر بكم هائل من الكتابات الاثرية قام بتنفيذ نقوشها الخطاط الشهير عبدالغفار بيضا خاوري الذي اشتهر بتنفيذ العديد من النقوش في مصر وخاصة كتابات الباب الجديد بالقلعة والذي أنشأه محمد علي سنة 1240ه /1824م بالاضافة الي نصوص بردة المديح بجامع محمد علي
وتعتبر كتابات بردة المديح والتي انشدها الامام البوصيري في مدح النبي صلي الله علي وسلم من اهم الوحدات الكتابية التي ازدانت بها جدران جامع البوصيري، وهي قصيدة تتكون من عشرة اقسام في 167 بيتا، وقد نفذت نصوص البردة علي العديد من العمائر بالخط الثلث بكل من منزل الرزاز (826 * 901 ه / 1422 * 1495م) بمنزل السسحيمي (1058 * 1211 ه/ 1648 * * 1796م) وذلك بالقاعة اليمني بالدور الارضي، جامع الامير همام (1771ه / 1757م) جامع عقبة بن عامر (1066 ه / 1655م).
اما كتابات البردة في جامع البوصيري بالاسكندرية 1271 * 1274ه * 1854 * 1857م). فقد نفذت وفق اسلوب الخطاط عبد الغفار بيضا خاوري وهو من الخطاطين الذين تخصصوا في النقش علي الرخام، وقد تميز الاسلوب الفني للكتابات بالدقة والمهارة حيث اتبع الخطاط قواعد وميزان الخط النستعليق في تنفيذ الكتابات.
والواقع ان الخطاط قد جمع بين الخط النستعليق والخط الثلث في آن واحد في كتابات البردة بجامع البوصيري حيث نفذ الفاصل الكتابي بين نصوص البردة بالخط الثلث، كما ان مستوي. كتابات الخط النستعليق قد بلغت درجة جيدة لهذا الخطاط، ولاشك ان ذلك يرجع الي عناية واهتمام راعي الفن نفسه، حيث استدعي محمد علي باشا هذا الخطاط الايراني لينفذ له كتابات مسجده، ثم عهد اليه محمد سعيد باشا ايضا بعمل كتابات البردة بجامع البوصيري، حيث ان المعاصرين يشيرون الي تفوق الخطاط عبدالغفار بيضا خاوري، علي نفسه في كتابات مسجد البوصيري بالاسكندرية ويرجعون ذلك الي الخبرة التي نالها عند كتابة نصوص البردة بجامع محمد علي، ولاشك ان ذلك يظهر واضحا بالنصوص، بالاضافة إلي تخصصه في النقش علي الرخام.
ويبلغ عدد ابيات البردة التي قام بتنفيذها عبدالغفار 94 بيتا شعريا تعلو جدران كل من بيت الصلاة وغرفة الضريح، بالاضافة إلي كتابات البردة فقد زخر الجامع بالعديد من الكتابات التذكارية باللغتين العربية والتركية تؤرخ للانشاء والتجديدات التي احدثت بالجامع في عهد كل من محمد سعيد باشا والخديوي توفيق، بالاضافة الي بعض الابيات الشعرية التي تزدان بها الفوارة التي تتوسط صحن الجامع والتي تصف ابياتها خطوات الوضوء.
منقول

عبير جلال الدين
02-05-2006, 06:12 PM
باحثة مصرية تكتشف كيف بنى ذو القرنين حاجز يأجوج ومأجوج
توصلت الباحثة المصرية المهندسة ليلى عبدالمنعم عبدالعزيز الخبيرة بإحدى الموسوعات الأمريكية إلى تركيبة جديدة من "الخرسانة المسلحة" تقول عنها إنها استخدمت فيها نفس المواد التي اعتمد عليها ذو القرنين في إقامة الحاجز الذي يفصل بيننا وبين يأجوج ومأجوج ولا يعرف أحد مكانه حتى الآن.
وهذه الخرسانة التي توصلت إليها الباحثة تتكون من أحد منتجات البترول مضافاً إليه الحديد المنصهر مع الإسفلت فتنتج خلطة شديدة التماسك ولها قدرة على مقاومة الزلازل وعوامل التعرية وغيرها من القوى المؤثرة على المباني مهما بلغت شدتها. وأوضحت أنه لإقامة المباني بهذه الخرسانة المبتكرة فإن الأمر يقتضي الاستعانة بالبوتامين والحديد المنصهر، مشيرة إلى أن المصانع المختصة يمكنها بناء هذه الحوائط ثم نقلها بعد ذلك إلى مكان البناء.
واستلهمت الباحثة دراستها من الآيتين الكريمتين في سورة الكهف اللتين نزلتا في ذي القرنين وهما: آتوني زبر الحديد حتى" إذا ساوى" بين الصدفين قال انفخوا حتى" إذا جعله نارا قال آتوني أفرغ عليه قطرا (96) فما اسطاعوا أن يظهروه وما استطاعوا له نقبا (97) (الكهف).
توقفت الباحثة أمام هاتين الآيتين وتدبرت موقف نزولهما جيداً. وبعد عدة تجارب توصلت إلى هذه التركيبة.
وفيما يتعلق برأي الإسلام في الآيات التي استندت إليها الباحثة يقول المفكر الإسلامي
د. زغلول النجار إن ما توصلت إليه الباحثة هو لمحة من لمحات الإعجاز القرآني في العلم والذي يتكشف لنا يوماً بعد يوم.
وأضاف أن الباحثة استمدت سر تركيبتها من قصة ذي القرنين الذي ألهمه الله استخدام مادة القطران التي اختلف الفقهاء حول تعريفها، فقال عنها البعض إنها من النحاس المنصهر، بينما عرَّفها البعض الآخر بأنها أحد مشتقات البترول. وأضاف عليها ذو القرنين قطع الحديد المنصهر لتكوين مادة صلبة يستحيل طرقها ثم بنى فوقها السد لحماية القوم من يأجوج ومأجوج.
وأكد د.النجار أن السد من علامات الساعة وسيظل قائماً حتى قيام الساعة ومكانه مجهول ولن يُعرف حتى يظهر يأجوج ومأجوج، وقيل إنه ببلاد ما وراء البحار أو بلاد التركستان. وتمنى د. النجار أن تستفيد الجهات المعنية من هذه التركيبة الجديدة وتطبقها في عمليات البناء في عصرنا الحالي.


منقول

عبير جلال الدين
04-05-2006, 07:26 PM
خمسة وسبعون عاما علي غياب
جبران خليل جبران
جبران خليل جبران أحدأعلام الادب العربي في العصر الحديث، وأشهر أدباء المهجر، وقطب من أقطاب التجديد، فمنذ وقت مبكر من القرن العشرين وهو يجدد في القوالب والاساليب، ويقاوم التقليد، ويخضع عبارته للمجاز والخيال، واذا كانت موهبته دارة في الترسل النثري، معطاء في النظم الشعري، فإن نبوغه تجلي كذلك في الرسم الفني الذي استطارت شهرته فيه، وقد سار الفن والادب في نتاجه في خطين متوازيين، وفي كثير من الأحيان نجدهما متعانقين في كتبه الانجليزية، وكثيرا ما نري الطبيعة التي نصبته مجاليها مصورة في أعماله بالفن مرة والأدب مرة أخري.
وبالرغم من اقامته في أمريكا فان بعض دورياتنا كانت تنشر له مقالات مثل الهلال والزهور وسركيس، وكان المثقفون يتلقون هذه الكتابات باعجاب، وفي حياته وبعد موته كانت أعماله الادبية أحد الموضوعات الكبيرة التي شغلت القراء والكتاب، ومن الكتاب العرب الذين وضعوا عنه كتابا بالعربية وبلغات أوروبية: ميخائيل نعيمة وخليل حاوي ويوسف الحويك، وانطوان غطاس كرم، ورفيق شيخوني وغيرهم، كما كتب عنه بعض الامريكيين مقالات وكتبا مثل 'رسائل حب جبران وماري هاسكل' و'هذا الرجل من لبنان' لبرباره يونج، وأخيرا أصدر عنه الكاتب الامريكي 'روبن ووترفيلد' كتابه 'جبران خليل جبران * نبي وعصره' وترجمه ميشيل خوري، وهو كتاب ضخم يقع في أكثر من أربعمائة صفحة كبيرة.
وربما لا نعرف مدي شهرة جبران في أمريكا والعالم الا من هذا الكتاب. فقد استهله 'روبن ووترفيلد' بقوله: 'كتبه، أي جبران، التي طبعت ونشرت باللغة الانجليزية تحدث ملايين النسخ، غدا بعد شكسبير ولاوتسو المؤلف الأكثر قراءة، وغدت مؤلفاته الأكثر مبيعا في كل الأزمنة' وفي داخل الكتاب يقول روبن بين عامي 1960 * 1970 كان يباع في الولايات المتحدة خمسة آلاف نسخة أسبوعيا من كتاب 'النبي' ويدخل ضمن هذا العدد النسخ المترجمة منه الي عشرين لغة.
ويقول أيضا منذ نشره، أي النبي، عام 1923 إلي عام 1996 وصلت مبيعاته تسعة ملايين نسخة. وهذا يبين أن الكتاب قاوم النسيان وطارده بعيدا، ولا يكتفي المؤلف برصد مبيعات الكتاب وإنما يذهب إلي أنه يجري البحث بخصوص انتاج فيلم عنه تخصص له هوليوود ميزانية ضخمة.

منقول

عبير جلال الدين
05-05-2006, 05:03 PM
يتناول الكتاب حياة جبران ومؤلفاته منذ مولده في بشرٌي عام 1883 إلي ما بعد وفاته في نيويورك في 10/4/.1931 وقد عالج الكاتب في هذه السيرة التي تتعاقب فيها الاحداث وفقا للزمن. جوانب جبران المختلفة مع ذكر التفاصيل والمفردات والجزئيات الدقيقة في مراحل حياته وتكوينه الشخصي والفكري حتي يخيل اليك انه كان معه ولم يفارقه، فانه يتتبع خطاه، والاعمال التي زاولها، والناس الذين التقاهم والنساء اللاتي خالطهن مع شرح الظروف وذكر التواريخ، ويبين أحواله النفسية والصحية والمالية، وقد عجبت من رصد التاريخ الذي خلع فيه جبران عددا من ضروسه.
رجع المؤلف الأمريكي 'روبن' الي سجلات أمريكية وإلي مذكرات النساء اللاتي عرفنه، وبخاصة مذكرات ماري هاسكل ' 1964' التي دونت عنه مئات الصفحات، وذكر الدوريات العربية في أمريكا التي كتب فيها مثل: السائح والفنون ومرآة الغرب، والصحف الامريكية التي كتب فيها أو كتب عنه فيها مثل 'دايل' 'الفنون السبعة' 'الشرق الجديد' 'الواشنطن بوست'، 'بوكمن' ، 'ايفننج بوست شيكاغو' وغيرها. وجاء الي لبناء والتقي شخصيات قدمت له معلومات، ورجع الي كتب تتناول الادب العربي الحديث لاننا نراه يذكر المجددين في الشعر مثل خليل مطران وعباس محمود العقاد وعبدالرحمن شكري والمازني، ورجع إلي الكتب التي وضعت عن جبران، وتنقل بين بوسطن ونيويورك ليشاهد البيوت التي سكنها لأنه يذكر أرقام المنازل وأسماء الشوارع ويحدد كثيرا من المواقع.
ولا يعني ذلك انه رصد جاف، ومعلومات جاء بها من هنا وهناك وانما نري انه يكتب سيرة كاتب يتأثر ويتطور، وراسم يفكر ويتفنن.. وفي كل هذا يتغلغل في اعماقه ويتتبع منعطفاته، وما يصطرع في باطنه، ويستظهرها يخبو ويزكو في داخله، وكان يعرض ويحلل ويفسر ويصدر أحكاما. وهو لا يجمل حياة جبران في فصل ثم يتناول أدبه وفنه في سائر الفصول، وانما يتحدث في كل مرحلة من مراحل عمر حب السيرة عن حياته ونتاجه مع ذكر الملابسات.


منقول

عبير جلال الدين
05-05-2006, 06:18 PM
جبران الكذاب


أرغب في سرد سيرة جبران كما رواها 'روبن' وإنما أقف عند أشياء يجب أن نلم بها، منها أن أسرة جبران 'الأم والأخوة والاخوات' هاجرت إلي أمريكا هربا من رب العائلة، كان رب العائلة خليل جبران سكيرا مقامرا مدمنا فظا، وكان قد تورط في قضية مالية مشبوهة وحكم عليه بالسجن، وحاولت زوجته تبرئته ولم تفلح، فقررت الهجرة الي أمريكا فرارا من العار، وقد كذب جبران.
وروي لعارفيه من الأمريكيين أحوال أسرته بصورة مغايرة، وأبرز مكانتها الاجتماعية وثراءها، وما تتمتع به من نفوذ في لبنان، وأظهر أن أباه من علية القوم، وهذا يتناقض مع أسرة هاجرت من موطنها الاصلي سعيا وراء الرزق.
وكما وشٌي صورة أبيه، وشٌح صورة أمه بكلام كاذب فزعم أنها تتكلم بطلاقة الانجليزية والفرنسية والايطالية والاسبانية فضلا عن العربية، وذهب الي أنها مغرمة بالقراءة والسياحة في كثير من البلدان التي كونت فيها صداقات عديدة، والحقيقة أن أمه كاملة كانت أمية لا تقرأ ولا تكتب، كان يقول هذا للامريكان بينما كانت أمه تبيع البياضات في أحياء بوسطن القديمة، والفقر ليس عيبا، وانما العيب يكمن في الكذب، ومن هذا في كتاب 'روبن' كثيرة وبين الكاتب الامريكي أن ما كان يقوله لميخائيل نعيمة عن أسرته يختلف عما كان يقوله لماري هاسكل الامريكية، لأنه لا يستطيع أن يكذب علي مواطنه نعيمة، اما الامريكيون فانهم لا يستطيعون الوصول الي الحقيقة.

منقول

عبير جلال الدين
05-05-2006, 06:20 PM
مؤلفاته


تناول المؤلف الأمريكي كتابات جبران الشعرية والنثرية العربية منها والانجليزية في السياق التاريخي من حياته، ولأن جبران في كتبه العربية 'عرائس المروج' والارواح المتمردة''الاجنحة المتكسرة' يندد بالظلم والاضطهاد والحرمان وتعديات الاقوياء علي الضعفاء، ويشيد بالحب والحرية والعدل، فان 'روبن' يرد ثورة جبران الي تأثره بالرومانسية التي تلقاها في بواكير عمره علي يد رد فردهولاندي داي' وإلي فلسفة نيتشه، والكاتب الانجليزي كاربنتر ومترلفك الذين ينددون بما يسببه الانسان للانسان، والطغيان، ويهاجمون التقاليد القائمة. واذا كان روبن يذهب الي أن جبران لم يأخذ أفكاره من أحد، وانما تأثر بالرومانسية، فإن انكار القهر، والتمرد علي الطغيان والاضطهاد لا يحتاج فيه أي كاتب الي التأثر بنيتشه أو بالرومانسية، فإن ما تحدث عنه جبران عايشه الانسان في مختلف العصور، وإن الفكر الانساني ينفر من الظلم والقهر.
ويعرض المؤلف لقصيدة 'المواكب' وهي قصيدة شعرية طويلة تزيد علي مائتي بيت وتحوي صوتين متقابلين، الاول يمثل واقعية الحياة وشرورها وأحزانها من البحر البسيط، والثاني يصور طبيعة الغاب وبساطته من مجزوء الرمل:
الخير في الناس مصنوع إذا جبروا
والشر في الناس لا يغني وإن قبروا
وأكثر الناس آلات تحركها
أصابع الدهر يوما ثم تنكسر
اعطني الناي وغن
فالغنا يرعي العقول
وانين الناي أبقي
من مجيد وذليل
يقول المؤلف الامريكي 'كل موضوع يعبر عنه أولا شيخ حكيم ببعض أبيات شعر يعقبه شاب بلازمة غنائية مرحة ملائمة لتلك الحكمة' ويأتي بأمثلة علي ذلك، وهو في هذا لم يخرج عن تفسير الشاعر نسيب عريضة الذي ضمن هذا القول في مقدمته للمواكب، اما ميخائيل نعيمة فانه يري أن الصوتين 'ليسا سوي صدي النزاع الداخلي في نفس جبران ما بين ايمانه بفطرة الانسان الالهية وبين ما كان يبصره من حياة الناس من بشاعة' وعندي أن تفسير نعيمة أدق. وأري أن الصوتين لشخص واحد في صوته الاول يعرب عن ضيقه من واقع الحياة وسفالة الناس.
وفي صوته الثاني يهرب الي الغاب ويعتزل الحياة والناس ويغني ويستمتع بعالم آخر خال من الشرور والقيود. فالصوت الاول يبرر مسلك الشخص في الصوت الثاني.
ومضي روبن وترفيلد في تعقبه لآثار جبران العربية مثل 'دمعة وابتسامة' 'العواصف' 'البدائع والطوائف' وبين ان في كتابات جبران كلمات مشحونة بالعواطف واستخدم وفيها التساؤل البياني والموازاة السجعية، وترجيع الاصوات والترادف والمقابلة لاثارة الانفعال، وكل هذا صحيح فجبران يصور بالبيان، ويبين بالصور، ويوشي كلامه بالبديع ويسترسل في المجاز والخيال. ولا أدري كيف عرف 'روبن' الترادف والمقابلة والسجع، هل كان يعرف العربية وبلاغتها أو انه عرف ذلك عن طريق وسيط مترجم؟
وفي كل الاحوال فانه لم يطل الوقوف عند غموض كثير من عبارات جبران وتراكيبه العربية غير المألوفة، مثل قوله 'أجنحة النوم' والنوم كمون وانطواء واستكانة وليس له أجنحة تطير وتنتشر، وقوله 'حقل القلب' وقوله عن 'القران' أي الزواج، 'اتحاد الوهيتين علي ايجاد الوهية ثالثة علي الارض' ويمكن التعبير عن المعني بعبارة أوضح، وكل هذا من كتاب واحد 'دمعة وابتسامة' واذا دقق القاريء في تراكيبة وعباراته وجد كثيرا من هذه الاقوال التي يصعب علي الكاتب الامريكي ملاحظتها.
وتناول 'روبن' مؤلفات جبران الانجليزية وهي 'المجنون'، 'السابق' 'النبي'، 'حديقة النبي' 'يسوع ابن الانسان' 'التائه' 'رمل وزبد' وأطال الوقوف عند كتاب 'النبي' وأوضح أن الصيغة النهائية لهذا الكتاب راجعتها 'ماري هاسكل' وغيرت 'بعض المفردات وبنية العبارات' وضرب أكثر من مثال مثل قول جبران 'عندما لا تعترض الهوي العقبات يغدو قوة تسعي إلي تهديم ذاتها' وكان جبران قد تردد بين كلمة 'قوة' وكلمة 'لهب' واقترحت هاسكل 'لهبا يحترق حتي يفني ذاته' وعبارة هاسكل أقوي وتساير البيت العربي:
كالنار تأكل نفسها
إن لم تجد ما تأكله
وعلي هذا النحو كانت السيدة هاسكل تحسن وتنقح عبارة جبران في كتبه الانجليزية، وكتاب 'النبي' كتاب مثالي روحاني وتتضمن فصوله حكما في المحبة والحرية والألم والموت وغير ذلك. وكانت أمريكا بعد الحرب العالمية الاولي قد تفشي فيها الجنس، وانهارت فيها القيم، ومن هنا وجد أمريكيون في كتاب 'النبي' غذاء روحيا، ولعل هذا يفسر سر الاقبال عليه، وقد اعتبرته مجلة 'ايفننج بوست شيكاغو 'كتابا مقدسا'.
وقد تباينت مواقف الامريكيين من أعمال جبران ومن هؤلاء الذين سخروا منه 'ستيفان كانفر' الذي قال: إن كتابات جبران 'مجموعة ترهات مائعة لزجة' وأضاف 'انه رجل ساذج كبير، معتقداته طفولية لكنها أصيلة.... هو ميتافيزيقي من شكولاته و'متعهد تموين جماليات المتخلفين عقليا'
بينما يقول عنه براغدون : 'توجد ثلاث كلمات لوصفه: فنان. شاعر. نبي. يجب أن تتوحد في كلمة واحدة غير أن اللغة الانجليزية لا تستطيع أن تؤمن لنا هذه الكلمة'.
وقد أنصف روبن ووترفيلد جبران والأدب، وذكر ماله وما عليه، وليس بالضرورة أن تتراءي لكل قاريء أمريكي أو غير أمريكي مناقب ومواهب جبران ويكفي أن تنقسم حوله الآراء، وحتي كبار العلماء والفلاسفة يختلف الناس في تقديرهم.

منقول

عبير جلال الدين
06-05-2006, 07:42 AM
السخرية من الذات بهدف تمجيدها:
جائزة لأفضل الرسوم الإسرائيلية التي تصور اليهود بشكل مهين!

بين الجد و الهزل أقيمت في الأيام الماضية مسابقة لأفضل الرسوم الإسرائيلية المعادية للسامية, أقامها الناشر أميتي ساندي و الممثل أييل زوسمان, و هما يهوديان إسرائيليان.
يبدو عنوان المسابقة غريبا و استفزازيا, بالنسبة للإسرائيليين و اليهود, و بالطبع, يبدو مرتبطا بشكل قوي بالرسوم الكاريكاتيرية عن الرسول, إذ لا يتحرك إلا في إطار رد الفعل علي تلك الرسوم.
المسابقة التي أعلنت عن منح جائزتها لأفضل الرسوم التي تصور اليهود بشكل مشين,
مما حظي به رسم غريب, للرسام آرون كيتس, اليهودي المقيم في لوس أنجلوس, يصور يهوديا (ذا قبعة أوروبية و سوالف طويلة..
فيما يعني ليس فقط تدينه و لكن انتماءه إلي أوروبا, أي أنه يهودي منفوي و ليس إسرائيليا) يعزف علي قيثارة وفي الخلفية يرتفع الدخان من برجي مركز التجارة العالمي, إشارة إلي نيرون الذي يحرق روما.
و عن دوافعه يقول أميتي ساندي في حوار مع صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية:
نعتقد أنه من السهل جدا السخرية من الآخرين, غير أنه أكثر إثارة للتحدي أن تعثر علي نقطة ضعفك, و قررنا أن نعطي نموذجا شخصيا.
معاداة السامية هي أمر واقعي, و لذا فبعد أن سخر الدانمركيون من المسلمين و بدأ المسلمون في إطلاق نكات عن الهولوكست قررنا فحص حدودنا.
قمنا بدعوة رسامي الكاريكاتورات و المصورين لتقديم رسوم كاريكاتيرية معادية لليهود.
إننا سعداء لتجديد مخزون أشكال معاداة السامية. !!
وقد قدم للرسام الفائز, آرون كيتس, جائزة مالية قدرها ستمائة دولار,
هذا بعد أن كان قد أعلن عن أن جوائز المسابقة ستكون عبارة عن رسوم كاريكاتيرية و قصص كوميدية قصيرة تعبر عن كراهية اليهود بالشكل الأكثر قوة.
و من بين الجوائز الفخمة بالطبع كما أعلن أميتي ساندي بسخرية: فطائر مخبوزة بدم الأطفال المسيحيين .
في إشارة إلي التهمة التي التصقت باليهود فترة طويلة و هي قتلهم الأطفال الصغار و الرهبان لكي يخبزوا علي دماءهم فطائر عيد الفصح.
++++++++++++++++++++++++
الموضوع مستفز, فالأمر لا يتعلق بإدانة إسرائيل أو الصهيونية و إنما بإدانة اليهود جميعا, و هو صادر ليس فقط من قبل يهود آخرين و إنما من عمق الدولة التي اعتبرت نفسها ممثلة لليهودية. لنلاحظ أن ثمة أمور تجعلنا نأخذ هذه الرسوم بحذر, أولها قبح التندر علي أتباع دين كامل كاليهودية,. هذا هو المطلوب: أظهار أن اليهود أناس يتندرون علي أنفسهم بلا حساسية كالتي يعاني منها المسلمون. هذا هو أصل المسابقة. دعونا نري إذن هل نجح هذا الهدف؟


منقول

ريمه الخاني
06-05-2006, 09:11 AM
تسجيل مرور
جدا موفقة اختي في اخبارك

عبير جلال الدين
07-05-2006, 12:38 AM
30 ألف جنيه من الأستاذ إلي المركز القومي للترجمة
تبرع الاستاذ محمد حسنين هيكل بمبلغ ثلاثين الف جنيه إلي مشروع المركز القومي للترجمة، وصل الشيك إلي الدكتور جابر عصفور أمين المجلس الاعلي للثقافة، هذا هو التبرع الثاني من الاستاذ، وكان قد تبرع بمبلغ عشرين الف جنيه في بداية ظهور الاعمال الاولي من المشروع القومي للترجمة، والمعروف ان الدكتور جابر يتبني تحويل المشروع إلي مركز قومي مؤسسي ضمانا لاستمراره.

منقول

عبير جلال الدين
07-05-2006, 07:28 AM
حلب تحتفل بسيف الدولة الحمداني
أعدت الامانة العامة لاحتفالية حلب عاصمة الثقافة الاسلامية لعام 2006، مجموعة من المؤتمرات التي تلقي الضوء علي تاريخ حلب من جميع الزوايا: الفكرية والثقافية المعمارية والسياسية.
ففي الفترة من 23 إلي 25 مايو تشهد كلية الآداب بجامعة حلب مؤتمر (الحياة الفكرية والأدبية في بلاط سيف الدولة).
إذ يطرح فيه هذه الموضوعات: الدولة الحمدانية في إطار القرن الرابع الهجري، النتاج الفلسفي في بلاط سيف الدولة، المناظرات الأدبية، الحياة العلمية، صورة الجماهير في النتاج الشعري في عصر سيف الدولة، وأخيرا خصائص الفكر السياسي لتلك المرحلة.
أما في الفترة من 27 إلي 29 يونيو، فيقيم معهد التراث العلمي العربي بجامعة حلب مؤتمر (النتاج العلمي والفكري لمدينة حلب في العصور الاسلامية)، من خلال المحاور الاتية.
المكونات العلمية لحركة تطور الفكر والعلوم في مدينة حلب، النتاج الفكري (تاريخ، رحلات، فلسفة ولغات)، النتاج العلمي (الطب، الفلك. الزراعة، الري، الصناعات، البيمارستانات، المراصد، النواعير والأقفية) التأليف العلمي والموسوعي في المجالات النظرية والتطبيقية، أبرز علماء الفكر والعلوم في تاريخ حلب.
كما تتضمن احتفالية حلب عاصمة للثقافة الاسلامية، العديد من المؤتمرات منها مؤتمر عن (الحياة الاقتصادية في حلب عبر التاريخ) في الفترة من 5 إلي 7 سبتمبر.

منقول

عبير جلال الدين
08-05-2006, 07:30 AM
بائعو الكتب يراهنون علي جاذبية الموت:
رحيل الماغوط يرفع مبيعات أعماله و يوسع دائرة قرائه!

يبدو أن الموت هو وكيل المبيعات الأكثر نجاحا بالنسبة للمبدعين العرب، فبعد وفاة الشاعر الكبير محمد الماغوط ازداد الطلب علي أعماله بدرجة غير مسبوقة. وهذه الظاهرة لا تخص الماغوط وحده حيث حدثت من قبل مع عبد الرحمن منيف، وكذلك مع محمد شكري و غيرهما.
يقول ناصر سمير _ بائع كتب بأحد (الفرش) بوسط البلد* أن كثير من الناس سألوا عن أعمال الماغوط، و رغم أن كتبه غير موجودة بالفرشة لكنه كان يدل السائل علي المكتبات التي تعرضها.
من جانبها لم تسلم دار و مكتبة آفاق من الضجة التي أحدثها موت الماغوط ، حيث تزايد الطلب علي أعماله، وقد تصدرت مبيعات آفاق كتاب سأخون وطني الصادر عن المدي..حيث بعث مصطفي الشيخ بعدد من النسخ من هذا الكتاب إلي إحدي المكتبات، وبعدها بمدة قليلة أتصل بالمكتبة ليطمئن علي وصول النسخ فطلبت منه المكتبة أن يبعث بنسخ أكثر..لأن النسخ بيعت.
ومما كشفه رحيل الشاعر السوري محمد الماغوط أن بائعي الكتب يعقدون ما يشبه المراهنة علي موت كل مبدع..
حيث تبدأ المراهنة بمراقبة بائعي الكتب للمبيعات التي تحققها أعمال المبدع _ بعد رحيله * وبعد ذلك تتم مقارنة تلك المبيعات مع المبيعات التي حققتها كتب مبدعين آخرين بعد رحيلهم..وبغض النظر عن وجاهة تلك المراهنة فإنها تؤكد أن الموت يكون أحد السبل لتحقيق مبيعات أفضل...
يعتبر بائعو الكتب أن الفترة التالية لموت أحد المبدعين تسلط الضوء علي المبدع فينجذب الناس لقراءة أعماله، فالإعلام المرئي في أغلب الأحيان لا ينجذب إلي المبدعين والكتاب إلا عند موت أحدهم كما أنها تكشف نوعية مختلفة من الجمهور، وهو جمهور لا يتأثر إلا بالميديا.. ومعظمه من كبار السن.
منقول

عبير جلال الدين
08-05-2006, 07:22 PM
بمشاركة مصر وأسبانيا:
فرنسا تطلق مشروع 'حوار الشعوب والثقافات'
تتبني فرنسا في هذه الأيام اطلاق مبادرة اقليمية للحوار تحت عوان
(الورش الثقافية: حوار الشعوب والثقافات)
وسوف تتم هذه الورش علي ثلاث مراحل:
الأولي في باريس في الفترة من 13 إلي 15 يونيو،
والثانية بمدينة اشبيليه باسبانيا في المدة من 7 إلي 9 فبراير 2007،
وتختتم المرحلة الثالثة بمكتبة الاسكندرية في يونيو .2007
تدور موضوعات الورشة حول: الذاكرة والواقع الديني والصور والكتابات والتعليم الحديث والقيم المشتركة.
ويؤكد السفير الفرنسي جاك هونترنجيه المشرف علي هذا المشروع، انه يقام بالتعاون مع اسبانيا ومصر، بهدف التصدي لخطرتنامي سوء الفهم والتعصب والخوف بين الشعوب والمجتمعات المدنية علي ضفتي المتوسط، وأضاف انه يتعين اعطاء الكلمة للمؤرخين والتربويين والباحثين والمفكرين الجدد، علي ضفتي المتوسط، حتي نتمكن من مكافحة السلوكيات النمطية.
وأوضح أن هذه الورش تقام علي مدار عام.


منقول

عبير جلال الدين
09-05-2006, 05:54 AM
رؤية فرنسية صادمة للألمان:
جوته جوال ضخم غارق في النمطية والملل!
لا يتعامل الألمان مع جوته بصفته أديبا وشاعرا عظيما فحسب، وإنما يعتبرونه رمزا للهوية الألمانية، قدمت أعماله الفكر الألماني إلي العالم، وغدت لغته دستورا اقتدت به الكتابة الألمانية الحديثة، فضلا عن كونه أحد أعلام الكلاسيكية الأوروبية في عصر النهضة، ويعد إلي جانب شكسبير* من وجهة نظر كثيرين* أهم عبقرية إبداعية أنجبتها القارة العجوز في تاريخها.
وقد وصل الاهتمام بجوته وبآرائه في ألمانيا طيلة القرنين الماضيين حد التقديس، وحتي لدي الأجيال الألمانية الشابة التي لم تقرأه وبالكاد تنجح في ذكر عنوان عمل من أعماله لا يجرؤ أحد منهم علي المساس باسمه أو بأحد أعماله، لأن ذلك يمثل* بالنسبة لهم* اعتداء علي الخصوصية الألمانية، وقد ساهمت في تدعيم هذا الشعور لدي الألمان كافة المكانة المتميزة التي يحتلها جوته في معظم الدول الأوربية، وبالأخص تلك الدول التي زارها وتأثر بتراثها مثل إيطاليا وفرنسا.
غير أن دار نشر ماتهيس * زايتس الألمانية المعروفة قد فجرت مفاجأة كبيرة منتصف أبريل الماضي، حيث أصدرت كتابا صادما بعنوان 'ضد جوته' يجمع في نحو 148 صفحة عددا من المقالات التي كتبها الأديب والناقد الفرنسي جول أميديه بارني دورفيللي في صحف باريسية محافظة بين عامي 1870 و1873 إبان حصار جيش بروسيا (التي كانت تمثل في هذا التاريخ معظم الإمبراطورية الألمانية) لباريس، وقد وجه دورفيللي في تلك المقالات انتقادات لاذعة لجوته وسخر من أعماله ووصفه ب'جوال ضخم' غارق في النمطية والملل، وعقلية غير مثمرة، وغيرها من الأوصاف التي تبدو غريبة وغير مبررة خاصة أنها تمس قامة أدبية فذة مثل جوته.
لا يعرف الكثيرون من الألمان شيئا من تلك المقالات والتي يقدمها الكتاب لأول مرة باللغة الألمانية، وقد برر المسئولون في دار النشر إقدامهم علي نشرها الآن بالرغبة في دعوة الألمان للاعتزاز بأديبهم الكبير وحث الشباب علي قراءة أعماله المهمة مثل فاوست، وشعر وحقيقة، وآلام فرتر. إلا أن ردود الأفعال علي الكتاب ماتزال في حيز الصدمة والاستغراب خاصة أن هذا الهجوم جاء من قبل أديب فرنسي رغم علاقة جوته القوية بفرنسا وتراثها، بل انه طالما ردد في حياته 'إنني أحب فرنسا، الفكر والأدب والحرية والمساواة والإخاء وفولتير وروسو' كما كان نابليون يحترمه ويجله بشدة وخاطبه في اللقاء الشهير الذي جمعهما عام 1807 'إنك لست سيدا في الناس وحسب، بل سيد في كل شيء'.
وجول دورفيللي مفكر وأديب فرنسي عاش في القرن التاسع عشر الميلادي وكان من أنصار النظام الملكي ويري أن الثورة الفرنسية قد بدلت العديد من القيم النبيلة في المجتمع، وجعلت أفرادا غير مسئولين يتولون قيادة الشعب، وقد كتب العديد من القصائد والقصص القصيرة، متوسطة القيمة اهتمت بموضوعات الخير والشر والصراع الأزلي بينهما. كما كان يمتلك لغة خطابة رزينة جعلت منه مسئولا عن العديد من المجلات والصحف الباريسية، وقد أشار دورفيللي في مقدمة كتابه إلي أن جوته يعد أحد أسباب هزيمة فرنسا في حربها ضد بروسيا بعد أن استوطنت أفكاره المملة في عقول الشعب فأصابته بالكسل ونزعت منه الحمية.
قسم جول دورفيللي مقالاته إلي ثمانية موضوعات تناولت جوته الإنسان والأديب والذي بات حسب رأيه مجرد محتال طامع استغل الظروف السياسية في أوروبا مطلع القرن التاسع عشر ليتبوأ مكانة لا يستحقها، وشبه دورفيللي جوته بتاجر بضائع قديمة غارق في شاعرية عفي عليها الزمن في ملل قاتل، كما أن رائعته 'فاوست' ليست إلا هذيانا وكلاما تافها وشخصياته النسائية متكلفة ولا يضفن للروايات أي جديد. فضلا عن أن ما ينسب إليه من انجازات في العلوم الطبيعية مجرد أوهام!!
ويرجح النقاد سبب هجوم دورفيللي علي جوته إلي أسباب سياسية تتعلق برغبته في الثأر من الألمان لهزيمتهم فرنسا بقيادة نابليون الثالث، غير أن البعض الآخر أكد أن السبب الحقيقي يكمن في طبيعة وشخصية دورفيللي الاستعراضية والتي تسعي دوما لإثارة المشكلات والقضايا الحساسة للفت الانتباه إليه، كما أن دورفيللي كان يرغب في إزاحة الناقد الفرنسي الشهير كارلوس أوجستين سانت بوف عن الساحة الثقافية الفرنسية، وقد عرف عن الأخير تحيزه الشديد لأدب جوته ولألمانيا فحاول دورفللي محاربته عن طريق شحن الجمهور الفرنسي ضد الأديب الألماني الكبير.
وعلي الرغم من أن الاتجاه العام في ألمانيا يجنح إلي تجاهل الكتاب باعتبار أنه يضم آراء غير موضوعية إلا أن أصواتا عديدة أكدت أن هذا الكتاب ليس مجرد هجوم جائر علي أديب عظيم بقدر ما هو انعكاس للعلاقة التاريخية الحساسة بين ألمانيا وفرنسا والتي وصلت لأسوأ مراحلها في نهاية القرن التاسع عشر، حيث بدأ الضعف والفساد ينخر في جسد الثورة الفرنسية فيما بدأ الصعود الكبير للامبراطورية الألمانية بقيادة المستشار بسمارك.

منقول

عبير جلال الدين
10-05-2006, 05:46 PM
استبعاد كتب الشعوذة من معرض تونس للكتاب

قامت ادارة معرض تونس الدولي للكتاب المقام حاليا باستبعاد الكتب ودور النشر والمكتبات، التي تروج للكتب الصفراء وكتب الدجل والشعوذة بكل أشكالها،
بالاضافة لاستبعاد تجار الألعاب، الذين كانوا ينتشرون بكثافة في ارجاء المعرض في الدورات السابقة. كما ركز المعرض هذا العام علي الكتاب الجامعي،
لذا تم دعوة العديد من مؤسسات النشر الجامعي، التي تشارك لأول مرة.
ويشهد المعرض ندوة عن (الكتابة السردية والابداع الدرامي)
وأخري بعنوان (أي مستقبل للكتاب).
يشارك في فعاليات المعرض 672 ناشرا من 25 دولة عربية وأجنبية، يطرحون 143 ألف عنوان.
منقول

عبير جلال الدين
11-05-2006, 02:14 AM
اكتشفت المتتالية القصصية:
لابد أن يرجع الفضل لأهله!

د. حورية البدري
كلية العلوم * جامعة الاسكندرية
بدأت كتابة المتواليات القصصية منذ زمن.. كان المفهوم رياضيا مع توالي الأحداث الدرامية لنفس أبطال القصص.
ولأني كنت أرسي قواعد فن أدبي جديد جنس أدبي جديد اختلف فيه المنظرون!
في البداية دمجت متوالياتي القصصية مع مجموعاتي القصصية القصيرة، مثل ماحدث في كتابي/ مجموعتي القصصية
'ظلال بلا رجال' الصادر عن سلسلة قصص عربية عن الهيئة المصرية العامة للكتاب.
ومنذ بداية الثمانينات وأنا أوالي القص بصورة المتواليات القصصية المتتابعة.
بنفس الأبطال وتنامي الاحداث وتصاعدها، يرجع ذلك لارتكان قصصي إلي منابع واقعية.
ثم تأتي الروافد
بعض النقاد في تلك الايام صنف متوالياتي القصصية باعتبارها قصصا قصيرة/ مجموعات.
والبعض الآخر صنفها باعتبارها روايات.. كما فعل رجب سعد السيد
والبعض الذي لم يستوعب المسألة والتجربة الإبداعية قال حورية البدري تكرر نفسها في قصصها، كما فعل د. محمود الحسيني.. وقد ألتمس لهم بعض العذر.. فالتجربة كانت جديدة ورائدة بدأت أشرح التجربة للجميع قلت للمتفاهمين مع التجربة والمعجبين بها من أمثال د. حامد أبو أحمد، هي ليست مجموعة قصصية وليست رواية كما تحير وصفكم الكريم لها..
وأعتبر أن هذا النوع الأدبي اكثر تميزا عن المجموعات القصصية القصيرة، والتي تنفصل كل قصة فيها كوحدة أدبية مستقلة بذاتها.. كما تتميز عن الرواية، التي تنساب فيها الاحداث
أما المتوالية القصصية فإن كل قصة منها تكون قائمة بذاتها كوحدة.. ويتوالي نسيج الوحدات بتصاعد وتوالي الاحداث مع نفس الابطال.. وفي النهاية يكون مجموع القصص القصيرة في المتوالية نسيجا واحدا متكاملا ومتجانسا. بدأ النقاد والادباء يتعرفون عهلي التجربة الجديدة وكيفية إبداعها وتميزها، وبدأ مجموعة من الادباء من حولي يحذون حذو تجربتي الرائدة
في النهاية أنا سعيدة بإعجابهم بتجربتي الإبداعية الجميلة الرائدة.. وبتفهمهم لما شرحته لهم من قواعدها وأصولها، والذي حدا بكثير منهم للاقتداء بها أدبيا.
ويتبقي في النهاية سؤال بالغ الاهمية، ' هل يرجع المقلدون الفضل لأهله'؟ ..
إن الابتكار موهبة فريدة.. وإغفالها في أي مجتمع دليل علي تردي القيمة الاخلاقية فيه. وقد تتردي القيمة الاخلاقية عند أفراد، هذا طبيعي ووارد..
لكن تردي القيمة الاخلاقية وإنكار الحقوق الجمعي مؤشر خطير. بعده لايهم التساؤل عن أسباب الانحطاط القيمي الجمعي في مختلف مناحي
الحياة! ..

عبير جلال الدين
12-05-2006, 08:41 AM
السوق السرية للكتاب الديني في مصر:
صراع مكتوم بين شارع العزيز بالله ومكتبة المحبة!

تعد الكتب الدينية في مصر من اكثر الكتب رواجا ومبيعا خارج النطاق 'الشرعي' للنشر والتوزيع، فبالرغم من أن أرقام الايداع بدار الكتب المصرية ومعظم الدراسات التي أجريت علي سوق الكتاب في مصر تشير إلي أن حجم الكتب الدينية في مصر منذ النصف الثاني من القرن العشرين لم يتعد في أحسن الأحوال نسبة تتراوح بين 3 إلي 7 % من حجم الكتب الصادرة سنويا،
غير أن الكم الهائل للعناوين الدينية، الاسلامية أو المسيحية علي حد سواء، يؤكد خطأ هذه النسبة، وإغفالها لانتاج السوق الحقيقي للكتب الدينية في مصر والذي لايتركز بشكل أساسي في المكتبات العامة والخاصة، وانما علي أرصفة المساجد وفي باحات الكنائس وفي بعض الشوارع الشهيرة مثل شارع الأزهر وشارع العزيز بالله بحلمية الزيتون وبجوار سور الأزبكية.
واللافت أن الإقبال علي الكتاب الديني في مصر رغم شدته اقبال موسمي، يرتبط بالمناسبات الدينية مثل شهر رمضان ومواسم العمرة والحج وموالد السيدة العذراء وكذلك في أيام الجمعة والأحد، حيث يتوجه السواد الأعظم من المصريين إلي المساجد والكنائس.
ويقبل علي الكتب الدينية في مصر قراء من نوع خاص، يتصفون بالتدين الشديد، أو بالالتزام كما يحبون أن يطلق عليهم وهؤلاء القراء لديهم نهم كبير للعلم والتبحر في الدين، ويرون ذلك فرضا واجبا عليهم، يقيهم 'شرور الدنيا وبدعها' ويقربهم أكثر إلي الله، ويحميهم من عذابه، ويضمن لهم جنته،
وتتولي نشر الكتب الدينية الاسلامية دور نشر متخصصة، يتواجد عدد كبير منها في شارع الأزهر وفي الموسكي مثل دار الحديث ودار السلام ومكتبة المجلد العربي ودار التقوي والمكتبة الأزهرية، ويتركز معظم انتاجها علي كتب التراث والفقه، كما أنها تنشر لعلماء الأزهر، لكن الغالبية العظمي من الكتب الاسلامية تنشر في دور نشر صغيرة ومحدودة ومنها: دار الفضيلة دار الاعتصام دار الوفاء مكتبة الصفا كتاب المختار دار أعلام السلف دار المسلم مكتبة العزيز بالله دار التوحيد دار الثمار الزكية وغيرها والمتتبع لمنافذ بيع هذه الكتب سيلاحظ تشابه عناوينها المعروضة واتجاهاتها، فسيجد كتبا تراثية مثل: قصص الأنبياء لابن كثير وتنبيه الغافلين لابي الليث السمرقندي كما توجد كتب تهتم بأمور المسلم في الدنيا والآخرة تسمي كتب الرقائق،

يختلف الأمر بعض الشيء بالنسبة للكتب الدينية المسيحية حيث تعرض إلي جانب المكتبات المشهورة مثل دار الكتاب المقدس ومكتبة المحبة في منافذ بيع داخل الكنائس، ويخضع معظمها لرقابة وموافقة الكنيسة، كما يتولي تأليفها أو اعدادها وتحريرها في معظم الاحيان قساوسة وشماسون ورجال لاهوت. وتركز موضوعاتها علي معجزات وسير القديسين مثل ماري مينا وماري جرجس، والأب أبانوب والبابا كرولس وعبدالمسيح المنهري، إلي جانب كتب العقيدة وشرح الكتاب المقدس وكتب تثبيت الايمان ان صح التعبير مثل كتاب 'استحالة تحريف الكتاب المقدس' للأب مرقص عزيز فضلا عن الكتب التي تجمع الاسباب التي حرمت من أجلها أسفار معينة مثل سفر يهوذا، أو أناجيل معينة مثل إنجيل المجدلية. كما تحتل كتابات البابا شنودة فقها وأدبا مساحة كبيرة بين الكتب المعروضة داخل الكنائس ومن أهمها كتاب 'انطلاق الروح'. وهناك أيضا سلاسل للشباب ومشاكلهم الحياتية مثل سلسلة 'نبذات لحياتك'.
الكنيسة لاتسمح بنشر كتابات تمس العقائد الأخري ويتعامل البابا شنودة مع هذا الامر بحدة تصل إلي شلح أيي قس عن رتبته الكهنوتية اذا قام بتأليف كتاب يمس الديانات الأخري وهو ما حدث مع الأب زكريا الذي يقيم في الولايات المتحدة الأمريكية وينشر كتبا تزعم ضعف حجة الاسلام.
وتعرض كتب الدين المسيحي جنبا إلي جنب مع صور السيد المسيح عليه السلام والسيدة العذراء ولوحات وايقونات الشهداء الأقباط، وكذلك شرائط الفيديو وال CD التي تحمل قصص المعجزات ويقوم بالتمثيل والأداء الصوتي فيها ممثلون أقباط مثل يوسف داود وهاني رمزي ومقدم الاذاعة اسامة منير
منقول

عبير جلال الدين
13-05-2006, 07:58 AM
الفن والواقع في لعبة شرسة اسمها:
الملك هو الملك
في مسرحية الملك هو الملك الفن والواقع لا يلتقيان فحسب، بل يتبادلان الأدوار في لعبة شرسة يحاول كل منهما أن يشد الآخر فيها، تارة يهزم أحدهما الآخر، وتارة هذا أو ذاك ينتصر، ولكن المؤكد أن الإبداع الفني في استسقائه الماء من الواقع، فإنه يبتلعه وإن كان كدرا أو مسموما، عله يطهٌره أو ينقٌيه.
هل كان سعد الله ونوس الذي حضر العرض الأول منذ ثمانية عشر عاما يدري بأن نصه الذي كتبه يمكن أن يعاد ليلامس الواقع ذاته والذي وإن تغير فإلي الأسوأ؟ أم أن في اعادة المسرحية سلاحا ذاحدين يصوٌب نحو وجدان المتلقي العربي، الذي سيفرحه إعادة انتاج نص مسرحي عربي بعد جيلين من إنتاجه الأول، فيثق بأن الإبداع العربي انتج جملا انسانية تغازل الأمكنة والأزمان كلها، والحد الآخر علي نفس المقدار لكن من الألم العربي والشعور المستمر بالظلم والهزيمة.
منذ ثمانية عشر عاما كتبها ونوس ليحولها المخرج المسرحي مراد منير إلي عرض مسرحي شعبي بعد إدخال نص موازي للشاعر أحمد فؤاد نجم يغنيه الفنان محمد منير. والآن، مرة أخري الملك هو الملكبأبطالها أنفسهم، وفي الواقع المضطرب والمهزوم ذاته لتعاد علي خشبة مسرح السلام في القاهرة.
نص ونوس ذو بعد تأملي فلسفي يطرح الأسئلة لا ليجيب عليها، ربما لمجرد أن يطرحها ويستفز في الإنسان والإنسان العربي التفكير في معناه الوجودي، السلطة والحاكم والمحكوم والعلاقة بينهما، قضايا أقلقت البشرية في جدل تاريخي طويل، من هو الملك؟ الملك هو الملك؟ أم هو العرش والزيٌ والتاج والحديد والصولجان؟ وكلاهما متنكران، بل هو التنكر البشري الأول في التاريخ.
يتلقٌف مراد منير النص بلهفة المخرج المسرحي، يحافظ علي ابعاده الفلسفية والنقدية ويقوم باختيارات موفقة لطرح تلك الأبعاد في لعب الفنان صلاح السعدني دور الملك، ولكنه ينبض فيه الحياة والقرب منا كمتلقين بتزويحه النص لكلمات أغاني كتبها الشاعر احمد فؤاد نجم، يغنيها محمد منير، في شخصية متمردة من العامة، تقول احتجاجها غناء، فتحتج الصالة جميعها مع منير.
حدثنا مراد منير عن التجربة الأولي قبل ثمانية عشرة عاما، مقارنا إياها بتجربة الإعادة:
فكرة الإعادة موجودة في العالم كله، لماذا يحكم علي العمل المسرحي برصاصة الموت عندما يتم إنجازه وتصويره؟ وإذا كانت مسرحيات شكسبير تتم إعادتها حتي وقتنا الحاضر فإن الإبداع المسرحي العربي ونص مسرحي كهذا للأديب السوري الرائع سعد الله ونوس تعتبر من الأعمال الإبداعية التي تصلح لكل مكان وزمان. قررنا أن نعيد التجربة ووجدنا ترحيب عالي من الجمهور. قبل ثمانية عشر سافرت الي سوريا والتقيت بالأديب سعد الله ونوس رحمه الله، وبالاتفاق معه قمت بتغييرات طفيفة علي النص لكن الجديد كان إدخال نص للشاعر احمد فؤاد نجم، شعرت بأنه يوازي نص ونوس ويلتقي معه. حيث حل نص أحمد فؤاد نجم مكان اليافطات الموجودة في النص والتي تعبر بشكل مباشر ومكتوب، فكرة تحويل تلك اليافطات إلي أغاني وبالصوت والحضور القويين للفنان الجماهيري الرائع محمد منير جاءت لعدة اهداف أهمها إضفاء طابع جمالي غنائي ذو قيمة فنية عالية وبنفس الوقت بنمط يقترب من المتلقين، ناهيك عن اننا مسرح يعرض لجمهور يحوي أميين. قلت لونوس أنا سأجعل محمد منير يغني مضمون تلك اليافطات بموتيفات شعبية مصرية تصل إلي الوجدان المصري، فأصبح العرض له شكل الاحتفال الشعبي وهو ما كسر الإيهام بيننا وبين الجمهور، وبهذا تحولت المسرحية من الشكل البريختي المباشر إلي عمل مسرحي شعبي قريب من الجمهور ويستند علي كسر الجمود بين الصالة والجمهور. أذكر أن د. عادل الراعي رحمه الله كتب عن المسرحية يقول: فرح شعبي علي مسرح السلام، حيث ما نقوم به أننا نخبر الجمهور أننا نمثل وحين نمثل نستغرق وحين نخرج من الاستغراق ننبهكم بأننا نمثل، بدليل اني أدخل المسرح اثناء العرض لأغير الديكور، أو لغناء السٌبوع مع الممثلين. جاءني سعد الله ونوس رحمه الله بعد العرض الأول في الساعة السابعة صباحا، قال لي جملة جميلة لن أنساها: هذا العرض هو ما حلمت به عندما كتبت هذا النص. كان رحمه الله فرحا جدا بالتجربة.

منقول

عبير جلال الدين
15-05-2006, 12:07 AM
التشابه في السيرة بين الشاعرين العربي
والإيطالي .. هل هو مصادفة:
المتنبي وتاسو تمجيد البطولة
هو أبو الطيب المتنبي و اسمه الأول أحمد و آخره الجعفي و بين هذين الاسمين اختلف الرواة ليبقي لنا أبو الطيب المتنبي الذي ملأ الدنيا وشغل الناس بشعره و نسبه و قيل فيه ما قيل .
هو توركواتو تاسو أحد أبرز شعراء عصر النهضة وصاحب ملحمة تحرير أورشليم .
هو محمود محمد شاكر صاحب المتنبي الصادر عام 1936م .
هو يوهان فولفغانغ غوته شاعر الألمان الأعظم و صاحب تاسو .
بدأ الأمر أول ما بدأ عندما أردت استعادة قراءة مسرحية تاسو لغوته ترجمة عبد الغفار مكاوي الصادرة عام 1967م ، وذلك بعد أن غاب عن الذاكرة الكثير من فصولها .
وأثناء قراءتي لمقدمة المسرحية شعرت و كأنني أقرأ ملخصا لكتاب المتنبي لمحمود شاكر . و شيئا فشيئا بدأت الحلقات في التشابك لتكون سلسلة طويلة من التساؤلات و الملاحظات ، فكل من المتنبي و تاسو شاعر ثائر النفس مهموم بقضايا أمته و يري في الشعر وسيلة لاستنهاض الأمة . و تأتي غرائب الأقدار بأن يموت المتنبي بعد أن عاش حياة حافلة بالمنعطفات الدرامية ، و تبقي ذكراه حية ثم تبعث لتزداد حياة علي حياة بعد ألف عام من مماته علي يد شاعر آخر هو محمود شاكر ، تماما كما حدث مع الشاعر الإيطالي تاسو الذي عاش ومات في وقت لاحق علي المتنبي بزمان ليأتي شاعر آخر و هو غوته ليخلده بعمل مسرحي بعد أن عاش هو الآخر حياة ملأي بالمنعطفات الدرامية .
هذا عن أولي التشابهات بين المتنبي و تاسو في التركيبة النفسية وانفعال شاعرين آخرين بهما وكتابتهما لعملين يتمحوران حول هاتين الشخصيتين.
و قديما قالوا : إذا تشابهت المقدمات ، تشابهت النهايات ، وليس أصدق من ذلك قولا كما هو الحال بالنسبة لهذين الشاعرين. فبالنظر في الموسوعة البريطانية نجد أن تاسو نشأ يتيم الأم ، و كانت هناك مشاكل تتعلق بإرثه و إرث أبيه من هذه الأم ، وكذا كان الحال بالنسبة للمتنبي الذي نشأ يتيم الأم هو الآخر ورعته جدته وأرضعته امرأة علوية ( من آل عبيد الله) مما يدل علي علو نسبه . وكانت بين جدته و بين أهله من العلويين الذين ينكرون عليه نسبه وحقوقه عداوة جعلتهم يشمتون بموتها فترك هذا في نفسه حزنا عليها و غضبا علي الشامتين من أهله فانظر قوله
سأطلب (حقي) بالقنا و مشايخ كأنهم من طول ما التثموا مجرْدج .

يتبع <<<<<<

عبير جلال الدين
15-05-2006, 12:10 AM
كتابا لتعليم أولاد أشراف الكوفة . وكذا نشأة تاسو فقد نشأ وتعلم مع فرانسيسكو ماريا ديللا روفر ابن دوق أوربينو بعد أن لحق بأبيه في ضيافة الدوق .
وبالعودة إلي النص المسرحي نجد أن غوته بني مسرحيته علي افتراض أن تاسو يحب الأميرة ليونورا أخت الأمير ألفونسو ، مما يذكرنا بكشف شاكر عن حب المتنبي للأميرة خولة أخت الأمير سيف الدولة ، وذلك من خلال ما استنبطه من معان وراء المعاني في رثاء المتنبي لأخت سيف الدولة الصغري عندما ماتت و هو يعزيه بالعوض في خولة ، ثم ما تلا ذلك من رثائه لخولة نفسها ، بحيث أظهر لنا التباين في وقع الخبرين علي المتنبي فهو في الحالة الأولي شاعر يجامل أميره ويعزيه في أخته ، في حين أنه وبعد موت خولة شاعر مكلوم يتفجع لفقد محبوبته . أما برهان شاكر فيتجلي في الأبيات التالية: ففي رثاء الأخت الصغري يقول
فإذا قِست ما أخذن بما غا درن ، سّرٌّي عن الفؤاد وسّلٌّي . وهو عزاء غريب علي حد قول شاكر أن يجعل للموت فضلا في قبض الصغري وترك الكبري! وانظر معه إلي بيت في رثائه للأميرة خولة إذ يقول
ولا ذكرت جميلا من صنائعها إلا بكيت، ولا ود بلا سببِ .
وهكذا التقت أقدار أربعة شعراء، فلولا شاعرية شاكر و غوته لما تمكنا من رؤية ما وراء المعاني في شعر المتنبي و تاسو واستكناه غرام كل منهما بأخت أميره.
البحث عن البطل .... البحث عن الحلم
يقول غوته علي لسان الأميرة
الأميرة : وكنت قبل ذلك بقليل تحس إحساسا صافيا
بأن البطل و الشاعر متلازمان ،
وأن البطل والشاعر يبحث أحدهما عن الآخر
ويقول شاكر عن المتنبي :
وأخري ، أن أبا الطيب ، كما وصفناه لك أولا ، كان يرمي ببصره إلي (الرجل)، الرجل الذي تجتمع في رجولته صفات الخير كلها ، و صفات الكمال بأسرها، كما كان يراها قلبه ويحلم بها فؤاده و أوهامه ...
ويوغل بنا في هذا المعني شاكر حتي نصل إلي أن المتنبي لم يكن يبحث عن المال بل عمن يرد للعرب سلطانهم ، فنجده يقول : ...... و لهذا لم تجده يقر سنوات في جوار أحدي إلا جوار هذين العربيين : بدر بن عمار و سيف الدولة . وذلك لما كان يري منهما من الجهاد في سبيل الغرض الذي انطوت عليه جوانحه .... وهكذا حتي يشهدنا علي نوايا المتنبي في شعره لأبي العشائر الحمداني بقوله :
فسرت إليك في (طلب المعالي) وسار سواي في (طلب المعاش) .
وحيث يوجد البطل توجد البطولة ، وحيث توجد البطولة يوجد الشعر الذي يمجد هذا البطل . و البطولة تعني تحقيق الحلم ، وهكذا نعود إلي مبتدأ القول بأن الشاعرين اللذين بين أيدينا يتسمان بالنفس الثائرة و الحلم الكبير.
فكان حلم المتنبي توحيد كلمة العرب و التخلص من سطوة العجم علي ديار الإسلام كقوله :
وإنما الناس بالملوك، وما تفلح عجرْب ملوكها عّجّمج و أن تتوحد العرب تحت لواء بطل عربي وذلك حسبما ورد في أكثر من موضع في الكتاب ، منها البيت السالف ذكره في مدح أبي العشائر ، و في لقائه بسيف الدولة يمدحه قائلا:
غضبت له لما رأيت صفاته بلا واصفي، و الشعرتهذي طماطمجهْ .
أما عن حلم تاسو فكان استنهاض أوروبا لتحرير أورشليم فصاغه في ملحمة شعرية صارت فيما بعد محورا رئيسيا في المسرحية التي تحمل اسمه وصاغها الشاعر الألماني غوته .
ومن الغرائب التي لا تنقطع في هذا الشأن ، أنه و حسب ترجمة عبدالغفار مكاوي ، نجد أن تاسو يمدح ذاته حين يمدح الآخرين ، فيقول:
تاسو : ......
ولكنني كلما أمعنت النظر،
وبحثت عما يعطي هذا القصيد
قيمته العميقة ومنزلته العالية
عرفت أنني لم أستمده إلا منكم .

يتبع <<<<<<<<<<<<<

عبير جلال الدين
15-05-2006, 12:13 AM
و يمضي بالقول علي نفس النسق وبنفس المعني الذي يؤكده في رد الأمير ألفونس قائلا
ألفونس : تستحق الحمد مرتين،
فأنت تكرم نفسك في تواضع
و تكرمنا معك .
وهكذا نري تاسو في المسرحية و قد أجسبغت عليه خصيصة من أبرز خصائص المتنبي وهي البدء بمدح الذات والتي كانت تعاب عليه، بل تستخدم في الكيد له من قبل خصومه الكثر. بل الأكثر من ذلك أنه كان يرمي بالقصيدة رميا في وجه متلقيها ، فمن غيره تواتيه الجرأة علي استهلال قصيدة مدح بقوله حين دخل علي كافور الإخشيدي :
كفي بك داء أن تري الموت شافيا وحسب المنايا أن يكن أمانيا
أو كما قال مادحا نفسه قبل أن يمدح ابن طغج
إذا صلت لم أترك مصالا لفاتك وإن قلت لم أترك مقالا لعالمِ
وتبلغ به الكبرياء أن يقول في مجلس سيف الدولة
سيعلم الجمع ممن ضم مجلسنا بأنني خير من تسعي به قدمج
ويبلغ به المكر أن يلقي هذه القصيدة في مجلس سيف الدولة واقفا علي غير عادته ، إذ يقف كالشعراء و ينطق كسيد الأمراء فيمحو فعلا بقول ويمحو قولا بفعل، وفي النهاية يبقي أثر الاثنين !
الرحيل
و لترحال المتنبي إلي الأمراء و مدائحه لهم وقع تكاد تراه مترجما إلي الألمانية في مسرحية تاسو للشاعر غوته ، حيث يضع غوته علي لسان تاسو قوله :
تاسو : .......
هناك بيت الميديشي الجديد،
صحيح أنهم لا يجهرون بالعداء لفرارا
ولكن الحسد الصامت يفرق
بين القلوب النبيلة الباردة.
وإذا حدث أن تلقيت من أولئك النبلاء
ما يدل علي رضاهم السامي علي
وذلك ما أتوقعه عن يقين
فما أسرع ما سيحاول رجل البلاط
أن يثير الشك في ولائي و عرفاني
و سهل أن يتم له هذا.
.......... .
وذلك في مشهد له وهو يدبر للرحيل، فكأن غوته قد ترجم المتنبي إلي تاسو !!
فنري تاسو يخشي علي نفسه غضبة الأمير إذا قربه إليه الميديشي وأجزل له العطاء مما يجعله في خطر مبين .وهو عين ما كان يعاني منه المتنبي ، فبعد أن يقربه الأمراء إليهم ، كانوا يخشون فراقه لهم ، لا من انقلاب مديحه عليهم هجوا فحسب ، ولكن في ظني ضنا به علي الآخرين من مديح يكتب لهم الخلود في مراتب أعلي من تلك التي كان يضعهم فيها، فكل واحد منهم ينتظر من المتنبي ما سيقوله فيه ، وأيهم سيصبح أعلي ذكرا، سواء بالصفات التي سيخلعها عليه في شعره أم بروعة القصيدة التي سوف يمدحه بها ، لذا فقد حق عليه قول ابن رشيق : ثم جاء المتنبي فملأ الدنيا وشغل الناس.
وقد صدق وصدقت الأيام قوله ، فقد ذكروا من شروح ديوانه أكثر من أربعين شرحا ، وما تجد كتابا من كتب التراجم أو كتب الأدب لم يذكر المتنبي أو لم يترجم له ، ثم أفرد بعض القدماء كتبا لترجمته ، ثم جاء من بعدهم المحدثون و المعاصرون فكتبوا عن أبي الطيب علي طريقة أهل العصر.
أعود و أتساءل هل ترجم غوته المتنبي إلي تاسو ؟ فلغوته باع طويل في الاستشراق ، و للمستشرقين باع أطول فيه بكل أدوات الاستشراق من دراسات للغات و التاريخ و الاستيلاء علي نفائس الأمم من كتب ومخطوطات .هل نفس غوته علي العرب أن يكون لديهم من ملأ الدنيا وشغل الناس وقت أن كان العالم يتحدث العربية فخلع علي تاسو ما وجده في كل أو في أي من التراجم الأربعة للمتنبي التي خطها الربعي أو ابن العديم أو ابن عساكر أو المقريزي ؟!
أم أنها عين الشاعر تلك التي نظر بها غوته نحو تاسو ؟ هل تكون هي نفسها عين الشاعر كتلك التي نظر بها شاكر في شعر المتنبي وتراجمه ؟
الحسد
و ترتفع سيرة المتنبي و كذا سيرة تاسو فيشكو كل منهما الحسد ، ففي المسرحية نجده يقول:
تاسو : آه صدقيني ! إن الوجدان الذي لا يحب إلا ذاته
لا يمكنه أن يتخلص من عذاب الحسد الخانق .
..........
ولكنه لن يسلم لي بالموهبة الي أنعمت بها
ربات السماء علي الشاب اليتيم المسكين .
و في موضع آخر يضع غوته علي لسان تاسو مخاطبا أنطونيو قوله :
تاسو : .........
هذا التاج الذي لن يذبل علي جبيني .
كن كبير القلب ولا تحسدني عليه .
و بالمثل تكررت شكوي المتنبي من حسد الحساد في أكثر من مناسبة فنذكر البيت القائل :
ماذا لقيت من الدنيا وأعجبها أني بما أنا باك منه محسودج !
ونراه يقول مخاطبا سيف الدولة لما لمسه من حسد أبي فراس له وتحريضه للأدباء عليه ، مثل ابن خالويه وإغراء الشعراء بغيظه ومنافسته فيقول :
أزل حسد الحساد عني بكبتهم، فأنت الذي صيرتهم لي حسدا .
فكأن أنطونيو الذي يحسد تاسو علي شعره هو ترجمة لحسد أبي فراس للمتنبي ، و الأغرب من ذلك اضطرار تاسو للسعي لصداقة أنطونيو في سبيل رضاء الأميرة ، مما أدي إلي خلاف بينهما نجم عنه خصومة جعلت الأمير يحبس تاسو حتي يرعوي ، فلما أراد الاحتيال للرحيل لجأ إلي خصمه أنطونيو ، فيقول لنفسه:
تاسو : .......
هكذا تضطرنا الحياة أن نتظاهر
لا بل أن نكون كأولئك الذين
كان في مقدورنا أن نحتقرهم بجسارة
و كبرياء .
........... .
فهو هنا مضطر إلي العمل ببيت المتنبي القائل
ومن نكد الدنيا علي الحر ، أن يري عدوا له ، ما من صداقته بد .
غربة وحنين
و إذ توجد العداوة توجد المخاطر و من ثم الغربة ، و إذ توجد الغربة يوجد الحنين . فالمتنبي و تاسو كلاهما عاشا منفيين بعيدين عن امرأتين وذاقا مرارة الحبس و النفي .
فأي أقدار تلك التي جعلت تاسو منفيا محرم عليه دخول نابولي ليري أخته كورنيليا في سورنت كما ورد في المشهد التالي
تاسو: .......
أريد أن أهرب ! أريد أن أذهب الساعة إلي نابولي !
الأميرة : وهل يمكنك أن تخاطر بهذا؟ إن حكم النفي
الذي نزل بك و بأبيك لم يرفع بعد .
فنعود و نتذكر كيف حرم المتنبي من لقاء جدته و كيف ترصدوا له ليمنعوه من دخول الكوفة ، فماتت كمدا و شوقا له فقال فيها المتنبي
فوا أسفا ألا أكب مقبلا لرأسك و الصدر اللذي مجلئا حزما .
فياله من ظلم تعرض له كل من الشاعرين بأن يحرما من لقاء الأحبة و يعاني كل منهما الحبس و النفي و المطاردة ، بل وسوء الفهم ، و الطعن في دينه ، فكما اتهم المتنبي بادعاء النبوة حتي صارت لقبا نعرفه به، وذلك لكثرة ما كان يحث علي الفضيلة و يترفع عن الدنايا ، و لما قيل عنه فما كذب ولا زني و لا لاط . و كما شعر بالغربة دوما و الوحشة تحيط به فيقول :
أنا في أمة ، تداركها الله، غريب كصالح في ثمود
كذلك نجد في الموسوعة البريطانية أن تاسو قد أصابه الوسواس في مراجعة ملحمته الدينية و مراجعة نفسه في عقيدته ومذهبه الأورثوذكسي حتي دخل مصحة عقلية لبضع سنوات (1579 1586م) ، ولا يفوتنا أن نذكر أن المتنبي قد تعرض للحبس (أواخر 321 إلي 323هج) لادعائه أنه علوي النسب ثم طارت الروايات بتحريف ظل قائما، بأنه ادعي انتسابه إلي العلوية ثم ادعي النبوة ، إلي أن أثبت شاكر في كتابه أن المتنبي علوي شريف النسب .
و كما خرج المتنبي من السجن وجال في الأمصار، خرج تاسو من المصحة ليقوم بجولة في البلاد حيث ينزل ضيفا علي الأمراء ، لينتهي به الأمر في دير سان أونفوريو حيث يموت في غضون أسابيع قلائل .
فيموت غريبا شريدا في مصحة كما مات المتنبي قتيلا بين غربة و أخري وحتي في موته لا يخلو الأمر من التجني عليه ، فيقال إن البيت الشهير الذي قاله هو الذي قتله و هو:
الخيل و الليل و البيداء تعرفني و السيف و الرمح و القرطاس والقلم ، و بيت آخر أثار عداوة بني ضبة و بني أسد يقول فيه
ما أنصف القوم ضبه و أمه الطرطبه ،
فيفند شاكر هذه المقولة و يظهر لنا أن المتنبي كان محاطا بالعداوات من كل جانب لا بسبب هجائه المقذع فحسب ، بل الأهم من ذلك لمواقفه السياسية وانحيازه لبني حمدان التغلبيين ضد بني بويه الديلمييين و هم من الأعاجم الذين يود تخليص العرب من سطوتهم ، و كذلك عداوته مع كافور . وفي ظني أن الأمر لا يخلو من طمع فقد كان يرحل ومعه متاعه كله ، فقتل بتحريض المحرضين بعد أن أغروا قاتليه بالنفائس التي يحملها معه ، و أنه قتل لأنه كان فتنة في الأرض .
مات الشاعران ، بعد أن عاش كل منهما حياة حافلة بالمآسي ليموت كل منهما بعد ذلك ميتة مأساوية ملؤها الظلم و سوء الفهم ، و لكن ....
ها هو تاسو الذي بقيت ذكراه لتبعث من جديد في القرن السابع عشر حتي التاسع عشر الميلادي في صورة جديدة كعبقري سبق زمانه ولم يفهمه أحد ، ثم يأتي غوته مخلدا إياه بعد أن انفعل به كشاعر يحس بنبض شاعر مثله .
و تتلاقي أقدار الشاعرين الكاتبين غوته و محمود شاكر في عدة نقاط مدهشة نسردها في عجالة :
كل من شاكر و غوته شاعر و فيلسوف قبل البدء في كتابيهما عن هذين الشاعرين .
بطلاهما ماتا في الخمسين من العمر تقريبا ، في حين أن كلا من شاكر و غوته عمرا و عاشا حتي جاوزا الثمانين .
بين غوته و شاكر تشابه في الاهتمامات ، فكلاهما قرأ شيكسبير و انفعل به ، و لكليهما اهتمامات علمية إلي جانب الأدب والشعر .
كل منهما مر بأزمة عاطفية في شبابه في سن يدور حول الخامسة والعشرين جعلت بينه وبين الانتحار شعرة أو أقل ، ثم أصبحت بعد ذلك سببا في ظهور إبداع فريد ، فغوته حين هجرته شارلوت باف ، استلهم آلام فرتر ، و شاكر حين مر بتجربة مماثلة كتب ديوان البغضاء .
و مما سبق لا يسعني سوي التساؤل مجددا ، هل هي محض أقدار تلك التي بعثت غوته لتخليد تاسو ، و محمود شاكر للمتنبي ؟!
أم أن شبهين أنصفهما شبيهان ، طبقا للقول بأن المقدمات المتشابهة تفضي إلي النهايات المتشابهة ؟!


منقول

عبير جلال الدين
16-05-2006, 04:52 AM
الهوية والسرد

صدر للكاتب البحريني د. نادر كاظم كتاب 'الهوية والسرد: دراسات في النظرية والنقد الثقافي' عن مركز الشيخ ابراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث (البحرين). ويضم الكتاب مجموعة دراسات تتناول جميعها إشكالية 'الهوية' و'السرد'، بوصف السرد أحد مكونات الهوية، وكذلك بوصف الهوية سردا بما إنها لاتتحقق إلا في السرد وبوساطة السرد.
وهي الهوية التي يسميها بول ريكور 'الهوية السردية' أي ذلك النوع من الهوية الذي لايتحقق إلا بالتأليف السردي وحده، حيث يتشكل الفرد والجماعة معا في هويتهما من خلال الاستغراق في السرديات والحكايات التي تصير بالنسبة لهما بمثابة تاريخهما الفعلي الكتاب يتناول هذه القضية من منظور النقد الثقافي، وذلك لما في هذا الاخير من ذهاب إلي ما هو أبعد من النص بحدوده اللغوية المغلقة وبدلالته الأدبية المحدودة. وهو ما يضمن إنجاز قراءة تربط النصوص بالممارسات والأفعال والقيم والمعتقدات والمؤسسات والكيانات الثقافية والانظمة الأيديولوجية ومختلف الخطابات الفاعلة في الثقافة، بمعني أن الكتاب يقرأ النص بوصفه خطابا متورطا بالعالم/ الدنيا وبالثقافة بمختلف مؤسساتها وممارساتها الخطابية وغير الخطابية. يتألف الكتاب من قسمين، حيث يدور القسم الأول حول مدار 'النظرية' بما هي تنظير وتأسيس لمفاهيم نظرية، وكذلك بما هي محو للفواصل القديمة بين أنواع الكتابة وأنواع الخطاب المختلفة. فيما كان مدار القسم الثاني علي 'الممارسة' بما تشير إليه من تطبيق لما تم تأسيسه في القسم الأول، وأيضا إلي محاولة الدخول في نقاش مع حالات خاصة من ممارسة النقد الثقافي في سياق الثقافة العربية الحديثة، وفي هذا السياق قرأ كاظم مشروع عبدالله الغذامي في 'النقد الثقافي'، وليلي أحمد في تحليل الجنوسة في الإسلام، ومحمد مفتاح في 'النقد المعرفي'، وعبدالله ابراهيم في تفكيك الفكر القائم علي المطابقة، ونورالدين الزاهي في تفكيك خطاب النخبة الوطنية، وسيد اسماعيل ضيف الله في قراءة الآخر في الثقافة الشعبية.
منقول

عبير جلال الدين
17-05-2006, 07:11 AM
مكتبة الاسكندرية تتصدي لتوثيق التاريخ المصري

تقوم حاليا مكتبة الاسكندرية، ببرنامج علمي لتوثيق تاريخ مصر الحديث والمعاصر
وذلك من خلال محورين،
الأول : توثيق تاريخ الشخصيات البارزة، الحكام، رؤساء الوزراء، الوزراء، العلماء، وذلك باعتبارهم عنصرا صانعا للأحداث وذلك عن طريق وضع سيرة ذاتية للشخص الموثق له، وأهم اعماله وانجازاته ومتعلقاته الشخصية وخاصة الصور، بالاضافة الي الاحداث التي شهدها عصره،
أما المحور الثاني فهو توثيق كل حدث علي حدة كتوثيق قيام ثورة 1919، عن طريق تتبع مراحل تبلور الحدث واكتمال صورته كحدث تاريخي، وذلك من خلال الوثائق والشواهد المادية.وعن فلسفة اهداف هذا البرنامج يقول د. خالد عزب المستشار الاعلامي لمكتبة الاسكندرية، شهدت مصر خلال القرنين الماضيين، احداثا سياسية ضخمة وكذلك نهضة عملية كبري، بدأت باقامة المدارس العلمية علي الأسس الحديثة كالمهندس خانة، التي تخرج فيها العديد من العلماء المصريين كعالم الفلك محمود الفلكي ورفاعة الطهطاوي وعلي مبارك، كما شهدت هذه الفترة افتتاح الكثير من الورش والمصانع، وخروج العديد من رجالات الاقتصاد ولعل أشهرهم طلعت حرب، لذا يهدف هذا المشروع الطموح الي توثيق هذا التراث العام، الذي يتعرض للتدمير نتيجة العديد من العوامل، وكذلك جمع أكبر قدر من الوثائق والشواهد المادية في ظل وجود كم هائل من الوثائق التي لم يسبق نشرها تلقي بأضواء جديدة علي موضوعات لم يغلق باب البحث فيها الي الان، بالاضافة إلي وضع قاعدة بيانات تكون مرجعا رئيسيا لدراسة تاريخ مصر الحديث والمعاصر.

منقول

عبير جلال الدين
18-05-2006, 06:57 PM
الأديب الإسرائيلي دافيد جروسمان:
إسرائيل الحديثة شمشون المعاصر
بمناسبة صدور كتابه الجديد 'عسل الأسود'، قارن الأديب الاسرائيلي الكبير، دافيد جروسمان بين بطل كتابه 'شمشون' وبين سلوك دولة اسرائيل في أيامنا المعاصرة عن طريق إبراز العديد من أوجه التشابه بينهما.
قال جروسمان عن شعور شمشون بطل التوراة الشهير، بالقوة الاصطناعية التي حلت به فجأة أنه عن طريق هذا العنصر يمكن فهم الاسرائيليين:
'فلقد قمنا عام 1954 من التراب والرماد.
أصبحنا خلال سنوات ثلاث الدولة العظمي الأكبر في الشرق الأوسط، وعندما تكون القوة غريبة عليك فلسوف تستعملها بشكل مبالغ فيه، ستصبح قيمة في حد ذاتها وهذا خطر.
كذلك تحدث عن شعور شمشون بالغدر رابضا إياه باصطناع اليهود للشعور بالرفض من قبل الشعود الأخري قائلا أن اليهودية منذ بداية تكونها تعاملت مع نفسها باعتبارها قصة أكبر من الحياة ولذا، في نهاية الأمر لن تعود تنتمي للحياة، مضيفا 'كل الفظائع التي جرت لشعب اسرائيل جعلته مميزا، بحيث أصبح به شيء ما غير طبيعي بل وخطر. شعب عاش لثمان وخمسين عاما بلاد حدود ثابتة يصبح مثل ضيف في بيت ذي حيطان متحركة'.
وفي رد علي ملحوظة المحاور بأن ثمة نقطة تشابه أخري تربط بين شمشون والشعب الاسرائيلي وتكمن في انعدام وعي كليهما بنفسيهما وبقوتهما قال جروسمان: 'نحن شعب درس وكتب وقام بصياغة تاريخه كثيرا جدا، ومع هذا، وبسبب قوة مخاوفنا فنحن لانري التاريخ، وكالعادة،
فالواقع قد فاجأنا: عرب 67 والسلام مع السادات، لبنان، حرب الخليج ومن كثرة ما نري التاريخ فنحن غير مستعدين لتلقي الكوارث'.
ومن الجدير بالذكر أن دافيد جروسمان كان أحد المرشحين لجائزة نوبل عام 2004،
وكتابه الجديد صادر عن دار نشر 'canrhn الانجليزية في اطار سلسلة أدبية تتناول الأساطير الشعبية ويشارك فيها بجانب جروسمان، الأديبة الكندية مارجريت إتوو والبريطانية كارين أرمسترونج.

منقول

عبير جلال الدين
18-05-2006, 07:01 PM
اكتشاف قصيدة مجهولة لنابوكوف:
الثورة
هذه قصيدة مجهولة من القصائد المبكرة للكاتب الروسي الأمريكي فلاديمير نابوكوف
(1899*1977)، صاحب رواية لوليتا (1958).
ظهرت للمرة الأولي بالروسية في عام 1989، ثم نشرت في ترجمة إنجليزية لديمتري نابوكوف ، ابن الكاتب الشهير ، في عدد خريف وشتاء 2005 من مجلة ذا باريس ريفيو الأمريكية.
في تقديمه لها، يقول فلاديمير نابوكوف:
يبدأ التقصي عن تاريخ كتابة هذه القصيدة كطريق ممهد بسيط غير أن تعرجاته تفضي إلي مستنقع يلفه الغموض.
ليس من الواضح تماما ما إذا كان ناباكوف الشاب قد كتبها في 1916 أم في 1917.
وحتي في الحالة الثانية، فإنها تمثل استشرافا مستغربا للمستقبل، وذلك بسبب قربها الزمني من اندلاع الثورة البلشفية، بالإضافة إلي أنه من المؤكد أن تجاور الماضي الرقيق مع الحاضر البشع كان أكثر إثارة للشجن.

وجدت كلمة طويلة ذات نهاية غير روسية ،
علي نحو مباغت، في كتاب قصص للأطفال ،
وانصرفت عنها بهزة كتفي غريبة الطابع.

تلك الكلمة انطوت علي ذبول مشاعر غامضة:
زمجرة ، عواء ، صفير ، ورؤي خالية من المعني عيون زجاجية لأحصنة مغدورة ،

الشوارع الملتوية ، المباني الموحية بشري ،
رجل ، له حمرة الدم ، رابض فوق ظهره ،
الإيماءات البهيمية ليدي شخص جشع!
وفي ماضي بعيد ، كم كان لذيذا أن
أقرأ عن أرانب مضحكة ترقص في الربيع
مع الخنازير البرية فوق جذوع شجر تحت القمر.

غير أنه الآن ، تهب الكلمة المهلكة فوق حكايات طفولتي
كما عاصفة ، لقد زالت عنهم بساطتهم القديمة ،
والآن تطقطق خواطر مرعبة ، أثناء الليالي المشئومة ،
كأوراق صحفي رمادية اللون.

منقول

عبير جلال الدين
19-05-2006, 07:50 AM
في قاعة مكان و بضيافة المورد الثقافي
قاسم حداد و فاضل العزاوي يشعلان حنين الجمهور المصري للشعر

شيء واحد اشترك فيه كل من الشاعرين الكبيرين, البحريني قاسم حداد و العراقي فاضل العزاوي, في أمسيتيهما المتعاقبتين التين نظمتهما مؤسسة المورد الثقافي, و هي ان كليهما كان يدخل قاعة مكان بلاظوغلي للمرة الأولي,
غير أن رد فعل كل منهما قد اختلف عن الآخر اختلافا بينا, فعلي قدر ما بدا قاسم حداد خجولا, رقيقا, يكاد يعتذر للجمهور علي خطيئة اقتراف الشعر, ثم إسماعه في بلد غريب,
كان فاضل العزاوي صاخبا, ضحوكا, يقترف الشعر من مصادر بعيدة عنه مما جعله واثقا في أدائه و في جاذبيته, و يتحدي, أو يحاول تحدي, غربته الطويلة, في ألمانيا حيث يقيم و في مصر حيث حل ضيفا.
بدأت أمسية قاسم حداد بتقديم الشاعر زين العابدين فؤاد للشاعر البحريني معلنا كون يفتح قوسا للفرح بوجوده و إلقاءه شعرا ها هنا,
ثم جلس حداد علي مقعده و شكر مؤسسة المورد الثقافي قائلا أنه يفضل اللقاءات الحميمية لكي يختبر عيانا قدرة النص علي اختزال المسافة بين الشاعر و القراء,و هو ما تحقق في قاعة مكان بامتياز, بحشاياها العربية و إضاءتها التي تعطي انطباعا بالأسطورية, و بالأحري, بصغر حجمها الذي يعوض قلة الجمهور بدفئه الغامر.
حيا الشاعر البحريني الكبير سفير البحرين في القاهرة, خليل الذوادي, الذي كان حاضرا الأمسية, ثم طلب من الجمهور أن يتعاون معه في جعل السهرة محتملة, و هي السهرة التي لم تكن محتملة فحسب و إنما انتزعت آهات الاستحسان من كل أنحاء القاعة,
هذا بينما كان حداد يلقي عددا من قصائده مثل: انتحارات, حكمة النساء, رقصة الذئب, مرارات, و "فهدا فهدا,
و قد لاقت الأخيرة ترحيب الجمهور فورما نطق الشاعر اسمها.
كان الناس صامتين تماما أثناء إلقاء حداد لشعره, فيما عدا الله التي كانت تنطلق من أفواههم بعد كل مقطع من شعر حداد الذي اتسم بالوحشية و ببعض التصوف.
هذا الصمت المشدوه للجمهور كان لابد أن ينتهي بشعور بالصدمة فور حمل الشاعر لأوراقه و إعلانه انتهاءه , مما دفع زين العابدين فؤاد إلي أن يتقدم و يعلن دعوته لحداد بإلقاء المزيد من الشعر, فيما حاولت إحدي الحاضرات إقناعه قائلة أنهم لا يعرفون متي سيأتي ثانية، و هنا اقترح أحد الحضور علي الشاعر قصيدة أيقظتني الساحرة لقراءتها فاستجاب,
و عند انتهائه ضجت القاعة بالتصفيق المحموم, تصفيق أربك حداد علي ما يبدو الذي حيا الجمهور بقوله: تعبناكم كثيرا. شكرا.
و هو ما لم يكن صحيحا أبدا, فالجمهور كان صاحيا جدا, راغبا في المزيد, مما دفع بسمة الحسيني إلي أن تخاطب الجمهور قائلا أنه ليست هناك أمسية شعرية يمكن أن تستمر للصباح, حتي لو رغب الجمهور بهذا.
أما فاضل العزاوي, فلقد كان رائقا جدا, و ضحوكا جدا, في أمسيته في اليوم التالي لأمسية حداد. في البداية قال انه لفرح كبير أن يقرأ هنا في القاهرة, و بمناسبة الفرح, فلقد بادر الجمهور بأنه لا يحب القصائد العبوس, و إنما الشعر يرتبط عنده دوما بالفكاهة, و لذا سيبدأ بقصيدة مرحة عنوانها كيف تكتب قصيدة سحرية.
علي طول ساعتي الأمسية كان الجمهور أسيرا لحالة ما, فالشاعر لم يكن يقرأ شعرا فقط, و إنما كان يغنيه كذلك, فقصيدة الأسد و الحواري مثلا قرأها كلها مغناة,
و هو ما كان مدهشا: شاعر كهل, يقرأ الشعر واقفا, و يغنيه بصوته الأجش و الممتع, بدون موسيقي وراءه, يضحك و هو يقرأ و يحرك يديه علي طول الأمسية, باختصار,
كنا أمام شاعر طفل, أصبح وجوده نادرا هذه الأيام, شاعر يتمني في إحدي قصائده استبدال إنجلترا بأفغانستان حتي يشرب شبابها الحشيش مجانا علي حساب صاحبة الجلالة.. كذلك لم تخل الأمسية من السياسة, و كانت سياسة لطيفة تقبلها الجمهور برحابة صدر,
فقصيدة اسمع يا نوح أهداها الشاعر للشعب العراقي و أعلن في نهايتها أن معجزتنا أننا سنظل علي قيد الحياة.
كذلك قرأ قصيدة 'كتاب الأكاذيب' هي قصة طريفة عن الطائرة التي سقطت إحدي محركاتها فوق المحيط, بينما جار الشاعر الأمريكي يطمئنه بالحكي عن حالات مماثلة انتهت بعودته سالما إلي الوطن, لتنتهي القصيدة بإهداء الجار الأمريكي إلي الشاعر كتابه الأخير و هو "كتاب الأكاذيب,
فيما دفع العزاوي لأن يعلق بأن الأمريكان فيما يبدو صاروا مشهورين بالكذب هذه الأيام.
غير أن ساعتين من الفرح المتواصل الذي خلفته قصائد العزاوي, ما كان لهما إلا أن ينتهيا بشيء من الدراما, فلسبب ما أو لآخر, تذكر الشاعر الهزائم العربية المتوالية, تذكر خيبات العقود الأخيرة في قصيدته التي أنهي بها الأمسية ماذا أفعل يا جيلي. بدا حزينا فجأة و ممرورا, علي إثر ذكر الخامس من حزيران, و بدا الجمهور كذلك كمن فوجئ بعد ساعة طويلة من الضحك, أن التاريخ العربي لم يشاركه ضحكاته و أنه كان أكثر عبوسا منه و من شاعره علي حد سواء

منقول

عبير جلال الدين
21-05-2006, 06:39 PM
'أولاد حارتنا'.. هل تري النور في السينما أولا؟
زار الكاتب والسيناريست وحيد حامد الروائي نجيب محفوظ الاسبوع الماضي لشراء حق انتاج رواية 'أولاد حارتنا' في فيلم عالمي ضخم الانتاج.
محفوظ مازال يدرس العرض الذي قد يترتب عليه ظهور الفيلم قبل أن تصدر في طبعة مصرية في كتاب حيث لا تتوافر الرواية الا في طبعة دار الآداب البيروتية بينما اجهضت المحاولات المصرية لاصدارها. وكان آخرها ما أعلنت عنه دار الهلال أوائل هذا العام لكن المشروع اجهض لان الدار لم تحصل علي موافقة نجيب محفوظ وموافقة ناشره.

منقول

عبير جلال الدين
21-05-2006, 06:42 PM
كارثة بني سويف كادت تتكرر في الفيوم ومواقع أخري في الطريق

قبل أيام من النطق بالحكم في قضية حريق قصر ثقافة بني سويف الذي أدي الي وفاة '50' شخصا واصابة ما يقرب من ال 17
كاد أن يتكرر سيناريو الحريق مساء الاحد الماضي بقصر ثقافة الفيوم في مهرجان للمسرح * أيضا * 'المهرجان التاسع لمسرح الهواة'
خصص افتتاحه لتكريم أسر الضحايا من أبناء الفيوم وتقديم عرض بانوراما عن الشهداء وتكريم أسرهم، وذلك بحضور مجدي قبيصي محافظ الفيوم ود. أحمد نوار رئيس هيئة قصور الثقافة وفي أثناء الاحتفال الذي اقيم في ساحة القصر، انفجر كابل كهربائي مما أحدث فرقعة اصابت الحضور بالذعر ولكن تمت السيطرة علي الموقف نتيجة تدخل أجهزة الدفاع المدني. ومن المعروف أن المواقع بهيئة قصور الثقافة مازالت غير مؤمنة، وأن اجهزة الدفاع المدني بالمحافظات لا تعطي تصريحا بممارسة النشاط علي المسارح ، وهو ما انطبق علي مسرح الفيوم الذي لم يشهد افتتاح المهرجان وتم نقله الي الساحة المكشوفة بالقصر،
وانه سبق للهيئة أن ارسلت لوزارة المالية تطلب تدبير 35 مليون جنيه للتأمين ضد أخطار الحريق ولكن لم يحدث تدبير أي مبلغ وهو ما يعني استمرار الكوارث في مواقع الهيئة.الجدير بالذكر أن حكم محكمة بني سويف سيصدر غدا الاثنين في واقعة الحريق الذي نشب بالقصر

منقول

عبير جلال الدين
22-05-2006, 05:01 PM
كتب تاريخ بلاده في سجنه
رحيل أيقونة الأدب الاندونيسي
في نهاية الاسبوع الماضي رحل عن عالمنا الروائي الاندونيسي الأكثر شهرة برامويديا أنتا تورعن عمر يناهز 81 عاما بعد صراع طويل مع المرض. وقد حفلت حياة هذا الكاتب بالعديد من الأحدث السياسية الهامة والمواقف التي صقلته علي مستوي الإبداع والسياسة وجعلته يكتب عبر رواياته تاريخ أندونيسا خلال سنوات سجنه الطويلة التي استمرت 14 عاما.ففي عام 1965 وبعد أن اعتلي الحكم الدكتاتور الاندونيسي سوهارتو تم اعتقال برامويديا في حملة اعتقالات واسعة لليساريين،حينها كان هذا الكاتب يناشد للمحافظة علي مكتبته لكن كل محاولاته ذهبت هباء وأحرقت مكتبته وصودر منزله،وبعد أن تم اعتقاله في جزيرة نائية تدعينوسا كومبانغونفي جنوب ساحل جافا تم نقله مع آلاف من السجناء الي جزيرة في شرق أندونيسيا شديدة الحرارة وينتشر فيها مرض الملاريا. هل من الممكن أن يمنعوا الإنسان من الحديث مع نفسه؟هذه العبارة كان يقولهايرامويديا بعد اعتقاله اذ كان ظن الدكتاتور سوهارتو أن سجن هذا الكاتب مدة 14 عاما من دون محاكمة سوف يسكت قلمه عن الكتابة،لكنه أخطأ في هذا الظن خطأ شديدا اذ تمكن برامويديا من إنجاز معظم أعماله الروائية التي جعلته من أبرز الروائيين الاندونيسيين.لكن كره الدكتاتور سوهارتو لم يتوقف علي سجنه ومصادرة كتبه ومنع كتاب سيرته الذاتية فقط بل إنه لم يتورع عن استبعاد الدبلوماسي الاسترالي ماكسيلان الذي قام بترجمة الجزئيين الأول والثاني من السيرة الذاتية للكاتب.لكن حتي هذا الفعل ذهب أدراج الرياح اذ مع قدوم عام 1998 سقط حكم سوهارتو وترجمت أعمال برامويديا الي أكثر من ثلاثين لغة بالرغم من أن كتبه كانت ممنوعة في أندونيسيا.
فروايته أرض الجنس البشري كان قد أملاها شفهيا علي أصدقائه في السجن الذين تولوا كتابتها بسبب تشديد الحصار عليه ومنعه من الكتابة، وهكذا فعل أيضا مع روايتهطفل كل الأمم.أما خطوات الاقدام ومنزل الزجاج المكسور فقد كتبها بنفسه اذ كانت الرقابة المتشددة قد خففت عنه.تحكي أعماله عن قتال أندونيسيا من أجل الحرية ضد الاسياد من المستعمرين الهولنديين والكفاح من أجل أمة مستقلة من خلال حركة منك المقاومة ونساء جاوا المقاومات اللواتي التحقن بالعمل في الحركة الوطنية. ولد بروموديا في بلورافي وسط جزيرة جاوا وهو الابن الاكبر لناظر مدرسة وناشط سياسي،وأكمل تعليمه في معهد لاسلكيات في أندونيسيا في مدينة سوربايا وهي ثاني مدن أندونيسيا.
في عام 1992 حين غزا اليابانيين أندونيسيا كان مثل أغلب الوطنيين الاندونيسيين مؤيدا للاحتلال،ظنا منه أن اليابانيين أقل شرا من الهولنديين،ثم عمل في وكالة الأنباء اليابانية في جاكارتا،لكن موقفه تغير عندما زاد اليابانيون من قسوتهم وتعسفهم.
وتزايدت وطنيته بعد الحرب عندما حاول الهولنديون تأكيد سيطرتهم علي امبراطوريتهم السابقة فالتحق بالمقاومة واعتقل أول مرة عام 1947 عندما كتب روايته الاولي بعنوان الهارب،وجاء الافراج عنه مع انسحاب الهولنديين عام 1949،وقضي معظم سنوات الخمسينيات مسافرا في الخارج الي هولندا ثم الي الاتحاد السوفياتي والصين،ونتيجة لذلك أصبح أكثر يسارية وعداء لليابانيين في كتاباته الصحافية فقد كان يحرر جريدة الجناح اليساري ويلقي محاضراته في مدرسة الصحافة في جاكارتا.وفي عام 1960 اختلف مع الرئيس الاندونيسي، واعتقل في البداية لمدة تسعة أشهر،ثم بعد 5 أعوام جاء الانقلاب العسكري الفاشل واعتقل من جديد واستمر اعتقاله 14 عاما .
في عام 1999 ظهرت مذكراته الي الضوء بعد ان صودرت أكثر من مرة،فقد تمت ترجمتها الي الانكليزية وقرأ العالم معاناته في السجن بكل ما فيها من حوادث أليمة سجلها علي ورق متناثر وقام بتهريبها عن طريق قديس كاثوليكي تعاطف معه.لكن اطلاق سراح الكاتب لم يحدث الا علي يد فريق من الدبلوماسيين الأجانب الذين بذلوا جهودا مكثفة لاطلاق سراحه،وكانت اقامته محددة في جاكارتا حتي عام 1992،ورفض مغادرة أندونيسيا حتي بعد الاطاحة بنظامسوهارتو لانه خشي أن يمنع من العودة،ورغم تحول اندونيسيا نحو الديمقراطية الا أن هذا الكاتب ظل يتعاطف بشدة مع المسحوقيين والمقهوريين ويدافع عنهم،ولم تقل رغبته أبدا في مهاجمة القائمين علي السلطة اذ كان يرفضهم باعتبارهم مهرجيين. في السنوات الاخبرة من حياته أصبحت وجهات نظره التي لا تقبل الحلول الوسط متصادمة مع الجيل الشاب من الاوساط الادبية ،وبالرغم من هذا فإن معظم الذين اختلفوا معه استمروا في النظر اليه كأيقونة أدبية لها قيمتها في عالم الأدب الأندونيسي.
أنهمرت عليه الجوائز الادبية من المؤسسات الدولية وبالرغم من الترشيحات العديدة له إلا أنه لم ينل جائزة نوبل في الأدب.لكن براموديا الذي قاوم الدكتاتوريات وتجاوز الاعتقال والسجن وكل ما حصل له خلال تلك المرحلة مستندا علي عزيمته الشديدة لم يستطع أن يهزم مرضه مع تقدمه في السن،هذا المرض الذي تسبب به عشقه للسجائر الأندونيسية ذات النكهة القوية،حيث بدأت صحته بالتدهور منذ عدة سنوات،الي أن دخل المستشفي وعاني من غيبوبة استيقظ بعدها وطلب نقله الي بيته حيث توفي مع زوجته التي أنجب منها ثلاثة أبناء.

منقول

عبير جلال الدين
23-05-2006, 10:30 PM
المتنبي.. شاعر العروبة
يسعي كتاب
(أبوالطيب المتنبي.. شاعر العروبة وحكيم الدهر) للدكتور عبدالعزيز الدسوقي
الي ان يحل شيئا من الألغاز الكثيرة لذاك الشاعر الفذ الذي يجمع بين أشياء لاتجتمع عادة، الشعر أو الحرب، الكبرياء المفرط وكتابة قصائد المدح في الحكام، الغزل الرقيق الي جانب القسوة المفرطة.
وفي كل تفاصيل الكتاب يبدو اعجاب الكاتب الشديد لابشعر المتنبي فحسب وانما بشخصه كذلك، الي حد يدفعه للدخول في معركة رقيقة مع الدكتور طه حسين الذي عرف عنه عدم حبه لشعر المتنبي، بل ويدفعه لرد عن شاعره جميع التهم التي التصقت به ويرجعها الي حساده، مثلما كان يفعل الشاعر الكبير نفسه وقتها!!
فهو لايكتفي برد تهمتي ادعاء النبوة وكيل المديح للحكام عنه، وانما ينسب له كذلك حس عروبي قومي علي اعتبار انه صاحب رسالة هدفها تخليص الأمة العربية من الحكام الفرس والروم، والعبيد والخدم، وبعث المجد العربي، وتوحيد الأمة العربية في ظلال امبراطورية عربية اسلامية كذلك يدافع الكتب عن نسب المتنبي ويرد علي الذين يدعون
انه ابن سقاء كوفي ليصل الي انه رأي ابا الطيب احمد بن الحسين بن عبدالصمد
هو جعفري كندي ولد في الكوفة في مطلع القرن الرابع الهجري لاب هو من اشراف العلويين، ويستشهد في ذلك بشعر المتنبي، الذي يبدو الكاتب متبحرا فيه، عندما يفاخر بقومه الذين
'كأن نفوسهم/ بها انف ان تسكن اللحم والعظم'.
وفي فصل كبير الحجم يناقش الدسوقي كتابين كتبا حول المتنبي، أولهما
'ذكري ابي الطيب بعد ألف عام' للدكتور عبدالوهاب عزام
والذي يرد فيه علي اتهامات طه حسين للشاعر العربي الكبير واتهامات اخري التصقت به مثل انتمائه للقرمطية والشعور بالحقارة لضألة نسبه،
اما الكتاب الثاني فهو كتاب 'المتنبي' لمحمود شاكر
والذي يهاجم فيه طه حسين بضراوة ويتهمه بعدم القدرة علي تذوق الشعر العربي القديم ممثلا في المتنبي.

منقول

عبير جلال الدين
25-05-2006, 07:21 AM
قصة الحب السرية في حياة عدو النساء توفيق الحكيم!

وجد نفسه في اصعب موقف يمكن أن يواجهه رجل .. عن امرأة!
فقد عاش سنوات طويلة عازفا عن النساء. بل اشتهر عنه عداوته لصنف حواء. حتي أطلقوا عليه لقب.. عدو المرأة!
ومن ناحيته .. لم يعترض علي هذا اللقب. وربما كان يشعر بسعادة خفية حين كانوا يصفونه بذلك. كانت تهمة لم يسع يوما إلي تبرئة نفسه منها. فمن ناحية كان هذا * في وقت من الأوقات * يسبب له شهرة فوق شهرته. ومن ناحية أخري فقد كانت تهمة عدو المرأة تستفز الكثيرات للتقرب من هذا العدو ومحاولة سبر أغواره الغامضة!
لكن ما أن شعر أن قطار العمر سوف يمضي به. دون شريكة حياة تقاسمه مشوار العمر. وتعطيه دفء المرأة وحياة الأسرة. حتي بدأ يبحث عن عروس ملائمة.
لكن كيف.. وهو عدو المرأة؟
ومن هذه التي ترضي بأن تكون زوجة لرجل أعلن في كل المحافل كراهيته لحواء؟!
ذلك هو الموقف الذي وجد توفيق الحكيم نفسه فيه ذات يوم.
فماذا فعل؟
وماذا جري له؟
وكيف تزوج توفيق الحكيم؟
ومن كانت زوجته؟
وكيف عاش الزوجان عمرا طويلا.. بدون قصة حب؟
أنها حكاية طريفة.. وجميلة!

++++*
كان توفيق الحكيم نفسه يعرف أية صعوبة سوف تواجهه عندما فكر في البحث عن زوجته.
لماذا؟
هو نفسه قال: لقد لبثت الأعوام أبحث حتي بلغت الكهولة دون جدوي. فمنذ شبابي فوق رأسي لافتة أو يافطة مكتوب عليها عدو المرأة.. إلي أن كاد ينحدر بي العمر إلي الحد الذي يحتم اتخاذ قرار في أمر الزواج قبل أن يفوت الأوان. فاستخرت الله وقمت أسأل وأبحث. فإذا الأبواب كلها تغلق في وجهي. أنا الذي كنت محل ترحيب العائلات وأنا وكيل نيابة. وعلمت أن وصف عدو النساء قد أخذ علي سبيل الجد.. وما من فتاة في سن الزواج تسمع بأسمي
* حتي تصيح في أهلها: أعوذ بالله.. إياكم أن ترموا بي إلي عدو المرأة هذا!
كل امرأة كانت تتصور إني وحش وسيأكلها .. أو سفاح سيخنقها!
وقد روي توفيق الحكيم بأسلوب بالغ الطرفة والسخرية محاولاته الفاشلة في البحث عن عروس.
وقال: ما من صديق كلفته أن يبحث لي عن عروس إلا وفشل في مهمته.
* وعاد قائلا: نعمل لك آيه.. النسوان خايفة منك!
وجاءني ذات يوم صديق عزيز متطوع. رثي لحالي. وصمم علي أن يجد لي عروسا بأية طريقة.
*لكنه عاد بعد أيام يقول لي: أنا كنت علي وشك ضرب صديق قديم بحذائي من أجلك!
وحكي لي ما حدث قائلا: أنه كان مدعوا علي الغداء عند صديقه الحميم هذا. وكانت له بنت كبيرة متعلمة مهذبة. أخري صغيرة لا تقل عنها تعليما وتهذيبا . وبعد شرب القهوة. قاده صديقه إلي مكتبته. وأشار إلي رف صفت عليه كتب مجلدة بماء الذهب.
* وقال له بإعجاب: أنظر.. هذه مؤلفات توفيق الحكيم.. إني أعتز بها كل الاعتزاز.. وإني من أشد المعجبين به.
فانتهز صديقه الفرصة..
* وبادره قائلا: مادمت معجبا به هذا الإعجاب. وتحتفظ بمؤلفاته مجلدة بالذهب. فانه يسرك ولاشك أن تعلم أنه الآن عازم علي الزواج. وأنا أري أن ابنتك الكبري تصلح له جدا.. فما رأيك؟
وإذا بصاحبي المسكين يفاجأ بهذا الصديق القديم الحميم والد البنت ينتفض غضبا.
* ويصيح به في سخط وهياج: ما هذا التهريج يا رجل.. هل أصابك الجنون حتي تتصور إني أزوج بنتي لهذا الفنان البوهيمي الحشاش الأفيونجي؟!
بهت صديقا..
* وقال: حشاش أفيونجي.. ده طول عمره ما دخن سيجارة!
* قال الوالد المحترم: اسكت بقي اقفل الموضوع .. أنا كنت فاكر انك صديق عاقل مخلص.. عمري ما كنت اصدق انك تطلب مني أوقع بنتي الغالية الواقعة السودة الهباب دي.

++++*
لكن كل هذه المحاولات الفاشلة في العثور علي العروس لم تلقي باليأس في قلب توفيق الحكيم. وظل يبحث هنا وهناك عمن يساعده في العثور علي هذه العروس.
وأخيرا تفتق ذهنه عن فكرة عبقرية وهي أن يلجأ إلي السيدة هدي شعراوي وكانت وقتها زعيمة الحركة النسائية في مصر. وبالفعل ذهب إليها رافعا الراية البيضاء. شأن العدو المنهزم الذي يطلب التسليم بلا قيد لا شرط!
وروي توفيق الحكيم بأسلوبه الساخر العتاد قصة لقائه بزعيمة الحركة النسائية في مصر.
فقال: استقبلت السيدة الزعيمة بالترحاب في صالون قصرها المشيد علي طراز العمارة الإسلامية في مكانه الذي كان مطلا علي ميدان التحرير. وقبل أن أتفوه بكلمة.
* بادرتني هي بقولها: هل مازلت عد المرأة ؟
وما كدت أن افتح في لأوضح الأمر وأبسط لها سبب زيارتي
* حتي سبقتني دهي إلي الكلام بقولها: هل عرفت أن عند بناتنا فكرة عقد محاكمة لك؟
محاكمة؟
قلتها وقد فوجئت بالفعل بذلك . وفي وقت مجيئي لطلب الزواج
* قالت السيدة هدي شعراوي: طبعا.. لأنك عاوز ترجعنا لعهد الجواري!
* وأخذت السيدة الزعيمة تسرد لي ما سبق أن كتبته عن وجوب دخول المرأة المطبخ. ثم عما علمت به من إدلائي بحديث صحفي أجنبي شبهت فيه الزواج بالسيارة. وقلت أن السيارة تسير بأربع عجلات. فلماذا لا يسير الزواج بأربع زوجات؟! زوجة للمطبخ تجيد الطهو.. وزوجة للحديث تجيد الكلام. وزوجة للخروج تجيد رفقة الطريق. وزوجة للعمل تجيد التفكير .
وأن هذا التنويع في الزوجات يفي بكل الطلبات ويقوم بكل الاختصاصات. وهو ما لا يتوفر ويتجمع في زوجة واحدة. وإذا اخترعت يوما سيارة بعجلة واحدة. فقد نأمل شفي زوجية كاملة ناجحة سعيدة بزوجة واحدة!
قالت هدي شعراوي كل هذا..
بينما أنا أفكر في المصيبة آتي تقع علي رأسي.. إذا أقيمت حقا حاكمة تواجهن فيها بكل ذلك حضرات النساء. عندئذ سوف يقضي علي كل أمل لي في الزواج.
ورأيت أن المخرج أن أواجه الموضوع بشجاعة .
فقلت لها: لقد جئت للصلح!
* الصلح؟
قالتها الزعيمة وهي تتفحصني بنظرة طويلة. لتتأكد من جدية قولي.
وبادرت بشرح قصدي قائلا: لقد جئت أطلب مساعدتك في الزواج.. زوجة واحدة والله العظيم.. زوجة تتفضلين أنت باختيارها لي.. نعم زوجة واحدة فقط.. ولو علي سبيل التجربة الاختبار!
* تجربة واختبار!
قالتها في دهشة واحتجاج.
وفطنت أنا إلي أنها زلة لسان مني. لعنت غلطتي آتي تكشف عن نية لا تبشر بالخير!
وحاولت جاهدا أن أزيل هذا الفهم من ذهنها. ومكثت عندها وقتا أقنعها بحسن نيتي. حتي هدأ خاطرها. وابتسمت ورضيت أن تختار لي عروسا.
وكانت هدي شعراوي سيدة فاضلة عظيمة متسامحة..
فقامت علي الفور. واختارت لي واحدة من المقربات إليها. المخلصات للعمل معها صفي حزبها النسائي. غير أنني ما كدت أن اعرف ذلك حتي دب القلق في نفسي!
فقد أدركت أن مثل هذه الزوجة سوف تجعل من بيتي فرعا تابعا لمركز نشاط حزب النساء. سوف يمتلئ منزلي بأعضاء وعضوات الحزب والصحافة ووجع الدماغ! أنا الذي ابتعدت عن الأحزاب السياسية جميعا لاحتفظ باستقلالي في حياتي وتفكيري؟!
هكذا لم تنجح هذه المحاولة أيضا.

يتبع

عبير جلال الدين
25-05-2006, 07:28 AM
وكان هذا الحل الذي اختاره توفيق الحكيم يتماشي تماما مع شخصيته المترددة. وبالأدق مع آرائه الخاصة عن المرأة. هذه الآراء التي جعلت منه عدوا لها!
وربما ظن توفيق الحكيم أنه بهذا الحل * أن يترك الله يختار له العروس التي تناسبه * أنه سيهرب من الزوجية نفسها ويريح ويستريح!
علي كل الأحوال فقد خابت آماله!
علي غير موعد أو انتظار أو توقع.. اختار الله له هذه الزوجة.
فكيف حدث ذلك؟
وهل تزوج توفيق الحكيم بعد قصة حب.. أم كان زواجه تقليديا؟
يروي الحكيم القصة فيقول: وأخيرا.. اختار لي الله.. ومن اقرب الطرق. فقد كان لي وقتئذ صديق أو علي الأصح تلميذ . كانت ثقافته هي التي قربته مني. فقد كان يترجم أعمال سو فكيس وايروبيديس من عمالقة الإغريق الذي أقدرهم.
رأيته يوم شفي الطريق إلي سينما مترو..
وكانت في ذراعه سيدة شفي نحو الثلاثين . فحسبته قد تزوج. لكنه أخبرني أنها أخته. وأنه يخرج بها إلي السينما لأن شقيقهما الأكبر اللواء فتحي متغيب. وشقيقهما الأوسط الدكتور لطفي الأستاذ المساعد وقتذاك في كلية طب الإسكندرية مسافر في لندن.. وهي في ذلك الوقت وحيدة لأنها مطلقة.
كان والدها قد اختار لها زوجها وهو شاب ممتاز خريج تجارة عليا. واهتماماته كلها الأرقام والأعمال الاقتصادية المصارف. هو من أسرة ميسورة طيبة.. أما هي فاهتماماتها أدبية. ودراستها بدأت في المدارس الفرنسية. ثم نقلها والدها بعد ذلك إلي المدارس المصرية. فتعلقت بالأدب العربي. وكلما أراد أن يدفع لها المصروفات أخبروه أنها حائزة علي مجانية تفوق.
وكانت من قارئات مجلة الرسالة التي لا يقرؤها وقتذاك غير طبقة المثقفين. وكان هذا الاختلاف في طبيعة الثقافة. قد جعل التفاهم متعذرا فلم ينجح زواجها.
وانتهي الأمر بأن فاتحت أمر زواجي منها مع شقيقها الأصغر وتلميذي فرحب بالطبع. ولو كان والدها علي قيد الحياة لرفضني. فقد كان يكره كتبي . عندما رأي أولاده يقرأون كتابي محمد نصحهم بأن يقرأوا بدلا منه كتاب حياة محمد لهيكل. وان كانوا قد فاجأوه بقراءة كتابي سرا.. لمجرد حب الاستطلاع!
ولولا شقيقها الأصغر فهيم هذا لما تم الزواج أيضا! فقد كان هو المتحمس جلي. وكان له الفضل في تسهيل كل شئ.. حتي وضعت العروس خاتم الخطبة في إصبعها.
وأذكر إنها قالت لي قبل إتمام العقد. أنها تخشي أن يكون شقيقها فهيم هو الذي أثر علي إرادتي * بطلب الزواج منها * وطلبت مني أن أعيد التفكير جيدا !

++++*
كيف عاش توفيق الحكيم مع مثل هذه الزوجة؟
بل كيف عاشت الزوجة مع توفيق الحكيم هذا؟
وكيف سارت الحياة الزوجية بين زوجة عاقلة لكنها بلا تجارب في الحياة. مع فنان بوهيمي لم يتعود علي رقيب يحسب خطواته. ولا علي وجود إنسان يشاركه حياته. هو الذي عاش حياة الحرية التي كانت وقود إبداعاته؟
قال توفيق الحكيم: وبدأت الحياة الزوجية وبدأ معها الحنين إلي حياة العزوبة والحرية التي اعتدتها دائما. رغم أنها *زوجتي* حفظت لي حريتي المطلقة. فلم تتذمر بكلمة أو إشارة. وعندما كنت أعود إلي المنزل قرب الفجر.أو أدخل حجرتي الخاصة أغلقها علي نفسي وأكتب. كانت توفر لي الهدوء التام.
وحدث ذات يوم أنها كانت تمر في سيارة تاكسي أمام مطعم. فرأتني خلف النافذة المفتوحة أجلس إلي مائدة مع شابة شقراء أجنبية دعوتها إلي الغذاء. فعادت بالسيارة إلي شقيقها. وطلبت منه أن يذهب معها لتريه منظرا يجب أن يراه!
وركب معها شقيقها أرته منظري ع الشقراء.
* فقال لها: وماذا في هذا؟ أنسيت أن زوجك فنان.. حاذري أن في شئ كهذا!
وبالفعل سكتت..
سكتت أكثر من عشر سنوات كبر فيها أولادنا. واستشهد شقيقها في حرب فلسطين عام 1948.
* ذات يوم قالت لي وهي تبتسم: ما هي الآن أخبار الشابة الشقراء؟
وكنت قد نسيت ذلك. وتلك الشقراء التي كانت مستشرقة أو صحفية أو شيئا من هذا القبيل. وعجبت أنها كتمت ذلك في نفسها طوال تلك السنوات.
لكني لا أنسي لها موقفها يوم تعرضت أنا لهجوم عنيف في الصحف.. وكان التليفون يدق باستمرار. من معارفها يسألون عن أخباري. وهي تتظاهر بعدم الاهتمام. لكنها كانت تأتي بهذه الصحف وتقرأ ما فيها من هجوم وشتائم ثم تخفيها عني.. حتي لا تزعجن!
وكان الرئيس جمال عبد الناصر هو الذي انفعل وغضب وعجب كيف يهاجمون كاتبا مثلي لا يستحق هذا الهجوم. وأبدي رأيه بأن قلدني أكبر وسام في الدولة!
لهذا .. سكتت الحملة ضدي !
بل أقبل مدبروها يهنئونني !
وعندما تحدد موعد مقابلتي مع عبد الناصر لتسلم الوسام
قالت لي زوجت وهي توصلني إلي الباب
* مع الشكر للرئيس.. إياك أن تنحني له !
فتذكرت ذلك ونفذته عندما قابلته.
ومع ذلك بعد أن مات عبد الناصر وسمعت إني كتبت عودة الوعي. وقيل أنه هجوم عليه. وكانت هي علي فراش المرض. همست لي بصوت ضعيف لا أكاد اسمعه. تعبر عن استنكارها لما كتبت !

++++*
ويكشف الحكيم أي حياة صعبة عاشتها زوجته وعياله أيضا مع رجل فنان مثله. لكن أفكاره العائلية جامدة حادة !
فيقول: ولم تكن حياتي الزوجية لها ميسرة. فأنا زوج من طراز أزواج القرن التاسع عشر.. لا اختلاط.. لا خروج لزوجت معي. وأكثر وقتي وحدي في حجرتي الخاصة مع كتبي وأوراقي.
كان أصدقائي يتراهنون علي أني لن أمكث في الزوجية غير شهور قليلة. ثم أتخلص منها أؤلف كتابا بعنوان هكذا تزوجت !
وربما جال ذلك بخاطري فعلا !
لكن زوجتي لم تعطيني هذه الفرصة !
ولم ترتكب الخطأ أذي يبرر هذا الإجراء. ولذلك مرت الأعوام والزوجية باقية. ومستمرة شفي طريقها الطبيعي.
كانت تحدث بالطبع خلافات عائلية من وقت لأخر. ولكن الزوجة العاقلة كانت تحلها بهدوء. ولا تحشر أحدا من أهلها فيها. وتحرص علي أن تخفيها عن الجميع.
ولم يحدث يوما أن تركت بيت الزوجية غاضبة ولو لساعة واحدة !
وقد حدث مرة أن غضبت أنا. أخذت حقيبتي لأخرج وأقيم شفي فندق. لكنها جرت خلفي وأخذت مني الحقيبة. وأعادت لي هدوئي !

++++*
وفي اعتراف جميل صادق يروي كيف صنعت هذه الزوجة الرائعة حبا من وع خاص يربطه بها. وهو الذي لم يعترف علنا أبدا بالحب العميق الذي كان يربطه بزوجته.
يقول الحكيم: وضعت زوجتي تقليدا سرنا عليه سنوات حتي رقدت مريضة. وهو أن توصلني إلي باب الخروج عند مغادرتي المنزل كل صباح بقبلة !
عندما يتصادف خروجي فجأة بدون هذا الإجراء. كانت تتصل بي بالتليفون.. لنحقق هذا التقليد اليومي تليفونيا !
لم يكن زواجنا عن حب..
ولم تسمع مني أبدا كلمة حب..
وكانت تعرف ذلك.
وكان هذا هو الشيء الوحيد الذي يسخطن علي هذا الزواج. وكنت أشكو إلي ربي قائلا.
لماذا يا ربي وأنا الذي أكتب كثيرا عن الحب تجعلني أتزوج عن غير حب؟
إلي أن وصلت إلي الاقتراب من حكمة الله.
وقرأت الآية التي تقول: ومن آياته أ خلق لكم من أنفسكم أزواجا. لتسكنوا إليها. وجعل بينكم مودة ورحمة. إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون. صدق الله العظيم.
وأخذت أري أن الله قد حباني باختياره هو لي هذه الزوجة الملائمة.
وفي وقت من الأوقات طغي علي تفكيري أمر استبد بي. وهو السفر إلي باريس مرة أخري. ونحن علي أبواب الستينيات كما سافرت أول مرة في العشرينات. لأجدد إلهامي الفني وأكتب عملا كبيرا.
وسعيت للالتحاق باليونسكو.
معني ذلك أن أترك زوجتي وأولادي لمدة سنة علي الأقل. وعلي الرغم مما في ذلك من مشقة للزوجة والأسرة. إلا أنها وقفت إلي جانبي. وتوسلت إلي الله بدعواتها أن يحقق إلي ذلك.
وسافرت بمفردي..
لأتفرغ لعملي الأدبي والفني. ولم أكن متأكدا من السفر. لكنها بشفافية روحها. أخبرتني ذات صباح أنني سأسافر يوم كذا سنة كذا. كان بالضبط يوم 5 مارس 1959 كما قالت هي تماما !
وكثيرا ما كانت تتنبأ وتري أشياء. أفسرها بأنها شفافية روح. لأنها كانت عميقة الشعور الديني والإيمان بالله. كثيرة القراءة في القرآن والكتب السماوية. مثل الكتاب المقدس بعهديه القديم والحديث. أي التوراة والإنجيل.
وفي أوروبا..
كانت تسأل عن بيوت الله فيدلونها. فتدخل وتضيء شمعة للعذراء. وتدعو الله شفي خشوع !
وكانت حريصة علي الشعائر وخاصة الزكاة. وكان اعتمادي عليها فيها.
وخاب أملي في باريس..
لكن زوجتي آزرتني برسائلها. وكدت أتم سنة. في آخرها اقترحت عليها أن تلحق بي في باريس لتشاهدها.
وجاءت ..
وكانت من أجمل أيامنا هناك.
وظهرت لي زوجتي في صورة لم أكن أتوقعها منها !
فلم تكن المرأة المصرية التي كانت تصور عادة اللخمة أو التفاهة. بل علي العكس من ذلك. ذهبت معي إلي متحف اللوفر. وجعلت تتفحص الصور بكل اهتمام وصبر. وتلح علي البقاء طول النهار !
وكانت أول مرة تجد مني هذا الاهتمام بها.
وأنا أشكر الله الذي هداني إلي حكمته.

++++*
هكذا كانت العلاقة بين عدو النساء .. وزوجته أعطته سعادة لم يكن يحلم بها.
أعطته دفء الأسرة عزوة الأولاد.
وكانت أحن وأرحم الناس به وعليه.
ربما كان أصعب ما كتبه توفيق الحكيم. هو ذلك الشهد الأخير الذي فارقت فيه زوجته الحياة وتركته وحيدا.
قال: جاء يوم الوفاة 29 أبريل 1977 الموافق 11 جمادي الأولي 1397 .. الساعة الثالثة والنصف بعد الظهر.. كان يوم جمعة.. وكنت أنا في الخارج مع أصدقائي..
قدموا لها الغذاء..
لكنها رفضت تناوله حتي أعود وتراني
وعدت في الساعة الثالثة.. فطلبت الغذاء وأكلت .
* ثم همست في أذني: أنت.. حاتحزن عليٌ؟
* ثم شهقت مرتين: آه..آه
وأسلمت الروح.
ماتت وهي غير واثقة من شعوري نحوها.
فهي طوال حياتنا الزوجية لم تسمع مني لفظ حبي.
وبعد أيام نهضت ابنتي زينب من نومها وهي ترقد قائلة أنها رأت أمها رؤية العين. تظهر لها ثم تركتها واتجهت إلي حجرتي. قائلة أنها تريد أن تلقي عليٌ نظرة.
لأنها الآن .. الآن فقط
عرفت أني أحبها !

منقول

عبير جلال الدين
26-05-2006, 06:03 AM
الأديب الإسرائيلي يهوشواع ليهود أمريكا:
لسنا منكم!
لم تتوقف طيلة الأسبوعين الماضيين النقاشات بين إسرائيل و يهود الولايات المتحدة حول العلاقة التي تربط بينهما.

بدأت هذه النقاشات انطلاقا من خطاب ألقاه الأديب الإسرائيلي الأشهر أ. ب. يهوشواع أمام عدد من اليهود الأمريكيين في مكتبة الكونجرس بواشنطن.
عبر الأديب الشهير عن انفصال الإسرائيليين عن اليهود في الشتات و بالذات في الولايات المتحدة الأمريكية.
و هو ما اعتبره اليهود الأمريكيون إهانة مباشرة لهم, و بل تمردا عليهم, هم الذين تسببوا في بقاء إسرائيل علي قيد الحياة كل هذه السنوات.
قال يهوشواع أمام جمهور اللجنة اليهودية الأمريكية الذين كانوا حاضرين الندوة:
يتم تحديد الهوية وفق الأرض التي يعيش فيها اليهودي, اليهودي الإسرائيلي ليس مثل اليهودي الفرنسي و هو يختلف عن اليهودي الأمريكي.
و قال أن اليهودي الذي يعيش في إسرائيل هو ذلك المهتم باستمرار الشعب اليهودي., علي خلاف اليهودي في الشتات,
و أن: من لا يعيش في إسرائيل, لا يمتلك هوية يهودية ذات معني, فيما يعني إهانة لليهود الأمريكيين و سبغ القيمة كلها علي اليهودي الإسرائيلي,
و هو ما دفع المحرر الأدبي لجريدة نيو ريبابليك, ليون فيزلتير, إلي أن يرد عليه في اللقاء:
أنت تختزل اليهودي في الإسرائيلي. مفهوم اليهودي أقدم من دولة إسرائيل كثيرا.
هناك دين يهودي و ثقافة و أدب يهوديين.
كذلك رد عليه المشرف علي الندوة, تيد كوبل: لا يمكنك إلغاء إسهام يهود العالم في استمرار الشعب اليهودي كأمة.
هناك شيء ما خاص جدا جدا, عالمي و يمكنك تحديده بسهولة يجمع بين كل اليهود. و هو يتجاوز الأرض. هناك شيء ما مشترك بيننا.
و رد يهوشواع عليه: أفهم الجرح الذي يشعر به الحاضرون الآن. و لكنني أشعر أنه بدأ يحدث انفصال بين يهود الولايات المتحدة و إسرائيل. إسرائيل اليوم, بمشاكلها و أزماتها, هي أقل إثارة للاهتمام, بالاحتلال و الصراع و الفجوات الاجتماعية و الفساد و طرد يهود من بيوتهم. نحن لم نعد القصة الجميلة التي كانت بعد 1967.
أما مدير اللجنة اليهودية الأمريكية ديفيد هاريس فقد قال لجريدة يديعوت أحرونوت أن: يهوشواع عبر عن موقف صهيوني كلاسيكي يعتبر المنفي شيئا سلبيا غير مرتبط بمستقبل الشعب اليهودي.
لم يحظ يهوشواع بدعم كبير لموقفه. علي العكس, تألم أناس كثيرون من هذا الموقف, الذي يلغي دورهم في تشكيل مستقبل الشعب اليهودي.
و بالإضافة لهذا الألم اليهودي الأمريكي, فقد كان لكلمات يهوشواع أثر آخر, داخل إسرائيل, حيث كتب ناتان شرانسكي مثلا, وزير القدس السابق و عضو الكنيست الحالي, في صحيفة هاآرتس, مقالا يحلل فيه علاقة الإسرائيليين بيهود الولايات المتحدة علي ضوء من كلام أ. ب. يهوشواع خرج منه إلي إدانة النظام التعليمي في إسرائيل نظرا لأنه يقطع علاقات إسرائيل بيهود الشتات, و هو ما أدي إلي أن يشعر يهوشواع, كأي إسرائيلي عادي, أنه ليس مهتما بمصيرهم, غير أنه, علي الجانب المقابل, فثم أسباب تدفع الإسرائيلي إلي الاهتمام بالولايات المتحدة. فمثلا: يصعب تصديق أن هناك إسرائيليين كثيرين لم يتدربوا في الجيش علي السلاح الأمريكي و يشعرون بالأمان أكثر بفضل الكلمات التي يقولها رئيس الولايات المتحدة عن السلاح الإسرائيلي و يعلمون دور يهود الولايات المتحدة في ذلك.
يقول شارانسكي: ليس هناك, و لم تكن هناك أبدا, صهيونية بلا يهودية. مثلما لم يكن هناك أبدا حق للشعب الإسرائيلي في أرض إسرائيل, و إنما تم منح هذا الحق للشعب اليهودي, الشعب اليهودي هو الذي تلقي وعد بلفور و هو الذي تلقي من الأمم المتحدة الحق القانوني في إقامة دولة.
و بالإضافة إلي هذا الميل المرضي لدي الصهيونية في نفي الشتات اليهودي, في إنكاره و إعلانها أن اليهودي الجدير بالحياة هو اليهودي المهاجر لإسرائيل, و هو ما تحقق في كلمات يهوشواع, و بالإضافة إلي ذلك الميل اليميني أيضا لدي بعض الصهاينة في النظر إلي اليهود كلهم باعتبارهم شعبا واحدا, و هو ما تحقق في كلام معارضه, شارانسكي, فإن البعض حاول تفسير كلمات يهوشواع تفسيرا يساريا, و إدانته علي هذا الأساس,
فقال عميرام بركت مثلا في هاآرتس عن يهود الولايات المتحدة أنهم لو كانوا يعلمون شيئا عن الإسرائيليين كانوا سيدركون أن: مفكرين بارزين في إسرائيل يعتبرون إقامة العلاقات مع يهود أمريكا أنانية تضر بجهود المجتمع الإسرائيلي في إعطاء إحساس بالهوية لدي مواطنيها غير اليهود.
كانوا سيكتشفون أن البروفيسور مناحيم برينكر علي سبيل المثال يعتقد أن عرب أم الفحم و اللد هم جزء من الأمة أكثر مما هم يهود مانهاتن أو شيكاغو, و الذين تنتمي العلاقة بهم إلي الماضي.
هكذا يسخر بركت من كلمات يهوشواع عن يهود الولايات المتحدة باعتبارها تنتمي إلي ذلك الجزء المدان من اليسار الإسرائيلي و الذي يحاول إقامة دولة لكل مواطنيها و تعميق الإحساس بالانتماء للدولة لدي غير اليهود فيها.
هذا, و قد اعتذر يهوشواع عن كلماته, برغم كونه لم يتراجع عن فحواها, حيث قال في خطاب أرسله لمقررين في اللجنة اليهودية الأمريكية أن: أصداء الأمسية الأولي جعلتني أفهم, للأسف, أن جزءا غير قليل من الجمهور قد شعر بالإهانة من نبرة ملاحظاتي, بل و من بعض مضامينها. و عبر عن أسفه العميق, غير أنه أكد أنه ليس من جديد في كلماته, و أن كل ما قلته عن الطابع الجزئي للحياة اليهودية في الشتات في مقابل الطابع الكلي للحياة اليهودية في إسرائيل قد قيل من قبل علي مدار السنوات.
و كانت ليهوشواع, و هو الإسرائيلي من أصل شرقي, و الذي لم يعرف بالدبلوماسية في حديثه, من قبل, تصريحات منافية للذوق ضد اليهود خارج إسرائيل, حيث عبر مرة عن احتقاره لهم قائلا أن: يهود المنفي هم مجرد استمناء, أما هنا, في إسرائيل, فهذا هو الأمر الحقيقي.

منقول

عبير جلال الدين
27-05-2006, 08:47 PM
الفارس الأصيل :
رواية المجرم البريء

ظهرت الأسبوع الماضي في الأسواق الفرنسية رواية لم يستطاع النقاد تصينيفها:
أهي رواية رومانسية؟ أم بوليسية؟ أم تراجيدية؟ والأكثر تعقيدا من ذلك أن النقاد فأجئوا برواية الفرس الأصيل في السوق , فهم لا يعرفون الكاتب الايطالي سيزار. وبقليل من البحث , اكتشفوا الحقيقة أن سيزار ليس إلا مجرد مجرم هارب منذ أكثر من عامين ولم تستطاع السلطات القبض عليه؟!
المحير في الأمر أين ومتي كتب المجرم الهارب تلك الرواية؟ وتري لماذا تحمس الناشر لنشر رواية كاتب مغمور مطارد من الشرطة؟
رواية الفرس الأصيل تحكي قصة مجرما هارب مظلوم اتهمته الحكومة بتهما باطلة وظل البطل في صراع مع الآخر الذي يبحث عنه ولا يعرفه. ويأحذنا معه في سلسة من الهروب ورحلته للاكتشاف أشخاص غامضين مثله يهربون من شي غير معلوم.
بيدو البطل كما لو كان يجسد شخصية سيزار الذي اتهم باشتراكه في جماعة إرهابية في ايطاليا نفذت عام 1979 عملية أعوام الرصاص التي قتلت 350 شخصا وأصابت 750 آخرين بحالات خطيرة. واستطاع سيزار بعد القبض عليه من الهروب إلي فرنسا بفضل قانون أصدره الرئيس فرنسوا ميتران يعطي الحق للنشطاء السياسين الايطابيين من المكوث واللجوء إلي فرنسا.
بالطبع, لم يكن سيزار المستفيد الوحيد من القانون بل تابعه الكثير من المسجونين الايطاليين. وبكل تأكيد لم يعجب هذا الأمر المحاكم الايطالية التي طالبت برجوع جميع المطلوبين إلي الأراضي الايطالية وبالفعل كسبت القضية عام 2004 . ولكن سيزار اختفي من وقتها ورفض تنفيذ الحكم وهرب إلي مكان لا يعرفه أحد حتي ناشره الذي يقول فوجئت بوجود رواية علي مكتبي في أحد الأيام وبعد حوالي شهر تقريبا جاءني وسيط رفض ذكر اسمه نصحني باستغلال الفرصة ونشر الرواية التي أطلق عليها رواية المجرم البري .
وبعد حملةإعلانات مكثفة في الإذاعة والتليفزيون والصحف استمرت شهرا تقريبا قبل صدور الرواية في الاسواق تحمس كاتبين مشهورين لسيزار وقرارا كتابة مقدمة الرواية وهما الكاتب المشهور ليفي وكاتب القصص البوليسية المشهور فجارا. بل ودافعا عنه قائلين أن الدفاع عن سيزار ليس له علاقة بما كتبه وإنما دفاعا عن شي طالما حلمنا بتحقيقه.. حلم جيل بأكمله في أن يري المأساة والخوف تتحولان إلي نجاح .
حلم عدم السير علي الوتيرة الواحدة .. حلم المخاطرة والهروب ومعايشة لحظات نادرا ما نعيشها خوفا علي حياتنا.. بمعني أبسط .. حياة المغامرة.
الجميع مازال في انتظار رأي النقاد في رواية الفرس الأصيل ولكن الأكيد أن سيزار المجرم الهارب قد تحول إلي بطل قريب الشبه بالقضية الشهيرة درفيوس الذي اتهم إبان الحرب العالمية الثانية بالخيانة والتجسس لصالح الجيش الالماني وانقسم الجميع بشأنه , فهناك من وجدوه مظلوما وهناك من وجدوه متهما استحق الاعدام.
ومازال درفيوس حتي اليوم يثير جدلا لم يستطاع أحد أن يحسمه .. فهل يستطيع أحد اليوم حسم موقف سيزار؟!

منقول

عبير جلال الدين
28-05-2006, 06:49 AM
الشعر العراقي في لحظته الراهنة

أصدرت الدار المصرية اللبنانية بالقاهرة، بالاشتراك مع دار (ديوان المسار) في بغداد، ستة دواوين شعرية، رسم أغلفتها في إخراج غير تقليدي الفنان التشكيلي المصري محمد حجي.
والدواوين الستة لشعراء عراقيين تجاوزوا المشهد العراقي الدامي،ورسموا مشهدا أسطوريا ، أطل منه جلجامش الباحث عن عشب الخلود في أقدم ملحمة بشرية مكتوبة.
أكبر الدواوين حجما عنوان (دواخل) للشاعر أحمد آدم الذي أغتيل العام الماضي، في مسلسل القتل علي الهوية.
وحمل الغلاف الخلفي لديوان (دواخل) كلمة للروائي سعد القرش أشار فيها إلي زيارته للعراق عام 2000، ولقائه أدباء ونقاد وشعراء منهم أحمد آدم، في ظرف تاريخي صعب، كانت البلاد فيه ترتدي صمتا ينتظر لهب الكلام ، لتشتعل الحرائق.
والديوان الثاني يحمل عنوان (ألوان باسلة) للشاعر علي حسن الفواز.
أما الدواوين الأربعة الاخري، فقد فازت في (مسابقة ديوان للشعر)، التي أعلنت نهاية ديسمبر الماضي، ونظمها 'اتحاد ديوان الشرق* الغرب' ببرلين، ضمن أنشطة أول فرع عربي له ببغداد، حيث خصصت الدورة الأولي للشعراء داخل العراق، علي سبيل الاستثناء، نظرا لظروف الاحتلال الامريكي للبلاد.
والدواوين الأربعة، بترتيب الفوز، هي
(النصوص فاكهة السواد) لرعد كريم عزيز،
و(عشب أرجواني يصطلي في أحشاء الريح) لمحمد صابر عبيد،
و(عشبة سومرية) لعلاوي كاظم كشيش،
و(صواريخ العائلة السعيدة) لعلي حبش.
وتكونت لجنة التحكيم من الدكتورة فريال جبوري غزول أستاذة الأدب الانجليزي والمقارن بالجامعة الامريكية بالقاهرة، والدكتور حاتم الصكر استاذ الأدب العربي الحديث بجامعة صنعاء، والدكتور عبدالعزيز المقالح والشاعر عبدالمنعم رمضان.
ويري الشاعر عبدالمنعم رمضان أن الدواوين أتاحت له رؤية قلب العراق الشاب عن طريق تجارب اجتمعت حول تشخيص حالة لانعرف عمقها، ولم نقدر بعد علي الغوص بعيدا في اتجاه هذا العمق. فالحروب التي امتدت أكثر من عقدين من الزمان تبدو وكأنها جعلت إنسان العراق علي الفطرة، كأنه في أول الخليقة، فالرجل يبني الحلم، ويصنع القصائد ، والمرأة تعمر الأرض، وتصنع الحياة.
أقل الدواوين حجما هو الأول (النصوص فاكهة السواد)، لرعد كريم عزيز، وهو في رأي د. فريال غزول يتميز بقصائد قصيرة، تعتمد علي المفارقة التي تكتمل في نهاية القصيدة، وتتناول قصائد هذا العمل مواضيع مختلفة، تتراوح بين الحرب والموت ، الكتابة والزمن، والغزل والوصف، وهي قصائد محكمة تدل علي بصيرة استثنائية، كما في قصيدة 'توهم': 'حين نقلوا النسر/ من حديقة لأخري/ توهم انه ذاهب للجبال'. ويقتصر المعجم الشعري علي المتعارف عليه، ولهذا فهذه القصائد تندرج تحت 'السهل الممتنع'.
ووصف د. حاتم الصكر ديوان (عشبة سومرية) لعلاوي كاظم كشيش، بأنه يسحب الأسطورة العراقية التي ضمتها ملحمة جلجامش إلي الحاضر، وكأنه يسقط العشبة الموعودة التي تعيد الميت حيا علي شواهد من حياته، كما يمزج النثر بالوزن. ويستعين بالعامية.


منقول

عبير جلال الدين
29-05-2006, 07:39 PM
درويش في أربعين الماغوط:
الشاعر العاصفة ذهب ولم يأخذ شعره معه

أقيمت مساء الاثنين الماضي في دمشق أمسية استضافتها دار الاوبرا لتأبين الشاعر محمد الماغوط في ذكري الاربعين في الاحتفال حشد من الشعراء والكتاب وشارك في الحديث الشعراء: جوزيف حرب، نذير العظمة، شوقي بغدادي، والروائي والمسرحي وليد اخلاصي.
حرص الشاعر محمود درويش علي المشاركة في الاحتفال وألقي كلمة ننشر هنا نصها الكامل :
في أمسية غياب كهذه، وفي المكان هذا، كنا في العام الماضي ننثر ورد الحب علي اسم الراحل ممدوح عدوان. لم يحضر محمد الماغوط كاملا، لعجز عكازه عن اسناد جبل. لكنه حضر صورة شاحبة وصوتا متهدجا ليذكٌرنا بأن للوداع بقية.
ذهبنا اليه في صباح اليوم التالي. كانت العاصفة مسترخية علي أريكة، تشرب وتضحك وتدخن وتعانق زوارها. كانت العاصفة مرحة فرحة بما تبقي فيها من هواء وضيوف، ولا تأسف علي ما فعلت باللغة وبالنظام الشعري. فهي لا تجعرٌّف الا من آثارها عندما تهدأ. هدأ الماغوط ونظر الي آثاره برضا الفاتح المرهق.
قلنا له وقال لنا ما يقول العارفون بأن اللقاء وداع. وضحكنا كثيرا لنخفي خوفا أثاره فينا انكبابه علي ترتيب الموعد القاسي مع سلامه الداخلي، فمثل هذا المحارب لا تليق به السكينة.
لكنه لم يكن حزينا ولا خائفا مما يتربص به. وضّع الماضي كله علي المائدة، ووزع علي كل واحد منا حصته من الذكريات والمودة، قرأ لنا ما يدون من خواطر يومية عاجلة، فهو في سباق مع معلوم يشاغله بالطرق علي فولاذ المجهول. وحياني بقصيدة، فخجلت، وقلت في نفسي: لماذا لم يصدٌِقني من قبل؟
وهو، الذي لا يحب الإعلام، ابتهج بوصول فريق اذاعي، ربما ليعلن وصيته الأخيرة علي الملأ: أوصيكم بالحب... فهذا الغاضب من كل شيء لم يغضب إلا لأن الحب في هذا العالم قد نضب. ولم يغضب الا لأن زنزانة هذا العالم ما زالت تتسع لسجين رأي مختلف. ولأن أرصفة هذا العالم ما زالت تزدحم بالفقراء والمشردين. ولم يغضب إلا لأن لفظة الحرية، بمعناها الشخصي والعام، ما زالت مستعصية علي العرب والعاربة والمستعربة... والإعراب!
فوجئنا بصحافي يسألنا بلا رحمة: هل جئتم الي الماغوط لحضور جنازة مبكرة؟
تحسس كل واحد منا قلبه وتلعثم، الا هو، هو النسر الوحيد في ذروته، ملتفا بكبرياء الأعالي وبمصاهرة البعيد. لم يكن سؤال الموت سؤاله ما دام يكتب... ففي كل كتابة ابداعية نصر صغير علي الموت، وهزيمة صغري أمام إغواء الحياة التي تقول للشاعر: هذا لا يكفي، فما زالت القصيدة ناقصة!
وكنا نعلم اننا جئنا للقائه لنتدرب علي وداعه.
رحل الماغوط، ونقص الشعر. لكنه لم يأخذ شعره معه كما فعل الكثيرون من مجايليه الذين صانوا سلطتهم الشعرية في حياتهم بحرٌاس النقد والأحزاب. فهذا الوحيد الخالي من أية حراسة نظرية وتنظيم إعلامي، لم يراهن الا علي شعريته وحريته، وعلي قارئه المجهول الذي وجد في قصيدته صدي صوته وملامح صورته، بعدما أقامت كلماته المكتوبة بالجمر جسر اللقاء بين الذات والموضوع، وبين الذات وما تزدحم به من آخرين.
وهو، هو الذي جاء من الهامش واختار هامش الصعلوك، كان نجما دون أن يدري ويريد. فالنجومية هي ما يحيط بالاسم من فضائح. وشعره هو فضيحتنا العامة، فضيحة الزمن العربي الذي يهرب منه الحاضر كحفنة رمل في قبضة يد ترتجف خوفا من الحاكم ومن التاريخ. حاضر يقضمه ماض لا يمضي وغد لا يصل. كم أخشي القول ان الزمن الذي هجاه الماغوط ربما كان أفضل من الزمن الذي ودٌعه. فقد كنا ذاهبين، علي الأقل، الي موعد مرجأ مع أمل مخترع. لا بأس من أن يكون ماضينا أفضل من حاضرنا. ولكن الشقاء الكامل هو أن يكون حاضرنا أفضل من غدنا. يا لهاويتنا كم هي واسعة!
رأي الماغوط الهاوية فخاف. خاف بشجاعة المقاوم. فنظر الي الأفق بعيون الشاعر الطائر، فخاف ثانية، وقاوم الخوف برؤيا الشاعر الحالم، فماذا علي الشاعر أن يفعل غير أن يخلص مرتين: مرة لانتمائه الي الواقع، ومرة لتجاوز الواقع بالخيال وبصناعة الجمال؟
لكن هذا الخائف علي عفوية الحياة، وعلي العلاقة السرية بين الأشياء والكلمات، رأي الخوف كما تجري المواد الأولية لبناء الكابوس، فقاومه بحرية الكلمات في تحرير صاحبها وقارئها، وقاومه بالتخلي عن حنين اللغة الي ماضي أطلالها وقصورها معا، وبفروسية من لا يملك شيئا ليخسره، وأكاد أقول: بمغامرة يأسه اشتق الأمل لغيره، فأخاف ما يخيفه، كما تجخيف الملحمة الشعرية الموت المتربص بأبطالها وقرائها الخالدين. لقد أخافت لغة الماغوط الساخنة الساخرة الجميع من فرط قوة الهشاشة في أعشابها، ومن فرط دفاعها عن حق الوردة في حماية خصائصها.
وهو فضيحة شعرنا. فعندما كانت الريادة الشعرية العربية تخوض معركتها حول الوزن، وتقطعه الي وحدات ايقاعية تقليدية المرجعية، وتبحث عن موقع جديد لقيلولة القافية: في آخر السطر أم في أوله... في منتصف المقطع أم في مقعد علي الرصيف، وتستنجد بالأساطير وتحار بين التصوير والتعبير، كان محمد الماغوط يعثر علي الشعر في مكان آخر. كان يتشظي ويجمع الشظايا بأصابع محترقة، ويسوق الأضداد الي لقاءات متوترة. كان يدرك العالم بحواسه، ويصغي الي حواسه وهي تملي علي لغته عفويتها المحنكة فتقول المدهش والمفاجئ. كانت حسيته المرهفة هي دليله الي معرفة الشعر... هذا الحدث الغامض الذي لا نعرف كيف يحدث ومتي.
انقضٌّ علي المشهد الشعري بحياء عذراء وقوة طاغية، بلا نظرية وبلا وزن وقافية. جاء بنص ساخن ومختلف لا يسميه نثرا ولا شعرا، فشهق الجميع: هذا شعر. لأن قوة الشعرية فيه وغرائبية الصور المشعة فيه، وعناق الخاص والعام فيه، وفرادة الهامشي فيه، وخلوه من تقاليد النظم المتأصلة فينا، قد أرغمنا علي اعادة النظر في مفهوم الشعر الذي لا يستقر علي حال، لأن جدة الإبداع تدفع النظرية الي الشك بيقينها الجامد.
لم يختلف اثنان علي شاعرية الماغوط، لا التقليدي ولا الحداثي، ولا من يود القفز الي ما بعد الحداثة. حجتهم هي ان الماغوط استثناء، استثناء لا يجدرج في سياق الخلاف حول الخيارات الشعرية. لكنها حجة قد تكون مخاتلة، فما هي قيمة الشاعر إذا لم يكن استثناء دائما وخروجا عن السائد والمألوف؟ لذلك، فنحن لا نستطيع ان نحب قصيدة الماغوط ونرفض قصيدة النثر التي كان أحد مؤسسيها الأكثر موهبة. وإذا كانت تعاني من شيوع الفوضي والركاكة وتشابه الرمال، علي ايدي الكثيرين من كتابها، فإن قصيدة الوزن تعاني ايضا من هذه الأعراض، الأزمة إذا ليست أزمة الخيار الشعري، بل هي أزمة الموهبة، أزمة الذات الكاتبة. فنحن القراء لا نبحث في القصيدة إلا عن الشعر، عن تحقق الشعرية في القصيدة.
سر الماغوط هو سر الموهبة الفطرية. لقد عثر علي كنوز الشعر في طين الحياة. جعل من تجربته في السجن تجربة وجودية. وصاغ من قسوة البؤس والحرمان جماليات شعرية، وآلية دفاع شعري عن الحياة في وجه ما يجعلها عبئا علي الأحياء.
وهو الآن في غيابه، أقل موتا منا، وأكثر منا حياة !

منقول

عبير جلال الدين
31-05-2006, 06:45 AM
[align=center]نعمات البحيري إلي باريس [/align ]
تلقت الكاتبة والمبدعة نعمات البحيري دعوة من المركز الثقافي المصري بباريس،
لإلقاء محاضرة عن (خصائص الكتابة النسوية المعاصرة المصرية)
وذلك ضمن برنامجه الذي يسعي إلي التعريف بالكتابات الإبداعية المصرية المعاصرة، ومن بينها الأصوات النسائية المتميزة،
وقد وافق جابر عصفور علي توفير كل التسهيلات لهذه الدعوة.
ومن ناحية أخري رفعت لجنة القصة في اجتماعها السابق، مذكرة للمسئولين تضمنت المذكرة مطالبة الدولة بتحمل نفقات علاج الكاتبة نعمات البحيري، والعمل علي علاجها فورا خارج البلاد، وقد وقع جميع الحاضرين هذا الاجتماع علي المذكرة.

منقول

عبير جلال الدين
31-05-2006, 08:58 PM
وجيه غالي.. الكاتب الغامض وروايتة الوحيدة

بين الميلاد في مصر في أوائل العشرينيات والرحيل الغامض في لندن عام 1968 عاش لغز غامض اسمه وجيه غالي، نذكر له فقط تحركاته السياسية الغريبة وسفره الي اسرائيل، ولا يعرف الكثيرون أن له رواية وحيدة مهمة هي 'بيرة في نادي البلياردو'.
ورغم أهمية الرواية وشهرتها، فقد احتفظ الشخص بغموضه، حتي أننا لم نعثر له علي صورة لننشرها هنا مع تقديم الشاعرة ايمان مرسال وفصول من ترجمة الرواية.
في 26 ديسمبر 1968 ابتلع وجيه غالي علبة كاملة من الحبوب المنومة في شقة الناشرة والكاتبة الانجليزية ديانا أثيل ومات في إحدي مستشفيات لندن في 5 يناير 1969. ربما تكون هذه المعلومة الوحيدة الأكيدة التي نعرفها عن غالي دون أن يكون مصدرها كتابته أو تصور الآخرين عنه: ترك غالي روايته الوحيدة بيرة في نادي البلياردو ومسودتين بخط يده لرواية كان يعمل عليها في الشهورالسابقة لانتحاره وكان يشير إليها في مذكراته ب Ashl novel، إحدي المسودتين عبارة عن 37 صفحة والأخري 32 صفحة وكلاهما يحتوي علي تصحيحات آخرها بتاريخ أكتوبر67. وهنا أريد أن أشكر الكاتبة ديانا أثيل علي اعطائي نسخة مصورة من المسودتين ومن يوميات غالي غير المنشورة والتي تقع في ستة أجزاء منفصلة وتغطي اقامته في ألمانيا في أول الستينيات ثم سنوات إقامته في لندن.
رغم صعوبة تحديد تاريخ ميلاد غالي بدقة لأنه لم يكن صادقا في الاعتراف به إلا أنه يمكن القول أنه ولد في نهاية العشرينيات من القرن العشرين: فقد درس في فيكتوريا كولدج في الفترة من 44 إلي 1947، كما أنه في يومياته وأثناء زيارة أحد أصدقائه* الممثل المصري أحمد رمزي للندن في سبتمبر67 يشير لصداقتهما منذ الطفولة ولتزاملهما في الدراسة. من مذكرات غالي وروايته وكتاب أثيل عنه والمعنون بعد الجنازة يمكن رسم صورة غائمة لطفولة مشتتة بين بيت جده لأمه وبيوت بعض الأصدقاء. كان طفلا وحيدا ولا يتذكر والده الذي مات مبكرا. فقروالدة غالي لم يمنعه من الحياة ملحقا علي أسرتها الارستقراطية رغم وعيه بهذا التناقض. يذهب لباريس ليدرس الطب في السربون ولكنه لن يحصل علي شهادة ويغادرها إلي لندن في مايو 53 ثم إلي مصر بعد انتهاء جواز سفره المصري وخوفه من السجن لأنه ضرب ضابط بوليس انجليزي أثناء مظاهرة ضد العدوان الثلاثي56 . يعود غالي إلي القاهرة ويكتشف أن طبقته ما زالت تتمتع بنمط حياتها رغم ثورة يوليوويتورط في نشاط شيوعي ويخاف من السجن، ترفض الحكومة المصرية تجديد جواز سفره فيهرب إلي ألمانيا التي تمنحه إقامة في 58 ولكنه يعيش في بلدة صناعية صغيرة متنقلا بين وظائف قاسية ويكتب بيرة في نادي البلياردو ويبدأ علاقة مراسلة مع ديانا أثيل التي تتحمس لنشر روايته ويزورها في لندن سنة63 ثم يتقابلان في بلجيكا ويسألها أن تنقذه من ألمانيا فتساعده علي الحصول علي إقامة في انجلترا ويذهب ليعيش في رعايتها منذ 1964 وحتي انتحاره.
يوميات غالي وثيقة هامة لتأمل حالات العجزعن الكتابة ولاغتراب كاتب عاش طفولته فاقدا لبيت وشبابه فاقدا لوطن.
وهي سجل لتعليقاته عن قراءاته وعلاقته بالسينما وتصوراته عن الآخرين الذين مثلوا عالمه في لندن ومنهم ديانا أثيل التي لم يحبها وإن كانت وفرت له أمومة ورعاية كان لا يستطيع النجاة بغيرها. أيضا تفسر اليوميات ملابسات زيارته لاسرائيل في نفس سنة الهزيمة وقصة مقالاته عن هذه التجربة للنيويورك تايمزوالأكثر من ذلك فإن هذه اليوميات هي دليل علي تدمير غالي لذاته بشكل منتظم ولسنوات قبل أن يقرر أن ينهي آلامه باختيارالتخلص منها.
++++*
قرأت بيرة في نادي البلياردو في صيف 98 وكنت مهاجرة جديدة في مدينة بوسطن الأمريكية، لم يكن ممكنا أن أمارس الكتابة ولا حتي كنت قادرة علي وصف ما أمر به بعيدا عن القاهرة التي كنت أعدها مدينتي لأصدقائي.
قرأتها في وقت كنت أحتاج فيه أن أقرأها لأفهم اغترابي في البلد الجديد لا في ضوء نوستالجيا سهلة للوطن ولكن في ضوء تأصيل اغترابي الذي لم أفهمه كليا عندما كنت أعيش فيه.
بدأت بترجمة هذه الرواية ليس لأنها رائعة وحسب ولكن لأنها أحد الأعمال القليلة التي أشعر تجاهها بالامتنان.
وقد ترجمت أكثر من نصفها بحماس ثم بدأت أتشكك في موقعي كمترجمة وانشغلت بأشياء أخري وتخوفت من أن تنضم إلي قائمة الأحلام التي لا تتحقق فاقترحت علي صديقة تعرفت عليها عندما انتقلت لأعيش في كندا أن تقرأ العمل وأن تترجم نصفه الآخرعلي أن نحرره كله معا وقد تحمست للمشروع، وكانت تجربة عمل مشتركة ممتعة.
صدرت بيرة في نادي البلياردو سنة1964 عن داراندريه دويتش بلندن، وأعيدت طباعتها عدة مرات بين لندن ونيويورك، وقد وصفتها الكاتبة المصرية المعروفة أهداف سويف علي غلاف طبعتها الثالثة التي صدرت في نيويورك 1987 بأنها( واحدة من أجمل الروايات التي كتبت عن مصر...)، كما حررت الأستاذة هدي الجندي كتابا صدر عن قسم اللغة الانجليزية بجامعة القاهرة يحتوي علي دراسةعن الرواية، وهذا يعني أنها معروفة علي الأقل لبعض المثقفين والأكاديميين المصريين.
++++*
في أحد مشاهد بيرة في نادي البلياردو يفتح رام زجاجتين من بيرة استيلا المصرية ويصبهما في وعاء كبير ثم يخفق السائل حتي يتخلص من الغاز مضيفا شيئا من الفودكا وشيئا من الويسكي ليحصل علي أقرب شيء يمكن الحصول عليه من الدرافت باس* البيرة التي تعود عليها مع صديقه فونت سنوات إقامتهما في لندن، والتي لا يجدانها بالطبع في مصر عبد الناصر بعد رجوعهما إليها.
رام وفونت لا يشربان هذه البيرة في أكواب محلية: فقد اشتريا لأجلها قدحين من الفضة من طريق إدجار بلندن وحفرا اسميهما عليها وتعاهدا ألا يستخدمانها إلا في شرب الدرافت باس.
هذا المشهد ليس تلخيصا لأسئلة الرواية ولكنه قد يكون مشهد أساس في فهم تعقيداتها سواء فيما يخص هوية شخصياتها أو تداخل الثقافات واللغات وأشكال السرد بها أو حتي في فهم تعقيدات قراءاتها حيث توضع الرواية في ضوء أدب مابعد الكولونيالية حينا وكنموذج ممثل لكوزموبوليتانية ما قبل التحررالوطني حينا آخر.
رام: الراوي في بيرة في نادي البلياردو والمشترك مع وجيه غالي كاتبها في الكثير من الملامح، ولد في إحدي الأسر المسيحية الأرستقراطية المصرية، يتكلم الفرنسية في البيت ويتلقي تعليمه بالانجليزية في فيكتوريا كولدج.
رام يعيش في مصر ولكنه لا يقابل من المصريين إلا فئتين: النخبة التي تمثلها أسرته وأصدقائها من كبار الملاك ومحبي السفر وأعضاء نادي الجزيرة الرياضي أو الفئة التي تخدمها من طباخين وسفرجية وبوابين.
علاقته الحميمة بصديقه فونت اليتيم الذي يشاركه غرفته تؤسس لاختلافهما عن زملاء الدراسة لأنهما ببساطة (دودتا كتب): يقرآن بشراهة ولايناقشان ما يقرآن ، يقرآن الروايات والشعر بنفس الطريقة التي يقرآن بها التاريخ والفلسفة حيث القراءة مجرد استمتاع بالقصص وكأنها منفصلة عن الواقع وغير حقيقية.
++++*

يتبع

عبير جلال الدين
31-05-2006, 09:05 PM
الحدث الوحيد الذي يعول عليه الصديقان هو ثورة يوليو،
وهو تعويل لن يستمر طويلا عند رام علي الأقل حيث سيحدث تحولا في حياته عندما يقابل إدنا سالفا: وإدنا يهودية مصرية شيوعية وابنة مليونير، تقدم لفونت صداقتها وتكشف لرام مصر التي لم يعرفها. سؤال الهوية الذي بلوره الصديقان كل بطريقته عبر علاقتهما بإدنا هو ما سيجعل مما قرآه بدون أسئلة شخصية مصدرا لدعم الأسئلة الشخصية.
ولكن رام يحب إدنا وحبها يعلمه الوحدة. كما أن المنبع الكوزموبوليتاني لشيوعيتها وقيامها بدور الدليل لرحلة وعيه يضعه في مأزق البحث عن بديل لا لقوتها فقط * فهو لم يرها تبكي أبدا* ولكن لحبها أيضا.
إدنا تساعد الصديقين علي تحقيق حلمهما بقضاء صيف في لندن حيث سيؤخذان بتجريب كل ما قرءاه في الكتب ويعود فونت أثناء حرب السويس ليلبس الجلابية ويبيع الخيار في شارع الساقية.
ولكن رام يظل هناك لأربع سنوات، ينضم إلي الحزب الشيوعي الانجليزي ويتركه لأنه يري أن من يقرأ الأدب والتاريخ ويهتم بالناس علي اختلاف أجناسهم وعنده خيالا سيلتحق بتنظيم شيوعي فإذا كان مخلصا فسيستمرفيه متخبطا في عيوبه أما إذا كان صادقا فإنه سيتركه:
ورام يري نفسه (غير مخلص ولكنه صادق).
يعود رام إلي مصر حيث ينظر إلي نفسه كشخص فقد في أوروبا أجمل ما فيه نهائيا وإلي الأبد، وحيث يعيش بوجود منقسم في شخصين أحدهما يمثل والآخر يتفرج علي الأداء في مسرحه الخاص. يكتشف رام أنه ببساطة شخصية مفترضة وأنه عالة وهو المثقف الشيوعي _ كما يري نفسه* علي أصدقائه الذين ظلوا أغنياء رغم ثورة يوليو .
يدفع رام فونت للعمل في نادي البلياردو حيث ينظف الطاولات بالملحق الأدبي للتايمز ويجهز الكور للاعبين .
فونت يعيش في مصرخارج المكان لأنه يظل ملحقا علي انجلترا وأحداثها السياسية معطيا لرام موضوعا لتأمل هذا الملمح في ذاته ، بدأ فونت ينظم كور البلياردو لهما.
أنهيت لترا من هذه البيرة مما أراحني وسمح لعقلي الشرقي أن يتساءل عن أشياء غير شرقية مثل فونت، وفونتات آخرين كنت قد عرفتهم، وحتي الفونت الذي أكونه أنا نفسي أحيانا.
الفونتات الذين ليسوا كيرهارد(ات) ولكن جيمي بورتر(ات) في العصر الفيكتوري المصري: الفونتات الذين ليسوا ثوريين ولا زعماء في الصراع الطبقي ولكن منتجات مهذبة ل (اليسار) الانجليزي ، وحيدون وبلا مجد في ثورة العالم العربي الناهضة).
سؤال رام عن هويته يلتبس بأسئلته الأخلاقية وبشكوكه وسخريته من اختياراته والتي ستنتهي الرواية بأكثرها مأساوية.
وهذا هو ما يعطي لهذه الرواية فرادتها بين روايات ما بعد الكولونيالية بشكل عام وبين الروايات العربية التي تمثل أرشيفا للكتابة عن تجربة الوجود في الغرب بشكل خاص.
لقد قرأنا عصفور من الشرق وقنديل أم هاشم وموسم الهجرة إلي الشمال وغيرها مما يقدم طرحا لمأزق هوية الذات الكاتبة وبحثهاعن تاريخيتها في ضوء تقاطع مع الآخر* الغرب، ولكن قراءة مأزق هوية رام تختلف عن الأخريات: فرام لم يطمح إلي توليف هوية تتصالح فيها ملامح من الثقافتين كما فعل محسن* توفيق الحكيم وأبطال آخرين أبدعها أبناء جيله بليبرالية أصيلة، ولم ينته مثل اسماعيل* يحيي حقي بعلم الغرب ليختار معجزة وروحانية زيت القنديل ليشفي به عيون فاطمة ، ولم ينه حياته كما فعل مصطفي سعيد* الطيب صالح بالرجوع إلي النيل حاملا سره وممارسا غربته في قرية صغيرة.
فرادة رام ليست فقط في أنه انتاج مشترك لثقافة المستعمِر والمستعمّر في ذات اللحظة بل في أنه أيضا فشل في أن يجد مكانا لروحه في داخل الثقافتين: لقد كان قوميا لا يقبل بقومية عبد الناصر ولا ينجرف مع كوزموبوليتانية إدنا ، وشيوعيا لا يحترم عدم اهتمام الشيوعيين المحليين بحقوق الانسان ولا يحترم نفايات الفابية الانجليزية، لقد كان مجنونا بالأناقة وبرفاهية الأرستقراطية وناقما علي أنانية وتفاهة أفراد أسرته المنتمية إليهذه الطبقة.
هوية رام هي وعي فردي تم بناءه علي حافة كل شيء وفشل في إيجاد حل لأي شيء ولهذا تقلق شخصية رام قارئها وتضع قناعات هذا القاريء تحت طائلة سخريتها المرة التي لا تريد حلا بقدر ما هي تريد أن تتفرج.
++++*
سخرية رام كانت وراء ما عده أكثر من ناقد( بعض من أجمل مقاطع النثر الانجليزي فيها): إنها سخرية وعي بطلها الحاد وكلبيته في نفس اللحظة.
عندما يذهب في أول مشهد في الرواية ليقترض نقودا من خالته الغنية والتي كانت مشغولة بتوقيع عقودا صورية تبيع الأرض فيها للفلاحين لتري صورتها مطبوعة في صحف الغد وتسأله صديقة الخالة هل تعمل الآن؟
يرد:(اكتشفت طريقة جديدة لاستغلال الفلاحين، وكل ما أحتاجه هو رأس المال)،
إنها سخريةلا تضحك جمهوره داخل السرد ولا تسلي قارئه خارجه.
وعي رام يفجر في وجهه مأزق هويته كمصري لا يتكلم العربية، كمواطن كوزموبوليتاني يحاول الهروب من تعدده الثقافي لينتمي إلي مكان ولادته عبر اثبات أن دمه خفيف وأن خفة الدم هي هوية المصريين: إنه يتأمل فونت الذي يشترك معه في هذا المأزق ويسخر منه:
(وضع سخيف أن يجلس مصري في القاهرة حانقا بسبب موقف جيتسكل من تصنيع الأسلحة النووية في انجلترا ولكن ذلك لا يخطر ببال فونت (...) مثلما كان يفعل Lucky Jim في انجلترا خلال أيام ديكنز. كان ذلك مثل محاولة دهن كعكة بالكريم بينما هي لا تزال في الفرن. فونت يعرف كيف يزين الكعكة ويكسوها ويزودها بأحدث الزخارف، ولكنه لا يعرف كيف يخبز واحدة.
لهذا عليه أن ينتظر عبد الناصر ليخبزها له قبل أن يتمكن من إدخال تحسيناته عليها* وهو ليس متأكدا تماما إن كان سيسمح له بذلك، حتي فيما بعد. أما في الوقت الحالي فهو يجلس ويقيٌم كل الكعك المخبوزآملا أن تطلع الكعكة المصرية أوالعربية بالشكل الصحيح).
ولكن نتاج هذا الوعي الساخريقف عند المزيد من الضحك الغاضب والاكتئاب
( عندي هذه العادة الحمقاء من الضحك المفاجيء. بالفعل رأيت الكعكة في خيالي، ولم تكن مستوية السطح ولا ملساء كما كنت أتمني. رأيت نفسي أقضمها هنا وهناك. عندها بالطبع كنت سكرانا ومسألة الكعك هذه بدت طريفة للغاية، خاصة القضم. فقهقهت بصوت عال)

منقول

عبير جلال الدين
01-06-2006, 07:23 AM
تعلن في يوليو القادم تحت رعاية أدباء أفريقيا الحاصلين علي نوبل:
النساء في المقدمة لبوكر الأفريقية
غطت الاسماء المرشحة لجائزة كاين لهذا العام الاركان الاربعة للقارة من المغرب وحتي جنوب إفريقيا،ومن كينيا الي نيجيريا.وعلي غير المعتاد في مثل هذه الجوائز المختلطة فقد إحتلت أربع كاتبات قائمة المرشحين للجائزة مقابل كاتب واحد فقط.
وهذه الجائزة المعروفة باسم البوكر الافريقية والتي يبلغ قدرها 15 ألف دولار تمنح للقصة القصيرة المكتوبة باللغة الإنكليزية للكتاب الأفارقة الذين تعكس أعمالهم خصوصية المجتمع الافريقي.وتحظي هذه الجائزة بأهمية متزايدة منذ ظهورها في عام 2000 أول مرة،وقد شهد هذا العام أعلي رقم من القصص المقدمة اذ بلغ عددها 110 قصة قصيرة من 21 دولة إفريقية.
وبالبدء من أعلي القارة
فقد رشحت الكاتبة ليلي العلمي *وهي كاتبة مغربية _ عن قصتها التعصب التي تعتبر فصلا من روايتها التي تحمل عنوان الأمل والاتجاهات الخطرة الأخري.
وتتناول قصة العلمي هجرة المغاربة عبر ما يسمي بقوارب الموت اذ تتحدث عن أربعة شبان من المغرب يريدون عبور المضيق بقوارب صغيرة جدا ليهاجروا الي أسبانيا،
ووفقا لما تقوله ليلي العلمي وهي محررة في مجلة أدبية علي الانترنت أنها استلهمت القصة من مقال قرأته في صحيفة اللوموند سنة 2001 عن 15 مغربي غرقوا أثناء محاولتهم عبور المحيط بقوارب صيد.
ويوجد أيضا ضمن قائمة المرشحين كاتبان من أقصي جنوب القارة أحدهما الكاتب الوحيد داريل بريستو بوفي وهو معروف في وطنه بأنه كاتب صحافي وصاحب عامود ومؤلف للكتب الفكاهية مثل أخدم نفسك ومن سرق جبنتي والعازب العاري.
اما الكاتبة الثانية هي ماري ويستون المرشحة عن إحدي قصص مجموعتها القصصية الصادرة سنة 2004.
واتجه الترشيح للجائزة الي غرب القارة في نيجيريا الي الكاتبة سيفي آتا المولودة في لاغوس عن قصتها الرحلة الاخيرة،
وتعيش سيفي الان في الميسيسبي، وهي محاسبة سابقة وخريجة قسم الكتابة الابداعية في جامعةأنتيوش في لوس أنجلوس،
وأول عمل روائي صدر لها حمل عنوان كل شيئ قادم هو جيد وقد رشحت عنه لجائزة ماكيميلان الأفريقية.
وبالاتجاه الي شرق القارة نحو كينيا، موطن المرشحتين بجائزة كاين موثوني غارلاند وبرين شيكوفا،فقد رشحت موثوني غارلند
عن قصتها في إثر رائحة أمى الصادرة ضمن مجموعتها سيمياء الشارع السابع
وجاءت مساهمة غارلند من ضمن الأعمال المقدمة لورشة عمل كتاب أفريقيا لجائزة كاين في السنة نفسها،
وتعمل غارلند مستشارة تسويق وكانت تعيش في القاهرة وهي مؤخرا تعيش في نيروبي، وفازت من قبل بجائزة البي بي سي للقصص القصيرة.
أما براين شيكوفا التي فازت عام 2004 فقد رشحت عن قصة من ضمن مجموعتها التي أعطتها لقبها شيكوافا.
وسيعلن عن الفائز في حفل عشاء سيقام في العاشر من يوليو القادم في مكتبة بودك في جامعة أكسفورد.
أما رعاة هذه الجائزة فهم الكتاب الأفارقة الأربعة الحائزين علي جائزة نوبل
وول سونيكا ، نادين جورديمر و نجيب محفوظ وج.إم.كوتزي.

منقول

عبير جلال الدين
02-06-2006, 08:50 AM
يخلو من الأقباط والنساء ولايضم هؤلاء العظماء:
تأملوا المجمع اللغوي بعد 75 عاما علي تأسيسه

كان الهدف من تأسيس المجمع اللغوي المصري (باسم مجمع الملك فؤاد للغة العربية) في 1932، هو تيسير اللغة العربية وقواعدها ، لعلاج صعوبة القراءة والكتابة بها.
وتأليف معجم لتاريخ كلماتها وتطور معانيها، بالاضافة للمعاجم الاخري الشعبية.
والآن وقد كاد يمر علي تأسيس المجمع 75 عاما كاملة،
نتساءل: هل حقق المجمع اللغوي* رغم تكلفته الباهظة للعامل والفلاح المصري الفقيرين* شيئا من هذه المهام؟.
ونجيب أن اللغة العربية لم تيسر، وقواعدها لم تبسط، وأن قراءتها وكتابتها لازالت علي صعوبتها.
وأن أعضاء المجمع قد أتبعوا في نقل المصطلحات الاجنبية، طريقة 'الترجمة' وليس 'التعريب.
مع أن التعريب أقرب للدقة، وللمحافظة علي رابطتنا بالعالم المتحضر، وهو ما أتبعه العرب القدماء زمان نهضتهم القصيرة.
ولذلك لم يأخد المصريون، ولم يأخذ العرب عامة، علي وجه العموم، بالكلمات المترجمة التي اقترحها أعضاء المجمع.
واما عن تأليف معجم لتاريخ كلمات العربية وتطور معانيها* بالأضافة للمعاجم الاخري الشعبية* فاخر ماسمعناه ان المجمع يطالب بمكان خاص وميزانية خاصة لها!..
وكان هذا لم يكن من مهامه الاصلية التي أنشيء من أجلها!.
وفي اعتقادي ان سبب فشل المجمع في مهامه هو أنه قد خرج علي القواعد التي حددت له، وسار عليها في بداية تكوينه، تحت رؤساء عظام :
مثل عبدالعزيز فهمي ولطفي السيد،
حتي أصبح ناديا خاصا للغويين من اساتذة كلية واحدة هي دار العلوم وأصدقائهم. وانه يدور بسبب ذلك في حلقة عبثية ، مفرغة ومكلفة.
ولبيان ذلك نقول أن المجمع حين أنشء في 1932، كان يراد به أن يكون مجمعا عربيا متكاملا، لا لمصر فقط، وانما للغة العربية .
فكان يضم 20 عضوا: بينهم أثنان من المسيحيين، وعضو واحد يهودي. وخمسة مستشرقين. وسوريان. وواحد من كل من العراق ولبنان وتونس. وكان يراعي في عضويته ان تمثل الأدباء ، والروائيين ، والصحفيين.
بعدها زاد عدد الأعضاء إلي أربعين .. ولم يعد بينهم قبطي، أو بالطبع يهودي.
بل لم يعد بينهم روائيون أو صحفيون. مع أنه كان بين أعضائه من الأولين محمود تيمور وتوفيق الحكيم. فكيف يخلو الآن من نجيب محفوظ؟.
ومع أنه كان بينهم من الاخيرين فارس نمر وغيره. فكيف يخلو الآن من محمد حسنين هيكل مثلا؟.
يضاف إلي هذا ان قانون تأسيس المجمع لم يمنع ضم النساء لعضويته. فكيف خلا المجمع من سيدة * لغوية أو أدبية أو روائية أو صحفية* في بلادنا التي تقلدت فيها بعض نسائنا مناصب الوزارة والقضاء والتمثيل النيابي؟.
ونقول باختصار : أن المجمع اللغوي المصري في صورته الحاضرة، لم يعد يمثل مصر الحديثة، أو اللغة العربية ولايستطيع أن يؤدي المهام التي أنيطت به عند تأسيسه..

منقول

عبير جلال الدين
03-06-2006, 08:06 AM
عن ثقافة الكم
مبدعو'افتح ياسمسم'!
هل ثمة ارتباط جودة العمل الأدبي، وبين كم مايكتبه المبدع في فترة زمنية ما؟!!
هل من صنبور يفتحه الأديب وقتما شاء، بغير حساب، فيملأ به صفحات وصفحات.. تتراكم سريعا ليحشو بها مابين دفتي كتاب، وخلفه كتاب وكتاب، وإن كانت كتبا لاتعنيها الجودة الأدبية في شيء..؟
أم هو زر يضغط عليه، فينفتح له باب للكتابة السريعة المتدفقة،
او ربما كانت كلمة سحرية مثل 'افتح ياسمسم' كافية لأن تأتي بالخيرات، وتفتح له كنوز الكتابة التي لاتفني، ليصبح الكاتب (كاتبا) غذير الانتاج بغض النظر عن قيمة مايكتبه وجديته، ومدي ارتقائه بالوجدان والفنية والأدبية.
ومن ثم تنفتح له علي مصراعيها، أبواب الانتماء السريع إلي الجماعات والهيئات الأدبية التي تتعامل بمنطق الكم والانتشار، وليس الكيف.
من المؤكد ان القابض علي فكر جيد *تعضده فنية كتابة، وملكة ابداعية* كالقابض في احشائه علي جمرة متجددة .. تحرقه.. تضنيه.. تعذبه بألم مخاضه، ومن قبل اكتماله، ونضجه، كي يكون الطرح عملا فنيا ناضجا يسمو إلي الكمال الإبداعي الذي هو غاية كل أدب مؤرق وفاعل.
ولاشك ان في هذه المكابدة الجميلة مايأتي بثمار وأزاهير يانعة تزهو بها كتابة لاتفتقد الصدق، ويفوح أريجها، ويبقي في الوجدان. علي عكس ماتفرزه ثقافة الكم والغذارة والاغراق التي غالبا ماتكون زهورها صناعية باهتة اللون، ولا رائحة لها، واخشي ان أقول انها ميتة.
ويقينا ينبغي ان تتغير هذه النظرة الظالمة للصراع مابين الكيف والكم، فلا مكان لل 'الكم' وحده تحت شمس الابداع، ولامناص في النهاية من الاعتراف باحقية كل ماهو جاد وجيد، وفي تسليط الضوء عليه، والاحتفاء به، والانحياز له، تخلصا من علة التمسك بنظرية الكم التي لا تدع مجالا للكيف أن يتنفس، فربما كان الكم مثيرا للدهشة والاعجاب الظاهري، ولكنه من الجائز أن يكون كغثاء السيل لا ينفع ولا يشفع، ذلك انه علي العكس تماما فان قنطارا من الزهور لا ينتج الا أوقية واحدة من العطر، وما يبقي هو جودة المحتوي، وإن قل حجمه في أعين الباحثين عن الثراء الادبي الكاذب، لا ما ينحاز الي قائمة الكم والعدد من أعمال * من المفترض أنها ابداعية * تملأ كتبا عليها عناوين ابداعية، لكن للأسف!؟

منقول

عبير جلال الدين
04-06-2006, 07:58 AM
أبوظبي تطلق مشروعها لجمع التراث الثقافي غير المادي
أعلنت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في دولة الإمارات العربية المتحدة عن إطلاق مشروع طموح يستهدف جمع التراث الثقافي غير المادي لإمارة أبوظبي.
وقد تحدد المدي الزمني للمشروع من سنة إلي سنتين موزعة علي عدد من المراحل التي سوف يتم تنفيذها تباعا بالتعاون مع مختلف الجهات ذات الصلة في الدولة،
إضافة إلي فرق للبحث وفرق جمع ميداني تضم خبراء وباحثين وبعض الجامعين المتعاونين، إلي جوار بعض المتخصصين من أقسام الاجتماع والتاريخ والآثار في الجامعات المحلية الذين تخطط الهيئة للاستفادة منهم في مراحل البحث المختلفة، وذلك في إطار ما أعلنت عنه من رغبة في الاستعانة بفعاليات التعليم في الدولة نظراّ لضخامة المشروع وضخامة المساحة الجغرافية لإمارة أبوظبي وتنوع المادة التراثية بتنوع البيئة الساحلية والبدوية والحضرية وما يتطلبه ذلك من وجود متعاونين في نشاطات المسح الميداني.
ويسعي مشروع الجمع الميداني الشامل للتراث الثقافي غير المادي لإمارة أبوظبي، إلي إنجاز أربعة مشاريع هامة هي:
- أطلس وموسوعة للتراث الشعبي لإمارة أبوظبي،
- تفعيل اتفاقية صون التراث غير المادي لليونسكو والموقعة من قبل دولة الإمارات،
- النجاح في تسجيل الصقارة ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية،
إضافة إلي مشروع إعداد المعلومات والمواد اللازمة للعرض حول الأزياء التقليدية في دولة الإمارات.

منقول

عبير جلال الدين
05-06-2006, 01:03 PM
5 نوفمبر موعدا لمؤتمر الشعر العربي

تحدد الخامس من نوفمبر موعدا لمؤتمر الشعر العربي الذي يقيمه المجلس الاعلي للثقافة تحت عنوان 'الشعرفي حياتنا' وقد بدأ المجلس في توجيه دعوات الي 50 شاعرا وناقدا عربيا للمشاركة في المؤتمر الذي سيمنح جائزة شاعر عربي تبلغ قيمتها 100 ألف جنيه علي غرار جائزة الرواية وسوف تتشكل خلال الايام القليلة القادمة لجنة من النقاد لاختيار الفائز..
وأبرز المرشحين لها محمود درويش ، سعدي يوسف، أدونيس'.

منقول

عبير جلال الدين
06-06-2006, 08:00 AM
خطبة نارية لجونتر جراس
في افتتاح مؤتمرنادي القلم الدولي :
جرائم أمريكا في العراق فاضحة ومروعة
انتقد حامل نوبل الأديب الألماني جونتر جراس الولايات المتحدة الأمريكية بحدة شديدة في خطبة نارية، ووجه إليها اللوم علي تشجيع الإرهاب.
جراس البالغ من العمر 78 عام قال الأسبوع الماضي في افتتاح المؤتمر الثاني والسبعين لنادي القلم الدولي ببرلين:
الحرب التي سعت إليها والتي لا تحفل بأعراف العالم المتحضر تشجع علي الإرهاب ولا أمل في أن تضع أوزارها .....
فجرائم الولايات المتحدة منظمة ومتواصلة وفاضحة ومروعة. لقت كلمة جراس من الموفدين البالغ عددهم 450 صيحات الاستحسان والنهوض علي الأقدام للتهليل بالتأييد.
يلتقي الحضور حتي يوم الأحد لعقد جلسات وندوات أدبية تحت شعار الكتابة في عالم ينعم بالسلام.
قبل كلمة جراس أعرب هورست كوهلر رئيس ألمانيا عن تأييده للأدباء المقهورين في العالم كله. قال جراس، ليست فقط حرب العراق المتأججة نيرانها لسنوات هي فقط الغير عادلة.
واسترسل الأديب الكبير: كل بدوره _ وإن كان الأمر لا يخلو من اختيار _ مع وصف نظم ديكتاتورية بأنها دول أوغاد، وهو بطبيعة الحال ما يرسخ للسلطة المتطرفة في بلدان يتهددها خطر هجمات عسكرية تروجه حملة دعائية هائلة. وسواء تم وصف إيران أم كوريا الشمالية أم سوريا بقوي الشر فهذا سيان، فقد بلغت السياسة المدي في الغباء والخطر. بل وتكرار جرائم الحرب، والتلويح باستخدام السلاح النووي. ومع ذلك يصم العالم آذانه أو يتظاهر بعدم الإدراك.
وجه جراس نقدا حادا للحكومة البريطانية. فلم تعلن شراكتها الفعلية مع الولايات المتحدة القوة العظمي التي تعمل بشكل إجرامي لا راد له، إلا فقط فيما يخص الأكاذيب التي تم تعريتها وأيضا فضائح ممارسات التعذيب البينة. إن الحكومة الإنجليزية تقف موقف الأصم. سواء بوش أو بلير، فالنفاق بادي عيانا علي وجهيهما.
لام جراس الولايات المتحدة علي ممارسة التلويح باللجوء للقوة في كل أرجاء العالم والتصرف كأنها الحريصة علي صالح العالم. وهذا في حد ذاته، كما قال جراس، إجراء من نوع تخدير العقول الناجح لأقصي حد والبراق بل وأيضا الطريف. فقد دعمت الولايات المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية نظم ديكتاتورية عسكرية في اندونيسيا واليونان والبرازيل وشيلي. كانت الحصيلة في هذه البلدان مئات الآلاف من القتلي تنسب كلها للسياسة الخارجية للولايات المتحدة. ولم يأبه أحد لذلك.
واليوم يبذل الغرب جهدا لإعداد قوائم بضحايا الهجمات الإرهابية _ وعددهم يثير الفزع بالفعل _ لكن ليس هناك من يحصي الجثث التي حصدتها الهجمات الأمريكية بالقنابل والصواريخ.
قال جراس: بالتأكيد بلغ النحيب أقصاه علي كل جندي سقط قتيلا من الجنود الأمريكيين الذين تم حتي الآن إحصائهم بعناية والبالغين 2400 قتيلا، إلا أن قائمة الخسائر هذه لا يمكنها تبرير حربا بدأت بشكل غير مشروع واتخذت عملياتها فيما بعد منحي إجراميا ومن المؤكد لا يمكنها أيضا تعويض العدد الهائل من النساء والأطفال من القتلي والمجدوعين، ممن يتم التقليل من شأنهم من وجهة النظر الغربية بالتوصيف الهمجي خسائر مصاحبة.
مهمة الأدباء، كما قال جراس، هي فصل القتيل المفرد عن جموع المقبورين المجهولين. وبذلك يكون بشكل معلن ضحية لعملية، اسمها الحرب وأسبابها عديدة.

منقول

عبير جلال الدين
07-06-2006, 06:53 PM
ثمة تجارب جديدة مثل ساقية الصاوي و المورد الثقافي و مكتبة ديوان أثبتت بما لا يدع مجالا للشك أن الاستثمار في الثقافة ليس محكوما دائما بالفشل، و أن الرهان علي الثقافي قد يكون مربحا و ممتعا في آن، كما أثبتت أن الادارة الناجحة و الانفتاح علي الجديد هما الأساس.
ففي الوقت الذي تعاني فيه الندوات و الأمسيات التي تقيمها مؤسسات الدولة من البوار و الفشل، نجد الجمهور يتزاحم لشراء تذاكر لحضور أمسيات و ندوات ساقية الصاوي و المورد الثقافي اللذين تحولا إلي مراكز ثقافية نشطة تستضيف فنانين و أدباء عرب مهمين بعيدا عن لعبة التربيطات و المصالح التي تفسد غالبية الفعاليات الرسمية.
و من ناحيتها أحدثت مكتبة ديوان ثورة في عالم المكتبات في مصر، حيث نبهت الناس إلي أن الكتاب يمكنه أن يكون سلعة جذابة إذا تم التعامل معه بوعي و بتطبيق طرق التسويق الحديثة.
نجاح تجربة ديوان أدي لإنشاء مكتبات أخري مثل 'آفاق'، والكتب خان التي أقيمت مؤخرا في ضاحية المعادي.
و فيما يخص عالم النشر تقوم دار نشر خاصة و صغيرة مثل ميريت رغم كل الملاحظات عليها بدور في تقديم الأدب الجديد يفوق بمراحل ما تقوم به مؤسسات الدولة التي استسلمت للركود و عدم الفعل ربما لأنه يؤدي إلي عدم الخطأ!
و أخيرا نتسائل هل ثمة أمل في أن تواكب المؤسسات الرسمية التغيرات التي تحدث حاليا، أم أن المطلوب منها في هذه المرحلة أن تكون موجودة و غير موجودة في الوقت نفسه؟!

منقول

عبير جلال الدين
07-06-2006, 06:56 PM
الكتب معبد الروح

هو نوع من أنواع الصناعة امتزجت فيها الحرفة بالمهارة فانتجت فنا يسمي (صناعة الكتاب)، برع فيه نخبة من الفنانين، حافظوا علي مر الزمان علي التقاليد العريقة لهذا الفن، الذي أصبح يواجه خطر التكنولوجيا الحديثة، الا أن العنصر الرئيسي في هذه الحرفة، وهو الخيال، حسم الأمر لصالح الفنان، الذي بقيت اسهاماته شاهدا علي فنية هذه الصناعة.
والكتاب لاتقاس قيمته فقط بما يحتويه من معلومات، بل أيضا بمقدار جاذبيته، ومن هنا تأتي أهمية بينالي خيال الكتاب، الذي نظمه مركز الفنون بمكتبة الاسكندرية، وقدم فيه نماذج مختلفة لأعمال فنانين برعوا في هذا النوع من الفن، ومن بينهم الفنان الفرنسي بيير أندريه بينواه، الذي يعد من أبرز الكتاب، حيث استخدم أساليب الطوبوغرافيا وطباعة الحجر وطباعة الأوفست والتصوير، وغيرها من التقنيات التي قام باستحداثها في تصميمه لأعمال بيكاسو، وهو ايضا مصمم كتب عدد من كبار الكتاب من أمثال رينيه شار، ماركس جاكوب، جون هوجو، وغيرهم.
وقد بدأ بينواه رحلته الطويلة مع هذا الفن منذ الثلاثينيات وحتي وفاته عام .1993
كما يعرض البينالي أعمال الفنان لوي جو، الذي يطلق عليه معماري الكتب أو أمير الطباعين الأوحد، الذي ولد في جارسيا بالقرب من مدينة برشلونة عام 1881، وينحدر من أسرة فقيرة، وبدأ العمل في سن مبكرة بمطبعة توركو اتوتاسو، التي كانت تعتبر أشهر دار طباعة في اسبانيا آنذاك، وفيها التقي بأحد العاملين بمكتبة أروس، فقام بتعليمه كيفية قراءة وتقييم المخطوطات وأوائل المطبوعات، وعندما بلغ الخامسة والعشرين سافر إلي فرنسا، حيث تعرف علي عاشق الكتب وخبير الطباعة (اندريه سواريس)،
ومن هذا التعرف بدأ لوي جو رحلته في البحث عن الاتقان في صناعة الكتاب، اذ ظلت النماذج التي تركها كبار طباعي القرنين الخامس عشر والسادس عشر عالقة في ذهنه، وانطلاقا من حرصه علي تحقيق التناغم مع روح النص، قام بحفر حروفه وفقا لنوع الكتاب، فاستخدم الحروف السميكة الحزينة في كتاب 'بوسرية' بينما اعتمد علي الحروف الرفيعة في كتاب جون دولا فونتين.
وعندما نتأمل أعمال هذا الفنان، ندرك جيدا أنه وصل إلي أعلي درجات الإتقان لهذا الفن، خاصة انه صاحب مقولة 'الكتب هي معبد الروح'.
ويركز البينالي كذلك علي فنيات الكتاب، خاصة فن تجليد الكتب، الذي برعت فيه فرنسا، اذ قدمت جمعية أصدقاء مكتبة الاسكندرية اعمال 32 من المشتغلين بصناعة تجليد الكتب الفرنسيين، وهم فنانون ذوو موهبة متفردة، تأثروا بالكتاب والنص والرسوم واستخدام المواد الحديثة، ورغم انه بعض أنواع التجليد يتسم بالبساطة، لكنه لايخلو من تفاصيل، والبعض الآخر تملؤه الزخارف، وقد نجد عددا من أغلفة الكتب وقد تم تصنيعها من مواد مكلفة مثل الخشب الفاخر أو الذهب، بينما البعض الآخر مصنوع من الورق فقط، حيث لاتوجد قاعدة ثابتة لاختيار المواد المستخدمة، وانما يرجع ذلك إلي قرار المجلد وحده.
واحتفي البينالي بأعمال سبعة من الفنانين، الذين يعتبرون رموزا لهذا النوع من الفن منهم : جمال عبدالرحيم (البحرين) الذي انتج ما يزيد علي عشرين كتابا يدويا لعدد من الشعراء المشهورين مثل أدونيس.

منقول

عبير جلال الدين
08-06-2006, 07:43 AM
هل تختفي المكتبات؟
النشر في دولة الأمازون!
ثمة هبوط مطرد في القراءة لاسيما عند الشباب (43 % من الامريكان من سن 18 وحتي سن 24 كانوا يقرأون كتبا في عام 2002 مقابل 60 % عام 1982) وأرجع الناشرون في الولايات المتحدة ذلك *من جديد* إلي قنوات الاتصال والاعلام المتعددة ومن بينها الانترنت، لكن ومن جهة أخري أصبحت شبكة الإنترنت تلعب دورا متزايدا في توزيع الكتاب.
ففي عام 2005 ومن إجمالي مبيعات النشر 34.6 مليار دولار (حوالي 27 مليار يورو) مثل البيع علي الشبكة 4.3 مليار منها بزيادة ثابتة منذ عام 1995 ومنذ ظهور (امازون كوم).
ومنذ عام 2002 ازدادت مبيعات (أمازون كوم) في الولايات المتحدة بمقدار 15 % في العام في المتوسط، أما زيادة القنوات التقليدية مثل بارن ونوبل أو بودر فهي 5 % وهذا لآن هؤلاء قد انشأوا أيضا مواقع لهم البيع من خلال الشبكة.
وبهذا الخصوص قال (البيرجريكو) الاستاذ في جامعة فوردهام والخبير في جماعة دراسة صناعة الكتاب: (الانترنت تعمل علي زيادة المبيعات لأنها تقدم منفذا لانظير له بالنسبة للمستهلك العميل في حدود كم الأعمال ومدي الانتفاع بها وسهولة الوصول إليها).
ففي أكبر محلات سلاسل بارن ونوبل او بوردر تستطيع ان تعثر فقط علي 17000 عنوان معروض بينما علي موقع الكتروني ثمة ثلاثة ونصف مليون عنوان.
هذا الاتجاه نحو الانترنت يعجل من انضمام شبكات التوزيع المختلفة واختفاء المكتبات قريبا.
إضافة إلي انه قد يجلب سندا كبيرا لصغار ومتوسطي الناشرين الذين يستطيعون عن طريق مواقع الموزعين الكبار ان يصلوا إلي سوق بلا حدود. والانترنت سوف تسبب *أيضا* تنمية سريعة لسوق المناسبات ويتباري في المنافسة علي الشبكة الكتاب وكتاب المناسبة الاقل سعرا.

منقول

عبير جلال الدين
09-06-2006, 06:59 PM
دورية إسرائيلية ضد العزلة الأدبية:
تفكيك الوهم الصهيوني!
عندما أعلن عن صدورها في بادئ الأمر تحت اسم ميتاعام..
دورية للأدب و الفكر الراديكاليين تساءل النقاد عن هذه الدورية الإسرائيلية الموشكة علي الصدور و تعجبوا من عنوانها ميتاعام و الذي يعني متحدث باسم، مدافع عن،
و في حوار أجري مع الشاعر إسحق لاؤور رئيس تحريرها سألته جريدة يديعوت أحرونوت عن معني هذا التحدث باسم، فأجاب أن إضفاء هالة من الصوفية علي الاستقلالية هو أحد الأمور المضحكة للغاية.
فكلنا يعمل باسم، و دوريتنا هذه ستكون متحدثة باسم الراديكالية.
من هنا حاولت الدورية أن تكون صوتا لليسار الراديكالي في إسرائيل، اليسار الذي لا يعرف حزب العمل الصهيوني عنه أي شيء، و الذي يصف نفسه بأنه معاد للصهيونية، بغض النظر عن مدي صدقه في هذا أو حدود ما يمكن أن يتحمله في سبيل أفكاره.
في كل أعداد الدورية، التي صدرت أولي أعدادها في يناير 2005 و يجري الإعداد الآن لإصدار العدد السادس، يبدو ميل قوي لاحتقار العزلة، فليس للفني الخالص، و هي الدورية ذات الاهتمام الأدبي، أن يعيش وحده علي صفحاتها، و هو ما يشيد به النقاد الذين تناولوا هذه التجربة.
نجد في الدورية أشعارا سياسية عالية النبرة لعدد من الشعراء الإسرائيليين و علي رأسهم أهارون شبتاي الشاعر الغاضب دوما، و إسحق لاؤور نفسه الذي يكتب الشعر و القصة و الرواية، مع عدد كبير من الشعراء و القصاصين الشباب بعضهم كان ينشر للمرة الأولي بالمناسبة، مثل مايا كوبرمان، ياعيل نئمان، أساف شور و هيلاه لاهاف، كما نجد المقالات ذات الطابع الفكري تمام و المطعمة بحس أخلاقي و اجتماعي، و التي يجمعها في الغالب محاولة تفكيك الصهيونية و إسرائيل من زوايا نظر عديدة، فمنذ عددها الاول يكتب المؤرخ الإسرائيلي الأشهر ايلان بابيه في ذكري وفاة هرتزل عن المزيج الذي جمع فيه أبو الصهيونية بين الميول الاستعمارية و القومية التي تقارب العنصرية، كما يكتب عوديد شختر في العدد الثاني مقالة هامة عن اللغة العبرية و أصولها الأرامية مسقطا قصة برج بابل عليها. كذلك ناقشت ميتاعام موضوعات الشرقيين، فمن مقالة إسحق لاؤور عن الأديب أ.ب . يهوشواع، الإسرائيلي الشرقي المعادي للعرب و للشرق، إلي مقال درور مشعاني عن رواية العبارة للكاتب الشرقي شمعون بلاس، و كيف تم تشويهها أثناء قراءتها فقط لتكون معبرة عن المشروع الصهيوني، إن كان بالتأييد أو بالاحتجاج, كأنها لن توجد بدون الضوء الصهيوني الذي يفسرها، مثلما هي قصة الشرقيين كلهم.
و تكتب إلينا كورن عن الصحافة الإسرائيلية و استلابها كلها علي يد الرواية العسكرية التي تنظر للفلسطينيين باعتبار كائنات تستحق الموت و لا يستأهل قتلهم الغضب، و تحلل جاكلين روز لا وعي الصهيونية منذ بدايتها و التيارات التي حاولت التخفيف من غلوائها قبل أن يتم قمعها, كما تقارن بينها وبين التحليل النفسي باعتبارها اعتمدت علي مصطلحات الحلم، اللاوعي، الخيال حيث يمكن حينها حلها من الالتزام بمناقشة أي من الأمور الواقعية أو إخضاعها للمنطق.
و يبدو من خلال متابعة العروض المقدمة للدورية، أن أكثر ما لفت نظر النقاد إليها هو ذلك التحرك الصعب، إن لم يكن المستحيل، ما بين الفني و السياسي، أي خروج الجمالي من عزلته ليلتحم بمعاناة الناس.
ففي العدد الثاني من ميتاعام مقال مترجم للباحثة الأمريكية جوديت باتلر احتل مركز العدد.
تعرض باتلر في مقالها أطروحة المفكر عمانوئيل لفيناس الفلسفية عن هشاشة الوجوه و قابليتها للكسر و تربط هذا بالوجوه التي عرضتها الميديا الامريكية في حروب القرن الحادث و العشرين في أفغانستان و العراق، و الوجوه التي مورست ضدها حروب متواصلة و عنيدة،
و خصت بها وجوه صدام حسين و بن لادن و عرفات، التي محي الإعلام الغربي منها أي اثر للإنسانية. مما لفت نظر الكاتب و الناقد درور مشعاني في صحيفة هاآرتس ليربط هذا المقال بتأبين محمود درويش لعرفات و الذي نشر في نفس العدد و ترجمه الكاتب الفلسطيني علاء حليحل
قائلا: وجه عرفات ربما يكون هو الوجه الذي جربت لغات العرض الإسرائيلية، من الجيش و الصحافة حتي الأدب و المؤسسة الأكاديمية، إفراغه من إنسانيته.
تأبين درويش يتجاوز كل جدران العرض هذه، و يعيد إلي العبرية الحقيقة الهشة التي أمل مفكرونا أن تختفي بعد موت عرفات.
اقرأوا كيف تظهر من جديد وجوه الفلسطينيين و وجه عرفات.
كما يفتتح العدد الرابع من الدورية بالبيت الثاقب لشمعون تسبار في قصيدته إلي الأرض: أنادي علي الأرض، نحن لسنا أصحابها.
هذا و تنشر الدورية لعدد من الكتاب العرب، بالاضافة إلي محمود درويش مثل سركون بولص، حسن خضر، عدنية شبلي، إلياس خوري، عايدة شامي، و كلهم فلسطينيون ما عدا بولص العراقي المقيم بسان فرانسيسكو، و إلياس خوري و عايدة شامي اللبنانيين, حيث يكتب حسن خضر و عدنية شبلي مقاربين ظروف الحياة تحت الاحتلال. و ينشر خوري فصلا من روايته يالو في العدد الثاني من الدورية قبل أن تنشر بأسابيع في دار نشر أندلس الإسرائيلية التي تعني بترجمة الأدب العربي.

منقول

عبير جلال الدين
10-06-2006, 10:29 PM
الوزير يتحول إلي زير ولطيفة إلي قطيفة وسلم لي علي التصحيح:
عندما تتحول
( عودت عيني) إلي ( عورت عيني)!

(إشرتت النانه البكيره يساره دحيثه ، وخوفا من الدحس قامت بدحب جعل وتزويعه علي اللغابه ... )؟!
هذا خبر قد تقرأه في إحدي الصحف ، فتحاول جاهدا أن تعصر دماغك ، وتلملم الأحرف السايحة والكلمات الملخبطة لتخرج بجملة مفيدة لكن هيهات ... هيهات ... !؟
وبعد أن تفشل في فك هذه الطلاسم تضع الصحيفة جانبا ، ولم تجد أمامك ما تبرر به عجزك إلا أن تلعن سلسفيل الأخطاء المطبعية !؟
ولو أن الصحيفة راعت الدقة في طباعة الخبر قبل نشره علي أمة لا إله إلا الله ،وتحاشت الأخطاء المطبعية التي تحول بقدرة قادر منصب الوزير ... الي زير ، وإسم لطيفه ... الي قطيفه ، ولقب الدكتور ... الي تور . لقرأت الخبر كما صاغه كاتبه ، والذي صحته ... اشترت الفنانة الكبيرة سيارة حديثة ، وخوفا من الحسد قامت بذبح عجل وتوزيعه علي الغلابة ... !؟
خذ من عينة هذه الأخطاء المطبعية التي تجعل من مقال جاد لكاتب مجيد مثالا للتندر والسخرية
فقد تذهب مثلا لتبحث لك عن سهرة في صفحة البرامج بإحدي الصحف فتقرأ خبرا مفاده ... تستمع الليلة الي كوكب الشرق أم كلثوم وهي تشدو برائعتها عورت عيني ... وصحتها عودت عيني !؟
وفي باب الإعلانات تقرأ ... مطلوب للتعيين رفا .. وبعد أن تفهم صحة الخبر ، وأنه مطلوب للتعيين فورا توبخ نفسك وتلومها علي أنها لم تفطن الي صحة الخبر ، فتقول لنفسك هازئا ... هو فيه حد بيتعين رف يا لوح !؟
هذه هي مصيبة الكلمة .... !؟
فعلي الرغم من استخدام التكنولوجيا الحديثة في الطباعة ، من كمبيوتر وآلات طباعه علي أحدث طراز ، إلا أن الأخطاء المطبعية كما هي ، مثلما تجدها في الصحف الكبري تجدها أيضا في الصحف المتواضعة من ناحية الإمكانيات والموارد ، وكما تجدها في مقال لكاتب مجيد تجدها أيضا في مقال لكاتب مبتديء علما بأنه توجد في دور النشر والمؤسسات الصحفية وظيفة خاصة بهذا الشأن اسمها مدقق أو مصحح ، فهل وضع السيد المصحح قلمه الأحمر جانبا فحاست الرحوف علي بضعها ففدقت اللكمات منعاها أي ساحت الحروف علي بعضها ففقدت الكلمات معناها !؟

منقول

عبير جلال الدين
12-06-2006, 10:17 AM
اعتداء جديد علي القاهرة الإسلامية تحت مسمي
'المشروع مسنود من فوق'
بدأ العمل في إنشاء 4 ناطحات سحاب في
مواجهة القلعة!

لا تكاد آثار مصر تخرج من كابوس حتي تدخل في كابوس آخر.. وبدون مقدمات طويلة حصل رجل الأعمال محمد نصير علي تصريح ببناء أربع ناطحات سحاب يبلغ ارتفاع الناطحة الواحدة منها (27) طابقا بالجانب الآخر من طريق صلاح سالم في مواجهة قلعة صلاح الدين الأيوبي بالضبط.
الخبر فجرة خبير الآثار الدكتور محمد الكحلاوي في ندوة موسعة أقامتها الجمعية المصرية للتشريعات الصحية والبيئية بفندق ماريوت علي مدار يومين خلال الأسبوع الماضي محذرا من كارثة.. ثقافية إنسانية غير مسبوقة وداعيا لايقاف العمل بهذه الناطحات فورا..
وكانت المفاجأة أن أعلن المسئولون عن الآثار براءتهم من هذا المشروع مؤكدين ان رجل الأعمال لم يحصل علي تصريح منهم بالبناء كما أعلن الدكتور زاهي حواس * زيادة في التأكيد أن المجلس الأعلي للآثار لن يمنح هذا التصريح إطلاقا لرجل الأعمال، ومع هذا فإن الماكينات العملاقة متواجدة في موقع العمل حتي لحظة كتابة هذه السطور. وقد حفرت في الجبل مايقرب من (25) مترا لإلقاء الاساس اللازم لإحدي الناطحات، بينما وصل العمل في ناطحة أخري إلي الطابق الخامس، وهو مايؤكد أن المسألة تحتاج إلي تدخل من أعلي المستويات.

منقول


لكِ الله مصرنا
كلكم مسئول وكل مسئول عن رعيته
حسبى الله ونعم الوكيل

عبير جلال الدين
13-06-2006, 08:58 AM
بعد فحص مقتنياته
مكتبة الإسكندرية تكتشف 3
كتب جديدة لعبدالرحمن بدوي

في أثناء فحص فريق العمل التابع لمركز المخطوطات بمكتبة الاسكندرية، للمجموعة المهداة من أسرة عبدالرحمن بدوي وتضم كتبه ومقتنياته الخاصة اكتشفوا وجود ثلاثة كتب من تأليف بدوي لم تنشر من قبل واحتفاء بهذا الكنز ستقيم المكتبة يوم الخميس القادم ندوة للكشف عن هذه الكتب وما تضمه، صرح بذلك د. يوسف زيدان مدير مركز المخطوطات.
ومن بين هذه الكتب الثلاثة كتابان عن مكتبة الاسكندرية القديمة، الاول كتبه بدوي بالفرنسية عام 1986 ويقع في خمس وخمسين صفحة وهو بحث تاريخي يستعرض تاريخ المكتبة القديمة وينتصر للرأي الذي ينفي وقوع حريق المكتبة علي يد المسلمين، اذ عندما دخل عمرو بن العاص المدينة في القرن السابع لم يكن قد تبقي من المكتبة شيء يذكر وفي ذات البحث قدم أربع صفحات باللغة العربية يطرح فيها رؤيته لاحياء مكتبة الاسكندرية.
اما الكتاب الثاني * أيضا * بالفرنسية وهو عن الموسيون 'متحف مكتبة الاسكندرية القديمة' الذي يري انه يشبه جامعتي اكسفورد وكامبردج التي نعرفهما اليوم، وفي هذا الكتاب استعرض بدوي تاريخ العلماء الذين شهدهم الموسيون في التخصصات المختلفة،
في حين أن العمل الثالث الذي تم اكتشافه ولم ينشر من قبل بعنوان 'تراجيديا يوريبيدس' وهو ترجمة الاعمال المسرحية الكاملة للشاعر اليوناني القديم بوربيدس أويوريفيدس طبقا لقراءة د.بدوي الذي شرع في ترجمة هذه المسرحيات '18 مسرحية' عام 1996 كما هو مدون في نهاية التصدير لهذا الكتاب، الذي يعتبر آخر أعماله الكبري المترجمة التي تهدف الي تقديم الثقافة الاوروبية الي القاريء العربي.
وتبلغ مكتبة بدوي المهداة لمكتبة الاسكندرية 12.606 كتب و 17 مخطوطة و 18 ميكروفيلما، وهي جماع ما كان محفوظا بمنزله بمصر، وبمقر اقامته في باريس.

منقول

عبير جلال الدين
14-06-2006, 02:47 AM
جذور المسرح العربي

هل عرف العرب المسرح؟
وهل عرف المسلمون بعدهم المسرح؟
أسئلة يطرحها الدكتور مدحت الجيار في كتابة الجديد
'المسرح العربي' الصادر عن كتاب الجمهورية
الكتاب كما وصفه كاتبه هو رحلة بحثية في سبيل مراجعة تراثنا الدرامي والشعري والمسرحي بهدف الوصول الي جذوره المنقطعة أو المميتة في الشام أو في مصر من حيث المكان سواء في بداياته الحديثة في عصر محمد علي أم في وسطه هناك في لبنان حيث مارون النقاش ومسرحياته الأولي، فالكتاب محاولة للحوار مع التراث والامتداد به أو بالصالح منه للحوار مع العصر الحديث ومنجزاته ومع الشكل المسرحي الأوروبي الحديث الذي هو بالضرورة نتاج الأشكال القديمة التي ساهمت في تشكيلها حضارات مصر القديمة واليونان القديمة والصين والهند القديمة، الكتاب يضم أربعة أبواب الأول: البحث عن النص الدرامي* المسرحي
والثاني الدفاع عن المسرح
والباب الثالث حول المسرح الشعري امتداد طبيعي للتراث
أما الباب الرابع فحول قضايا التأهيل والتجريب.

منقول

عبير جلال الدين
15-06-2006, 04:40 PM
أحمد عباس صالح..
الباحث عن الاستقرار يرقد في هدوء

'منذ أيام رحل الكاتب الكبير أحمد عباس صالح عن عمر يناهز 80 عاما، حيث ولد بالقاهرة في 28 يونيو 1926، وقد شارك الراحل في إعادة مجلة 'الكاتب' إلي الحياة بعد توقف إجباري سببه سوء توزيعها ودخل في معارك شرسة حتي يحافظ علي بقائها غير أنه وزملاءه سقطوا في معركتهم أمام وزير الثقافة يوسف السباعي وقدموا استقالتهم لتتوقف واحدة من أهم المجلات في تاريخ الحياة الثقافية الحديثة مرة أخري، والراحل له إسهاماته في القصة والنقد الثقافي والأدبي والكتابة للإذاعة والمسرح والتليفزيون وقد عاش في منفاه الاختياري ب'انجلترا' بعد أن شعوره بأنه لم يعد له مكان في وطنه، فقد انقلبت السلطة عليه في عصر السادات'.

منقول

عبير جلال الدين
16-06-2006, 08:49 AM
سواقي إنعام كجه جي:
سيرة العشق والخوف في المنفي

بقدر خطورة الصحافة علي المبدع، بقدر فوائدها، إذا ما أحسن تلقي عطاياها الأسلوبية وأهمها الاختصار والوضوح الذي يأخذ بيد الكاتب إلي أقصر الطرق إلي المعني.
وقد تمكنت إنعام كجه جي القادمة إلي الرواية بتاريخ طويل من الكتابة الصحفية اللامعة والذكية من الاستفادة من عطايا الصحافة في روايتها الأولي سواقي القلوب الصادرة مؤخرا عن المؤسسة العربية للدراسات ببيروت.
فاللغة هي أول ما يلفت النظر في الرواية. لغة مؤدية تقول المعني بأقصر الطرق رغم ما بها من غنائية تناسب حالة الحنين التي تكتنف أجواءها، حيث تدور الرواية بين مجموعة من المهاجرين والمنفيين العراقيين في باريس،
فيما يشبه الجيتو المحاصر بالخصومات الحزبية والخوف الذي كان علي كل عراقي أن ينال نصيبه منه حتي أولئك الفارين إلي عاصمة كبيرة، فلم يكونوا بعيدين عن أذرع صدام الأخطبوطية الممتدة من السفارة وعناصر الأمن المتخفين خلف الثياب الدبلوماسية.
تعتمد إنعام بنية دائرية للزمن، فالرواية تبدأ بعودة مهاجرين:
الراوي الشيوعي القديم والعجوز كاشانية إلي العراق من منفذ الرويشد مع جثمان سارة التي سافرت حية باسم ساري من أجل إجراء جراحة تغيير الجنس في باريس.
وقد رأي الراوي الذي تربطه قصة حب محبط قديمة بأم الفتي /الفتاة أن من واجبه العودة بالجثمان ليجد في انتظاره ضابطا في منفذ الجوازات يحقد علي العائدين من جفاف الغربة لأنهم لم يعيشوا مثله جحيم الوطن!
وتمضي الرواية بعد ذلك في سرد استرجاعي طويل، لتعود بنا في الختام إلي منفذ الجوازات، حيث لاتزال الرحلة في موقف الإذلال، ويتلطف الضابط فينصح العائد الحي بشراء لوح ثلج لتبريد الجثمان حتي لاتفوح رائحته تحت فحيح الشمس الملتهبة، ويتمتم الراوي إلي صديقه اللدود زمزم الذي تركه وراءه في باريس: خذ مني نصيحة مجانية يازمزم.. اشبع من تراب الأرض التي تطلع روحك فيها.
إن الأكفان لاتحمي من شرطة الحدود.
زمن الرواية الاسترجاعي غير محدد، حيث تستدعي الشخصيات أية لحظة سابقة من الماضي في صيغة المضارع، الذي يتزاوج مع المضارع الحقيقي، الذي يروي عن شخصيات منجزة وكاملة التكوين في ذلك الجيتو الباريسي،
لكن الكاتبة تمكنت من إنقاذها من النمطية من خلال البناء المتصاعد للماضي، بحيث نري أبعادا جديدة للشخصية التي تضاء شيئا فشيئا ولا نصل إلي الإحاطة الكاملة بها إلا في نهاية الرواية.
ومن أكثر الشخصيات فنية واكتمالا في الرواية شخصية كاشانية خاتون، العجوز التي يتجمع المنفيون في شقتها الصغيرة وبين سهرة وأخري تتعمق معرفتنا بها، فنعرف أنها أرمنية ابنة الصائغ ميساك سماقيان.
هربت أمها وشقيقتها الكبري إلي الموصل من مذبحة الأرمن التي راحت فيها عائلتها، وهي غير متأكدة إن كانت حقا ابنة أمها وأبيها أم ثمرة اغتصاب شقيقتها الكبري التي ألقت حملها علي الأم درءا للفضيحة.
ثم نعرف بعد ذلك أن ماركيزا فرنسيا يعشق التاريخ العراقي أحبها وتزوجها، وعاشا في العراق حتي طردته السلطات ليموت في باريس علي غير إرادة منه.
ولاتخلو الرواية من سخرية تتجلي في مواقف عديدة، وتبلغ ذروتها مع شخصية ساري الشاب المخنث ابن نجوي حبيبة الراوي السابقة وقد حضر بقرار من صدام حسين لكي يتخلص من حالة ازدواج الجنس ويتحول إلي سارة، وتورد الرواية قرار الرئيس الذي يبدأ بالديباجة الثابتة :
الشهداء أكرم منا جميعا.
لحظات الارتباك والتحول من ساري إلي سارة، وعلاقة الفتاة المستولدة طبيا بحبيب أمها السابق، صاغتها الكاتبة برهافة تحسد عليها، ثم تنتهي حياة سارة التي يعثر عليها مقتولة، لأنها رفضت التجسس علي المعارضين وخصوصا الراوي حبيب الأم الذي استضافها، وكأنها تعطي درسا في الرجولة لنظام شديد الذكورة دون أن تكون لديه أخلاق الرجال.
وقد نجحت الكاتبة في استبطان ضمير المذكر علي مستوي السلوك والحركة وعلي مستوي ارهف المشاعر، بحيث ابتعدت بروايتها عن شبهة السيرة الذاتية، رغم استنادها إلي أسماء حقيقية مثل جبرا إبراهيم جبرا الذي عرٌف الراوي علي سراب في إحدي زياراته لباريس، ومثل الإشارة إلي طه حسين وزوجته سارة، وإلي فائق حسن في معرض حديث الراوي عن علاقته بالفرنسية التي لم نعرف لها اسما بل قدمتها الرواية باعتبارها نمطا، فلكل مهاجر سوزانه التي تفتح له طرق الحياة في البلاد الغريبة، فهي بمثابة الجناح للطائر مقصوص الجناح، وعندما ينبت له ريش يساعده علي الطيران يبدأ في هجرها إلي غيرها أو مرتدا إلي جماعته، فيبدأ إحساسها بالتنائي عنه في مقابل انسجامه في محيطه العراقي وتبدأ غيرتها من درجات الألفة التي تخلقها اللغة والذكريات المشتركة بين المهاجر والمهاجرة ابنة بلده التي تنعطف علاقتهما سريعا من صداقة إلي غرام يزيح سوزان الفرنسية بعيدا.
ولأن القلوب سواق، واللوعة تقرب بين القلوب المفطومة من أحبائها فقد ستطاعت الكاتبة أن تخلق لحظات من الحب والمتعة، وخصوصا في علاقة الراوي مع روز التي تخفت في اسم سراب، وكأن النفي في المكان ليس كافيا لكي يكون المنفي في أمان، فكان لابد من نفي آخر في الاسم!
ولكن، رغم كل آلام وإحباطات شخصيات الرواية التي تعيش علي هامش مجتمع لاتستطيع أن تكون جزء منه ومجتمع آخر لاتستطيع أن تعود إليه، فأنقذت بلحظات الحب الرواية من التحول إلي بكائية علي وطن يستحق أكثر من البكاء.

منقول

عبير جلال الدين
18-06-2006, 12:31 AM
عندما يهدي الكاتب أعماله إلي زوجته ..ِثم يطلقها .. ماذا يفعل؟
الإهداء 'كابوس' الأدباء!

تري ما قيمة أن يتصدر العمل الأدبي إهداء رقيق لأقرب الناس إلي قلب الكاتب؟!
وماذا لو أكتشف الكاتب بعد ذلك أن من أهداه بوتقة فكره لم يعد له مكان في حياته؟!
تساؤل حائر يتبادر إلي ذهن القراء يجعلنا نجول بين سطور الأعمال الأدبية الفائزة هذا العام أولا لنري لمن أهدي مشاهير الكتاب كتبهم الفائزة.
الكاتب جون بانفيل صاحب رواية البحر والتي استطاعت الفوز بجائزة البوكر في أواخر العام الماضي أهدي روايته الفائزة إلي أولاده،
في حين آثرت الكاتبة آلي سميث إهداء روايتها العرض والتي استطاعت الفوز بجائزة الوايت بريد العام الماضي إلي ثلاثة من أصدقائها وبعض المقربين إليها والذين مدوا إليها يد العون خلال رحلة حياتها.
وعلي غرار جون بانفيل حرص الكاتب ايان مكيوين علي حصر إهداء كتابه السبت والذي استطاع عن جدارة حصد جائزة ال تيت بلاك هذا العام علي محيط أسرته فأهداه إلي أولاده.
أما المفاجأة الكبري للإهداءات هذا العام فكانت من نصيب زادي سميث، حيث تصدر روايتها عن الجمال* التي استطاعت الفوز بجائزة الأورانج الشهيرة هذا العام _إهداء رقيق إلي زوجها الشاعر نيك ليارد:
إلي عزيزي ليارد.... قبل كل شيء أود أن أشكر زوجي الذي سرقت أشعاره لتبدو كلاماتي أجمل... لأن نيك هو الوحيد الذي يعرف أن الوقت الحقيقي هو أن تمضيه في الحب وهذا هو السبب وراء إهداء هذا الكتاب إليه بل إهداء حياتي كلها إليه.
جدير بالذكر أن تقليعة إهداء الأعمال الأدبية بدأت في القرن الثامن الميلادي، حيث أعتاد الكتاب المغمورين تملق الأغنياء من قومهم بكتابة إهداء تفيض كلماته بكلمات الثناء والإطراء المبالغ بها للتقرب إليهم، ثم لم تلبث أن اكتسبت هذه التقليعة شيئا من النضج منذ حوالي مائة عام مضت لتأخذ شكل العرفان لأقرب الناس إلي قلب الكاتب.
الطريف أن تقليعة الإهداء هذه أصبحت تحمل من الأهمية ما يوازي قيمة العمل الأدبي نفسه إلي الحد الذي أصبحت تمثل مجرد هاجس قد يطارد الكاتب في صحوه ومنامه خاصة عندما يعدل الكاتب رأيه ويكتشف فجأة أن من أهداه عمله الأدبي لم يعد يستحق!
الكاتب الشهير بيتر كاري _ الفائز بجائزة البووكر مرتين* أثار ضجة غير مسبوقة مؤخرا عندما طالب ناشري كتبه بحذف مجموعة الاهداءات التي حرص علي خطها لزوجته السابقة أليسون سامرز
والتي تصدرت معظم أعماله الأدبية عقب طلاقه مباشرة ومراعاة ذلك في الطباعة الجديدة لأعماله الأدبية!
وهكذا قرر بيتر كاري حذف إهداءاته السابقة إلي طليقته والتي تصدرت روايته الاخيرة التي تحمل عنوان السرقة علي سبيل المثال والتي تدور قصتها حول سلب القوة لشخصية البطل الذي يقع فريسة سهلة بين أيدي المحامين لرفعه دعوي طلاق حيث يقول الإهداء إلي أليسون سامرز... مع حبي، لينضم بذلك إلي قائمة الكتاب الذين يحرصون علي أن تتضمن صفحات إهداءاتهم تاريخ حيواتهم العاطفية.
الأمر قد يزداد سوءا بالتأكيد خاصة بالنسبة للأدباء الذين يسعون إلي الزواج أكثر من مرة ليسبب الكثير من الإرباك للقاريء ومزيد من الإحراج للكاتب نفسه خاصة عندما تطارد حياته الحاضرة أشباح الماضي وذكرياته الأليمة ليصبح الأمر مجرد دعابة سخيفة.
والتساؤل الحائر الذي قد يتبادر إلي الأذهان الآن هو تري ماذا تخبأ الأقدار وما مصير الاهداءات التي مازال يخطها الأدباء بأيدهم إلي يومنا هذا فعلي سبيل المثال عندما شوهدت الكاتبة زادي سميث مع زوجها نيك ليارد في حفل تسليم جائزة الأورانج الشهيرة عقب فوز هذه الاخيرة مباشرة، وقد حرص الزوج علي حمل باقة الورود التي تخص زوجته بحب جارف، في حين انخرط تسميث في توقيع أتوجرافات المعجبين... تري هل يأتي اليوم الذي تسعي فيه زادي سميث إلي السعي وراء حذف الإهداء الرقيق الذي أهدته لزوجها واستبداله بأخر؟!!


منقول

عبير جلال الدين
20-06-2006, 09:37 AM
جائع وتتعفف عن الجثث
'ما أجملك أيها الذئب'
عنوان شعري اختاره الشاعر البحريني قاسم حداد لكتابه الأخير الذي يضم مقالاته النقدية وشهاداته الشعرية!
فالذئب كما يوضح قاسم في العنوان التمهيدي لكتابه (جائع ويتعفف عن الجثث)
لذلك هو جميل.. يكتب قاسم عن الشاعر العربي..
الذي ليس هو سوي روح شريدة وحيدة لا يرأف بها أحد ولا تصغي إليه سوي الأقاصي البعيدة.. كما يكتب عن اصدقائه: 'سعدي يوسف: الرشاقة التي لاتتحمل'
وأدونيس: درس الشعر الدائم'.. محمد الماغوط، يحرث بأطراف الكائن البشري،
وعن أمين صالح : أيقونة الأرشيف السماوي.. وعن آخرين..

الكتاب صدر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر.

منقول

عبير جلال الدين
21-06-2006, 08:17 PM
شاعر إسرائيلي يسخر من وزير دفاعه :
جنودنا يطلقون النار .. و يبكون !
استنتاج: الصواريخ التي حولت سبعة من البشر يأكلون الذرة علي شاطئ غزة إلي قطع من اللحم الدامي هبطت من السماء و لم يكن جيش الدفاع الإسرائيلي هو الذي قذفها.
جيش الدفاع الإسرائيلي هو جيش إنساني جدا و محكوم و ليس قاسيا مثل الفلسطينيين الإرهابيين يلعنهم الله.
و لا يحتمل ان يكون هو من فعل أمرا كهذا. الفلسطينيون قادرون علي كل شيء. و ما ينبغي أن تحقق فيه لجنة التحقيق هو فحص إن كانت هذه العائلة التي ماتت بشكل متطرف قد تصنعت الموت و إن كان كل هذا العرض للطفلة التي جرت مثل المجنونة علي الرمال لم يكن إلا عرضا يقدمه قسم الدراما بمدرستها بمناسبة نهاية العام الدراسي.
فهذه الأشياء قد تكون موجودة عندهم، و أعني أن يكونوا قد قاموا بإخراج عرض الجنازة. الآن يمكنك إخراج أي شيء ثم إقناع العالم كله بأنه حقيقي.
استنتاج آخر وصلت إليه بعد أن شاهدت عامير بيرتس بالأمس في بث مباشر من موقع القيادة الجنوبية:
يمكن جدا أن لا يكون هذا الرجل الذي تحدث بالأمس في التليفزيون هو عامير بيرتس الحقيقي و إنما ممثل من بيت تسيفي قام بتقليده بشكل متقن، و استظهر ما ينبغي استظهاره في مصائب كتلك، حتي يستطيع بيرتس الحقيقي تخصيص عطلة نهاية الأسبوع علي الأقل لوقت الراحة مع أسرته التي تحبه و التي تفتقده كثيرا علي طول الأسبوع.
كان واضحا بالنسبة لي أن هذا ليس هو بيرتس الحقيقي لأنه طول الوقت يكرر ثلاثة جمل متشابهة علي هيئة إجابة لم يسألوها له.
فهو مثلا كرر القول بأن جيش الدفاع الإسرائيلي يتنازل عن الكثير من وسائل العمل حتي لا يصيب المدنيين.
و هو شخصيا يعتقد أنه أمر ليس جيدا أن تصيب المدنيين.
تطلعوا كم أن شارب هذا الممثل الذي ادعي أنه بيرتس كان ملصوقا. لتسألوا كذلك المراسلة العسكرية كرميلا منشيه التي كانت قريبة منه عم إذا كان ما أقوله غير صائب.
و استنتاج آخر، أقوله هذه المرة بكل جدية:
توقفت عن الاعتقاد بأن هناك شخصا ما أقل عدالة و شخصا ما أكثر عدالة، في قصة الصراع هذه.
و كل ادعائنا بالعدالة و الخير لم يعد ينفع مع أي أحد غيرنا. عندئذ، و في المرحلة الأولي، تعالوا نتوقف عن الاستناد إلي الإجراءات الشكلية للجان التحقيق العسكرية، و بدلا من هذا لنعترف بأننا أشرار، أشرار جدا جدا و أن عدم نيتنا في أن نقوم بالشر لا تلغي حقيقة أننا نقوم بالشر، و نكرر نفس الشر كل يوم.
و أن هذا ينبع في الأساس من أن وسائلنا المدمرة ليست لعب أطفال و إنما هي مخصصة للعمل علي البشر: تقتل و تدمر و تنشر و تهرس، بالأساس مثلما تفعل أدوات الدمار لدي الغير، و عندما نستخدم نحن أدوات الدمار تلك فهي تقوم بعملها بالضرورة.
بعد أن نعترف بأننا أشرار، أشرار جدا جدا، سوف نكتشف فجأة أنه من ناحية الشر هذه فلدينا أفضلية هائلة علي جيراننا الإرهابيين الأشرار.
أفضلية شرنا علي شرهم تكمن في أن شرنا محكوم, أما شرهم فبدائي.
نحن دائما لا ننوي القتل، و لكننا، و مع كل هذا، فنحن نقتل.
أما هم فينوون القتل، هم التنابل، و لا يخفون نواياهم. شرهم يأتي من البطن أما شرنا فيأتي من الرأس.
المشكلة هي أنه بسبب الهولوكست و كل هذه الأمور، فلا يمكننا تصديق أنه حتي في أحلامنا الكابوسية يوجد جندي يهودي يقتل و خلاص.
المشكلة المترتبة علي هذا هي أنه في كل مرة يتم فيها قتل شخص ما و خلاص فنحن نجد لهذا منطقا كأنما لم يحدث هذا و خلاص.
لأنه ببساطة لا يدخل رأسنا أنه في شعبنا يوجد أناس معدومو الضمير أو لديهم ضمير أقل كثيرا من النموذج اليهودي الرحيم المعتاد، و هم قادرون علي القيام بأشياء شريرة أو غبية.
طورنا هذا الوهم الكبير و الآن نأكله و نتباهي بعدالتنا إلي درجة أن أحدا لا يؤمن بصدق نوايانا حتي إن كانت صادقة.
تعالوا نعترف: أمر حقيقي هو أننا نقوم بالشر دوما. و لا يغير هذا إن كانت الظروف تضطرنا أن نكون أشرارا. الحقيقة هي أننا أشرار.
أمر آخر ينبغي الاعتراف به في النهاية. نحن أشرار بنفس الدرجة في اليسار و اليمين. و كفي أوهاما. وزير الدفاع يساري يتصرف بالضبط كما يتصرف وزير دفاع يميني و ليس هناك فارق بين اليسار و اليمين، و كل الانتخابات الأخيرة كانت تحصيل حاصل، و علي العكس، فربما يتباهي الآن عامير بيرتس في أعماق قلبه بأن أداءه لم يقل عن وزراء دفاع سابقين و أنه يفعل في الفلسطينيين ما يستحقونه و يعلي من قيم الظمآنين للدم الموجودين بيننا، هذا جيد حتي يكون حزب العمل أكثر قوة و يعود للسلطة بشكل كامل عندما يحين الحين.
استنتاج نهائي، و لكن ليظل بيننا: ليس مرعبا أبدا أن هذه العائلة تم قتلها علي شاطئ بحر غزة.
فهي بموتها قد نفخت الروح في حزب العمل، حيث يمكنه الآن عرض نفسه باعتباره ذكرا، متعاطفا و صلبا كذلك عندما يتطلب الأمر، ينتمي إلي أفضل الإكليشيهات الإسرائيلية: الجنود يطلقون النار ويبكون. اعترفوا: أليس عامير بيرتس رائعا عندما يمثل دور رجل الشعب ذي الضمير؟
كل الاحترام لك يا بيرتس.
اطلق النار و ابك. نحن نحبك. أنت تثبت ببطء أنك جدير بنا،
أنك شرير كما ينبغي. شرير مزود بغطاء أخلاقي كما ينبغي. شرير نظيف يعتقد أنه يمكن سحب الشر كقميص وسخ و رميه في غسالة تنظفه.
لست مثل الفلسطينيين ذوي المظهر القذر، الذين يأكلون بأيديهم، في الرمل، بدون أدني وعي صحي، و بعد هذا يندهشون لأنهم يموتون!
شاعر إسرائيلي
عن مدونة الشاعر بموقع صحيفة هاآرتس

منقول

عبير جلال الدين
23-06-2006, 11:48 AM
ملامح مفقودة

عن دار الساقي ببيروت صدرت مؤخرا رواية 'ملامح' لزينب حفني والتي تجهد فيها الكاتبة في رسم ملامح شخصيات عدة لايجمع بينهم إلا فقدانهم لبراءتهم مع الزمن تروي الرواية علي لسان أبطالها المصابين بتبلد في الأحاسيس يدفع ملامحهم لتكون ذات بعد واحد، ولفقدان كل تجليات للضمير الإنساني مما يجعل الشخصيات مستعدة لسحق كل من حولها في سبيل تحقيق مطامحها تسير الرواية في عدة خيوط موازية تنتهي كلها بانهيار العالم الداخلي لها رأسها علي عقب، وهو مايوازي انغماس الابطال الكلي في الفساد الأخلاقي والاجتماعي كذلك يحضر في الرواية بقوة عالم المثلية الجنسية والذي يمكن عبره إضاءة بعض جوانب المستنقع الأخلاقي الذي غرق فيه أبطالهم وصاروا غير قادرين علي النجاة منه بسبب عدم وعيهم به من ناحية أو بسبب وعيهم المفرط بأن هذا هوالطريق الوحيد للترقي الاجتماعي،
وهو مايضفي علي بعض المواقف في الرواية بعدا أحاديا يبدو غير متلائم مع تركيب الشخصيات وتعقيدها، التركيب الذي يتضح مثلا في لحظة حنين، وتومض في نفس الراوية إلي أيام حبها الأول وعذريتها مع حبيبها السابق، ومثلها لحظات حنين تبدو مضمرة بمهارة في تلافيف الرواية وفي لا وعي الخطاب المبثوث علي لسان أبطالها، مما يقرب العمل في بعض أجزائه من فن البارودي أو المزج بين الخطاب الواقعي والخطاب الساخر، وهوما يعبر عنه إهداء الرواية بقوة 'إلي كل نفس فقدت ملامحها'
من أجواء الرواية.
'أدرك أن جسدي لن يظل فائرا طول العمر، وأن أصدقاء الحاضر سيجرفهم تيارالزمن إن عاجلا أو آجلا، الرجال لا أمان لهم إن أغدقوا علي اليوم مافي جيوبهم، فسيوصدون غدا أبوابهم في وجهي، بعد أن ينفد رصيد شبابي كنت في منتصف الثلاثينيات، والعمر يعبرسريعا مثل البرق'.

منقول

عبير جلال الدين
25-06-2006, 01:23 AM
غواية الحذاء
الحذاء باختصار هو النعل،
ولكن معاجم اللغة تتوسع في ألعابها التي تجعل للحذاء معان وأضدادها:
فتتحدث عن المحاذاة والحذا،أي قعد أو وقف بحذائه، وأصلها من النعل أيضا
(حذا النعل بالنعل أي قدر كلا منهما علي صاحبه)
وحذا حذوه أي فعل مثله،
لكن حذا الجلد قطعه،
وحذا فلانا بلسانه أي عابه،
وتحاذي القوم الشيء أي تقاسموه،
وأحذي إحذاء أي : أعطاه قسما من الغنيمة.
لكن الكلمة تعود فتحمل معني مضادا وهو: طعن طعنة.
وهؤلاء الذين يتحاذون في مصر الآن، طعنا وتقاسما للغنائم، حملونا حملا إلي هذا الملف عن المراكيب أعز الله قراءنا وإن كنا لانستطيع أن نوقف تحاذيهم، فإننا نحاول، علي الأقل، أن نرد الاعتبار للحذاء المتعدد الفضائل، الذي يحاول مناخ الاحتباس السياسي احتكاره وتوظيفه في وظيفة واحدة.


منقول

عبير جلال الدين
25-06-2006, 01:37 AM
فضائل النص المفتوح

عندما تحولت العديد من المكتبات الشهيرة وسط القاهرة إلي محال للأحذية مع منتصف سبعينيات القرن الماضي كان ذلك إيذانا ببداية انهيار مجتمع بدأ في وضع قدمه مكان الرأس.
أو كما في المثل الشعبي (مطرح ما يحط راسه حط رجليه)!
وكان من الطبيعي أن يتقدم الحذاء خلال مسيرته الظافرة ليصبح علي ما نراه اليوم:

وسيلة للحوار السياسي، مما يؤذن بمرحلة في لون الصباغ!

الدلالة مخيفة لكنها لاتنفي أن بعض الأحذية أكثر نفعا من بعض الكتب، وأكثر نبلا من بعض الأيدي التي ترفعها ومن بعض الرءووس التي تستهدفها.
ويمكننا في هذا السياق أن نثق في تقدير عبدالسلام النابلسي الذي تولي الإعلان الكاريكاتوري عن استمرارالأرستقراطية البائدة بعد التأميم عندما أشار إلي أحدهم في فيلم لا يحضرني اسمه:
شايف الجوز الجزمة ده؟ دا أحسن من جوز خالتك!
والعنف في الحوار السياسي ليس جديدا وقد سبق أن هدد العقاد تحت قبة البرلمان بسحق أكبر رأس في هذا البلد،
لكنه ترك الوسيلة لخيال المتلقي، فلم يحدد إن كان سيستخدم القبقاب أو الحذاء أو يد الهون، وهذا هو فضل النصوص المفتوحة علي النصوص المغلقة، فهي تترك فرصة لعمل خيال المتلقي.
لكن العقاد رحمه الله كان كاتبا ولايمكن أن نطالب أرباب البيزنس بأن يكونوا كأرباب القلم، ولايمكن لأحد في بلد ديمقراطي أن يمنع أحدهم من حق استخدام الحذاء وسيلة في الحوار السياسي، تعويضا لنقص الشفافية أو الفاعلية القانونية.
لكن بوسعنا أن ننصح بتنويع مصادر السلاح في معارك من هذا النوع، فمن شأن ذلك أن يكسر ملل الجمهور، ويوفر للحرب أخلاقياتها:
حيث يجب أن تختلف أسلحة الردع كالجزمة والبنص والصندل والبجلغة عن أسلحة الدمار الشامل كالقبقاب والنعٌال والجزمة الدبابة ذات الحدوة، كما يجب أن تختلف الأسلحة الموجهة إلي رؤوس الأعداء عن تلك التي تستخدم في التهارش والخلاف الطفيف بين أعضاء الحزب الواحد،
وهو ما يصلح له المنتوفلي أوالبنتوفلي (حسب الأصل الفرنسي لشبشب المخمل الحنون)!

منقول

عبير جلال الدين
25-06-2006, 01:47 AM
سيد الرموز المتضادة!

هناك ثقافات أخري يرمز فيها الحذاء إلي الحظ السعيد أو سلطة الرجل علي المرأة، حيث كان الأب في عصور سابقة يعطي أحد أحذية ابنته لعريسها يوم الزفاف كرمز لانتقال الوصاية عليها منه إلي العريس،

إلا أن النظرة المتدنية للحذاء لا تقتصر علينا وحدنا، بل تمتد لمجتمعات أخري غير عربية.
لكن بعيدا عن رمزية الحذاء التي تختلف و تتناقض من ثقافة لأخري، بل ربما من منطقة لأخري داخل الثقافة الواحدة، فإنه استخدم أيضا كوسيلة للتمايز الإجتماعي،
مثلما كان الحال في اليابان قديما حيث كانت تصنع صنادل خاصة مميزة لعائلة الإمبراطور و أفراد البلاط،
و كذلك للتجار و الممثلين بحيث تدل درجة تميز الصندل و العناية به علي طبقة مرتديه.
كما كان الحذاء في القدم و قبل العولمة التي أدت لنوع من التماثل يعكس ثقافة كل مجتمع فالإغريق الذين أعلوا من شأن الفن و الثقافة اهتموا في صنع صنادلهم بالتأكيد علي روعة التصميم و جماليته، في حين أن الرومان العسكريين بامتياز اهتموا في البداية بالصنادل القوية المتقشفة التي تمكن جحافلهم من السير علي الأقدام لمسافات طويلة عبر العالم القديم، لكن ومع ازدهار الإمبراطورية الرومانية في أيام عزها انعكس ذلك الازدهار علي تصميم صنادلها التي مالت نحو الجمال و الفخامة لدرجة تزيينها بالذهب و الأحجار الكريمة في بعض الأحيان.

و إذا كانت الصنادل الرومانية التقليدية قد حظيت بشهرة واسعة بفضل السينما، فإن هناك أحذية أخري نالت شهرة كبيرة بل و دخلت التاريخ في بعض الأحيان، و من بينها و المؤكد أنه لن يكون آخرها

حذاء النائب طلعت السادات الذي استغله البعض بشكل مبالغ فيه ربما لإبعاد الأنظار عن القضية الأساسية و هي الاتهامات التي وجهها لرجل الأعمال القوي و عضو لجنة السياسات أحمد عز بالتربح غير المشروع و استغلال النفوذ و تضخم الثروة.
ركز الكثيرون علي الأسلوب غير الحضاري في الحوار تحت القبة، و لم ير معظمهم من قريب أو بعيد لب القضية، كما تناسوا عمدا أن كل ما يحيط بنا الآن ينحو إلي الغوغائية و عدم التحضر، هل ما يحدث مع المتظاهرين من ضرب و سحل و هتك عرض و اعتقال أكثر تحضرا مثلا؟ و هل سحل القضاة في الشارع و إهانتهم بأحذية رجال الأمن أكثر إنسانية؟!!
خسرت الأطراف جميعها في واقعة مجلس الشعب، فاتهامات السادات جري التعتيم عليها، و سمعة عز المالية أصبحت في موضع التساؤل أكثر مما قبل، و القضية برمتها أغلقت فجأة،
وحده الحذاء خرج منتصرا من هذه المعركة. خرج مزهوا بنفسه مذكرا إيانا برمزيته الشديدة، و مكانته كوسيلة للاحتجاج.
حذاء طلعت السادات يستدعي حذاء آخر أكثر شهرة هو الخاص بالزعيم السوفيتي نيكيتا خروشوف، ففي أوائل الستينيات من القرن الماضي، و أثناء اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة خلع خروشوف حذاءه و أخذ يدق به فوق المنضدة أمامه و هو يصرخ مهددا المندوب الأمريكي في المنظمة الدولية: سندفنكم!
و بالطبع خطف الحذاء أنظار العالم أجمع وقتها بالنظر إلي المكان الذي استخدم فيه و شخصية مستخدمه، و أهمية الدولة التي يمثلها، و باعتباره وسيلة "مبتكرة" في الدوائر الدبلوماسية و السياسية.
و قريبا من عالم السياسة ارتبطت الأحذية بشخصية إيميلدا ماركوس زوجة الديكتاتور الفلبيني الأسبق، و التي اشتهرت بولعها المرضي بالأحذية لدرجة أنه تم العثور علي 3000 زوجا من الأحذية في دولابها بالقصر الجمهوري بعد خلع زوجها من الحكم.
أحذية إيميلدا نالت شهرة طاغية و تم اعتبارها كمرادف للطغيان، لكن حالة الولع المرضي بالأحذية هذه لا تقتصر علي زوجة الديكتاتور الأسبق وحدها،
حيث يقال إن إيفيتا بيرون زوجة الجنرال الأرجنتيني بيرون و الشخصية الأسطورية في تاريخ الأرجنتين كانت مولعة بالأحذية هي الأخري، و هنا لابد أن نتساءل حول العلاقة بين الولع بالأحذية و السلطة.
و إضافة إلي إيميلدا و إيفيتا هناك في وقتنا الحالي سيلين ديون التي تعشق الأحذية بشكل مرضي هي الأخري، و يقال إنها تملك 500 زوجا منها قابلة للزيادة طبعا.
سيلين ديون و غيرها ممن يبالغون في الاهتمام بالأحذية أوفياء تماما لخبراء الموضة و الأزياء الذين يعتبرون أن الحذاء هو الشيء الأكثر أهمية للوصول إلي الأناقة الكاملة، و أنه الأهم ربما بدرجة أكثر من المجوهرات نفسها للدلالة علي الرقي و علو المكانة.

لكن الحذاء ليس فقط رمزا للأناقة و الثراء، بل و كما يخبرنا التاريخ تم استخدامه كأغرب وسائل الاغتيال السياسي و أكثرها إذلالا، حيث تخبرنا الروايات التاريخية أن "أم علي" زوجة عز الدين أيبك و ضرة شجرة الدر قد أمرت جواريها بضرب الأخيرة حتي الموت بالقباقيب في الحمام انتقاما منها لمقتل أيبك، و بالفعل لقيت شجرة الدر حتفها بهذه الطريقة المهينة.
و في ثقافتنا العربية أيضا سنجد أن "خفي حنين" هما الأشهر علي الإطلاق و الأكثر تداولا علي ألسنتنا حتي الآن للتعبير عن الخيبة و الفشل.
و إذا كانت القباقيب ارتبطت بالدموية في حادثة شجرة الدر و "خفي حنين" ارتبطا بالخيبة،
فإن أجمل الأحذية و أكثرها سحرا و شهرة فيما أظن هو حذاء سندريلا، ذلك الحذاء البللوري الساحر و الصغير الذي قاد سندريلا إلي حلمها بالزواج من الأمير، و التخلص من قهر زوجة أبيها، و تحول إلي أداة لتحقيق العدالة و معيارا للجمال و الطيبة، ففي هذه القصة يبدو الجمال كأنما ينبع من القدمين، فزوجة الأب الشريرة و ابنتاها لسنا في جمال سندريلا و لا في طيبتها و عدم مناسبة الحذاء لأقدامهن هو الدليل الأوضح علي ذلك.
غير أن هذا الحذاء يستمد طابعه الأسطوري من الألق الذي يحيط بالحكايات الخرافية ككل، و حكاية سندريلا المظلومة الطيبة بشكل خاص، هذا الألق الذي ينسينا مدي منطقية الأحداث و يجعلنا نستسلم لسلطة الحكاية و منطقها الخاص.
و أخيرا و ليس آخرا فإن أكثر الأحذية إثارة للحزن هي أحذية ضحايا جسر الأئمة في العراق، و التي بقيت بعد أن رحل أصحابها إلي هاوية العدم، لتلتقطها لنا عدسات المصورين في صور بالغة الدلالة مثيرة للحسرة.

منقول

عبير جلال الدين
02-07-2006, 02:41 AM
نقطة النور ' في مرآة مغربية
'ظمأ الروح أو بلاغة السمات في رواية نقطة النور لبهاء طاهر'

هو عنون الكتاب الذي انتهي منه مؤخرا د. محمد انقار الاستاذ بجامعة تطوان
ويحاور هذا الكتاب نقد ما بعد الحداثة بطريقة مباشرة واحيانا اخري بطريقة غير مباشرة،
ويقول المؤلف
'تظمأ الروح الحساسة في زمن العولمة زمن الانتفاح وما بعد الحداثة والفن حيث هو محاولة للتعبير عن ذلك الظمأ واقع في محنة فهو اما ان ينساق مع السائد الجارف ويقع في وهدة ما أسماه فيلسوف أسباني* لا انسانية الفن* واما ان يصمد ويحني ظهره للعاصفة
وقد بدا لنا ان رواية نقطة النور لبهاء طاهر قد عرفت كيف تصمد دون ان تستسلم وانها ادركت بذكاء فني كبير كيف تقاوم وفي ذلك سر قوتها الجمالية.

منقول

عبير جلال الدين
05-07-2006, 09:41 AM
اكتشاف رسائل جديدة لفان جوخ
حصل متحف فان جوخ من جامع تحف علي مجموعة من 55 خطابا كتبها الرسام الهولندي إلي الفنان الهولندي أنطون فان رابارد تبادلاها في الفترة من 1881 إلي 1885.
ولم يوضح المتحف الذي يمتلك 700 خطاب كتبها فان جوخ مقدار ما دفع مقابل الخطابات،
ولكنه قال إن الحصول عليها تم بدعم من العديد من المساهمين الماليين.
وأوضح المتحف أن الخطابات التي تم الحصول عليها حديثا هي مراسلات بين فنانين ولها أهمية كبيرة في فهم آراء فان جوخ وتطوره،
فقد تبادل الفنانان في الرسائل التي تضمنت بعض الرسوم لفان جوخ النقاش بشأن أعمال كل منهما وأعمال أدبية وفنية أخري.
وضعفت عري الصداقة بين فان جوخ ورابارد بعد أن انتقد الأخير بشكل غير مألوف لوحة فان جوخ آكلو البطاطس وتوقفت الرسائل فيما بينهما فيما بعد .

منقول

عبير جلال الدين
05-07-2006, 09:45 AM
مواصفات الطالب الذي تريده وزارة التعليم:
التفكير ممنوع.. البحث كفر!

في أحد أيام حقبة الثلاثينيات جلس الطفل بدرالدين أبوغازي ( ناقد الفن التشكيلي المتميز والذي أصبح فيما بعد وزيرا للثقافة) ليكتب موضوع تعبير،
ولأنه كان مختلفا كتب عن مظاهرات الطلبة ضد حكومة من حكومات صدقي، كتب عن أهمية الوطن وواجب العمل علي استقلاله، وعلم فيما بعد أن المصحح كان يريد أن يمنحه الدرجة النهائية ولكن لأنه لم يكتب في موضوعه ان الاستقلال قد يتحقق تحت راية الملك المعظم خصم درجة
ليحصل علي 9 من .10
ومنذ أيام كتبت طالبة ثانوي هي آلاء فرج مجاهد موضوعا عن التنمية البشرية حذرت فيه الوطن (لو أراد أن يخطو إلي عالم التقدم) من سياسة أمريكا ورئيسها بوش،
المصحح (المرعوب) توقف أمام الورقة ثم رفعها بدوره إلي رئيسه وهكذا حتي وصلت الورقة إلي مستويات أخري فقد تم التحقيق مع الطالبة ليتم سؤالها عن التنظيم الذي تنتمي إليه!
وفي النهاية اعتمد الوزير نتيجتها في هذه المادة.. راسبة!
ما بين الحكايتين فارق زمني طويل جدا، علي أنه من الغريب أن يكون الرد أقل قسوة في عصر الملكية من عصر الديمقراطية المفترضة التي نحياها.
والحكاية الأخيرة جرس تكرر قرعه* ولكن بقوة هذه المرة* للتنبيه إلي الاضمحلال الذي وصلت إليه المنظومة التعليمية في مصر..
المنظومة التي يدخلها الطالب صفحة بيضاء متحولا ببطء إلي ماكينة للحفظ والاستظهار قبل أن يصل إلي مرحلة المواطن المعلب والمصنوع حسب مواصفات خاصة.
والحكاية الأخيرة أيضا هي مدخلنا لفتح ملف التعليم المصري ولماذا وصل إلي هذه الحالة من الانهيار؟
الدكتورة رضوي عاشور قالت إن ما حدث في الدقهلية كارثة بكل المقاييس
ويفتح الباب لأسئلة لا تنتهي حول التعليم المصري المنهار.. وأشارت إلي أن المناهج تفرض قيودا علي الطلاب ولا تجعلهم يتحركون بحرية،
بل إنهم في الأغلب يميلون إلي الحفظ والاستذكار لعبور الامتحان ويحاولون تخطي إحساسهم بالأسوار التي تفرضها هذه المناهج.
وأضافت: هناك أيضا ما يفرضه المدرسون وإدارات المدارس (بنظارها ومسئوليها) علي الطلاب حيث يأمرونهم بتقديم إجابات جاهزة ومحفوظة في الأغلب..
الدكتورة رضوي تري أن واقعة الدقهلية تمثل ما لا يعد ولا يحصي من وقائع يتم فيها ظلم الطلاب لمجرد محاولتهم التعبير عن أنفسهم وهذا الأمر يرتبط بشيء خطير، أن أسلوب التعليم أصبح أقرب ما يكون إلي عملية قتل للفكرة الحرة قبل أن تتشكل في أدمغة الطلاب، كل شيء في العملية التعليمية* تقول رضوي* يدفع الطلاب لعدم التفكير.
وهي تري أن الدروس الخصوصية والكتب المساعدة التي تقدم إجابات نموذجية يسترشد بها المصححون قبل الطلاب من الأشياء التي تساعد علي قتل حرية التلميذ في التفكير والاجتهاد والتعبير عن النفس.
صمتت لحظات قبل أن تقول: المسألة مرعبة وأكبر دليل علي هذا أنك قد تقابل طلابا كثيرين حاصلين علي درجات عالية قد تصل في بعض الأحيان إلي 100 % ومع ذلك ستكتشف أنهم لم يحظوا بالقدر المعقول من التدريس ولا يستطيعون بالتالي أن يكتبوا مجرد موضوع إنشاء أو مقالة مقنعة، ما درسوه لم يوسع مداركهم، لم يكسبهم القدرة علي التفكير أو مهارة النقد ورؤية الأشياء من عدة زوايا، بل حتي من الزاوية العادية.
وربطت بين ما قالته وما يحدث في الجامعة بعد ذلك؟ هذه الأمور تنكشف في الجامعة، في قسم الإنجليزية نقبل الطلاب الحاصلين علي نسبة تتعدي ال90 % ومع هذا نشكو باستمرار من تردي المستوي، وهذا يعني أن الدرجة لا تدل علي شيء، فهناك نص محفوظ يضعه الطلاب في ورقة الإجابة.. هكذا* كما تخلص رضوي* استبدلت العملية التعليمية نفسها بالتدريب علي مهارة حل الامتحان، وحل الامتحان لا يعني بالضرورة أن الطالب قد استطاع تحصيل معرفة
الطالب يعيش في فضاءات مفتوحة وما يراه علي الإنترنت في مقابل ما يواجهه بالواقع يخلق بداخله إحساسا بالفجوة.. ولهذا يري عبدالفتاح أنه لايد أن يتحرك البرلمان والصحافة الحرة بسرعة شديدة لمواجهة مشروع خلق عبيد جدد من أبنائنا.

منقول

عبير جلال الدين
05-07-2006, 09:49 AM
هل هي مصادفة أن يتواكب قرار مصادرة شيفرة دافنشي في مصر مع بدء عرض الفيلم المأخوذ عنها في جميع أنحاء العالم؟!
الرواية كانت موجودة في المكتبات المصرية منذ ترجمتها إلي العربية، و شهدت إقبالا شديدا عليها من جانب القراء سواء في طبعتها الإنجليزية أو العربية،
لكنها لم تثر أي ردود فعل عنيفة ضدها هنا إلا مع تسليط الضوء علي الفيلم
الذي قام ببطولته توم هانكس و جون رينو، و تم منعه بطبيعة الحال من العرض في مصر.
هل انتبه الرقباء بمختلف أنواعهم فجأة إلي الخطر الذي تمثله الرواية التي قرأها كثيرون دون أن تهز عقيدتهم؟
أم أنه النفاق السياسي و الديني في أقصي درجاته؟
الغريب فيما حدث أن كل التيارات السياسية الممثلة في مجلس الشعب قد اتفقت أخيرا علي شيء واحد، هو الوقوف ضد شيفرة دافنشي، مع العلم أن هذه التيارات لم يسبق لها أن وصلت لهذا الاتفاق حول أي من مشاكلنا الحقيقية كالفساد، و البطالة، و نقص الديمقراطية.
قرار المنع هذا قفز بسعر رواية دان براون إلي 500 جنيه بعد أن كانت تباع ب70 فقط، و جعلها أشبه بالمخدرات التي يتم تداولها سرا.
علي كل حال نحن نشكر الرقباء كثيرا، فربما لولا قرارات المنع العبثية التي يكررونها بدأب يحسدون عليه بين الحين و الآخر لما عرفنا أن في مصر مواطنين ما زالوا راغبين في المعرفة إلي درجة أن يدفعوا هذا المبلغ في رواية.

منقول

عبير جلال الدين
09-07-2006, 06:50 PM
'عمارة يعقوبيان':
الكتابة بالحبر المجعلن
لولا أنٌ رواية عمارة يعقوبيان للكاتب علاء الأسواني أتت مؤخرا، بنّفّس روائي تأريخي سبق وأن طجرق في الرواية المصرية والعربية عموما، لكانت أهميتها مضاعفة بمرات، من حيث أسبقيتها ورياديتها، إلا أنه ورغم هذا، تظلٌ هذه الرواية الجيدة محطٌّ إعجاب وتقدير، لأسباب عديدة، ولو أنها حجرمت من شرف البكرية في مثل هذا النوع من الروايات التي تلعب علي الخيط الرفيع غير المرئي أحيانا، بين الواقع والخيال، بين التسجيليٌ والوهميٌ.
فرواية عمارة يعقوبيان هي رواية تطمح لتحقيق أمريْن أساسييْن نجحت فيهما نجاحا محمودا بالغا في بعض المواقع، في نظري طبعا، وهما: التأريخ لمرحلة من حياة مصر عن طريق سرديات تسجيلية لعمارة يعقوبيان في وسط البلد : والأمر الثاني هو صوغ حبكة روائية جذابة، متعددة الشخصيات، تنجح في شدٌ القارئ إلي نهاية ستبدو طبيعية في مأساويتها للقارئ، إذا نجح في جهد قليل من خلال قراءة الرواية في تبيان مواقع الإرهاصات الأدبية التي تخللتها الحبكة، مجنبئة بما سيأتي.
ومن هذا المنظور يمكن القول إنٌ نهايات الرواية (نهاية قصة كل شخصية فيها أو حدث) هي نهايات معلنة في جزئها الكبير، والجميل أنٌ هذا الإعلان لم يجفسد للقراءة متعة، تماما كما فعل ماركيز في رواية تسجيلات لموت معلن ، مع حفظ الاختلافات طبعا بين الروايتين، وهي اختلافات تقنية تصبٌ في طرق الكتابة وتقنياتها. أي أنٌ جمالية الرواية الأدبية ليست في الكشف المتوتر الذي يحدث في النهاية عن أسرار الحبكة، بل في السيرورة التي وصلنا فيها إلي هذه النهاية (المتوقعة)، وهي نهاية شبه تراجيدية بالمعني الكلاسيكي للكلمة، من حيث أنٌ نهاية البطل التراجيدي هي معروفة للجميع منذ السطر الأول، وتظل المتعة في مرافقة البطل إلي نهايته المحتومة.
(بعض الأمثلة من شخصيات الرواية ونهاياتها: الشيخ عزام، طه، عبدو، حاتم رشيد، العمارة نفسها).


منقول

خالد الأحمد
10-07-2006, 02:11 AM
http://www.alriyadh.com:81/2006/07/03/img/037653.jpg
د.سمير سرحان

جائزة الدولة التقديرية «ستار الختام» في حياته
الراحل الدكتور سمير سرحان اكتشف «ضحكات الشعوب» على «مقهى الحياة»..ورصد «صعود امبراطورية الأخلاق وانهيارها»

بغياب الدكتور سمير سرحان، الذي رحل عن دنيانا في مطلع يوليو، يفتقد الواقع الثقافي المصري والعربي كاتباً وناقداً ومترجماً متميزاً وقيادة من قيادات العمل الثقافي العام على مدار سنوات طويلة في مواقع متعددة. وقد جاء فوز الدكتور سرحان بجائزة الدولة التقديرية في الآداب قبل رحيله بأيام قليلة ليكون بمثابة «ستار الختام» في حياته بعد رحلة حافلة بالعطاء.
وقد شغل د.سرحان العديد من المواقع الثقافية المهمة، حيث عمل كرئيس لمجلس إدارة الهيئة المصرية العامة للكتاب على مدار عشرين عاماً بموجب تعيينه في عام 1985 بقرار جمهوري، كما عمل محاضراً بقسم اللغة الإنجليزية بجامعة القاهرة من 1968 إلى 1971، وأستاذاً مساعداً بقسم اللغة الإنجليزية بجامعة القاهرة في عام 1971، وعميداً للمعهد العالي للفنون المسرحية بأكاديمية الفنون بوزارة الثقافة المصرية من عام 1980 إلى 1981، ورئيساً لتحرير مجلة المسرح التي تصدر عن وزارة الثقافة من 1981 إلى 1984، ورئيساً لقسم اللغة الإنجليزية بجامعة القاهرة من 1982 إلى 1985، ووكيلاً لوزارة الثقافة من 1982 إلى 1985، ومديراً ورئيساً لتحرير عدة مجلات ثقافية، كذلك كان عضواً في كل من المجلس الأعلى للصحافة، وأكاديمية الفنون، والجمعية الأمريكية للأدب المقارن، وغيرها من الهيئات الثقافية.

قدم الدكتور سمير سرحان للمكتبة العربية العديد من المؤلفات الإبداعية والنقدية والمترجمات المهمة، منها: «الشعر والأخلاق»، «أيام العمر الجميل»، «صعود وانهيار إمبراطورية الأخلاق»، «على مقهى الحياة»، «والشعوب أيضاً تضحك»، وغيرها. وقد طرح د.سرحان في مؤلفاته العديد من الأفكار والرؤى الجديدة، ففي «الشعر والأخلاق» على سبيل المثال قدم د.سرحان قراءته الخاصة لمجموعة من الكتب والمسرحيات التي تبرز أهم التيارات الأساسية في الأدب الحديث، في محاولة لتطوير ذائقة قارئ الأدب، وتخصيب فكره، وتنمية عبقرية الاستيعاب والإدراك لمنهجية الأعمال الأدبية، وعمل د.سرحان في كتابه على دعم المدارس المحلية وربطها بالمدارس العالمية حتى تكون النظرة الأدبية أكثر شمولية.

وفي كتابه «والشعوب أيضاً تضحك» كشف د.سرحان كيف أن شعوب العالم قد مرت بمواقف مريرة، وأزمات عتيدة، وما زالت المشكلات تتفاقم والمعضلات تعاظم، ولكن هذه الشعوب دائماً أبداً تحاول أن تخرج نفسها من محبس الهموم، وتحرر ذاتها من أغلال القلاقل والمنغصات، فتعمد إلى أن تنحت نفقاً ضيقاً للسعادة؛ ولو كانت لحظية؛ من بين جبال النكد والكآبة! وقدم د.سرحان بعقلية الباحث الخبير وبأسلوبه الساخر ملاحظاته عن سلوكيات الناس والمجتمعات في الظروف والمناسبات المختلفة، متنقلاً في رحلة ممتعة عبر عصور مختلفة، وفي مناطق عديدة من العالم.

وفي «صعود وانهيار إمبراطورية الأخلاق» أوضح د.سرحان أن التطور الطبيعي لأي كاتب بدأ حياته متخصصاً أو مبدعاً هو أن ينتهي إلى الانشغال بالأمور الفكرية والقضايا الكبرى المؤثرة في مجتمعه، وهذا ما حدث مع نقاد كبار أمثال لويس عوض ومحمد مندور وطه حسين والعقاد والمازني وغيرهم، وتمنى د. سرحان أن يكون قد استطاع أن يمضي على الدرب الذي سلكه هؤلاء العظماء

عن جريدة الرياض السعودية

عبير جلال الدين
12-07-2006, 04:38 AM
ألف ليلة وليلة كاملة ..
عن دار أخبار اليوم


يبدأ قطاع الثقافة بدار اخباراليوم خطة جديدة للنشر اعتبارا من يوليو الحالي، الخطة تضم سلاسل جديدة في الادب والتراث والثقافة العلمية وادب الناشئين،
باكورة الاعمال التراثية طبعة كاملة من ألف ليلة وليلة،و
هي طبعة الهند، وتقع في ثمانية مجلدات وتعد أدق طبعة واشملها للنص الشهير،
وكانت قد صدرت في بداية القرن التاسع عشر في كلكتا عن نسخة مخطوطة حصل عليها احد ضباط الجيش البريطاني من مصر،
وكان جمال الغيطاني قد اصدر طبعة منها بعد حوالي قرنين من صدورها واختفائها في سلسلة الذخائر التي كان يشرف عليها وتصدر عن هيئة قصور الثقافة.
في منتصف التسعينيات وقد نفدت علي الفور .

منقول

عبير جلال الدين
06-08-2006, 09:30 PM
دروع بشرية من مبدعين عرب وعالميين
تجري اتصالات واسعة في القاهرة بين عدد كبير من الادباء والمفكرين، لمخاطبة المثقفين في جميع انحاء العالم لتكوين وفد كبير يسافر إلي جنوب لبنان ليشكل درعا بشريا لحماية المدنيين العزل، وقد علمت 'أخبار الادب' أن هناك استجابة واسعة من ادباء عرب واجانب، ويتولي اعمال التنسيق واخراج المشروع إلي حيز التنفيذ الاستاذ محمد فائق رئيس المنظمة العربية لحقوق الانسان، والمهندس ابوالعلا ماضي وكيل المؤسسين لحزب الوسط.
كما تبني عدد من المثقفين المصريين وأخبار الأدب ماثلة للطبع اعداد نداء يوقعه الأدباء العرب موجه إلي أدباء العالم لوقف الحرب الهمجية التي تشنها دولة اسرائيل التي أثبتت أنها قوة لاتؤتمن علي طائرة واحدة بحوزتها، ولا تؤتمن علي حياة الاطفال اليهود قبل أطفال العرب.
وسوف يترجم النداء إلي كل اللغات لارساله إلي أكبر عدد ممكن من أدباء العالم بالاضافة إلي البرلمان العالمي للكتاب ومنظمات حقوق الانسان.

منقول

عبير جلال الدين
06-08-2006, 09:33 PM
جائزة مؤسسة البابطين التكريمية
للشاعرة د. سعاد الصباح

الشاعرة الدكتورة سعاد محمد الصباح الجائزة التكريمية للدورة العاشرة 'شوقي لامارتين' والمزمع اقامتها في باريس خلال الفترة المقبلة.
وجاء في حيثيات الاختيار: أن الدكتورة سعاد محمد الصباح شاعرة متمكنة من أدواتها الشعرية فيما تطرحه من مضامين إنسانية وشكل فني متميز لغة وايقاعا وأسلبة راقية:
فهي تمتاز بشفافية شعريتها، وعذوبة موسيقاها، وسلاسة أدائها دون إغراق في الغرابة أو التغريب وقدمت للمكتبة الشعرية العربية خمسة عشر ديوانا اتسمت فيها بلغة شعرية تحمل روح العصر ومضامينه، وتمتح من تراث شعري أصيل أدركت بحسها العصري وثقافتها المنوعة كيف تروضه لصالح المعاصرة.
فالدكتورة سعاد تمتلك بحق معجمها الذي يمكن وصفه بجملة واحدة 'عبقرية البساطة'. وقد أثبتت حضورها الشعري بين زملائها من الشعراء العرب صوتا شعريا نسائيا عذبا وشفيفا. وقد طرحت في مضامينها الانسانية هموم المرأة العربية وتطلعاتها وأشواقها الروحية بشكل عام، وهموم المرأة الخليجية وتطلعاتها بوجه خاص، وكانت تخرج في كل ذلك منتصرة بالكلمة الصادقة ومنتصرة للكلمة الصادقة في اتساق فني وايقاعي مدهش وممتع.
أما توحد الشاعرة مع قناعاتها في طروحاتها الشعرية ورؤيتها الابداعية فهو مما يضاف إلي الابعاد المضمونية التي تحسب لتجربتها الشعرية ووهجها.
الجدير بالذكر أن د. سعاد الصباح، تقديرا لمسيرتها نالت العديد من أوجه التكريم منها: منحها درجة الزمالة لكلية سانت كاترين بجامعة اكسفورد البريطانية، وسام الثقافة التونسية، درع التفوق من جامعة القاهرة، وسام الاستحقاق من رئيس الجمهورية اللبنانية.

منقول

عبير جلال الدين
15-08-2006, 04:10 AM
لانتقاده الدائم لسياسات اليمين ..
جدل حول منحه أعلي الأوسمة:
دونالد هول
شاعر الإمبراطورية المتوج!

وقع اختيار امين مكتبة الكونجرس جيمس بيلينجتون علي الشاعر دونالد هال ليحمل لقب شاعر الولايات المتحدة المتوج الرابع عشرة لمدة عامين.
سوقد صرح امين مكتبة الكونجرس، في معرض تفسيره لاختيار هول بالذات لتقلد أعلي وسام رسمي يمنح لشاعر معاصر، بقوله انه اختاره بسبب قيمة شعره المستدامة، تواصل وتنوع الاشياء التي يتحدث عنها. ويضيف 'ان الشاعر يثير احساسا بالمكان'.
وفيما يتعلق بما ينسب الي الشاعر من صراحة صادمة، قال بيلجنتون انه لم يكن لديه علم بصراحته كعضو بالمجلس الاستشاري للمنحة القومية لكنه اضاف 'ان الشعراء المتوجين يختارون لشعرهم، ولايختارون للاعراب عن شيء آخر'.
وبرغم ان المنصب لايتطلب من شاغله ان يقوم بمهمات تكليفيه خاصة، يتوقع في العادة ان يخدم الشاعر المتوج، كل بطريقته الخاصة، قضية الشعر بصورة عامة. ولذلك تتعمد مكتبة الكونجرس ان تتجنب ان تربط مهام معينة بالمنصب حتي يستطيع الشاعر، او الشاعرة، ان يواصل انتاجه الخاص. لكن حملة هذا اللقب استخدموا في السنوات الاخيرة المنبر لتوطيد وجود الشعر في الثقافة الامريكية.
ويقول دونالد هول انه يود ان يتبع تقليد تيدكوسر، الشاعر المتوج منذ 2004 وأسلافه الاخرين الذين حاولوا توسيع مدي الحضور الشعري. ويضيف انه يود ان يشجع شبكة الراديو العامة NPR وشبكة التليفزيون HBO علي الاهتمام بالشعر.
ويذكر ان الشاعر المتوج السابق كوسر لديه عامود اسبوعي ينشر في وقت واحد في شبكة من الصحف تحت رعاية مؤسسة الشعر ومكتبة الكونجرس، وهو يوزع مجانا علي صحف تصدر في مختلف انحاء الولايات المتحدة ويتكون العامود من قصيدة يختارها لشعراء اخرين مع تعليقه عليها.
وقد ابدي هول استعداده اذا لم يستمر كوسر في كتابة عاموده ان يلتقطة ويواصله ولكنه يود ان يضيف المزيد من شعر القرن السابع عشر.
لقد اصدر هول 18 مجموعة شعرية، و20 كتابا نثريا و12 كتابا للاطفال. كما حصل علي الكثير من الجوائز، من بينها جائزة حلقة نقاد الكتاب الوطني في 1989 عن مجموعته 'اليوم الواحد' وقد خاض، طوال تلك السنوات التي تميزت بالخصوبة، سلسلة من التجارب سعيا الي تحقيق الانسلاخ' وتبدو ثقة هول في قدرته علي التواصل في تحركه نحو شعر تجربة يمكن ان يدعي في النهاية امتلاكه دوافع سيكلوجية غامضة وظاهرة بصرية منفصلة وبينما يولد انشغال هول في اعماله المبكرة بالحرفة الشعرية انطباعا بالاستحياء او القلق يجد الشاعر فيما بعد ان راحة الموضوعية تمكنه من التحدث بفاعلية بالصوت المفعم الذي يميز كتاباته النثرية. ويقول بيرت كيملمان في 'الشعر الامريكي في القرن العشرين' برغم ان قصائدة الاولي كانت محاكاة لشعر ادجار الان بو، طور هول بسرعة حساسية تجاه مخاطر التأثر المباشر، وتتجنب ممارسته الشعرية الدليل علي التأثر المباشر وبرغم رغبته في ان يكون سيد نفسه من حيث الاصالة الشعرية، فهو ممارس عظيم للتعاون الشعري، ومن أهم مراحل حياته الابداعية كانت مرحلة زواجة من الشاعرة جين كينيون JANE KENGON ومن روابطه الهامة الاخري، صداقته بالشاعرين روبرت بلاي BLY وجون اشبري ASHBERY، الي جانب الشاعرين روثك ROETHKE وايفور وينترز WINTEVS.

منقول

عبير جلال الدين
15-08-2006, 04:16 AM
أيام السفر
الكتاب الجديد لعطيات الأبنودي ليس فقط سيرة ذاتية، وإنما سيرة لوطن بتحولاته وآماله وهزائمه. مجموعة من التفاصيل الصغيرة، البسيطة تمثل التاريخ الحقيقي،
لا الرسمي الذي تكتبه مؤسسات السلطة لهذا الوطن.
الكتاب الذي صدر في سلسلة ( إبداعات التفرغ) عن المجلس الأعلي للثقافة
يحمل عنوان ( أيام السفر) تكتب فيه عن اللحظات الحاسمة في حياتها
واختياراتها وأسفارها للدراسة متنقلة
بين بريطانيا وباريس، وتونس، وسويسرا في أواخر الستينيات وأوائل السبعينيات
:(لم أكن أعلم في أعوام الستينيات أنني سأختار في المستقبل أن أصبح مخرجة سينمائية.
كانت إرهاصات البحث عمن أكون وماذا أستطيع أن أفعل بحياتي،
وهل سوف يكون لي دور ما، أحقق حلم اليقظة الذي كان ينتابني دائما. كنت ألخص هذا الحلم لنفسي بأن أقول: عندما أموت.. سوف تخرج كل الناس من ورائي..حزنا،
لقد كان غريبا هذا الحلم، ولكن ربما.. كانت عادة مصرية قديمة.. هكذا.. نتحدث عن الموت ونحن في قمة ولعنا بالحياة).
منقول

عبير جلال الدين
27-08-2006, 08:01 PM
باولو كويليو

من التعليقات التي أسمعها كثيرا في الحوارات التعليق التالي: وبما أنك إنسان سعيد... ، وهو ما يستنفر رد فعلي التلقائي:وما أدراك أنني سعيد!...
لست سعيدا، والسعي نحو السعادة كمقصد أساسي ليس جزءا من عالمي.
بالطبع كنت مذ وعيت ذاتي أفعل ما يحلو لي ، وهو السبب الذي من أجله دخلت مصحة نفسية ثلاث مرات ، وقضيت عدة أيام في غياهب سجون الحكم الديكتاتوري في البرازيل ، كما بسرعة نادرة كسبت وخسرت العديد من الأصدقاء و..الصديقات.
وقد سلكت سبلا لو نظرت اليوم خلفي لربما تجنبتها، لكن دافعا ما كان يحركني دوما للأمام، إلا أنه بالتأكيد لم يكن البحث عن السعادة. فما يستثير ولعي بالحياة هو الفضول، والتحديات والمعارك التي تستحق الخوض بغض النظر عن الانتصارات أو الإخفاقات.
وتحمل روحي ندوبا لكنها تختزن أيضا ذكري لحظات لم تكن لتعاش لو لم أمتلك الجرأة.. حتي وإن لم أمتلك القدرة.
وحين أواجه لحظات الخوف أولحظات الوحدة فإنني أتذكر أن الشخص السعيد لا يعايش تلك اللحظات ولا يمر بتلك التجربة أبدا. لكن هذا لا يهم البتة: فأنا راضي.والرضا ليس مرادفا دقيقا لكلمة السعادة..والتي أشعر بوقعها أحيانا وكأنه يماثل إحساسا بمساء يوم أحد ممل بلا إثارة ، فقط هدؤ ينقلب بعد سويعات لرتابة مملة، ومتابعة لنفس البرامج بالتلفاز، ثم انتظار يوم اثنين آخر سيأتي بإيقاعه المعتاد.
ذكرت ما سلف لأنني فوجئت بمقال طويل نشرته مجلة رصينة في الولايات المتحدة تتناول القضايا والشئون السياسية وكان عنوانه: علم السعادة هل هو في نظامنا الوراثي*الجيني؟.
وبعكس المقالات الشائعة التي قد تجد بها فقط جداول ترصد الدول التي يتمتع مواطنوها بالسعادة مرتبة من الأعلي للأدني،أو نتائج دراسات عن سعي الإنسان وبحثه عن مغزي السعادة ومعني الحياة، أو خطة ب ثمان خطوات لتصبح سعيدا(!) وهكذا.. وجدت هذا المقال يقدم ملاحظات هامة جعلتني أوقن أنني لست وحدي في نظرتي هذه للحياة:

1* السعادة لا ترتبط بالثراء سلبا ولا إيجابا علي وجه العموم ، فكثير من الدول التي يتمتع فيها الفرد بدخل منخفض سكانها لا يشعرون بالسعادة ، وعند تقارب مستوي دخول معين لا يصبح الثراء متغيرا مؤثرا البتة في تقرير السعادة..بل متغير محايد، فنصف من يتمتعون بأعلي دخل في الولايات المتحدة يشعرون بمستوي سعادة في الحياة متقارب مع الذين يعيشون بالقرب من خط الفقر. والنتيجة المنطقية لتلك النتائج هي أن استمرار معاناة الفقر أمر غير مقبول لكن علي الجانب الآخر باتت مقولة أن المال لا يجلب السعادة مقولة مختبرة ببحوث علمية وليست فكرة مثالية فحسب.

2* أن نشدان السعادة هو دافع اخترعه نظامنا الوراثي ليقوم بمهمة من مهماته الكبري وهي استبقاء النوع الإنساني ، لذا فقد اقترنت السعادة لدي الكثيرين بالمتع الغريزية، لكن علينا أن نفهم وظيفة هذه الدافعية لبقاءنا دون المبالغة في تصديقها كغاية.

3* مهما أكد الناس أنهم في غاية السعادة فإنهم لا يشعرون بالضرورة بالرضا، فنحن ننشد أن نكون في رفقة أجمل إمرأة، ونتطلع لامتلاك بيت أكبر، وتغيير السيارة، ونحلم دوما بما لا تملكه أيدينا. لكن هذا بدوره تعبير عن غريزة البقاء ، فلو أننا جميعا شعرنا بالسعادة سنتوقف عن السعي في هذا الدنيا ويتوقف دوران عجلة العالم.

4* لذا فسواء علي المستوي المادي (شهوة البطن وشهوة الجنس) أو علي المستوي العاطفي (التطلع لما لا نملك) فإن تطور الإنسانية أثبت قاعدة أساسية في الحياة: السعادة لا تدوم! فهي لا تتجلي إلا في لحظات، ولن يتاح لنا أبدا أن نملكها فنكتفي بالجلوس علي كرسي وثير ونسترخي و بتأمل العالم في دعة.

الخلاصة:
من الأفضل نسيان فكرة البحث عن السعادة بأي ثمن والسعي لتحقيق مرامي أكثر إثارة للاهتمام كاستكشاف بحور معرفة جديدة، أو التعرف إلي بشر جدد، و تطوير أفكار خلاقة ، وخوض تجارب تتضمن بعض المخاطرة.
هذا هو السبيل الوحيد ، ونكون بذلك قد تحققنا إنسانيا بالكلية وساهمنا في بناء حضارتنا الإنسانية بشكل أكثر اتساقا مع غاية سامية هي نشر السلام . ولا شك أن لكل غاية ثمن، لكنني أراه ثمنا ..مستّحّقا.

منقول

عبير جلال الدين
27-08-2006, 08:04 PM
إسرائيل.. آفة العالم

عن إصدارات سطور صدر مؤخرا كتاب
'مابعد الصفاقة.. معاداة السامية الجديدة' لنورمان فنكلشتاين،
وترجمة د. فاطمة نصر،
يتناول الكتاب بالتحليل المزاعم التي صدرها للعالم أنصار إسرائيل وهي الادعاء بوجود موجه من 'معاداة السامية الجديدة'.. يبدأ الكتاب باستشهادات بعض الكتب التي تعمد إلي رسم تاريخ فلسطين بشكل خاطيء يروج لإدعاءات الصهيونية من هذه الكتب كتاب
'منذ قديم الزمان' لجون بيترز، ويبرر المؤلف..
يقول فنكلتشاين ان الهدف من اصدار كتابه هو :
'رفع الحجاب عن النقاشات الخلافية التي تغلف الصراع الإسرائيلي /الفلسطيني'.. مؤكدا ان أي شخص يجد نفسه في مواجهة السجل غير المشوه والمزيف سيتبين الظلم الذي عاناه الفلسطينيون. من ناحية أخري يضم الكتاب ، المكون من 288 صفحة،
جزءين.. الأول 'معاداة السامية الجديدة والقديمة، والثاني 'أضخم أسطورة روجت'.

منقول

المشرف العام
27-08-2006, 08:14 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ومازلنا ننهل من هذه العين العذبة
وأتمنى سريانه دوماً
حتى لا نشعر بالعطش.
بارك الله فيكِ.

عبير جلال الدين
29-08-2006, 02:09 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الاستاذ احمد

باركَ الله فيكَ

تسعدنى دائما بمرورك العطر

دمتَ بعز

عبير جلال الدين
29-08-2006, 02:33 PM
أرنو شميدت
حياة بسيطة.. أو بحر من الأهوال!


أرنو شميدت (1914 _ 1979 ) أديب ألماني من أدباء فترة ما بعد الحرب.
كان مجددا منذ أول عمل نشره، وسار علي درب التجديد بإصرار حتي آخر أعماله.
تمرد بشدة علي اللغة الخادعة التي سادت في فترة حكم النازي ونبذها، واستخدم لغة شكلها وأداءها مختلف تماما، خرج بها عن المألوف بشكل مبرر فنيا، استنادا علي ما يدور في عالم اللاشعور ومحاولة ظهوره علي السطح.
رآه البعض إنسانا متفردا في ذاته منكبا علي نفسه.
ورآه البعض شخصا غريب الأطوار، ورأي فيه آخرون أبا من أباء الكنيسة ورمزا لطقوس معينة... كتاباته طليعية ووعرة ومستفزة، تبوح بملامح تمرد شديد، وتتميز بقوة اللغة وقوة الصور.
تظهر فيها قدرته الابتكارية، وتحفل بروح الفكاهة الواضحة.
يحشد فيها ملامح بارزة وتفصيلات دقيقة من واقع الحياة، يقرنها بتعليقات شديدة المرارة علي ما يجري من أحداث في الحياة السياسية، يخلطها بلوغاريتمات مفرطة في الإلغاز وعلوم شديدة الدقة والضبط، مع تحليل نفسي مختلط بالخيمياء أو كيمياء العصور الوسطي. بنية أدبه محكمة تتضمن عناصر بنائية وتشكيلية بالغة التركيب تشهد علي أن مبدعها ألم بالكثير من فنون التشكيل اللغوي التي تعرف طريقها إلي البصر أو إلي السمع مباشرة قبل أن تستقر في الذهن،
إلي جانب فنون التصوير الطبيعي وعلم الخرائط وخاصة خرائط العالم القديم، وتظهر ولعه الشديد بالكتب والثقافة القديمة، التي كثيرا ما استلهم منها ملامح نثرها في أعماله.


منقول

عبير جلال الدين
27-10-2006, 09:09 AM
علماء نوبل والملك خوان كارلوس
يكرمون الدكتور محمد النشائي

في نهاية المؤتمر العالمي الذي عقد في مدريد الاسبوع الماضي تحت عنوان 'آفاق الطبيعة والنظرية الحديثة 'كرم الملك خوان كارلوس العالم المصري الدكتور محمد النشائي عالم الفيزياء، وتحدث ثلاثة من حملة نوبل عن جهوده العلمية.. البروفيسور كارلو روبيا مدير الطاقة العليا في سويسرا، والفرنسي، دي شنيا واشروفت العالم بجامعة فرانكفورت وجيرار دوس توست الهولندي، ويعد من أعظم علماء الطبيعة في العالم، والحائز علي نوبل .1999 في نفس السنة التي حصل فيها الدكتور أحمد زويل علي نوبل في الكيمياء، العلماء اعتبروا ان جهود الدكتور النشائي فريدة في مجال العلم الحديث، خاصة ابحاثه عن الثابت الكهروماغناطيسي.
.
.
.

لأول مرة دار الوثائق تتيح:
تاريخ مصر من مصادرة الاصلية


للمرة الاولي سيتمكن طلاب المرحلة الاعداية بسنواتها الثلاث، والباحثين، من الاطلاع علي تاريخ مصر المعاصر من مصادرة الاصلية 'الوثائق' وذلك من خلال مبادرة مكينة دار الوثائق القومية، التي تنطلق اوائل نوفمبر القادم بالتعاون مع مبادرة ميكنة المدارس الاعدادية، يهدف هذا المشروع. كما يقول الدكتور رفعت هلال رئيس الادارة المركزية لدار الوثائق * الي اتاحة مادة التاريخ او اي معلومة تاريخية في منهج سنوات المرحلة الاعدادية، حيث تشرح المادة وتربط مع مصادرها الاصلية من وثائق وصور للزعماء، او صور خطية من مذكراتهم وقراراتهم، وكل هذا من خلال موقع دار الوثائق الالكتروني ، وفضلا عن كون هذه المبادرة سوف تسمح للطلاب بالدخول الي موقع الدار والاطلاع علي هذه المعلومات، فان دار الوثائق سوف تنظم مسابقة اسبوعية او شهرية للطلاب تكون بمثابة حافزا لهم علي مواصلة الاطلاع.
.
.

عبير جلال الدين
27-10-2006, 09:19 AM
.
.

ترجمة مصرية لباموق
أورهان باموق
قبل أن يفوز 'أورهان باموق' بنوبل لهذا العام، قامت الهيئة العامة للكتاب بالحصول علي حقوق الترجمة لثلاثة عناوين من أعماله، وقد بدأت محاولة ترجمة باموك منذ خمسة أشهر عندما سعي د. ناصر الانصاري رئيس هيئة الكتاب إلي الحصول علي حق الترجمة الشرعي 'للقلعة البيضاء'، وبعد الاتفاق مع الناشر الخاص بباموك حصلت الهيئة علي حق الترجمة 'للقلعة البيضاء' للغة العربية بشكل حصري كما أعلن عن ذلك د. ناصر الانصاري، أي أنها ستكون الترجمة العربية الوحيدة الشرعية، بجانب حقوق ترجمة لعنوانين آخرين لم يعلن عنهما حتي الآن، ومن المتوقع أن تصدر قلعة باموق البيضاء عن الهيئة خلال أيام..
وهي تعد المرة الأولي التي تصدر ترجمة لأديب نوبل بعد فترة قصيرة من فوزه بالجائزة
.
.

جائزة بانيبال للترجمة
لهمفري ديفيز عن 'باب الشمس'
فاز المترجم البريطاني المقيم في القاهرة همفري ديفيز بجائزة بانيبال للترجمة الادبية من اللغة العربية الي الانجليزية، عن ترجمته لرواية 'باب الشمس' للكاتب اللبناني الياس خوري،
التي نشرتها دار Harvill Secker في بريطانيا ودار Press Archipelago في الولايات المتحدة الامريكية.
وقدمت الجائزة مؤخرا في حفل كبير استضافه المركز البريطاني للترجمة الادبية في جامعة ايست انغليا، حيث وزعت فيه جوائز الترجمة التالية:
جائزة بانيبال من العربية،
جائزة سكوت مونكريف من الفرنسية،
جائزة شيغيل * تيك من الالمانية،
جائزة جون فلوريو من الايطالية،
جائزة بريميو فاله اينثيلان من الاسبانية،
وجائزة برنارد شو من السويدية،
قام بتسليم الجوائز الي الفائزين السير بيتر توتارد رئيس تحرير مجلة 'ملحق التايم الادبي' بحضور الكاتب والشاعر الالماني المعروف هانز ماغنوس اينتسينسبرغر،
والشاعر ديفيد كونستانتين رئيس تحرير مجلة MPT المعروفة بترجمة الشعر العالمي وحضور كبير من المختصين.
.
.

عبير جلال الدين
28-10-2006, 07:18 PM
فوز السودانية فاطمة إبراهيم بجائزة ابن رشد

فازت السياسية السودانية فاطمة أحمد ابراهيم بجائزة ابن رشد للفكر الحر وهي تعتبر من ابرز الساسة السوادنيين حيث يعود تاريخ نضالها الي فترة ما قبل استقلال السودان وقد أسست الاتحاد النسائي السوداني في ظروف اجتماعية صعبة عام .52
جاء في مبررات منحها الجائزة انها لعبت مع الاتحاد النسائي دورا نضاليا في التصدي لحكم الفريق عبود من عام 1958 حتي 1964 وهو العام الذي خرجت فيه المرأة السودانية منتصرة حيث ظفرت بحق التصويت وحق الترشيح لدخول البرلمان وفي عام 1965 اختيرت فاطمة ابراهيم كأول نائبة في برلمان السودان، واستطاعت من خلاله تحقيق الكثير من المطالب التي تصب في تحسين أوضاع المرأة السودانية.
وفي عام 1969 حدث انقلاب النميري العسكري مما أدي الي حل الاحزاب وتعطيل الدستور واقامة حكم عسكري مطلق أطاح بكل ما كافحت من أجله، وقد رفضت هي وزوجها القائد النقابي الشهير الشفيع أحمد التعاون مع النميري، الذي أصدر حكما باعدام زوجها، ووضعها في الاقامة القسرية لمدة عامين ونصف العام، وبعد اطلاق سراحها غادرت السودان لتعيش في المنفي مواصلة نضالها من أجل حقوق الانسان، وقد اختيرت في عام 1991 رئيسة للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي، وحازت علي أوسمة كثيرة منها جائزة الامم المتحدة لحقوق الانسان عام .1993
ومن المقرر أن تتسلم فاطمة جائزتها بقاعة معهد جوته ببرلين في 8 ديسمبر.


ماهر يعتذر
اعتذر القاص السكندري ماهر شريف عن المشاركة في فعاليات مؤتمر 'الحوار المتبادل' الذي نظمته مؤسسة أنا ليند للحوار الأورومتوسطي بمكتبة الاسكندرية يوم 14 اكتوبر بسبب تواجد شخص اسرائيلي في المؤتمر.
ماهر شريف انتهي من كتاب بعنوان 'رسالة في الحب'
وهو كتابة نصية عن فكرة الحب يستعين فيها بعدة أعمال بشكل اساسي
مثل 'الحب في زمن الكوليرا' لجابرييل جارثيا ماركيز
و'طوق الحمامة' لابن حزم
وشذرات من خطاب في العشق' لرولان بارت
و'روضة المحبين ونزهة المشتاقين' لابن القيم الجوزيه.

.
.

عبير جلال الدين
11-11-2006, 08:19 AM
اصدارات حديثة ::

الكتابة بالمسمارية

صدر في العاصمة الفنزويليلة كاراكاس، كتاب
(الكتابة بالمسمارية Escribir en Cuneiforme ) منتخبات من أشعار
العراقي عبدالهادي سعدون (المقيم في مدريد) وذلك عن دار نشر (البيرو إي لارانا)
وجاء الكتاب ب 106 صفحة من القطع المتوسط.
ومما يذكر أن المنتخبات التي ترجمها إلي الإسبانية الشاعر الكوبي لويس رفائيل قد غطت فترة طويلة من نتاج الشاعر العراقي، منتخبا فيها قصائد من دواوينه الثلاث:
تأطير الضحك، ليس سوي ريح ،و عصفور الفم، يضاف لها قصائد أخري غير منشورة سابقا. المنتخبات تضم 88 قصيدة مع نبذة عن الشاعر وتعريف بنتاجه وسيرته الأدبية.
الكتاب المنشور في كاراكاس يعد الأول من سلسلة كتب تصدر للشاعر العراقي،
يليها كتاب منتخبات آخر يصدر مطلع العام القادم في هافانا عن دار نشر (ليتراس إي آرتي). كما من المناسب ذكره أن سعدون قد أعد منتخبات شعرية عراقية معاصرة لتنشر في نفس السلسلة الفنزويلية ومن المنتظر أن تصدر منتصف الشهر القادم والتي تضم أكثر من 70 قصيدة لأهم شعراء العراق المعاصرين مع دراسة وافية عن الشعر والظرف الراهن في العراق.
وتأتي هذه الإصدارات والنشاطات بعد مشاركة الشاعر في أهم مهرجانين عالميين في القارة اللاتينية وهما مهرجان مديين كولومبيا ومهرجان فنزويلا الشعري،
والإقبال الذي لقيه شعره والشعر العراقي عموما.

>>>>>
ادباء نوبيون نقاد عنصريون

عن مركز القاهرة لدراسات حقوق الانسان صدر كتاب 'أدباء نوبيون ونقاد عنصريون' للكاتب حجاج أدول بمقدمة لأحمد عبد المعطي حجازي.
الكتاب الصادر في 131 صفحة هو محاولة لأدول لتوثيق ودراسة وتحليل مايعتبره بالأدب النوبي الحديث ويقصد به الأعمال الشعرية أوالنثرية التي أبدعها أدباء نوبيون
وتناولت بأي شكل مظاهر البيئة والحياة والمجتمع النوبي سواء كانت هذه الأعمال مكتوبة بالعربية أوالنوبية حيث يتناول الكتاب
'موجات الادب النوبي الحديث'، 'الاختلافات بين أدباء النوبة المصرية'،
'دور المعالم البيئية في الادب النوبي'، 'الوطنية المصرية'
و'لماذا نقول الادب النوبي'.
ورغم دفاع الكتاب عن خصوصية النوبة الثقافية وخصوصية أدبها الحديث إلا أن مقدمة أحمد عبد المعطي حجازي جاءت كمقدمة مضادة للكتاب
حيث يكتب حجازي 'هل يكون نصف قرن كافيا لبلورة أدب نوبي له سماته الخاصة رغم أنه مكتوب بالعربية التي يكتب بها المصريون، واليمنيون، والسوريون، والمغاربة؟ في اعتقادي أن الوقت مازال مبكرا للإجابة علي هذا السؤال:

>>>>>>>>>

العوا بين الشيعة والسنة

في كتابه الجديد (العلاقة بين السنة والشيعة) والذي كان نص محاضرة ألقيت في نقابة الصحفيين يحاول محمد سليم العوا فهم هذه العلاقة الملتبسة وفك شفرتها عن طريق أنسنة الشيعة وإبراز جوانب التشابه بينهم وبين السنة.
يقول العوا في تمهيده للكتاب: (وقد حدثني أحد شيوخنا الكرام هاتفيا وطلب مني، وأنا قادم الي هذا المكان ألا أجامل إخواننا الشيعة وألا احاول أن أزين عقائدهم لكي تحلو في عين شبابنا وألا أقوم بدور، لايجدر بمثلي القيام به، في اخفاء الحقائق التي يجب أن يعرفها الناس، فذكرت له ماهو من طبعي أن اكون اصرح في الحق، الذي لايحتمل خلافا)
ويضيف (فكرو تحذيره إياي من أن أقع في مصيبة الاخلال بما يجب علي العالم المسلم أو طالب العلم المسلم من الانصاف والعدل، رغبة في التقرب من اخواننا الشيعة، أو رغبة في نصرتهم في المحنة التي يتعرضون لها في لبنان وايران).
يقسم العوا كتابه إلي عدد من الفصول القصيرة، ومما ذي دلالة هنا أن أطولها والذي يبلغ طوله 12 صفحة هو بعنوان
(الجوامع بين السنة والشيعة) وسائر الفصول تحوي عناوين: تمهيد، كيف تفرقنا، الفرقة والمذهب، عقائد للشيعة لايقرها السنة، مسألة سب الصحابة، السياسة في البدء والمنتهي، فرق تسد
والكتاب صادر عن دارسفير في 64 صفحة.

>>>>>>>>>>
منقول

عبير جلال الدين
11-11-2006, 08:28 AM
اصدارات حديثة ::

مختارات إبسن

في إطار الاحتفال بالمئوية الأولي لرحيل الكاتب النرويجي هنريك إبسن
أعاد المجلس الأعلي للثقافة إصدار ثلاثة مجلدات ضمن سلسلة
'ميراث الترجمة' تضم مختارات من أعمال إبسن
المجلد الأول ضم ثلاث مسرحيات هي 'بيرجينت' ترجمها علي الراعي وراجعها محمد مندور،
'أعمدة المجتمع' ترجمة أحمد النادي ومراجعة طه محمود طه،
المسرحية الاشهر 'بيت الدمية' بترجمة كامل يوسف حسين،
بالاضافة لدراسة كتبها د. سمير سرحان حول المسرحيات الثلاث ترجمتها راندا حكيم وراجعها طلعت الشايب بعنوان 'هنريك إبسن من الرومانسية إلي الواقعية'.
أما المجلد الثاني فيضم أربع مسرحيات هي 'الاشباح، البطة البرية، آل روزمير،
حورية من البحر'
وضم المجلد الثالث مسرحيات 'هيدا جابلر، أيولف الصغير، سيد البنائين'
ويعد إبسن الأب الشرعي لمسرح القرن العشرين فالمسرح الغربي الذي كان خاليا ومجدبا تحول علي يديه الي شكل فني شديد الثراء علي امتداد العالم شرقا وغربا وليس في بلده فقط، وأحدث إبسن ثورة فنية غيرت التفكير الاجتماعي لجيله وللجيل التالي له، إلي الدرجة التي جعلت بعض النقاد ومؤرخي الفن المسرحي يرون أنه حقق للقرن التاسع عشر ما كان
'جان جاك روسو' قد حققه لنهايات القرن الثامن عشر فإذا كان الاخير قد أقنع الناس بالعودة إلي الطبيعة ليعجل بثورة اجتماعية فإن إبسن هوالذي بشر بثورة الفرد علي محظورات النظام ونفاق المجتمع وتحيزاته.

>>>>>>>>>

رائحة الساحل

عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر ببيروت صدرت روائع الكاتب فريد رمضان
'السوافح ماء النعيم'
الرواية تقع في 160 صفحة من القطع المتوسط وهي مثقلة بالحس الواعي وبخصائص الرواية الجديدة ولغتها متقشفة بعيدة كل البعد عن الرطانة،
هدفها التوصيل تكاد أن تشم منها رائحة ساحل البحر الذي تدور أحداث كثيرة بالقرب منه وعلي الامتداد الآخر للشاطيء ثمة قوارب مرفوعة للصيانة، وأخري نصف غارقة ، باعها أصحابها، ليجرها القلافون إلي الساحل للاستفادة من خشبها يطالع عمن الساحل، يتأمل الموج وهو يداعب القوارب الصغيرة التي تستخدم لصيد السمك، وأخري كبيرة بانتظار صيانتها، في الافق تمتد غابة من النخيل والبساتين والقري الصغيرة التي تقع غرب النعيم.
الحوار مكثف علي قلته في الرواية مكتوب بلغة فصيحة غير أن تكثيفه الشديد يجعلنا لا نلتفت كثيرا الي فكرة أهمية كتابته بلغة تناسب بعض الشخوص العاديين الذين تصبح الفصحي أعلي منها: وثب بخفة علي صدر وسألني: ياخديجة، ماذا تفعلين في هذا اليوم؟
أنثر الملح المبلل بالماء
ولماذا ياخديجة؟
لأري الطريق
فريد رمضان من مواليد جزيرة المحرق بالبحرين 61 وصدر له عدد من المجموعات القصصية والروايات منها: البياض، تلك الصغيرة التي تشبهك، التنور، نوران، والبرزخ.

>>>>>>>>>>>

نهاية العلم

'ساعتنا الاخيرة.. إنذار من عالم' أحدث كتاب صدر عن دار عين للكاتب مارتن رينز بترجمة مصطفي إبراهيم فهمي.
الكتاب وان كان صغيرا إلا أن له مجالا متسعا ومن الممكن أن يتم قراءة كل واحد من فصوله علي حدة، وهي تعالج موضوعات تتعلق بسباق التسلح، والتكنولوجيات الجديدة، والأزمات البيئية، ومدي حدود الابتكار العلمي، وتوقعات الحياة خارج الارض.
الكتاب يستكشف الامكانات التي يتيحها العلم والتكنولوجيا ومايصحبهما من مزايا ومخاطر بأسلوب سهل موجه لغير المتخصصين مؤكدا أن العلم لم يصل بعد إلي نهايته كما يزعم البعض ومايزال أمامه الكثير بشأن الكون ومصيره، والمخ، وغيرهما ومشيرا إلي أنه ستظهر اكتشافات جديدة وتطبيقات مفيدة ولكن سيكون لها أيضا مخاطر ومشاكل أخلاقية من نوع جديد.
يقول المؤلف في مقدمته لوكان هناك افراد لعرق من كائنات متقدمة علميا خارج الارض ترصد منظومتنا الشمسة سيمكنهم أن يتنبأوا في ثقة بأن الأرض سوف تواجه مصيرها النهائي خلال ستة ملايين سنة أخري، عندما تعاني الشمس من آلام احتضارها وتنتفخ إلي عملاق أحمر وتؤدي الي تبخر أي شيء مازال باقيا فوق سطح كوكبنا، ولكن أيكون في إمكانهم أن يتنبأوا بأن هذه النوبة التشنجية غير المسبوقة ستقع في زمن أقل من نصف العمر المفترض للأرض؟.

>>>>>>>>>>>

الاسكندرية شرقا وغربا

استكمالا لمسيرة نجاح مسابقة 'كتاب اليوم' صدر عن سلسلة كتاب اليوم كتاب
(الاسكندرية شرقا وغربا) الذي يضم روايتين هما
(الاسكندرية شرقا وغربا) للكاتب محمد محمد السنباطي،
و(عمدة عزبة المغفلين) للكاتب رضا سليمان
وهما الفائزتان بالمركز الثاني مناصفة في مسابقة كتاب اليوم الادبية فرع الرواية.
وفي هاتين الروايتين يتجلي الإبداع والإتقان والحرفية القصصية للكتاب الشباب، وتظهر شخصية الإنسان المصري البسيط الذي يعايش الواقع ويتأقلم معه بكل ما فيه من أفراح وأحزان الام وآمال وصعوبات ومعوقات تقف في طريقه.
حيث يروي لنا الاديب محمد محمد السنباطي حكاية رجل بسيط يعمل سائقا يري حياته كلها من وراء عجلة القيادة ويروي مشاكله وهمومه وأحلامه وطموحه من خلال شريط للحياة بأكملها يمر أمام عينيه ويري في مرآة سيارته كل أهله وعائلته وأصدقائه وأعدائه، وكيف يري هذا الرجل حياته كلها من خلف عجلة القيادة.
ويحكي لنا الاديب رضا سليمان عن عمدة عزبة المغفلين الذي يمثل فيه ضعفنا وتواكلنا وانتظارنا للحلول الربانية السماوية من دون أي رد فعل ومدي ارتباط هذا الرجل بترابه وبأرضه وبجذوره ولكن مشكلته انه كان مجرد مستأجر لهذه الارض ومع تغير قانون إيجارات الاراضي الزراعية وطلب مالك الارض رفع القيمة أو استرداد أرضه ولكنه مجرد فلاح بسيط لايكنه شراء الأرض، فقرر التنازل فلأول مرة شعر بأن أرضه وجذوره بعيدة عنه ينخلع منها لشخص لم يتعب بها ولم يروها بعرقه وجده طوال السنين، ويترك لنا رضا سليمان النهاية مفتوحة عند توقيع عقد التنازل هل انتحر الفلاح أوانه قد قتل المالك الذي يجتثه من جذوره؟؟

>>>>>>>>>
منقول

عبير جلال الدين
13-11-2006, 07:33 AM
اصدارات حديثة ::

أنطونيو باديني يحلل إخفاق حوار الثقافات:
'الاستشراق ' و'الإسلام المعتدل' مسميات مضللة!

إذا ما استمر الغرب في تعريف الديمقراطيه بأنها إجراء انتخابات حرة كل فترة ، فإن ما شهدناه حتي الآن يدل علي أن البلاد العربية ليست هي التي لم تردها وإنما تريد بعض القوي العظمي أن تطرد الحكومات التي تأتي عن طريقها أو ألا تعترف بشرعيتها علي أية حال

هكذا اختار أنطونيو باديني أن يعبر عن أرائه بصراحة ووضوح بدون مواربة أو التفاف حول المعاني ولعل أهم ما يميز كتاباته باديني عن الشرق الأوسط تحديدا أنها تأتي من سياسي متخصص في هذه المنطقه .
ولأنطونيو باديني خبرة طويلة في العالم العربي فهو قبل أن يكون سفيرا لإيطاليا في مصر كان ممثلا لها في الجزائر لذلك فهو حين يكتب يعرف تماما كيف يعبر عن واقع المجتمعات العربية التي درسها وحفظها جيدا وقد استطاع مؤخرا أن يتولي لحساب وزارة الخارجية الايطالية مهام المنسق الوطني لتطوير الشراكة الأورومتوسطية والمدير العام لمنظمة المتوسط والتي أصدر من خلالها كتابه الأخير ملامح حوار متجدد بين الثقافات ورغم أنه يحاول في هذا الكتاب توضيح الدور الذي قامت به مؤسسة المتوسط والسياسة العامة المستقبلية لهذه المنظمة إلا أنه في الوقت نفسه يقدم وثيقة بالغة الأهمية في قضية حوار الثقافات يعترف في بدايتها أن العامل الرئيسي الذي يفسر كيف أدي حوار الثقافات حتي الآن الي سوء الفهم بدلا من القضاء عليه يتمثل في أن دراسة مكونات الحوار المختلفة لم تكن دراسة كافية ، لذلك يدعو من خلال هذا الكتاب إلي مد البصر إلي ما وراء الصورة التي تعرضها التفسيرات المغرضة التي تروج لها وسائل الإعلام وتصوغها حول الأحداث العرضية أو حول حوادث متطرفة وعلي كل منا أن يكون فكرة مباشرة عما يجري علي الساحة وأن يسعي _ متي كان هذا ممكنا _ بسلوكياته وبخياراته للمساهمة مساهمة شخصية في الحوار في مساره المقبل
ويري باديني أن البحر المتوسط يعطي أفضل الفرص لتنمية العلاقات الوطنية بين دول الضفتين فهذا الاطار الأوسع الذي توفره الجغرافيا السياسية والجغرافيا الاستراتيجية للبحر المتوسط الذي يضم بلاد البحر الأسود والخليج والتي تتصل به من خلال مضيق الدردنيل وقناة السويس يجعل البحر المتوسط الساحة المناسبة للعمل من أجل عودة العالمين إلي النمو مثلما حدث في العصر الوسيط عندما حال الفلاسفة مسيحيون ومسلمون ويهود دون أن تنزل علي أهل هذا الزمان ظلمة الجهالة والتجهيل .
لذلك يري باديني أنه لونظرت المجتمعات لمسألة حوار الثقافات علي أساس إنساني ستدرك أن ما يجمعها أكثر كثيرا مما يفرقها لكن للأسف فكما يقول الكاتب في موقع آخر من الكتاب أن الحوار الإنساني غائب تماما عن العلاقة بين الشرق والغرب رغم أنه الوحيد القادرعلي تشجيع التعايش بين الثقافات فيما بينها ومع ذلك يقول أن عامل الانسانيات يتطلب مسالك صعبه ووعيا بحدود الإنسان وهي حدود لايمكن تخفيفها إلا بالتضامن الحقيقي من أجل مصلحة البشرية وخيرها
ويضيف أنه حتي تكون النظره أوضح للأشياء المشتركه فلابد أن تبدأ المجتمعات من الملاحظه التاريخية وأن توجه فكرها إلي مختلف مجالات العلوم الانسانية والاجتماعية والسياسية يدعو باديني إلي تخطي حدود ما اسماه بالنماذج والمسميات المضللة مثل الاستشراق
و الاستغراب و الإسلام المعتدل و العلمانية الروحية وإلي تحاشي الربط بين دين أو ثقافة بالعنف والإرهاب ولعلنا سنندهش حينما نكتشف أن الأدوات اللازمة لتناول الإنسانيات ليست شرقية أو غربية ولكنها تنتمي إلي واقع مشترك نجهله نحن لأننا مصابون بحول الأحكام المسبقة فالغرب أيضا ومن خلال أدوات النقد الأدبي وفيلوجيا تأويل النصوص لديه إجتهاده وتأويله وتفسيره
وكما يدعو باديني للنظر في مسألة حوار الثقافات بشكل إنساني يدعو لعدم الخلط بين حوار الثقافات وحوار الأديان ، يحث الجميع للتفكير في قوة الخير العجيبة التي قد تنطلق في العالم إن عمل المؤمنون بالديانات التوحيدية الثلاث بدافع الروحانية التي يتمتع بها المسلمون بالصلاة في ليلة القدر والمسيحيون بالعبادة في الفصح واليهود بروحانية روش هشناه العميقة .. من ناحية أخري يري باديني أن الأدب ربما يكون حصن الدفاع الأخير في العلاقة المتوتره بين الشرق والغرب ونظر اليه باعتباره أحد الأدوات القوية لتحديد القيم المتفق عليها والرامية للوصول الي تقدم مشترك وإلي نظم اجتماعية وسياسسة أكثر تناغما ويعتقد باديني أنه حتي لو كان حقيقيا أن الأدب لم يكن دائما حياديا أو بريئا فيما يتعلق بالعواطف البشرية وانحرافات التاريخ الأخلاقية فإنه بأشكاله التعبيرية المختلفة بما فيها الشعر يقوم في الوقت نفسه بدور المحرض والمحرك لعالمية القيم الإنسانية كم مره حرر الشعر والأدب عواطف ونبضات فأعاد علما وإدراكا أمام أحداث تاريخنا الغامضة .
إن الأدب والنقد الأدبي والبحث الاجتماعي مصادر أساسية لتجديد المورثات ولتطوير القانون تطويرا عادلا ولذلك طالب باديني أجهزة النشر والتوزيع بالتعريف بعدد أكبر من أعمال الشعراء والمستغربين والكتاب العرب المسلمين لأن عمل المستشرقين والمستغربين سيفتح مجالا أكبر في أوروبا لكتب العرب والمسلمين ولكتب المؤلفين الأوروبيين في البلاد العربية والإسلامية وأكد علي ضرورة ألا تقتصر هذه الكتب علي الروايات والدراسات التاريخية والاجتماعية وإنما ينبغي أن تشمل كذلك تاريخ الأدب والنقد الأدبي ومن المعروف في الواقع أن هناك أعمالا قليلة لكتاب وأدباء العالم الاسلامي قد ترجمت الي اللغات الغربية .
وليست هذه كل الأفكار التي تناولها أنطونيو باديني في كتابه الهام الذي ترجمه
د. محب سعد إبراهيم فرغم أن الكتاب لايتجاوز المائة صفحة من القطع المتوسط إلا أنه بالغ العمق والصدق والتركيز فتناول أيضا المشكلة النووية الايرانية وأزمة الرسوم الدنماركية المسيئة والجغرافيا السياسية والعولمه.

منقول

عبير جلال الدين
13-11-2006, 07:42 AM
أسبانيا تحتفل بخمسين عاما علي حصول
رامون خيمينيث علي جائزة نوبل:
رسائل صاحب 'حماري وأنا'!

بمناسبة مرور خمسين عاما علي حصول خوان رامون خيمينيث علي جائزة نوبل ، افتتح الأسبوع الماضي معرض لخيمينيث ببيت الطلاب بويلبا ، بالإضافة للندوات التي أقيمت لمناقشة أعماله و الإحتفاء به في ويلبا و إشبيلية كما ينشر الأسبوع القادم أولي
المجلدات الثلاث التي تحتوي علي مجموعة رسائل كتبها خيمينيث و أعدها خلال سنوات الفونسو اليجري .
وهذه الرسائل عبارة عن 420 رسالة تظهر لأول مرة كاملة بلا رقابة و لا أخطاء مطبعية ، وهي بطبيعة الحال تملا فراغا في سنوات شباب هذا الشاعر العظيم .ومن بين هذه الرسائل التي يتضمنها المجلد الأول سبع عشرة رسالة كتبها الشاعر لروبن داريو و يعود تاريخها ما بين 19001911 ، و قد تم إستعادتها من ارشيف المكتبة القومية الشيلية .هذا بالاضافة الي الرسائل المرسلة لاورتيجا اي جاسيت و اونامونو و انطونيو ماتشادو.
و الحق أن العودة إلي خيمينيث ليست فقط عودة إلي أفضل شعر كتب في القرن العشرين حسب رأي بعض النقاد ، و إنما ايضا عودة لتاريخ الأدب وأبطاله خلال نصف قرن في إسبانيا

منقول

عبير جلال الدين
05-04-2007, 07:49 AM
المتحف القبطي يحترق!


لا يكاد المتحف القبطي ينجو من كارثة حتي يتعرض لأخري
فبعد الهبوط الارضي المفاجيء في أرضية المتحف تعرض مؤخرا لحريق كاد يودي بالمعروضات التاريخية الهامة التي يضمها ،
نفي رئيس قطاع المتاحف أن تكون المعروضات الاثرية قد تعرضت لأي ضرر

المشكلة حدثت نتيجة ماس كهربائي نتج عن الحمل الزائد ، سخونة الاسلاك واحتراقها نتج عنها بعض الشرر

المشكلة حدثت في 'فاترينة' معادن ولم تتعرض أي من المعروضات داخلها للتلف.


المتحف لم يكمل عامه الاول بعد الافتتاح والترميم الذي استغرق 3 سنوات وتكلف 30 مليون جنيه!
.
.

عبير جلال الدين
05-04-2007, 07:56 AM
تسليم جوائز الشيخ زايد


بعد الاعلان عن أسماء الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب بأبو ظبي ،
والتي يجري توزيعها يوم الاثنين الموافق الثانى من إبريل2007
في حفل كبير يقام علي هامش معرض أبو ظبي للكتاب،
وتشهده نخبة كبيرة من المثقفين من أنحاء العالم العربي،
فضلا عن عدد من المسئولين في دولة الإمارات.
وقد ذهبت جائزة الإنتاج الثقافي التي تبلغ قيمتها مليون درهم
إلي المترجم دينيس ديفيد جونسون.

أما بقية الجوائز التي تبلغ قيمة كل جائزة منها 750 ألف درهم

فحصل علي جائزة الفنون الدكتور ثروت عكاشة عن كتابه ( الفن الهندي)،

وجائزة الأدب إلي الروائي الجزائري واسيني الأعرج عن روايته( الأمير)،

وأدب الطفل إلي الكاتب المصري محمد علي أحمد الأستاذ بكلية الزراعة عن كتابه
( رحلة علي الورق)،

وفاز بجائزة المؤلف الشاب السوري محمود زين العابدين عن كتابه
( عمارة المساجد العثمانية) ،

وجائزة الدراسات إلي الأردني بشير محمد عن كتابه
( الخط النبوي الخليفي في القيادة السياسية)،

أما جائزة الترجمة فذهبت إلي اللبناني جورج زيناني عن ترجمة كتاب
( الذات في عيون الآخر) لبول ريكور.

بينما تم حجب جائزتي أفضل ناشر، وجائزة التقنيات الثقافية.
.
.

عبير جلال الدين
05-04-2007, 08:25 PM
رأس نفرتاري تعود إلى مصر

http://www.al3ez.net/vb/../upload/a/horeea__613109_head300.jpg

السفير المصري عادل الجزار يتسلم رأس نفرتاري



سلم المتحف البريطاني رأس الملكة الفرعونية نفرتاري إلى مصر.

وكان تمثال نفرتاري،

زوجة الملك رمسيس الثاني، الذي يرجع إلى القرن الثالث عشر قبل الميلاد،

قد هرب إلى بريطانيا قبل عشرة أعوام بعد أن تم إخفاء معالمه وتشويهه

كتذكار سياحي رخيص

وكان الرأس المعروف باسم رأس ميريت،

جزءا من مجموعة من الآثار سرقت من مصر

بمعرفة لص ومرمم آثار بريطاني يدعى جوناثان توكلي باري،

حكم عليه بالسجن ست سنوات عام سبعة وتسعين


يعود التمثال إلى القرن الثالث عشر قبل الميلاد

http://www.al3ez.net/vb/../upload/a/horeea__613109_sculpture150.jpg

وكان تاجر آثار قد اشترى التمثال وعارض ادعاءات الحكومة المصرية بأنه اصلي وقال

'إنه نسخة مقلدة،إلا أن خبراء الآثار من المتحف البريطاني أكدوا بعد فحوص للتمثال أنه أصلي

وقد تسلم السفير المصري لدى بريطانيا عادل الجزار التمثال رسميا يوم الجمعة30 مارس 2007

وقال إن قرار إعادة التمثال إلى مصر يعد نصرا ضد التجارة غير المشروعة في الآثار في جميع أنحاء العالم

ويذكر أن العديد من المقابر والأهرام الفرعونية قد تعرض لعمليات نهب وسرقة،
ويقول الخبراء إنه من المستحيل معرفة عدد القطع الأثرية التي سرقت مؤخرا

وتقول الكسندرا سميث من سجل القطع الفنية المسروقة إن العديد من القطع الأثرية يسرق حتى قبل أن يوثق أو يكشف عن وجوده وإن العدد المعلن عنه دوليا لايتجاوز ثلث العدد الحقيقي

.
.

عبير جلال الدين
15-04-2007, 07:28 PM
إصدارات حديثه

"" غزو القلوب ""

http://www.al3ez.net/vb/../upload/a/horeea_Satellite.jpg

رواية جديدة صدرت للكاتب الكويتي نعيم غانم، وهي أول عمل أدبي له، وهو مؤسس مسرح الأحمدي في عام 1978م، وله مقالات صحافية في الثقافة والفن والاقتصاد.
وتقع الرواية في أكثر من مئة صفحة

وتحكي الرواية الأحداث المؤسفة التي تعرض لها أبناء الكويت أثناء فترة الغزو العراقي الغاشم وحتى تم التحرير.
تبدأ أحداث الرواية بشجب الراوي «البطل» لكل أنواع الباطل والشر الذي يفتك بالبشر في كل مكان.


يقول الراوي: «قمت من فراشي مسرعا إلى التلفاز وبدأت أقلب القنوات واحدة تلو الأخرى.. ولم اصدق ما أرى..وما الذي يجري؟!..
أشرار في بلدي يعبثون في الأرض فساداً وقتلاً وتدميراً رافضين كل الدعوات المخلصة والطيبة بأن يعيدوا النظر في أمرهم هذا، ولكن يبدو أنهم مصرون على حرق الأخضر، وقلب الأمور والموازين على بعضها البعض».


هكذا تبدأ رواية غزو القلوب لنعيم غانم أحداثها الدرامية من خلال حوار يدور بينه وبين «الأسد» ملك الغابة ـ صاحب الكلمة..الناهي والآمر والذي يخاطبه الراوي بلسان الرافض لخداعه ومكره (من خلال استخدام الرمز) حيث يقول له وأصعب من الخداع والمكر.. الخيانة وممن؟ ويجيبه «البطل» من الأخ والصديق الذي طالما كانت الثقة فيه هي أساس نجاح واستمرار علاقتنا.


ثم يتحدث الراوي عما أصاب مدينته الجميلة ذات الأشجار الكثيفة الخضراء وزقزقة العصافير التي تغرد في كل أرجائها صباحاً عند طلوع الشمس وغروبها وكأنها تعزف لحن الخلود...يصف ما لحق هذه المدينة من دمار فيقول «والخراب قد أخذ منها ما أخذ.. هذا شارعنا الرئيسي المؤدي إلى منزلنا..


والذي كتب عند مدخله عبارة (أهلاً..وسهلاً بالضيوف الكرام)، حيث عرفت مدينتا بالكرم وحسن الضيافة والملتقى» حيث تحول هذا الواقع إلى واقع آخر أشد قسوة وظلماً، فهؤلاء (الأعداء) أو بالأحرى الغزاة »يكسرون إنارة المنزل..كما يأخذون مكيفات الهواء، وهناك أجهزة كهربائية أخرى في سيارتهم!!».

عبير جلال الدين
15-06-2007, 02:41 PM
تجاهل ألماني رسمي
وتعاطف صحفي في قضية رأس نفرتيتي

http://www.al3ez.net/vb/../upload/a/horeea_z3.jpg

أكد د. زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلي للآثار أن تهديده بقطع التعامل مع ألمانيا في مجال الآثار قد اثار جدلا واسعا في المانيا خاصة بعد تجاهل المسئولين هناك الرد علي الطلب المصري باستعارة رأس نفرتيتي الموجودة بمتحف برلين

وقال حواس أن أحد المجلات الألمانية الشهيرة نشرت تحقيقا مطولا بعنوان

'ولاتزال الأعمال الاستعمارية مستمرة'

شكك التحقيق في شرعية خروج رأس نفرتيتي من مصر وشكك أيضا في امتلاك المانيا لمعاهدات تثبت ملكيتها الثقافية للرأس الشهير.

وكان المجلس الأعلي للآثار قد تلقي مؤخرا ردا مبدئيا من المتحف البريطاني ومتحف هيلدهايم بألمانيا استجابة لطلب استعارة حجر رشيد وتمثال المهندس المعماري للهرم الأكبر لعرضهما مؤقتا مع عدد من القطع الأخري خلال افتتاح المتحف المصري الكبير عام .2011

ولم يتلق المجلس أي رد من متحف برلين بشأن رأس نفرتيتي، أو متحف اللوفر بشأن القبة السماوية 'الزودياك' أو متحف بوسطن بأمريكا بشأن تمثال 'عنخ ما اف' مهندس هرم خفرع.

.
..
.

منقول

عبير جلال الدين
15-06-2007, 02:43 PM
تأسيس صندوق عربي

بديلا لوزارات الثقافة

أعلن في العاصمة الأردنية عمان عن تأسيس الصندوق العربي للثقافة والفنون في مبادرة جديدة لدعم المشاريع الثقافية و الفنية في العالم العربي.

الهدف الرئيسي للصندوق العربي للثقافة و الفنون هو دعم الإبداع الفني و حرية التعبير الثقافي في العالم العربي.

و صرٌح الدكتور غسان سلامة رئيس مجلس الأمناء و وزير الثقافة اللبناني السابق، تعقيبا علي إعلان تأسيس الصندوق:

إن تشجيع و دعم الفنانين و الأدباء ، عبر تقديم دعم مالي مباشر لأعمالهم ، سوف يسهم في تشكيل صوت ثقافي عربي جديد مستقل ، يعبر عن الغني و التنوع الذي تتمتع به المجتمعات العربية

ويقول نبيل قدومي ، نائب رئيس مجلس الأمناء ، بأن الصندوق العربي للثقافة و الفنون هو مبادرة من مجموعة صغيرة من الناشطين في ميدان الثقافة ، بالتعاون مع رجال أعمال و فنانين و أكاديميين عرب بارزين.

و سيعمل الصندوق علي وصل العاملين بالثقافة والفنون مع رجال الأعمال و أصحاب الثروات ، بحيث يشكل مصدرا بديلا لتمويل العمل الثقافي ، يتحرر من محدودية الدعم الحكومي أو الأجنبي .

.
..
.
منقول

عبير جلال الدين
26-07-2007, 09:21 AM
تفضح الاجتماعي في طريقها لاقتفاء أثر الحلم:
جنة مجنون وشهوة اللعب

في روايته الجديدة الصادرة عن دار الهلال -جنة مجنون- يفاجئناالروائى أسامة أنور عكاشة

برواية تمس الحلم وتنظر إلي الداخل، إلي الإنسان في كونه الخاص باعتباره إنسانا.

وهو ما لم يفعله عكاشة من قبل حيث غلب علي رواياته (وهج الصيف كمثال) النظر إلي

الخارج، إلي الإنسان الاجتماعي، وظل هاجس الاجتماعي هو الشاغل والمحرك والمفسر.

وهو هاجس يلح في كل كتاباته الدرامية أيضا مقصيا ما عداه بداية من

"وقال البحر " وحتي الجزء الأول من " المصراوية " مرورا " بالشهد والدموع " ،

" الراية البيضاء " ، " عصفور النار " ، " ضمير أبله حكمت " وغيرها).

عبير جلال الدين
23-01-2008, 08:34 PM
جولة في كتب المعرض

الكتاب هو البطل الرئيسي لمعرض القاهرة الدولي للكتاب الذي تبدأ دورته الأربعون

يوم الاربعاء الموافق 23 يناير لعام 2008، ويستقبل الناشرين فقط حتى الخميس 24 يناير. وسيبدأ دخول الجمهور ابتداء من الجمعة 25 يناير 2008.

أو علي الأقل هذا ما ينبغي أن يكون عليه الحال، فمعارض الكتب هي بالأساس عرس

للاحتفاء بالكتاب..

ومع أخبار أدبية

سنتجول مع دور النشر المصرية والعربية المختلفة واصدارتها الجديدة

.
..
.

عبير جلال الدين
23-01-2008, 08:40 PM
دور النشر المصرية

دار الشروق:


تشارك دار الشروق في الدورة القادمة لمعرض القاهرة الدولي للكتاب بعدد من كتبها الجديدة مثل:

الرقابة والتعتيم في الإعلام الأمريكي لبيتر فيلبس،

تاريخ يهود النيل تحرير جاك حسون وترجمة يوسف درويش،

المذكرات المثيرة للسفير سعد مرتضي أول سفير مصري في تل أبيب،

رواية خيري شلبي الجديدة صحراء المماليك ومعها أهم أعماله التي أعادت الدار إصدارها ومن بينها ثلاثية الأمالي ، و وكالة عطية ،

شتات اليهود المصريين لجوئل بنين،

تاريخ الاستشراق لزاكاري لوكمان،

الودعاء لجمال زكي مقار،

المحامون بين المهنة والسياسة.. دراسة في تاريخ النخبة المصرية د. أماني الطويل،

عبد الرحمن الكواكبي.. الأعمال الكاملة دراسة وتحقيق د. محمد عمارة.

'قاموس الأدب العربي الحديث' إعداد وتحرير حمدي السكوت.

وضمن سلسلة مدونة الشروق تقدم الدار ثلاثة كتب أدبية لثلاث كاتبات جديدات لهن مدونات علي الانترنت:

الأولي هي رحاب بسام وكتابها بعنوان رز باللبن لشخصين ،

والثانية غادة محمد محمود وكتابها بعنوان أما هذه.. فرقصتي أنا ،

أما الكتاب الثالث فهو من الأدب الساخر بعنوان عايزة أتجوز من تأليف غادة عبد العال!

.
..
.
يتبع

عبير جلال الدين
24-01-2008, 07:06 AM
دار العين:
المطبوعات الجديدة فى الدورة الأربعون لمعرض الكتاب



وتقدم دار العين عناوين كثيرة منها:

التاريخ الأكثر إيجازا للزمن لستيفن هوكنج ترجمة د.فتح الله الشيخ وأحمد السماحي،

نواقيس الإنذار المبكر لمحمود عبد الفضيل،

الشوارعيزم للدكتور عمرو عبد السميع،

مصر المفروسة لمحمود عطية،

نظرية الدوائر الثلاث في جزءين للدكتور حسن حنفي،

أزمة المجتمع العربي السيد ياسين،

جذور الفساد الإداري د. عبد الخالق فاروق،

الفنون البصرية وعبقرية الإدراك د. شاكر عبد الحميد،

اليهود في عقل هؤلاء لعبد الوهاب المسيري،

رواية زحف النمل لأمير تاج السر،

رواية الصنم لمحمد علاء الدين،

رواية الأب والابن والروح القدس لعلاء حليحل،

رواية الحارس لعزت القمحاوي،

حي الإفرنج سامح الجباس،

حكايات عن ناس طيبين سعيد الكفراوي،

مجموعة قلب الطاهرة لموسي نجيب موسي،

ديوان أوراق شخصية لمحمد سليمان،

ديوان بدل فاقد لامين حداد،

ومجموعة أحزان عازف الساكسفون لعبد الإله عبد القادر.
.
..
.

عبير جلال الدين
24-01-2008, 07:13 AM
المصرية اللبنانية:
المطبوعات الجديدة فى الدورة الأربعون لمعرض الكتاب


وتشارك الدار المصرية اللبنانية بعدد كبير من العناوين الجديدة منها:

ادعاءات اليهود حول الهيكل للدكتور عبد الله سمك،

وزراء علي نار د. عمرو عبد السميع،

الفن المملوكي عربي منظمة متحف بلا حدود،

قضايا التنوير د. محمد أبو الخير،

فن كتابة القصة فؤاد قنديل ،

تعليم الإناث في الدول العربية د. رفيقة سليم حمود،

معركة الفلوجة _ هزيمة أمريكا في العراق أحمد منصور،

فن كتابة الفانتازيا ترجمة د. كمال الدين حسين،

أزمة الجامعات العربية د. يوسف سيد محمود،

إطارات تعليم الكبار د. دينا عبد الشافي،

التربية تجدد نفسها د. محمد عبد الخالق مدبولي،

الشاطر مش حسن شعر مصور حنان مفيد فوزي،

الكتب الإلكترونية _ النشأة والمضمون د. رامي محمد عبود،

النجاح والتميز في ظل العولمة د. محمد أبو الخير ،

أماكن في القلب عبد الوهاب مطاوع،

لا تنسني عبد الوهاب مطاوع،

طائر الأحزان عبد الوهاب مطاوع،

كنز الخطيئة خيري رمضان ،

لحظات ضعف خيري رمضان ،

ربيع خريفِ العجمْر فاروق شوشة،

حضرة مولاي الشعر فاروق شوشة،

حديث الجنود سعد القرش،

ورد الفصول ومرايا النهار البعيدة محمد إبراهيم أبو سنة،

توجيهات الإدارة العلمية للمكتبات ومرافق المعلومات د. محمد الهادي،

مستقبل التعليم العربي بين الواقع والمأمول د. محسن خضر، مطبعة بولاق د. خالد عزب،

نحو ثقافة مغايرة د. جابر عصفور،

التليفزيون العربي الفضائي د. هبة شاهين،

عباس العقاد في تاريخ الصحافة د. راسم الجمال،

دائرة المعارف العربية في علوم الكتب والمكتبات الأجزاء من 12 : 15 د. شعبان خليفة،

كوكب الروضة د. مصطفي الشكعة،

الأدب الأندلسي بين التأثر والتأثير د. محمد رجب البيومي،

البلاغة النبوية د. محمد رجب البيومي،

قواعد بيانات النصوص الكاملة د. مصطفي أحمد حسنين،

خزائن الشمائل صلاح معاطي،

نسائيات طرائف وحكايات فؤاد شاكر،

بيت العنكبوت : الزواج غير الرسمي في الوطن العربي مجدي رجب،

مهارات البحث عن المعلومات وإعداد البحوث في البيئة الرقمية د. متولي النقيب،

تأملات في كتاب الله : تفسير ديني علمي د. زغلول النجار،

الكواكب الدرية : في تراجم السادة الصوفية محمد فتحي أبو بكر،

نجمك ف السما .. الأبراج . النجوم . التوقعات حنان مفيد فوزي،

دستور الجمال للمرأة أحمد مصطفي فودة،

الكوارث الكبري فؤاد شاكر.

.
..
.

عبير جلال الدين
24-01-2008, 11:37 PM
مصر المحروسة:

المطبوعات الجديدة فى الدورة الأربعون لمعرض الكتاب


أما دار مصر المحروسة فتشارك بعناوينها الجديدة:

ابن رشد فيلسوفا عربيا بروح غربية لعاطف العراقي ،

الإسلام دين العلم والإنسانية للشيخ محمد عبده، يقدمه د.عاطف العراقي ،

الإعلام وأزمات العصر للدكتورة هويدا مصطفي ،

الحركات الإسلامية في الوطن العربي .. دراسة حالة للنموذج التونسي لأعلية علاني ،

الهوية الثقافية للمجتمع البدوي لأحمد عبد الموجود الشنواني ،

ثقافة التنمية دراسة في أثر الروابط الثقافية علي التنمية المستدامة للدكتور كامل عبد المالك،

جذور العنف عند اليهود لساهر رافع ،

حرب العراق .. دراسة في الأسباب والنتائج للدكتورة ولية محمود ،

رؤي العالم المتغيرة .. دراسة في الإطار الثقافي للمجتمعات الحدودية للدكتور كامل عبد المالك

الإنسان والخرافة و الأدب الشعبي وثقافة المجتمع للدكتور أحمد مرسي ،

آراء أهل المدينة الفاضلة للفارابي ،

اعتقادات فرق المسلمين والمشركين لعمر أبو النصر،

آل محمد في كربلاء للإمام فخر الدين الرازي ،

ملحمة الأنبياء ذوي الإمرة للدكتور عادل زيد ،

التطور الديمقراطي والمشاركة السياسية للدكتورة هبة محمد فؤاد.

.
..
.

عبير جلال الدين
25-01-2008, 12:01 AM
دار ميريت:

المطبوعات الجديدة فى الدورة الأربعون لمعرض الكتاب


وتشارك دار ميريت بعدد كبير من العناوين الجديدة منها:

مقالات غاضبة د. جابر عصفور،

التوراة الهيروغليفية د. فؤاد حسنين علي،

الخوف والمتاهة نبيل عبد الفتاح،

قصة جوجل ديفيد فايتس ترجمة سمير محفوظ بشير،

قصة خروج بني إسرائيل إيرنست فريريخس،

وليونارد ليسكو ترجمة بيومي قنديل،

عن الكتابة ستيفن كينج ترجمة سمير محفوظ،

قصة الجنس عبر التاريخ ري تاناهيل ترجمة إيهاب عبد الحميد،

خرافة المستبد العادل يسري حسين،

صراع الأيدلوجيات محمد عبد الشفيع عيسي،

ايديولوجية الفن الحديث د. هويدا السباعي،

نقد العقل المصري المعاصر د. زين عبد الهادي،

دفاع عن تراثنا القبطي بيومي قنديل،

مصر ليست أمي أسامة غريب،

قلمين .. بلال فضل،

نحو نظرية في علم الجمال صلاح قنصوه،

هنا والآن .. خوليو كورتاثر،

الطائرة الورقية سومرست موم،

هكذا كانت الوحدة خوان خوسيه مياس،

تورتيلا فلات لجون شتاينبك،

العازف والبحر أليساندرو باريكو.

وروايات:

الفاعل لحمدي أبو جليل،
هدوء القتلة لطارق إمام،
سرير الرجل الإيطالي لمحمد صلاح العزب،
إني أحدثك لتري مني برنس،
ديار الآخرة أحمد والي،
دماء أبوللو زين عبد الهادي،
دم علي نهد إبراهيم عيسي،
يوتوبيا أحمد خالد توفيق،
ابنة القومندان شريف حتاتة،
المواطن ويصا عبد النور حسين عبد العليم،
ودع هواك أشرف عبد الشافي،
نبيذ أحمر أمينة زيدان،
هند النوبي صفاء عبد المنعم،

كلبي الهرم كلبي الحبيب لأسامة الدناصوري ط2،
وقوف متكرر محمد صلاح العزب ط2،
طلعة البدن لمسعد أبو فجرط2،
الدنيا أجمل من الجنة لخالد البري ط2،
غرفة تري النيل لعزت القمحاوي ط2،
بيع نفس بشرية لمحمد المنسي قنديل، ألعاب الهوي لوحيد الطويلة ط2.

وهناك أيضا المجموعات القصصية:

بجوار رجل أعرفه لمحمد فتحي،
عشاء برفقة عائشة محمد المنسي قنديل،
عطر هارب سعد الدين حسن،
قبل أن يخرج الأمير للصيد لمحمد عبد النبي،
شروط المحبة لعفاف السيد،
سراويل المدينة عبد اللطيف الإدريسي.

.
..
.

عبير جلال الدين
25-01-2008, 12:27 AM
مكتبة الدار العربية للكتاب:

المطبوعات الجديدة فى الدورة الأربعون لمعرض الكتاب


وتقدم مكتبة الدار العربية للكتاب عناوين:

أساسيات الجيولوجيا الفيزيائية د. محمد هيكل وآخرون،

أساسيات علم وظائف الأعضاء د. محمد فرج بيومي وآخرون،

معجم مصطلحات النبات د. محمد إبراهيم و آخرون،

أعاصير الشرق الأوسط د. حامد عمار،

جسدك أسرار عجيبة محمد كامل عبد الصمد،

قيم تربوية في الميزان د. حامد عمار،

مائتا عام علي الحملة الفرنسية د/ ناصر أحمد إبراهيم ،

في التصوف الإسلامي د. غريب محمد علي،

الطفل والخدمات الثقافية فهيم مصطفي،

التحليل الإحصائي للرياضيات د. حسن محمد سراج،

الإنسان في ضوء العلم والقرآن د. عبد الحكم الصعيدي،

المتاحف ومقتنياتها د/ رفعت موسي،

موسوعة المجددون في الإسلام سامح كريم.


دار البستاني:

المطبوعات الجديدة فى الدورة الأربعون لمعرض الكتاب


وتقدم دار البستاني عناوين:

أبعدية الجٌِن (رواية للناشئة) لكاتيا ثابت،

أيام حياتنا لتوفيق عبد الرحمن،

كوب شاي بالحليب لمحمد جبريل،

سقوط دولة الرجل لمحمد جبريل ،

تذكِرّة الكاتب لأسعد خليل داغر،

تفسير الألفاظ الدخيلة في اللغة العربية لطوبيا العنيسي،

أمثال الشرق والغرب للشيخ يوسف البستاني وصلاح الدين البستاني،

فاجنر لصلاح الدين البستاني،

وكتب الأطفال جحا وحكاياته لياسر دويدار،

غرفة ماجد لسلوي العناني،

ذكريات طفل عجوز لنادر أبو الفتوح،


سلسلة عن ذوي الاحتياجات الخاصة تأليف جاكوب ميشيل برشي وترجمة هالة شريف
وتضم كتب:
مغامرات في المكتبة،
كيف نري الأشياء؟،
كرسي يسع العالم،
عندما تتكلم الأصابع.
.
..
.

عبير جلال الدين
25-01-2008, 08:18 AM
الدار:

المطبوعات الجديدة فى الدورة الأربعون لمعرض الكتاب


أما دار الدار للنشر والتوزيع فتشارك في المعرض بعناوين:

قبل الموت لنورا أمين، المؤلف لصبحي موسي،

الخباء طبعة جديدة لميرال الطحاوي،

الحب والزمن للروائي سعيد سالم،

كيرياليسون لهاني عبد المريد،

جروح الأصابع الطويلة لسهي زكي،

سانت تريزا طبعة جديدة لبهاء عبد المجيد، بور سعيد..ليفربول لأحمد خير،

أوسكار والسيدة الوردية لإيريك إيمانويل شميدت ترجمة محمد صالح.


هذا غير المجموعات القصصية:

ثقل الفراشة فوق سطح الجرس للقاص المغربي أنيس الرافعي،
كل شئ محتمل في المساء لمحمود عبد الوهاب،

وكتابي:

أصداء الشاعر القديم للدكتور أيمن بكر،
الثقافة التابعة لسيد البحراوي.
وعدد من الدواوين الشعرية منها ديوان 'مشهد ليلي' للزميل أسامة صفار.



شرقيات:

المطبوعات الجديدة فى الدورة الأربعون لمعرض الكتاب


وتقدم دار شرقيات عناوين:

النص والسلطة والسياسة لعمار علي حسن،

تجارب فلسفية لعبد الغفار مكاوي،

أوروبا والإسلام.. تاريخ من سوء الفهم لفرانتكو كارديني ت: عماد البغدادي،

الإسلام وعصر التنوير لصادق نعيمي،

رواية رقصات الرؤي المشوشة لعمرو عافية،

حرية دوت كوم لأشرف نصر، فانيليا للطاهر شرقاوي،

نمر يبتسم لخالد السندويني ، دبوس مشبك لإلهام الجمال.



ملامح:

المطبوعات الجديدة فى الدورة الأربعون لمعرض الكتاب


وتشارك دار ملامح بالعناوين الجديدة التالية:

بريق لا يحتمل لسمر نور مجموعة قصصية ،

واحد، اثنين، ثلاثة لمليحة مسلماني مجموعة قصصية ،

فاتني أن أكون ملاكا لزهرة محمد نصوص ،

خبز أسود لعمرو العادلي مجموعة قصصية ،

عضو عامل لماهر عبد الرحمن رواية ،

سيرة الأراجوز لخالد عبد القادر ديوان شعر عامية ،

ديل حصان لبسمة عبد السلام نصوص ،

The Poison Tree لمروة رخا نصوص .
...
.

محمد جاد الزغبي
25-01-2008, 01:00 PM
الحمد لله أن وفقك الله يا عبير لعودة تلك المجلة المستقلة ,,
نسيناها فى زحمة الإنشغال
فبارك الله فيك

عبير جلال الدين
25-01-2008, 02:04 PM
الحمد لله أن وفقك الله يا عبير لعودة تلك المجلة المستقلة ,,
نسيناها فى زحمة الإنشغال
فبارك الله فيك

فاتنا الكثير من الأخبار الأدبية

ولكن العرس السنوى للكتاب

ذكرنى بهذا الموضوع

فلنتابع دور النشرالمصرية والعربية

المختلفة واصدارتها الجديدة

شكرا لكَ محمد
.
..
.

عبير جلال الدين
25-01-2008, 02:09 PM
الدار الثقافية:

المطبوعات الجديدة فى الدورة الأربعون لمعرض الكتاب


ومن جهتها تشارك الدار الثقافية بعناوين:

من روائع الثعالبي إعداد فتحي نصار، الكمبيوتر الشخصي from A to Z لنور الدين زنجاني،

دنيا المعرفة ( موسوعة للناشئة) لناصف مصطفي عبد العزيز،

الثقافة العربية والإسلامية في اليابان د. كرم حلمي فرحات،

برسباي وسياستاه الداخلية والخارجية د.مديحة الشرقاوي

العلوم النووية وتطبيقاتها لمحمد احمد السيد خليل،

بدايات الأدب العبري الحديث د.رشاد الشامي،

تجديد الخطاب الديني وإشكالية الخلافة بين السنة والشيعة لمحمد نصر مهنا،

تنظير السياسة في الإسلام وجهود علماء المسلمين محمد نصر مهنا،

ديوان يونس امره الشاعر التركي الأسطورة د. بديعة محمد عبد العال،

اختراعات واكتشافات غيرت وجه الكون لإبراهيم مرزوق،

اكتب وعبر 3/1 ملون لناصف مصطفي عبد العزيز،

الأدب التركي العثماني د.بديعة محمد عبد العال،

الإدمان والتعاطي( التدخين.المخدرات.الكحوليات) جمال الكردي،

الارهاب( مفهومه، انواعه،اسبابه،اثاره، اساليب المواجهة) د.محمود عرابي،

الاستثمار في الموارد البشرية للمنافسة العالمية مهندس محمد جمال كفافي،

الذكاء د. إسماعيل عبد الفتاح،

السعادة وكيف تتحقق د. إسماعيل عبد الفتاح،

السمنة والبدانة د. إسماعيل عبد الفتاح،

الصراع علي العراق من الاحتلال البريطاني للاحتلال الامريكي عبد الكريم العلوجي،

العشوائيات في المجتمع العربي د.محمود عرابي،

العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الأيوبيين والمماليك البرجيه واوريا د.مديحة الشرقاوي،

القلق والاكتئاب وكيفية التخلص منهما د. اسماعيل عبد الفتاح،

المرأة بين اليهودية والإسلام د.ليلي ابراهيم ابو المجد،

المفاهيم والمصطلحات البيئية د.اسماعيل عبد الفتاح،

اليهود وتجارتهم في مصر الاسلامية د.زبيدة محمد عطا،

ايران والعراق صراع حدود ام وجود عبد الكريم العلوجي،

تاريخ مصر الاسلامية وحضاراتها د.عبد الحميد حسين حمودة،

تقويم الابدان بتدبير الانسان تراث طبي لابن جزلة البغدادي ت.د.سالم مجيد الشماع ،

تلوين وتعليم 6/1 ايمان صلاح الدين وكريم سيد متولي،

تنسيق وتجفيف الزهور نجلاء خيري،

دائرة المعارف الثقافية إبراهيم مرزوق،

رؤي إسرائيلية في إشكاليات التاريخ والفكر الديني اليهودي د.رشاد الشامي،

رحلة في جسم الإنسان إبراهيم مرزوق،

صفحات من تاريخ الأدب التركي الحديث والمعاصر د.زينب ابو سنة،

طليحة الأسدي مدعي النبوة علي عهد الرسول سهيلة الحسيني،

عالم الحيوان والطيور إبراهيم مرزوق.
...
.

عبير جلال الدين
26-01-2008, 03:58 PM
قصور الثقافة:

المطبوعات الجديدة فى الدورة الأربعون لمعرض الكتاب


وأخيرا تشارك هيئة قصور الثقافة بعدد كبير من العناوين الجديدة التي صدرت ضمن سلاسلها المختلفة مثل:

ديوان مهيار الديلمي مهيار الديلمي 3 أجزاء،

سياسة النسيان عاطف عبد العزيز،

كلام مرسل خالد الصاوي،

الجانب المظلم من القمر ميشيل حنا،

الثورة العرابية فخري أبو السعود،

قصة الغناء والموسيقي في مصر أحمد عبد المجيد،

كليلة ودمنة د. محمد رجب النجار،

قصة الزير سالم سيرة شعبية،

الجميلات والكيميا هدي شعراوي،

أوديب وشفيقة أحمد الأبلج،

مختارات شعرية لنازك الملائكة د. البرٌاق عبد الهادي،

لماذا لا نذهب للبحر كثيرا ؟ بثينة الناصري،

نون النسوة الألمانية عبد الوهاب الشيخ،

التراث المسروق شوقي جلال،

سحر الألوان من اللوحة إلي الشاشة سعيد شيمي،

طريق الصحراء علي مصباح،

مطالعات في السياسة والثقافة د. السيد أمين شلبي،

الإرهاب ومقاومته في العالم المعاصر د. إسماعيل عبد الفتاح،

كتابات نقدية تأسيس فنون السرد وتطبيقاتها د. محمد مندور،

من حدود الأدب د. محمود الربيعي،

الثقافة العلمية عقل جديد لعالم جديد أحمد مستجير،

قبسات من العلوم الكونية د. السيد عبد القادر المليجي،

الأعمال الكاملة لفؤاد حداد، وفؤاد قاعود،

فنون بلدنا.. الزخارف النوبية في العمارة وأطباق الخوص د. ناهد شاكر بابا،

تراثنا المتحفي.. أشهر سرقات من المتاحف صبحي الشاروني،

المتاحف ذاكرة التاريخ د. صلاح البهنسي،

ذاكرة الوطن.. المغني المصري محمود حمدي البولاقي،

كتاب قطر الندي.. حكايات فنية عصمت داوستاشي.

.
..
.

عبير جلال الدين
26-01-2008, 04:05 PM
دورالنشرالعربية


المؤسسة العربية للدراسات والنشر:

المطبوعات الجديدة فى الدورة الأربعون لمعرض الكتاب

تشارك المؤسسة العربية للدراسات والنشر في معرض القاهرة الدولي للكتاب بعدد كبير من العناوين من بينها:


الثقافة العربية والعولمة للدكتور حسن محمد البرغثي،

مداخلات لنعوم تشومسكي ترجمة محمود برهوم،

حصاد القرن.. المنجزات العلمية والإنسانية في القرن العشرين لحازم الببلاوي وآخرين،

إدوارد سعيد ... أسفار في عالم الثقافة لمحمد شاهين،

عالم القرون الوسطي في أعين المسلمين لعبد الله إبراهيم،

الأمريكيون العرب لرندة عبد الوهاب الكيالي،

الطريقة القندرجية في المقام العراقي وأتباعها لحسين الأعظمي،

مرايا الغياب محمود شقير ،

حول العالم في (76) عاما..رحلات مثقف شامي في آسيا وأوروبا نقولا زيادة،

السلالم الرملية لسليم بركات،

قابيل أين أخوك هابيل؟ لإبراهيم الكوني،

زمن الخيول البيضاء لإبراهيم نصر الله،

غرفة في تل أبيب لراجي بطحيش،

التابو لهدي المعجل، مزاج أزرق لرانة نزال،

رجع الصهيل لخالد الكركي،

الأعمال الشعرية 2/1' لعباس بيضون ،

إعادة رسم الخرائط لعبد الرحمن منيف،

الأعمال الشعرية لسليم بركات،

الأعمال الشعرية لنوري الجراح. .
..
.

عبير جلال الدين
26-01-2008, 08:03 PM
دار الجمل:

المطبوعات الجديدة فى الدورة الأربعون لمعرض الكتاب


وتشارك دار الجمل بالعناوين التالية:

شرح ديوان الحلاج كامل الشيبي،

الأعمال الصوفية لمحمد بن عبد الجبٌار النفري سعيد الغانمي،

بين الهلال والصليب، وضع اليهود في القرون الوسطي لمارك كوهين قدم له:
صادق جلال العظم،

بن لادن والعقل العربي لشاكر النابلسي،

الرسالة العراقية لمعروف الرصافي،

سفر التكوين البابلي لالكسندر هايدل، ترجمة: سعيد الغانمي،

الخلافة والملكية في إيران لأمير حسن صديقي، ترجمة: احسان الثامري، تقديم: عبد العزيز الدوري،

الأسئلة المخفية: محاولة للاقتراب من الإسلام لشتيفان فايدنر، ترجمة: كاميران حوج،

تاريخ الصلاة في الإسلام لجواد علي،

علي الوردي شخصيته ومنهجه لإبراهيم الحيدري،

أحلام أحلام لأنطونيو تابوكي، ترجمة: رشيد وحتي،

كنت شيوعيا لبدر شاكر السياب،

هكذا تكلم زرادشت لفريدريش نيتشه، ترجمة: علي مصباح،

الحلقة النقدية لديفيد كوزنز هوي، ترجمة: خالدة حامد،

رواية أسرار لنور الدين فارح، ترجمة: خالد الجبيلي،

رواية احتمال جزيرة لميشيل ويلبيك، ترجمة: محمد المزديوي،

رواية ابنة النيل لجيلبرت سينويه، ترجمة: محمد بنعبود،

رواية الضلع لحميد العقابي،

رواية السعادة لسامر أبو هواش،

رواية علي الطريق لجاك كيرواك، ترجمة: سامر أبو هواش،

رواية بوذا الضواحي لحنيف قريشي، ترجمة سامر أبو هواش،

أعمال العطر ، الحمامة ، ثلاث حكايات لباتريك زوسكند، ترجمة: كاميران حوج،

رب الأسرة لروث براور جهابفالا، ترجمة: خالد الجبيلي،

الآثار الشعرية لأرتور رامبو، ترجمة: كاظم جهاد،

الصوت والحجر لإيف بونفوا، ترجمة: محمد بن صالح،

عظمة أخري لكلب القبيلة لسركون بولص،

الأعمال الشعرية لفاضل العزاوي في جزءين،

ديوان الشعر النبطي للجزيرة العربية في القرن التاسع عشر لألبرت سوسين،

جمعة يعود إلي بلاده لخالد المعالي،

سأم باريس لشارل بودلير، ترجمة: بشير السباعي،

أرض الصباح لمحمود عبد الغني،

الأدب العربي الهازل ليوسف سدان..
..
.

عبير جلال الدين
26-01-2008, 08:45 PM
دار توبقال:

المطبوعات الجديدة فى الدورة الأربعون لمعرض الكتاب


ومن جهتها تشارك دار توبقال المغربية بعدد من العناوين المهمة منها:

ثقافة أوروبا وبربريتها لإدغار موران ، ترجمة : محمد الهلالي،

الصواتة والصرف ج.كاي _ ج.لوفنشتام، ترجمة : محمد بلبول وعبد الرزاق التورابي،

دلالة اللغة وتصميمها ر.جاكندوف+ ن.شومسكي، محمد غاليم ومحمد الرحالي وعبد المجيد حجفة،

البغاء في شوارع الدار البيضاء لسارة كارمونا بنيتو، ترجمة : عبد الصمد الديالمي،

الخطاب الموازي للقصيدة العربية المعاصرة لنبيل منصر، مع ابن رشد محمد المصباحي،

المجتمع الحضري والسلطة بالمغرب من القرن الخامس عشر حتي الثامن عشر لعبد الأحد السبتي وحليمة فرحات،

المرشد لتراجم الكتاب والأدباء غيثة بلحاج،

شعرية الترجمة الملحمة اليونانية في الأدب العربي لعبد الكبير الشرقاوي،

منطق الخلل لعبد السلام بنعبد العالي،

الأدب والارتياب لعبد الفتاح كيليطو،

النفوذ وصراعاته في مجتمع فاس من ق السابع عشر حتي بداية القرن العشرين لعبد الأحد السبتي،

غناء العيطة..الشعر الشفوي والموسيقي التقليدية في المغرب الجزأين الأول والثاني لحسن نجمي،

النظرية اللسانية والدلالة العربية المقارنة مبادئ وتحاليل جديدة لمحمد غاليم،

حناجرها عمياء شعر للطيفة المسكيني،

الشيوعي الأخير يدخل الجنة شعر لسعدي يوسف،

الحوت والصياد قصص لإبراهيم بوعلو،

الحداثة وما بعد الحداثة لمحمد سبيلا،

الأنتروبولوجيا والتاريخ حالة المغرب العربي لعبد الأحد السبتي وعبد اللطيف الفلق،

ما بعد الحداثة 1 تحديدات لمحمد سبيلا وعبد السلام بنعبد العالي،

ما بعد الحداثة 2 تجلياتها وانتقاداتها لمحمد سبيلا وعبد السلام بنعبد العالي،

ما بعد الحداثة 3 فلسفتها لمحمد سبيلا وعبد السلام بنعبد العالي،

الأدب في خطر لتزفيطان طودروف، ترجمة : عبد الكبير الشرقاوي،

رمية نرد أبدا لن تبطل الزهر لستيفان ملارمي، ترجمة : محمد بنيس،

الجناية السياسية والسلم الاجتماعي لجون بورنمان، ترجمة : مصطفي المصباحي،

عروض الشعر العربي في جزءين لمحمد العلمي،

الأدب والغرابة طبعة رابعة لعبد الفتاح كيليطو،

الرمز والسلطة طبعة ثانية لمحمد سبيلا، العقل والعقلانية طبعة ثانية لمحمد سبيلا وعبد السلام بنعبد العالي،

هبة الفراغ طبعة ثانية شعر، لمحمد بنيس،

الغائب طبعة ثالثة لعبد الفتاح كيليطو.
.
..
.

عبير جلال الدين
26-01-2008, 09:27 PM
دار الآداب:

المطبوعات الجديدة فى الدورة الأربعون لمعرض الكتاب


وتشارك دار الآداب بعناوين عديدة من بينها:

السلطة والسياسة والثقافة لإدوارد سعيد،

النار بين أصابع امرأة ،

الأرقش والغجرية لحنا مينا،

شهادة أتان محمد الحاج صالح،

سن الغزال لصلاح حسن أحمد،

القوقعة لمصطفي خليفة،

مديح الكراهية لخالد خليفة،

رائحة القرفة لسمر يزبك،

سرير الأسرار لبشير الدامون،

روائح ماري كلير للحبيب السالمي،

ثنائية شرق غرب د. عفيف فراج،

هم .. عبيدو باشا،

الاستعارة الكبري لخالدة سعيد، وجوه وأماكن لمحمد باحميشان،

المسرح جنتي لجواد الأسدي،

جوع لمحمد البساطي،

واحة الغروب لبهاء طاهر،

التشهي لعالية ممدوح،

بيروت مدينة العالم الجزء الثالث لربيع جابر،

كأنها نائمة لإلياس خوري،

أماكن حارة لجنان جاسم حلاوي،

المنهل الكبير.. قاموس فرنسي عربي د. سهيل إدريس،

هذا الأندلسي لسالم حميش،

طابتي الذكية لسماح إدريس.

.
..
.

دار قدمس:

المطبوعات الجديدة فى الدورة الأربعون لمعرض الكتاب


أما دار قدمس السورية فتشارك بأعمال:

صورة العرب في الأدب الفارسي الحديث تأليف جويا بلندل سعد. ترجمة: صخر الحاج حسين،

جذور الثورة الإيرانية: عهد محمد مصدق تأليف سيبهر ذابح. ترجمة: صخر الحاج حسين،

الاستعمار: الكتاب الأسود تأليف مجموعة مؤلفين بإشراف مارك فيرو. ترجمة: محمد أحمد صبح،

الخلافة العثمانية: التحديث والحداثة في القرن التاسع عشر تأليف إلبر أورطايلي. ترجمة: عبد القادر عبداللي،

عميان عن التاريخ: العرب وألمانيا النازية واليهود مجموعة مؤلفين. ترجمة: محمد جديد، الكهانة العربية قبل الإسلام تأليف: توفيق فهد. ترجمة: حسن عوده ورنده بعث،

تاريخ نصاري العراق (100+2006 م) تأليف: رفائيل بابو اسحق،

عودة إلي _التوراة جاءت من جزيرة العرب_ تأليف:د كمال الصليبي: ترجمة صخر الحاج حسين، زياد مني،

إضافة لسلسلة ولادة بعناوينها الجديدة:علي صدري/ رواية. تأليف منهل السراج،

بيت الفراشات السوداء رواية. تأليف: لينا لاندر: ترجمة: ماريا الهلالي،

ليزا والجسد السماوي قصص قصيرة. تأليف: زيلك شيرمن: ترجمة: زياد مني.

.
..
.

دار الحوار:

المطبوعات الجديدة فى الدورة الأربعون لمعرض الكتاب


وأخيرا تشارك دار الحوار بعناوين:

تاريخ اليزيدية لناصر الصديقي،

مولد التراجيديا لنيتشه،

زهرة الصحراء ، فجر الصحراء روايتان من الصومال لويريس دايريه،

رجع المجالي محاورات مع نبيل سليمان،

مجنون المجاز قراءات في أعمال نبيل سليمان، النقد والرغبة (في القول الفلسفي المعاصر) لإبراهيم محمود،

بيولوجيا الهلاك: أسرار الحرب الجرثومية الأمريكية لإيد ريجيس،

الجنسانية لجوزف بريستو،

الجنوسة لديفيد غلوفر وكورا كابلان،

صمت الرجال لكريستين أوربا،

عاهرة الجمهورية كريستين دوفييه جونكور،

البيت الذي يسكننا ماري دومينيك لولييفر
.
..
.

عبير جلال الدين
08-10-2009, 11:45 AM
معرض الأسكندرية الدولى الأول للكتاب


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_alddex_bf.jpg


الدورة الأولى لـ “معرض الأسكندرية الدولى الأول للكتاب” 10 – 20 ديسمبر 2009

فى إطار الدور الذى تضطلع به الهيئة المصرية العامة للكتاب فى نشر الثقافة، وسعيها الدائم لتعدد قنواتها ..

تقيم الهيئة "معرض الأسكندرية الدولى الأول للكتاب" بالتعاون مع اتحاد الناشرين المصريين.

يُقام المعرض بأرض المعارض بمنطقة السيوف – ميدان الساعة بالأسكندرية.

وقد تعّدل موعد إقامة هذا المعرض ليفتتح فى 10 – 20 ديسمبر 2009 بدلاً من الموعد السابق والذى كان محدداً له يوم 30/9 – 11/10/2009.

يُذكر أن هذه هى المرة الأولى التى يقام فيها هذا المعرض ويشارك به ناشرين من مصر والدول العربية والأجنبية.

جديرٌ بالذكر أن الهيئة المصرية العامة للكتاب تضطلع أيضاً بتنفيذ

"معرض الأسكندرية العربى للكتاب" والذى أقيمت فاعليات دورته الرابعة مؤخراً بقلعة قايتباى بمدينة الأسكندرية.

.
..
.

عبير جلال الدين
08-10-2009, 11:48 AM
هيئة الكتاب تنظم مشاركة مصر فى معرضى فرانكفورت ومدريد للكتاب

وتستعد لإقامة معرض كتب الأطفال


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_vcvbcccvbcvb.jpg

تشارك مصر خلال الشهر الحالى فى اثنين من أهم معارض الكتاب على مستوى العالم هما معرض مدريد الدولى للكتاب خلال الفترة من 7 إلى 9 أكتوبر ومعرض فرانكفورت الدولى للكتاب خلال الفترة من 14 إلى 18 أكتوبر الحالى .

وصرح د. ناصر الأنصارى رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب بأن الهيئة سوف تنظم مشاركة مصر فى هذين المعرضين من خلال جناح موحد تشارك فيه 9 من قطاعات وزارة الثقافة المعنية بحركة النشر إضافة إلى مشاركة دور النشر الخاصة وبالذات فى معرض فرانكفورت الدولى ، الذى يعد أهم معرض على مستوى العالم .

وأضاف رئيس هيئة الكتاب أنه سيتم على هامش معرض فرانكفورت استكمال المباحثات مع الجانب الروسى لبحث التفاصيل الخاصة بمشاركة روسيا كضيف شرف فى معرض القاهرة الدولى للكتاب خلال الفترة من 28 يناير إلى 10 فبراير 2010 .

وأعلن د. ناصر الأنصارى أن الهيئة المصرية العامة للكتاب تواصل استعداداتها المكثفة لمعرض القاهرة الدولى لكتب الأطفال الذى سيحتفل هذا العام بيوبيله الفضى .


.
..
.

عبير جلال الدين
08-10-2009, 11:51 AM
معرض الكتاب يقام على أرض المعارض بمدينة نصر 27 يناير 2010


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_S72008917331bookses.jpg


تحدد يوم 27 يناير 2010 موعد افتتاح معرض القاهرة الدولى للكتاب فى دورته الثانية والأربعين ، وتستمر حتى 7 فبراير 2010 .


وصرح أحمد صلاح رئيس الإدارة المركزية للمعارض بأن هذه الدورة الجديدة تقام على أرض المعارض بمدينة نصر كما هو متبع فى كل عام .


وأعلن أيضاً بان معرض القاهرة الدولى لكتاب الطفل فى دورته الجديدة

" الدورة الخامسة والعشرين "

تبدأ فى الفترة من 29/10 إلى 6/11/2009

وتقام كذلك على أرض المعارض بمدينة نصر .

.
..
.

عبير جلال الدين
11-10-2009, 12:32 PM
أحدث الإصدارات فى دور النشر المختلفة


"غرائب من عهد فاروق" كتاب جديد عن الشروق


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q1.jpg

"غرائب من عهد فاروق وبداية الثورة المصرية" عنوان الكتاب الجديد الصادر عن دار الشروق لأحمد مصطفى المراغى.

الكتاب عبارة عن مجموعة من مذكرات أحمد مصطفى المراغى آخر وزير خارجية مصرى قبل الثورة، ويستعرض من خلالها المؤلف السيرة الذاتية للملك فاروق منذ طفولته وحتى قيام ثورة 23 يوليو ملقياً الضوء على ما اشتهر به آخر ملوك مصر من غرابة الأطوار،

وتناول موضوعات مثل علاقاته النسائية وطلاقه لزوجته وسبب إنكساره العنيف بعد حادث 4 فبراير ووسائله فى التعامل مع خصومه، وحاشيته والحرس الحديد فى حياته وقصة الرشاشات المحشوة بالشيوكولاته وانفجار مخزن الذخائر بالقلعة،

ومقابلته مع الشيخ حسن البنا وعلاقته بالإخوان المسلمين، وحريق القاهرة وعلاقته بمحمد نجيب، ودور الملكة ناريمان فى حياته، وموقف أمريكا منه وعلاقته بها.

...........................



"الاسلامية التركية" إصدار يقف على حقيقة التجربة


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q2.jpg

صدر عن مركز المسبار للدراسات والأبحاث بدبي كتابه الرابع والثلاثين في أكتوبر 2009 بعنوان: "الاسلامية التركية"

ويتناول تجربة الحركة الإسلامية في تركيا، أو "النموذج التركي"، كما انتهى، والذي احتسبه الإسلاميون العرب دلالة على إمكانية نجاحهم، بينما استخدم العلمانيون ذلك النموذج في دعوة أقرانهم في العالم العربي لمزيد من علمنة خطابهم، وقبولهم بالديموقراطية.

في البداية يقدم الباحث الفرنسي جان ماركو دراسته المعنوية "زمن ما بعد الإسلاميين في تركيا"، ويقصد بعصر ما بعد الإسلاميين حالة المنظمات الإسلامية التي قبلت، في الأصل، بالمشاركة في الحياة السياسية الديمقراطية، مع المحافظة على صلابة الارتباط بايديولوجيتها الأصلية.

ووفق صحيفة "المستقبل" اللبنانية يقرأ المؤرخ اللبناني وجيه كوثراني مخاضات الإسلام السياسي التركي في دراسته المعنونة "التحديات والبزوغ.. مخاضات الإسلام السياسي في تركيا"، والتي يجيب فيه على عديد من التساؤلات البحثية العميقة مثل:

هل يمكن الحديث عن إسلام تاريخي تركي قوامه العثمانية والكمالية وصل بينهما زمن طويل؟ وأنه إذا كان انتصار حزب إسلامي في تركيا العلمانية هو حدث "متميز"،
فإن تميزه يتطلب بحثاً لإدراك أسباب هذا التميز، وتحديد خلفياته المتراكمة التي أوصلت إليه، عبر زمن طويل، وهو ما يرجعه كوثراني إلى اندماج حزب العدالة وبرامجه في قلب هذه الثقافة.

وتأتي دراسة هاني نسيره بعنوان "الإسلامية التركية في عيون الإسلاميين العرب" والتي يستكشف فيها مواقف الإسلاميين العرب من الإسلامية التركية، وخطابها السياسي، ومرجعيتها الفكرية.

ويقدم الدكتور عمرو الشوبكي دراسة بعنوان "الإسلامية التركية من الرفاه إلى العدالة والتنمية"، ويقرأ الباحث والمحلل السياسي التركي راغب دوران "أسباب صعود النموذج التركي" منذ برز "حزب العدالة والتنمية" في تركيا بعد الفوز الذي حققه في الانتخابات التشريعية التي أعقبت تأسيسه في العام 2001، والتي جاءت به الى السلطة حيث لا يزال حاكماً.

ويقدم الدكتور كمال حبيب دراسته بعنوان "المثقفون الإسلاميون الأتراك من الاغتراب إلي الاختراق"،

ويقرأ ناجي سويد في دراسته "نجم الدين أربكان: أبو الإسلام السياسي في تركيا" مسيرة الرجل ومساره، وأهم محطات حياته وروافده الفكرية، وسمات خطابه السياسي، باعتباره أبو الإسلام السياسي في تركيا. ويقرأ الدكتور مصطفى الأمين سيرة الداعية التركي الأشهر فتح الله كولن.

ويعرض الإصدار لكتابين، الأول: "تركيا المتغيرة تبحث عن ثوب جديد" لمؤلفه هاينتس كرامر، ويعرض له أحمد الزعبي، والثاني: "روح الجهاد وحقيقته في الإسلام" للأستاذ فتح الله كولن، وتعرض له هيئة التحرير.

....................................



طرد اليهود على مر العصور .. حقائق بكتاب مصري

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q3.jpg

يذكر المؤرخ العالمى جيبون أن سقوط الإمبراطورية الرومانية يرجع إلى نفوذ اليهود الفاسد، وعن اليهود فى أوروبا والحقائق المرة المتعلقة بقيام دولة إسرائيل صدر كتاب عميد متقاعد كامل الشرقاوى تحت عنوان "الحقيقة المرة : كيف قامت دولة إسرائيل؟ " معتبراً أن سقوط الإمبراطورية الرومانية هو أول نجاح سياسى هام لخطة اليهود فى أوروبا .

حيث يذكر الكاتب أن سقوط الرومان كان له أثراً طيباً فى نفوس اليهود فى كل أرجاء أوروبا وساروا بنجاح فى تحقيق مخططاتهم ووصلوا لأعلى المراكز ولمعت أسماء يهودية من كبار التجار فى أوروبا كاحتكاريين لتجارة الرقيق وبدأت صورة اليهودى الجشع فى أذهان الأوربيين مما أغضب رجال الكنيسة الكاثوليكية فى أوائل القرن الثانى عشر الميلادى ... ونستعرض صفحات من الكتاب الهام .

يشير المؤلف أن الكنيسة أخذت حذرها لانتشار الفوضى والانحلال فى ربوع البلاد وفى عام 1210م عقد اجتماع كنائسى لإنقاذ الموقف عرف باسم "إجتماع لاترين الرابع" ، واتخذ رجال الكنيسة الكاثوليكية قرارات هامة لوقف النشاط اليهودى المريب والحد من نشاطهم الخطير فى مجالات التجارة والصناعة وخاصة فى فرنسا وانجلترا وأسبانيا وإيطاليا ويوغوسلافيا وغيرها .

وفى عام 1215م أصدر البابا أنوسنت الثالث بابا روما أمراً يحتم على اليهود أن يضعوا شارات تميزهم عن بقية المواطنين وبذلك يمكن الحذر واتخاذ الحيطة منهم وتشكلت لجنة بابوية للتحقيق فى أسباب الحروب الكثيرة بين دول أوروبا المسيحية بعدما تبين أن لليهود ضلع كبير فى اشعالها .

ثم ظهرت الحروب الصليبية وكانت جميعها بسبب دسائس اليهود ويذكر المؤلف على لسان أحد أحبار اليهود قوله " لقد كانت الحروب الصليبية قمة نجاحنا فقد استمرت متقطعة أكثر من أربعمائة عام ثم أشعلنا الحروب الدينية بين الكنيستين الكاثوليكية والبروتستانتية وينبغى أن يستمر لهيب الحروب المقدسة مشتعلاً هنا وهناك فى أى مكان وبين الشعوب حتى نحقق رسالة الله فينا"

أوروبا واليهود

رصد المؤلف حياة اليهود فى أوروبا فى أحياء وحارات وأزقة يهودية، ويكتب كيف ركزوا أهدافهم فى الحصول على المال والذهب بكل الطرق الشريفة أو غير الشريفة فبالمال والذهب يمكن تسخير كل الشعوب وإخضاعها لإرادة الشعب اليهودى، وبدأت عمليات السيطرة على مصادر المال كاحتكار التجارة والصناعة والمراقص وبيوت الدعارة والسيطرة على وسائل الإعلام لنشر الأفكار المسمومة.

لم تكن لقرارات الكنيسة المسيحية أى أثر ملموس فى تغيير سياسة اليهود ، وفى إنجلترا اكتشفت محاكم التفتيش أن المرابين اليهود يقرضون طلبة جامعة أكسفورد بالربا الفاحش .

ومن الغريب أن اليهود لجأوا إلى برادة أطراف العملات الذهبية للحصول على كميات كبيرة من تراب الذهب تمكنهم من إعادة سبكها مرة أخرى ، كما شوهوا الجنيه الإنجليزى الذهب ، وساد ارتباك فى الاقتصاد الإنجليزى وكادت الأحوال المالية أن تنهار أمام مؤامرات اليهود .

وانتشر الفساد فى البلاد وظهرت لأول مرة بيوت الدعارة والملاهى والخمارات وهو ما يتنافى مع أخلاق الشعب الإنجليزى فى ذلك الوقت مما اضطر الملك إدوارد الأول الذى ضاق بوجود اليهود فى مملكته لأن يصدر قراراً فى عام 1290م يقضى بطرد اليهود من إنجلترا وأعطى لهم مهلة ثلاثة شهور لمغادرة البلاد . وهكذا كانت بريطانيا أول دولة أوربية تطرد اليهود من أراضيها .

عمليات الطرد

يشير المؤلف إلى أن ما حدث فى إنجلترا قد تكرر فى فرنسا وكادت تنهار فرنسا كما انهارت الدولة الرومانية من قبل وكثرت حوادث المصادمات بين أفراد الشعب الفرنسى واليهود ، وهاجم الفرنسيون الأحياء اليهودية وهدموا المعابد والمدارس اليهودية لولا تدخل الحكومة الفرنسية .

وفى عام 1306م أصدر ملك فرنسا فيليب الأول أمراً ملكياً بطرد اليهود من جميع الأراضى الفرنسية وبعد فترة من الطرد تمكن بعض اليهود من الهروب إلى داخل فرنسا وحدثت مرة أخرى مصادمات عديدة وخاصة بعد أن أكتشفت بعض جرائم اليهود من ذبح الأطفال الفرنسيين فعادت الحكومة الفرنسية إلى طرد اليهود.

وفى عام 1394م كانت فرنسا خالية تماماً من اليهود وبذلك أصبحت فرنسا ثانى دولة أوربية تتخلص من اليهود

وعن تواصل مشاكل اليهود فى أوروبا يشير المؤلف إلى إلقاء اليهود ميكروبات فى آبار المياه ومصادرها فى ألمانيا مما أدى لانتشار وباء الطاعون عام 1350م فقام الألمان بعمليات انتقامية ضدهم وفتكوا بمجموعات من الرجال والنساء والأطفال وفر الباقون منهم إلى خارج ألمانيا تاركين البلاد غارقة فى مشاكل اقتصادية ومالية واجتماعية وفى تشيكوسلوفاكيا أصدرت الحكومة التشيكية أمراً بطرد اليهود عام 1380م ثم حاول بعضهم العودة سراً عام 1562م مما شجع الملكة مارى تريزا إلى إصدار أمر بطردهم من البلاد عام 1744م

وانهارت الشئون المالية والتجارية والاقتصادية والاجتماعية بأوروبا وأحست الشعوب الأوربية بأنها نكبت بإيواء اليهود وفى عام 1420م صدّق الملك البريخت الخامس ملك النمسا على أمر بطرد اليهود من البلاد وفى عام 1424م قام ملك هولندا بطرد اليهود وفى أسبانيا أصدر فرناندو أمراً بطرد اليهود عام 1492م ونتيجة ذلك هاجرت 70 ألف أسرة يهودية إلى البرتغال والمغرب واستشرت الفوضى والفساد والانحلال فى البرتغال فتم طردهم منها عام 1498م .

كما طرد اليهود من إيطاليا عام 1540م وفتحت بولندا أبوابها لاستقبال اليهود المطرودين من دول أوروبا كما استقبلتهم أيضاً دول الإمبراطورية العثمانية ودول شمال أفريقيا وخاصة المغرب ولكنهم توغلوا فى بولندا وبلغت درجة تحكم اليهود فى الحكومة البولندية أنهم فكروا فى إنشاء دولة إسرائيل على أرض بولندا ورغم طردهم فقد عادوا لأوروبا مرة أخرى على فترات مختلفة ليستكملوا مخططاتهم الاستعمارية فى السعى لقيام دولة إسرائيل باحتلال أى دولة فى العالم وإضفاء شرعية دينية لاغتصاب أرضها مع استمرار سلوكهم السابق مع الشعوب الأوربية .

وسلوك هؤلاء اليهود ليس له علاقة بالديانة اليهودية التى تدعو إلى الخير والتى جاءت فى الألواح التي تلقاها نبى الله موسى عليه السلام بجبل طور سيناء ، ويؤكد المؤلف أنها مجرد محاولات لتبرير السلوك العدواني بالتمسح في الدين ، قال تعالى : " وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء وليزيدن كثيراً منهم ما أنزل إليك من ربك طغياناً وكفراً وألقينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله ويسعون فى الأرض فساداً والله لا يحب المفسدين" المائدة 64 .


.
..
.

عبير جلال الدين
11-10-2009, 12:43 PM
مكتبة الأسرة تصدر كتابا ليهودى يهاجم الإسلام


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q4.jpg

عن سلسلة الفكر التى تصدرها مكتبة الأسرة صدر كتاب "أين الخطأ؟" للمستشرق برنارد لويس وترجمه محمد عنانى.

صدر الكتاب لأول مرة عام 2001 قبل حادث الحادى عشر من سبتمبر عن قسم النشر بجامعة أكسفورد، وحظى بإقبال كبير من جانب الجمهور الذين كانوا يتلهفون على معرفة كل ما يتعلق بالإسلام، بعد أن جعلته هجمات سبتمبر عدوا لهذا الجمهور.

ولد برنارد لويس فى لندن عام 1916، لأسرة يهودية، وقد حصل على الليسانس فى التاريخ من مدرسة الدراسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن عام 1936، وعين مدرسا مساعدا بها قبل حصوله على الدكتوراه بعام واحد، غير أنه ترك العمل بالجامعة خلال سنوات الحرب العالمية الثانية ليلتحق بخدمة المخابرات البريطانية.

وفى أمريكا تولى لويس قيادة معسكر الصهاينة فى حقل دراسات الشرق الأوسط بعد أن انضم لجامعة برنستون عام 1974.

ويركز لويس فى كتابه "أين الخطأ؟" على الدولة العثمانية ويعتبرها معبرة عن الإسلام والمسلمين، ولا يرى الإسلام خارجها، فلا يشير لفارس إلا لماما، ويسقط وسط آسيا الإسلامى تماما من اعتباره، ويفعل الشىء نفسه مع شبه القارة الهندية، فيختزل الإسلام فى الإمبراطورية العثمانية، ويختزل المسلمين فى حكام ورجال هذه الإمبراطورية وهو اختزال له مبرره من وجهة النظر الأيديولوجية للمؤلف الذى يريد أن يقدم الإسلام والمسلمين فى إطار معين باعتبارهم خطرا موجها ضد أوروبا والغرب.

الكتاب يحوى 7 فصول تتناول كلها صعود الدولة العثمانية وانتشار سلطانها.


.........................


قصة صناعة الشيكولاتة وعلاقتها بالرق فى كتاب


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q5.jpg

"شيكولاتة"

كتاب لمؤلف نرويجى صدر مؤخرا عن دار الشروق فى القاهرة يروى حكاية هذا المنتج اللذيذ وتاريخه الثقافى، لكنه يسجل أسفه وشعوره بالفجيعة حين علم عام 2001 بجانب من تفاصيل أعمال الرق فى مزارع الكاكاو فى الغرب الأفريقى وبخاصة فى ساحل العاج التى تنتج 40 بالمائة من إجمالى إنتاج الكاكاو فى العالم.

ويرسم المؤلف "سيمن ساتره" فى الفصل الأول صورة لموسى دومبيا الذى هرب فى السادسة عشرة من إحدى القرى فى مالى حالما بحياة فوق خط الفقر وقابل رجالا يبحثون عن عمال للعمل لمدة سنة فى ساحل العاج مقابل 3.181 دولار فى السنة.

لكنه بعد مضى عام كان يضع على كتفه ضمادة جروح من أثر الأحمال الثقيلة فى حقول الكاكاو وبدت على وجهه علامات الضعف والإذلال إذ كان يعمل نهارا ويحبس ليلا مع زملائه وحاول الهرب وأرغم على العودة وتعرض لعقاب قاس ثم نجح فى الهرب مع آخرين.

ويصدم المؤلف محبى الشيكولاتة برصد ما يتعرض له العمال فى حقول الكاكاو من
"تمييز عنصرى أو من عدم احترام إنسانيتهم" فمعظم الذين يذهبون من مالى للعمل فى ساحل العاج لتحسين ظروف معيشتهم يصابون بخيبة أمل ويمضى عام كامل دون الحصول على أجورهم فإذا طالبوا بها تعرضوا للعقاب.

ويضيف أن منتجى الشيكولاتة ظلوا ينكرون وجود المشكلة "وكانوا على علم بأن الشيكولاتة التى ينتجونها ليست خالية من الرق" ولكن جهودا لصحفيين ومنظمات إغاثة دولية ساعدت على اتخاذ بعض التدابير، كما حاول السيناتور (الديمقراطى) توم هاركين وعضو مجلس الشيوخ الأمريكى ايليوت نجيل إرساء نظام يسمح بوضع علامة تحمل عبارة "شيكولاتة خالية من الرق".

ويقول ساتره إنه انشغل بهذه القضية فقام برحلة إلى الغرب الأفريقى عام 2002 وكتب رسالة ماجستير عام 2003، كما أجرى 84 مقابلة مع شخصيات من ستة بلدان لكى يخرج بهذا الكتاب الذى يحمل عنوانا فرعيا هو "خبايا صناعة الشيكولاتة بين الأخلاق والربح".

وترجم الكتاب إلى العربية نبيل شلبى وصدر فى 178 صفحة كبيرة فى القاهرة عن دار الشروق التى ذكرت على الغلاف الأخير للكتاب، أنه ترجم إلى عدة لغات وأن المؤلف تنقل وراء الشيكولاتة فى رحلة تمتد من حقول الكاكاو فى أفريقيا حتى وصولها الى مستهلكيها ليظهر خفايا منها "عمالة الأطفال التى تشبه سوق الرقيق" والشركات المتحكمة فى هذه الصناعة والتى شبهها بالمافيا.

ويقول مؤلف الكتاب ساتره (35 عاما) إنه قرأ عددا من الكتب عن هذا المنتج الذى
"أصبح جزءا لا يتجزأ من كياننا" مثل "أحلام الشيكولاتة" و"كتاب الشيكولاتة الكبير" و"السعادة التى تجلبها الشيكولاتة إلى النفوس"، وكلها تقول إن الشيكولاتة مفيدة للصحة. ويعلق قائلا "يا له من هراء" لأن كتابه ينسف هذه الحقائق المسلم بها.

.............................


"جامعة الدول العربية" كتاب يناقش دورها وما تبقى منها

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q6.jpg

صدر عن "دار رياض الريس للنشر" فى بيروت كتاب جديد للدبلوماسية والصحفية كوكب نجيب الريس بعنوان "جامعة الدول العربية- ماذا بقى منها؟".

تتناول الكاتبة فى الكتاب ماضى أكبر مؤسسة رسمية ومستقبلها بعد 30 عاما قضتها بين أروقتها، حتى تقاعدها برتبة وزير مفوض.

وتجيب كوكب الريس فى هذا الكتاب عن أسئلة تدور حول الجامعة العربية ومنها "ما الدول المنتمية إلى الجامعة، وشروط الانتساب، وهل يحق لإسرائيل أن تصبح عضوا فى هذه الجامعة؟"

وتعرض الكاتبة لمصير الاتفاقات، ومئات الدراسات الاقتصادية للأسواق المشتركة والتكامل الاقتصادي العربى فى ظل التنافس بين الأشقاء، كما تتناول دور كل دولة ومسئوليتها فى الجامعة، وهل أصبحت الجامعة شركة مساهمة تتنازع الدول وممثلوها على أسهمها؟


يتضمن الكتاب أيضا أحداثا وأقوالا ووثائق مهمة تشمل بروتوكول الاسكندرية الذى شهد تأسيس الجامعة العربية عام 1944، وميثاق الجامعة، ومعاهدات الدفاع والاقتصاد المشتركة وملحقاتها.

.
..
.

عبير جلال الدين
12-10-2009, 04:23 PM
كتاب فرنسي يكشف خفايا جريمة اغتيال هنري الرابع


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_horeea_akhbaradb3q7.jpg


يقدم المؤرخ جان كريستيان بوتيفيس إجابة في كتابه "اغتيال هنري الرابع، خفايا جريمة" لأشهر حادثة اغتيال في تاريخ فرنسا ذهب ضحيتها الملك هنري الرابع بتاريخ 14 مايو من عام 1610.

ويقول المؤلف أن فرانسوا رافاياك، القاتل، كان قد قام بجريمته بناء على أوامر تلقاها من الخارج. ذلك على خلفية خشية أن يقوم هنري الرابع آنذاك بعمل حربي ضد هولندا وأسبانيا والنمسا وربما محاولة استرجاع "شارلوت دو مونمرنسي" المحتجزة في بروكسل.

يرى المؤلف أن الجريمة لم تكن من عمل شخص يعاني من "خلل عقلي" كما قيل وأشيع ولكن كان هناك من دفع إليها.

وما يؤكده جان كريستيان بوتيفيس كما نقلت عنه صحيفة "البيان" الإماراتية" هو أن تلك الجريمة وقعت قبل سبعة أيام من تحرّك هنري الرابع على رأس جيش كبير لمحاربة إسبانيا والنمسا وجنوب هولندا، ويتم تقديم سبب تلك الحرب أنها كانت على خلفية النزاع من أجل اللوكسمبورغ من جهة،
وبسبب احتجاز "شارلوت دومونتمرنسي" في أحد سجون بروكسل، وهي آخر امرأة أحبّها هنري الرابع. ولم يكن الخاطف سوى "زوجها".

وخلال محاكمة القاتل أكد أنه أراد قتل الملك بعد عملية تتويج الملكة "ماري دو موتشي" وأراد بذلك أن يجنب البلاد حالة من الغموض في مركز القرار.


................................


كتاب يروي سيرة حياة شافيز من الكوخ إلى الثورة


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_horeea_akhbaradb3q8.jpg

يؤكد كتاب "قصة هوغو شافيز من الكوخ الطيني إلى الثورة المستمرة " لمؤلفه بارت جونز ‏ ترجمة بسام شيحا وأمين الأيوبي الصادر عن الدار العربية للعلوم أن هوغو شافيز يعتبر اليوم واحداً من أكثر الشخصيات سحراً وإثارة للاهتمام والجدل على الساحة العالمية.

ويعتبر أنصاره وفق صحيفة "تشرين" السورية بأن الاعتراض عليه من الطبقات الثرية التي تعيش في قصور مسّورة يرتكز بشكل أساسي على حقيقة جوهرية واحدة، ألا وهي انتزاع الفقراء للسلطة في فنزويلا للمرة الأولى في تاريخ البلد ؛ إذ تحسنت حياتهم وأصبحوا اقل فقراً واقل عدداً، وامتلئوا بالأمل للمرة الأولى منذ عقود، لقد عقد العزم على محاولة استخدام ثروة بلاده في مساعدة الطبقة الفقيرة، وبسط سيطرة الدولة على صناعة النفط، وسن قوانين تأخذ حصة اكبر من الأرباح من الشركات الأجنبية، وقام بتحويل تاريخي للعوائد إلى تلك الطبقة. ‏

تّعرض برنامج شافيز الإصلاحي لهجوم من إدارة بوش الطامعة بنفط بلاده، والمتحالفة مع النخب الثرية في كل من فنزويلا والولايات المتحدة التي شجعت بشكل علني على إسقاطه. وبحلول الوقت الذي ذهب فيه تشافيز إلى الأمم المتحدة في أيلول عام 2006 كان قد أصبح شخصية بارزة على المسرح العالمي، وعندما قال بأن الشيطان جاء إلى هنا البارحة، رئيس الولايات المتحدة. بدا واضحاً أن الرجل يتحدى، نفوذ أقوى دولة على وجه الأرض، في تقليد واضح لسيمون بوليفار.

وفقاً للمؤلف "بارت جونز" أحد شهود العيان الذين تتبعوا مسيرته وهو يرتقي إلى السلطة درجة، درجة فلا هو قديس مصنوع من الجص ولا هو طاغية ثوري.

إنه قائد أحد أقوى الاقتصاديات في أمريكا اللاتينية، سياسي بارع انتخب رئيساً بطريقة ديمقراطية ثلاث مرات ـ مرتجل ملهم، وقومي بوليفاري واشتراكي جريء.

أدخلته سياساته في صراع مع صندوق النقد الدولي ومع البنك الدولي، ومع شركات النفط الكبرى، ومع البيت الأبيض في عهد جورج بوش الابن.

يتقصى بارت جونز المصادر بدقة شديدة ويروي قصصاً كاملة للعديد من الأحداث والتي لم ترو من قبل باللغتين الانجليزية والاسبانية.

يروي قصة طفولة تشافيز المحرومة، ومسيرته في الجيش، وعقداً من النشاط السياسي السري الذي انتهى بمحاولة فاشلة للاستيلاء على السلطة في العام 1992.

يعمل بارت جونز حاليا مراسلاً لدى (نيوز داي) وسبق أن عمل ثماني سنوات في فنزويلا، كمراسل أجنبي لدى (الاسوشايتد برس) كما عمل مراسلاً لدى (ذي اتلانتك سيتي برس) في نيوجرسي حيث فاز بعدة جوائز من اتحاد الصحفيين في فيلادليفيا. ‏

.
..
.

عبير جلال الدين
13-10-2009, 06:59 PM
بروس فيلر في كتابه:
الأمريكيون متأثرون بوصايا موسى أكثر من تعاليم المسيح !


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_horeea_akhbaradb3q9.jpg

نشرت شبكة " فوكس نيوز" الإخبارية الأمريكية عرضا لكتاب أثار جدلا واسعا مؤخرا بعنوان : " نبي الولايات المتحدة.. موسى وقصة أمريكا " للكاتب الأمريكي بروس فيلر والذي طرح في الأسواق الأسبوع الماضي.

يقول المؤلف في كتابه أن أمريكا على مصر العصور ومنذ تأسيسها قد تأثرت بفكر ودعوة نبي الله موسى عليه السلام ، أكثر من تأثرها بعيسى عليه السلام على الرغم من أنها دولة مسيحية يمثل عدد المواطنين فيها ممن يدينون بالديانة المسيحية أكثر من 75% ! .

ونقرأ في الصفحات الأولى من الكتاب أنه في الرابع من يوليو عام 1776، وتحديدا عقب تمرير " إعلان الاستقلال "، طلب أعضاء الكونجرس من توماس جيفرسون وبنجامين فرانكلين وجون أدامز تصميم الختم الجديد للولايات المتحدة. وبعد ستة أسابيع قدموا بتوصيتهم التي تقول : "موسى يعبر ببني إسرائيل عبر البحر الأحمر"

اقترح ثلاثة من الخمسة الذين وضعوا "إعلان الاستقلال" وثلاثة من أعمدة " الثورة " بأن يكون موسى هو الوجه الذي يمثل الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يمثل موسى بالنسبة لهم هو الأب المؤسس لدولتهم.

يقول بروس بكتابه : " منذ أربعة أعوام بدأت أبحث عن الدور الذي لعبه موسى في حياة الأمريكيين. أبحرت من ميناء بلايموث حيث يقارن الحجيج رحلتهم بالرحلة التي قام بها موسى نبي بني إسرائيل وتسلقت برج "قاعة الاستقلال" حيث نقش على جرس الحرية الموجود فيه كلمة من كلام موسى وارتديت العباءة التي استخدمها كارلتون هيستون عندما أدى دور موسى في "الوصايا العشر".


بروس فيلر

يتابع المؤلف : أدهشني اكتشاف واحد وغير وجهة نظري في الصراعات الحضارية التي نعيشها اليوم وهو أن موسى كان أكثر أهمية في تاريخ الولايات المتحدة من "عيسى" بامتثال الأمريكيين لتجربته ودعوته .

ويتأثر الأمريكيون بحياة " عيسى " عليه السلام ولكن في حياتهم الخاصة ، إنما لا يظهر ذلك في حياتهم العامة ، ومن التعاليم المسيحية الغائبة مثلا الحب ومحاربة الفقر والخير .

بينما شكلت وصايا موسى، وعلى النقيض، المتمثلة في مقاومة السلطة وإيجاد التوازن بين الحرية والقانون وحلم الأرض الموعودة – بحسب الزعم التوراتي اليهودي - السمات الحقيقية للحلم الأمريكي.

ووفق الكتاب فقد كان موسى أكثر أهمية بالنسبة للبيوريتانيين "التطهيريين"
(جماعة المتشددين من المسيحيين) من عيسى ؛ حيث حمل الحجيج على سفينة "ماي فلاور" الأناجيل المزينة بصورة متخيلة لنبي الله " موسى " وكانوا يطلقون على الملك جيمس لقب الفرعون وأعلنوا أن المهمة التي يقومون بها بالغة الأهمية مثل
"مهمة موسى وبنو إسرائيل عندما خرجوا من مصر".

موسى والثورة

يسترسل الكاتب في توضيح تأثير وصايا نبي الله موسى عليه السلام - المنقولة في التوراة الموجودة حاليا - في حياة الأمريكيين فيقول : ازدادت أهمية موسى خلال الثورة ؛ فقد أطلق توماس باين على الملك جورج لقب "الفرعون القاسي ذو الوجه المتجهم" ، كما استعان بينيامين فرانكلين ب" موسى" في تمرير الدستور وجورج واشنطن الملقب
بـ"موسى الأمريكي" لأنه قاد مجموعة من المستعمرين المحاصرين.

وعندما توفي قام ثلثا المتواجدين في تأبينه بمقارنته كقائد وأب للدولة الأمريكية بموسى
" كمرشد للدولة اليهودية " ، بحسب اعتقادهم !.

كما تجمع العبيد خلال الحرب الأهلية حول رمز " موسى " نبي الله الذي أزال العبودية بين البشر ، وحينما نجحت هارييت توبمان في تحرير العبيد تم تسميتها "موسى قومها".

ينتقل الكاتب في فصل آخر للقول بأن نبي الله "موسى" عليه السلام لم يكن موثرا فقط في الحياة السياسية الأمريكية، ولكن في الحياة العامة فنرى أن تمثال الحرية مقتبس أساسا من نبي التوراة موسى ، وجذوة النار حول رأس " السيدة الحرية " والألواح التي تمسك بها في يدها مأخوذة من المشهد الذي نزل فيه موسى إلى جبل سيناء وفي يده الألواح المدون بها الوصايا العشر.

تمثال الحرية
رؤساء أمريكا

بحسب الكتاب الذي أثار جدلا واسعا فإن كل من الرؤساء الأمريكيين : رونالد ريجن ، بيل كلينتون ، جورج دبليو بوش وباراك أوباما أكدوا في تصريحات علنية لهم أنهم قد تأثروا بموسى .

ويعتقد المؤلف أن ذلك راجع لأن نبي الله موسى يمثل للأمريكيين رمز الشجاعة في معارضة الظلم وبناء مجتمع أفضل.

في النهاية ولسنوات عديدة، كان السؤال محل الخلاف في الصراعات الحضارية هو ما إذا كانت الولايات المتحدة دولة مسيحية ، لقد كان رجل أبيض من البروتستانت هو من قام بتقديم موسى للتاريخ الأمريكي وكان لوجوده النفع الأكبر بالنسبة للزنوج واليهود والنساء ليندمجوا في المجتمع الأمريكي – بحسب المؤلف - ولأنه كان يعتمد بالتحديد على اليمين واليسار الديمقراطي والجمهوري اليهودي والمسيحي، فمن الممكن أن يكون موسى هو المثال الحضاري الذي يذكر الأمريكيين بالموروث المشترك ويساعد في استعادة الحوار الوطني في كيفية استعادة حلم " الأرض الموعودة " وفق المعتقد اليهودي .

جدير بالذكر أن الكتاب حقق رواجا وأثار جدلا واسعا ، وقال عنه الكاتب والصحفي البريطاني سايمون وينشستر: الكتاب يعد من أفضل وأذكى الكتب التي قرأتها منذ سنين، ويجب أن يكون مرجعا لمن أراد أن يعرف حقيقة أمريكا" ، أما طوني هورويتز الكاتب والصحفي الأمريكي فقال : يقدم لنا بروس فيلر من خلال كتابه العديد من الهدايا المدهشة عن طريق التحليل التوراتي إلى إعادة تشكيل المفهوم بأن موسى هو النبي الأساسي للتجرية الأمريكية. إنه كتاب لتقديم الحقيقة التي لا غنى عنها.

أما دوجلاس برينكلي، كاتب أمريكي وأستاذ التاريخ بجامعة رايس، فيوصي بقراءة هذا الكتاب ويقول "إنه كتاب بارع وأصيل ومثير حول دور موسى-نعم موسى- في التاريخ الأمريكي.

لقد ألف بروس فيلر هذا الكتاب وهو في قمة إبداعه".

.
..
.

عبير جلال الدين
14-10-2009, 03:45 PM
الصين ضيف شرف معرض فرانكفورت الدولي للكتاب


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q10.jpg
الأديب الصيني يان ليانكي


تحل الصين هذا العام ضيف الشرف في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، الذي يفتتح أبوابه من الرابع عشر وحتى الثامن عشر من شهر أكتوبر الحالي، وبهذه المناسبة تسلط الأضواء على الأدب الصيني وعلى حرية الكلمة والتعبير المتاحة أمام الأدباء.

فالأديب الصيني "يان ليانكي" مؤلف رواية "حلم جدي" لن يسمح له بالقدوم إلى معرض فرانكفورت، كما أن روايته منعت في الصين بعد فترة وجيزة من صدورها؛ لأنها تعكس الواقع في الصين بأسلوب ناقد.

وعلى الرغم من إعادة صياغة الرواية عدة مرات إلا أنها منعت، واليوم لم يعد بالإمكان قراءتها، فالسلطات الصينية أبعدتها من المكتبات بعد فترة وجيزة من صدورها في عام 2006م.

وتتحدث رواية الكاتب يان ليانكي كما ذكرت صحيفة "الاتحاد" الإماراتية عن قرية في إقليم هينان الصيني التي أهلك مرض الإيدز أهلها، وتعكس صورة لما تشهده العديد من مناطق الأرياف الصينية في التسعينات بعد أن اجتاحها موسم قحط وجفاف وقضى فيها على الأخضر واليابس، عندئذ استجاب السكان لمبادرة الكادر الحزبي الحاكم ببيع الدم على مر عديد من السنين، لكن الشروط الصحية السيئة أدت إلى إصابة الكثيرين منهم بالإيدز، وحاولت الحكومة التستر على القضية دون تقديم أي مساعدة إلى المصابين، والتبرع بالدم كان يعني الكسب السريع والعيش برفاهية، لكن انتشار مرض الإيدز بين أهالي القرية الافتراضية "دينكسوان" في رواية يان ليانكي يودي بها إلى الهلاك.

وتصور الرواية بشكل ملح، كيف تستولي غرائز الطمع والحسد والمكر على سكان القرية في ظل الموت المنتشر في كل مكان، وكما يقول المؤلف يان ليانكي "الطريقة المفزعة التي يتصرف بها الناس في الرواية تبين كيف يتصرف الناس في الصين، إصابة الناس في تلك الأيام بمرض الإيدز أمر مهول ومروع، لكن الأفظع منه هو أن قلوبهم أصيبت أيضاً بالعدوى".

رواية "حلم جدي" - بحسب المصدر نفسه - تصور الفساد في الكوادر الحزبية الحاكمة في شخصية تاجر الدماء "دينك كوي"، الذي كان يسحب الدم بالإبر الملوثة، ولم يحاسب قط على أعماله، بل واصل مسيرة مهنية ناجحة وحقق الثراء من خلال المتاجرة بموت الناس، فحتى التوابيت كان يقبض ثمنها على الرغم من وجود تعليمات بتوزيعها مجاناً، وينتقد المؤلف الفساد والمعاملة غير الأخلاقية التي يمارسها أعضاء الحزب من أمثال حاكم القرية في الرواية "دينك كوي"، كما ينتقد تعسف الكوادر الحزبية في المناطق الريفية.

وبهذه الرواية يوثق "يان ليانكي"، أحداث هنان ويحميها من النسيان، فحتى اليوم لا يسمح في الصين للإخبار علناً عن فضيحة الإيدز، وهو الأمر الذي يأسف له الأديب ليانكي، ويأسف أيضاً لمنع روايته، حيث يقول "لم أؤلف كتاباً موضوعياً، بل رواية خيالية تعكس الواقع الصيني بأسلوب أدبي، ومع الأسف منع الكتاب على الرغم من ذلك".


..............................


نوفمبر : انطلاق معرض الشارقة الدولي للكتاب

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q11.jpg

تنظم دائرة الثقافة والإعلام بحكومة الشارقة الدورة الثامنة والعشرين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب الذي سيقام خلال الفترة من 11 إلى 21 نوفمبر في اكسبو الشارقة.

ووفق صحيفة "البيان" الإماراتية تتضمن أنشطة المعرض الثقافية ثلاثة جوائز هي، جائزة الشارقة للكتاب الإماراتي والشارقة لشخصية العام الثقافية، والشارقة لتكريم دور النشر العربية.

ويذكر أن المعرض تأسس عام 1982، ويزوره سنوياً أكثر من 400 ألف زائر لاقتناء أكثر من خمسين ألف عنوان جديد، من أكثر من 700 دار نشر عربية وأجنبية بما تصل مبيعاته إلى 100 مليون درهم إماراتي. ويقام على هامش المعرض العديد من الندوات في مختلف حقول الأدب.

.............................

فلسطين ضيف شرف معرض الجزائر الدولي للكتاب


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q12.jpg

تحل فلسطين ضيف شرف معرض الجزائر الدولي للكتاب في طبعته الـ 14 ، والذي تقام فعالياته في الفترة ما بين 27 أكتوبر و 6 نوفمبر المقبل.

ووفقا لصحيفة "الرياض" السعودية تسجل فلسطين هذه السنة حضورها اللافت والمؤثر محاطة بأضواء وسائل الإعلام المحلية والدولية التي ستحتفي هي الأخرى بضيف شرف المعرض وتحكي عن همومه وتطلعاته من خلال الكتاب، رواية كان أو قصة أو ديوانا شعريا أو بحثا أكاديميا ومن خلال الندوات التي ستتناول الشأن الفلسطيني من مختلف أوجهه.

ودعت محافظة معرض الجزائر الدولي للكتاب التي يتولى إدارتها إسماعيل أمزيان ، الرئيس السابق لنقابة الناشرين الجزائريين ومدير دار نشر القصبة، أحد أهم و أكبر دور النشر الجزائرية، والتي وعدت جمهور القراء الجزائريين باحتفالية ثقافية تكون العروس فيها فلسطين القاصة والشاعرة والروائية والناثرة ، دعت عددا هاما من الأسماء الثقافية والفكرية والشعرية الفلسطينية يتقدمهم الشاعر الشاعر العربي عز الدين المناصرة وسيفتتح فعاليات المعرض الذي سيشهد عرض 1200 عنوان جديد بأمسية شعرية تتبع بجلسة بيع بالإهداء لكامل أعماله الشعرية.

فلسطين ستكون حاضرة عبر الأمسيات الشعرية التي سينشطها شعراء عرب وجزائريين من مختلف الأجيال من بينهم الشاعر السعودي عبد الوهاب العريض والسوري عبد القادر الحسني والمغربي عدنان ياسين والبحريني حمدة خميس واليمني محمد السلامي، كما ستحضر فلسطين عبر الندوات الفكرية لعل أبرزها تلك التي ستتناول "واقع الإعلام الثقافي الفلسطيني" يشارك فيها عدد من الإعلاميين والكتاب الفلسطينيين منهم ماجد أبو غوش صاحب ديوان "غيمة زرقاء" ويوسف المحمود وغيرهم.

وتشهد الجزائر منذ الإعلان عن القدس عاصمة للثقافة العربية العام 2009 جملة من الفعاليات الثقافية والفكرية المثمّنة للتظاهرة التي تتقاسمها الدول العربية جمعاء من خلال المسرح والسينما والتشكيل والموسيقى والكتاب، حيث أطلقت وزارة الثقافة رسميا الفعاليات مطلع شهر سبتمبر الماضي تحت شعار "القدس عاصمة أبدية للثقافة العربية" لعل أبرزها التكريم الذي رعته وزارة الثقافة بالتنسيق مع منشورات البرزخ وخص الشاعر العربي الراحل محمود درويش في الذكرى الأولى لرحيله تحت عنوان "محمود درويش.. حياة في الشعر" ويكون التكريم هذه المرة بلغة التشكيل من خلال اللوحة الفنية التي التقطت جماليا ولادة القصيدة عند درويش فأنتجت المعرض الفني الذي يحتضنه "متحف الفن الحديث والمعاصر" تحت عنوان "أمّة في المنفى".


.....................................

الفائزة بنوبل للآداب تخسر جائزة ألمانيا للكتاب

14/10/2009
400 من المدعوين فى قاعة "قيصر" بمبنى بلدية فرانكورت ترقبوا إعلان اسم الفائز بجائزة ألمانيا للكتاب لهذا العام.

الفائزة تعيش فى برلين، نشأت تحت سطوة الشيوعية وتعتمد فى كتاباتها على السيرة الذاتية، ولكنها ليست هيرتا مولر التى أصابت العالم بالدهشة منذ ايام حين أعلنت أكاديمية نوبل عن فوزها بجائزة نوبل للآداب.

بين المدعوين كانت أيضا هيرتا مولر التى قابلها الجميع بتصفيق حاد حين دخلت القاعة، وإلى جوارها جلس خمسة أدباء لم يكن أحدهم يحلم باقتناص الجائزة من صاحبة نوبل التى بات فوزها بجائزة ألمانيا أمرا شبه مؤكد.

كانت لجنة التحكيم تقف أمام خيارين كليهما صعب: إما أن تمنح الجائزة لـ "هيرتا مولر" لتأكيد إستحقاقها بجائزة نوبل بعد أن شكك الكثيرون داخل وخارج ألمانيا فى مستواها الأدبى، أو أن تمنحها لكاتب آخر من بين المرشحين الخمسة الآخرين، حتى لا يلوم عليها أحد أنها عامت على موجة نوبل وتجاهلت باقى الكتاب.

وقد انحازت اللجنة للخيار الثانى وفجرت مفاجئة جديدة حين قررت منح الجائزة للكاتبة
"كاترين شميت" عن روايتها " لن تموتى"، وهى رواية سيرة ذاتية تحكى فيها شميت قصة عودتها للحياة من مرض بدأ بنزيف حاد بالمخ وأودى بها إلى غيبوبة طويلة.

تصف الرواية جهود امرأة أربعينية لاستعادة ذاكرتها وتعلم اللغة والتعرف على أبنائها من جديد. مدحت لجنة التحكيم "روح التهكم الطاغية على تناول شميت للمرض والعجز ولغتها الجميلة الساخرة".

يبدو أن الأزمة المالية العالمية قد ساهمت فى رواج الأعمال الأدبية التى تمنح الأمل وتهزأ من المصائب.

فمن بين أكثر الكتب مبيعا بألمانيا هذه الايام نجد أربعة كتب عن مرضى استطاعوا قهر السرطان. ولكن الجديد فى رواية "لن تموتى" هو تخففها من الجرعات العاطفية الزائدة واعتمادها على تدوين يوميات المرض بلغة ساخرة.

ويمكن مقارنتها فى لغتها ومضمونها برواية الراحل أسامة الدناصورى "كلبى الحبيب.. كلبى الهَرِم".

ومن الواضح أيضا أن موضوع "الذاكرة" وأدب السيرة الذاتية هما الطاغيان على معظم الأعمال التى وصلت للقائمة القصيرة لجائزة ألمانيا هذا العام، وهى رواية "أرجوحة الأنفاس" لـ "هيرتا مولر" والتى فازت بها بجائزة نوبل منذ أيام، ورواية "بُعد سنوات ضوئية" التى كتبها "راينر ميركل" وتدور حول رحلة يقوم بها شاب مع عشيقته فى الصحراء حيث يفقدها ويفقد السيطرة على حياته ويفر إلى ذاكرته التى تقوده إلى مصائب ماضيه، ورواية "عن الخرير" لـ "نوربرت شوير" التى تحكى قصة رجل مات أبوه وفقد أخوه عقله فعاد إلى مسقط رأسه يجلس على نهر صغير يصغى لخرير الماء ويتذكر أيام طفولته مع أسرته، ورواية "عبور الحدود" لـ "شتيفن توم" وهى العمل الأول له. وجميعها أعمال تؤكد عودة الأدب الألمانى للواقعية مرة أخرى وبُعده تدريجيا عن الغرائبية والفانتازيا.

وصرح "هيربرت فينكلز" رئيس لجنة التحكيم أن رواية "لن تموتى" هى أكثر عمل أقنع جميع أعضاء اللجنة المكونة من سبعة نقاد. وقال "بالطبع دار النقاش حول هيرتا مولرولكن اللجنة قررت أن تتجاهل ذلك وتتخذ قرارها وكأنها لم تعرف بفوزها بنوبل".

وفى أول رد فعل لها قالت "شميت" بكل صراحة: "سعيدة جدا أن هذه الجائزة ستحل مشاكلى المادية التى أعانى منها حاليا". ولدت شميت عام 1958 بمقاطعة "تورينجن" بشرق ألمانيا، وعاشت مثل هيرتا مولر تحت سطوة الحكم الشيوعى حتى انهيار حائط برلين عام 1989. كاترين شميت تعيش اليوم فى برلين ولها خمسة أطفال.

جدير بالذكر أن قيمة الجائزة هى 25000 يورو، ولكن المكسب الحقيقى للكاتبة الفائزة هو القفز إلى قائمة أفضل المبيعات وإمكانية ترجمة روايتها لعدد كبير من اللغات. إضافة إلى ذلك قد تسرق شميت الأضواء من هيرتا مولر فى معرض فرانكفورت للكتاب الذى سيتم افتتاحه اليوم.

.
..
.

عبير جلال الدين
17-10-2009, 12:12 PM
يوميات حية .. ماذا رأت الأستاذة زينب في أرياف أمريكا ؟

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q13.jpg



17/10/2009

د. زينب أبو المجد.. مدرسة في جامعة أوبرلين قررت أن تكتب يومياتها في تلك المدينة البعيدة الصغيرة في الولايات المتحدة الأمريكية، تحت عنوان "يوميات أبلة في أرياف أمريكا"، لتكشف لنا عن وجه آخر للإمبراطورية المهيبة.. معلنة أن في أوهايو "توجد أمريكا أخرى، أمريكا الحقيقية".

هذه اليوميات كانت في الأصل "نوتات" مكتوبة باللغة العامية الدارجة نشرتها المؤلفة لأصدقائها على "الفيس بوك" في لحظات حرجة من تاريخ الشعب الأمريكي والشعب المصري، الانتخابات الرئاسية وفوز أول رئيس أسود، الأزمة الاقتصادية التي رافقتها، العدوان الإسرائيلي على غزة، إضراب 6 أبريل.. الخ

د. أبو المجد حاصلة على الماجستير في الدراسات العربية من جامعة جورجتاون بواشنطن، وعلى الدكتوراه من نفس الجامعة في التاريخ والاقتصاد السياسي. وتعمل الآن أستاذة مساعدة في قسم التاريخ بجامعة أوبرلين بالولايات المتحدة.

تؤكد المؤلفة بكتابها أنها عاشت السبع سنوات الأخيرة من عمرها في الولايات المتحدة، ولكنها لم تبدأ في معرفة أمريكا الحقيقية سوى الآن! بعد ان انتقلت بحياتها من واشنطن العاصمة إلى تلك المدينة الصغيرة البعيدة، البعيدة في وسط الغرب اسمها أوبرلين في ولاية أوهايو.

للوصول إلى المدينة لابد أن تخوض أميالا وأميالا لا تنتهي من حقول الذرة وفول الصويا والقمح، وتمر بمنازل الفلاحين الرمادية القبيحة، وما يلحقها من حظائر خشبية بنية اللون متهالكة.. وتظل هذه الحقول تلح عليك طوال الطريق بفكرة أنها يوما ما كان يزرعها قهرا عبيد سود يقابلك أحفادهم اليوم مصادفة في الأماكن المختلفة.

نبدأ مع المؤلفة في التعرف على أمريكا "الحقيقية" ونذهب معها لمشاهدة "الأميش" وهم الذين هاجروا من سويسرا إلى أمريكا منذ اكثر من 300 عام، وهم فئة دينية من الأقلية، اشتروا أراضي واشتغلوا بالزراعة، ومنذ حضورهم حتى اليوم يعيشون مثل سويسريين القرون الوسطى، يلبسون نفس الملبس ويأكلون نفس المأكل ويمارسون نفس الطقوس الدينية، ويتحدثون الألمانية ، ويعزلون أنفسهم تماما عن أي مظاهر للحضارة والمدنية، يركبون عربات الحنطور، ليس عندهم كهرباء في البيوت أو يشاهدون التلفزيون أو يستخدمون أي شىء من التكنولوجيا الحديثة!

تسمح الحكومة للأميش بتعليم أولادهم في البيوت وسط مزارعهم، أما رجالهم فيطلقون لحاهم ويحفون شواربهم، وترتدي النساء المتزوجات جلابيب سوداء طويلة تحتها شراب أسود ويغطون الرأس بإيشارب أسود أو أبيض.

الشعب الأمريكي
عمالة رخيصة

تحت عنوان "الرأسمالية المتوحشة لم تمت بعد.. لسه بدري" تكتب أبو المجد : أن أغلبية الشعب الأمريكي من الطبقة الوسطى مستفيدين من الرأسمالية، ويريدون لها البقاء . صحيح أن الشركات الرأسمالية تجعلهم يعملون طوال الوقت مثل ثور يدور في ساقية ويضطرون لخدمتها خدمة العبد لسيده ، لكنهم في النهاية مستفيدون من ذلك كله ؛ أولا بتوفر فرص وظائف بأجور عالية تعد في مستوياتها الأكبر عالميا ، فنجد أن الشائع امتلاك أحدهم لمنزلا وسيارتين ، وثانيا فإن هذه الشركات توفر لهم منتجات بأرخص الأسعار للإستهلاك، لأنها تجلب للعمل فيها عمالة رخيصة للغاية من نساء ورجال من الصين وأمريكا اللاتينية وغيرها ، وبالتالي توفر لهم السلع الرخيصة في المقابل .

وتقول د. زينب أن المواطن الأمريكي إمبريالي عالمي لديه من المال ما يجعله يستهلك كثيرا ، يسافر كثيرا بفضل الشركات الكبرى الرأسمالية ، فلماذا يثور ويطالب بسقوط الرأسمالية ؟ ، وبالطبع هناك المتضررين من هذه الأوضاع بشدة وغالبا ما يكونون من الطبقات الدنيا من العمال الذين يفقدون وظائفهم عند استبدالهم بعمالة آسيوية رخيصة، ومعها بالتالي ممتلكاتهم والتأمين الصحي ومنازلهم أي يقعون من النظام بالكلية .

وفي موضع آخر تتحدث عن الإمبريالية ( الاستعمار ) ، فتقول أننا نعلم جميعا أن لهذه الحركة دائما ذراعا ثقافية فوق ذراعها العسكري ، ومثلا نجد أن الإمبراطوريات الأوروبية الحديثة ومعها أمريكا استخدمت مدارس التبشير لتقوم بمنطقة ( الثقافة ) من اهدافها .

ومع التحول للمسيحية في شكلها الكاثوليكي أو البروتستانتي يحول المستعمِر المستعمَر لنسخة كربونية منه: يتحدث بلغته، يلبس مثله، والأهم يستهلك مثله ومن عنده، مما يحقق استيعابه الاقتصادي في الإمبراطورية من غير حروب او تحمل انتقادات وانشغال زائد بما لا يعود بنفع .

أوباما
سبارتكوس

الانتخابات الأمريكية التي انتهت بفوز أوباما كانت من الأمور التي اهتمت بها الكاتبة وتناولتها في أكثر من موضع، فتكتب "كل المحللين السياسيين قالوا إنهم لم يشهدوا في حياتهم مثل هذا الإقبال على التصويت – خاصة من الشباب وبالمثل لم يشاهدوا الحشود الضخمة المهولة من البشر متجمعة في كل منطقة احتفالا بفوز مرشح.

رأت الكاتبة أن الانتخابات الأمريكية هذه المرة بالفعل حدثا تاريخيا ، وأن أوباما ظاهرة جديدة على العالم ، وشبهته حينما خطب في الجماهير خطابه الرئاسي الأول كمرشد ديني وله تابعين من البيض والسود على وجه سواء ، وتصف شعور الأمريكيين به : " في أعين الكثيرين الآن أوباما هو المسيح العائد.. هو المهدي المنتظر".

كما تعتقد أبوالمجد بأن الزواج بالنسبة لأوباما كان قرارا سياسيا: إعلان هوية أو انتماء عرقي وطبقي أكثر منه تغيير الحالة الاجتماعية! هذا الشاب نصف الأبيض شديد الوسامة كان من السهل عليه أن يتزوج فتاة بيضاء ثرية، ربما من زميلاته البرجوازيات خريجات جامعات " كولومبيا " و" هارفارد" ، ولكنه آثر أن يتزوج ميشيل السوداء ذات الأصل العائلي الفقير، ليصير هو ونسله للأبد سودا ، يفاخرون بجذورهم المتواضعة.

وتعلق "يحكم الآن في أمريكا سبارتكوس .. محرر العبيد، بينما في مكان آخر من العالم، بعيد بعيد، لا يزال يتربع على عرش.. بسوطه.. صاحب العبيد".

فقراء بيض

تتساءل المؤلفة لماذا لا نرى فقراء بيض ، ونتابع بقلم المؤلفة: " أول حاجة صدمتني عندما انتقلت للحياة في أوهايو هي أن الطبقات الدنيا والمهمشين هنا من ذوي أصول أوروبية بيضاء.. الآن السؤال الذي يطرح نفسه: طب ليه احنا عمرنا ما سمعنا عن الفقرا البيض دول؟ لماذا كل تقارير التنمية البشرية والاقتصادية التي تصدرها الأمم المتحدة والبنك الدولي تطالعنا فقط على صور الفقراء من ألوان وأشكال تانية، مش أمريكان ولا بيض؟ بالإضافة لكدا، لماذا تمتليء هذه التقارير بصور أغنياء بيض طيبي القلوب عطوفين يقفون إلى جوار هؤلاء الفقراء الملونين عشان يساعدوهم بمنح وكدا؟ السبب في تلك الفلترة الفوتوغرافية هو طبعا خلق صورة نمطية نظيفة نقية للإمبراطورية البيضاءالماهرة المتقدمة، مقابل صور نمطية أخرى قذرة وملوثة لشعوب تانية زبالة ومتخلفة مش عارفة تدير اقتصادها. يحافظ العرق الأبيض على مكانته العليا الأكثر تفوقا وذكاء في مخيلتنا ووعينا بانعدام صور البيض الذين – كما يبدو – معصومين من الفقر، وبنجاحه في هذا ينجح في الهيمنة علينا وتروج نموذجه الاقتصادي الفاشل عندنا".


شيكاغو
عصابات شيكاغو

عصابات شيكاغو الشهيرة لم تكن سوى شكل آخر للاحتجاج على الرأسمالية غير العادلة، كما تؤكد أبو المجد، وكان الأيرلنديون والإيطاليون هم من صنع هذه العصابات التي قضت مضاجع السلطات وأرعبت المدينة في أوائل القرن العشرين. لم يكن زعماؤها الأسطوريون وأعضاؤها الماهرون سوى الشباب غير المتعلم، العاطل عن العمل، والمهمش عرقيا وطبقيا من هاتين الفئتين من المهاجرين الجدد. الإيطالي آل كابوني هو بلا شك أكثر زعماء العصابات عبقرية وألمعهم نجما في تاريخ شيكاجو، أسس في العشرينيات نقابة للجريمة المنظمة، وتمتع بشخصية كاريزمية عجيبة. لم يستطع بوليس المدينة أن يمسك عليه خطأ واحدا ، وفي النهاية تم حبسه بتهمة التهرب الضريبي!

للسود تاريخ آخر مميز للقهر والثورة في شيكاجو. أكثر من ثلث سكان المدينة في واقع الأمر من السود الفقراء، مما جعلها في الخمسينيات والستينيات أحد المحطات الساخنة لحركة الحريات المدنية، ولكن قفزت المدينة في سرعة مذهلة فوق هذه المراحل المظلمة للتمييز، حتى منحت أمريكا أول رئيس أسود، فشيكاجو هي مهد أوباما السياسي.

تلك المدينة بعينها، بحسب المؤلفة، هي أيضا موطن العقول الداعية لهيمنة الأمبراطورية الأمريكية على العالم، والمدينة أحد قلاع الرأسمالية الحصينة، وجامعة شيكاجو المهيبة على وجه الخصوص تحوي بين جنباتها منظرين عتاة لنشر الديمقراطية واقتصاد السوق في العالم.

وتعلق المؤلفة بقولها "نجحت إضرابات الفقراء والمهمشين والسود في شيكاجو طوال أكثر من قرن عشان ياخدوا حقوقهم، واحنا إضراباتنا فشلت. ليه؟ علشان الوضع في أفريقيا هو طبق الأصل الوضع في مصر. تحدثنا أمريكا بقلب مخلص وفي حُلة أنيقة عن الديمقراطية في الصباح، وفي المساء تمنح حكومتنا المليارات لتنفقها على جهازها الأمني لقمعنا، ثم تشمر أكمامها في نهاية اليوم وتقف على قارعة الطرق في مدننا المنتهكة لتبيعنا الوجبات السريعة".

تختتم أبو المجد كتابها الصادر عن دار آفاق ويقع في 112 صفحة من القطع المتوسط بكلماتها "عندما حصلت على الوظيفة في هذه المدينة الصغيرة المعزولة عن الكون، قالت لي مشرفتي في جامعتي القديمة في واشنطن "إذا أعطتك الحياة ليمونا.. فاصنعي ليمونادة!" هذا مثل إنجليزي يعني أنه على المرء أن يتأقلم مع أي شيء في الحياة، بل ويحول الخبرات المزعجة لأشياء جميلة! وحواديتي اللي حكيتهالكم دي كلها هي الليمونادة التي صنعتها من أيام العزلة".

عبير جلال الدين
17-10-2009, 12:19 PM
" رانيا تصاحب الغيمة "
تفوز بجائزة أدب الطفل

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q14.jpg


17/10/2009
فازت قصة "رانيا تصاحب الغيمة" للكاتب الأردني المقيم في قطر سامر جاموس بجائزة أدب الطفل التي تقدمها كل من منظمة أنا ليند "Ana lindh foundation" بالسويد، ومؤسسة رواد التنمية الأردنية، وهي مؤسسة غير ربحية يضم مجلس إدارتها رجال أعمال ومؤسسات القطاع الخاص.

وقد ساهم برنامج "تطوير أدب الطفل" الذي تنفذه المؤسسة في خمس دول عربية هي: الأردن, وفلسطين, ولبنان، وسوريا، ومصر في دعم وتأسيس مكتبات للأطفال في ثماني محافظات.

كما نالت قصة "حقيبتي الجديدة" للكاتبة ريتا زيادة الجائزة الثانية للمسابقة، بينما فاز بالجائزة الأولى للرسوم الرسام علي عمرو، عن قصة "الشلة"،وذهبت الجائزة الثانية لـ "حي" للرسامة ريما مال الله، وفي مجال الإخراج، فازت بالجائزة الأولى قصة "أول يوم مدرسة" عن دار السلوى للنشر، وفي نفس المجال ذهبت الجائزة الثانية إلى كتاب "جدتي وهدايا الربيع" لدار المنهل.

تأتي قصة "رانيا تصاحب الغيمة" التي فازت بالجائزة الأولى لأدب الطفل كنص كتب بـ "ثلاث لغات: العربية والإنجليزية والبولندية"، وتحكي قصة طفلة تسافر على ظهر غيمة وتجوب قارات العالم الخمس، وخلال رحلتها تطلع على أبرز المعالم الحضارية لكل أمة، وهي مليئة بالتشويق والمعرفة والخيال الممتع أيضا، وعن خلفية كتابة هذه القصة، يقول مؤلفها سامر جاموس "تعمدت هذه الفكرة لأن الغرب أصبح لا يرى إلا نفسه وتاريخه وحضارته".

وأضاف قائلاً "إن أدب الطفل أدب في غاية الأهمية والخطورة، لأنه يبني شخصية الطفل وفهمه لنفسه وللعالم من حوله، فعندما تحتضن الأم طفلها وتروي له قصة فهي تنمي عنده مهارات الاتصال بالآخرين وفهمهم، وكثير من المشاكل بين الآباء وأبنائهم يمكن معالجتها بقصة، وهذا يتطلب معرفة الطفل وعالمه".

...............................

"لن يدوم طويلاً"
حميد فرين في روايته الجديدة

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q15.jpg


17/10/2009
صدرت عن دار نشر "ألفا" رواية جديدة للروائي حميد فرين بعنوان "لن يدوم طويلاً" والتي يتناول من خلالها مهنة الصحافة، بما يتسلل إليها من الانتهازيين والصراعات والخفايا التي تدور كواليس مهنة المتاعب، وقد سبق لفرين العمل في العمل الصحفي مما جعله يكتب من خلال واقع عايشه بالفعل.

وتدور أحداث الرواية وفقاً لصحيفة الخبر الجزائرية حول بطلها وهو مدير لإحدى الجرائد الصغيرة وصراعاته داخل هذا المجال، وغروره واستغلاله للمنبر الإعلامي من أجل مصالحه الشخصية، إلى أن يقع في مواجهة مع من هم أكثـر مكرا ودهاءً، فيستغلونه من أجل الإطاحة برئيس الحكومة، عن طريق نشر عدد من الأخبار الخطيرة والكاذبة التي تخص رئيس الحكومة، وذلك بعد تلقيه وعد بتقلد منصب وزير، وتبدأ العقدة الروائية بالدخول في متاهات قطاع الإعلام وصراعات القوى التي تتحكم فيه أو تسيّره، ليقع مدير الجريدة في فك المصيدة وتتعقد الأمور بتدخل أطراف مختلفة.


.............................

" القلعة الخامسة "
لفاضل العزاوي مترجمة للتركية

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q16.jpg


16/10/2009
صدرت باللغة التركية ترجمة جديدة لرواية الكاتب العراقي فاضل العزاوي "القلعة الخامسة" عن دار نشرس بوبا ياينلاريس في اسطنبول، وقام بترجمتها غوكهان سوي شيكيرسي.

ووفق صحيفة "تشرين" السورية كتب فاضل العزاوي رواية "القلعة الخامسة" قبل أربعين عاما ونشرت أول مرة في دمشق (1972) كما تحولت إلى فيلم سينمائي بالاسم نفسه أخرجه بلال الصابوني.

"القلعة الخامسة"
هي أول رواية عراقية تدور أحداثها داخل السجون والمعتقلات في العراق.
في هذه الرواية يجسد الكاتب فكرته عن الدائرة الفلسفية للجنون السياسي، حيث ترتبط النهاية بالبداية في مسار لا يفلت منه أحد، لكنها أيضاً رواية عن الحنين إلى الحب، عن الألم والأمل والوفاء والخيانة والصداقة في عالم مليء بالالتباسات والأوهام التي تفتك بأرواح وقلوب حالمي الثورات ومغيري العالم.

.
..
.

عبير جلال الدين
17-10-2009, 12:25 PM
خالد الخميسى
ينضم إلى كتّاب "اللوموند" الفرنسية 17/10/2009

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q17.jpg
خالد الخميسي


انضم الكاتب خالد الخميسى إلى كتاب صحيفة "اللوموند" الفرنسية، التى طالما أظهرت تقديرها للخميسى، واحتفائها بكتابه الأول "تاكسى.. حواديت المشاوير" قبل أن يحضر أحد محرريها الثقافيين، باتريس كلود، إلى مصر خصيصا لإجراء حوار مع الخميسى.

وأوردت صحيفة "الشروق" المصرية أن "لوموند" وقع اختيارها مؤخرا على الخميسى ليعبر عن الحضارة المصرية، التى ينتمى إليها وموقفها الحالى من الصراع الفكرى وما يسمى بصراع الحضارات.

وقد اختير مع الخميسى مجموعة من الكتاب عبر العالم ليعبر كل منهم عن حضارته، ومنها الحضارة الهندية واليابانية وغيرهما.

ويصدر باكورة هذا التعاون من خلال ملحق خاص بالحضارات يصدر مرفقا بالجريدة فى نهاية شهر أكتوبر الجارى، كما صرحت مديرة النشر بلوموند.

وفى هذا الإطار، اقترح الخميسى على المهندس إبراهيم المعلم رئيس مجلس إدارة الشروق، أن تتم طباعة هذا العدد الخاص من اللوموند ويوزع مع الجريدة، وأبدى المعلم حماسه الشديد للفكرة.

يأتى خبر مشاركة الخميسى ككاتب مصرى ضمن فريق كتاب لوموند الممثلين لثقافاتهم المختلفة ضمن سلسلة من الأحداث، التى جعلته فى فترة زمنية وجيزة يحتل موقعا متميزا فى المشهد الثقافى المصرى


.
..
.

عبير جلال الدين
18-10-2009, 01:43 PM
الحركة الثقافية المصرية سطحية

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q18.jpg
إسماعيل سراج الدين


18/10/2009
أكد الدكتور إسماعيل سراج الدين مدير مكتبة الإسكندرية خلال تدشين التقرير الثانى لمشروع مرصد الإصلاح العربى بالمكتبة أن الإصلاح عملية مستمرة لا تنتهى، وقد تستغرق وقتا حتى تتحول فيه المطالب التى كانت مرفوضة إلى واقع نتيجة لتراكم الرؤى والأفكار.

ووصف سراج الدين الحركة الثقافية المصرية بالسطحية وإنها تحتاج إلى إعادة صياغة، قائلا كما نقلت عنه صحيفة "الشروق" المصرية: "كلنا مهتمون بقضية الإصلاح العربى، وأرجو من الشباب أن يعرف أن الإصلاح ليس قضية تحل مرة واحدة، ولكنه عمل لا ينتهى، فالمجتمعات الحية تتغير باستمرار، ودفع عجلة التغير هو دفع لعجلة الإصلاح، ويجب أن يتوقع كل منا أنه سيعمل سنوات طويلة قبل أن يرى نتائج".

وأكد سراج الدين، أن الحركة الثقافية فى مصر تحتاج إلى إعادة صياغة، وقال: "كثيرا ما ينسب إلى العمل الثقافى كتابات هى عبارة عن تحليل سياسى لأوضاع قائمة تتميز بالسطحية والآنية، وهذا ليس فكرا بالمقارنة بإسهامات جيل الرواد أمثال طه حسين والعقاد وأحمد أمين الذين قدموا رؤى وإعادة صياغة للثقافة فى عصرهم".

وانتقد سراج الدين ما سماه "بأحادية النظر بشكل وسواسى" لمساءلة إسرائيل، وقال "لدينا وسوسة فى مساءلة إسرائيل، وكأن العالم يقوم ويقعد على قضية إسرائيل، نعم القضية مهمة جدا، لكن هناك قضايا أخرى مثل ارتفاع سطح البحر الذى يهدد بغرق الدلتا ومياه النيل والتغير المناخى، وهذه قضايا تحتاج إلى مناقشة، لكن النقاش توقف عند قضية الصراع الفلسطينى الإسرائيلى، فلو حللنا أعمدة الرأى فى الصحف قد نجد أن أكثر من 80% منها تناقش قضية إسرائيل".


...................................


حائزو نوبل.. خدمة البشرية أم مصالح الكبار؟!


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q19.jpg

18/10/2009
كثير من الجدل والدهشة أثارتها جوائز نوبل لهذا العام حيث فازت خمس سيدات للمرة الأولى منذ اطلاقها عام 1901م ، كما اعتبر فوز الكاتبة الرومانية هيرتا مولر بالجائزة الأدبية مفاجأة إذ لم تكن بين أبرز المرشحين ، وكان الحديث يدور قبلها عن تكريم الشعر أو اللغة الأسبانية.

ولكن عدت جائزة السلام أكبر المفاجآت حينما ذهبت لرئيس أكبر دولة في العالم " باراك اوباما" والذي لم يكن يمضي على توليه منصبه سوى بضع أيام وقت ترشيحه للجائزة، وقدم وعودا فحسب لإحلال السلام ، وكأن لسان حال الجائزة أنها تمنح لـ حسن النوايا بدلا من الأفعال على أرض الواقع ! ، جاء ذلك في وقت فاز فيه تسعة أمريكيين بالجائزة في فروعها المختلفة من أصل 13 فائزاً !

جوع المعسكرات

بررت لجنة منح الجائزة فوز مولر بأنها عكست عبر كتاباتها الحياة اليومية الكئيبة في ظل نظام " تشاوشيسكو " القمعي والمعاملة القاسية للرومانيين الألمان ، كما شكل الفساد وعدم التسامح والاضطهاد افكارا رئيسية في كتاباتها.

مولر التي حزمت معها ماضيها عندما غادرت من رومانيا، ولم تمح الحياة في ألمانيا خبرتها الماضية، قالت "كتاباتي كانت دائما عن كيفية صعود الدكتاتورية. كيف يمكن أن يحدث وضع يسيطر فيه حفنة من الرجال الأقوياء علي بلد فيختفي البلد ولا تبقي سوى الدولة ".

وتقول "شاعرة القهر" كما يلقبها الألمان : " تعلمت من أمي أن البرد أسوأ من الجوع، وأسوأ منه الرياح. وأن حبة بطاطس ساخنة هي فراش دافيء، وتعكس هذه العبارة معاناتها الشخصية في ظل الشيوعية. وعن جوع المعسكرات الذي تقول أن له ملاكا بألف عين وفم واحد.

ولتزامن منح مولر الجائزة مع الذكرى العشرين لسقوط الشيوعية فقد اعتبره البعض استمرار ا للثأر من الشيوعية، في حين نفى مايكل كروجر رئيس دار "هانز فيرلاج" ناشر ميللر صحة ذلك ، مؤكدا أنه بمنح الجائزة إلى مولر فإن اللجنة بذلك تعرفت على كاتبة رفضت أن يصبح الجانب اللا إنساني للحياة في ظل الشيوعية منسيا، بعد عشرين عاما من نهاية صراع الشرق والغرب.

وفي مقال الشاعر آدم يوسف بصحيفة "الجريدة" قال أن الجائزة لا تركز على السمات الفنية والأسلوبية للأديب الفائز بقدر مضمون إبداعه ، في وقت لا تولي الثقافة العربية اهتماما بالمضمون بقدر اهتمامها باللفظ ، " وهي أمة شاعرة بالدرجة الأولى لم تعرف الرواية إلا متأخرا مقارنة بالشعوب الاوروبية مثلا " ، ولكن نوبل حتى هذه اللحظة لم تتآلف مع الشعراء بقدر ائتلافها مع الروائيين .

وأضاف أنه لو نظرنا إلى حيثيات منح الجائزة لهذه السنة، مثل الدفاع عن المحرومين، أو المعاناة من جراء سلطات مستبدة، فإننا نجدها تنطبق على مبدعين عرب لا حصر لهم، عانوا الاستبداد وتشردوا في منافي أوروبا، وأميركا والشرق الأقصى، منهم من له أعمال تفوق كثيراً روايات وقصص هيرتا مولر.

ثوربيورين ياغلاند ـ رئيس لجنة نوبل للسلام
إنها مزحة!

تباينت ردود الأفعال بفوز أوباما بجائزة نوبل للسلام ؛ ففي حين اعتبره الكثيرون "الشخص المناسب" للجائزة، رأى آخرون أنه لم يفعل شيئاً للسلام، وأن القائمين على الجائزة اعتمدوا على "حسن النوايا".

وكانت لجنة جائزة نوبل للسلام أعلنت منح الرئيس أوباما الجائزة "لجهوده الاستثنائية بهدف تعزيز الدبلوماسية الدولية والتعاون بين الشعوب" بحسب بيانها .

أوباما نفسه قال تعليقا على فوزه: " إنني لا أرى ذلك تقديراً لي على إنجازات شخصية، بقدر ما تعكس من اعتراف بالدور الأمريكي القيادي، سوف أقبل هذه الجائزة من منطلق أنها تتضمن دعوة لإنجاز المزيد".

وفي باكستان قال لياقة بلوخ العضو البارز في حزب الجماعة الاسلامية الديني المحافظ "أنها مزحة، ما التغيير الذي حققه أوباما في العراق أو الشرق الاوسط أو أفغانستان".

والخبر الذي فاجأ غالبية الأميركيين قبل غيرهم، أدى لإنطلاق حملة تلاسن، وصلت إلى حد اعتبار المعلق الجمهوري راش ليمبو أن لجنة اختيار جوائز نوبل مؤلفة من محامي الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وسخر من سمعة اللجنة. كما اعتبر أن هذه الجائزة ستوصل "غرور وتعجرف أوباما الى أرقام قياسية" ، واعتبر موقف اللجنة كما لو كان مجرد رد على سياسة الرئيس السابق جورج بوش، الذي هز الأمن والسلم العالميين بحروبه العسكرية وحملاته السياسية".

محمد عبدالله القواسمة
مكافأة للغرب

في حديثه لـ "محيط " رأى الأديب والناقد الأردني د. محمد عبد الله القواسمة أن هيرتا مولر أديبة معروفة للمتخصيين فقط بالأدب وليس لعامة القراء ، ولم تترجم من أعمالها الاّ القليل للغتين الإنجليزية والفرنسية، وإلى العربية لم يترجم لها غير كتاب واحد هو روايتها "أرجوحة النفس" التي ترجمتها هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث بعد الفوز بنوبل ، ثم إن حصادها الأدبي الذي لا يتعدى العشرين عملاً في الشعر والرواية والمقالة لم يكن المتفرد في موضوعه الذي أعلن عن نيلها الجائزة بسببه؛ فهنالك كثيرون غيرها من الأدباء في مشارق الأرض ومغاربها كتبوا عن المحرومين والمهمشين في العالم.

وربط الأديب الأردني فوزها بالسياسة قائلا : لقد أعلنت الأكاديمية السويدية أنها منحت الجائزة لهيرتا مولر؛ لأنها كاتبة تناولت حياة المحرومين من الوطن في شعرها الكثيف ونثرها الصريح ، وما هؤلاء المحرومون إلاّ الأقلية الألمانية في رومانيا التي كانت تحت حكم الدكتاتور شاوشيسكو، وهذا يفسر ترحيب ميركل وكثير من الألمان بنيلها الجائزة في حين إن الرومانيين يرون أنها خانت في أدبها بلدهم.

ويرى القواسمة أن العرب بعيدون عن نوبل للآداب لا لفقر أدبهم أو ضعفه بل لأن الجائزة في الأساس أوروبية، ومن يرد الحصول عليها لا بد غالباً من أن يتماهي مع فكر الأوروبيين وقيمهم ويعبر عن مصالحهم . إن الغرب لا يكافئ من يخرج على ثقافته وسياسته، أو يتمرد على قيمه، وبخاصة في هذه الظروف السياسية التي أعقبت أحداث سبتمبر.

كما يعتبر أن نوبل جائزة فردية لا تكرس زعامة بلد بعينه، وربما تكون لعنة على من يتسلمها كما حدث مع أنور السادات واسحق رابين. ويشكل منحها لأوباما خطأ فادحاً؛ لأن الأكاديمية السويدية لم تنظر، وهي تمنحه إياها إلى أعماله وقيادته العسكرية لأعتى جيش في العالم بل نظرت إلى أقواله المهذبة، وهذا يذكرنا بحكاية الصياد والعصافير، فقد حزن عصفور وهو يرى الدموع في عيني الصياد من فعل البرد، فقال له صاحبه: لا تنظر إلى دموع عينيه بل انظر إلى فعل يديه.

ثم يؤكد القواسمة أنه لا يمكن لجائزة بهذا الثقل والأهمية من أن تكون بعيدة عن التأثيرات السياسية، وتجاذبات الدول الكبرى وبخاصة أميركا، وإلاّ كيف نفسر منحها لجزار قانا شمعون بيريز !.

عبدالسلام العمري
الشيوعية تدين نفسها

بالرغم من ذهاب معظم جوائز نوبل هذا العام لأمريكيين ، نظر الأديب المصري محمد عبد السلام العمري للمسألة كـ" أمر طبيعي يستحقه الأمريكان" ، وأشار في حديثه لـ"محيط" أنه حينما أعلن أحد مراكز الأبحاث الصينية عن أهم 500 جامعة في العالم جاءت أول 18 جامعة من أمريكا، وهي دولة تعتبر ميزانية الأبحاث العلمية لديها الأعلى عالميا ، وتتجه انظار علماء العالم لها حينما يتركون أوطانهم ، وبالتالي تشكلت لديها قاعدة علمية كبيرة جدا تفرز المزيد من العلماء والاكتشافات ، ومن الأمثلة القريبة على ذلك ما قدمته الولايات المتحدة للدكتور المصري أحمد زويل حائز نوبل للكيمياء ، والذي قال أن 120 عالما كانوا يساعدونه لإنجاز أبحاثه . وأضاف أن الدول المتخلفة وحدها هي التي تجهض المبدعين والعلماء .

وعن جائزة السلام التي نالها أوباما قال العمري: أظن أن هذا الرجل يستحقها، وعندما فازت بها العام الماضي الإيرانية شيرين عبادي، لم تنلها من أجل مشروعها للحريات ولكن نكاية في إيران ، ونوبل تعد من أكثر الجوائز نزاهة مقارنة بغيرها عبر التاريخ . وهناك تعاطفا كبيرا مع أوباما الذي خلق بيئة حوار بعد أن كانت أمريكا دائما تكرس للعداء مع الآخر وخاصة العرب والمسلمين ، وكونه أسود ويحكم أمريكا يدل على تقدير ثقافته وديناميكيته الشديدة وفكره المتقدم.

ويعتقد الأديب المصري أن أهم جوائز نوبل هي جائزة العلوم لأنها التطور الطبيعي للبشرية، أما الإبداع والفن والسلام فيعبرون عن البحث عن حياة أفضل للإنسان.

ولا يرى العمري علاقة لفوز مولر بالثأر من الشيوعية في ذكرى سقوطها ؛ فهي عندما كتبت رواية "أرض الخوخ الأخضر" التي تدين القمع ، لم تكن الأولى التي تدين الشيوعية بل هناك كتابا روس أدانوها قبلها مثل سولنجستين في روايته "أرخبيل كولاج"، ورواية "الشيطان يزور موسكو" لميخائيل بولغاكوف التي كتبت عام 1949 لتدين الشيوعية ولم تنشر إلا مؤخرا بعد موت مؤلفها، كذلك رواية "دكتور زيفاجو" لبوريس باسترناك والتي فاز عنها بجائزة نوبل عام 1958 ورفضت روسيا أن يتسلم الجائزة لأنها تدين الشيوعية.. فالشيوعية نفسها تدين نفسها.

ويرى أنه قد يكون هناك شبهة تعاطف مع تجربة مولر، فهذا الصوت الخافت جدا في الإبداع الروائي مطلوب أحيانا في جائزة نوبل، فهناك أشخاصا مثل سلمان رشدي رشح للجائزة من سنوات طويلة ولكنه لم ينلها، لأن الجائزة نفسها لا تتعاطف مع الإبداع السياسي. أما مولر فهي من النوع الذي لا يستخدم الإبداع بركوب موجة السياسة مثل رشدي أو باولو كويلو.

من ملاحظات الأديب المصري على نوبل أن هناك دولا كثيرة كانت جديرة بالحصول عليها لكنها لم تنلها مثل الصين التي تمثل سدس العالم ولديها حضارة راقية جدا ومتقدمة في العلوم وفي الفترة الأخيرة لديها مساهمة فعالة في كل الأمور الخاصة بتطور البشرية.. وهناك صيني واحد أخذها لكنه يعيش في فرنسا وثقافته فرنسية وسافر من الصين احتجاجا على نظامها.

كذلك العالم العربي لم ينل الجائزة في فرع الآداب غير نجيب محفوظ، وهذا العالم يبدع من عشرات السنين ومن حقه أن يحصل آخرين على الجائزة، مثل فرنسا التي نالتها 17 مرة في فرع الآداب، وكذلك بريطانيا وألمانيا فازا بها مرات عديدة.

د. سعيد اللاوندي
فقدان القيمة

أكد المحلل السياسي والكاتب د. سعيد اللاوندي أن الصبغة السياسية المشتبكة بجائزة نوبل ليست بالأمر الجديد ؛ فعندما فاز بها نجيب محفوظ قيل أن الغرب يريده لأنه يتحدث بشكل "متحرر" بخصوص الشرق والدين وغيرها، وهي أمور تتعلق بوجهة النظر الليبرالية.

هذه الصبغة السياسية الظاهرة كانت سببا في رفض عدد من كبار العلماء والكتاب للجائزة ومنهم جان بول سارتر الذي جاء في حيثيات رفضه للجائزة أنها "أداة في يد الدول الكبرى تكافيء بها من ترضى عنه".

وعن فوز أوباما بجائزة السلام قال د. اللاوندي في حديثه لـ "محيط" أن الرجل لم يمض على تسلمه الإدارة سوى عشرة أيام حيث جلس على مقعد الحكم في 20 يناير، وأغلق باب الترشيح في 1 فبراير، وهو وقت لا يكفي للتعرف على حجرات ومكاتب البيت الأبيض، فكيف يمكن له تحقيق إنجازات يستحق عنها نوبل؟! هذه أكبر إدانة للجائزة لأنه جعلها تفقد قيمتها الرمزية والمعنوية ولم يتبق إلا قيمتها المالية.

أوباما نفسه اندهش لفوزه بالجائزة وبرر هذا أنه ربما لمكافئة الولايات المتحدة وليس لشخصه. وهناك تفسيران لهذا الأمر - والحديث للاوندي- الأول أنه ربما تمت مكافئته نكاية في إدارة سلفه جورج دبليو بوش الذي أفسد العالم، والتفسير الثاني أنه ربما كوفيء على برنامجه الانتخابي لأنه تحدث بوعود وردية، وهي مسألة غير مسبوقة حيث يستوي في الوعود المرشحين من برلمانيين وحزبيين وغيرهم.

واختتم المحلل المصري حديثه مؤكدا أن الجائزة فقدت بريقها وذيوعها كأهم جائزة عالمية، لأنه عندما تدخلت فيها السياسة أفسدتها.


.
..
.

عبير جلال الدين
18-10-2009, 01:51 PM
جديد المكتبة العربية ..



كتاب تقدير الذات

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q20.jpg

18/10/2009
صدر مؤخرا عن مكتبة جرير الطبعة الثانية المترجمة من كتاب "تقدير الذات" للمؤلفة جيل ليندنفيلد وهى من رائدات التدريب على التنمية الشخصية في المملكة المتحدة وتعمل مع عدد كبير من الجمعيات الخيرية والمؤسسات متعددة الجنسيات كمعالجة نفسية.

يضم الكتاب أربعة فصول رئيسية يتناول أولهم شرح وتفسير مفهوم تقدير الذات بأنه حالة كونية يمكن بناؤه والتأثير فيه أو تحطيمه، أما الفصل الثاني فيشرح بالتفصيل الأساليب الأساسية للعلاج والوقاية الذاتية التي يتطلبها وضع الأساس لبناء تقدير الذات، وفي الفصل الثالث تسهل الكاتبة العلاج من الجروح العاطفية في سبع خطوات، ويضم الفصل الرابع نصائح مفيدة وتدريبات تساعد الفرد على تنمية قدراته في بناء الذات لدى الآخرين.



++++ صدر مؤخراً عن مركز دراسات الوحدة العربية بيروت 2009 كتاب

"سوسيولوجيا القبيلة في المغرب العربي"

للدكتور محمد نجيب بوطالب، ينطلق مؤلف هذا الكتاب في دراسته للقبيلة في المغرب العربي من اعتبار أن المجتمع يحمل في داخل أنساقه أسباب انتظامه وأسباب عدم انتظامه بما يعلنه عادة من تبدلات، ويطرح سياق معالجة موضوع التحولات التي عرفتها المجتمعات المغاربية ضمن مقاربة سوسيولوجية لمفهوم الاندماج الاجتماعي أسئلة تتعلق بقدرة الدولة الوطنية على تفكيك مرتكزات المجتمع القبلي من خلال مشروعها التغييري، وبالآليات التي اعتمدت لتحقيق الاندماج، وماهية علاقة الدولة بالمجتمع المحلي، وماهية الصور المتبادلة بينهما عبر عقود من التفاعل.


++++ صدر عن دار "الثقافة الجديدة"

كتاب اشتراكية القرن

للمفكر الماركسى سمير أمين، والذي يتساءل في كتابه "هل الاشتراكية مجرد حلم طوباوى يستحيل تحقيقه؟" ويؤكد أن هذا السؤال شغل باله لفترة طويلة، فخصص له هذا الكتاب الذي يؤكد فيه أن الاشتراكية لم تفشل، ليس فقط لأن الاتحاد السوفيتي لم يكن اشتراكيا، وإنما أيضا لأن الرأسمالية مرحلة عابرة في التاريخ وفى القرن العشرين، وهو قرن الموجة الأولى وليست الوحيدة لمحاولة بناء الاشتراكية. ونحن في مرحلة الشيخوخة الرأسمالية وتنفيذ مشروع السيطرة الأمريكية على الكوكب.



++++ صدر كتاب

"المادة الوراثية الجينوم"

عن مكتبة وهبة وفيه يثير الدكتور محمد رأفت عثمان العديد من القضايا الفقهية، والتي لم تكن مطروحة لأخذ الرأي فيها دينيا وأخلاقيا، ومنها "جعل المرأة العقيم ولودا"، و"استنساخ الحيوان"، و"حكم اختيار الزوجين لنوع المولود الذي ستحمل به الزوجة" و"نقل المبيض أو الرحم من امرأة إلى أخرى".

ولم يكتف الكاتب بتناول هذه القضايا الفقهية، وإنما اهتم بتناول موضوعات الاستنساخ وتعريف الجينوم، والهدف من مشروع الجينوم البشرى، كما ناقش قضية إجراء التجارب على الجنين المبكر، وهل يتنافى ذلك مع الكرامة التي أثبتها الله للإنسان.



++++ صدر عن دار "مسعى" الكويتية بالاشتراك مع "الدار العربية للعلوم ناشرون" ببيروت كتابان جديدان للروائي إسماعيل فهد إسماعيل هما

"مسك" و "ما لا يراه نائم"

"مالا يراه النائم" هو مجموعة قصصية تتضمن أربع قصص، هي: وعي مغاير، بوغريب... مع التحية، ما لا يراه نائم، والسبة، وفي هذه المجموعة، يقبض إسماعيل على اللحظة القصصية، بأسلوب مشّوق، يفتح فيه أبواباً على تفاصيل وحالات، يتعامل معها بشكل مغاير في الطرح والأسلوب.



++++صدرت عن دار فضاءات للنشر والتوزيع في عمان الرواية السادسة للروائي والقاص قاسم توفيق بعنوان

"حكاية اسمها الحب"

تنطوي الرواية على جرأة عالية تماما، فقاسم هنا يتعامل مع العشق بمطلقه الإنساني ويرفض أن يخضع لقوننة الواقع الاجتماعي الذي تعود أن يجد قالباً جاهزا حتى للمشاعر.



++++صدر عن دار الفيروز للإنتاج الثقافي الجزائرية، مجموعة قصصية بعنوان

"أزرق جارح"

للقاصة الجزائرية فائزة مصطفى، تضم المجموعة 10 قصص متفاوتة الطول ومختلفة المواضيع، لكن يبرز فيها عالم سردي خاص بالقاصة يدور حول حكايات الجدة المتواجدة في أكثر من مشهد.


++++ صدر مؤخرا عن دار الفاروق للنشر

" أكيد في حل"

للكاتب إيهاب عبد السلام، يتكون الكتاب من مجموعة من المقالات تتناول الظواهر الاجتماعية والسلبيات المنتشرة في المجتمع المصري واقفا عند أحوال الشباب وتناولها باستفاضة.

من عناوين المقالات الموجودة بالكتاب "المشكلة كبيرة والحل بسيط، خانة إليك، ظواهر تحتاج إلى حل، لغة الشباب، الأولوية في التعيين لأبناء العاملين، كل عقدة وليها حلال، هل يوجد مستحيل، الطريق إلى الحل، كيف نبدأ، الأطفال هم الحل والأكبر والأهم".



++++ صدر عن مركز الأهرام للنشر كتاب

"الفتنة الكبرى الجديدة"

وفيه يحكى الكاتب محمد الأنور قصة رحلته إلى العراق عام 2004 ليعمل مراسلاً صحفياً للأهرام في ذروة تعقد الأحداث في العراق ووصولها إلى حد دموى، بعد أن تفكك الجيش العراقي بقرار من بول برايمر وتسريح ما لا يقل عن 400 ألف ضابط وجندي بأسلحتهم، وهو ما كان سبباً مباشراً لانفجار حرب داخلية وفتنة من طراز جديد، أعادت إنتاج الفتنة الكبرى في صورة جديدة وحديثة.



++++ صدر عن الدار العربية للعلوم رواية

"شغف شمالي"

لفارس الهمزاني، وفيها يغوص الكاتب في عمق التفاصيل، ثم يعلو فجأة إلى مستوى الاستنتاج في تجريد مطلق وعام، وقد وضع المؤلف ضمن روايته إطار سردي مشوّق، تبدو معه أحداث الواقع المظلم الذي يرويه، كأنها من صنع خيال شرير ومريض بنزقه وقلة أخلاقه، وبلا إنسانيه.


++++ صدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب ضمن مشروع مكتبة الأسرة "سلسلة العلوم الاجتماعية" كتاب جديد بعنوان

" الأخطاء اللغوية الشائعة في الأوساط الثقافية"

للكاتب محمود عبد الرازق جمعة وينقسم الكتاب إلى ستة أقسام ينقسم كل قسم إلى مجموعة مواد متتابعة حسب الترتيب الهجائي لحروف الكلمة وليس حسب أصلها بالإضافة إلى ملحقين.



++++ صدر حديثاً عن دار الساقي 2009 بيروت، كتاب

" الفلسفة ببساطة"

لبرندان ولسون وترجمة آصف ناصر، يعد هذا الكتاب بمثابة مقدمة للفلسفة، تضم على نقيض معظم المقدمات، حجة للنقاش. والحجة هي أن المشكلات التي يحاول العالم حلها في الفلسفة مشتقة في الغالب من التغيرات التي تتالت حول العلة بدءاً من العلل كغايات مروراً بالعلل كحوافز فإلى الأسباب كروابط وذلك على امتداد خمسة وعشرين قرناً مضت.


....................................


"الأبجدية الأولى"
طبعة ثانية من رواية طه الشبيب

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q21.gif


18/10/2009
صدرت في عمان عن دار فضاءات للنشر والتوزيع رواية "الأبجدية الأولى" للروائي طه حامد الشبيب في طبعتها الثانية، وتقع في 400 صفحة.

"الأبجدية الأولى" وفق ما كتبه الكاتب والمفكر العراقي "عالم سبيط النيلي" عند صدور الطبعة الأولى من الكتاب كما نقلت صحيفة "القدس العربي" اللندنية: "هي ملحمة المجتمع الإنساني كله، إنها ملحمة " الإحباط" الروايات العالمية والشهيرة معلومة الأغراض والبناء، فنحن إذا نظرنا في الأشهر وجدنا: البطولة الفروسية أو التهكم والسخرية أو القدر أو الصراع الثابت بين الخير والشر محاور عامة لمثل تلك الأعمال.

لكنها عبر هالة من التفاؤل لا ترى إلا عندما يجبر المرء بسبب الإحباط على أن يرفع رأسه ويفتح عينيه ليراها إلى الأفق البعيد، فلم يقع في يدي قبل اليوم عمل من هذا النوع سوى "الأبجدية الأولى".

أما الروائي والقاص وارد بدر السالم فيقول: وقفت "الأبجدية الأولى" على إرث باهر من الفنتازيا والخيال، لكنه إرث انبعث من أرضية واقع محدد المظاهر مغيّب عنوة لصالح الرواية وتشكيلاتها المفاجئة في مناخها الذي يبدو لا معقولا وعبثيا.

ومما قاله الشاعر علي حسن الفواز في الرواية:

تجربة تنفذ إلى تقنية بنائية تقدم ثراءها السردي وكأنه موضوع سري يؤسس له حكايته او اسطورته، كما انه عمق في الرؤيا يكشف عن واقعة الإنسان في لحظة وعي حريته ووجوده بإزاء وقائع الظلم والغياب والقسر وكشف مفارقاتها ودلالاتها في صوغ بانوراما الأحداث.

وهذا التنافذ بين الوعي والكشف اعطى هذه الرواية طاقة في مد عناصرها الحكائية إلى فضاءات متعددة وفي توسيع امكانيات السرد والانفتاح على أفق فاعل تتقارب فيه مستويات الاستعارة والترميز بما يجعلها تؤلف بناء أو تمرينا في السرد تتتابع فيه الأصوات والإحالات والإشارات بما يجعلها منسجمة.

وهذه هي الرواية السادسة التي تصدر لطه حامد الشبيب عن دار فضاءات فقد صدر قبلها خمس روايات هي "مقامة الكيروسين"، "الضفيرة"، "مواء"، "الحكاية السادسة"، و"مأتم". وستصدر رواية طه حامد الشبيب "وأْد" الشهر المقبل والتي انتهى من كتابتها قبل شهور وهي الرواية الحادية عشرة للمؤلف.

.
..
.

عبير جلال الدين
21-10-2009, 10:40 AM
اتحاد الكتاب العرب يجدد رفض عضوية العراق


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q22.jpg
محمد سلماوي

19/10/2009
جدد أمين اتحاد الأدباء والكتاب العرب محمد سلماوي رفض عضوية اتحاد الأدباء العراقيين واصفا إياه بأنه اتحاد غير شرعي، وطالبه بتحديد "موقف واضح من الاحتلال الأمريكي للعراق".

ونقلت فضائية "الجزيرة" القطرية عن سلماوي قوله إن مشكلة اتحاد العراق ما زالت قائمة وستبحث في مؤتمر الاتحاد المزمع افتتاحه في ليبيا الأحد.

وكان الاتحاد العربي قد رفض بعد الغزو الأمريكي الذي أطاح بنظام الرئيس السابق صدام حسين عام 2003 الإقرار بعضوية الاتحاد العراقي الذي أجرى انتخابات جاءت بوجوه معارضة لنظام صدام.

في المقابل وصف الاتحاد العراقي موقف اتحاد الأدباء العرب بأنه استعلائي، كما اتهم بعض القيادات فيه بمحاباة أنصار النظام السابق من الأدباء.

وقد أشار سلماوي إلى أن الاتحاد الذي يضم في عضويته اتحادات من 17 دولة أحدثهم اتحاد سلطنة عمان يسعى إلى ضم أعضاء جدد, حيث من المقرر انضمام دولة قطر إلى الاتحاد.


..................................

إعلان الأدباء العرب الفائزين في "بيروت 39 "


19/10/2009
اختارت لجنة تحكيم مسابقة "بيروت 39 " الروائيين الجزائريين عبد الرزاق بوكبة عن "أجنحة لمزاج الذئب الأبيض" والمغتربة الصاعدة فائزة قان عن "حلم من أجل بيضة" ليكونا من بين قائمة ألمع الأسماء العربية المبدعة.

يفسر مؤلف بوكبة، المشارك بـ "أجنحة لمزاج الذئب الأبيض" الالتفاف حول المسابقة بقوله كما نقلت عنه صحيفة "الخبر" الجزائرية: "في ظل الحصار المضروب على الجودة داخل الجزائر وقلة المسابقات والمبادرات على هذا النوع وكذا التعتيم الإعلامي، تعتبر هذه المسابقات مخرجا مشرّفا للجودة في الجزائر".

وقررت إدارة مهرجان "هاي فيستفال" اختيار الناقد والكاتب المصري جابر عصفور رئيساً فخرياً للجنة التحكيم، وتضم لجنة تحكيم الجائزة وفقا لصحيفة "الحياة اللندنية" نخبة من الأسماء في عالم الثقافة العربية وهم الروائي علاء الاسواني، الشاعر سيف الرحبي، الروائية علوية صبح، الشاعر عبده وازن.

وصرح عصفور رئيس لجنة تحكيم مسابقة بيروت 39 كما نقلت عنه صحيفة "اليوم السابع" المصرية بأنه لم ينظر إلى المتقدمين للمسابقة بقبلية ولا عنصرية، وأوضح أن الجودة فقط كانت هى المعيار الأول فى اختياره للمبدعين الفائزين ، وأكد أن مصر بالنسبة له جزء من العالم العربى، وهى التى حصلت على جائزة نوبل فى الرواية.

كما أكد عصفور أن هناك مفاجآت أخرى اكتشفوها من الأوراق، فهناك الكثير من الكتاب قد أرسلوا أعمالهم رغم أنهم فاقوا الأربعين، كما أشار عصفور إلى أعجابه بربيع جابر الذى اكتشف أنه أصغر من 39 عاما، ولديه 10 روايات منها ثلاث أو أربع متميزة.

يذكر أن مهرجان بيروت 39 نتاج تعاون بين مؤسسة هاي فيستيفال وبيروت عاصمة عالمية للكتاب لعام 2009، وكانت "هاى فستيبال" أطلقت هذه المسابقة مطلع هذه السنة (2009)، حيث سيجمع المشروع 39 كاتبا وكاتبة من أفضل الكتاب العرب من أصحاب الإنتاج المتميز، والذين لا تزيد أعمارهم عن 39 عامًا.

كما سيُدعى الكتاب الـ39 الذين اختيروا إلى بيروت للمشاركة فى مهرجان "بيروت 39"، حيث يمضون أربعة أيام فى المدينة، سيقام خلالها نحو 50 نشاطا ثقافيا فى أماكن عدة فى أنحاء المدينة مثل المكتبات العامة والمكتبات والمقاهى والجامعات والمدارس وغيرها، وستتمحور الفعاليات حول مواضيع أدبية وستأخذ شكل حلقات نقاش .

من مصر تم اختيار كل من الروائى محمد صلاح العزب، يوسف رخا، الشاعرة نجاة على، الروائية منصورة عز الدين، حمدى الجزار، وأحمد يمانى.

ومن العراق أحمد سعداوى وباسم الأنصار، وذهب من الأردن إسلام سمحان، حسين جلعاد، ومن لبنان ربيع جابر، جمانة حداد، زكى بيضون، ناظم السيد، هالة كوثرانى وهيام يارد، من المغرب عبد العزيز الراشدى، عبد الرحيم الخصار، عبد الله طايع، عبد القادر بن على وياسين عدنان. الجزائر، كل من فايزة غوين وعبد الرازق بوكبة. اليمن، وجدى الأهدل.

ومن السعودية تم اختيار عبد الله ثابت، محمد حسن علوان، أما من ليبيا فتم اختيار يحيى إمقاسم ، نجوى بن شتوان ، ومن

السودان منصور الصويم ، ومن سوريا روزا ياسين حسن، ديمة ونوس، وسمر يزبك، ومن تونس كمال الرياحى، عمان حسين العبرى، ومن فلسطين رندا جرار، سامر أبوهواش، عدنية شبلى، وعلاء حليحل.


.
..
.

عبير جلال الدين
21-10-2009, 10:45 AM
عمان تسعى لضم مواقعها لقائمة التراث العالمي

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q23.jpg


20/10/2009
قدمت سلطنة عُمان مؤخرا 12 ملفاً من عناصر التراث الثقافي غير المادي ضمن 14 ملفاً عربيا - إلى اللجنة الحكومية الدولية لاتفاقية صون التراث غير المادي لليونسكو لضمها بالقائمة العالمية لعام 2010.

ويأمل المسئولون العمانيون اجتياز تلك الملفات جميع مراحل التسجيل ليتم إقرارها بشكل نهائي خلال الدورة الخامسة للاتفاقية التي ستستضيفها كينيا العام المقبل 2010.

وأوضح مدير دائرة الفنون الشعبية بوزارة التراث والثقافة العمانية سعيد بن سلطان بن يعرب البوسعيدي كما نقلت عنه صحيفة "الدستور" الأردنية أن تلك الملفات تتضمن فنوناً موسيقية وعناصر من الأدب الشعبي والصناعات الحرفية وغيرها من الفضاءات الثقافية الأخرى.

وأشار البوسعيدي إلى أن اليونسكو لها معايير محددة لاعتماد عنصر التراث غير المادي وأهمها اتسامه بالاستمرارية والانتشار الجغرافي، وأن يتوافق مع حقوق الإنسان وألا يتعارض مع كرامة البشر بالإضافة إلى معايير أخرى هامة.

وبشأن التقدم بهذا العدد من الملفات، قال البوسعيدي إن الهدف من ذلك هو أن "تعكس ملفاتنا تاريخنا وحضارتنا وقوة تراثنا غير المادي بغض النظر عما يقوم به الآخرون".

يُشار إلى أن اجتماع الجولة الرابعة للجنة الحكومية الدولية لصون التراث غير المادي الذي انعقد في أبو ظبي مؤخراً لم يضم في قائمته للعام 2009 أي عمل فني لأي دولة عربية، في حين ضمت القائمة 22 عملا من الصين ضمن 76 عنصراً ثقافيا اعتمدتها اللجنة بالقائمة العالمية للتراث الثقافي غير المادي لعام 2009.


..........................................


ترجمة ست مجموعات قصصية إماراتية للألمانية

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q24.jpg


20/10/2009
ضمن فعاليات معرض فرانكفورت الدولي للكتاب في دورته الحالية، أعلن أمس عن إطلاق ترجمة ست مجموعات قصصية لكاتبات إماراتيات، في بادرة هي الأولى من نوعها يحتل فيها الأدب الإماراتي، مكانة بارزة في مثل هذا المحفل الدولي، الأبرز في صناعة الكتاب والترويج له في العالم.

ووفقا لصحيفة "الإتحاد" الإماراتية تأتي الأعمال المختارة ضمن مشروع "قلم" الذي يعنى بنشر الأدب الإماراتي والترويج له، كجزء من استراتيجية هيئة أبوظبي للثقافة والتراث الهادفة لترويج الإبداع الإماراتي في العالم.

والأعمال الستة التي صدرت مترجمة إلى الألمانية هي:
"مريم والحظ السعيد" لمريم الساعدي، "قهوة ملائكة" لمريم ناصر،
"وجه أرملة فاتنة" لفاطمة المزروعي، "ضوء يذهب للنوم" لابتسام المعلا،
"باص القيامة" لروضة البلوشي، و"المرآة" لمنى عبدالقادر العلي.

عمل على ترجمة هذه الأعمال نخبة من أبرز المترجمين الألمان الذين لهم باع طويل في ترجمة أمهات الكتب العربية إلى اللغة الألمانية، والذين اختاروا هذه الأعمال نظراً لما تتميز به من تميز إبداعي وخصوصية، يضعانها في مصاف ما يجري تقديمه من آداب العالم إلى القارئ الألماني.

..............................


"عالم المعرفة"
تصدر ترجمة من الأدب الفارسي

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q25.jpg

20/10/2009
صدر عن سلسلة عالم المعرفة كتاب "الأدب الفارسى – منذ عصر الجامى وحتى أيامنا" للدكتور محمد رضا شفيعى كدكنى، وهو الكتاب الأول الذى يُترجم إلى اللغة العربية، ترجمهُ الدكتور بسّام ربابعة.

ينقسم الكتاب إلى ستة فصولٍ ::
يأتي الأول بعنوان "العصر التيمورى – عصر الألغاز والتّصنع والتكرار" ويشير فيه المؤلف إلى خطأٍ شائعٍ وهو مقولة انتهاء العصر الذهبى للشعر الفارسى بوفاة حافظ الشيرازى، كما يشير إلى أنَّه لم يكن للنقد الأدبى فى إيران تاريخ مكتوب بوضوح، ومع هذا فإنَّ هنالك إشارات تدل على وجود نقد شفهى تقليدى بين الشعراء والأدباء، وكان شكل الأثر وقالبه هما الأساس فى ذلك النقد.

يوضح الفصل الثانى "العصر الصفوى – الأسلوب الهندى" أنهُ إذا كان هذا العصر جديرًا بأنَّ يسمى بـ "عصر الغزل" فى الأدب الفارسى؛ فإنَّ ذلك ليس بسبب جدارة غزله، وإنما بسبب غلبة الغزل فى هذا العصر .

ويؤكد فى الفصل الثالث "العصر القاجارى – عصر العودة والتكرار" على أنَّ الشعر الفارسى فى مرحلة انفصاله عن الأسلوب الهندى وانضمامه إلى شعر البلاط الرسمى، يدور حول نفسه على قدمٍ واحدة من دون أنَّ يغادر مكانه.

ويقول عن "عصر الحركة الدستورية – أدب الحياة والناس" فى الفصل الرابع، أنهُ لم يكن للحرية والقانون حد واضح ومتفق عليه، كما لم تكن هنالك أى مدينة فاضلة يمكن إقرار الحرية والقانون فى المجتمع على أساسها.

وعن أسباب فقد الشعر الفارسى أهدافهُ "بعد انقلاب 1920م- بداية الشتاء الأسود" جاء الفصل الخامس ليوضح أنَّ العصر الدستورى لم يستطع الصمود أمام خداع العامة والأموال الأجنبية فى أوائل سنوات الانقلاب.

وفى الفصل الأخير يوضح لنا انتعاش الشعر الفارسى عام 1969م "بعد الحرب العالمية الثانية – مرحلة الإبداع وبسط التجربة"؛ وذلك بسبب التغيرات التى ظهرت فى المحيط الاجتماعى للتقدميين ورواد الأدب الإيرانى.

.
..
.

عبير جلال الدين
21-10-2009, 11:32 PM
وفاة ناصر الأنصاري رئيس هيئة الكتاب


توفي صباح يوم الثلاثاء20-10-2009 الدكتور ناصر الأنصاري رئيس الهيئة المصرية
العامة للكتاب عن عمر يناهز 60 عاما,

وقد شيعت جنازة الفقيد من مسجد عمر مكرم بعد صلاة العصر.

شارك الدكتور الإنصارى من خلال رئاسته للهيئة المصرية العامة للكتاب في تنظيم العديد من المعارض الداخلية بالتعاون مع المحافظات والجامعات على مستوى الجمهورية.

وكان من المفترض أن تنتهي رئاسته للهيئة العامة المصرية للكتاب في شهر يناير المقبل.

يذكر أن الأنصاري كان قد حصل على ليسانس القانون من كلية الحقوق جامعة عين شمس سنة 1968 ودبلوم علوم الشرطة في نفس العام وحصل على دراسات عليا فى الإدارة من جامعة جورج واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية عام (1979) ، كما حصل على دكتوراه الدولة في القانون مع التخصص في تاريخ النظم القانونية ، والسياسية والاجتماعية من كلية القانون (إكس.إن. بروفانس) بجامعة مارسيليا بفرنسا عام 1985.

وشغل الدكتور ناصر الأنصاري عدة مناصب هامة هي :
أمين رئاسة الجمهورية منذ عام 1975 ،
ورئيس الإدارة المركزية لأمناء الضيافة 1988
ووكيل الوزارة بديوان كبير الأمناء من 1989 - 1991 ،
ثم رئيسا لمجلس إدارة الهيئة العامة لدار الأوبرا المصرية من نوفمبر 1991 - 1997 ، ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية من مارس 1998 حتى 1999 ثم شغل منصب المدير العام لمعهد العالم العربي في باريس من يناير 1999 حتى مارس 2005 ثم رئيسا لمجلس إدارة الهيئة المصرية العامة للكتاب من مارس 2005 وحتى وفاته.

ومن مؤلفاته ، موسوعة حكام مصر من الفراعنة إلى اليوم ، تاريخ أنظمة الشرطة في مصر من الفراعنة إلى اليوم ، ببليوجرافيا الأمن العام والشرطة والعلوم الجنائية من 1955 -1988 في مصر مشاركة مع أبو الفتوح عودة ، من بريق العقد الفريد لابن عبد ربه ، المجمل فى تاريخ مصر ، هؤلاء حكموا مصر تاريخ المراسم في مصر ، البلاط الملكي في إمبراطوريات غرب إفريقيا القديم ، علم مصر ، النقود والبنوك الضريبية ، السلطة المقدسة للفرعون نظريا وتطبيقيا ، نظام ملكية الأراضي العقارية في مصر من العصور الفرعونية حتى القرن العشرين ، المجمل في تاريخ القانون المصري ، والعروبة في مقابل العولمة "عناصر لنظرية جديدة".

وحصل الدكتور ناصر الانصارى على وسام الاستحقاق من مصر ، ووسام جوقة الشرف من طبقة قائد (كوماندور) من فرنسا ، والعديد من الأوسمة من بروناي ونيبال وإندونيسيا وغيرها من الدول .


.
..
.

عبير جلال الدين
23-10-2009, 11:30 AM
العوا :
رفض التطبيع مع الصهاينة من الثوابت

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q26.jpg
محمد سليم العوا
22/10/2009
رفض الدكتور محمد سليم العوا الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في كلمته التي ألقاها يوم الاثنين في مؤتمر مستقبل الإصلاح الإسلامي إقامة أي علاقة مع العدو الصهيوني حتى لو كانت مجرد سلام، واستدل بموقف تعرض له الشيخ محمد مهدى شمس الدين عندما وجد معه في نفس صالة الانتظار بالمطار حاخاما يهوديا، فهم الشيخ بمغادرة الصالة كلها خوفا من أن يسلم عليه، وبرر موقفه بأن مجرد السلام سيكون تشريعا للصهاينة.

وقد اعتبر العوا رفض التطبيع مع العدو الصهيونى من الثوابت الثقافية، وقال: إننا لا نقبل التطبيع معه، ولا نقبل بالمطبعين أن يكونوا بين القادة المؤثرين الذين يمثلون الناس، وأن التطبيع لم يكن مطروحا قبل معاهدة كامب ديفيد.

دعا العوا وفقاً لصحيفة "الشروق" إلى التجديد فى المتغيرات دون المساس بالثوابت، ولفت إلى أن الداعين إلى الإلحاد والإباحية يحرصون على هدم الدين كله، مشيرا إلى رد فعل المسلمين الإصلاحيين وأنهم يتعاملون مع هؤلاء عن طريق الفروع لتقريبهم إلى "الأصول"، وتابع قائلا: "المهم أن الأمة الإسلامية بعد كل ضعف صارت لقوة وبعد كل هوان صارت إلى العزة".

وكان الدكتور سيف الدين عبدالفتاح الأستاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة قد أنتقد فى المؤتمر الذي ينظمه مركز الدراسات الحضارية بالتعاون مع حركة فتح الله كولن تصريحات بعض الحكام من حول الإصلاح وقولهم: "إننا نمر بفترة انتقالية"، وقال د.سيف: "وكأن الفترة الانتقالية لن تنتهي إلى يوم القيامة"، كما علق على من يروج لمقولة "إننا في عنق الزجاجة" قائلا: "وكأن الزجاجة ليست إلا عنقا فقط".

وقد رفض سيف الدين عبدالفتاح ربط فكرة الإصلاح بشخص واحد حتى لو كان الحاكم ذاته، وأوضح أن الاعتبار في السياسة هو ألا نحصرها في السلطة ولا نحاصرها بالسلطة، وذكر ثلاث نماذج للحكام الإصلاحيين في الآونة الأخيرة هم محمد خاتمى، ومحاضير محمد، وعلى عزت بيجوفيتش.

.............................

أصبح كحلم مستحيل ..
متى يشعر رجل الشارع بقصور الثقافة المصرية ؟

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q27.jpg

شعار الهيئة
23/10/2009
فرق شاسع ما بين المؤسسة التي أنشأها المفكر الكبير أحمد أمين في عام 1945 لتثقيف الجماهير ، و"الهيئة العامة لقصور الثقافة " الحالية ؛ فعلى الرغم من أنها منوطة برفع المستوى الثقافي والفني للمصريين عبر الكتاب والمسرح والسينما والموسيقى والفنون الشعبية والتشكيلية ، إلا أننا نشهد حالة من التردي العام في أدائها . معظم المصريين عازفون عن أنشطتها الثقافية وإصداراتها "شديدة التخصص" ، وكأنها تقوم بعزف منفرد ، فكيف سيتسنى لها رفع مستوى تذوق وثقافة جمهور لا يتابع جديدها ، ولا يهتم به ، ومن المسئول عن هذا التردي : تراجع ثقافة المصريين ، أم غياب الرؤية لدى قادة المؤسسات الثقافية .. شبكة الإعلام العربية "محيط" تتقصى أمر أحد اهم الهيئات الثقافية في مصر .

تميز حديث رئيس الهيئة د. أحمد مجاهد في ندوة عقدت مؤخرا بمحكى القلعة بالواقعية الشديدة ؛ فأكد أن حالة المواقع الثقافية التابعة للهيئة سيئة للغاية ومتردية ، مؤكدا أن أكثر من نصف مواقع الهيئة المنتشرة في محافظات مصر والبالغ عددها 540 ، معطل لسوء حالته وعدم توافر اشتراطات الدفاع المدني ( نذكر حريق مسرح بني سويف التابع للهيئة والذي راح ضحيته عشرات المبدعين) . وأضاف أن الهيئة لا تملك ميزانية إصلاح وتأمين هذه المواقع ، الأمر الذي يضطره –والحديث لـ د. مجاهد – لإقامة الفعاليات الثقافية في الميادين العامة في معظم المحافظات .

وقال مجاهد أن ميزانية الهيئة تبلغ 200 مليون جنيه ، منها 100 مليون تنفق على المرتبات ، وتستنزف المائة الأخرى في أمور كثيرة بحيث لا يبقى للأنشطة سوى 22 مليون جنيه ، وهو – وفقه – لا تكفي لإقامة أنشطة ثقافية بالمحافظات لشهر واحد . واعترف أيضا أنه لا يمكن زيادة ميزانية الهيئة لأن الدولة لديها اولويات ومنها الصحة والتعليم ، مشيرا لأن البديل أمامهم هو تفعيل جمعيات رواد قصور الثقافة وبإمكانها إقامة حفلات معفاة من الضرائب ، وبيع منتجات الهيئة من الحرف اليدوية وغيره .

تخمة موظفين

رأى الفنان التشكيلي محمد عبلة أن أداء قصور الثقافة في مصر سيء للغاية ، وعاب عليها اكتظاظها بالموظفين وتوجيهها ميزانيتها لمرتبات وحوافز العاملين بها وليس للنشاط الثقافي . وقال لـ"محيط" : لا يمكن أن تظل نفس قائمة المبدعين الذين تتعامل معهم الهيئة واحدة لا تتغير أبدا ومنذ عشرات السنين ، فأين اكتشاف المبدعين الجدد من اجندتها ؟ ، ولذا حينما ندعى لمؤتمر تقيمه الهيئة نكون على علم تام بكافة حضوره وماذا سيقولون ! وهو الأمر الذي اعترف به رئيس الهيئة نفسه .

لفت عبلة أيضا لقضية اخرى وهي " سرقة " الاعتمادات المالية وعدم الرقابة عليها ، وضرب المثل بقصر ثقافة الفيوم الذي تبلغ ميزانية الفنون التشكيلية فيه ألف جنيه ، أو مؤتمر الفنون التشكيلية الأول الذي أقيم في عهد الرئيس السابق أحمد نوار وتم إيقافه بعد اكتشاف مخالفات مالية كبيرة منها إعادة طباعة كتاب المؤتمر – وتكلف 120 ألف جنيه – بحجة سرعة نفاذه ! .

ومن وجهة نظر الفنان فإن الحل لن يأتي بغير تخفيض اعداد الموظفين ، وإقامة مؤتمر عام يشارك فيه المبدعون لبحث اقتراحات خروج الهيئة من كبوتها المستديمة ، وتمنى أن تكون هناك مجلة للفن التشكيلي تصدر عن الهيئة .

نهضة قصور الثقافة !

وجهت "محيط" لمكتب د. عبدالوهاب عبدالمحسن رئيس إدارة الشئون الفنية بهيئة قصور الثقافة ، وللعلم فإن الزائر حتى يصل للمكتب بالدور العاشر حتما سيصاب بالفزع من الظلام المخيم على المكان الذي يشبه المخازن ويبدو أن القوارض تعرف طريقها له جيدا ، كما تحيط بك قطع من الأخشاب في كل مكان وربما تضطر للعبور بين حائطين لا يفصل بينهما سوى أقل من ربع متر ، والنهاية أن المسئول تحدث لـ"محيط " مؤكدا أن الهيئة تعمل بكل طاقتها للقيام بواجبها في الارتقاء بالذوق العام ورعاية المواهب .

وبعكس رئيس الهيئة يرى عبدالمحسن أن الهيئة تشهد " نهضة حقيقية " ، مشيرا لأن مواقع الهيئة الـ 540 إذا قدم كل منها عشرة أنشطة سنحصل على عدد هائل من الفعاليات الثقافية ، وضرب المثل بإقامة الهيئة ستة مؤتمرات كبرى في الأدب إلى جانب مؤتمر ادباء مصر الكبير ، وكذا ستة مؤتمرات كبرى في المسرح ، وغيرها من الأنشطة ، وأرجع عدم تفاعل الجمهور المصري مع أنشطة الهيئة لقصور في دور الإعلام بالتركيز على تلك الفعاليات .
ولكن المسئول اعترف ببطء أداء موظفي الهيئة وغياب روح الإبداع والحماس ، وضعف مساهمة المحليات في العمل الثقافي مع أن المفترض أن جزء من الميزانية لابد من تخصيصه لمساعدة الهيئة في إقامة فعالياتها بكل محافظة ، ومشكلة ثالثة تتعلق بعدم تقديم المبدعين لنصوص جيدة تعبر بالفعل عن طموحات وهموم الناس .

سألته "محيط" لماذا لا تتبنى الهيئة مشروعا ناجحا على نطاق مصر مثل " القراءة للجميع " ، ويشمل ذلك المجالات الأخرى التي ترعاها من مسرح أو سينما او موسيقى ، أكد عبدالمحسن أن " القراءة للجميع " تبنته حرم رئيس الجمهورية السيدة سوزان مبارك شخصيا وأولته عنايتها وساهمت بنجاحه مؤسسات الدولة ، ودعا لأن تتضافر مع هيئة قصور الثقافة المؤسسات الكبرى لضمان نجاح أنشطتها .

وفي مجال الفن التشكيلي أكد عبدالمحسن ان الهيئة يصدر عنها بالفعل مجلة تشكيلية شهرية – خلاف ما ذكره عبلة – يشرف عليها د. ابراهيم غزالة ويرأس تحريرها الصحفي علي حامد ، وأكد على نجاح الهيئة في مجال الأنشطة التشكيلية ومنه ملتقى الفخار الذي تنظمه حاليا ويشارك فيه نخبة من نجوم الفن التشكيلي والخزافين المصريين الكبار احتفالا بمرور 50 عاما على تأسيس محافظة جنوب الوادي .

شكاوى أدباء الأقاليم

أوضح الأديب المصري سمير الفيل - نشرت له الهيئة ثلاثة من أصل 21 كتابا - أن أكثر ما يعاني منه المبدعون مع "قصور الثقافة" هو قائمة الانتظار الطويلة التي تصل أحيانا لـست سنوات حتى ينشر العمل، مما يؤدي إلى موت الإبداع نفسه برأيه ، ولكنه رأى تحسنا نسبيا في جودة طباعة الأعمال الصادرة عن الهيئة في السنوات الأخيرة وبروز اللمسات الجمالية للأغلفة والتي تفوق الهيئة العامة للكتاب بينما أسعارها تظل أقل بكثير .

ويؤكد الفيل في حديثه لـ"محيط" أنه عندما يكون المسئول عن السلسلة أديب ومبدع تكون الاختيارات راقية مثلما حدث في عهد الروائي الكبير "محمد البساطي" الذي كان يرأس سلسلة "أصوات أدبية" الصادرة عن الهيئة . وعاب على سياسة النشر بقصور الثقافة فتح بابها للـ"مجاملات" ، بحيث أصبحت معايير النشر غير موضوعية تحكمها علاقة المبدع او الأديب الشخصية مع رئيس تحرير السلسلة.

الأديب المصري الذي يعيش بمحافظة "دمياط" يروي تجربته الخاصة مع قصور الثقافة فيقول : لدي مجموعة قصصية بعنوان "تحولات الورد" منذ 6 سنوات على قائمة الانتظار في سلسلة "أصوات ادبية" بالهيئة، وهذا التأخير يجعل موضوعات المجموعة ليست في وقتها لأن المجتمع يتطور وتختلف القضايا بالطبع . كما عاب نشر أعمال " دون المستوى" ضمن إصدارات الهيئة التي تحرص أن يخرج عن كل إقليم ثمانية كتب بصرف النظر عن المضمون ، وأكد أنه على الرغم من محاولات الإقصاء والتهميش التي يتعرض لها دائما مثقفو الأقاليم ومبدعوها إلا أن المبدع الحقيقي يفرض نفسه ولو بعد حين .

وطالب سمير الفيل بأن يستبدل الموظفون بقصور الثقافة بآخرين مدربين ومحترفين بالعمل الثقافي ، وأن تتم غربلة الإصدارات الصادرة عن الفروع والأقاليم بحيث لا نضطر لنشر كتابات لا تستحق "ثمن الحبر الذي طبعت به " ، كما طالب بضخ ميزانية لفروع الهيئة بالأقاليم لتتدفق الدماء بشرايين بيوت وقصور الثقافة في جميع المحافظات ، وأن يكون معيار النشر موضوعيا بغض النظر عن اسم صاحبه أو موقعه الجغرافي أو اتجاهه الفكري ، أي أن ننشر الإبداع الحقيقي أينما كان ، وبذا تعود الجودة لإصدارات قصور الثقافة وتختفي ظاهرة الوسطاء .

اعتبارات الهيئة

وللتعرف على معايير النشر في الهيئة وهل تتمتع بالنزاهة المطلوبة يشرح رئيس الإدارة المركزية للشئون الثقافية وأمين عام النشر الشاعر سعد عبد الرحمن نظام النشر الذي يصفه بالموضوعية قائلا: المبدع يقدم لنا كتابه وكل سلسلة لدينا لها رئيس تحرير مختص من كبار الأدباء والنقاد والمفكرين من أمثال جمال الغيطاني، د.صلاح فضل، سمير فريد لدينا أكثر من 20 سلسلة.

وضرب المثل بسلسلة "الأدباء" التي يفحصها اثنان من أصحاب التخصص بالعمل المقدم، وإذا اتفقا على صلاحيته يتم نشره وإذا اختلفا يدفع بمختص ثالث لترجيح كفة أحدهما.

أما عن انتقاد البعض لكثرة سلاسل الهيئة، وما يشكله ذلك من اهدار للمال العام خاصة أن بعضها يظل حبيس المخازن ولا يباع، وبعضها الآخر لا يرقى لمستوى النشر، قال المسئول بالهيئة لـ"محيط" : لا يوجد مرتجع في منشورات هيئة قصور الثقافة العامة ، أما النشر الإقليمي فبه مرتجعات لمشكلات التوزيع فقط .

وتابع : نشجع النشر من أي جهة ثقافية والهيئة لها إسهامات بارزة في إثراء مكتبة المواطن بأمهات الكتب بأسعار زهيدة، ومنها كتاب أذكره لد. مصطفى الحفناوي في ستة مجلدات باسم " قناة السويس" ، أيضا كتاب "قصص العرب" في أربعة مجلدات، "تاريخ ابن خلدون" في ستة مجلدات. واعتبر أن العمل الجاري بالهيئة هو خدمة جديرة بالاحترام والاستمرار ، ومنها المساهمة في حل أزمة النشر للمبتدئين من أدباء الاقاليم ، مؤكدا أنه لا توجد جهة مصرية تنشر للأدباء بنفس المساحة والحيوية والاتساع التي تتيحها لهم هيئة قصور الثقافة سواءا الكبار أم الصغار .

أصبحت الهيئة العامة للكتاب – وفق سعد عبدالرحمن- ذات طابع تجاري وتسعى لأن تنشر في حدود ميزانيتها ، أما المجلس الأعلى للثقافة فيستهدف المثقفين ويؤسس لثقافة النخبة المصرية وليس للقاعدة العريضة من الجماهير ، أي أن المجلس يؤسس مثقفا أما قصور الثقافة فتثقف رجل الشارع العادي ، كما تختلف سلسلة "آفاق الترجمة" عن مشروع المركز القومي للترجمة في التوجه نفسه ، فنجد إصدارات قصور الثقافة المترجمة تناسب القاريء العادي بينما لا تناسب ترجمات المركز إلا المثقف المتخصص مثل الموسوعات والأبحاث المتخصصة .

وتضم الهيئة العامة لقصور الثقافة خمسة أقاليم ثقافية كل إقليم يتكون من مجموعة من المحافظات من أجل الوصول إلى الجماهير، وهي إقليم القاهرة الكبرى، شمال الصعيد، إقليم وسط وجنوب الصعيد، إقليم القناة وسيناء، إقليم غرب ووسط الدلتا، إقليم شرق الدلتا. وتساءل عبدالرحمن : كيف يشكو أدباء الأقاليم من التهميش؟ معتبرا أن ليس كل ذي شكوى صاحب حق، معتبرا أن طموح الأدباء لابد ان يكون أكبر من إمكانيات الهيئة وخاصة في بلد غني بالمبدعين مثل مصر .

مسئول النشر يؤكد لـ"محيط" أنهم لازالوا يبحثون عن الانتشار الكيفي وليس الكمي، بأن تصل الثقافة إلى الكفور والنجوع وليس عواصم المحافظات ومدنها فقط، مشيرا لأن قصور الثقافة وخاصة الجديدة أصبحت مزودة بأجهزة الحاسب الآلي لمواكبة العصر ، وبها تجهيزات الدفاع المدني مثل جهاز الحماية من الحرائق .

.
..
.

عبير جلال الدين
23-10-2009, 11:35 AM
"أيام مجاور"
تروي ذكريات سليمان فياض في الأزهر

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q28.jpg

23/10/2009
صدر مؤخراً للأديب سليمان فياض كتاب جديد بعنوان "أيام مجاور" عن دار الهلال، والذي يعود فيه المؤلف إلى الأربعينات ليروي مذكراته عندما كان طالباً بالمرحلتين الابتدائية والثانوية بالمعهد الديني في مدينة الزقازيق، حيث قضى حياته بمدينة ريفية تعيش إيقاعها اليومي محاطة بمعسكرات جيش الاحتلال على ضفة قناة السويس في سنوات الحرب العالمية الثانية.

وعن البدايات الأولى وفقاً لما نقلته صحيفة "الشروق" يحكي المؤلف عن بداياته الأولى وعلاقته بالعمامة ونظرة المجتمع للمشايخ وانعكاسها على نفسية الطفل، ومن ثنايا الحكايات تتولد حكايات أخرى، فيتوقف عند ما وصلت إليه المؤسسة الدينية واختلافها عن أزهر العشرينيات الذي تناوله عميد الأدب العربي طه حسين.

ويعود فياض بالذاكرة إلى لحظات انتزاعه من حضن الأهل في هذه القرية بالدلتا، وتعاطف زوجة الجد عند توديعها له أمام عربة القطار وإشفاقها على الصبي من خوض طريق المشايخ فيقول "رأيت زوجة جدي تمد يدها لتسلم عليّ، و يدها الأخرى لتأخذني في حضنها، وهي تهمس لي من وراء أبي : صغير على الحكاية دي يا حبيبي."

ثم يأتي وصفه لدخوله عالم النضج بعالم المسئولية والرجولة "اليوم وقد بلغت الحلم، صرت مسئولا أمامه عن كل ما أفعله، وأفكر فيه. انتهت طفولتي وصباي، ولم يعد حتى أبي مسئولا عني".

كان سليمان فياض مجاورا في سنوات الأربعينات، وهو اللفظ الذي كان يطلق على الطلاب بوصفهم يجاورون الأزهر الشريف، وقيل يجاورون عامود المسجد، أو يطلق على طالب العلم الذي يدرس بالأزهر حيث لم يكن هناك طلبات تقديم للتعليم وإنما يعتمد على شيخ يجاوره الطلاب و يحصلون منه على إجازة علمية في آخر الصف الدراسي. فكانت هذه السنوات "العجاف" كما يصفها الكاتب هي المحرك الذي صنع منه هذا القاص الكبير.

يقول فياض في أحد حواراته "أنا قاص حتى وأنا أكتب سيرتي، فلم أقدم تأريخا ببليوجرافيا مثل سيرة أحمد أمين، ولم أبد الرأي في التجربة المعاشة مثل طه حسين في "الأيام"، ولكني عبرت عن الحياة التي عشتها، وقدمت رواية عن المكان، ورواية العائلة، رواية تسير في خط طولي تتفرع منها خطوط عرضية وهي الحكايات، وحاولت أن أعطي صورة عن الحياة المغلقة في مجتمع أزهري شبابي، فأنت تعيش في زمن وتتلقى ثقافة وهوية زمن آخر مضي، أعيش سبع سنوات كمراهق يبحث عن نفسه وهويته، وينمو جسديا وروحيا، حائر بين ثقافتين".


..............................


" الحب في زمن الكوليرا"
ترجمة جديدة لرائعة
http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q29.jpg

23/10/2009
صدرت ترجمة جديدة لرائعة غابريل غارسيا ماركيز "الحب في زمن الكوليرا" عن دار الجندي بدمشق، والتي تأتي مترجمة في 424 صفحة من القطع المتوسط، وتشير المقدمة إلى أنه ربما يكون أهم ما في "زمن الكوليرا" هو تلك الحيرة التي يجد القارئ نفسه غارقا فيها منذ بداية الرواية وحتى أخرها.

يؤكد المؤلف على الحب في روايته فيقول إن هذا الحب في كل زمان وكل مكان، ولكنه يشتد كثافة كلما اقترب من الموت! وتواكب صدور الرواية مع تحويلها إلى فيلم سينمائي لكنه لم يحظ بإعجاب النقاد والأدباء، لأنه جاء دون مستوى الرواية، كما صدرت عن الدار نفسها رواية الكاتب الروسي - أندريه ماكين «موسيقى حياة» وترجمة لينا بدر، وهي تتحدث عن عوالم النعس والتعب البادية في وجه امرأة، تقف قرب النافذة، وتحاول إعادة اكتشاف العالم عبر الموسيقى!

مما جاء في الرواية وفقاً لصحيفة "الوطن" القطرية "لقد كان زوجاً مثالياً فهو لم يلتقط شيئاً عن الأرض يوماً كما لم يكن يطفئ النور أو يغلق الباب قط وحين يجد أحد أزراره ناقصاً كانت تسمعه يقول في عتمة الفجر: "لا بد للمرء من زوجتين واحدة للحب وواحدة لخياطة الأزرار" وفي كل يوم عند تناوله أول رشفة من القهوة وأول ملعقة من الحساء الساخن كان يطلق عواءً مؤثراً ما عاد يفزع أحداً ثم يفرج عن نفسه بالإعلان: "إذا غادرت هذا البيت يوماً فالسبب هو أنني ضجرت من العيش فيه بفم مكوي دوما".

يعد ماركيز من أشهر كتاب الواقعية العجائبية، وتضم العديد من كتاباته عناصر شديدة الترابط بذلك الأسلوب، وتحظى كتاباته بتنوع كبير، من أعماله نذكر "حكاية موت معلن" 1981 التي تحكي قصة ثأر مسجلة في الصحف.، بالإضافة لروايته الشهيرة "مائة عام من العزلة" 1967 والتي بيع منها أكثر من 10 ملايين نسخة وتروي قصة قرية معزولة في أمريكا الجنوبية تحدث فيها أحداث غريبة، كما كتب أيضا سيرة سيمون دو بوليفار في رواية "الجنرال في متاهة" وقد حاز ماركيز جائزة نوبل للآداب عام 1982.

.
..
.

عبير جلال الدين
25-10-2009, 08:03 AM
ترجمة جديدة لـ

"جسر على نهر درينا "

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q30.jpg

24/10/2009
أعاد دار المركز الثقافي العربي ببيروت طبع رواية "جسر على نهر درينا" للروائي اليوغوسلافي إيفو أندريتش، بترجمة سامي الدروبي الذي اشتهر بترجمته أعمال الروائي الروسي ديستويفسكي.

والرواية إحدى ذخائر التراث الأدبي الإنساني، ونال عنها المؤلف جائزة أدبية تمنح في يوغوسلافيا، أمّا الجسر الحجري الشهير الذي أقيم على نهر درينا في مدينة فيشيغراد فالغرض منه كان الربط بين البوسنة والصرب، إقليمان في الإمبراطورية العثمانية آنذاك.

ووفقا لمحمد الحجيري بصحيفة "الجريدة" الكويتية فإن الجسر شخصية رئيسة في قصة تحكي تاريخ تلك البلاد من القرن السادس عشر حتى عام 1914، ولا تتعلّق بالجسر والنهر فحسب، إنما تصوّر أجيالاً متتالية عاصرت الجسر وعاشت في مدينة فيشيغراد. إنها حكاية سقوط دولة الأتراك العثمانيين بالصورة المأساوية التي قرأنا عنها في كتب التاريخ، بيد أننا هنا نعيش وقائع هذا السقوط التدريجي المؤلم يوماً بيوم.

شيّد الجسر عام 1571 بأمر الوزير الأكبر محمد باشا سوكولوفيتش المولود في إحدى قرى البوسنة قرب فيشيغراد. يصف الروائي في الفصل الثاني كيفية انتزاع صبّي البوسنة (بطل الرواية) من أبويه مع غيره من أطفال البلاد باسم ضريبة الدم وأخذه الى إسطنبول حيث دخل في دين الإسلام، وأصبح ضابطاً تركياً، فوزيراً متألقاً.

في الفصلين الثالث والرابع، يحدثنا الروائي عن تاريخ بناء الجسر، مصوّراً ألوان العذابات التي فرضت على المسخرين من سكان المدينة في بناء الجسر وما عانوه من تعسف عابد آغا الذي عهد إليه الوزير الإشراف على تنفيذ البناء، وهو رجل رهيب يخفي وراء قسوته سوء الأمانة. وبواقعية قاسية رهيبة تقشعرّ لها الأبدان، يصف المؤلف أعمال التخريب التي قام بها ضابط يدعى راديزلاف، وكيف اكتشف أمره، فقبض عليه، ورفع على الخازوق.

وبحسب صحيفة " الجريدة " تتوالى أحداث الكتاب عبر القرون متنوعة أشدّ تنوع، لكن مرتبطة بجسر درينا دائماً:
كوارث الطوفان، الأوبئة، احتلال الجيوش النمسوية المجرية البوسنة في عام 1878، وما أحدثه الاحتلال بالمدينة من تبدلات اقتصادية مختلفة، مد خط حديدي انتزع من الجسر جزءاً من قيمته، حركات اجتماعية، حروب بلقانية، ظهور أجيال ثورية جديدة، ثم مقتل الارشيدوق فرانتس فرديناند في عام 1914، ونشوب الحرب بين الصرب والنمسا والمجر، ونسف الجسر.

مع تركيزه على معاناة السكان من الحكم العثماني ثم من الحكم النمساوي، يختتم أندريتش الرواية بـ{الخلاص» الذي جاء على يد القوات الصربية، موضحاً أن الصرب حموا الاقليات هناك، لكن في التسعينات تبدلت المعايير السياسية بعد الحرب الإثنية بين البوسنة والصرب.


..............................


كتاب جديد لـ د. ابراهيم الفقي عن العمل الجماعي

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q31.jpg

24/10/2009
كتاب جديد صدر للدكتور إبراهيم الفقي بعنوان "العمل الجماعي" عن دار أجيال للنشر، ويجيب المؤلف من خلال الكتاب على ثلاثة أسئلة هي
"كيف تبنى وتدير فريق عمل ناجح ?، كيف تدير إجتماعاتك بشكل فعال؟، تعلم فن التفويض واستمتع بوقتك".

وتأتي إجابة الفقي عن السؤال الأول بكيفية بناء فريق العمل، وأهمية تكوين هذا الفريق والعمل في جماعة، العوامل الأربعة لصناعة فريق عمل مؤثر والتي تتمثل في "الثقة، إعطاء كل فرد حقه من الاهتمام والتقدير، الانضباط التام، الإيمان بأهمية التعاون".

كما يقدم الفقى بعد ذلك وفقاً لصحيفة اليوم السابع سبع خطوات لبناء الفريق الناجح وهي "تشكيل الفريق، التدريب والتعلم، التواصل الجيد مع الفريق، الرؤية، تحديد الهدف، التقدير والشكر".

ثم يتناول أسس اختيار فريق العمل، وكيفية رفع مستوى الفريق، التعامل مع الموظف المنعزل، حل المشاكل التى تواجه الفريق"، بالإضافة لتناوله لأهمية التفويض في العمل وأهمية هذه الخطوة وفوائدها بالنسبة للفريق وكيفية القيام بها، كذلك تناول الاجتماعات وكيفية إدارتها، معرفا بجدواها وأهميتها وكيفية وضع الخطط وصناعة القرار وطرح المعلومات والأخبار.

يذكر أن الدكتور إبراهيم الفقي هو من أبرز المتخصصين في التنمية البشرية في العالم، من أقواله
"بدون أهداف ستعيش حياتك، متنقلا من مشكلة لأخرى، وتكون كقارب بلا دفة، فتنتهي رحلتك على صخر الحياة أشلاء مبعثرة، أما مع وجود أهداف، تصبح حياتك في نمو مستمر، وتنتقل من فرصة نجاح إلى أخرى".

وقد صدرت للفقي العديد من الكتب في التنمية الذاتية منها فن اتخاذ القرار، الطاقة البشرية والطريق إلى القمة، سحر القيادة كيف تصبح قائداً فعالاً، كيف تتحكم في شعورك وأحاسيسك وغيرها.

.
..
.

عبير جلال الدين
26-10-2009, 01:24 PM
جديد المكتبة العربية والعالمية
26/10/2009



النجاة من العراق

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q32.jpg

الكتاب: النجاة من العراق
المؤلف: إليز فوربز تريب وترجمة: ميشال دانو
الناشر: الدار العربية للعلوم – بيروت 2009

طلبت المؤلفة في هذا الكتاب من الجنود الذين قابلتهم، أن يتحدث عن تجاربه الشخصية التي تركت فيه أثراً عميقاً، وان يعلق على هذه الحرب بتلقائية دون تدخل من احد في هذه المهمة، وترى الكاتبة أن هذه المجموعة رجالاً ونساء، لا تمثل حفنة من الجنود المقاتلين فحسب، بل تشكل بوصلة حقيقية وحيوية من شأنها أن تشير إلى النبض الأميركي والرأي العام كذلك.

..........................



حين يشق الفجر قميصه

المؤلف: مي منسى
الناشر: شركة رياض الريس للكتب والنشر ـ بيروت

تدور أحدث الرواية حول البطلة وهي صحافية مثقفة يؤرقها الماضي الأليم منذ طفولتها عندما ماتت توأمها وعاشت هي فرفضتها أمها، وهل أمر على الإنسان من أن ترفضه أمه؟ تتوالى الأحداث من طفولة تعيسة إلى وطن مدمر إلى هجرات متتالية إلى حب مستحيل. لكنها تظل ممسكة بمبادئها ومثالياتها كمن يقبض على الجمر.


..........................


ديوان
" يقطع الليل بالسكين"


المؤلف: فادي سعد
الناشر: "دار الغاوون" البيروتية

هذا الديوان هو الثاني للشاعر بعد "مدينة سجينة"، وفيه يحاول اكتشاف شعرية الأشياء اليومية والإصغاء إلى المخاوف البشرية المعاصرة وكتابتها في قصائد تسعى إلى تحقيق توازن بين الكثافة الأسلوبية والمخيلة المنطلقة، هي قصائد تعتمد على الواقع لتخلق واقعا بديلا خاصا بها يتعرض فيه المنطق إلى امتحان شعري سوريالي قاس، لكنه واقع قد لا تزيد غرابته كثيرا عن واقع العالم المعاصر.

..........................


يوم رائع للموت

المؤلف: سمير قسيمي
الناشر: منشورات الاختلاف، بيروت 2009

تتميز هذه الرواية للكاتب الجزائري بحبكة مشوقة، وأسلوب قريب من السهل الممتنع، وطابع ساخر ينبع من حرقة الرؤية الواقعية لمجتمع مزيف وشخصيات تبدو لشدة واقعيتها، متخيلة أو رمزية، على هذا الأساس يزيل الكاتب بنصه المتماسك، الحدود الواقعة بين المنطق وعدمه، بين الحدث وبعده المتخيل ليصبح مزيجا ذا نكهة خاصة.

كما انه يمحو الخط المفترض للأزمنة، على نحو من الانسياب المختلف والمتعرج على نقيض المألوف والمتداول.

..........................


أسئلة اللغة أسئلة اللسانيات


المؤلف: حافظ إسماعيلي علوي، وليد أحمد العناتي
الناشر: منشورات الاختلاف، بيروت – 2009

الحوارات التي ينطوي عليها هذا الكتاب، تستهدف بالدرجة الأولى الإجابة عن أسئلة العربية المعاصرة المتعلقة باللسانيات النظرية والتطبيقية يجريها المؤلف مع عدد من نخبة الالسنيين المتميزين في الثقافة العربية ممن خبروا طبيعة هذا العلم المتقدم وخلفياته ودلالته.

..........................

الترجمة الألمانية لرواية
"سحر التركواز"


المؤلف: مي خالد
الناشر: دار علاوى للنشر والتوزيع والترجمة

"سحر التركوزا" امرأة فى الخمسينات، تعرضت لحادث أدخلها في غيوبه طويلة، وتصور الكاتبة أشكالاً للقمع وصوره المتعددة على سطوة المجتمعات عبر القيم الثقافية التي يتوارثها، وتتناول أيضًا مفاهيم الرجال وتوارثهم على مفاهيم خاطئة، مثل درجة الاختلاف النفسي بين الرجل والمرأة.


..........................

فضفضة

المؤلف: من ماهر طه
الناشر: دار الفكر الإسلامى


الكتاب عبارة عن مجموعة قصصية تتكون من اثنين وأربعين قصة قصيرة، اتسمت بالقصة القصيرة جدًا، فالنص لديها لا يتجاوز الثلاث صفحات، تميزت لغتها ببلاغة تصويرية، اتكأت على الصورة المشهدية، بدلالاتٍ تعبيرية.


..........................

الصديق أول الخلفاء


المؤلف: عبد الرحمن الشرقاوى
الناشر: دار الشروق

يقول نجل عبد الرحمن الشرقاوى، أن والده أتم هذا الكتاب قبل رحيله بشهور، وعندما سئل "لماذا يكتب عن أبى بكر الصديق؟"..

أجاب بأن أبا بكر جمع الفضل والقوة وعلم الناس ما لم يكونوا يعلمون مما تلقاه عن الرسول صلى الله عليه وسلم، فقد علمهم أن الله فرق الإيمان بالعمل الصالح، فكما ذكر الإيمان في القرآن فهو يقتضى النهوض بالعبادات على أكمل وجه، أما العمل الصالح فهو الجد والكد لعمارة الأرض، والجهاد في سبيل الله، ولنشر مكارم الأخلاق وحسن المعاملة، وتحقيق المصالح العامة للأمة.

..........................

" عناصر للذاكرة ..حتى لا أحد ينسى"

المؤلف : محمد الشريف ولد الحسين

الناشر : دار القصبة

كتاب جديد للضابط السابق في جيش التحرير، من المنظمة الخاصة 1947 إلى استقلال الجزائر في 1962 تمجيدا لشهدائنا الأبرار بطبعتيه العربية والفرنسية.

بعد أن قدم في كتاب سابق شهادة حية حول العمليات التي قادتها وحدتان من وحدات النخبة لجيش التحرير الوطني ''كوموندو سي الزبير والكتبة الحمدانية'' بالولاية الرابعة، يحاول الكاتب في مؤلف هذا مواصلة العمل وإثراء الذاكرة من خلال مصنف صور الشهداء، مجاهدي ومناضلي القضية الوطنية بداية من تأسيس المنظمة السرية في 1947 إلى غاية الاستقلال في 5 جويلية .1962

الكتاب الذي تنشر فيه لأول مرة صور تاريخية عن الوجوه الرجالية والنسائية الكبرى التي صنعت تاريخ الثورة المجيد، هو من الأرشيف الخاص للضابط السابق بجيش التحرير، ولد الحسين، هو أيضا حلقة من سلسلة كان بدأها الرجل في إطار شهادة تاريخية حول ما عايشه في الجبال رفقة شخصيات كثيرة أثير حول ماضيها الثوري لغط إعلامي وتاريخي كبير، لكن لا يتعرض الكتاب لا بالتحليل أوالتعليق على أي من التصريحات أو الكتابات المشككة، وقال إن وضع الصور مع إرفاقها بمجموعة من الصور القلمية لأصحابها ''رسالة كافية من أجل توضيح بعض الأمور''.


..........................


" ثورة الفكر في عصر النهضة الأوروبية"


المؤلف : د. لويس عوض
الناشر : الهيئة المصرية العامة للكتاب

تمثل هذه الدراسة أهم مقومات عصر الرنيسانس، كما تمثل الدعامات الفكرية التى قامت عليها الحضارة الغربية الحديثة، ويتحدث المؤلف فى كتابه عن روح الاستكشاف والمغامرة والاقتحام التى تجلت فى أسفار ماركو بولو، كما يشير إلى ظهور ظاهرة الدولة القومية من أنقاض الجامعة الدينية التى نجد دعامتها النظرية فى دانتى اليجيرى وفى مكيافيللى، وانتصار اللهجات الشعبية على اللغة الفصحى (اللاتينية) وتحولها إلى لغات حية مزدهرة بالآداب.


..........................


" الإعلام الجديد ..
الصحافة الإلكترونية العربية والأمريكية"

المؤلف : د. الفرم
الناشر : دار المفردات

تشير الدراسة لسيطرة التقنيين وليس الإعلاميين على إدارة محتوى الصحف الإلكترونية، مؤكداً أن تكليف المؤسسات التقنية وليس الإعلامية مهام إنشاء الصحف الإلكترونية حد من فاعلية الصحف الإلكترونية، وبنائها وتسييرها على أسس ومعايير الصحف الإلكترونية الحديثة، مشيراً إلى أن هذه المواقع للصحف تجسد الجيل الأول من الصحافة الإلكترونية، وأنه في مرحلة لاحقة تحسن أداء بعض الصحف الإلكترونية لتشمل معايير جديدة مثل التفاعلية والآنية، وارتفاع درجة التحديث، أما الجيل الثالث، فهو الذي يتضمن إنتاج مضامين ومحتوى خاص بالصحف الإلكترونية، وتوظيف إمكانات الصحافة الإلكترونية الحديثة، خاصة ما يتعلق بالمواد السمعبصرية، والبث الحي للأحداث.

الكتاب الذي يعد أول مرجع عربي تطبيقي عن الصحافة الإلكترونية – كما يقول المؤلف - يؤسس ويؤصل مفاهيم الصحافة الإلكترونية وتطبيقاتها، من خلال دراسة مقارنة على عينة من الصحف الإلكترونية العربية والأمريكية، شملت صحف نيويورك تايمز والواشنطون بوست، وصحفا عربية إلكترونية، حيث كشف الكتاب تفوق الصحف الإلكترونية الأمريكية على الصحف العربية الإلكترونية في درجة تحديث المواد، وحجم ومستوى التحديث الإلكتروني، ونوع المواد السمعبصرية المستخدمة في الصحافة الإلكترونية الأمريكية.


..........................


" البعثة"


المؤلف : أحمد حمدان
الناشر : المجلس الأعلى المصري للثقافة

في مجموعته القصصية ، ملحق بها قراءة نقدية للشاعر والناقد مهدى بندق، وفى هذه المجموعة يقدم المؤلف بيئات وعوالم القرية والبلدة والمدينة بشكل كوميدى بسيط منحاز إلى طبقة البسطاء.

تشتمل المجموعة على 10 قصص، تأتي الأولى بعنوان "البعثة" والتى خرج خلالها عبد الله الصياد بوظيفة رغم أنه كال للخواجة رئيس البعثة كما كبيرا من السباب، ليتضح من خلال أحداث القصة أن العامية المصرية نجحت فى استدراج الخواجة إلى روحها الطيبة وإذا به يتحول إلى ابن بلد أصيل ويعفو عن الصياد.

عبير جلال الدين
30-10-2009, 10:42 AM
ترجمة جديدة لثلاثية
"ديفاسا" عن تاريخ الجابون

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q33.jpg

29/10/2009
ترجمة جديدة لثلاثية روائية للروائي الأفريقي "جان ديفاسا نياما" الذي يكتب بالفرنسية، تصدر قريبا عن سلسلة الجوائز بهيئة الكتاب.

يأتي الكاتب جان ديفاسا نياما من أكثر الكتاب الجابونيين شهرة وشعبية، وبعد حارساً لذاكرة الجابون، يشغل ديفاسا المولود بالجابون عام 1962 منصب نائب رئيس اتحاد الكتاب، ويعمل مدرسا للغة الإنجليزية ، وحصل على جائزة " ليتيرير" التي تمنح لأفضل كاتب إفريقي يكتب بالفرنسية عام 2008، وتمنحها جمعية كتاب اللغة الفرنسية.

الثلاثية هى "رحلة العم ما" وصدرت عام 1991، "هبة دينية" 1997 و"صخب الميراث" الصادرة عام 2001، ويترجمها كل من عاطف عبد المجيد، نسرين شكرى، وإيمان رماح، ويراجعها الشاعر رفعت سلام.

والتيمة الثابتة بين الثلاثية هي تاريخ الجابون، حيث يستعين نياما بالأساطير الأفريقية، ويقوم بمزجها مع العادات والتقاليد والإرث الشعبي، كما يستعين أيضا بالتراث الشعبى للجابون، وتراث الجدود، الذي يعبر عن أحلام وطموح شعبه، وتعتبر سلسلة الجوائز أول من يقدم نياما إلى المكتبة العربية.


.............................


قادة الفكر حول العالم يلتقون في دبي

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q34.jpg

29/10/2009
أعلنت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم في بداية الندوات التي يقيمها المنتدى الإستراتيجي العربي المنصة الحيوية لصانعي السياسات للتواصل وتبادل الخبرات بشأن القضايا الاقتصادية والجيوسياسية والاجتماعية والثقافية التي تهم المنطقة.

عن تحاور 30 شخصية هامة من المثقفين و200 من قادة الفكر العربي والعالمي اليوم في دبي حول قضايا المعرفة وإشكاليات حقوق الملكية الفكرية ودورها في اقتصاد المنطقة العربية.

ووفقاً لصحيفة "الوطن" السعودية يشهد المنتدى صباح اليوم في بداية فعالياته التي تستمر يومين بفندق ميناء السلام، إطلاق تقرير المعرفة العربي، وهو جهد مشترك بين مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

بينما تعقد في اليوم الثاني جلسة بعنوان "نقل أم توطين المعرفة؟" وتتناول المتطلبات التشريعية والتنظيمية والثقافية والمادية لترسيخ حقوق الملكية الفكرية، ومن أهم محاورها مساهمة الدول العربية في تطوير الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الملكية الفكرية.

يشارك في الجلسات الفكرية الحوارية للمنتدى كل من الدكتور تركي الحمد والدكتور خالد الدخيل من السعودية، ويدير سفير المملكة العربية السعودية والمندوب الدائم لدى اليونسكو الدكتور زياد عبدالله الدريس الجلسة التي يشارك فيها وزيرة الدولة الإماراتية الدكتورة ميثاء سالم الشامسي ونخبة من المتحدثين البارزين من بينهم رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا في الإمارات الدكتور عبدالله النجار والكاتب والمستشار الدولي في مجال العلوم السياسة في لندن الدكتور أنطوان زحلان والأستاذ المساعد في كلية الاقتصاد بالجامعة الأمريكية في القاهرة الدكتورة نجلاء رزق.

وأوضح الرئيس التنفيذي للمنتدى الإستراتيجي العربي الدكتور سليمان الهتلان أن النقاشات ستركز على حالة الاستقطاب القائمة بشأن المواقف المتعلقة بحقوق الملكية الفكرية بين الدول المتقدمة والنامية ما سيجعل المباحثات التي سيشهدها المنتدى أكثر أهمية، حيث ستضيف زخماً جديداً وتنوعاً في الآراء التي سيتم تداولها.

يذكر أن المنتدى الإستراتيجي العربي انطلق عام 2001 ويجمع بين شبكة التواصل غير المسبوقة وجلسات النقاش المفتوح والمنتجات المعرفية المصممة وفق مواصفات خاصة والتي ستقدم للمشاركين الأدوات التي يحتاجونها لصياغة خطط عمل قابلة للتطبيق في المنطقة.

.
..
.

عبير جلال الدين
03-11-2009, 01:56 PM
"فجر الإسلام"
طبعة ثانية بعد ثمانين عاما

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q35.jpg

2/11/2009
صدرت مؤخرا الطبعة الثانية من كتاب "فجر الإسلام" للكاتب أحمد أمين عن دار الشروق للنشر، بعد ثمانين عام من صدور طبعته الأولى والتي صدرت عام 1929 وكتب مقدمتها الدكتور طه حسين.

ويتناول الكتاب ظهور الإسلام والفترة التي سبقته، ويضم سبعة أبواب، الأول بعنوان "العرب في الجاهلية"، وفيه يتحدث الكاتب عن جزيرة العرب وموقعها الجغرافي وأجزائها ومناخها وسكانها وأنسابهم وحالاتهم الاجتماعية، وملامح التجارة في الجزيرة وإنشاء المدن العربية هناك مثل "التخوم، الحيرة، الغساسنة، اليهودية والنصرانية".

كما تناول المؤلف طبيعة العقلية العربية ووصفها وأثر الطبيعة الاجتماعية في تكوينها، ومظاهر الحياة العقلية التي تجلت في دلالة اللغة العربية والأمثال والقصص، كما تناول رأى الشعوب فيها مستعرضا رأى الجاحظ وابن خلدون وأوليرى كما ناقش هذه الآراء.

بينما يتناول الباب الثاني ظهور الإسلام وتعاليمه وأثر هذه التعاليم في العرب، وفي نفس الباب تناول الفتح الإسلامي وعملية المزج بين الأمم والمفاهيم والتعاملات التي ظهرت في هذه الفترة مثل الرق والولاء.

ويتحدث في الباب الثالث عن الفرس مستعرضا أثرهم على الإسلام وتأثيرهم على الأدب العربي والحكم والأخلاق العربية والغناء واللغة، وفى الباب الرابع يتناول المؤلف تأثير الأدب اليوناني والروماني على الإسلام، وفى الباب الخامس يتناول تفصيلا الحركة العلمية في القرن الأول الهجري، أما الحركة الدينية فيتحدث عنها في الباب السادس، ويختتم الكتاب وفقاً لليوم السابع بالباب الأخير الذي يتناول الفرق الدينية.


.............................

"واحد دماغ وصلحه"
رؤية ساخرة لشخصيات مصرية


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q36.jpg

3/11/2009
صدر حديثاً عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة كتاب
"واحد دماغ .. وصلحه" للكاتب الساخر " عز الدين بكير"، ويأتي المؤلف في كتابه بشخصيات رسمها من واقعنا المعاش مثل الحاج سعد المقاول، الأسطى عبده كربراتير الميكانيكي، عطوة الكبابجي، عبده صاروخ الفراش ، الدكتور سلامة عقدة الطبيب النفسي ، الشيخ مرجان الدجال ، إبراهيم كرات سواق التاكسي المعروف بـ(إستنجلينة)، الأستاذ حسنين المر المحامي الشهير، مصطفى بقدونس المعارض الحكومي الكبير ، الأسطى زينهم ، فسوكة لاعب الكرة وبطل الأبطال ، الأسطى عبد المعز الترزي، والمسؤول الكبير الذي يملك تعيين الوزراء وكبار أهل السلطة والذي ينجح في تعيين أحد أقاربه وزيراً للتربية والتعليم، وهو الراسب في الثانوية العامة سبع سنوات ولم يكمل تعليمه.

ويأتي هذا الكتاب كنموذج راقي للأدب الساخر في لغة تكاد تقترب من اللغة السينمائية، برع من خلالها الكاتب الصحفي "عز الدين بكير" في رسم صور واقعية ساخرة للعديد من المهن والشخصيات المصرية التي اتخذت من "الفهلوة" منهجًا رئيسًا للحياة، ومتخذًا من الكوميديا السوداء سبيلاً يعبر من خلاله إلى نقد حال المجتمع المصري، بعيدًا عما اعتدناه هذه الأيام من كتابات سطحية تدعي السخرية.

ونحن هنا بإزاء كتابة مغايرة، صيغت بأسلوب راق، فجمعت في مجملها بين روعة التعبير ورصانة الفكرة، ولأن الكتابة الساخرة تحتاج إلى مصارحة الذات أولاً قبل مصارحة المجتمع، فقد عمد "عز الدين بكير" أحيانًا إلى تكسير جميع الحواجز اللغوية والأدبية لتكون الرسالة أقوى من طلقات الرصاص، أملاً في التغيير والتبصير بطريقة ساخرة خفيفة.

جدير بالذكر أن محمد عزالدين عبد اللطيف بكير هو كاتب وصحفي مصري، من مواليد الإسكندرية، وخريج كلية هندسة البترول والتعدين جامعة قناة السويس، تفرغ منذ 2007 للتأليف ونشر له العديد من القصص القصيرة بمجلة نصف الدنيا المصرية ومجلة المنارة الإماراتية، وله تحت الطبع كل من "أصداء الحيرة"، و "باي باي أيها الملل".


.............................


كتاب فرنسي يناقش أحوال
"المثقفين الهشين الجدد"

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q37.jpg


3/11/2009
صدر للباحثتين الفرنسيتين آن ومارين رامباش كتاب جديد بعنوان "المثقفون الهشون الجدد" عن دار نشر ستوك ـ باريس 2009، يذكر أن الباحثتين قدمتا عام 2001 كتاب بعنوان "المثقفون الهشون" صدر عن دار نشر "فايار".

ويوضح الكتاب أن هؤلاء "المثقفون الهشون" هم أولئك الصحافيون الذين يتقاضون أجرهم "على القطعة" وأولئك المتعاقدين لفترة أشهر قليلة فقط والباحثين "المستقلين" الذين لا يرتبطون بأية هيئة، والأساتذة الذين يقومون بتدريس بعض الساعات بدلا من الأساتذة الأصليين المتغيّبين لسبب ما وكل ما يرتبط عملهم بمفهوم "الهشاشة".

واستعانت المؤلفتان بصفة "المثقفين" على اعتبار أن أغلبيتهم من حملة الشهادات العليا، بل ومن المبدعين في أحيان كثيرة. لكن هذا لا يمنع واقع أنهم يعيشون في ظروف صعبة، وفي ظل غياب أي أفق مفتوح أمامهم ودخلهم المادي يتأرجح في أغلب الأحيان بين القليل و"غير الموجود" ولا يتمتعون عمليا سوى بقليل من الحقوق التي يمنحها العمل في بلد مثل فرنسا.

كما يطرح الكتاب وفقاً لصحيفة "البيان" الإماراتية سؤال إلى أين يمكن أن تصل درجة خضوع هؤلاء المثقفين الهشّين؟ وتتم الإشارة هنا إلى أنه لا يتمتعون بدعم أية نقابة لهم. وسؤال آخر: هل سيستمع لهم أحد ذات يوم؟ هنا يتم التأكيد أن هؤلاء المثقفين الهشين يتواجدون في قلب سياسات إصلاح ميادين البحث وإصلاح الجامعات والقطاع السمعي-البصري والصحافة المكتوبة.

كما يشير الكتاب إلى أن هؤلاء المثقفين الهشّين يمارسون مهنا أخرى غير تلك التي يحبونها من أجل تأمين نفقاتهم الأساسية المطلوبة.

.
..
.

عبير جلال الدين
08-11-2009, 10:29 AM
باحث جزائري يصدر كتابا عن الوقود الأخضر


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q38.jpg

5/11/2009
صدر حديثاً كتاب "الإيثانول..الوقود الأخضر" للباحث الجزائري المقيم بدبي إبراهيم زيتوني، وهو كتاب بحثي علمي يطرح فيه المؤلف نتائج بحوث فريق عمله حول إيثانول النخيل باعتباره الوقود الحيوي الذي سيؤسس لمرحلة ما بعد البترول، وهو الأمر الذي قد يؤدي لاستحداث قطاع صناعي جديد يكمّل قطاع المحروقات ويكون بديلا عنه لمرحلة ما بعد البترول.

ويؤكد إبراهيم زيتوني في كتابه وفقاً لصحيفة "الفجر" الجزائرية على أن مشروعه كفيل بإنهاء مشكلة استيراد مادة الأكسجين التي تضاف إلى الوقود من أجل المساعدة على عملية الاحتراق، باستخراج مادة الإيثانول من منتجات زراعية كالقمح وقصب السكر، تتحمّل أعباء أكثر كلفة مقارنة بالنخيل•

ويرى المؤلف أن المشروع له ثلاث فوائد وثلاث منتجات، من خلال استغلال سكر التمور لتحويله إلى وقود، ونواة التمر يحوّل إلى بن قهوة، فيما تستغل الألياف كغذاء صباحي، ويسمى دايتس بلاكس، ولديه قوة غذائية وصحية أكثر من الخبز أو السميد، ويمكن استخراج الزيوت من النواة قبل إنجاز القهوة• ويبلغ وزن النواة 17% من وزن التمرة، مما يعني أن 100 ألف طن يقابله 17 ألف طن نواة•


.............................

"الألكسو"
تسعى لتنظيم ندوة دولية عن القدس بباريس

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q39.jpg
6/11/2009
يجري محمد العزيز بن عاشور مدير المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو" اتصالات مكثفة استعدادا لتنظيم ندوة دولية حول القدس في العاصمة الفرنسية باريس، وأوضحت منظمة "الألكسو" هدفها من هذه الندوة في بيانها التي أصدرته الأربعاء الماضي وهو المساهمة في توعية الرأي العام في أوروبا بالخصوصيات التاريخية والحضارية والاجتماعية لمدينة القدس.

كما حذرت في بيانها من الانتهاكات الإسرائيلية التي تستهدف "عروبة القدس وخصوصياتها الحضارية، ومن محاولات إسرائيل إدراج القدس، وغيرها من مكونات التراث الفلسطيني على قائمة التراث العالمي لليونسكو باسمها".

وأشارت وفقاً لصحيفة "العرب" اللندنية إلى أنها لم تتوقف عن بذل الجهود من أجل صيانة التراث الثقافي الفلسطيني عموما، وإكسابه الحماية اللازمة بوصفه "تراثا ذا قيمة إنسانية عالمية استثنائية فريدة ومتميزة، وهو اليوم مهدد بالتشويه والهدم".

وقد لفت بن عاشور النظر في وقت سابق إلى أن السياسة الإسرائيلية "باتت تهدد بتقويض أسس حسن العلاقات بين الأديان والثقافات، ليس فقط في القدس، وإنما في كل أنحاء العالم، وتتسبب في انتعاش التطرف الذي يعوق السلام الدائم والعادل في المنطقة.

يذكر أن منظمة "الألكسو" تتخذ من تونس مقراً لها.


.............................

قريباً .. انطلاق معرض الشارقة الدولي للكتاب

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q40.jpg


6/11/2009
يشهد يوم الأربعاء المقبل ( 11 نوفمبر )انطلاق فعاليات الدورة الثامنة والعشرين من معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام خلال الفترة من الحادي عشر وحتى الحادي والعشرين من الشهر الجاري بمركز إكسبو الشارقة، وبمشاركة 770 هيئة ومؤسسة ودار نشر.

ووفقاً لصحيفة "الاتحاد" الإماراتية أعلنت اللجنة المنظمة لمعرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الجديدة عن منح جائزة بقيمة مليون درهم خلال المعرض، لأفضل كتاب للطفل، وتأتي هذه الجائزة برعاية مؤسسة اتصالات وبتنظيم من ملتقى ناشري كتب الطفل بالشارقة الذي تشرف عليه الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيس جمعية ناشري الإمارات، وهذه الجائزة ـ كما أعلن المنظمون ـ تعتبر الأكبر من نوعها على مستوى العالم وتذهب القيمة الإجمالية للجائزة إلى ناشر ومؤلف الكتاب.

وأشار العويس خلال حديثه في بداية المؤتمر إلى أن التجديد الذي يشهده معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته القادمة نابع من توجيهات الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وأضاف "إن معرض الشارقة للكتاب سوف يجسد في دورته الحالية والقادمة قيمة الحوار الحضاري والإنساني".

من جانبه قال أحمد العامري مدير معرض الشارقة للكتاب "إن الإقبال على المعرض من قبل الناشرين شهد زيادة ملحوظة حيث تجاوزت المساحة المطلوبة من قبل الهيئات والمؤسسات والناشرين ما نسبته 12 في المائة من المساحة المتاحة، وبالمقابل يشتمل المعرض هذا العام على 110آلاف عنوان تتضمن ما نسبته 25 في المائة من العناوين الجديدة"

وأضاف العامري "سيشارك في المعرض هذا العام 770 هيئة ومؤسسة ودار نشر، كما نسجل ولأول مرة مشاركة 152مؤسسة وهيئة ودار نشر إماراتية، وتنتمي الهيئات والمؤسسات ودور النشر إلى 42 دولة عربية وأجنبية، فيما يقدم المعرض 90 فعالية ثقافية وإبداعية خلال أيام المعرض العشرة في مؤشر آخر على مدى التفعيل الشامل لرسالة المعرض". كما قال "سيتضمن المعرض الذي يفتح أبوابه للجمهور ولأول مرة من الساعة العاشرة صباحاً وحتى العاشرة ليلاً جناحين جديدين أولها جناح الكتب النادرة التي تنتهي عناوينه المعروضة بمنشورات عام 1950، وجناح الكتب العربية الأكثر مبيعاً المترافق مع جائزة مستحدثة لأكثر الكتب العربية مبيعاً".

وأشار محمد القصير منسق الأنشطة الثقافية والفكرية الموازية للمعرض إلى أن الدورة الحالية سوف تشمل 90 فعالية فكرية وأدبية وثقافية وفنية وورش عمل للأطفال، ومقهى ثقافياً مفتوحاً، كما يستضيف المعرض قامات فكرية وأدبية من مختلف بلدان العالم ومنهم الشاعرة والكاتبة الهندية " سوجاتا كوماري".

وفي ختام المؤتمر الصحفي أشار الدكتور عمر عبد العزيز رئيس قسم الدراسات والنشر إلى أن عدد الإصدارات الجديدة لقسم النشر وصلت إلى 60 إصداراً تنوعت عناوينها ومواضيعها على الأدب والنقد وأدب الرحلات ويشارك بها جملة من الفائزين بجوائز الشارقة للإبداع الأدبي والفكري.

.
..
.

عبير جلال الدين
10-11-2009, 10:56 AM
دار الشروق ترفض قرصنة صالون الجزائر للكتاب

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q41.jpg

9/11/2009
قامت المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية الجزائرية بإعادة طبع مجموعة من الكتب الأدبية المصرية دون الرجوع إلى الجهة المحتكرة لها، ممثلةً في دار "الشروق" المصرية، التي بعثت مؤخرا ببيان تعرب فيه عن أسفها الشديد إزاء ما وصفته "اعتداء على حقوق الملكية الفكرية لمجموعة من أهم وأحدث إصداراتها الأدبية".

تم كشف النقاب عن القضية في خضم فعاليات الطبعة الـ14 من الصالون الدولي للكتاب، حينها وفق صحيفة "الفجر" الجزائرية نفى ممثل دار الشروق أن تكون إدارة الدار قد منحت وزارة الثقافة الجزائرية، ممثلة بالمؤسسة الوطنية للفنون المطبعية "موفم" حقوق إعادة طبع كتب الدار، مضيفا أنه فور علمهم بوجود نسخ مقلدة من أعمال دار النشر المصرية، بمعرض الكتاب، سارعوا إلى الاتصال بالقائمين على هذه الدار بمصر، والذين أكدوا لهم، عدم بيعهم لحقوق إصداراتهم للوزارة أو لأي مؤسسة جزائرية أخرى.

وبعثوا بالبيان الذي وقّعه، مدير عام النشر بدار "الشروق" بالقاهرة، أحمد الزيادي، والذي جاء فيه"مما يثير الحزن والأسى أن يتم هذا الاعتداء من إحدى المؤسسات الحكومية التابعة لوزارة الثقافة الجزائرية، والتي من المفترض أن تكون القدوة والمثل في التمسك بالقانون والشرعية والحفاظ على حقوق الملكية الفكرية وترسيخها في مجتمعاتنا".

يذكر أنه من بين الأعمال التي سحبت من معرض الجزائر عن دار "الشروق" ، روايتي " واحة الغروب" لبهاء طاهر، و "عزازيل" ليوسف زيدان وكذلك المجموعة القصصية نيران صديقة لعلاء الأسواني.

..........................

مكتبة الإسكندرية تحتضن أول مهرجان لتبادل الكتب

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q42.jpg


10/11/2009
افتتح الدكتور إسماعيل سراج الدين، مدير مكتبة الإسكندرية، مهرجان تبادل الكتب المنعقد فى الفترة من 8 إلى 11 نوفمبر الجارى تحت شعار "بادل كتابك تعرف أكثر"، وذلك بحضور الدكتور خالد عزب، مدير إدارة الإعلام، والروائى خالد الخميسى، ود. نبيل فاروق.

وأشار الدكتور خالد عزب، أن المهرجان يتخلله إقامة عدد من الندوات التى يشارك فيها كبار الكتاب والأدباء والفنانين، من بينهم الدكتور نبيل فاروق وإبراهيم عبد المجيد والدكتور عمار على حسن وخالد الخميسى والفنان خالد الصاوى، إضافة إلى عدد من المؤلفين الشباب منهم: عمر طاهر وإسلام ندا ومحمد الغزالى.

المهرجان سيشهد عرض مجموعة من الكتب النادرة التى نفدت طبعاتها من الأسواق ولم تعد متوافرة فى المكتبات، لافتا إلى أن مكتبة الإسكندرية ستقدم لرواده تخفيضا خاصا على جميع إصداراتها، كما ستشارك بعض دور النشر بتخفيضات كبرى. ونوّه إلى أنه سيتم تنظيم مسابقات على هامش المهرجان، الذى سيكون مفتوح للجمهور مجانا، بحيث يحصل الفائزون على كتب مميزة.

.
..
.

عبير جلال الدين
10-11-2009, 11:02 AM
كتاب جديد رؤية مؤرخ بريطاني لاضطهاد الشعوب العربية

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q43.jpg

10/11/2009
أصدر رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة أكسفورد د. ليوجين روغان كتابه الجديد والذي حمل اسم " العرب .. لمحة تاريخية " وفيه يستعرض تاريخ هذا العرق على مدار خمسة قرون منذ الفتوحات العثمانية ومروراً بالفترات الاستعمارية البريطانية والفرنسية ومرحلة ما بعد الحرب الباردة وحتى العصر الحاضر والذي سادت فيه الهيمنة الأمريكية بما فيه من احتلال بغداد، وصعود القاعدة ، ونهاية حقبة بوش وبداية عهد اوباما .

لاقى الكتاب رواجا كبيرا وعبر مؤلفه عن وجهة النظر الغربية في قضايا الشعوب العربية الكبرى والتي لا تعتبر معاناة العرب من صنع الاستعمار الغربي بأشكاله ولكنها تعيد الكرة لملعب حكامهم أنفسهم بدرجة أكبر ، وهنا المفارقة!.

ووفق قراءة روبرت ايروين للكتاب والمنشورة بصحيفة " الجارديان " البريطانية ، يعتقد المؤلف أن أي انتخابات حرة ونزيهة تجرى في العالم العربي هذه الأيام سوف يحقق الإسلاميون فيها الفوز بمنتهى السهولة، وهم الذين يثيرون قلقه لأنهم يكنون مشاعر عداء للولايات المتحدة الأمريكية .

يتساءل مؤلف الكتاب عن أسباب انعدام الثقة العربية بالغرب ، ويعتقد أن المسألة لها جذور تاريخية حينما خضعت المناطق العربية للحكم التركي العثماني خلال القرون السادس والسابع والثامن عشر ، وشهدت الشعوب أنظمة حكم مستبدة وفاسدة ، وهي فترة تاريخية كتب عنها المؤرخ الفلسطيني جورج انطونيوس في كتابه الشهير "يقظة العرب" وسلط الضوء على شخصيات قاسية من الحكام مثل أحمد الجزار الحاكم المحلي لبيروت أوالمماليك بالقاهرة .

يتناول كذلك روغان بدايات التعاون بين كل من العرب والأتراك والشركسيين أو الحكام الألبان وبين الأوربيين وتوسيع الروابط التجارية بينهم، كما أرجع للعثمانيين الفضل في مد خطوط السكك الحديدية، والتلغراف وذلك مع بدايات القرن العشرين عندما أحكم العثمانيون قبضتهم على المناطق العربية.

كما تعرض روغان في كتابه لهزيمة الأتراك خلال الحرب العالمية الأولى، والوعود الغامضة من قبل السياسيين البريطانيين، وتصريحات الرئيس الأمريكي ودرو ويلسون مثل - حق الشعوب في تقرير مصيرها وضرورة استتباب الحرية والسلام في العالم - والتي بني العرب عليها آمال مثل أنه قد حان الوقت للتخلص من أي استعمار والتحرر ، إلا أنهم أصيبوا بخيبة أمل بعدما قامت بريطانيا وفرنسا بتقسيم الأراضي العربية بينها باعتبارها غنائم حرب.

فقط خلال الخمسينات والستينيات بدأ حلول النهاية على التواجد البريطاني والفرنسي في الشرق الأوسط، وانتصرت القومية العربية ثم حركات المقاومة المحلية في كل من مصر ولبنان وتونس وغيرها ، ولكن هنا ارتفعت النعرات الوطنية على حساب القومية العربية ، بحسب الكتاب.

ويقول روغان انه كانت هناك خيبات أمل أخرى تعرض لها العرب على مدار تاريخهم منها الهزيمة القاسية التي عانت منها الجيوش العربية في فلسطين عام 1948، واستقلال الجزائر بشق الأنفس بعد تاريخ من الحرب الدموية مع المحتل الفرنسي ، ومحاولة الوحدة بين مصر وسوريا لتشكيل الجمهورية العربية والتي وصفها روغان ب" الكارثة" ! ، كذلك مشاركة الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر في الحرب الأهلية باليمن، وقبل كل هذا السياسات الاشتراكية التي انتهجتها الأنظمة القومية مثل ناصر في مصر، وجبهة التحرير الوطني بالجزائر وفشلت في تحقيق الرخاء.

هذا بالإضافة لتزايد أساليب القمع الوحشية التي تستخدمها الأنظمة القومية العلمانية، والتي ألهمت الكثيرين بأن يضعوا أمالهم في الجماعات ذات المرجعية الإسلامية وعلى رأسها " الأخوان المسلمين ".

ينقل الكتاب شهادات حية للأحداث التي يصفها ، مثل يوميات شهاب الدين أحمد بن بدير البديري الشهير بـ الحلاق" التي سجلها خلال القرن الثامن عشر بحلب، بالإضافة للملاحظات التي دونها الجبرتي عن وصول جيش بونابرت إلى القاهرة عام 1798، وما سجله رفاعة الطهطاوي عن باريس في كتابه الشهير "تخليص الإبريز في تلخيص باريس" والذي تم ترجمته إلى الإنجليزية بعنوان "إمام في باريس" 1826 – 1831 والذي جاء فيه انطباع مصري عن العادات والتقاليد الفرنسية أوائل القرن التاسع عشر، وقد جمعت ملاحظاته بين الإعجاب والاشمئزاز، فمثلاً قال أنه صدم عندما وجد في فرنسا الرجال عبيد للنساء وتحت قيادتهم بصرف النظر إذا كانت جميلة أم لا.

كما يذكر روغان بكتابه كل من الملك فيصل ملك العراق والذي عينته بريطانيا في هذا المنصب عام 1921، وسيد قطب الأديب المصري والذي تحول للإسلامية الأصولية، وقاده النظام في عصر عبد الناصر إلى المشنقة.

ويتعرض إلى حادثة دنشواي الشهيرة التي حدثت عام 1906 عندما قام الجنود البريطانيين بصيد الطيور التي يمتلكها الفلاحين بقرية دنشواي على دلتا النيل، مما استفز مشاعرهم وحدثت أعمال شغب أدت إلى إصابة ضابط بريطاني بجروح ثم وفاته بعد ذلك، مما أدى بعد ذلك لشنق أربعة مصريين وسجن آخرين مع الأشغال الشاقة كما تعرض بعضهم للجلد.

ويؤكد في النهاية أن هذه الأحداث أدت إلى استفزاز المقاومة الوطنية خلال العقود التي تلت ذلك ؛ ففي عام 1918 وعدت الحكومة البريطانية التي تولت السلطة العراقية بإقامة حكومة وطنية حرة بالعراق ، وبعدها مباشرة فرضت بالقوة جيش الانتداب البريطاني على كل من العرب والأكراد، كما تصرفت فرنسا بمزيد من الغطرسة والوحشية الاستعمارية في كل من المغرب والجزائر وسوريا.

يعتقد المؤلف أن الإرهاب بدأ من عام 1940 عندما كان البريطانيون في حرب مع النازيين الألمان، وقام كل من مناحم بيجن قائد عصابات الأرغون و إسحاق شامير بشن حملات إرهابية على البريطانيين في فلسطين، وخلال عام 1945 انضم إليهم الهاغانا وقتل حوالي واحد وتسعون شخص عقب قيام نشطين من عصابات الأرغون بتفجير فندق الملك داود بالقدس ، الامر الذي لعب دوراً كبيراً في إقناع البريطانيين بعدم قدرتهم على استمرار الانتداب البريطاني في فلسطين، فانسحبوا عام 1948 تاركين العرب الفلسطينيين في مواجهة اليهود الأكثر تسليحاً وتنظيماً.
ويهدف روغان في النهاية من وراء كتابه ليؤكد على أهمية التفات السياسيين الغرب لتاريخ العرب ودراسته إذا أرادوا حل معضلات العرب ومشاكلهم.

يذكر أن يوجين روغان كان أحد طلاب ألبرت حوراني احد أشهر المستشرقين البريطانيين خلال القرن العشرين، وأديب متخصص في تاريخ الشعوب العربية، كما شغل منصب أستاذ الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة جورج تاون بواشنطن، وقدم حوراني تاريخ العرب في وصف بليغ غلب عليه التفاؤل من الإنجازات العربية على مر القرون.


أما يوجين روغان فهو أستاذ تاريخ الشرق الأوسط الحديث ، وقدم كتابه السابق عن حدود الدولة في أواخر الإمبراطورية العثمانية، ترأس من قبل رابطة دراسات الشرق الأوسط بأمريكا الشمالية، وهو نفسه مؤلف كتاب "حرب فلسطين" الذي جاء لإعادة كتابة تاريخ حرب 1948، وألفه روغان بالاشتراك مع آفي شلايم بروفيسور العلاقات الدولية بجامعة أكسفورد وأحد أشهر المؤرخين الإسرائيليين الجدد !!.

.
..
.

عبير جلال الدين
11-11-2009, 12:34 PM
"الجدار"
رواية تعكس مشكلات الهجرة والإنتماء

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q44.jpg

11/11/2009
تصف رواية "الجدار" الصادرة مؤخرا عن الدار العربية للعلوم لمؤلفتها ليلى جراغي حالة التمزق التي يعاني منها كل فرد من الذين فًرضت عليهم الهجرة، فتركوا أوطانهم المشتعلة بنار تقتات من أجساد أبنائها، لينسلخوا سلخاً عن أصولهم، ويفقدوا قسرياً تواصلهم معها.

تبدأ الرواية وفق موقع "الدار العربية للعلوم" بتحضير لارا وسمير لليلة رأس السنة، وهم الذين أتوا من العراق للإقامة في هولندا، فإبان الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينات، تحول العراقيون ذوو الأصول الكردية الإيرانية، ومنهم لارا بطلة الرواية وعائلتها "من مجرد أقلية تعيش في الظل، إلى مجموعة من المتآمرين والخونة"، "فرموا بهم كالنفايات خارج الحدود"، ليعانوا أشكال الغربة المختلفة: "كانت الغربة تكبر معنا، وتتحول بمرور السنين إلى واقع صعب التصور، فرضتها علينا الحروب"، "حروب مختلفة طويلة الأمد"، و"سلسلة طويلة من الثورات الدموية تمت على مدار السنين في العراق...".

تعبّر الرواية عن حالة الهجرة والاغتراب بما فيها من مرارة ومعاناة وتناقضات، بين وطن مجروح ودامٍ ومفقود، جلّ ما قدّمه "ركام من الأعراف والتقاليد جلبناها معنا في حقائبنا وعقولنا"، وبين بلد أجنبي منظّم ومبرمج لدرجة الرتابة والروتين، استقبلهم، واحتضنهم، لكنهم لن يتمكنوا أبداً من الانتماء إليه أو إلى مواطنيه الهولنديين.

فكما تقول البطلة: "نحن على أي حال مهما طال بنا المقام هنا، سنبقى بالنسبة لهم مواطنين من الدرجة الثانية"، "هموم الأولاد تقلقنا نحن المغتربين.." فمهنّد الابن المعبّر عن مفارقة الانتماء المتناقض لمصلحة بلدين لا يلتقيان، يتهم "بعدم الشعور بالمسئولية تجاه أهله في العراق وباقي أمته"، حين يحاول التكلم باسم هولندا التي "منحته الأمن والخبز والتعليم والدواء، وكذلك والأهم حرية التعبير، وهذا ما لم توفره لنا بلادنا الأصلية ولا أي بلد إسلامي آخر".

متيّم الابن الآخر "ذلك الولد الطائش"، والذي سبق أن سجن "لمدة شهريين متتالين، بسبب مشاجرة حدثت بينه وبين شاب هولندي" على خلفية منافسة على قلب فتاة، والذي تعرض لسوء المعاملة في السجن.

أما الابنة عبير فـ"لقد حفظت الدور الذي لقنّاها إياه على مدار السنين، في أن تبقى باردة وساكنة كالحجارة.."، خوفاً من أن "تفعل مثلما يفعلن صاحباتها" الأوروبيات.

تعود الكاتبة إلى الماضي البعيد، لتخبر حكاية الجد حسن زادة وهجرته من إيران هرباً من مرض الطاعون الذي أصاب قرى أعالي الجبال، وبحثّه على "كيفية إثبات ذاته، ونجاحه في تأمين مستقبله". كما إلى الماضي القريب في العراق، بشقاوته وأحلامه الشخصية والسياسية وزمن النضال والقمع والتفجيرات وأوهام "البطولة" والحب الموؤد، وأحلام التغيير، لكن حصيلة كل هذا: "نحن على حالنا باقون، فلا شيء في هذه البلاد يتغير سوى الوجوه هي وحدها التي تتبدل وتتغير..".

رواية تعبّر عن أفكار متأججة وحالات نفسية وأوضاع واقعية حقيقية، وعن صراعات وتناقضات جيل مخضرم، يعيش على الحافة، حافة ازدواجية دائمة تاريخياً وجغرافياً، وزمنياً، مع ما تعكسه من معاناة وتمزّق في تقييم المفاهيم والمقاييس والأحاسيس، خاصة في مواجهة نمو أبنائها الذين سيضطرون إلى البحث والتفكير في مضمون الهوية والانتماء.


.........................

دراسة:
إسرائيل تتعمد تشويه العربية بمناهج الدراسة

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q45.jpg


11/11/2009
أكد باحثون ومثقفون فلسطينيون داخل أراضي 48 أن السلطات الإسرائيلية تتعمد المساس بلغة الضاد في مناهج التعليم بغية تشويه هوية الناشئة، داعين إلى تحصينها بمبادرات أهلية.

جاء ذلك ضمن يوم دراسي في الناصرة بعنوان "تعلّموا العربيّة وعلّموها الناس" نظمته جمعية الثقافة العربية عرضت خلاله نتائج بحث تكشف عن وجود نحو 4000 خطأ ضمن ثمانية كتب تعليمية للصف الأول والثاني.

ووفقا لفضائية "الجزيرة" القطرية عرض د. إلياس عطا لله في محاضرته نماذج للأخطاء التي رصدها البحث في مناهج التدريس منها على سبيل ما ورد في شرح حول الديانات الموجودة في البلاد: "النبي محمد، الديانة مسلمون- المسيح، الديانة مسيحيون..".

وأشار إلياس، وهو مدرس للعربية في كلية التربية العربية في حيفا إلى سورة النور في القرآن الكريم الواردة في أحد الكتب حيث وضعت فوق حرف النون شدة وعليها فتحة!

وتابع "تدلل مراجعة ثمانية كتب للصفوف الدنيا على أن هناك مئات الأخطاء الإملائية والنحوية والصرفية والصوتية واللغوية والمعجمية أو التقعيدية، تضاف لها أخطاء في مواضع همزة الوصل وتنوين الفتح ليبلغ مجمل الأخطاء نحو 4000 خطأ".

واتهم إلياس وزارة التعليم الإسرائيلية بتعمد المساس باللغة العربية وسلامتها لا من خلال الأخطاء اللغوية فحسب بل بتضمين الكتب التعليمية اللهجة العامية على حساب الفصحى، مشددا على أن ذلك يمس بالهوية الوطنية للتلاميذ.

وأوضحت مديرة جمعية الثقافة العربية د. روضة بشارة عطا الله أن المسح العام الذي نفذته الجمعية يظهر أنه من بين 400 قصة للأطفال هناك 80 كتابا فقط تناسب الطفولة وتستجيب لمعايير اللغة والمضامين واللمسات التربوية.

ونوهت لدور أولياء الأمور ولضرورة اطلاعهم على ما يتعلمه أبناؤهم في المدارس، ودعت لاستغلال القانون الذي يمنح لجان الآباء فرصة تحديد 25% من مناهج التعليم.

ونبهت إلى أن الجامعات الإسرائيلية التي يدرس فيها الطلاب العرب أيضا تعلم عن اللغة العربية ولا تعلمها، فالتدريس يتم بالعبرية وموضوعات النحو والصرف مهمشة في المناهج.

وأشارت إلى تغييب كل ما يتعلق بجماليات العربية التي تحبب اللغة إلى المتلقين وخاصة الأطفال منهم، داعية لتوظيف أدب الأطفال لحماية هويتهم العربية والفلسطينية وصياغتها على هذا النحو.

وقال رئيس الاتحاد القطري لأولياء الأمور العرب داخل أراضي 48 المحامي معين عرموش إن من الطبيعي أن تستهدف السلطات الإسرائيلية اللغة العربية تسليما بأنها أحد أهم مركبات الهوية الإنسانية الوطنية والقومية لفلسطينيي الداخل.

ودعا إلى اللجوء للمسار القضائي والتشريعي والدولي لتحصيل الحقوق والذود عنها بموازاة إطلاق المبادرات والجهود الخاصة للحفاظ على العربية.


.................................


قريبا.. صدور أضخم موسوعة مصورة عن القدس

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q46.jpg


11/11/2009
من المنتظر أن تطبع خلال الأشهر القليلة المقبلة ما يمكن اعتبارها أضخم موسوعة توثيقية مصورة لتاريخ القدس ضمن ثلاثة مجلدات تتحدث بالصورة والأرشيف الموثق والشروح الأكاديمية عن حجر وشجر وزوار المدينة المقدسة.

ونقلت فضائية "الجزيرة" القطرية عن مؤلف ومعد الموسوعة المؤرخ الفلسطيني محمد هاشم غوشة قوله إنه انتهى قبل أشهر من تأليف وإعداد الموسوعة التي تتضمن ثلاث حقب تاريخية تعاقبت على المدينة، وهي الفترة العثمانية والبريطانية والعربية إلى ما قبل الاحتلال الإسرائيلي للمدينة عام 1967.

وأوضح غوشة أن موسوعته التي يعتبرها الأضخم ضمن تصنيفها ومحتواها، تضم كماًّ هائلا من الصور غير المنشورة والأرشيفات القديمة العالمية منها والمحلية، والتي وصف كثيرا منها بأنه "نادر وغير مسبوق ولم ينشر من قبل".

وذكر من تلك الصور والأرشيفات أرشيف جمال باشا العثماني وأرشيف صور الحاج أمين الحسيني إلى جانب صور الحركة الفنية في القدس منذ نشوئها، فضلا عن صور نادرة لجميع رؤساء الدول العربية ومشاهير العالم الذين زاروا القدس بدءا من الإمبراطور وليم الألماني عام 1898 وانتهاء بالرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة عام 1966.

ويوثق غوشة في مشروع موسوعته صورا لفنانين مشهورين زاروا القدس مثل أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب وفيروز، إلى جانب رياضيين مشهورين مثل بطل الملاكمة العالمي السابق محمد علي كلاي وزعامات العمل السياسي العربي والإسلامي والعالمي.

وقال غوشة إن مكانة القدس تستحق أن يوثق تراثها "كمدينة عالمية جديرة بالاحترام والتقدير"، مشددا على أن جهده في الموسوعة جاء لأسباب على رأسها حرصه على "ألا تتكرر مأساة الأندلس التي ضاع تراثها وتاريخها دون توثيق فعلي جدير بمكانتها".

وأوضح أن المعلومات المنشورة في المجلد الصادر هي "معلومات توثيقية وجديدة تستند إلى آلاف الوثائق التاريخية الشرعية المستمدة من سجلات المحكمة الشرعية ومن الأرشيفات العثمانية والنقوش الحجرية الموزعة في القدس".

وأشار إغوشة إلى أن العمل في الكتاب استغرق نحو عامين ونصف عام، موضحاً أن تلك الفترة كانت ميدانية، والنصف الآخر عمل توثيقي بالإضافة إلى ستة أشهر استغرقتها أعمال التصميم الغرافيكي "لحرصي الكبير على أن يخرج العمل بشيء يليق بمكانة المدينة المقدسة".

.
..
.

عبير جلال الدين
13-11-2009, 12:54 PM
كتاب "العربي" يعيد قراءة التاريخ

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q47.jpg

12/11/2009
صدر عن سلسلة كتاب "العربي" الفصلية الكتاب الـ78 بعنوان "إعادة قراءة التاريخ"، ويضم الكتاب مجموعة من المقالات، للدكتور قاسم عبده قاسم، ويقدم المؤلف عدة قراءات مختلفة للتاريخ، فيقدم القراءة الشعبية، الدينية، الروائية، والسينمائية، ويقدم أيضًا لمحات من قراءات الآخر لتاريخنا العربي، وقراءة لتاريخهم، وكيف تأثرنا بهم وتأثروا بنا.

وقد اعتمد المؤلف في تقديم كتابه على محورين، طرح من خلالهم عدة قضايا وقراءات مختلفة، فتناول في المحور الأول قراءة التاريخ، القراءة الشعبية للتاريخ، التاريخ والآثار.. تكامل أم تفاضل؟ القراءة الدينية للتاريخ، المأثور الشعبي هل يبقى؟ اللغة سلاحًا، المعنى والمغزى، الوعى بالتاريخ.. الوعى بالذات، تاريخنا.. هل من الضروري إعادة كتابته؟ وهل هناك أفلام تاريخية عربية؟

أما في المحور الثاني تناول فيه: أدب الشكوى عند يهود أوروبا.. قراءة تاريخية لقضية الهولوكوست، صليبيون.. صهاينة.. وعرب: صور من القدس، الحروب الصليبية متى تكون؟ الأنا والآخر.. أو (نحن) و(هم)، عندما أَثَّر العرب في أوروبا، المسلمون يتعرَّفُون على الآخر، الوجه الآخر للحروب الصليبية.. دموع المعتدين ومخاوفهم، أوروبا والمسلمون.. التطور التاريخي لصورة الآخر، عن الشعر والحرب أغاني الحروب الصليبية، التتار والعالم العربي: الوجه الآخر، والمسلمون في عيني أسير صيني.

ووفقاً لصحيفة "اليوم السابع أكد الدكتور سليمان إبراهيم العسكري في مقدمة الكتاب الذي تصدر مقاله بها تحت عنوان "خطورة التاريخ"، على كثرة الكتب التي تتناول التاريخ، ولكن تندر لدينا الكتب التي تسن تناول التاريخ، كما أكد على أهمية إعادة قراءة التاريخ دومًا لفهم عالمنا المعاصر وما يشهدهُ من صراعات.

جدير بالذكر أن الدكتور قاسم عبده قاسم الحاصل على دكتوراه الفلسفة في التاريخ، وتحديدًا في تاريخ العصور الوسطى، وكانت رسالته عن مصر في عصر المماليك، كما حاضر في جامعات الكويت ومصر وإسبانيا والجامعة الأمريكية، وحاز على جائزة الدولة التشجيعية من مصر فى الفترة الممتدة 1983م، وحتى 2000م.


.....................

"سماء بعيدة المنال"
مجموعة تتعرض للمهمشين

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q48.jpg

13/11/2009
صدرت الطبعة الأولى من المجموعة القصصية لجمال الخياط بعنوان "سماء بعيدة المنال" عن مؤسسة الانتشار العربي – بيروت 2009، وتضم المجموعة ثمان قصص قصيرة، جاء في التقديم لها كما هي العادة ينوع الخياط شخصيات مجموعته الجديدة التي تراوحت بين السلبية المتفرجة والإيجابية المندفعة.

ترتكز المجموعة علي طغيان شخصية محورية تعاني من التهميش والاضطهاد ويسوقها قدرها للتصادم مع نفسها أولاً ثم مع المجتمع الذي يلفظها في أغلب الأحيان وبالتالي لا يتعاطف مع انفعالاتها.

ووفقاً لصحيفة "الزمان" اللندنية تتغذي أغلب الشخصيات في الرواية علي تراكمات نفسية تنهل من جملة التناقضات التي يعج بها المجتمع مستفيدة من جملة الإحباطات التي ترافقها حتى الرمق الأخير، ولا تخلو القصص من جرأة في الطرح لمواضيع يعتبرها المجتمع شديدة الحساسية والكتابة عنها تدخل في شبهة المحرمات.

ومن أجواء السرد: "الآن أدرك الفتي أن أغلب شخصيات ماركيز سحرة أو كهنة لكنهم لا يتميزون عن عامة الناس في ما عدا ذلك. المحاربون والمثليون والسكاري والقساوسة يجتمعون في بعضهم للزيف، أما ذوو المراتب العليا فأيامهم مرهونة بالقدر من الكراهية الذي يغدقونه علي عامة الناس. كلما عظموا ودنت نهاية جبروتهم. هناك الحنين الصارخ للنقيض. لا أدري إذا كان الفتي قد اكتشف أن ماركيز ساحر أليف ومكافح يعبث بكل ما هو صارخ من تناقض في مجتمعه المسالم. وأن رامبو ما هو إلا مهرج فاشل يستدر الإعجاب من مشاهدين سذج يتوافدون علي الصالات ليداروا ضعفهم من المواجهة أمام شاشة بيضاء تستدر منهم تصفيقاً ساخناً يستكمل لعبة الوهم الفاشلة".
.
..
.

عبير جلال الدين
15-11-2009, 04:08 AM
"الشروق"
تصدر الأعمال الكاملة للمازني


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q49.jpg
عبد القادر المازنى

14/11/2009
أصدرت "دار الشروق" مؤخراً الأعمال الكاملة للمازني أحد الآباء المؤسسين للكتابة العربية الحديثة، شعراً ورواية وصحافة ونقداً وترجمة، والذي أسس مع العقاد وعبد الرحمن شكري جماعة "الديوان" الأدبية للدفاع عن المعاصرة في مواجهة الأدب الكلاسيكي الذي كان يمثله أحمد شوقي وحافظ إبراهيم، ونشر مقالاته الممتعة بسخريتها اللاذعة على صفحات أهم جرائد ومجلات عصره، كذلك عمل المازني رئيساً لتحرير أكثر من جريدة، وانتخب وكيلاً لمجلس نقابة الصحافيين، وعضواً في "مجمع اللغة العربية".

ووفقاً لصحيفة "الجريدة" أصدرت" الشروق" بهذه المناسبة ثمانية كتب تضم بعض أشهر أعماله وأهمها وتشمل "إبراهيم الكاتب، إبراهيم الثاني، ثلاثة رجال وامرأة، حصاد الهشيم، سيرة حياة، من النافذة، صندوق الدنيا، قبض الريح".

.................................

أبو اليسر فرح
يرد على نظرية صراع الحضارات

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q50.jpg

14/11/2009
صدر كتاب" الشرق الأدنى في العصرين الهللينيستي والرومانـي" للدكتور أبو اليسر فرح عن دار عين للدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية في القاهرة، ويضم الكتاب بابين كبيرين الأول بعنوان: العصر الهللينيستي ويحتوي على أربعة فصول، أما الباب الثاني فبعنوان "العصر الروماني" ويحتوي على أربعة فصول أيضاً.‏

ويقول المؤلف عن كتابه" لا نستطيع أن ندعي أن هدفنا من وراء وضع هذا الكتاب هو رصد كل كبيرة وصغيرة من تاريخ هذه المنطقة خلال العصرين الهللينيستي والروماني، وإلا اضطررنا إلى عمل مجلدات ضخمة، لأنني أؤمن بالحكمة الإغريقية التي تقول: Mega Biblion ,Mega kakon "الكتاب الكبير شر وبيل" فقد حرصت على ألا يكون هذا الكتاب كبير الحجم. لذلك حرصنا على أن نقدم للقارئ خلاصة النتائج التي توصل إليها العلماء والدارسون، ومن الناحية النظرية فإننا نحاول أن نؤكد على فكرة الوحدة الحضارية التي تجمع مابين المحاور الأربعة للشرق الأدنى القديم وهي الجزيرة العربية وبلاد الرافدين وبلاد الشام ومصر"‏

وقد أثبتت حوادث التاريخ أن أياً من هذه المحاور لا يستطيع أن يعيش بمعزل عن المحاور الأخرى، وفي هذا الإطار فإن فتوحات الإسكندر الأكبر في الشرق كانت حدثاً بارزاً ترتبت عليه نتائج شديدة الأهمية هي الحضارة الهللينيستية. ‏

وفي العصر الروماني ظل العطاء الحضاري للشرق متدفقاً "نحو الغرب"، فانتشرت العبادات الشرقية في روما، وأقام الأباطرة الرومان للآلهة الشرقية معابد في روما حتى إن أحد الأباطرة وهو سوري الأصل عمل على نشر عبادة إله الشمس الفينيقي (لاجابل) في روما.

وينهي الكاتب هذه الدراسة القيمة بعدة نتائج أهمها: ‏إذا كانت الإسكندرية وأنطاكية مدناً إغريقية المنشأ فإن حضارتيهما ليستا كذلك. فقد وجدت في هاتين الحضارتين الكثير من العناصر المصرية والسورية، وإذا كان لدى البعض من الشرقيين حساسية حول الحضارة الهللينيستية باعتبارها تمثل سيادة للغرب على الشرق، فإن هذه الحساسية ليس لها ما يبررها.‏

ووفقاً لصحيفة "تشرين" السورية فإن كتاب الشرق الأدنى في العصرين الهللينيستي والروماني للدكتور أبو اليسر فرح يمثل رؤية جديدة للحضارة الهللينيستية- الرومانية وعلاقتها بالحضارة الشرقية –العربية التي تقوم على التفاعل والتكامل بين الحضارات. وهو رد صارخ على "فوكوياما" صاحب نظرية "صراع الحضارات" التي أحرقت العالم.

.
..
.

عبير جلال الدين
17-11-2009, 11:54 AM
نيوزلندا تحيي اليوم الدولي
"للكاتب السجين"

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q51.bmp


16/11/2009
اقيم امس برعاية جمعية رابطة الكّتاب في نيوزلندا، الاحتفال باليوم الدولي "للكاتب السجين" حيث الأبواب فتحت للناس كافة، للحضور في مقر ساحة النصب التذكاري للحرب في "مونت البرت" للمساعدة في تحقيق الإفراج عن الكتاب المسجونين.

وكان هناك برنامج ضخم، يقدم عديد من العروض المتنوعة، من قصة ومسرح وشعر ورواية وموسيقى، وكلمات سياسية ستدون على الجدران.

شارك عدد كبير من الشعراء والكتاب والصحفيين، نذكر منهم: من "دولة فيجي" تحدث ديفيد روبي عن الخطوط العريضة لحرية الصحافة، وقرأت الشاعرة النيوزلندية "ستيفاني جونسون" قصائدها الجديدة بشكل مسرحي أمام البحر، وأيضا شارك الشاعر الأمريكي وددوز جاكسون الذي يعيش في نيوزلندا، وتقرأ أشعار بالفارسية عمرها يزيد على خمسمئة عام لشعراء مجهولين، وبالعربية فرات إسبر، بالإضافة إلى بعض النصوص باللغة الإنجليزية، وأيضا كان هناك كلمة منظمة العفو الدولية، وكلمة منظمات حقوق الإنسان.

وكل عام في مثل هذا اليوم تحيي رابطة الكتاب هذا الاحتفال للوقوف ضد القمع الذي يتعرض له الكتّاب، وتقوم بإرسال المناشدات لتحرير السجناء منهم. وهي أيضا تركز على مناطق معينة من العالم، وتوضح كل نوع من أنواع القمع الذي يواجه يوميا من قبل أولئك الذين يشككون بحرية الإنسان وحقه في التعبير.

يقوم بتنظيم هذا الاحتفال عدد كبير من المتطوعين الذين تبرعوا للخدمة المجانية احتفاء بهذا اليوم.


................................

كتاب يتناول أزمة المآذن الإسلامية في سويسرا

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q52.bmp


16/11/2009
صدر عن مرصد الأديان في سويسرا مؤخرا كتاب جاءت ترجمته العربية بالتعاون بين مرصد الأديان في سويسرا وبين شبكة "إسلام أون لاين" تحت عنوان "معارك حول الإسلام في الغرب: مبادرة منع المآذن في سويسرا" والذي يتحدث عن قضية حظر بناء المآذن في سويسرا والتي سيحتكم إلى الاستفتاء الشعبي في شأنها في 29 نوفمبر 2009.

الكتاب عبارة عن مجموعة من المقالات المحكمة جمعها كل من ستيفان لاتيون وباتريك هاني، وبين دفتي الكتاب أسماء أكاديمية متخصصة تمتد إلى أكثر من مجال معرفي من التاريخ والقانون مروراً بالاجتماع الديني ووصولاً إلى ميدان العلاقات الدولية، يحاولون تقديم رؤية متكاملة تجمع بين الرصد والملاحظة والتحليل بما ينتهي إلى موضعة قضية المئذنة في السياق العام الذي وردت فيه.

يفتتح الكاتب الأكاديمي السويسري والمؤرخ والمتخصص في الاجتماع الديني ومدير "مرصد الأديان" في سويسرا، جان فرانسوا مايير، بمقال يتتبع نشأة المبادرة الشعبية لمنع المآذن ويضعها داخل السياق السويسري ويغطي الجوانب الكثيرة في النظام السياسي في سويسرا التي سمحت للاتحاد الديمقراطي للوسط والاتحاد الديمقراطي الفيديرالي، وهما الحزبان اليمينيان الرئيسان المسئولان عن الجدل المثار حول المئذنة، باستغلال الفرص التي يتيحها التشريع الدستوري وتمرير المبادرة الشعبية وإيصالها إلى مرحلة الاستفتاء الذي سيجرى آخر شهر نوفمبر 2009.

وفي مجال التاريخ يحاول رشيد بن زين وفق صحيفة "الحياة" اللندنية أن يتتبع مكانة المئذنة في التقاليد الإسلامية بوصفها مكوناً معمارياً لاحقاً لخبرة الفتح الإسلامي في المناطق المسيحية في سوريا وفلسطين ومصر، بحيث يظهر من خلال التاريخ التأثير الذي لعبته أبراج الكنائس الأولى في هذه المناطق، في تحويل المئذنة إلى مكون معماري ارتبط بالمسجد ارتباطاً صارماً زاد من أهميته الدور الذي تمثله المئذنة في رفع الأذان والدعوة إلى الصلاة.

ويقدم كل من باتريك هاني وسمير أمغار مقالة موسعة عن المكون الإسلامي في البيئة الغربية أو ما يسميه الباحثان "الإسلام السياسي للأقلية" وحيث تتأثر الجاليات المسلمة في دول الغرب كما المسلمون في المجتمعات العربية بمعايير الثقافة الغربية، لا سيما ما تعلق منها بالخصائص الديموغرافية من جهة، وبتمدد التيار المتشدد من جهة ثانية.

وعلى رغم انبثاق حركة تدين واسعة هناك، يبدو أنه تدين فردي يميل أكثر فأكثر إلى الابتعاد عن التعبئة وراء القضايا الخلافية وعن الثقافة الإسلامية المضادة، ويفضل التواصل مع الثقافة الكونية المتعولمة.

ويوضح اوليفييه موس وباتريك هاني في خاتمة الكتاب أن حقائق التفاعل بين المسلمين والمسيحيين هي أشد تعقيداً مما تطرحه المبادرة حول المآذن، وأن الإحاطة بالسياق العام تظل ملحة لفهم التطورات اللاحقة. في الوقت نفسه الذي يظهر المكون السويسري في قضية المئذنة كيف أن "الإسلام أصبح الآن أوروبياً" بحيث يطرح مسائل لها علاقة بجوهر الهوية الأوروبية التي تتأثر بسياق العولمة وانفتاح الحدود وتمدد الفواصل بين الأديان والثقافات.


.
..
.

عبير جلال الدين
17-11-2009, 11:58 AM
مارك روسيه يتناول محاولات أمريكا لتقسيم أوروبا

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q53.bmp


16/11/2009
يطرح الباحث مارك روسيه في كتابه "أوروبا الجديدة" مجموعة من الأسئلة مثل: هل نحن - يقصد الأوروبيين - مواطنين أطلسيين أم مواطنين أوروبيين؟ ولماذا ينبغي على الأوروبيين أن ينخرطوا في أي مجموع تقوده واشنطن في القرن الحادي والعشرين؟.

ومما يقوله المؤلف عن "أوروبا الجديدة" في إجاباته هو أنها لا تمتد من واشنطن إلى بروكسل ولكن من برست، على الشاطئ الأوروبي للمحيط الأطلسي، وحتى فلاديفوستك الروسية.

ولا يتردد أيضا في القول كما نقلت عنه صحيفة "البيان" الإماراتية أن "روسيا أوروبية" كما أثبتت عندما فقدت 25 مليون من أبنائها في الحربين العالميتين اللتين شهدهما القرن العشرين وصاغوا بذلك إلى درجة كبيرة المصير الأوروبي الراهن.

ويذهب روسيه في سياق التأكيد على وحدة "باريس- برلين- موسكو" إلى حد القول أنه إذا كانت الكاثوليكية والأرثوذكسية تمثلان "رئتي الكنيسة، فإنهما تمثلان أيضا "رئتي" أوروبا، ذلك على أساس أن الكاثوليكية هي السائدة في روسيا، كذلك يتم التأكيد أيضا أن سيبيريا ستكون الرهان الإستراتيجي في القرن الحادي والعشرين، وذلك فيما يتعلق بالسيطرة عليها من قبل "أوروبا الكبرى" أو من قبل الصين.

ومن المحاور الأساسية التي يوليها المؤلف اهتمامه المسألة اللغوية في أوروبا، وذلك من زاوية النظر إليها كرد على مشروع الهيمنة اللغوي الإنجليزي-الأمريكي وفي منظور جعل أوروبا "ملحقة" بأمريكا، هذا في الوقت الذي تقتضي فيه مصالحها السياسية والثقافية والاقتصادية التوحّد مع روسيا في إطار مجال جغرافي واسع يغطي القسم الأكبر من القارة الأوروبية.

ويرى مارك روسيه أن الإمبراطورية الأمريكية ليست مجرّد عامل تقسيم لأوروبا فحسب، ولكنها أيضا بمثابة "سمّ" حقيقي يتم بثّه في الروح الأوروبية، ذلك أن موقف الولايات المتحدة حيال أوروبا قد خضع دائما لنفس المبادئ التي يتم تلخيصها بتأييد أوروبا كمنطقة تبادل تجاري حرّ ولكن معارضة بروزها كمنافس أو قوة مقابلة يمكنها أن تصبح عنصرا فاعلا "كامل الأهلية" على المسرح العالمي.


...............................


لسان العرب تناشد وسائل الإعلام حماية الفصحى

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q54.bmp

16/11/2009
طالبت جمعية لسان العرب في ختام مؤتمرها السنوي السادس عشر وسائل الإعلام بتنفيذ حملة إعلامية في مختلف الوسائل لتوعية الأسرة العربية بأهمية اللغة الأم وفضح أكذوبة مدارس اللغات والاهتمام بإعداد معلم اللغة العربية‏,‏ وتنميته مهنيا طوال سنوات خدمته‏.‏

وطالبت الجمعية بتفعيل أعمال لجان مجمع اللغة العربية لتنفيذ القرار الجمهوري رقم‏112‏ سنة‏2008‏ الخاص باعادة تنظيم العمل بالمجمع للنهوض باللغة العربية‏.، ونقل تبعية المجمع من وزارة التعليم العالي إلى رئاسة الوزراء‏.‏

ووفق صحيفة "الأهرام" المصرية أكدت توصيات المؤتمر‏,‏ ضرورة تعاون الفضائيات العربية مع الجمعيات الأهلية اللغوية لتنفيذ برنامج أسبوعي عن اللغة العربية‏,‏ ودعم الأزهر الشريف لاستمرار دوره الدفاعي عن الفصحي‏,‏ بالإضافة إلي التعاون مع المتخصصين لتنفيذ برنامج تدريبي لرفع المستوي المهاري لمعلمي اللغة العربية‏.‏ وناشد المؤتمر جامعة الدول العربية احتضان الجمعيات الأهلية اللغوية مع رعاية الحكومات العربية لهذه الجمعيات‏.‏

وكان المؤتمر قد بدأ فعالياته بجلسة افتتاحية تناول فيها الدكتور سامي نجيب رئيس جمعية لسان العرب ظاهرة زيادة التدريس باللغات الأجنبية وخطورتها علي اللغة الأم وتحول التعليم من العربية إلي الأجنبية ووصف ذلك بأنه كارثة‏,‏ وناشد رجال الأعمال والمنظمات والمؤسسات والجامعة العربية ضرورة الأخذ بيد الجمعيات الأهلية اللغوية‏.‏

وأشار الدكتور عبدالمحسن القحطاني الرئيس الشرفي للمؤتمر إلي أهمية اللغة في توحيد أبناء العرب‏، فيما وصف الدكتور محمد سليم العوا أمين عام اتحاد علماء المسلمين - المدافعين عن اللغة العربية بأنهم في رباط إلي يوم الدين وطالب الإعلاميين بمضاعفة الجهد مشددا على ضرورة إهتمام الدولة بمدارسها‏.‏

وفي أعقاب جلسة الافتتاح كرم المؤتمر من المفكرين والإعلاميين الدكاترة والأساتذة‏:‏ أحمد باديب‏,‏ وعبدالمحسن القحطاني‏,‏ ومحمد سليم العوا‏,‏ ومحمد عمارة‏,‏ وعبلة الكحلاوي‏,‏ وممدوح الموصلي‏,‏ وحنفي المحلاوي‏,‏ وحلمي النمنم‏,‏ ثم عقدت الجلسة البحثية الأولي‏,‏ وناقشت‏6‏ أبحاث كان من أهمها ما قدمه الدكتور أحمد كشك حول دور السياسة التشريعي والتنفيذي في الارتقاء باللغة العربية على ألسنة أبنائها‏.

وفي اليوم الثاني للمؤتمر عقدت جلستان تناولتا‏12‏ بحثا منها أثر الاسشراق والتغريب في مناهج التعليم العربية ومحاولة تهميش اللغة في تلك المناهج‏,‏ والدور الثقافي لجامعة الدول العربية‏.‏

.
..
.

عبير جلال الدين
20-11-2009, 03:28 AM
البوكر العربية


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q55.jpg


أعلنت أمس 19-11-2009 لجنة التحكيم الخاصة بالجائزة العالمية للرواية العربية
(البوكر العربية) لعام 2010 القائمة الطويلة للروايات المرشحة لنيل الجائزة في دورتها الثالثة والتي ضمت 16 عملا عربيا.

وقالت اللجنة في بيان صدر الثلاثاء على أثر سلسلة جلسات مناقشة عقدها الأعضاء في القاهرة: "تم اختيار 16 رواية من 115 عملا لمؤلفين ينتمون إلى 17 دولة عربية هي: مصر، وسوريا، ولبنان، والأردن، وفلسطين، والعراق، والإمارات العربية، والكويت، والمملكة العربية السعودية، واليمن، والبحرين، وسلطنة عمان، والمغرب، وليبيا، والسودان، وتونس، والجزائر".

وتضم القائمة ثلاثة أعمال مرشحة
من السعودية هي: "الورافة" لأميمة الخميس، و"شارع العطايف" لعبد الله بن بخيت، و"ترمي بشرر" لعبده الخال.

ومن الأردن: "عندما تشيخ الذئاب" لجمال ناجي، و"من يؤنس السيدة" لمحمود الريماوي.

ومن لبنان: "مائة وثمانون غروبا" لحسن داود، و"أمريكا" لربيع جابر، و"اسمه الغرام" لعلوية صبح.

ومن فلسطين: "السيدة من تل أبيب" لربعي المدهون، و"أصل وفصل" لسحر خليفة.

ومن سوريا: "حراس الهواء" لروزا ياسين حسن،

ومن الجزائر: "يوم رائع للموت" لسمير قسيمي،

ومن العراق: "ملوك الرمال" لعلي بدر، و"تمر الأصابع" لمحسن الرملي،

ومن مصر: "وراء الفردوس" لمنصورة عز الدين، و"يوم غائم في البر الغربي" لمحمد المنسي قنديل.

وتتكون لجنة التحكيم التي اختارت الأعمال المرشحة من أعضاء أوروبيين وعرب، وسيعلن عن أسمائهم في بيروت يوم 15 ديسمبر (كانون الأول) القادم بالتزامن مع إعلان القائمة القصيرة التي تضم ست روايات.

أما اسم الرواية الفائزة فسيتم الإعلان عنها في معرض أبو ظبي للكتاب في الثاني من مارس (آذار)- 2010.

تنظم الجائزة بالاشتراك بين مؤسسة خيرية بدولة الإمارات العربية ومؤسسة جائزة بوكر البريطانية.

وقد ذهبت في دورتها الأولى عام 2008 للكاتب المصري بهاء طاهر عن روايته «واحة الغروب»، وإلى المصري يوسف زيدان عن روايته «عزازيل» في الدورة الثانية.

وقيمة الجائزة للفائز الأول تبلغ 50 ألف دولار، فيما يحصل المرشحون الستة في القائمة القصيرة على 10 آلاف دولار لكل منهم

.
..
.

عبير جلال الدين
22-11-2009, 08:36 AM
ليبيا تمنع عرض كتب دينية وروايات بمعرضها الدولي


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q56.bmp

18/11/2009
منعت ليبيا عرض كتب دينية وروايات في معرض دولي للكتاب يقام بين التاسع والعشرين من الشهر الجاري بطرابلس العاصمة ومدينة بنغازي.

وتحدثت مندوبة دار الحوار السورية هالة خليل عن ست روايات للليبي محمد الأصفر منعت دفعة واحدة دون إبداء أسباب واضحة، بينها "عسل الناس" و"المداسة" و"شكشوكة".

ونقلت فضائية "الجزيرة" عن خليل قولها إن الدار شاركت بهذه الكتب في معرض الجزائر الأخير، مضيفة أن من حق إدارة المعرض سحب أي كتاب يخالف سياسته.

وقالت إن أمين المؤسسة العامة للثقافة نوري الحميدي أصدر تعليمات بمنع كتب الصلابي بعد أن كان مسموحا بها.

وكانت تقارير صحفية تحدثت عن منع كتب للكاتب الإسلامي علي الصلابي أبرزها كتاب يتناول الحركة السنوسية التي ينتمي إليها الملك إدريس السنوسي الذي أطاح به العقيد معمر القذافي في 1969.

وقال إدريس بن الطيب، وهو كاتب وسجين رأي سابق، إن مسؤولي الرقابة لم يتمكنوا من فهم أن الرقابة ليست "قبيحة وسيئة" وضارة بحركة الفكر والثقافة فحسب، بل أصبحت "غير ممكنة بحكم تطور الاتصالات"، ومصادرة الكتب محاولة يائسة لإيجاد دور بوليسي في عالم أنهي فيه وجود البوليس".

ويقول ابن الطيب إن منع الكتب محاولة مضحكة "ذكرتني بأحد السجناء الذي حكم بالإعدام في جريمة قتل فما كان منه في محاولة لإلغاء الحكم إلا خطف ورقة الحكم من الشرطي وأكلها"، فهذا السجين أعدم بعد أن سببت له الورقة "عسر هضم".

ووصف الناقد سعد الحمري "الرقيب الليبي" بأحمق "لا يعي حتى معنى الرقابة"، ولاحظ كيف اختفت كتب المفكر الصادق النيهوم والأديب الراحل خليفة الفاخري من أرفف الدور المشاركة المحلية والعربية.

على الجانب الآخر نفى المشرف العام لمعرض بنغازي عبد الرسول العريبي مصادرة أي كتاب بما فيها كتب النيهوم، وقال إن قرار المصادرة "غير صائب" ويؤثر على سمعة المعرض، لكنه اعتبر من حق الإدارة حجب الكتب حفاظا على مجموعة القيم المتفق عليها.

.......................

خرافة أرض الميعاد ووحدة الجنس اليهودي ..
حقائق كشفها جمال حمدان مبكراً

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q57.bmp

21/11/2009
تقوم الدعاية الصهيونية علي أكذوبتين أساسيين, الأولى أن اليهود تعرضوا طوال تاريخهم للاضطهاد , وبلغ هذا الاضطهاد مبلغه في ألمانيا النازية, ويستدر اليهود عطف العالم بهذه الأسطورة, والثانية تقول بأن اليهود يحق لهم تأسيس وطن قومي في فلسطين لأن يهود بني إسرائيل بعد أن خرجوا منها ظلوا بمنأى عن الاختلاط الدموي مع الشعوب التي انتشروا بينها, وعلي هذا فيهود اليوم هم النسل المباشر لبني إسرائيل التوراة, شعب الله المختار, الذي وهبه الله ارض الميعاد.

ولهدم أسس تلك الدعاية وتفنيدها علمياً أصدر المفكر والعالم الكبير جمال حمدان كتابه الشهير " اليهود أنثروبولوجيا " في فبراير عام 1967, وفيه أثبت أن 95 % من اليهود المعاصرين ليسوا هم أحفاد اليهود الذين خرجوا من فلسطين , كما أثبت كذلك ان الاضطهاد الذي تعرض له اليهود لم يكن بسبب التعصب الديني وإنما يرجع إلي طريقة حياة اليهود واستعلائهم علي غيرهم من الأمم ، ونستعرض فصولا من الكتاب الصادر عن دار " الهلال" والذي تسبب في اغتيال صاحبه .

وللعلم فإن الأنثروبولوجي هو علم دراسة البشر ، في كل مكان وطوال الوقت, وتتعلق أسئلته الأساسية بـ ما الذي يميز الإنسان من ناحية الصفات الجسدية, ولماذا هناك تباينات واختلافات بين المجموعات المختلفة من البشر.

رحلة في التاريخ القديم

يرتبط ذكر اليهود تاريخيا بقصة أبوالأنبياء سيدنا إبراهيم – عليه السلام - الذي عاش في القرن 18 قبل الميلاد في جنوب العراق , وهاجر مع قومه حتى وصلوا إلي حوران في فلسطين, وهناك يولد لإبراهيم سيدنا اسحق , ولاسحق سيولد سيدنا يعقوب ، عليهم السلام , ومن أبناء يعقوب الاثني عشر ستتأصل الأسباط في التاريخ والتوراة.

وحينما وصل اليهود فلسطين وجدوها مسكونة بالكنعانيين, فدخل الطرفان في حرب انتهت بسيطرة العبرانيين علي التلال والأراضي المنخفضة الفقيرة الداخلية في حين ظلت السهول الغنية في أيدي الكنعانيين الأصليين.

وبعد 150 عاما فقط من هجرة إبراهيم, يهاجر يعقوب وأولاده إلي مصر بسبب القحط الشهير, وفيها استقروا بأرض جاشان ( وادي الطميلات والشرقية) نحو 350 عاما إلي أن خرج بهم سيدنا موسى – عليه السلام - حوالي 1300 ق . م هربا من انتقام فرعون لتعاونهم في خيانة واضحة مع الهكسوس غزاة مصر.

خرج اليهود من مصر إلي سيناء, وعاقبهم الله بـ" التيه" في سيناء 40 عاما حتى قادهم يشوع إلي نهر الأردن حيث انتزعوا بعضا من أرض كنعان الداخلية. وفي عام 1000 ق . م يؤسس نبي الله داود عليه السلام مملكة إسرائيل ويتخذ من أورشليم, أي مدينة السلام, عاصمة له , لكن دولته انشطرت بعد خليفته سليمان إلي مملكتين, مملكة يهوذا في الجنوب ومملكة إسرائيل شمالا في السامرة , وأصبحت الدولتين متحاربتين حتى قضي سرجون الآشوري عام 721 ق م علي الدولة الشمالية وقضي نبوخذ نصر البابلي علي الدولة الجنوبية في 586 ق م .



اليهود في الشتات

تعرض اليهود لثلاث أو أربع مراحل من الشتات, بدأت الأولي مع سرجون الآشوري الذي نقل كثير من إسرائيلي السامرة إلي بابل, كما نقل نبوخذنصر أغلبية اليهود إلي بابل, وحينما سمح الفرس بعد نصف قرن لليهود بالعودة عادت قلة ضئيلة تقدر بنحو 50 ألفا , أما الأغلبية فبقيت في العراق وانتشرت في فارس وأفغانستان وبخاري وسمرقند, والقوقاز والهند والصين.

أما يهود الجزيرة العربية فيقول جمال حمدان أنه لا يوجد دليل يؤكد انتمائهم إلي يهود الشتات البابلي , والأرجح أنهم عرب تحولوا إلي اليهودية وليسوا من يهود فلسطين , وكذلك الحال ليهود اليمن فقد تحول عدد كبير من سكان البلاد إلي اليهودية.

والشتات الثاني هو الشتات الهلليني الذي بدأ مع فتوح الإسكندر واستمر مع السلوقيين والبطالسة ثم البيزنطيين ؛ حيث انتشر اليهود في كل أنحاء العالم الهللينستسي والبيزنطي , وفي الإسكندرية كانوا يشكلون ثلث سكان المدينة, وعدا مصر تركز اليهود في مركزان: البلقان و سواحل البحر الأسود, وأرسل يهود البلقان عناصر منهم إلي روسيا.

ولعب التتار دورا مهما في التاريخ اليهودي فقد تحولت دوله الخزر التترية إلى اليهودية في القرن السابع أو الثامن الميلادي وبهذا أصبح في المنطقة يهود أصليين ويهود متحولين من السكان المحليين.

الشتات الروماني هو الشتات الثالث ؛ فقد خرب الرومان أورشليم في مذبحة عام 70 م , وحينما عاد اليهود للثورة 135 م عاقبهم الرومان بمذبحة نهائية قضت وإلي الأبد علي علاقة اليهود بفلسطين كدولة وكقومية.

وقام الرومان بنفي من تبقي علي قيد الحياة من اليهود إلي سائر أنحاء الإمبراطورية, وكان عددهم 40 ألف فقط , وفي القرن الخامس الميلادي وصل العدد ما بين 4 و 7 ملايين , أي أنهم ضاعفوا أنفسهم بين 100 و 180 مرة , وهذه الزيادة قد تعني أن تزايدهم كان بالتحول والتبشير كما سنري. .

نصل أخيرا إلي الشتات الحديث, وبدأ مع اكتشاف الأمريكتين وهجرة عدد كبير من اليهود إلي أمريكا حتى أصبحت تضم أكبر عدد من اليهود في العالم . ومع الاضطهاد النازي خرجت أعداد كبيرة أخري إلي الولايات المتحدة وتوجهت أعداد أخرى إلي فلسطين.

طوائف اليهود الثلاث

ينقسم اليهود في العصور الحديثة إلي ثلاثة طوائف أساسية, وهي الأشكناز والسفاردي واليهود الشرقيين.

الأشكناز والسفاردي كلمتان قديمتان في التوراة استعارتهما اليهودية في العصور الوسطي لتميز بين يهود ألمانيا ويهود أسبانيا علي الترتيب ، اعتقادا منهم بأن يهود ألمانيا ينحدرون من نسل قبيلة بينامين. والسفارديم يدعون أنهم "أرستقراطية" اليهود, لكن الأشكناز يؤلفون الأغلبية العددية والطبقة المتفوقة حضاريا إلي حد ما لدرجة أنهم يحتقرون السفارديم.

وينتشر الأشكناز اليوم في غرب ووسط وشرق أوروبا , بالإضافة إلي العالم الجديد , وجنوب أفريقيا واستراليا. في حين يمثل السفارديم يهود البلقان والشرق الأدنى , وبعض المستعمرات والجاليات المبعثرة علي شواطئ البحر المتوسط بالإضافة إلي امتدادهم في العالم الجديد.

أما اليهود الشرقيين فإنهم يمثلون مجموعة قائمة بذاتها استمدت أصولها القديمة من فلسطين, وهم إذا كانوا الأقرب إلي الأصول الفلسطينية فإنهم الأقل عددا ومرتبة بين اليهود, وينظر إليهم السفارديم والأشكناز نظرة احتقار وازدراء.

مجتمع الجيتو

في هذا الفصل يتحدث كتاب جمال حمدان أنه في كل الأماكن التي انتقل اليهود إليها فقد عاشوا في مكان خاص بهم وحدهم, وربما يعود سبب هذه العزلة إلي قوانين الدول التي عاش فيها اليهود احكاما للرقابة عليهم ومنع اختلاطهم بغيرهم , ولكن كثيرا ما ترجع هذه العزلة إلي صنع اليهود أنفسهم سعيا منهم إلي التركز والاحتشاد في نقطة واحدة ضمانا للحماية.

واليهودي مرتبط دائما بالمال والتجارة والسمسرة والربا أبدا, ويكره العمل اليدوي الشاق أو في الخلاء, يكره الجهد الجسماني عامة, ويفضل أن يعيش بعقله لا بعضله. من هنا يبتعد عن الزراعة والصناعة ويركز علي العيش في المدن حيث الأعمال الحرة والمعاملات التجارية والنشاطات المصرفية والمالية ...الخ. وهذا الأمر هو سبب كراهية الأمم لهم, ولعله – أكثر من التعصب الديني – المصدر الأول لاضطهادهم ومقتهم.



الأصل الجنسي لليهود

نصل الآن إلي أساس الدعاية الصهيونية, فبعد كل هذا الشتات الذي تعرض له اليهود تحاول آلة الدعاية أن تسخر الأنثروبولوجية لتثبت أن يهود بني إسرائيل بعد أن خرجوا من فلسطين حافظوا علي نقائهم الجنسي !.

يفند جمال حمدان تلك الأساطير بالأساليب العلمية, ويؤكد – بعد مقارنة يهود اليوم والمذكورين بالتوراة قديما متتبعا الصفات الجنسية من طول ولون بشرة وغير ذلك - أنه لا توجد وحدة جنسية بين اليهود ككل, ويستشهد بأقوال بعض العلماء اليهود أيضا مثل هوتون Hooton الذي يقرر بجزم قاطع "حقيقة هي لا شك فيها أن اليهود مختلطون جنسيا ومن وأصول طبيعية متنوعة".

والسؤال الآن : كيف تم اختلاط أو تخليط اليهود ؟ وما هي الأدلة والشواهد عليه؟ .. لقد كان هناك طريقان أساسيان لانتشار اليهودية وتمددها : التحول الديني سواء من الوثنية أو المسيحية , والتزواج والامتزاج الدموي ؛ فنجد أن اليهود المذكورين بالتوراة قد تخلطوا في عقر دارهم مع جيرانهم من الفلسطينيين .

وطوال تاريخ اليهود نلمح ظاهرتين : أعداد كبيرة من غير اليهود تدخل اليهودية , وفي نفس الوقت أعداد من اليهود لا تقل ضخامة تخرج من اليهودية ,وبالتالي فإن جسم طائفة اليهود ليس ثابتا جنسيا بل هو متحرك. ويقرر حمدان حقيقة خطيرة : اليهود جنسيا آريون أكثر منهم ساميين أو بتعبير آخر إنهم أوروبيون يهودوا أكثر منهم يهود تأوربوا .

ويؤكد حمدان بكتابه أيضا أننا لا يمكن علميا أن نستبعد من بعض يهود العالم نسبة ما من الأصل الفلسطيني القديم , لكن هؤلاء لا يزيدون علي نسبة بالغة الضآلة إلي أقصي حد. وقد توصلت دراسة لعالم بريطاني أن 95 % من اليهود ليسوا من بني إسرائيل التوراة وإنما هم أجانب متحولون أو مختلطون.

وترى الحركة الصهيونية – وفق الكتاب الذي بين أيدينا - أن روح الليبرالية المعاصرة وتطور الوعي في المجتمعات الصناعية والتسامح الديني كلها طفرات تهدد بانتهاء اضطهاد ونهاية ضد السامية ، وبالتالي تهدد بسقوط الستار الحديدي الذي فرضه اليهود علي أنفسهم وتهدد بذوبانهم في شعوب الأمم الأخرى ، ومن هنا تشدد في استبقاء مناخ الاضطهاد وتجسيد أسطورته إلي الأبد لتوقف تيار الذوبان الغلاب الذي يفرض نفسه ويتمثل في التزواج المختلط مع غير اليهود, وفي تحول بعض اليهود إلي عقائد أخري. ويتنبأ حمدان أن يتناقص - لهذا السبب - يهود أمريكا مع تسارع العلمانية..

أفكار خاطئة

مادام اليهود لم يعودا من الساميين فيمكننا أن نرى الخطأ الشائع في تسمية اضطهاد اليهود بمعاداة السامية فنحن في الحقيقة إزاء "ضد اليهودية", الاضطهاد النازي لليهود في ألمانيا لم يكن في جوهره إلا اضطهاد ألمان لألمان , لا يقل معظمهم عنهم في الآرية والنوردية. وإنما يختلفون فقط في الديانة وطريقة الحياة .

تسقط كذلك ببساطة أي دعاوى قرابة دم بين العرب واليهود ، فقد يكون يهود التوراة والعرب أبناء عمومة , لكن نسل اسحق ذاب في دماء غربية ووصل الذوبان إلي حد الانحلال حتى أصبحنا إزاء قوم غرباء لا علاقة لهم البتة بإسحاق.

إن اليهود اليوم أقارب الأوروبيين والأمريكيين ومن هنا فإن اليهود في أوروبا وأمريكا ليسوا غرباء او دخلاء أجانب يعيشون في المنفي وتحت رحمة أصحاب البيت بل هم من صميم أهل البيت نسلا وسلالة لا بفرقهم عنهم سوى الدين, إذن اليهود غرباء فقط في فلسطين .

وانطلاقا من هذا يسقط كذلك أي ادعاء سياسي للصهيونية في ارض الميعاد .
فبغض النظر عن أن القانون الدولي يتكفل بشجب إدعاءاتهم على أي أساس تاريخي أو ديني فان الانثروبوجيا تبدد أي أساس جنسي قد يزعمون في هذا الصدد. فمن ناحية ليس اليهود قومية ولا هم شعب أو أمة بل هم مجرد طائفة دينية تتألف من أخلاط من كل الشعوب والقوميات والأمم والأجناس .


.. في التسعينات من القرن الماضي بدأ حمدان في كتابة مسودة كتابه " اليهودية والصهيونية" , وربما أراد التوسع في عرض فكرة كتاب " اليهود أنثروبولوجيا " .

لكن في أحد الأيام عثر علي العالم الجليل مقتولا في شقته, والبعض قال أنه مات محترقا أثناء أعداد كوب شئ لنفسه حيث كان يعيش في عزله, لكن البعض الآخر يرجح وجود يد للموساد الإسرائيلي خاصة مع اختفاء مسودة الكتاب الجديد. !!

.
..
.

عبير جلال الدين
22-11-2009, 08:48 AM
كتاب يتناول أزمة المآذن الإسلامية في سويسرا

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q58.bmp


16/11/2009
صدر عن مرصد الأديان في سويسرا مؤخرا كتاب جاءت ترجمته العربية بالتعاون بين مرصد الأديان في سويسرا وبين شبكة "إسلام أون لاين" تحت عنوان "معارك حول الإسلام في الغرب: مبادرة منع المآذن في سويسرا" والذي يتحدث عن قضية حظر بناء المآذن في سويسرا والتي سيحتكم إلى الاستفتاء الشعبي في شأنها في 29 نوفمبر 2009.

الكتاب عبارة عن مجموعة من المقالات المحكمة جمعها كل من ستيفان لاتيون وباتريك هاني، وبين دفتي الكتاب أسماء أكاديمية متخصصة تمتد إلى أكثر من مجال معرفي من التاريخ والقانون مروراً بالاجتماع الديني ووصولاً إلى ميدان العلاقات الدولية، يحاولون تقديم رؤية متكاملة تجمع بين الرصد والملاحظة والتحليل بما ينتهي إلى موضعة قضية المئذنة في السياق العام الذي وردت فيه.

يفتتح الكاتب الأكاديمي السويسري والمؤرخ والمتخصص في الاجتماع الديني ومدير "مرصد الأديان" في سويسرا، جان فرانسوا مايير، بمقال يتتبع نشأة المبادرة الشعبية لمنع المآذن ويضعها داخل السياق السويسري ويغطي الجوانب الكثيرة في النظام السياسي في سويسرا التي سمحت للاتحاد الديمقراطي للوسط والاتحاد الديمقراطي الفيديرالي، وهما الحزبان اليمينيان الرئيسان المسئولان عن الجدل المثار حول المئذنة، باستغلال الفرص التي يتيحها التشريع الدستوري وتمرير المبادرة الشعبية وإيصالها إلى مرحلة الاستفتاء الذي سيجرى آخر شهر نوفمبر 2009.

وفي مجال التاريخ يحاول رشيد بن زين وفق صحيفة "الحياة" اللندنية أن يتتبع مكانة المئذنة في التقاليد الإسلامية بوصفها مكوناً معمارياً لاحقاً لخبرة الفتح الإسلامي في المناطق المسيحية في سوريا وفلسطين ومصر، بحيث يظهر من خلال التاريخ التأثير الذي لعبته أبراج الكنائس الأولى في هذه المناطق، في تحويل المئذنة إلى مكون معماري ارتبط بالمسجد ارتباطاً صارماً زاد من أهميته الدور الذي تمثله المئذنة في رفع الأذان والدعوة إلى الصلاة.

ويقدم كل من باتريك هاني وسمير أمغار مقالة موسعة عن المكون الإسلامي في البيئة الغربية أو ما يسميه الباحثان "الإسلام السياسي للأقلية" وحيث تتأثر الجاليات المسلمة في دول الغرب كما المسلمون في المجتمعات العربية بمعايير الثقافة الغربية، لا سيما ما تعلق منها بالخصائص الديموغرافية من جهة، وبتمدد التيار المتشدد من جهة ثانية.

وعلى رغم انبثاق حركة تدين واسعة هناك، يبدو أنه تدين فردي يميل أكثر فأكثر إلى الابتعاد عن التعبئة وراء القضايا الخلافية وعن الثقافة الإسلامية المضادة، ويفضل التواصل مع الثقافة الكونية المتعولمة.

ويوضح اوليفييه موس وباتريك هاني في خاتمة الكتاب أن حقائق التفاعل بين المسلمين والمسيحيين هي أشد تعقيداً مما تطرحه المبادرة حول المآذن، وأن الإحاطة بالسياق العام تظل ملحة لفهم التطورات اللاحقة. في الوقت نفسه الذي يظهر المكون السويسري في قضية المئذنة كيف أن "الإسلام أصبح الآن أوروبياً" بحيث يطرح مسائل لها علاقة بجوهر الهوية الأوروبية التي تتأثر بسياق العولمة وانفتاح الحدود وتمدد الفواصل بين الأديان والثقافات.


........................

فلسطين وجمال عبدالناصر محور كتاب

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q59.bmp

17/11/2009
صدر مؤخرا عن المركز القومي للدراسات والتوثيق في غزة كتاب
"فلسطين في حياة جمال عبد الناصر"
لمؤلفه عبد الله الحوراني، ويقع في 200 صفحة من القطع المتوسط.

يتضمن الكتاب - وفق "العرب اللندنية" مقدمة تختصر حياة الرئيس جمال عبد الناصر، ويتضمن عشرة فصول وملحق، يتناول الفصل الأول "رؤية عبد الناصر للصراع العربي الصهيوني وقضية فلسطين"، والفصل الثاني يتناول مرحلة "الجلاء وتحرير الإرادة المصرية والمواجهة مع اسرائيل"، وفي الفصل الثالث يتناول "الأحوال في "قطاع" غزة ودورها في الأحداث"، أما الفصل الرابع فيتناول "العمليات الفدائية "حرب الفدائيين" 1900 - 1956 ونتائجها".

في الفصل الخامس يتناول موضوع "ثورة عبد الناصر ومحاولة التسوية الفلسطينية"، كما يتناول في الفصل السادس موضوع "عبد الناصر وقضية اللاجئين ورعاية الفلسطينيين"، وفي الفصل السابع من الكتاب يتناول المؤلف موضوع "التحالف الاستعماري "الاسرائيلي" والاتجاه لإسقاط عبد الناصر "العدوان الثلاثي 1956""، والفصل الثامن يتناول"عبد الناصر والمقاومة وإحياء الكيان الفلسطيني"، وفي الفصل التاسع يتناول موضوع "إنشاء منظمة التحرير الفلسطينية"، أما الفصل العاشر والأخير من الكتاب فيتضمن موضوع "عبد الناصر وفلسطين بعد نكسة حزيران".

أما الملحق الوحيد في الكتاب فهو رسالة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، رئيس الجمهورية العربية المتحدة، إلى الفريق أول محمد فوزي، وزير الحربية والقائد العام للقوات المسلحة، بمناسبة حريق المسجد الأقصى في أغسطس 1969.

.
..
.

عبير جلال الدين
28-11-2009, 08:00 PM
الساخر الكبير محمود السعدني
يودع الطواجن المصرية !


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q60.bmp
وداعا للطواجن - محمود السعدني



28/11/2009
يعتبر محمود السعدني رائد الكتابة الساخرة في الصحافة العربية، وهو يمثل ظاهرة فريدة في الأدب العربي المعاصر، حيث اجتمعت فيه خصائص الأديب العربي كما عرفته مجالس البصرة والكوفة، بخصائص الشخصية المصرية المسماه بابن البلد، الذي يتردد على المقاهي في المدينة، والمصاطب في القرى وشطآن المصارف والقنوات، كما يصفه الأديب خيري شلبي.


تعرض السعدني للسجن في عهد عبد الناصر، وتمت إدانته بتهمة الإشتراك في محاولة إنقلابية على الرئيس أنور السادات وسجن على إثرها..
عاش في منفى إختياري بلندن، ثم عاد سنة 1982 م بعد اغتيال السادات.

والكاتب الذي أعتزل العمل الصحفي والحياة العامة سنة 2006 م بسبب المرض، أثرى المكتبة العربية بالعديد من مؤلفاته منها:
"تمام يا أفندم، الظرفاء، مذكرات الولد الشقي، الحان السماء، الولد الشقي في المنفى، الموكوس في بلاد الفلوس، عودة الحمار، الولد الشقي في السجن، مسافر بلا متاع، أحلام العبد لله، خوخة السعدان، الطريق إلى زمش، مصر من تاني، السعلوكي في بلاد الأفريكي، بلاد تشيل وبلاد تحط، وداعا للطواجن، حمار من الشرق، أمريكا يا ويكا، المضحكون، رحلة ابن بطوطة، حكايات قهوة كتكوت".

في كتابه الذي بين أيدينا "وداعا للطواجن" يتعرض السعدنى لتجربته مع الأكلات الدسمة التى اعتاد عليها أيام شبابه وكيف وصل به الأمر إلى الأكل المسلوق حسب وصفة الأطباء، فيقول:

" لم يعد أمام العبد لله خيار.. الاعتزال أو الموت الزؤام! حكم من محكمة القضاء والقدر المشمول بالنفاذ.
وأنا متهم بالخيانة، وتهمتي أنني تعاونت على مدى ستين عاما مع هيئات ضد البشرية اسمها المطاعم، ومع مجرمي حرب اسمهم "الطباخين"، وأنني حشرت في أمعائي قطيعا من الحيوانات خلال المدة التي عشتها على الأرض تكفي غابة من غابات أفريقيا.
وأنني شربت مية طرشي تكفي لقتل عدة أجيال. وقد حانت اللحظة لألقي مصيري كمجرم حياة".

ينقسم الكتاب إلى عدة فصول جاءت بعناوين "وداعا للطواجن- المعدة بيت الانشكاح- مرحبا عصر المسلوق- أقبض.. وابدأ الحياة!- ويوم ننام على الفراش- على مذهب الأصفهاني- اعرف ربك وكن ما تشاء - شهداء التركي - النار.. النار- دوسرة الحاج أبو حسن – الصيت ولا الغنى – حساء شبل الأسد – غاندي ومعزته – عن الكوارع والقواقع – الضيوف والضيافة – الجاح بندق الكنتكاوي – من طأطأ لسلامو عليكم".

الأدب للطعام!

يؤكد لنا الكاتب بسخريته المعهودة أن كل الناس تعيش لتأكل، وليس كما يقول بعض الفلاسفة إن بعض الناس تأكل لتعيش وبعضها يعيش ليأكل، فحتى الرزق اسمه أكل عيش! وأبرز فرق بين الفقراء والأغنياء هو الأكل.

ويروي أنه في الخمسينيات من هذا القرن وعندما نشبت المعركة بين الأدباء والنقاد حول الأدب وهل الأدب للأدب؛ أم الأدب للحياة؟ أجاب أمين مجاهد على السؤال بأن الأدب للطعام!

وهو قول صحيح للغاية لأن أدب الطعام له وجود في بلدنا وفي تاريخنا وذاع امره واشتهر في العصر الفاطمي، ثم أصبح هو الأدب الوحيد في العصر المملوكي حيث كان الحاكم أعجميا لا يفهم لغة العرب، وأغلب المسئولين من أعاجم خارج الحدود.

في ذلك الوقت كان الطعام هو الشغل الشاغل للأدباء والشعراء وحتى الشعراء أنفسهم كانت أسماؤهم تنسب إلى الطعام، الشاعر الزيات والشاعر الجزار والشاعر السمان –نسبة للسمنة- وكان أشهرهم هو الشاعر الجزار وله مقولة عندما سأله أحدهم عن الفرق بين الشعر والجزارة فقال: عندما كنت جزارا كانت تتبعني الكلاب وعندما تحولت إلى شاعر أصبحت أتبع الكلاب!

وهي إجابة ذكية وتكشف عن واقع الأحوال في مصر في تلك الأيام. لأن الأديب والشاعر في تلك الأيام لم يكن أكثر من متسول يعيش على موائد الأثرياء ومعونتهم. صحيح أن الواقع لم يختلف كثيرا الآن، ولكن الشكل هو الذي اختلف ولم يعد الثري تاجرا في السوق ولكن حل محله تجار من نوع آخر، رؤساء أحزاب ورؤساء حكومات ورؤساء أجهزة.

ويدخلنا المؤلف إلى السياسة من باب الطعام فيقول: "حظ العبد لله المهبب أنني قضيت أربعين سنة من حياتي الزوجية ألتهم المحمر والمشمر، ثم فجأة صدرت الأوامر بأكل المسلوق. أصبح حالي مثل حال زعماء إسرائيل، قضوا العمر كله في العدوان وفي التقتيل وفي سفك الدماء. ثم صدرت الأوامر فجأة برفع شعارات السلام! أصبحت مثل الروس الذين عاشوا العمر كله في الحنجوري المتشنكح في المنجوري، ثم فجأة بين عشية وضحاها أصبحوا دعاة حرية وديمقراطية ومن عملاء الشواشي العليا للبرجوازية.

قاطرة التاريخ

الأكل هو مسير التاريخ كما يراه السعدني الذي يقول: بعض السادة يتصورون أن الطعام مسألة هايفة وأنه مجرد وسيلة للعيش وواسطة لمواصلة الحياة. وهذا الكلام فارغ لأن الأكل هو مسمار البطن وهو أيضا قاطرة التاريخ، ولم تقع ثورة في التاريخ القديم والحديث إلا بسبب انقطاع رواتب الجند او بسبب غلاء المعيشة وندرة الموارد الغذائية وتفشي المجاعة بين الناس، ولا يمكن أن يسود الرخاء إلا بحاكم عادل يسوس الرعية على أسس بينهم مرعية ليحول بين أطماع البعض لأكل حقوق البعض الآخر.

ولذلك في أيام عز مصر كان من المتعذر أن ترى في شوارع القاهرة "شحاتا" يسحب هرابيده وينادي في الأسواق.. عشانا عليك يا رب!

ولكي نعرف أهمية ومقام الأكل في التاريخ نجد أن ديوان العرب يرتكز في مديحه على نقطة واحدة هي إطعام الطعام، فصاحب الجود والمكارم هو الذي يوقد النار أمام مضاربه لكي يدل الضيوف على مكانه. وكان الشاعر العربي إذا أفحش في هجوه اتهم خصومه بأنهم لا يستقبلون ضيفانا ولا يطهون طعاما يقدمونه لعابر سبيل.

وفي الثلاثينات من هذا القرن فضح الشاعر عبد الحميد الديب مجتمع مصر بأشعاره عن محنته في الصياعة والتشرد والجوع في إحدى قصائده فقال:

وهام بي الأسى حتى ++++* كأني عبلة والبؤس عنتر

وبعد موته كتب كامل الشناوي في رثائه:
اليوم مات شاعر تعرى واكتست الأضرحة، وجاع وشبعت الكلاب.

وعندما يختل نظام المجتمع يجوع شاعر عظيم مثل الديب بينما تشبع الكلاب في الشوارع. وحياة الديب هي أفضل وسيلة لمعرفة حقيقة ما كان يجري على أرض مصر في العشرينات والثلاثينات، حين انقسم المجتمع المصري إلى قسمين وبينهما خندق عميق، جوع هنا وشبع هناك، وفرة هنا وندرة هناك،



ولذلك عندما ضربت الأزمة الاقتصادية العالم كله سنة 1930 اختبأ الأثرياء في قصورهم يأكلون المحمر والمشمر، بينما كان الفقراء يطوفون في الشوارع يبحثون في أكوام الزبالة عن شيء يسدون به رمقهم ويبعدون عن أنفسهم شبح الموت.

اعرف ربك

في أحد الفصول يوضح المؤلف أن بعض الجهلاء من وعاظ السلاطين يدعون الناس إلى شظف العيش كدليل على صدق الإيمان، وهي مسألة سياسية وليست دينية، "لأن عمنا القطب الصوفي الكبير سيدي الحسن الشاذلي كان لا يأكل إلا أطايب الطعام، ولا يرتدي اللين من الملابس.

وقد سأله أبو العباس المرسي:
هل يأكل الخشن من الطعام ويلبس الخشن من الملابس. وكان جواب الحسن الشاذلي لتلميذه المرسي أبي العباس: يا أبا العباس اعرف الله وكن كيف تشاء".

وفي فصل أخر يؤكد السعدني أن الرجل الشرقي عصبي وعديم الصبر لأن مصرانه الغليظ ملتهب، وهو كسول وبطيء الحركة وتتلون حياته بلون الزفت إذا لم يتمدد ساعتين في الظهيرة.

والسبب أن معظم هذه المواد المتفجرة التي يأكلها تحتاج غلى دم كثير، فتسحب المعدة الكمية اللازمة لها وتترك باقي الجسم يعاني من نقص السيولة، ولذلك فهو ينام في المكتب وفي الأتوبيس وينام على القهوة، وأحيانا ينام البعض وهم سائرون في الطريق العام. والرجل الإنجليزي مثلا يأكل ما يفيده ونحن نأكل ما يلذ لنا ويفسد حياتنا.

ولذلك لا نجد إنجليزيا أو فنلنديا نائما بالنهار. إنهم ينفذون تعاليم القرآن ونحن نصنع عكسها. قال تعالى "وجعلنا الليل لباسا وجعلنا النهار معاشا" ولكن أغلب العرب حتى الموجودين في لندن ينامون فترة الظهيرة، مع أن الجو هناك لا يشجع على النوم بالنهار، وهي مسألة تثبت أن الطقس بريء من جريمة نومنا في النهار.



هزيمة المستورد

يحكي السعدني عن جده الذي عاش مائة وعشرين عاما إلا قليلا، ولم ير الطبيب إلا في العام الأخير من حياته، ولم يكن محتاجا إلا لجرعة فيتامينات، ولم يمرض في حياته إلا بالبرد والزكام ووجع الأسنان.
لم يعرف السكر أو الضغط الطريق إليه، ولم يتسلل الفشل إلى كلاويه أو الفيروس إلى كبده، لأنه كان يأكل طعاما بلا كيماويات، ويشرب مياها غير مختلطة بمياه المجاري، ويتنفس هواء لم يفسده عوادم السيارات، لأن قريته لم يكن يمر بها أي نوع من الموتورات، وأرضه لم تعرف أي نوع من الأسمدة إلا الأسمدة العضوية

وكان رغيفه من القمح ويتم نضجه في فرنه داخل الدار، وكانت دجاجته من عشته وكان أكلها من نبش التراب، وكان حليبه من الجاموسة وسمنته صنع يد جدته عزيزة وهي زوجته الرابعة التي عاشت معه حتى النهاية.

لم يهزمنا الاستعمار الإنجليزي ولم يهزمنا العدوان الإسرائيلي ولكن هزمتنا أغذية السيد المستورد عديم الذمة قليل الأصل وطاردونا بسلعهم المغشوشة على شاشة التلفزيون وربحوا الملايين وقتلوا الألوف من شعبنا الله يخرب بيوتهم ويكب زيتهم.

وأخطر من فساد الصنف، فساد الضمير، وأسوأ من فساد الضمير فساد الذمم! بتوع الجمرك لهم جعل، ومفتش الصحة له نصيب، ومفتش التموين له معلوم، ووزير الصحة طبيب وعلى نياته، ولذلك نسب في بيانه (التاريخي) فساد اللحمة إلى بخل البقالين وأصحاب السوبر ماركت، ليه؟ لأنهم يقطعون النور عن الثلاجات في فترة الليل، فتصاب اللحمة بالعفن وتصبح غير صالحة للاستهلاك الآدمي، مع أنها كانت صالحة في فترة النهار!!

سلوكيات الطعام

يذكر لنا المؤلف في فصل جديد آداب الطعام، ففي كتاب "آداب السلوك في معاملة الملوك" أن الأكل مع الملوك شرف، ولكنه يحذر الآكلين من التصرف بحرية على مائدة الملك لأن الشرف في المؤاكلة وليس الأكل.

وللإسلام آداب وتقاليد في الأكل. فإذا دعيت إلى وليمة لا تصطحب معك أحدا، فقد يكون صاحب الدار غير مستعد لاستقبال هذا الضيف. ومن الآداب أيضا أن ينصرف الضيف بعد الانتهاء من الطعام بفترة وجيزة، لأن المكوث طويلا قد يؤذي صاحب الدار.

والشكر لصاحب الدعوة واجب والدعاء له باستمرار النعمة ومواصلة العيش الرغد سنة، وعن أنس بن مالك أن الرسول ذهب إلى سعد بن عبادة فجاءه بخبز وزيت فأكل الرسول (ص) ثم قال: "أفطر عندكم الصائمون وأكل طعامكم الأبرار وصلت عليكم الملائكة".كذلك هناك مبدأ ثابت ولا يتغير، إذا خيرك صاحب الدار بين نوعين من الطعام، فاختر الأسهل والأبسط.

اختفاء المعلم!

يرصد السعدني ظاهرة اختفاء المطاعم المتخصصة في القاهرة، ويتساءل عن السبب في هذا الإفلاس، ويلخصه في عدم وجود "المعلم"، وإن أغلب أصحاب المطاعم الجديدة يملكون الفلوس ولا يملكون سر الصنعة. وغالبا علاقة هؤلاء بالصنعة مفقودة ومقطوعة.

ويرى أنه على وزير السياحة الاهتمام بهذه الناحية على أساس أن هذه المطاعم جزء هام في تشجيع السياحة العربية، لأن بعض المدن تعرف بمطاعمها. ففي المدن الشهيرة بأوروبا مطاعم كثيرة تقدم مختلف ألوان الطعام، وفي باريس مثلا يوجد أطلس للمطاعم.

ويقول: ولا شك أن أبو شقرة الكبابجي، أو العجاتي الحاتي بدأ المهنة قبل كنتاكي فرايد تشكن، ولاشك أيضا أن صنعة العجاتي وأبو شقرة أو أبو لاشين أفضل ألف مرة من صنعة العم كنتاكي. ولكن المعلمين المصريين توقفوا عند أول خطوة على طريق النجاح، وقبل كل منهم يده ظهرا وبطنا، ولكن العم كنتاكي طور وغير وفرض خلطته على العالم كله، وهذا هو الفرق بين الأسطى الأمريكي والأسطى المصري، الأسطى المصري بالتأكيد أفضل وأحسن، ولكنه يخشى العين الشريرة إذا اتسعت أعماله أو امتدت تجارته. وبينما شعار الصانع الأمريكي: اسع تسعى معك الحياة، تجد شعار المصري:

القناعة كنز لا يفنى.

.
..
.

عبير جلال الدين
01-12-2009, 04:30 PM
"الفاشية"
نتيجة واقعية لنظام العولمة

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q61.bmp


1/12/2009
اهتمت "مابيل بيرزن" الأستاذة في جامعة كورنيل، بدراسة التداخل بين السياسة والثقافة في التاريخ الأوروبي الحديث والمعاصر، وظهر ذلك جليا في كتابها "سياسات غير لبرالية في الأزمنة اللبرالية الجديدة:الثقافة والأمن والنزعة الشعبوية في أوروبا الجديدة".

ووفق صحيفة "البيان" الإماراتية تولي المؤلفة اهتمامها بالدرجة الأولى إلى ظاهرة صعود النزعات اليمينية المتطرفة التي تُقيم إيديولوجيتها على "الإقصاء" وعلى استغلال المشاعر الشعبية ضد الاعتراف عمليا بالتعددية، وتستخدم المؤلفة طريقة للتحليل فيها كثير من التجديد حيث أنها تقوم بتحليل ظاهرة الجبهة الوطنية الفرنسية، أي الحزب اليميني المتطرف الذي يتزعمه جان ماري لوبن، على أساس علاقته مع سياق يتجاوز فرنسا أي بالعلاقة مع السياق الأوروبي وأبعد منه مع سياق العولمة.

ويتم التركيز على شرح المسارات السياسية والثقافية التي جعلت مثل هذه الظاهرة محط اهتمام شرائح متزايدة من المواطنين الفرنسيين، بحيث تؤكد المؤلفة أنه لا يمكن فهم النزعة الشعبية "الضيقة"، أي التي تستخدم المشاعر الشعبية لصالحها، إلا عبر فهم التركات التاريخية والممارسات الوطنية العالمية.

وإذا كانت مؤلفة هذا الكتاب تولي اهتماما خاصا لدراسة حالة الجبهة الوطنية في فرنسا، فإنها تحلل أيضا آليات بروز الحركات المتطرفة في البلدان الغنية.
وتقول أن فرض النماذج اللبرالية الجديدة التي شجّعتها العولمة وتواكبت مع التنمية الاقتصادية إنما يتطلب من النخب "التفاوض على عقد اجتماعي جديد بين المواطن والدولة"، لكن بالمقابل تؤدي ضرورة إعادة النظر في "العقد الاجتماعي" القائم بسبب القواعد التي تفرضها الليبرالية الجديدة إلى قيام نوع من البلبلة الاجتماعية في فترة اهتزاز القواعد التقليدية وعدم ترسخ القواعد الجديدة.

مثل هذا المناخ هو الذي يستغلّه بالتحديد رجال السياسة عبر اللعب على شعارات التخويف من التهديدات الواقعة على الهوية الوطنية، لكن الأهداف الحقيقية والبعيدة لهؤلاء الساسة إنما هي الفوز في الانتخابات واكتساب قوة سياسية أكبر.

ومن النتائج "الجديدة" التي تتوصل إليها مؤلفة هذا الكتاب، تأكيدها أن السلوكيات "الفاشية الجديدة" الصادرة عن الحركات المناهضة للهجرة والمهاجرين لا تمثل تعبيرات عن استمرارية لتيارات قديمة، مثل تلك التي عرفتها إيطاليا في ظل نظام موسوليني الفاشي خلال فترة ما بين الحربين العالميتين، ولكنها أيضا نتائج "متوقعة" لنظام عالمي يؤكد هو نفسه على النخبوية.



..........................

التطهير الثقافي في العراق بكتاب مترجم للعربية

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q62.bmp

1/12/2009
يصدر قريبا عن دار الشروق بالقاهرة النسخة العربية لكتاب "التطهير الثقافي في العراق: لماذا نهبت المتاحف، وحرقت المكتبات وقتل الأكاديميون" بالتزامن مع صدور النسخة الإنجليزية الصادرة عن "بلوتو برس".

وهذا الكتاب أول محاولة أكاديمية للبحث في ملامح الدمار الإنساني والثقافي على العراق والناجم عن الغزو الأنجلو- أمريكي للعراق، فالمشاركين في الكتاب ومحرريه أكاديميين من أصحاب الباع بالبحث الأكاديمي في مجالاتهم.

ووفق صحيفة "القدس العربي" اللندنية يقوم الكتاب على افتراض أن المحو، النهب، الحرق، والقتل والتفكيك تمثل حربا لا تقل أهمية عن عمليات "الصدمة والترويع" فما زلنا نحمل في ذاكرتنا صور الحرائق والنهب المنظم لمؤسسات الدولة من متاحف ومكتبات ودور الأرشيف القومي وسجلات تاريخ الدولة الحديثة في العراق وتشتت ملايين العراقيين من أبناء الطبقة المتعلمة الذين كانت الدولة تقوم بهم وتعتمد عليهم.

ومن أجل الهيمنة كان لا بد من قتل العقول أو تجفيفها وحرق المكتبات وسرقة السجلات الوطنية، وإعداد القوائم المرشحة للقتل أو الاستفزاز أي إعادة العراق إلى عام الصفر.

ويرى الباحثون - وفق المصدر نفسه - أن كل القرارات التي اتخذها الحاكم المدني بول بريمر من القرار الأول إلى القرار 99 تصب باتجاه تجريد العراق من هويته وتهميش دوره في المنطقة كحارس للقومية العربية ومدافع عن القضية الفلسطينية وحقوق الفلسطينيين.

يكتب الباحثون عن مسئولية الاحتلال عن هذا الدمار سواء بالوقوف متفرجا أمام الفوضى أو بالمساهمة في التدمير من خلال تشويه المعالم الأثرية التي احتفظ بها العراق ونجت من كل الكوارث التي حلت على بلاد الرافدين مثل بنائه القواعد العسكرية في المعالم الأثرية كما حدث في بابل واور ونينوى.

ويؤكد الكتاب أن كل السياسات التي مورست من قبل الاحتلال كانت حرباً داخلية في مجال التطهير الثقافي إن كان هذا ببناء قواعد عسكرية على بقايا الحضارات القديمة في بلاد الرافدين أو بالتهاون بقيمة الثقافة كما شوهد من موقف الجنود الأمريكيين الذي اتخذوا من ضريح الجندي المجهول موقفا لدباباتهم وعلقوا على أسماء الجنود الذين قتلوا في الحرب العراقية - الإيرانية ملصقات وأوارق حول نشاطاتهم اليومية.

من بين السياسات الأكثر همجمية - كما يكشف الكتاب - كانت سياسة اجتثاث البعث التي أدت إلى حرمان قطاع واسع من الحرفيين والمؤهلين والكفاءات من وظائفهم وأدت بالنهاية إلى الاستهداف المنظم للعقول العراقية التي تمت من خلال استراتيجيتين الأولى: القتل المستهدف والثانية: الاعتقال والتعذيب اضافة إلى الترهيب والتخويف الذي قاد إلى هروب عديد من العلماء من العراق ليواجهوا مصيرا قاتما حيث أصبح الكثير منهم عمالا سخرة، يبيعون الخضار ويسوقون السيارات من أجل النجاة.

.
..
.

عبير جلال الدين
03-12-2009, 09:33 AM
مشروع "جوتنبرج" يوفر أكثر من 30 ألف كتاب

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q63.bmp


أزيح الستار عن مشروع "جوتنبرج" الذي يوفر أكثر من 30 ألف كتاب مجاناً على شبكة الإنترنت، ويضم الموقع الإلكتروني "جوتنبرج دوت أورج" كنزاً من الكتب التي كانت تتوافر من قبل في صورة ورقية فحسب، وأصبح من الممكن الآن تحميلها عبر الإنترنت بصيغ تخزين تتوافق مع أجهزة الكمبيوتر الشخصي وآي فون وسـوني ريدر، كمـا يحـتوي الموقع في صفحته الرئيـسة على محرك بحث فعال يتيح إجراء عملية البحث سواء باسم الكتاب أو المؤلف.

ومن المشاكل التي يواجهها هواة الكتب الإلكترونية في هذه الآونة وفق صحيفة "الوطن" السعودية أن كثير من هذه الكتب تتطلب أجهزة خاصة لقراءتها، ولكن هذه القاعدة لا تنطبق على الكتب الإلكترونية التي تصدر بصيغة (بي.دي.إف) التي تعتبر بمثابة صيغة عالمية تعمل على أجهزة الكمبيوتر الشخصي ومعظم أجهزة القراءة النقالة.

ومن أهم المواقع التي تحتوي على مئات الكتب الإلكترونية من هذه الصيغة الموقع "بلانيت بي.دي.إف" الذي يتضمن باقة من الكتب المتميزة معظمها من الأعمال الكلاسيكية.

...................................

احتفاء بصدور الموسوعة الكبرى للشعراء بفاس

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q64.bmp

2/12/2009
يحتفل عدد من الشعراء العرب في دارة الشعر المغربي بصدور الجزء الأول من الموسوعة الكبرى للشعراء العرب التي ترعاها الشيخة أسماء بنت صقر القاسمي، وذلك مساء السبت 5 ديسمبر المقبل بمدينة فاس المغربية.

تضم الموسوعة، التي أشرفت على إعدادها وقدمتها الشاعرة المغربية فاطمة بوهراكة في جزئها الأول، ألف شاعر وشاعرة من البلاد العربية عاشوا خلال الأعوام 1956 ـ 2006.

ووفق "ميدل ايست" يشارك في هذه الاحتفالية التي يصحبها أمسية شعرية الشعراء:
أحمد فضل شبلول (مصر) مصطفى حمزة، ومحمود عبدو عبدو، ومحمد باقي محمد (سوريا)
د. ناصر لوحيشي، ونجيب جحيش (الجزائر) علي الدرورة (السعودية)
عقيل اللواتي (سلطنة عمان) خديجة ماء العينين، ود. أنس أمين (المغرب)
د. محمد جلال هاشم (السودان) فراس عبدالمجيد (العراق) محمد صوفية العجمي (ليبيا).

.
..
.

عبير جلال الدين
04-12-2009, 01:19 PM
الجامعة العربية تنظر باتفاقية بغداد لحقوق الفكر

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q65.bmp


3/12/2009
تعقد وحدة الملكية الفكرية بالأمانة العامة للجامعة العربية اجتماعاً لإعادة النظر في "الاتفاقية العربية لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة" التي اعتمدها وزراء الثقافة العرب في بغداد عام 1981، ومن المقرر أن يعقد الاجتماع خلال الفترة ما بين 7 - 10 ديسمبر الجاري بالعاصمة اللبنانية بيروت وذلك في إطار الاحتفال ببيروت عاصمة للكتاب عام 2009.

وسوف يناقش الاجتماع مع المسئولين ما قامت به لجنة خبراء من مصر والمنظمة العالمية للملكية الفكرية والمنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة تمهيداً لعرضه على الاجتماع القادم لمجلس وزراء الثقافة العرب الذي يعقد كل عامين لإقراره، حسبما صرحت د.مها بخيت رئيس وحدة الملكية الفكرية.

وأضافت بخيت : التعديلات التي أدخلتها اللجنة على الاتفاقية، منح الجهات التعليمية والمكتبات حقوقا استثنائية في استغلال حق المؤلف بدون أذن، وكذلك يستفيد من نفس الحق الأشخاص ضعاف البصر. كما تشمل التعديلات إضافة حقوق جديدة للاتفاقية كحماية الحقوق المجاورة للمؤلف والتي فرضتها التطورات الحديثة، مثل حقوق الممثلين وشركات الإنتاج.

وقد نفت رئيس وحدة الملكية الفكرية أن تكون هناك أي تحفظات من دول عربية نظراً لأن كافة الدول العربية أعضاء في المنظمة العالمية للملكية الفكرية بجنيف التي أصدرت 23 اتفاقية، وقالت وفقاً لصحيفة "اليوم الإلكتروني" أنه سوف يعقد على هامش الاجتماع جلسة لمناقشة اتفاقية "التربس" والمتعلقة بالجوانب المتصلة بالتجارة وحقوق الملكية الفكرية. وكذلك اتفاقية حماية المأثورات الشعبية والتراث الشعبي العربي.


.................................

اتحاد الكتاب يستضيف الملتقى العربي لقصيدة النثر


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q66.bmp


3/12/2009
تقرر قيام اتحاد الكتاب المصريين والعرب باستضافة فعاليات الملتقى العربي لقصيدة النثر المزمع انعقاده في الفترة من 10 ـ 13 مارس القادم، وذلك بناء على الاتفاق الذي عقدته اللجنة التحضيرية للملتقى مع رئيس اتحاد الكتاب المصريين والعرب الكاتب محمد سلماوي.

وقد حضر الاجتماع كل من رئيس اللجنة النقدية للملتقى د. صلاح السروي ، وعضو اللجنة التحضيرية د. أيمن تعيلب ، ومنسق الملتقى الشاعر صبحي موسى ، وقد رحب سلماوي باستضافة الملتقى موضحاً أن الاتحاد بيت الكتاب والشعراء ، وأنه المؤسسة الأهلية المستقلة الوحيدة المعنية برعاية الأدباء والدفاع عن نصوصهم وحقهم في العمل والإنتاج الثقافي ، وكل ما يعن لهم من أفكار تسعى لتطوير الواقع الأدبي والثقافي في مصر والعالم العربي .

ومن المقرر أن يقام الافتتاح وفعاليات اليوم الأول الموافق 10 مارس في مقر الاتحاد بقلعة صلاح الدين ، وأن يشهد مقر الاتحاد في حسن صبري بالزمالك باقي الفعاليات في الأيام التالية، وقد كلف سلماوي الناقد محمد عبد الحافظ ناصف رئيس اللجنة الثقافية في الاتحاد بمتابعة أعمال اللجنة التحضيرية وتذليل ما يواجهها من عقبات، كما وعد أعضاء اللجنة بالمساعدة في الوصول إلى راع رئيس للملتقى.

تضم اللجنة التحضيرية في عضويتها عدد من الشعراء والنقاد من بينهم عبد العزيز موافي وأحمد الشهاوي واحمد طه وهيثم الحاج على وشوكت المصري وعمر شهريار وعادل سميح فضلاً عن أحمد السلامي من اليمن وسليمان زيدان من ليبيا وعلى الرباعي ومحمد خضر من السعودية ومحمد أحمد بنيس من المغرب.

وقد اتفقت اللجنة مع ثلاثة دور نشر لرعاية مطبوعات الملتقى هي "دار الدار ، ودار الحضارة ، ودار نفرو"، ومازالت تبحث عن راع رئيس للملتقى ، ويذكر أن اللجنة تبحث في إصدار أول أنطولوجيا لقصيدة النثر العربية ، ومن المنتظر أن تصدر الحلقة الأولى منها ضمن مطبوعات الملتقى ولكن من خلال مؤسسة ثقافية كبرى كالمجلس الأعلى للثقافة أو الهيئة العامة لقصور الثقافة أو هيئة الكتاب.




.
..
.

عبير جلال الدين
07-12-2009, 03:40 AM
بإصدار جديد ..
عماد أبو غازي شاهد على ثورة 1919

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q67.bmp


5/12/2009
صدر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة كتاب جديد للدكتور عماد أبو غازى الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة بعنوان "حكاية ثورة 1919".

الكتاب هو الإصدار الأول من سلسلة جديدة أصدرتها الهيئة بعنوان "حكايات مصر"، والتى تسعى من خلالها الهيئة لتقديم تاريخ مصر بين الشباب لتعريفهم به وللتوقف عند محطات بعينها فى رحلة المصرى لبناء حضارته الإنسانية.

"حكاية ثورة 1919" كتاب يتكون من 14 فصلا يتناول فيها الكاتب فترة ما قبل الثورة وميلاد الوفد المصرى، ونشأة الثورة، ثم نفى سعد زغلول، مستعرضا أحوال البلد خلال هذه الفترة وبعدها، وأخيرا يقيم أبو غازى ثورة 1919 ويحكم فى كتابه على مدى نجاحها.


..................................

ضابط يشرح سر انحدار وكالة المخابرات الأمريكية

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q68.bmp

6/12/2009
صدر مؤخرا في واشنطن كتاب "انحدار وكالة المخابرات المركزية الأمريكية" لمؤلفه تشارلز فاديز ضابط المخابرات الأمريكي الذي عمل في مواقع غاية في الحساسية علي مدى ‏25‏ عاما كان آخرها رئيسا لمكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط.

أنشئت وكالة المخابرات المركزية عام‏1947‏ وانتهى دورها الحقيقي الآن برأي مؤلف الكتاب ، وذلك بسبب تسارع وتيرة التهديدات والتكنولوجيا أيضا وأصبح بمقدور أي جماعة أن تهدد أمريكا بالأسلحة البيولوجية والكيماوية والإشعاعية والذرية .

المؤلف يؤكد أن هناك منظمة إرهابية تعمل الآن ضمن برنامج لتصنيع أسلحة بيولوجية قاتلة من الانتراكس ـ وهي بكتيريا خطيرة ـ بهدف الهجوم علي بلاده لقتل الآلاف‏,‏ ودفع ملايين من السكان للهجرة من مدنهم الأمريكية‏,‏ هناك أيضا دول تمتلك أسلحة نووية‏,‏ فالأمر لم يعد يقتصر على القوى الكبرى التقليدية مثل روسيا والصين‏,‏ ولكن هناك دولا أقل استقرارا وأمنا مثل باكستان والهند وكوريا الشمالية‏ ودولا أخري في طريقها إلى امتلاك هذه الأسلحة‏,‏ ومن غير المستبعد قيام حرب بين باكستان والهند تستخدم فيها الأسلحة النووية من الجانبين خلال السنوات العشر المقبلة‏,‏ مما سوف يعرض ملايين الفقراء في البلدين للهلاك‏.


.
..
.

عبير جلال الدين
08-12-2009, 10:30 PM
"ملك البترول"
يكشف أسراره بعد عقود من الصمت

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q69.bmp


8/12/2009
صدر مؤخرا عن سان مارتن باريس نيويورك كتاب "ملك البترول" للصحفي دانييل امّان، في هذا الكتاب يتحدث مارك ريتش ملك البترول السابق عن أسرار حياته إلى الصحفي دانييل امّان، بعد أن أدرك أن الزمن يضغط وعليه أن يقدّم روايته عمّا عرفه وعاشه وعايشه وواجهه بعد عقود طويلة من الصمت.

يبلغ مارك ريتش من العمر اليوم 78 سنة، وهو من مواليد مدينة "انفير" البلجيكية عام 1934 التي كان أبوه وأمه من أصل بولندي، قد قررا الهجرة إليها من فرانكفورت حيث كانا يقيمان سابقا. ذلك بعد وصول هتلر إلى السلطة عام 1933. ثم اضطرا للهجرة مع طفلهما الوحيد "مارك" إلى الولايات المتحدة عام 1940 عندما اجتاحت الجيوش النازية بلجيكا. وعن هذا يقول مارك "لقد خسرنا كل شيء، لكننا كسبنا على الأقل بقاءنا على قيد الحياة".

وفي عام 1974 قرر مارك ريتش أن يتوقف عن العمل لحساب الآخرين كي يعمل لحسابه الخاص، وهكذا أسس مع ثلاثة من زملائه مجموعة "مارك ريتش وشركائه" التي جعلت مقرها في سويسرا.

ولم يتردد ريتش في عقد الصفقات الكبرى مع مجموعة من البلدان التي كانت المجموعة الدولية قد فرضت "حظرا عليها"، مثل كوبا في ظل كاسترو وإيران في ظل الجمهورية الإسلامية وانغولا عندما كانت مسرحا لحرب أهلية طاحنة وجنوب إفريقيا عندما كانت محكومة بنظام التمييز العنصري.

ويؤكد المؤلف أن مارك ريتش، وجد دعما كبيرا من قبل عدد من البنوك الغربية، ويتم الكشف في هذا الكتاب عن الكثير من الطرق "الملتوية" التي انتهجها وصولا إلى خرق العقوبات الدولية.

فمثلا كثيرة كانت الصفقات التي قام فيها مع إيران عندما كان الرهائن الأميركيون محتجزين في طهران. وبالطبع كان يشتري النفط بأسعار منخفضة جدا بسبب ذلك الحظر ثم يبيعه بسعر السوق، خاصة إلى بلدين هما إسرائيل وجنوب إفريقيا، اللذين كانا على لوائح المقاطعة الإيرانية.

وتتم الإشارة أيضا إلى المساعدات الكبيرة التي قدّمها مارك ريتش للدبلوماسية الأميركية في العالم، حيث كان على علاقة جيدة مع مختلف الإدارات.

.
..
.

عبير جلال الدين
10-12-2009, 12:04 PM
شخصية المصري وأمراض الزعامة ومعضلة التعليم ..
في أحدث كتب أحمد عكاشة


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q70.bmp

9/12/2009
صدرت عن دار الشروق المصرية طبعة ثالثة من كتاب " تشريح الشخصية المصرية" وفيه يطوف الطبيب النفسي المرموق والمثقف د.أحمد عكاشة في أروقة ملفات عدة تتعلق بالصحة النفسية ويجيب على تساؤلات هامة منها : ما التشريح النفسي للشخصية المصرية؟، ما التحليل النفسي للرئيس السادات وقاتله؟، هل التطرف ظاهرة مرضية؟ وهل لها علاج؟، ما الآثار النفسية والاجتماعية لتدهور البيئة الحضرية والريفية؟، ما أثر النظام التعليمي في مصر على الصحة النفسية للمرأة؟، ما العلاقة بين العبقرية والفن والجنون؟، وغيرها من الموضوعات التي نتوقف معها في السطور القادمة.

في البداية يؤكد د.عكاشة أننا لا نستطيع أن نعمم على أي شعب سمات خاصة في شخصيته، ولكنها تكون سمات غالبة عليه ؛ فالشخصية المصرية انبساطية ، تحب الاختلاط والدفء العاطفي ، تتمتع بسهولة الإيحاء " طيبة القلب " كما يسميها البعض مع الإحساس بالمسئولية الأسرية، والانتماء والتماسك مع الدين والأسرة أكثر من الوطن. ولكن هذه السمات العامة لا تمنع وجود شريحة عريضة من المصريين والعرب أيضا تتسم بالاعتمادية ، أو الاتكال على الآخرين في المسئوليات الهامة وتسخير الاحتياجات الذاتية للآخرين ليقوموا بالمهمة نيابة عنا والميل للتعامل مع المحن بإلقاء المسئولية على الآخر ، كما يكثر أن نشاهد شخصيات عدوانية أو سلبية أو إستهوائية ، والصفة الأخيرة ترتبط بالميل لتفخيم الذات والتأثر بالآخرين بسهولة والمشاعر السطحية الهشة، وعدم وضع الآخرين موضع الاعتبار، والنهم للإثارة والنشاطات التي يكون هو أو هي فيها مركزا للانتباه، والسلوك الابتزازي الدائم للوصول للمنافع الذاتية.

ويلاحظ د. عكاشة أن شريحة من المصريين يصوبون نقدهم وسخريتهم نحو كل المحيطين بهم ، وأحيانا ينتقد الشخص شيئا هو يفعله دون أن يدري ، كأن ينتقد التسيب وعدم الانضباط ولكنه في حياته لا يطبق هذه المباديء ، أو أن تسقط كل الكوارث على السلطة وحدها بدون أن تقوم بفعل إيجابي – في مستطاعها - لمنع الكوارث .

ويتمنى عكاشة أن تضاف لصفات المصريين احترام العمل واتخاذ القدوة من الناجحين والمثابرة ومواصلة الجهد حتى نواكب التغيرات العالمية المتلاحقة .

فوضى اللغة


شئ آخر يشير عكاشة في كتابه لتأثيره سلبا على الشخصية المصرية وهو فوضى اللغة التي أضرت بالقدرة على التعبير عن الفكر ؛ فنجد شريحة ليست هينة من المصريين تستخدم لغة يتضح منها الاستهتار والتسيب الاجتماعي، والانفلات النفسي، وعدم تحمل المسئولية والسخرية من القدوة والرمز والقيم . كما حذر من ميل الطبقات الميسرة في مصر لإلحاق أبنائهم في المدارس الأمريكية والفرنسية والبريطانية والألمانية، وبالتالي يتحدث الأبناء هذه اللغة أفضل من لغتهم الأم العربية ، كما يصبح الطفل في تشتت فكري يجعله ينجح في الامتحانات لكنه غير قادر على الابتكار.

وحتى في المدارس المصرية نجد مستوى تدريس اللغة العربية تدنى بشكل ملحوظ، حتى إن خريج الثانوية العامة غير قادر على استخدام لغة عربية صحيحة. بل إن صانعي القرار أنفسهم والمسئولين وأعضاء أجهزة الإعلام أصبحوا يتكلمون لغة ليست بالعربية أو حتى العامية، ولكنها خليط من عدة لغات دخيلة أحدها على الأخرى.




ويؤكد رئيس الجمعية المصرية للطب النفسي د.عكاشة أن نهضة الأمة المصرية والعربية تعتمد إلى حد كبير على الاهتمام بقدرتنا على التواصل بلغة موحدة ومحاربة فوضى اللغة وتمكين كل فئات الشعب من التذوق الثقافي والجمالي وتجنب انغماسهم في طرب وتسلية لا طائل من ورائها سوى نسيان معاناتهم اليومية بدلا من العمل على مواجهتها.


التعليم في مصر

في فصل آخر يتساءل الكتاب : ما هو الطريق الذي يرسمه النظام التعليمي في مصر؟ وما المثل والقيم التي تبثها المؤسسة التعليمية في بناتنا للقيام بأي دور في المستقبل؟ ، ويجيب بأن أسلوب التعليم في مصر يقدم دعماً للقهر الاجتماعي الواقع على الفتاة ثم المرأة ؛ فالمدرسة تتعامل مع أولادها وبناتها بنفس الأسلوب الأبوي المتسلط، ومع ذلك فإن الأولاد يجدون خارج أسوار المدرسة خطاباً آخر، وفي الأسرة والأفلام وبين الأصدقاء تتأكد قوامتهم وقوتهم وسيادتهم على الجنس الآخر، أما البنات فإن الخطاب ينسجم داخل وخارج المدرسة ويكرس بذلك دوراً ثانوياً أو تابعاً مهمشاً لهن كفتيات ثم كنساء في المستقبل.

أيضا تعكس المقررات التعليمية في عدد من المواقع نمطية الأدوار الموكلة للنساء والرجال في المجتمع، "فأمي تطبخ وأبي يعمل في الحقل" هو النمط السائد في الوظائف الاجتماعية ، ولو أخذنا منهج التاريخ مثلاً لوجدناه تاريخاً من الحروب والفتوح والانتصارات بطلها الرجل في حين أن المرأة غائبة تماماً عن أي إنجازات تاريخية. حتى الملكة حتشبسوت يقتصر دورها في كتب التاريخ على بناء معبد الدير البحري، وفي مكان آخر يصف كتاب التاريخ للمرحلة الإعدادية المرأة الفرعونية فيقول: "وقد حرصت المرأة المصرية على الاهتمام بزينتها فاستخدمت أدوات الزينة مثل الكحل والأساور والعقود والخواتم والقلائد.. الخ. وكانت المرآة من أهم حاجات المرأة التي لا غنى عنها".

ولا يتصور أحد أن هذا ما كانت المرأة الفرعونية تتميز به في حضارة هي بشهادة الجميع من أعرق الحضارات أدت فيها المرأة أدواراً وصلت لأن تكون حاكمة ، ولم يجد المقرر التعليمي ما هو جدير بالتدريس للأجيال الجديدة سوى أدوارها كزوجة وتضحي من أجل زوجها.

إن القيم التي نبثها في أبنائنا منذ الصغر تخلق مشروعات لرجال مسيطرين ونساء منسحقات، مجتمع نصفه شعور بالعظمة غير المسوّغة، ونصفه الآخر يعاني شعوراً بالذنب غير مسوّغ. فهل هذا ما نُعد أنفسنا به لدخول القرن الواحد والعشرين؟!

الطب النفسي والأمن القومي

يؤكد د. أحمد عكاشة أن الطب النفسي أصبح أحد فروع أجهزة الأمن القومي في جميع دول العالم، ولكنه لا يصدق على البلاد العربية، لأن أحدا لا يمكن أن يتنبأ أو يتوقع الردود العاطفية الانفعالية للإنسان العربي..إذ لم يصدق أحد في جميع أجهزة المخابرات العالمية أن يخرج الشعب المصري كله ليطالب ببقاء عبد الناصر بعد هزيمة عام 1967، مع أن المفروض أن يعزل ويحاكم كقائد مهزوم.

لكن ما أعرفه – والحديث للمؤلف- أن المخابرات الأمريكية استخدمت جميع أطباء النفس الموجودين في الجمعية الأمريكية للطب النفسي لدراسة شخصيتي السادات وبيجن قبل مباحثات كامب ديفيد واستطاعوا أن يحسبوا بدقة ردود أفعالهما، فلقد وقع السادات وبيجن برغم أن كلا منهما كان يتوقع في هذا التوقيع نهايته، فلقد اغتيل السادات بسبب الاتفاقية، ومات بيجن مكتئبا لإحساسه بأنه خسر سيناء.

ولكن هناك تقديرات تخيب فيها توقعات أطباء علم النفس وأجهزة المخابرات أيضا وأبرز مثال أمامنا هو حالة صدام حسين، فلقد ظنت أمريكا بكل أجهزتها أن الشعب العراقي سوف يسقط صدام حسين بعد حرب الخليج الخاسرة، ولكن خاب هذا التوقع لأن العراقيين تمسكوا بصدام، إن هذا المثال لصدام وشعبه يذكر بمقولة الطغيان الشرقي التي قال بها الفلاسفة حيث أكدوا أننا نحن الشرقيين مؤهلون لتقبل الحاكم الطاغية المستبد.

الرئيس السادات وقاتله


في حوار أجراه أسامة سلامة مع مؤلف الكتاب ونشر في مجلة روز اليوسف في 6 أكتوبر عام 1997 يقول عكاشة: لا أستطيع تقديم تحليلا عميقا لشخصية السادات دون فحصه وكل ما أفعله هو تقييم له، وقال عن السادات أطباء نفس أمريكيون أنه لا يميل إلى التعمق في الأشياء، وإن قدرته على المثابرة والصبر محدودة ، وهو مهتم بالصورة الاجتماعية والمظهر الخارجي، ويتضح ذلك من الملابس المختلفة التي يرتديها، مرة الجلباب، ثم البدلة، والملابس العسكرية مرة والبايب مرة. وهو الرئيس الوحيد الذي جاء بمصور ليلتقط له صورة وهو يحلق لحيته، ويفطر ويستحم.

ولا ننسى أن الأمريكان أشاعوا أن السادات لو رشح نفسه في أمريكا لفاز، والحقيقة أن أحسن وسيلة لإنهاء إنسان هي أن تمدح فيه حتى ينتفخ، وإذا وصل إلى الانتفاخ فإن دبوسا صغيرا يجعله ينفجر. والأمريكان لعبوا هذه اللعبة مع السادات مرة يختارونه ضمن أشيك ثلاثة في العالم، ومرة ينتخبونه أحسن زعيم سياسي ، وبرأي أحمد عكاشة كان السادات نموذجا لحكام مصر من أيام الفراعنة، فهو فرعون من سماته حب السيادة، الإحساس بأنه صاحب رسالة مقدسة والرغبة في الطاعة العمياء، والنداء بالديمقراطية دون تطبيقها.

وعن السمات النفسية لخالد الإسلامبولي قاتل السادات يقول د.عكاشة: المتطرف إنسان يولد وعنده استعداد للتطرف، وحسب البيئة والتعرض للعقائد المختلفة يختار طريقه. وأكبر دليل على ذلك أن المتطرفين الشيوعيين عندما انقلبوا أصبحوا متطرفين إسلاميين، وهذا أكبر دليل على ان التطرف سمة من سمات الشخصية، ويكون فيه الإنسان متصلب الرأي وغير قابل للمناقشة، وعديم المرونة.

ويشير إلى أن قتلة الرؤساء لهم سمات خاصة تتمثل في أن بعضهم مختل عقليا، وبعضهم مدفوع بواسطة أناس آخرين، وبعضهم عن عقيدة خاطئة، والإسلامبولي قام بهذه العملية واحتمال الاستشهاد قائم لديه بنسبة 100%.

هل يؤثر مرض الزعماء بقرارهم؟ سؤال طرح الكتاب وكانت الإجابة : نعم . لابد أن يؤثر ؛ ثبت مثلا أن أنتوني إيدن قد اتخذ قرار الحرب ضد مصر في العدوان الثلاثي وهو تحت تأثير عقار الأمفيتامين وهو نوع من المنبهات العصبية التي كانت تشعره بضلالات وأفكار خاطئة، كما ثبت أن رئيس وزراء فرنسا في الحرب نفسها، وهو جي موليه كان واقعا تحت تأثير الكورتيزون.

وحدث أن لاحظ المسئولون السوفيتيون أن ستالين بعد أن حكم لسنوات طويلة وبقبضة من حديد قد بدأ يشك في كل من حوله، واقترحوا عليه أن يجلس مع مجموعة من أكبر أطباء النفس في الاتحاد السوفيتي، وحدث اللقاء بالفعل وكتب الأطباء تقريرا علميا قالوا فيه إن ستالين يعاني اضطرابا ضلاليا يدفعه إلى الشك في كل من حوله وتلك صفة ملازمة لكل المسئولين الذين يبقون في أماكنهم لسنوات طويلة، لأن الواحد من هؤلاء يشعر بالتمركز حول الذات، وأنه رمز هذا البلد وأنه المخلص له، ولهذا يجب التخلص تماما من أي معارضة لحكمه، وهذا ما حدث لأطباء ستالين إذ ما كاد يقرأ تقريرهم حتى أمر بإعدامهم جميعا.

الإيمان والصحة النفسية

يقول عكاشة في محاضرته التي ألقاها في المؤتمر العالمي للجمعية العالمية للطب النفسي التي عقدت في همبورج أغسطس عام 1999 وتم فيها انتخابه رئيسا لهذه الجمعية أن إغفال الروحانيات والإيمان بالدين والحب والسلام قد كبد أوروبا في أثناء الحرب العالمية الأولى والثانية ما لا يقل عن 70 مليون نسمة، وذلك لصراعات سياسية.

إن للإيمان والتدين جانبا إيجابيا من ناحية قبول الإنسان لذاته ضعفا وقوة، وكذلك التوكل على الله لا الاتكال والنكوص عن بذل الجهد الكافي، إن الإيمان يؤدي دورا مهما في تغيير كيميائية المخ من مهدئات وأفيونات مما يعطي الطمانينة والسلام والأمل ويخفف من حدة الآلام النفسية والجسدية، ونتعجب عندما نعلم أنه توجد عقاقير ربانية لم نكتشف وجودها بالمخ إلا بعد سنوات من اكتشاف مرادفها.

فقد تم اكتشاف المورفين والهيروين والكوديين قبل أن نعرف أن الله قد خلق مستقبلات أفيونية في المخ تفرز الأفيون الداخلي لتخفيف الألم، فالكلمة الطيبة تزيد من مهدئات المخ، والحب الصادق يزيد من مطمئنات المخ، والعمل الصالح يرفع من نسبة هذه المواد، بل ثبت أخيرا أن الغضب والقلق والاكتئاب يقلل من عمل جهاز المناعة ويجعل الإنسان عرضة لأمراض المناعة من الروماتيزم والسكر وأمراض الشريان التاجي وجلطة القلب وسكتة المخ، كما أن الحالة النفسية لها علاقة واضحة بكل أجهزة الجسم.

إن العودة إلى الإيمان هي الملاذ الأمثل للصحة النفسية، والصحة النفسية هي إسباغ الجودة على الحياة، إن طول الحياة دون جودتها هو مغنم أجوف. ولن يتمتع الإنسان المعاصر بالصحة النفسية إلا إذا عاد للإيمان بكل العقائد التي تحض على الفضيلة والتضحية والتمركز حول الآخرين والابتعاد عن التمركز حول الذات.

......................

ترجمة إنجليزية لكتاب
"اختراع الشعب اليهودي"

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q71.bmp


9/12/2009
بعد أن حافظ على موقعه في قائمة الكتب الاكثر رواجاً في اسرائيل على مدى عامين, وجد كتاب "اختراع الشعب اليهودي" للمؤرخ الإسرائيلي شلومو ساند طريقه إلى قراء الانجليزية حيث تثير ترجمته التي نشرت مؤخراً في بريطانيا الكثير من الجدل.

يعود الكتاب إلى الماضي السحيق ليثبت أن اليهود الذين يعيشون اليوم في اسرائيل لا ينحدرون من نسل الشعب العتيق الذي سكن مملكة يهودا خلال فترة الهيكل الاول والثاني. إنما هم, تبعاً للمؤلف, خليط متنوع من جماعات مختلفة اعتنقت في مراحل متباينة من التاريخ الديانة اليهودية.

مؤلف الكتاب شلومو ساند, أستاذ التاريخ في جامعة تل أبيب, يعلن صراحة أن غرضه هو تفنيد إدعاءات اليهود بحق تاريخي في أرض فلسطين.
أما سبيله إلى تحقيق ذلك فهو البرهنة على انهم ليسوا شعباً ذا ماضٍ بايولوجي مشترك أو رابطة دم وأصل واحد إضافة إلى كونهم لا ينتمون إلى هذه الارض.

ويخصص شلومو أحد الفصول لمعالجة ما سماه بـ "اختراع الشتات" يؤكد فيه أن نفي اليهود وإجلاءهم عن الارض لم يقع أبداً, ويقول "كانت هناك حاجة إلى اختراع الشتات كقاعدة لتشييد ذاكرة بعيدة المدى يزرع فيها شعب منفي من صنع الخيال لكي يقدم كاستمرار متصل لشعب التوراة الذي سبقه".

في مجال سعيه إلى تفنيد مزاعم اليهود بحق تاريخي في الارض, يحرص شلومو على البرهنة على أن أصول اليهود المعاصرين لا تنتهي إلى أرض فلسطين القديمة. ويستشهد بالنظرية القائلة بأن يهود وسط أوروبا وشرقها, الذين ينتسب إليهم 90 بالمئة من اليهود الامريكيين, ينحدرون من الخزر الذين اعتنقوا الديانة اليهودية في القرن الثامن الميلادي وأقاموا امبراطورية لهم في القوقاز.

في مقابلة أجرتها معه صحيفة هاآرتس الاسرائيلية, أكد شلومو ساند دور الاعتناق في زيادة أعداد اليهود في العالم. يقول: اليهود لم ينتشروا، لكن الديانة اليهودية هي التي انتشرت. وبخلاف التوجه اليهودي الحالي إلى الانغلاق على الذات, فإن اليهودية في عهودها المبكرة كانت تسعى إلى كسب المزيد من الاتباع. لكن انتصار المسيحية في القرن الرابع للميلاد حد من اعتناق الاوروبيين لليهودية فتحولت إلى التغلغل في مناطق وثنية أخرى مثل اليمن وشمال أفريقيا. ويرى شلومو بأن اليهودية كانت ستظل ديانة هامشية لو أنها لم تواصل كسب الاقوام الوثنية ولما استطعنا عندها البقاء كيهود.

يقول شلومو أن السر وراء استحواذ الروايات التاريخية الملفقة على المخيلة الجمعية رغم توفر القرائن المفندة لها يكمن في عثور الناس فيها على تعبير أقرب إلى الادراك العام حين يكون الخيال أبلغ تعبيراً من الواقع. وكمثال على ذلك يقول بأن ماري انطوانيت لم تقل أبداَ دعهم يأكلون الكيك لكن العبارة جسدت موقف البلاط الفرنسي المستخف بمعاناة المحرومين فاستحقت بذلك مصداقية لا صحة لها.

بالطريقة نفسها, يقول ساند, تمكنت الاسطورة والذاكرة البديلة والتطلعات والرغبات من حياكة نسيج التاريخ اليهودي الذي لا يستند إلا إلى النزر القليل من الادلة المتضاربة التي يعثر عليها في المدونات أو التنقيبات الاثرية.

وإذ يفند الخبراء والمختصون الفكرة السائدة حول طرد اليهود من أرض فلسطين عام 70 للميلاد, نجد أن خراب أورشليم وتدمير الهيكل على يد الرومان لم يتسبب في خروج جمعي إلى الشتات, لكنه خلق تحولاً جوهرياً في احساس اليهود بذاتهم وتحديد موقعهم في العالم. فقد شكل البذرة التي تجسدت لدى الاجيال اللاحقة على شكل اعتقاد راسخ بأن اليهود شعب تعرض للنفي والاضطهاد على مدى الجزء الاعظم من تاريخه.

يخلص شلومو ساند من هذا الاستعراض لأوهام التاريخ اليهودي إلى اتهام المؤرخين الصهاينة منذ القرن التاسع وإلى يومنا هذا باخفاء الحقيقة وتلفيق أسطورة الأصل المشترك لليهود المعاصرين خدمة للاجندة الصهيونية العنصرية. وهو لا يدعي لنفسه الكشف عن حقائق جديدة, لكنه يقول بأنه قد رتب المعرفة بنحو مغاير.

ويقول في مقابلته مع الصحيفة رداً على سؤال حول وجه الخطورة في تصور اليهود أنهم ينتمون إلى أصل واحد, هناك درجة من التشويه في الخطاب الاسرائيلي بشأن الأصول. فهو خطاب عنصري, عرقي, منغلق على ذاته. ليس هناك وجود لإسرائيل كدولة يهودية. كل من يعرف النخب الشابة من عرب اسرائيل يستطيع ان يرى أنهم لن يرضوا بالعيش في بلد يعلن أنه ليس لهم. لو كنت فلسطينياً لتمردت على دولة من هذا النوع. بل أنني أتمرد عليها مع كوني اسرائيلياً.

.

..
.

عبير جلال الدين
11-12-2009, 07:24 PM
أنيس منصور
يكشف أوراقا من حياة الرئيس السادات

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q72.bmp

11/12/2009
في كتابه الصادر مؤخرا عن دار المعارف ، يتناول المفكر المصري الشهير أنيس منصور أوراقا هامة من حياة رئيس مصري راحل ، وعنونه بـ " من أوراق السادات" ويكشف منصور من خلال هذا الكتاب نشأة الرئيس السادات‏،‏ وإعجابه بالزعيم التركي أتاتورك‏، وموقف الروس من مصر‏ حيث يحكي الرئيس السادات أسرار الاتصالات الأولي مع الاتحاد السوفيتي وكيف رفض السوفيت تأييد مصر في البداية وإعلان دعمها لها‏.‏

وفي كتابه يتناول أنيس منصور شرح السادات لأسرار زيارة عبد الناصر الأولي لموسكو ومباحثاته مع خروتشيف وعودته إلي دمشق‏,‏ يعد الجماهير بوقوف السوفيت وراء قضايا العرب وبصفة خاصة ثورة العراق‏، وكيف تحمست الجماهير العربية لعبد الناصر تصفق له ـ على الرغم من أن ما قاله لم يكن صحيحاـ فلم يعده خروتشيف بالوقوف مع العرب‏..‏ ولا صحة لما قاله‏.

كما تحدث السادات أيضاً في أوراقه عن حرص عبد الناصر علي تدعيم العلاقة مع السوفيت وفي نفس الوقت علي خنق الحزب الشيوعي في مصر ورمي كوادره في المعتقلات كأن الرسالة التي يريد أن يوجهها أنه ليس هناك من خلط بين العلاقة مع الاتحاد السوفيتي الشيوعي وبين إمكانية تدخله لتدعيم النشاط الشيوعي في مصر‏.‏

ثم يتعرض بعد ذلك إلي ذكري هزيمة يونيو‏1967‏ ويحكي بعض الأسرار ومنها أن الرئيس عبد الناصر وهو يلقي بخطاب التنحي وصلته رسالة من السوفيت بألا يترك السلطة وأنهم سوف يعوضونه عن كل الخسائر‏..‏ وقد أوفوا بوعدهم وبدأ الكوبري الجوي والبحري من الاتحاد السوفيتي إلي مصر‏..‏ وبدأت مراكز التدريب في استيعاب الأسلحة الجديدة‏..‏ وبدأ الاستعداد لحرب الاستنزاف‏.‏

ويأتي الجزء الأكثر أهمية في أوراق السادات هو الخاص بانتقال السلطة إليه‏،‏ وصراعه مع مراكز القوي وطرد علي صبري وإقالته من جميع مناصبه‏،‏ وحل الاتحاد الاشتراكي‏،‏ وإقالة شعراوي جمعة‏.‏

هذا إلى جانب الصفحات الأخرى التي تناول فيها أنيس منصور ما رواه السادات عن تفاصيل حرب أكتوبر، ثم بدء المفاوضات مع وزير الخارجية الأمريكي حينها هنري كيسنجر الذي أفرد له السادات فصلاً كاملاً في أوراقه للحديث عنه وعن كتبه ‏، ثم وقف إطلاق النار‏.‏

كما يحكي الرئيس السادات عن مفاجأته التي قدمها للعالم بإعادة فتح قناة السويس أمام الملاحة الدولية‏,‏ وجاءت رحلته إلي أمريكا ودعوته أن تكون منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا لشعب فلسطين‏, وبدء عودة العلاقات بين مصر وأمريكا‏.‏

‏ويعود الرئيس السادات مرة أخري بالتاريخ إلي الوراء ليسرد تفاصيل ثورة‏1952‏ ويتناول باختصار أحداثها وخفاياها‏,‏ وما حدث أثناء تحويل مصر من الملكية للجمهورية.

.
..
.

عبير جلال الدين
11-12-2009, 07:27 PM
"مصر بين الرحالة والمؤرخين"
حكايات الحريم والسلاطين وآكلي لحوم البشر

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q73.bmp

11/12/2009
ضمن سلسلة "هوية المكان" صدر مؤخرا عن الهيئة العامة لقصور الثقافة كتاب "مصر بين الرحالة والمؤرخين" للكاتب حمدي البطران، تناول فيه مراحل من تاريخ مصر المختلفة، وتوقف عند بعض الوقائع التي ذكرها المؤرخون العرب فيما يخص الغلاء والمجاعات.

ينقسم الكتاب إلى قسمين، يأتي الأول بعنوان "الرحالة" الذين كتبوا بالتفصيل عن كل شيء، فعندما أرسلتهم أوروبا كانوا رسلها وجواسيسها وقرون استشعارها، بينما يتناول القسم الثاني "المؤرخون" ويختار المؤلف تأريخهم لسرقة المسلات المصرية، أول جمهورية في الصعيد، الحلاق الذي أصبح رائدا للطب، وحكايات الدراويش وغيرها.

في أحد الفصول يتحدث المؤلف عن النساء في الحملة الفرنسية، فنعلم انه كانت هناك تعليمات شديدة بمنع النساء من الإبحار مع أزواجهن، مع انه كان من المألوف أن ترافق النساء الجيوش أثناء الحروب الأوروبية. ورغم هذه التعليمات نجحت أكثر من300 امرأة من ركوب سفن الحملة إلى الشرق.

عندما وصل الفرنسيون لأول مرة للقاهرة في يوليو1798 كانت القاهرة خاوية تماما وامتلأت شوارعها باللصوص والرعاع والقطط والكلاب والنسوة العجائز، أما المماليك وزوجاتهم وجواريهم فقد هربوا إلى الأرياف خوفا من الفرنسيين.

بعد فترة بدأت النساء يظهرن ويصالحن على أنفسهن ويشترين الأمان بأموال طائلة، ومنهن زوجة رضوان بك أحد كبار المماليك، والست نفيسة زوجة مراد بك والتي كانت تلقب بأم المماليك. ويذكر الجبرتي أن الجنود الفرنسيين انقلبت مهمتهم ولم تعد البحث عن جنود المقاومة السرية أو البحث عن القواد المختفين، بل البحث عن النساء لكي يرغموهن على شراء الأمان لأنفسهن بالمال.

عندما استقر الأمر لنابليون في مصر، قدم له حراسه ست فتيات مصريات، واختار واحدة تشبه زوجته جوزفين ويقال أن أبيها عينه نابليون نقيبا للأشراف بعدما اندمج مع الفرنسيين وبعد أن فر عمر مكرم مع المماليك للشام . ويذكر الجبرتي أن " زينب" الفتاة المصرية التي اختارها نابليون كانت متبرجة وخالطت المجتمع الفرنسي وتأثرت به ، وبعد جلاء قوات الحملة الفرنسية بدأت عملية معاقبة النسوة وكانت هي ضمنهن ، حيث حضر معنيون من طرف الوزير إلى بيت أمها وأحضروها ووالدها، فسألوها عما كانت تفعله، فقالت إني تبت من ذلك، فقالوا لوالدها ما تقول أنت؟ فقال: أقول إني بريء منها، فكسروا رقبتها.


إسلام مينو أم تنصير زبيدة؟!

يتحدث الكتاب عن الجنرال "مينو" ثالث قواد الحملة الفرنسية الذي أعلن إسلامه وتزوج من "زبيدة" بنت مدينة رشيد التي كانت شابة بينما كان يقترب هو من الخمسين، وقد رزق منها ولدا أسماه سليمان مراد جاك مينو، ولما تم جلاء الجيش الفرنسي عن الإسكندرية طلب لها مينو الإذن بالسفر إلى فرنسا وألتقى بها هناك وظلت في عصمته.

ويؤخذ من الوثائق التي رجع إليها العلامة على بك بهجت، ومما ذكره المسيو ريجو في كتابه أن مينو قد أساء معاملة زوجته المصرية وتنكر لها وهجرها في تورينو بإيطاليا، وأبدل بها بعض الراقصات وتركها تعاني الهجر إلى أن توفيت بها.

وعندما سافر رفاعة الطهطاوي إلى باريس عام 1826 شاهد عددا كبيرا من نصارى مصر والشام الذين خرجوا مع الفرنساوية، وندر وجود أحد من المسلمين فمنهم من مات ومنهم من تنصر. وقد شاهد الطهطاوي امرأة عجوز باقية علي دينها، وقد سمع هناك في مرسيليا أن مينو رجع عن إسلامه إلى النصرانية، ومكث مع زوجته وهي على دينها عدة أيام، فلما وضعت ابنها أراد مينو أن يعمده ولكن زوجته رفضت، وحاول هو أن يقنعها أن كل الأديان مآلها واحد ولكنها رفضت الفكرة كلها، فما كان من مينو إلا أن أحضر لها عالم باللغة العربية ويدعى "دي ساسي" وكان من كبار المستشرقين، وطلب من زوجته أن تسأله، وأجابها بأنه يوجد في القرآن قوله تعالى "إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل عملا صالحا فلهم أجرهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون" وللأسف صدقته زبيدة وأذنت لمينو أن يعمد ولده ! .

ويقول الطهطاوي أنه بعد ذلك انتهى الأمر على ما قيل أنها تنصرت وماتت على دين المسيحية.

الأميرة المتمردة

الأميرة جاويدان هانم زوجة خديوي مصر عباس حلمي الثاني، تركت لنا مذكرات تناولت فيها بعض المسكوت عنه مما يحدث داخل القصور الملكية، فتحدثت عن الحريم في القصور العثمانية والقصور المصرية، وهي المرة الأولى التي تتحدث فيها واحدة من الحريم عن الحريم، وهي تتحدث كأوروبية لها ثقافتها التي لا تبالي بالقيود .
تخبرنا جويدان إن الباشا أو السيد لا يعلم شيئا مما يحدث داخل الحريم، فهو إذا دخل البيت يلقاه الجميع بالخضوع الواجب وابتسامة لا تفارق الثغور، والويل لمن تتقدم إليه بشكوى فإن هذا يعكر مزاج البيك، وما وجد الحريم إلا ليدخل السرور على نفسه.

وترى جويدان أن الإسلام حرم قتل الأطفال وإجهاض النساء، وهي عادة كان يفضلها العرب ونهاهم عنها الإسلام، وترى أن الأمر بتحريم قتل الأطفال وإجهاض النساء لم يجد صداه عند حريم القصور، كذلك أمعن كثير من السلاطين في الضلال، فسنوا قانون قتل الأخ محافظة على الملك.

وكان السلطان بايزيد الأول هو أول من وضع قتل مبدأ الأخ، وجرى السلاطين من بعده على هذه السنة بحكم العادة، ولما جاء السلطان محمد الثاني جعل قتل الأخ قانونا من قوانين الملك وركنا من أركان حفلة التتويج.وظل قانون قتل الأخ قائما حوالي400 سنة، إلى أن جاء السلطان عبد المجيد فألغى هذا القانون وصار الأخوة لا يقتلون ولكن يعيشون.

كانت جويدان مغرقة في حب عباس وكتبت فيه صفحات بالغة الرقة تعبر فيها عن حبها الشديد، وهي لا تنكر أنه قيد حريتها وأنه كان يغار عليها من قراءة الكتب ومجالسة النساء، ولكنها مع ذلك كانت لا تطيق البعد عنه.

لكن ينتهي المطاف بالحبيبين إلى الطلاق، وتشعر الأميرة بصدمة حقيقية عند طلاقها من الخديوي، فكانت تجلس في قصرها بمستطرد وعانت كثيرا من بقائها بمفردها، فكتبت تقول:
"إنني في منزلي أطوف في حجراته، فمن ذا الذي يقول إن الأشياء جامدة لا حياة فيها؟ إن الأشياء تحتفظ بتاريخ الحياة وتجيد إعادة القصص، فكم من حلم جميل أستعيد قراءته من بين هذه الوسائد الحريرية. كنا جالسين أمام المدفأة، وكنت أنظر إلى نارها المشتعلة، ولم يكن ضروريا أن أنظر إلى وجهك لأنك كنت بأكملك ماثلا في نفسي، ثم بدأت الحديث، ولكن صوتك كان غريبا على أذني كأنه صوت لا أعرفه، صوت لا أعرفه، صوت بعيد عن ذاكرتنا، وكان هذا الصوت يقص شيئا عاديا. رجلا خان زوجته، ثم وجد نفسه مدفوعا إلى الاعتراف لزوجته بهذه الخيانة، فهل يعلم هذا الرجل أن مسرحه هدم؟ لم يحدث شيء، وظلت النار مشتعلة في الموقد وإذ بيدك تقبض على يدي، وفي هذه اللحظة عدت أنت كما أعرفه، فابتسمت ابتسامة لا علاقة لها بأفكاري، ففي نظرك انتهى الموضوع بانتهاء القصص وأما في نظري فقد ابتدأ كل شيء الآن".

شائعات المؤرخين

يقول المؤلف أنه بعد قراءته العميقة للتاريخ تبين أنه كانت هناك فعلا عصابات لخطف الطفال، بل والكبار أيضا، لم تكن عصابة ولكنها كانت هوجة من ينفرد بشخص يذبحه ويأكله ويوزع لحومه على أصدقائه وضيوفه، ولكن شائعات تناقلها المؤرخون دونما تثبت تقول بمسألة قتل الكلاب أو البشر !

كان أول من ذكر هذا المؤرخ والطبيب عبد اللطيف البغدادي في القرن السادس الهجري في كتابه "الإفادة والاعتبار في الأمور والمشاهدات والحوادث المعاينة بأرض مصر" فيقول: ودخلت سنة سبع مفترسة أسباب الحياة، وقد يئس الناس من زيادة النيل وارتفعت الأسعار وأقحطت البلاد، واشعر أهلها بالبلاء وهرجوا من خوف الجوع، وانضوى أهل السواد والريف إلى أمهات البلاد، وكثير منهم إلى الشام والمغرب والحجاز واليمن، ووقع المرض موتان، وأشتد الجوع بالفقراء، حتى أكلوا الميتات والجيف والكلاب والبعر والأرواث، ثم تعدوا ذلك وأكلوا صغار بني آدم، فيأمر صاحب الشرطة بإحراق الفاعل لذلك والآكل.

كذلك يحدثنا المقريزي في كتابه " إغاثة الأمة في كشف الغمة" عن الغلاء الذي فحش في سنة457 هـ ، مما أدى إلى تعطل الأحوال وانتشار الأوبئة، وكانت النتيجة الطبيعية هي الجوع المهلك الذي جعل الناس تأكل الكلاب والقطط حتى قلت الكلاب، وتزايد الحال حتى أكل الناس بعضهم البعض.

آل الأمر إلى أن باع المستنصر كل ما في قصره وصار يجلس على الحصير، وتعطلت دواوينه وكانت نساء قصره تخرجن ناشرات شعورهن تصحن "الجوع! الجوع!" تردن السفر إلى العراق، فتسقطن عند المصلى، وتمتن جوعا.

ويتساءل المؤلف هل بالغ البغدادي والمقريزي وبن تغري بردي في وصف تلك المجاعات التي وصلت بالمصريين إلى حد أكل لحوم البشر؟ ويقول بأن الأمر لاشك فيه مبالغة. فلم يصل الأمر إلى هذا الحد، لأن المقريزي يحدثنا عن بنت صاحب السبيل التي كانت تبعث إلى المستنصر كل يوم إناء فيه فتيت (فتة) ولم يكن للمستنصر قوت سوى ما كانت تبعث به إليه، ومنه نعرف أن هناك من الموسرين ممن يتصدقون على الخليفة، ولم تكن المجاعات عامة إلى الحد الذي ذكر.

وإذا كان الغلاء والقحط وعدم كفاية ماء النيل السبب في المجاعة التي ذكرها البغدادي فإنها بلا شك لن تحدث فجأة، ولم يذكر لنا البغدادي أي مقدمات عن هذا السلوك العجيب للمصريين الذي دفعهم لالتهام البشر. وهل انقلب حال المصريين فجأة وحل عليهم البلاء إلى الحد الذي أكلوا فيه البشر؟ وهل أكلها المسلمون الذي حرمت عليهم الميتة من الحيوان ليأكلوا الميتة من البشر؟ وهل حدث هذا الانقلاب الخطير في حياتهم ليتحولوا إلى وحوش تأكل بعضها البعض في غيبة من التاريخ؟

أسئلة مازلنا لا نعرف لها إجابات مؤكدة.

عبير جلال الدين
12-12-2009, 01:24 PM
فرنسي يكشف وثائق سرية للتنافس الفرنسي الأمريكي

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q74.bmp


12/12/2009
كشف الصحفي الفرنسي فنسان نوزيل عن وثائق سرية عن التنافس بين كل من فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وذلك في كتابه الصادر باللغة الفرنسية بعنوان "أسرار دفينة: ملفّات البيت الأبيض ووكالة المخابرات الأمريكية عن فرنسا ورؤسائها 1958 ـ 1981".

اعتمد المؤلف في كتابه على الوثائق والتّقارير الّتي كان يحرّرها ويعدّها سفراء أمريكيون، وجواسيس وعملاء، بالإضافة إلى مراسلات الملحقين العسكريين في سفارة الولايات المتّحدة في فرنسا، وهي وثائق ومراسلات أمكن الإطلاع عليها والاستفادة منها في الدراسات والبحوث بعد مرور عدد من السنوات وفقاً للقانون الأمريكي.

ووفقاً لصحيفة "الاتحاد" فتح المؤلّف في كتابه ملفّات بيع الأسلحة الفرنسيّة إلى ليبيا وكشف عن موقف الأمريكيين من ذلك، كما نبش في ملف اهتمام الأمريكيين بحرب الجزائر قبل استقلالها، وحلل سرّ اهتمام الولايات المتحدة بالسّلاح الفرنسي. وخصّص فصلا كاملا لفترة حكم الرّئيس الفرنسي فاليري جيسكار ديستان ودوره في محاولة إقناع الأمريكيين بمزيد من التّدخّل في إفريقيا لمنع التّغلغل السوفييتي في القارّة السّمراء


........................
شوقي جلال :
المستبد كرس ثقافة الهزيمة عند العرب


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q75.bmp

12/12/2009
يتناول الكاتب المصري شوقي جلال من خلال كتابه الصادر عن دار العين للنشر والذي يحمل عنوان "أركيولوجيا العقل العربي..البحث عن الجذور" التهميش العالمي للعالم العربي، حيث يرفض المؤلف ما يعتبره ظاهرة مصرية وعربية تتمثل في الشعور بالرضا والاكتفاء والانكفاء والثقة المُطلقة في الرصيد الثقافي الموروث في حين "أننا مهمشون عالميا ولا يعرف العالم إلا أننا بلاد خام النفط وآثار للسياحة وتاريخ قديم".

ويقول جلال من خلال كتابه أن التهميش العالمي للعالم العربي يتعارض مع الطموح العربي للخروج من التبعية التي أصبحت في رأيه أمرا مُستساغا باسم الدين "بل تعبيرا عن رضا الغيب".

ويضيف وفقاً لصحيفة "العرب اللندنية" أن مصر تعرضت لغزو مُتصل لأكثر من 24 قرنا حتى إنهاء حكم أسرة محمد علي عام 1952 وان هذا الغزو بدأ منذ القرن السادس قبل الميلاد على يد الفرس الذين قاموا بحل الجيش الوطني "ونهب مؤسسات الإنتاج الثقافي للعقل المصري.. وأسر العلماء" مضيفا أن الصراع بين القوى العالمية لا علاقة له بالدين فهو سابق على ظهور الإسلام بقرون.

ويرى جلال أن الشعب المصري بسبب سلسلة الغزاة المتعاقبين تحول إلى تجمع بشري لا مجتمع حتى ظهور أول داعية للتنوير الشيخ رفاعة الطهطاوي أحد أبرز رواد النهضة في مجال التعليم والترجمة.

ويقول المؤلف - بحسب المصدر نفسه - أن الحصاد النفسي للشخصية المصرية في ضوء هذه التجربة المريرة أدى إلى تعطل العمل الإنتاجي والإبداع الفكري ولم ينته الاستبداد بانتهاء عصر الاستعمار وإنما استبدل به " الاستبداد السياسي على أيدي الحكام المحليين."

ويضيف جلال أن المستبد سواء الأجنبي أو المحلي أدى إلى ترسيخ ثقافة الهزيمة والإذلال، وترسخت هذه الثقافة مع توالي القرون في ظل قهر الغزاة واستنزافهم لطاقة وجهد المصري وسيادة الثقافة الشفاهية وطقوس الدروشة والتدين الشكلي وغيرها من مظاهر "اغتيال العقل في حياة المصريين".

ويتساءل جلال "لماذا لا يثور المصريون؟.."
ويقدم تفسيرا آخر - إلى جانب العامل الديني- وهو نزع القوة من الشعب منذ حل الفرس الغزاة نحو عام 525 قبل الميلاد الجيش المصري "رمز قوة المجتمع... وهكذا أصبح المصريون يعيشون فرادى يضمهم مكان بغير زمان"
مضيفا أن مصر خلال العقود الثلاثة الأخيرة وبسبب التدين الشكلي أصبحت "تجمعا سكنيا منفلت الغرائز وليست مجتمعا" كما غاب الوعي التاريخي الذي يشكل نسيجا لأي أمة.

.
..
.

عبير جلال الدين
14-12-2009, 09:49 PM
" مسافر في مركب ورق" ..
مشاهدات حية من بلاد الغربة

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q76.bmp

14/12/2009
مركب ورق من نفخة تتطوّح .. ركبتها والكل بيلوّح .. سوّحت فيها 52 سنة للآن ولابتغرق ولا تروّح .. عجبي ، بهذه الرباعية لشاعر العامية الكبير صلاح جاهين استهل الكاتب المصري أسامة غريب كتابه الثالث والصادر مؤخرا عن دار " العلوم" بعنوان " مسافر في مركب ورق .. ابن سنية أبانوز" ليتبعه بسلسلة أدب رحلات حقيقية عايشها المؤلف ، وصدر قبله لنفس الكاتب " مصر ليست أمي .. مصر مرات أبويا" و" أفتوكا لايزو" واللذان لقيا إقبالا كبيرا من القراء .

يضم الكتاب 12 قصة قصيرة إحداها هي "ابن سنية أبانوز" عنوان الكتاب، ويقول المؤلف أنه سافر أثناء فترة دراسته للإعلام فامتلأ بحواديت مع البشر ويعتبر أن معارفه وصداقاته هي اهم مكسب خرج به من تجربته ، واللذين جعلوه ينظر للأشياء بشكل مختلف ، وبعد التخرج عمل بشركة طيران وهو ما أتاح له فرصة السفر لمعظم بلاد العالم .

قرر أسامة غريب أن يكافئ نفسه بأجازة بعد أن قضى أياماً من العمل الشاق بمختلف المهن في النمسا، والتي سافر إليها للعمل خلال الأجازة الجامعية، فاستمع إلى نصيحة صديقه المغربي "محسن" بالذهاب للمغرب لينعم ببعض الاستجمام والهدوء قبل العودة للقاهرة واستئناف الدراسة.

أجرى كافة الاستعدادات لرحلته واطمأن إلى أن الأموال معه تكفي لقضاء أجازة ممتعة، فحزم أمتعته وحمل معه الهدايا التي أرسلها محسن لأهله وخطيبته وتوجه للمطار ليستقل رحلة الخطوط المغربية.

فوجئ عقب وصوله لمطار محمد الخامس بالدار البيضاء بتواجد أمني كثيف ومئات الجنود ينتشرون في المكان، سرت بين الركاب حالة من التوتر والتساؤل عما يحدث، ثم علم بعد قليل أنه يوجد اجتماع لوزراء الخارجية العرب الذين يشكلون جبهة الصمود والتصدي هؤلاء الذين أعلنوا معارضتهم لمعاهدة السلام التي وقعها الرئيس المصري محمد أنور السادات، حيث توالى وصولهم للمطار مع وصول مكالمة تفيد بوجود قنبلة في المطار.

كان ذلك عام 1979 عقب توقيع معاهدة السلام مع إسرائيل وكانت العلاقات المصرية العربية في شدة توترها، وقد شعر باندهاش من أن يكون للمغرب بالذات هذا الموقف الراديكالي الذي تتبناه كل من دمشق والعراق، وهي الدولة التي تواترت الأقاويل حول علاقتها بإسرائيل منذ زمن، ولم يفهم كيف يلومون السادات على أنه فعل في العلن ما يفعله الكثير منهم في السر.

وتم احتجاز غريب ضمن قاعة ممتلئة بالمسافرين العرب ، ومن بينهم وقعت عيناه على فتاة يغشى وجهها الحزن تجلس وحيدة بآخر الصالة ، وعرف منها أنها مطربة بفرقة أم كلثوم للموسيقى العربية وأنها حضرت للمغرب بناء على عرض جاءها من أحد المتعهدين المغاربة للإقامة عام والغناء بملهى يعمل لحسابه ، وانهمرت في البكاء عندما تذكرت أنه ينتظرها في الخارج وهي لا تملك حتى ثمن تذكرة العودة لمصر ، فقرر أن يتبرع بدفع تذكرة تعيدها لوطنها وتحفظها من المهانة ، ولكنه طلب منها أن تغنى فاختارت موشح قديم لسيد درويش بعنوان " منيتي عز اصطباري" فالتلف حولها الجميع حتى ضباط المطار وظلوا يرددوا معها إلى أن أنساهم هذا مشاحناتهم التي صنعها الطغاة !


..............................
إصدار جديد يبحث في أصول الماسونية الأولى

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q77.bmp


14/12/2009
لا تزال الماسونية تشكل أحد المواضيع الأكثر إثارة والأكثر غموضاً منذ ظهورها حتى اليوم، ومؤلفا كتاب "قصة الماسونيين" الصحفية ماري فرانس اتشوغن والفيلسوف فريديريك لونوار، يعودان إلى البحث عن الماسونية منذ أصولها الأولى.

يعود المؤلفان إلى تاريخ 7 يونيو من عام 1717 في لندن حيث التقى مجموعة من الرجال ليضعوا "الميثاق التأسيسي" لمستقبل الماسونية حيث قرروا إنشاء "المحفل الكبير الأول" وتبنّوا مجموعة من القواعد وحددوا مجموعة من الأهداف مع اختيار "معلّم أكبر" على رأسهم.

في ذلك التاريخ المحدد وفق صحيفة "البيان" الإماراتية بدأت الخطوة الأولى من مسيرة الماسونية. ويُعيد المؤلفان أحد أسباب الانتشار الكبير للماسونية في فرنسا وعلى مستوى الشرائح الاجتماعية العليا إلى كون أن "الموضة السائدة" آنذاك كانت ذات أصل بريطاني في تلك الحقبة وحيث كانت تسود في بريطانيا سياسة من الإصلاحات العامة منذ قيام "الثورة المجيدة"، كما يتم توصيف تلك الفترة التي سبقت الثورة الفرنسية الكبرى بحوالي مئة سنة.

كانت انجلترا هي "الموديل" و"برلمانها" و"مجتمعها الملكي" و"ماسونيتها" مما جذب الأرستقراطية الفرنسية المتنوّرة. وأكبر دليل على ذلك يقدمه المؤلفان بكون أن "مونتسكيو" صاحب كتاب "روح الشرائع" كان ماسونياً وكان قد جرى "تعميده" في أحد "أقبية ويستمنسر" في بريطانيا.

ويصف المؤلفان بالكثير من التفاصيل "الطقوس" التي يتم اتباعها لاكتساب صفة "الماسوني" مثل "لف حبل حول عنق "المرشح" واقتياده إلى غرفة صغيرة جميع جدرانها مطلية باللون الأسود. تلك الغرفة هي شبيهة بـ"قبر".

وبعد سلسلة من "الامتحانات" التي تؤهل الناجح فيها إلى ولوج عالم "الكيمياء الروحانية" يتم «عصب عيني» المرشح. ثم يجد نفسه في غرفة محاطا بعدة أشخاص. وبعد تذكيره أنه أقسم على الاحتفاظ بالسر وعدم البوح أبدا بما رأى وسمع في المكان. يُطرح عليه السؤال إذا كان يرغب دائما أن يكون ماسونيا؟ ويتكرر السؤال ثانية. ويؤكد بـ"نعم" دائما.

عندما فقط يفكّون العصبة عن عينيه كي يرى للمرة الأولى أعمدة المعبد وحوله رجال يشكلون نصف دائرة ويشهرون عليه سيوفهم. كان ذلك عام 1775، ويؤكد المؤلفان أنه لا تزل تمارس حتى الآن نفس الطقوس تقريبا بالنسبة لأولئك الذين "يقرعون أبواب المعبد" الماسوني.

إن مؤلفي هذا الكتاب يرفضان ما يسميانه "أسطورة عودة أصول الماسونية إلى الثورة الفرنسية"، ويعتبران أنه لم يعد هناك أي مؤرخ جدي "يدعم مثل هذه المقولة. ولكنهما يؤكدان بالمقابل وجود عديد من الماسونيين بين صفوف الثوار الفرنسيين" .

........................

رياض الريس يهاجم فعاليات
" بيروت عاصمة للكتاب"


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q78.bmp
رياض الريس


14/12/2009
اعترض الناشر السوري رياض الريس في جناحه بمعرض بيروت العربي والدولي للكتاب الذي افتتح مساء الجمعة الماضي، على نوعية الاحتفالات التي أقيمت في بيروت بمناسبة اختيارها "عاصمة عالمية للكتاب" العام الحالي عبر شعار رفعه يقول فيه: "الكتاب لا عاصمة له".

ولم يكتف رياض الريس بالشعار ونشر مقالة تزامنت مع افتتاح المعرض اعتبر من خلالها أن "بيروت لا هي عاصمة عالمية ولا الكتاب فيها عالمي" مهاجما الاحتفالات التي أقيمت ويصفها بأنها "هامشية، قروية، محلية وبسيطة، صرفت عليها موازنات طائلة".

ويقول رياض الريس كما نقلت عنه صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية: "موقفي أثار شوفينية ليست في مكانها.
اعتبروا أنني أشتم بيروت كوني سوريا. لكن هذا افتعال في غير موضعه. وكل ما نطالبهم به هو أن يدلونا أين هي العالمية في كل ما يفعلون".

المنسقة العامة لبيروت عاصمة عالمية للكتاب، د.ليلى بركات، تجيب بأن "رياض الريس لم يشارك فعليا في أنشطة بيروت عاصمة عالمية للكتاب، هذا صحيح، لكنه من سنة تقريبا تقدم باقتراح مشروع، طلب من خلاله 80 ألف دولار لنشر كتاب لفواز طرابلسي حول تاريخ العائلات في الشرق الأوسط، ولم تتم الموافقة عليه، فهذا ليس من أولوياتنا أن نتبرع لدور النشر، وفي لبنان 800 دار، مع احترامي بالتأكيد لفواز طرابلسي".

وتضيف: "أن غالبية المعترضين هم ممن تقدموا بمشاريع لم تتم الموافقة عليها".

يذكر أن معرض بيروت العربي والدولي للكتاب في دورته الثالثة والخمسين افتتح برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري والذي ينظمه سنويا النادي الثقافي العربي بالتعاون مع ثقافة اتحاد الناشرين اللبنانيين في مجمع بيال للمعارض في وسط بيروت.

ومن الأنشطة الثقافية المرافقة للمعرض، أمسية شعرية للسعودي أحمد بن سالم عبدالله سالم، وعقدت ندوة حول المفاهيم الحديثة للإنماء الإنساني بمشاركة داوود صايغ، ووزير الإعلام اللبناني طارق متري، آلان غريغوار حداد، ورئيس الجامعة اللبنانية زهير شكر، ومعين حمزة، كما أقيمت امسية شعرية لرئيس اتحاد الكتاب اللبنانيين الشاعر غسان مطر، تلتها قراءات للألماني تومان كليبز.

واحتفت دار الجديد بالكاتبة دلال عباس بمناسبة صدور كتابها "بهاء الدين العاملي أديبا وفقيها وعالما" بطبعة ثانية.

وشهد يوم أمس وفق صحيفة "الوطن" القطرية السبت تواقيع عديد من الكتب الجديدة، فوقعت رنيم ضاهر بزيع كتابها "سأقص على النسيان حكايات طويلة" في جناح دار النهضة العربية، ووقعت ملك سمير الحلبي "إلهي الحب وعقيدتي أنت" في جناح مختارات، ووقعت سمر عبدالجابر "وفي رواية أخرى" ووقع غسان مطر "للموت سر آخر"، وغيرها من الكتب.

وتقام اليوم الاحد محاضرة حول "التربية في لبنان تقرع ناقوس الخطر" لسلطان ناصر الدين وأمسية شعرية لابراهيم محمد ابراهيم وندوة حول جوائز الشارقة.
.
..
.

عبير جلال الدين
16-12-2009, 09:38 AM
قريبا ..ا نتهاء تحقيق كتاب

"نزهة الأبصار"


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q79.bmp

15/12/2009
أفادت الدكتورة هيا محمد عبدالعزيز الدرهم، عضو هيئة التدريس في قسم اللغة العربية بجامعة قطر، بأن العمل في مشروع تحقيق كتاب "نزهة الأبصار بطرائف الأخبار والأشعار" لمؤلفه الشيخ عبدالرحمن بن عبدالله بن أحمد بن درهم قد اكتملت مراحله الأخيرة بإنجاز الجزء العاشر من الكتاب، وسوف يصدر تباعاً خلال أسابيع قليلة عن إحدى دور النشر العربيّة المُتخصصة بنشر التراث.

ووفق صحيفة "العرب" القطرية كانت الدكتورة هيا الدرهم قد بدأت منذ سنوات مشروعها العلمي الضخم، وبذلت جهوداً كبيرة في سبيل إخراج كتاب "النزهة" في طبعة علمية مُحقَّقة، بعدما توارت الطبعتان السابقتان من الأسواق، فضلاً عن المكتبات العامة، لاسيَّما أن الطبعتين المشار إليهما مضى عليهما أكثر من نصف قرن؛ الأمر الذي استدعى القيام بجهد علمي جديد يتناسب مع مكانة الكتاب العلميّة.

يُذكر أن الشيخ عبدالرحمن بن درهم ألَّف كتابه الأدبي الموسوعي "نزهة الأبصار بطرائف الأخبار والأشعار" في الثلاثينيات من القرن الماضي ليكون معلمة عربية غنية بالاختيارات القطرية من الأدب العربي، القديم والجديد.

وقد جمع فيه المؤلف آلاف النصوص من الشعر الجاهلي والإسلامي والأُموي والعباسي والفاطمي والأيوبي والمملوكي والأندلسي والعثماني والحديث، وقد زاد عدد الشعراء الذين اختار لهم المؤلف على 300 شاعرٍ بينهم المشهور والمغمور، وفق نسق تاريخي مُقارب.

ومؤلف الكتاب الشيخ عبدالرحمن بن عبدالله بن أحمد بن درهم، أحد أعلام الحركة الفكرية القطرية في القرن المنصرم، وُلد في مدينة الدوحة سنة 1290هـ 1873م، وتلقى علومه الشرعية واللغوية والأدبية والتاريخية على والده الشيخ عبدالله، ورحل وهو في الـ23 في بعثة علمية إلى الرياض، على نفقة حاكم قطر آنذاك الشيخ قاسم بن محمد بن ثاني.

عُرف ابن درهم بشخصيته المتماسكة وخصاله الحميدة، وكان مثالاً طيباً للإيمان الصادق واستقامة السيرة وكرم الخُلق وحسن المعشر وطيب النفس، وكان يجمع إلى ذلك صفات علمية أهمها: الصدق والأمانة والدقة وسعة المعرفة مع تواضع جم وحب لأهل العلم والأدب وإكرام لهم.

ترك ابن درهم تآليف عدة ما زال بعضها مخطوطاً، غير أنّ كتابه "نُزهة الأبصار" غطى بشهرته وقيمته على سائر جهوده العلمية، ولذا طُبع غير مرة.


....................

فاكلاف سميل يتحدث عن كوارث الخمسين سنة القادمة

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q80.bmp


15/12/2009
صدر مؤخرا عن ميت برس كمبردج كتاب "كوارث واتجاهات عالمية: الخمسين سنة القادمة" لمؤلفه فاكلاف سميل، ويقع في 320 صفحة من القطع المتوسط.

يكثر الحديث في السنوات الأخيرة عن الأخطار التي يواجهها العالم اليوم والتي ليس أقلها تلوّث البيئة وظاهرة الاحتباس الحراري. وتتباين الآراء حول مدى جديّة هذه الأخطار وخاصة حول مدى تهديدها.

ووفقا لصحيفة "البيان" الإماراتية يحاول فاكلاف سميل أن يقدم رؤيته العلمية بالاعتماد على المعطيات المتوفرة حول ثلاث مسائل أساسية. المسألة الأولى تخص الأماكن التي يُحتمل أن تنشب فيها كوارث مفاجئة خلال العقود الخمسة القادمة. والثانية محاولة التعرف على التوجهات الجارية والآليات التي يمكن تؤثر فيها بصياغة "العالم الجديد" القادم. أما المسألة الثالثة والأخيرة فتتحدد في التوجهات العالمية على مستوى البيئة وضرورة أن تخفف المجتمعات من أضرارها.

ويتعرض فاكلاف سميل طويلا لمسائل متنوعة في منظور المستقبل القادم، وهي مسائل سيكون لها تأثيرها بالنسبة للجميع وهي تتراوح من أفق الانحدار الاقتصادي، والسياسي، الذي ينتظر الولايات المتحدة والقول بإمكانية حدوث نزاعات يمكن أن تكون بلدان إسلامية مسرحا لها، وفي مقدمتها باكستان، بعد أفغانستان.

ومثل مسألة "شيخوخة السكان" التي ستواجهها بحدة بعض البلدان في السنوات الخمسين القادمة وخاصة في البلدان المتقدمة وفي مقدمتها روسيا التي تدل الإحصائيات المقدّمة أنها ستعدّ حوالي 100 مليون نسمة فقط في أفق عام 2050.

ويركز المؤلف على القول إن التبدلات الأساسية تحدث بطريقتين: فإما تحدث "قطيعة" مفاجئة في الاستمرارية التاريخية ككوارث طبيعية تشير دائما إلى أن العالم في حالة تبدّل مستدام، وإما أن يحدث التبدل بصورة تدريجية، وهذا ما يقصده المؤلف ب"التوجهات".

والكوارث العالمية التي يقصدها المؤلف تشمل التفجرات البركانية والأوبئة الفيروسية والحروب والهجومات الإرهابية على نطاق واسع. أما التوجهات التي يمكن تدريجيا إلى كوارث، فهي ذات طبيعة ديموغرافية واقتصادية وسياسية، أو ربما تتعلق بالبيئة؛ لكنها كلها يتم التبدّل فيها تدريجيا ويحتاج إلى زمن.

.
..
.

عبير جلال الدين
16-12-2009, 09:49 AM
هويدي ينتقد تطبيع مكتبة الإسكندرية مع إسرائيل

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q81.bmp
الكاتب فهمى هويدى

15/12/2009
انتقد الكاتب المصري البارز فهمي هويدي قيام مكتبة الإسكندرية بتنظيم ورشة باسم "تشبيك" دعت إليها إسرائيل، مع مثقفين آخرين من العالم العربي والجامعات الغربية.

وقال هويدي في مقاله بصحيفة "الشروق" المصرية بتاريخ 13 ديسمبر 2009 بعنوان "خطيئة مكتبة الإسكندرية": "لقد أطلقت تلك الدعوة البائسة مع حلول الذكرى الأولى للعدوان الإسرائيلي الوحشي على قطاع غزة التي فضحها مؤخرا تقرير القاضي جولدستون، وفي ظل استمرار الحصار المفروض على القطاع. وهي الخلفية التي تجاهلها تماما المسؤولون عن المكتبة، ووجهوا الدعوة إلى أربعة من الباحثين الإسرائيليين ضمن قائمة من الباحثين العرب والأمريكيين للمشاركة في ورشة التشبيك، التي ستعقد بمقر المكتبة في الإسكندرية في الثالث من شهر يناير المقبل".

وأوضح أن مجموع المدعوين للورشة 51 شخصا، بينهم تسعة من المصريين، وثلاثة أردنيين، وأربعة من الجامعة الأمريكية بلبنان، وثلاثة من جامعة الإمارات، وواحد من قطر، وثلاثة من الفلسطينيين. وإلى جانب الإسرائيليين الأربعة، هناك 24 من أساتذة الجامعات الأمريكية.

وأشار هويدي في مقاله أن أسماء المشاركين والجهات التي يمثلونها وبرنامج الورشة التي تستمر أربعة أيام، ذلك كله موجود على موقع مكتبة الإسكندرية على الإنترنت. وواضح فيه أن من أهدافها الأساسية تحقيق التعاون والتواصل بين الباحثين العاملين في مجال المعلومات. بحيث لا تكون الورشة مجرد مؤتمر ينعقد ثم ينفض شأن الملتقيات الأخرى، ولكنها تكون تأسيسا لشبكة من الباحثين لهم علاقاتهم المستمرة في المستقبل.

ورأى أن الورشة في جوهرها استخدمت مكتبة الإسكندرية لمد جسور التطبيع مع الإسرائيليين. ولا يحتاج المرء لأن يبذل جهدا لكي يدرك أن وجود 24 من أساتذة الجامعات الأمريكية (حوالي نصف المشاركين في الورشة) يعبر عن حماس غير مألوف ومشكوك في براءته، وأن دعوة الإسرائيليين للجلوس مع الباحثين اللبنانيين والخليجيين فضلا عن المصريين والأردنيين، تمثل عنصر جذب إن لم يكن هو الهدف من اللقاء.

وأشار هويدي إلى أن الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل في رام الله ، صدمتها استضافة مكتبة الإسكندرية للورشة، فأصدرت بيانا استنكرت فيه موقفها. إذ لم تتوقع أن تلقي دعوتها استجابة من جانب الشرفاء وذوي الضمائر الحية من بين الأكاديميين الغربيين، في حين يكون هذا هو موقف المكتبة المرموقة في مصر. وهي محقة في ذلك لا ريب، لأن المنابر الثقافية هي الأجدر من غيرها بالدفاع عن الموقف الأخلاقي الذي يتعين الالتزام به في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي. والمثقفون الذين يكتبون شرعيتهم من تعبيرهم عن ضمير الأمة هم الأولى باتخاذ موقف المقاطعة لكل ما هو منسوب إلى دولة الاحتلال.

وأضاف "إن مسؤولي المكتبة إذا أرادوا أن يصححوا خطأهم فليس أمامهم سوى سحب الدعوة للممثلين الإسرائيليين، وإذا لم يتحقق ذلك، فالبديل هو مقاطعة المشاركين العرب للورشة وللمكتبة، التي أصبحت للأسف إحدى ساحات الاختراق الإسرائيلي للساحة الثقافية العربية".


.................

د. مصطفى الفقي :
خصومة الثقافة والسياسة افتعلتها الدول الهزيلة

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q82.bmp
جانب من الندوة


15/12/2009
فتح د. مصطفى الفقي المثقف والسياسي المصري ملفات التعليم والثقافة والسياسة والاداء الحكومي في ندوته التي استضافها المتحف القبطي بمصر القديمة ، ورأى رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب أن أداء المؤسسات الحكومية المصرية في هذا الموسم عاجز عن إدارة الأزمات او تقديم خطط بعيدة المدى ، وطالب بضرورة فتح ملف السكة الحديد بعد تكرار حوادث القطارات ، وكذلك ملف صفر المونديال ، وأبدى اندهاشه من أن كافة التحقيقات الكبرى تغلق لأن فاعلها مجهول ! ولا تفتح إلا بوقوع حادثة جديدة .

وسأله مقدم الندوة التي حملت عنوان " إسهامات سياسي في الحياة الثقافية" كيف يكون الدبلوماسي مثقفا يتعامل مع قضايا المجتمع المختلفة بالوقت نفسه ، ورأى الفقي أن هذا السؤال مناسب لزماننا فحسب حيث افتعلت الأنظمة الهزيلة الخصومة بين السياسة والثقافة رغم أن العكس هو الصحيح ؛ فإذا عدنا للعقود الأولى من القرن العشرين سنجد أن الأصل هو أن يكون رجل السياسة من خيرة المثقفين ولا يوجد تعارض بين هذا وذاك وكان ينبغي أن يكون صاحب فكر ومن أمثلة ذلك محمد حسين هيكل وعبدالعزيز فهمي وطه حسين ، ولم يعرف أي منهم الإنكفاء في العمل السياسي وحده .

والعلاقة بين الثقافة والسياسة وثيقة للغاية ؛ فالعلاقات الدولية المعاصرة يعد العامل الثقافي أساسيا فيها ومعظم القضايا التي تشغل الشعوب من عولمة وصراع حضارات وإرهاب هي مسائل ثقافية في الأساس قبل أن تكون سياسية ، فإذا تحدثنا عن نظرة الشك والريبة من جانب المواطنين الغربيين لكل ما يمت للإسلام بصلة أو العكس سنكون بصدد مناقشة قضية ثقافية .

وكذلك لن يقوم رجل السياسة بعمله سياسيا أو دبلوماسيا إلا إذا امتلك رصيدا ثقافيا جيدا ، ونتذكر أحمد نجيب الهلالي باشا الذي عرف بلغته العربية الجزلة ، أو تشرشل الحاصل على جائزة نوبل في الآداب .

ونحن نعيش في عصر وحدة المعرفة وتكامل المعارف والعلوم ، فالمهندس والطبيب والكاتب والشاعر يستطيع أن يتطور في مجاله إذا كان مطلعا في مجالات أخرى وعموما فإن المعرفة هي الأداة الجيدة لصنع قرار صائب ، حتى أن الجامعات تدرس الآن العلوم الحديثة القائمة على تداخل عدد من العلوم ، وضرب المثل بالدكتور أحمد زويل كنموذج للمتخصص المؤمن بوحدة المعرفة ، مشيرا لاهتمامه بالشأن العام وتوظيفه للفكر العلمي في إدارة الشئون العامة ورؤيته الاقتصادية والسياسية والاجتماعية الواعية .

.
..
.

عبير جلال الدين
18-12-2009, 07:33 PM
أزمة بين إسرائيل وألمانيا بسبب رواية لـكافكا


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q83.bmp
كافكا

17/12/2009
دخلت كل من ألمانيا وإسرائيل في صراع قضائي حول أحقية كل منهما في مخطوط رواية "المحاكمة" للروائي التشيكي فرانز كافكا، حيث رفضت ألمانيا إعادة مخطوط الرواية والموجود حالياً بمكتبة الأدب المعاصر بمرباخ إلى المكتبة الوطنية لإسرائيل التي طالبت به مؤخرا حسب ما نقلته صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية.

ويدور الجدل حالياً بين ألمانيا والكيان الإسرائيلي حول من الأحق بملكية هذا المخطوط الذي نجا من الحرق بعد أن رفض ماكس برود الصديق الحميم لكافكا تنفيذ وصية الأخير بحرق كل كتبه ومخطوطاته دون استثناء، حيث يرجع له الفضل في إنقاذ هذا الكنز الأدبي لكافكا والذي ترك تأثيره النافذ والعميق في الرواية الحديثة.

جدير بالذكر أنه ربطت بين كل من كافكا وماكس برود علاقة وطيدة على مدار السنوات عقب لقاءاهما الأول كطالبين في جامعة تشارلز بالعاصمة التشيكية براغ، وقبل وفاة كافكا داخل إحدى مستشفيات فيينا أوصى صديقه بحرق كافة أوراقه ومخطوطاته، ولم ينفذ برود الوصية حيث قام بنشر هذه الروايات مجملة عام 1925، وفي عام 1939 فر من براغ خشية من البطش النازي ليستقر به الحال في تل أبيب حاملا معه حقيبة تتضمن كافة أوراق ومسودات كافكا، باستثناء منحه مخطوطة روايتي "أمريكا" و "القصر" إلى مكتبة أكسفورد، غير أنه لداع مجهول احتفظ بمخطوطة رواية "المحاكمة".

وبدوره ألمح ماكس برود في وصيته أن يكون مصير الروايات فيما بعد المكتبة الوطنية بالقدس الغربية، وهو الدافع وراء الدعوى القضائية المرفوعة من هذه المكتبة لاسترجاع مخطوطات كافكا، وما زاد الأمر تعقيداً هو قيام أحد الأشخاص ببيع عدد من هذه المخطوطات في المزاد العلني ومنها رواية "المحاكمة" التي بيعت في النهاية عام 1988 بألمانيا.

ووفقاً لصحيفة "العرب" القطرية تتطالب إسرائيل منذ السبعينيات بإعادة المخطوطة الأصلية لرواية "المحاكمة"، ليتجدد الصراع هذا العام 2009 والذي تصر فيه ألمانيا على أن رواية "المحاكمة" هي إرث وطني ملك لها، ويستحيل التفريط فيه لأي جهة حتى ولو كان لغريمتها التاريخية إسرائيل!

..............

طبعة ثانية تصدر من رواية
"السيدة من تل أبيب"

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q84.bmp

18/12/2009
صدرت في بيروت وحيفا، الطبعة الثانية من رواية الكاتب الفلسطيني ربعي المدهون، "السيدة من تل أبيب"، الفائزة علي اللائحة القصيرة لجائزة بوكر للرواية العربية لعام 2010، بالتعاون بين "المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت"، ومكتبة "كل شيء" العربية في حيفا.

وكانت الرواية التي استقبلت بحفاوة بعد صدورها في مايو الماضي، قد أثارت جدلا واسعا بين النقاد العرب، لطبيعة موضوعها وأسلوب تناوله، واختلاف مقاربتها للصراع العربي - الإسرائيلي، وابتعادها عن التنميط السائد للشخصيتين الفلسطينية والاسرائيلية في الرواية العربية، وتقديمها نماذج لا ترتهن للايديولوجيا وليس لها سمات ما قدمته الأعمال الأدبية والدرامية السابقة ذات الصلة.

ووفقا لصحيفة "الزمان" اللندنية تتخذ "السيدة من تل أبيب"، من الحب والحياة والموت، ثيمات ثلاث رئيسية.
وتمضي وفقا لاجماع النقاد، في سرد متدفق "يحقق متعة القراءة"، وتقدم ثلاث حكايات متداخلة، تجري علي السطح، وأخري رابعة يمكن تلمسها كتيار يسري دافئا في ثنايا السرد.

وليد دهمان، فلسطيني بريطاني، يسافر الي قطاع غزة عن طريق مطار بن غوريون الاسرائيلي، ليلتقي والدته بعد غياب 38 عاما، ويقف علي ما صار عليه الوطن.


................

مؤتمر بالقاهرة يناقش المعالجة الآلية للغة العربية

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q85.bmp

18/12/2009
تعقد الجمعية المصرية لهندسة اللغة بكلية الهندسة جامعة عين شمس مؤتمرها السنوي التاسع في الفترة من 23-24 من شهر ديسمبر الجاري بقاعة المؤتمرات بالكلية تحت رعاية وزراء التربية والتعليم والتعليم العالي والاتصالات ورئيس الجامعة الدكتور احمد زكي بدر .

أوضحت الدكتورة سلوي حسين الرملي أمين عام الكلية ومقرر المؤتمر أن المؤتمر يهدف إلي إلقاء الضوء علي الجهود المبذولة في مجال الجوانب التطبيقية للغة العربية ويشارك في المؤتمر عدد كبير من الباحثين الذين يمثلون الجامعات المصرية والعربية وبعض دول أوربا .

وأشار فوزي تاج الدين المنسق الإعلامي للمؤتمر ومسئول الإعلام بجمعية لسان العرب لرعاية اللغة العربية إلي ان الباحثين سيناقشون العديد من القضايا منها المعالجة الآلية للغة العربية والتعرف الآلي والترجمة الآلية وهندسة اللغة والذكاء الاصطناعي وأنظمة التحاور وتحليل اللغة وفهمها والمعاجم ولغات الشبكة العنكبوتية وتقييم انظمه المعالجة للغة الطبيعية واطر وتقنيات هندسة اللغة وفهم اللغة المنطوقة


.
..
.

عبير جلال الدين
19-12-2009, 08:14 PM
"كلمة" تترجم "الطفل السعيد.. تغيير التعليم"

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q86.bmp

19/12/2009
أصدر مشروع "كلمة" للترجمة في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث كتاب "الطفل السعيد.. تغيير جوهر التعليم" للكاتب الأميركي ستيفن هاريسون، ترجمة د. شحذة إسماعيل فالح. وهو من أحدث الكتب التي تناقش بصورة معمقة وموسعة فلسفة التربية والتعليم في العالم المعاصر.

ووفقا لصحيفة "الإتحاد" الإماراتية يتناول الكتاب تربية الطفل السعيد وتعليمه ويرتكز على افتراض أن الطفل يمتلك قدرة فطرية لتحقيق السعادة والتعلم الذي أعاقته كثرة المنظرين والنظريات إضافة إلى أنه محاولة لبحث احتمالات توفير فرص لنمو الطفل في إطار علاقاته مع والديه وأقرانه وأسرته ومجتمعه دون التدخل المعيق وغير المنطقي لما يسمى اليوم بالتعليم.

ويطرح الكتاب موضوع إعادة توجيه التعليم وتغيير هدفه تغييرا جذريا وهل تستطيع التربية والتعليم التحول من نموذجها الحالي الذي يسعى إلى تحويل الأطفال إلى عناصر في الإنتاج الاقتصادي أو إلى تجربة فاعلة في تحقيق الإبداع الأمثل عند الطفل بمفهومه الشامل.

ويرى المؤلف أننا انشغلنا بتربية أبنائنا إلى الحد الذي أنسانا جوهر العملية التربوية وهو إيجاد حياة سعيدة والحياة السعيدة ليست المطلب الوحيد الذي نسعى لتوفيره لأطفالنا فحسب بل لأنفسنا أيضا.

........................

إدوارد كيرتس يؤرخ لأمريكا المسلمة في كتابه

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q87.bmp


19/12/2009
شهدت المكتبة الوطنية بالأردن محاضرة للكاتب الأمريكي الدكتور إدوارد كيرتس والذي تناول فيها كتابه "المسلمون في أمريكا..نبذة تاريخية" ضمن فعاليات دائرة المكتبة الوطنية التي تقام أسبوعياً برعاية مأمون التلهوني مدير عام المكتبة، وبتنظيم القسم الثقافي بالسفارة الأمريكية.

بدأ كيرتس محاضرته تاريخياً من التواجد القديم للمسلمين الذين اسماهم "العبيد" القادمين من غرب إفريقيا وتحديدا من المغرب إلى السواحل الأمريكية، حيث بنوا تجمعاتهم السكانية قبل أن ينتشروا في أنحاء المدن والبلاد الأمريكية.

ثم تعرض للفكرة التي كان يحملها سكان أمريكا عن المسلمين، ووصفهم لهم بالأجانب والمهاجرين، وظل تواجدهم في أمريكا يحمل جانب من عدم الشرعية على الرغم من محاربتهم ضمن صفوف الجيش الأمريكي في ثورته وفي حربه من اجل الاستقلال.

وأشار كيرتس إلى أنه على الرغم من كون المسلمون الأمريكيون أقلية دينية، لكنهم ليسوا أجانب، ومثل أي مجموعة أخرى من الناس، فإنهم ليسوا ملائكة أو شياطين ولكنهم عاديون بل أفضل من عاديين في بعض الأحيان حيث أنهم شكلوا الانتشار للتاريخ الأمريكي ومساهماتهم في المجتمع الأمريكي ليست فقط ذات طابع ديني، وإنما أيضا سياسية واجتماعية واقتصادية واجتماعية.

ووفقاً لصحيفة الدستور الأردنية يقول الكاتب أن كتابه هو "عن تاريخ المسلمين في أمريكا الذي يوضح دور المسلمين في الماضي الأمريكي، وقد تحدى باراك أوباما بوضوح الآراء التي تعتبر المسلمين غرباء وذلك عن طريق التأكيد على المساهمات الإيجابية للأمريكيين المسلمين في المجتمع الأمريكي.

وكما قال كيرتس فإن الكتاب يكشف ثراء كل من المذاهب الإسلامية وغيرها من أشكال الدين الإسلامي وأخلاقه وطقوسه في الولايات المتحدة عبر توضيح للتصورات والممارسات المتعلقة بالإسلام في إطار الحياة اليومية للأفراد. كما يبين مدى مشاركة المسلمين الأمريكيين من الرجال والنساء في كل حقبة من تاريخ الولايات المتحدة. وكيف ساهم هؤلاء في تشكيل ذلك التاريخ وكيفية تشكُلهم من قبل التوجهات الأكبر في التاريخ الأمريكي مثل حركة إلغاء الرق وهجرة العصر الذهبي والهجرة الكبرى.

جدير بالذكر أن إدوارد كيرتس يشغل منصب رئيس الألفية للآداب وهو أيضاً أستاذ في الدراسات الدينية والدراسات الأمريكية في جامعة انديانا - جامعة بيردو في انديانابوليس ويعمل حاليا أستاذا زائرا في قسم الدراسات الأمريكية بالجامعة الأردنية، وله عدة مؤلفات عن تاريخ المسلمين الأمريكيين والأمريكيين من أصل أفريقي نذكر منها "ديانة المسلمين السود في أمة الإسلام" و "الإسلام في أمريكا السوداء" و"مرجع كولومبيا عن المسلمين في الولايات المتحدة" الحائز على جائزة الكتاب الأكاديمي المميز 2008.

.
..
.

عبير جلال الدين
22-12-2009, 06:33 AM
اتحاد كتاب مصر يعلن جوائزه لعام 2009

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q89.bmp
20/12/2009
أعلن اتحاد الكتاب المصري نتائج مسابقاته الأدبية لعام 2009، وقد فاز كل من الكاتبين محمد ناجي، ومحمد جبريل بجائزة التميز التي تمنح لكبار الكتاب، بينما فاز مكاوي سعيد عن مجموعته القصصية "ليكن في علم الجميع سأظل هكذا" بجائزة القصة القصيرة لعام 2009.

ووفق صحيفة "القبس" الكويتية فاز كل من عاطف عبد العزيز عن ديوانه "الفجوة في شكلها الأخير"، ود. منى حلمي عن ديوانها "مسافرة إلى المحال" بجائزة الإبداع الشعري مناصفة لهذا العام، بينما تم حجب الجائزة في مجال نقد الشعر.

وفي مجال الجوائز الخاصة، فاز سعيد حجاج عن مسرحيته "التميمة والجسد" بجائزة محمد سلماوي، وفاز سعد القرش عن روايته "ليل أوزير" بجائزة حسين فوزي النجار، بينما فاز محمد جاد المولى عن ديوانه "المراثي" بجائزة بهاء طاهر، وحصلت على جائزة عبد الغفار مكاوي الكاتبة حنان سعيد عن عملها "امرأة لا أحب أن ألقاها"، بينما حصل ياسر أبو النور عن ديوانه "ورقة في بريد المتنبي" على جائزة محمد التهامي، وجاءت آخر الجوائز الخاصة، وهي جائزة علاء الدين وحيد، من نصيب الناقد سامي سليمان عن كتابه "آفاق الخطاب النقدي".

...........................

مكتبة الإسكندرية توثق 35 ألف صورة نادرة

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q88.bmp
21/12/2009
أعلنت مكتبة الإسكندرية عن توثيق ما يزيد عن 35 ألف صورة فوتوغرافية نادرة يزيد عمرها عن مئة عام، وفقاً لما أكده مدير الإعلام بالمكتبة خالد عزب المشرف على مشروع ذاكرة مصر المعاصرة.

وكشف عزب كما نقلت عنه صحيفة "الدستور" الأردنية أنه يتم حالياً العمل على توثيق حوالي ألف صورة نادرة ترجع إلى ثمانينيات القرن التاسع عشر، موضحاً أن الهدف هو إقامة مكتبة قيمة من الصور المرئية لتاريخ مصر بريشة وصور المصورين المصريين والأجانب.

مشيراً إلى أن فريق العمل بالمكتبة يعمل على توثيق السير الذاتية للمصورين الذين جاءوا إلى مصر فى منتصف القرن التاسع عشر وعرض أعمالهم الفنية لتكتمل صورة مصر فى عيون الآخر.

.
..
.

عبير جلال الدين
25-12-2009, 08:07 PM
الكتب الأمريكية الأكثر مبيعا خلال 2009


خلال عام 2009 شهدت مكتبات الولايات المتحدة الأمريكية العديد من الإصدارات، ومازالت الرواية هي الأكثر رواجاً بأمريكا، كما ظهرت العديد من الأسماء الجديدة والتي أصبحت منافسة لمثيلاتها القديمة، كما تزاحمت المؤلفات السياسية متأثرة بالعديد من الأحداث التي مرت بها البلاد خلال السنوات القليلة الماضية.

وقد أوردت صحيفة "المستقبل" قائمة بها الإصدارات الأكثر مبيعاً لعام 2009 بالولايات المتحدة الأمريكية والتي جاء فيها:

- الطريقتان هي الطريقة الوحيدة التي أريد (رواية) للكاتب مايل ميلوي، دار ريفربوكس
ـ المدينة المزمنة (رواية): جوناثان لثم، دار دبلداي
ـ بوابة على السلم (رواية): لوري مور، دار نوف
ـ أحصنة نصف منكسرة (رواية): جانيت وولز، دار سكريبنر
ـ تاريخ قصير للنساء (رواية): كايت ولبرت، دار سكريبنر
ـ عصر الدهشة (نقد)، ريتشارد هولمز، دار بانيثون
ـ الجنود الطيبون (نقد)، ديفيد فنكل، دار كريشتون
ـ مضاء: ذكرى (مذكرات): ماري كار، دار هاربر
ـ ريموند كارفر: حياة كاتب (مذكرات): كارول سكلنيكا، دار سكريبنر
ـ البرابرة الهواة (رواية): روبرت كوهن، دار سكريبنر
ـ الصدأ الأميركي (رواية): فيليب ماير، دار سبيغل
ـ بانتظار روك (رواية): دان كايون، دار بالانتين
ـ اعترافات إدوارد داي (رواية): فاليري مارتن، دار تاليسي
ـ المخلوق الأعز (شعر): إيمي غيرستيه ، دار بنغوين
ـ لا تنكرني (قصص قصيرة): جين تومبسون، دار سيمون وتشستر
ـ لا تبك (قصص قصيرة): ماري غايتسكل، دار بانيتون
ـ كل رجل يموت وحده (رواية): هانز فالادا، دار ميلفيل
ـ إتبعني (رواية): جوانا سكوت، دار لتيل براون
ـ ألبوم العائلة (رواية): بنيلوبي لايفلي، دار فايكينغ
ـ المخفي (رواية): بول أوستر، دار هنري هولت
ـ في غرف أخرى دهشات أخرى (رواية): دانييل مونورين، دار نورتن
ـ الغريب الصغير (رواية): سارة ووترز، دار ريفرهيد
ـ حياة ريفية (شعر): لويز غلوك، دار شتراوس
ـ عصر الإرباك (علوم): لويزا غيلدر ـ دار فنتج
ـ مدينة للتصاميم الشاسعة (تاريخ): روبرت ميري، دار سيمون وتشستر
ـ عندما تغيّر كل شيء: القصة المذهلة لرحلة المرأة الأميركية منذ 1960 حتى اليوم:
غايل كولينز ، دار لتيل براون
ـ دموع أبي وقصص أخرى: جون ابدايك، دار نوف
ـ سنة الطوفان (رواية): مارغريت اتوود، دار تاليسي
ـ الإمبراطورة الأخيرة (قصة حياة زوجة الزعيم الصيني شيانغ كاي تشيك): حنا باكولا،
دار سيمون وتشستر.

إصدارات أخرى

- عصر اللاتفكير (فكر): جوشوا كوبر رامو، دار ليتل براون
ـ الثقافة والفساد: أوباما وفريقه (سياسة): ميشيل مالكن، دار ريغنيري
ـ كارثة (سياسة): ديك موريس وإيلين ميغن، دار هاربر
ـ يصبح مارقاً: حياة أميركية (سياسة): سارة بالين، دار هاربر كولينز
ـ حدود القوة: نهاية الاستثنائية الأميركية (سياسة): أندرو بايسفيتش، دار هولت
ـ عالم ما بعد أميركا (سياسة): فريد زكريا، دار نورتون
ـ العالم الثاني: كيف تعيد القوى الصاعدة تعريف التنافس العالمي في القرن الحادي والعشرين: بارانج كانا، دار راندوم
ـ لماذا نكره أنفسنا: الاستياء الأميركي في الألفية الجديدة (سياسة): ديك ماير، دار ثري ريفرز
ـ القوة تحكم (سياسة): ليزلي غيلب، مجلس العلاقات الخارجية
ـ أساطين المال: المصرفيون الذين أفلسوا العالم: لياكدات أماميد، دار بنغوين
ـ خرافة السوق المنطقية: تاريخ المجازفة والمكافأة والوهم في وول ستريت (اقتصاد): جاستن فوكس، دار هاربر
ـ نعيم أُقيم في الجحيم: الجماعات الاستثنائية التي تنشأ في الكارثة (سياسة): ربيكا سوينت، دار فايكينغ
ـ حماية المدينة (سياسة أمنية): كريستوفر ديكي، دار سيمون وتشستر
ـ محارب البرية: ثيودور روزفلت والجهاد من أجل أميركا (سياسة): دوغلاس برينكلي، دار هاربر
ـ أسوأ من الحرب (سياسة): دانييل جونا غولداغن، دار بابلك أفيرز
ـ إمبراطورية الحرية (سياسة): غوردون وود، دار جامعة أوكسفورد
ـ سلام مشتعل في حرب باردة (سياسة): نيل شيهان، دار راندوم
ـ الحقيقة الأساسية: الرواية غير المعلنة لأميركا تحت هجمات 11 ـ 9(سياسة): جون فارمر، دار ريفرهيد.



المصدر: محيط

.
..
.

عبير جلال الدين
25-12-2009, 08:35 PM
كتاب حول مشكلة القوة الأمريكية

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q91.bmp

25/12/2009
كتاب جديد صدر للدكتور كريستوفر أ.بريبل بعنوان "مشكلة القوّة" يتناول فيه المؤلف مشكلة القوة العسكرية الأمريكية التي هيمنت على العالم، وجعلت من الأمريكيين اقل ا?منا وازدهارا وحرية.

يبدأ الكتاب بمقدمة يعرف فيها المؤلف به بأنه يتناول القوة العسكرية الأمريكية وماهيتها وكيفية قياسها واستخدامها إلى جانب عدة اعتبارات أخرى تتعلق بما تتكلفه والفوائد التي تعود على الأمريكيين من وراء وجود مثل هذه القوة الهائلة.

كما يوضح المؤلف في كتابه وفقاً لما نقله موقع "اخبار العرب" عن مجلة الدراسات الاستراتيجية العدد "15" أن هذه القوة الأمريكية الضخمة لم تردع المهاجمين في الحادي عشر من سبتمبر 2001، كما لم تجعل الرئيس العراقي السابق صدام حسين يرضخ للشروط الأمريكية، كما أن كوريا الشمالية استمرت في تجاهل التحذيرات الأمريكية لها، كذلك ما حدث في إيران.

ويقول الكاتب في هذا الصدد: "ان مقارباتي من السياسة الخارجية الأمريكية مختلفة ولا تروق لصنّاع السياسات في واشنطن من جمهوريين وديمقراطيين مع علمي ا?ن التغيير ليس سهلا ً"

كما يشير في كتابه إلى أنه على الرغم من أن إدارة كل من بوش الأب وكلينتون قد ساهمتا في خفض نفقات الأفراد والمعدات لكنهما بنفس الوقت أرسلتا القوات الأمريكية إلى عدد من المهام الخطيرة والتي لم تكن ضرورية للأمن الوطني الأمريكي.

وحاول الكاتب إثبات وجهة نظره بأن القوة الحقيقية للأمة الأمريكية لا تكمن في القوة العسكرية وحدها، مستشهداً بأن من أولى الدروس الهامة لحقبة الحرب الباردة ان الولايات المتحدة ربحتها ليس عن طريق القوة العسكرية، بل بسبب عوامل قوة أخرى اجتماعية واقتصادية وثقافية، في حين خسرها الإتحاد السوفيتي الذي بنى قوته على ترسانة من الأسلحة النووية والتقليدية متجاهلاً توفير المواد الغذائية الأساسية للشعب السوفيتي.


.................

موسوعة شاملة لأوضاع العالم في 2009

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q90.bmp

25/12/2009
أصدرت مؤسسة الفكر العربي حديثاً بالتعاون مع مؤسسة La Decouverte الفرنسية كتاب "أوضاع العالم 2009" المترجم للعربية، وهو الثاني بعد "أوضاع العالم 2008" الذي حصلت مؤسسة الفكر العربي على حقوق ترجمته، في اطار مشروعها الثقافي سلسلة "حضارة واحدة" الذي أطلقته لترجمة الكتب المرتبطة بقضايا الفكر التنموي.

ويعد هذا الكتاب موسوعة فريدة حيث يحيط بمختلف الموضوعات والاتجاهات الدولية السائدة، كما يقدم رؤية شاملة إلى واقع العالم، ومتغيراته على كل المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية والبيئية والدبلوماسية، إضافة إلى الدراسات والإحصاءات.

ويأتي هذا الكتاب كثمرة تعاون نخبة من الباحثين والأكاديميين والمتخصصين شاملاً لـ25 مقالة بحثية تحليلية ونقدية عالجت عناوين عربية وعالمية مختلفة، وضمت معطيات وجداول انفردت مؤسسة الفكر العربي بنشرها ورقياً لإثراء الكتاب وإفادة القارئ، كما غطت هذه الجداول المعدلات التنموية للعام 2008 وللسنوات العشر الماضية.

وتتوزع المقالات على خمسة محاور مركزية هي: علاقات دولية جديدة، مسائل اقتصادية واجتماعية، مجتمعات وتنمية بشرية، بيئة وتكنولوجيا حديثة ورهانات إقليمية.

.
..
.

عبير جلال الدين
27-12-2009, 10:19 AM
الأردن يمنع تدريس كتاب يتضمن إساءة للإسلام

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q92.bmp

26/12/2009
قررت وزارة التربية والتعليم الأردنية منع تدريس كتاب مدرسي لاحتوائه على كلمات اعتبرت مسيئة للإسلام، حيث شكل إبراهيم بدران وزير التربية والتعليم الأردني لجنة للتحقيق بكيفية قيام إحدى المدارس الخاصة بتدريس كتاب لم تجزه وزارة التربية والتعليم أو لجنة الكتب والمناهج المدرسية.

ووفقاً لصحيفة "القدس" العربي أضاف بدران أن الكتاب وغيره من الكتب لم تجز من قبل وزارة التربية والتعليم لاتسامها بالضعف والخطأ بالمعلومات، مؤكداً أن الوزارة لن تتهاون أبدا بضرورة الالتزام بمتطلبات الكتب التي تدرس في المدارس، وشدد على ضرورة التزام الكتب والمؤلفات باحترام النصوص الدينية وتقديمها بطريقة لائقة.

ويأتي هذا القرار متعلقاً بكتاب الدراسات الاجتماعية "استكشف حولك" والذي يدرس لطلاب الصف السادس بإحدى المدارس الخاصة، ويضم عبارات تشكك بالرواية القرآنية حول النصر الذي حققه المسلمون في معركة بدر وهي أولى المعارك التي خاضوها في بداية الدعوة الإسلامية.

وجاء قرار المنع من قبل الوزارة بعدما كشفت صحيفة "السبيل"اليومية الناطقة باسم الحركة الإسلامية عن مضمون ما ورد في الكتاب من عبارات اعتبرت مسيئة للإسلام، فحسب الصحيفة فإن النص الموجود في الكتاب يعتبر أن الرواية القرآنية التي تؤكد أن الملائكة ساعدوا المسلمين في انتصارهم في معركة بدر "أسطورة "،

فكما ورد في الكتاب "تجهز النبي محمد مع 313 من أتباعه، لكن استناداً إلى الأسطورة، فإن النبي محمد ورجاله تلقوا مساعدة من الملائكة بقيادة جبرائيل عليه السلام".

................

أكاديمي إسرائيلي يكتب عن اختراع
"الشعب اليهودي"

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q93.bmp

27/12/2009
يقوم كتاب "ابتداع الشعب اليهودي" لمؤلفه اليهودي شلومو صاند المؤرخ وأستاذ التاريخ في جامعة تل أبيب باستعراض تاريخي طويل يتناول تاريخ اليهود عبر العصور ليكشف من خلال التاريخ أن هناك كثير من الأوهام والتضليل الذي قامت الحركة الصهيونية بصياغتها لإضافة البعد الأسطوري على تاريخ اليهود وخلق شعب يهودي متجانس رغم أن الحقيقة تقول عكس ذلك تماما.

يطرح المؤلف عديد من الأسئلة مثل: هل كان هناك فعلا منفى قسري على يد الرومان في القرن الأول الميلادي؟
و هل يجب علينا أن ننظر للشعب اليهودي طوال الألفي سنة على حد سواء وعلى أنهم مجموعة عرقية متميزة وأمة مختارة عادوا إلى وطنهم كما جاء في الكتاب المقدس؟

يرى المؤلف كما نقلت عنه صحيفة "الدستور" الأردنية أن معظم اليهود تنحدر أصولهم فعلا من "المتحولين"، و أن أراضيهم الأصلية هي أشلاء مبعثرة في أنحاء الشرق الأوسط وشرق أوروبا.

و لقد تم تشكيل ما يسمى بالشعب اليهودي ومن ثم الدولة اليهودية من تخيلات جديدة مبتكرة للحركة الصهيونية التي سعت إلى خلق تاريخ وهمي للسيطرة على عقول أتباع الديانة اليهودية الذين لم يكونوا يوما من الأيام شعبا أو قومية متجانسة.

هذه الأفكار القديمة المغلوطة يكشفها صاند بوقائع تاريخية تم تحريفها، سواء في أوروبا ومن قبل بعض مؤرخي القرنين التاسع عشر والعشرين وعلى يدي مثقفين حلوا محل الحاخامات باعتبارهم مهندسي الهوية اليهودية وذلك نتيجة استجابتهم لارتفاع النزعة القومية في جميع أنحاء أوروبا، وتحت التحريف والتغيير الذي حدث على الكتاب المقدس من قبل مؤرخي الحركة الصهيونية وبعد ذلك عبر أدبائها وكتابها ورجال الصحافة والفكر لاقناع الرأي العام يها، وكذلك تماهى الخطاب السردي مع هذه الفرضيات الوهمية الوضعية، لكي تعطي تسويغًا منطقيًا وأخلاقيا لاحتلال الأراضي الفلسطينية وإقامة دولة إسرائيل عليها.

لقد كشف الكاتب في "ابتداع الشعب اليهودي" معلومات جديدة عن طريقة تتشكيل الدولة اليهودية، وقدم تحليلا ً لقومية الإسرائيليين الجدد وكذلك لكل الأساطير القديمة.

الكتاب أثار ضجة إعلامية في إسرائيل أولا، حيث ظل طيلة 19 أسبوعا على قائمة أفضل الكتب مبيعا، وحصل الكتاب حين ترجم على جائزة "أوجوردوي" في فرنسا، وهو متوفر الآن باللغة الإنجليزية حيث نشر عن دار فيرسو في شهر أكتوبر 2009 في 332 صفحة.

..............

"مليون ضربة على غزة"
كتاب وفيلم عن وحشية إسرائيل

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q94.bmp

27/12/2009
عرض مؤخراً فيلم ترويجي قصير لكتاب جديد بعنوان "مليون ضربة على غزة" يتحدث عن الحملة العسكرية الإسرائيلية ضد قطاع غزة ويأتي عرض الفيلم قبل أيام من صدور الكتاب نفسه بشكل رسمي في المملكة المتحدة وبالتزامن مع الذكرى السنوية الأولى لمجزرة غزة أو ما تسميه إسرائيل بعملية الرصاص المصهور والتي ذهب ضحيتها آلاف القتلى والجرحى الفلسطينيين.

مؤلف الكتاب رمزي بارود ولد ونشأ في أحد مخيمات اللاجئين في القطاع وهو شاهد على جزء كبير من تاريخ غزة المضطرب والدامي.‏

ويعيش بارود اليوم في الولايات المتحدة وله مقالات في صحف كثيرة مثل: واشنطن بوست وهيرالدتريبيون وغيرهما من الصحف الكبيرة.‏

يقول بارود كما نقلت عنه صحيفة "الثورة" السورية: "لقد تم تناول قصة غزة بشكل جزئي ولم يتم تسليط الضوء عليها بشكل جيد، لذا قررت أن أتحدى التغيير".‏

وقد بث الفيلم القصير الذي يحمل اسم الكتاب على موقع "يوتيوب" في نسختين واحدة بالعربية والأخرى بالانجليزية.‏

وعرضت الفيلم عدة محطات فضائية حول العالم ويحاول صناع الفيلم ومؤلف الكتاب دعوة المشاهدين والقراء في جميع أنحاء العالم إلى الاطلاع على القصة الحقيقية لعملية الرصاص المصهور في غزة، ويستطيع أي شخص معرفة حقيقة ما جرى تماماً سواء شاهد الفيلم أم قرأ الكتاب.‏

ويطلب الكاتب من " العرب والأحرار " في العالم قراءة الكتاب وتشجيع الآخرين على رؤية الفيلم في اليوتيوب وتبادل الفيلم مع الآخرين على شبكة الانترنت وذلك على أمل الحصول على ملايين الآراء حول ما جرى.
.
..
.

عبير جلال الدين
28-12-2009, 10:30 PM
أبرز جوائز الكتاب حول العالم خلال 2009


28/12/2009
شهد عام 2009 تكريم العديد من الكتاب على مستوى العالم عن مؤلفاتهم والتي تنوعت مجالاتها ،
ولعل من أبرز الروايات اسما هذا العام " وولف هال " التي منحت الكاتبة والروائية البريطانية هيلاري مانتل جائزة " البوكر " الأدبية العريقة وقيمتها خمسين ألف جنيه استرليني ،
وكذلك رواية " الجيوش" التي تدور في أجواء الحرب الأهلية الكولومبية ، وحصل مؤلفها الروائي الكولومبي ايفيليو روزيرو على جائزة "الإندبندنت" البريطانية للرواية الأجنبية ، وقيمتها 10 آلاف جنيه إسترليني يتقاسمها المؤلف والمترجم مناصفة.

وعن كتاب " الإسلام- القدس- بنو إسرائيل – اليهود" حصلت الكاتبة سهاد قليبو على جائزة أحسن كتاب عن القدس بحثا ودراسة وتاريخا لعام 2008 وهي جائزة تكريمية من فلسطين ضمن فعاليات إعلان القدس عاصمة للثقافة العربية 2009.

وعلى الرغم من الجدل الذي أثاره كتاب "عزازيل" فاز الروائي والأكاديمي المصري يوسف زيدان بالجائزة العالمية للرواية العربية وهي النسخة العربية من جوائز بوكر البريطانية للأدب.

أما الكاتب الصيني سو تونغ فحقق الفوز بجائزة "مان" لهذا العام وهي النسخة الآسيوية من جائزة "بوكر" متفوقا على مجموعة من الكتاب الهنود وذلك عن رواية "قارب الخلاص".

خلال العام فازت الكاتبة الفرنسية - السنغالية ماري ندياي بجائزة غونكور الأدبية، أعرق الجوائز الأدبية الفرنسية، عن روايتها "ثلاث نساء قويات" ،

كما منحت الأكاديمية الفرنسية جائزة الرواية الكبرى للكاتب الفرنسي المعاصر بيير ميشو وذلك عن روايته الأخيرة "الإحدى عشر" التي نشرها في الربيع الماضي، وتبلغ قيمة الجائزة سبعة ألاف وخمسمائة يورو.

توج الكاتب والروائي الأيرلندي مايكل هولرويد بجائزة "جيمس تيت بلاك" التذكارية، بعد حوالي 40 عاما من حصول زوجته الروائية والكاتبة البريطانية مارجيت درابل علي الجائزة نفسها عن روايتها الشهيرة "القدس الذهبية"، وحصل هولرويد الجائزة عن روايته "تاريخ غريب زاخر بالأحداث" وهى سيرة ذاتية عن ممثلى مسرحيات شكسبير في القرن التاسع عشر.

حصلت رواية "نادي المتفائلين المتعفنين" لمؤلفها جون ميشال غينيسيا على جائزة جونكور للثانويين الأدبيّة، والتي تتشكل لجنة تحكيمها من أكثـر من 1500 طالب ثانوي فرنسي، ممثلين لحوالي 55 مؤسسة تعليمية، وتأتي هذه الرواية لتطرح رؤية فرنسية مخالفة إزاء أحداث الجزائر في الخمسينيات، كاشفة عن تعاطف مع مبادئ الثورة التحريرية ومنوهة بمواقف كثير من اليساريين آنذاك، على غرار الكاتب جون بول سارتر.


كتاب هاري بوتر تحمله المؤلفة جيه كيه رولينغ
منح الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وسام الشرف بدرجة فارس لمؤلفة سلسلة روايات "هاري بوتر" جي كي رولينج.

منحت جمعية التاريخ في نيويورك المؤرخة الأمريكية درو جيلبين فاوست جائزة تقديرية قيمتها 50 ألف دولار وذلك تقديراً لها على كتابها الذي يحمل عنوان "الموت والحرب الأهلية الأمريكية"، وكانت فاوست تناولت الحرب الأهلية في مؤلفات سابقة لها هي "الحرب الأهلية والجنوب" و"المخترعات" و"الدائرة المقدسة".

حصلت الباحثة الأكاديمية الأسبانية الدكتورة آنا ارسيوجا بالجائزة العالمية الجديدة التي أعلن عنها مؤخرا وهي جائزة عبد العزيز سعود البابطين العالمية للدراسات التاريخية والثقافية في الأندلس حول أفضل بحث يقدم عن "دور القرى الأندلسية في الإسهام الحضاري".

وعلى المستوى العربي وفي احتفالية أقامتها المكتبة الوطنية بالعاصمة التونسية، توج الروائي الأردني هزاع البراري بجائزة "أبو القاسم الشابي" لعام 2008، عن النص المسرحي "قلادة الدم" الصادر عام 2007 باللغة العربية.

وتم اختيار رواية الكاتبة العراقية انعام كجة جي التي تحمل عنوان "الحفيدة الأمريكية" التي ترجمت إلى الفرنسية، ضمن قائمة أفضل 30 رواية نالت إعجاب أصحاب المكتبات في فرنسا من أصل 659 رواية زخر بها الموسم الأدبي الفرنسي الحالي.

عن كتابه "وطن الرؤى السماوية" حصد الروائي الليبي إبراهيم الكوني جائزة مونديللو العالمية للآداب في دورتها الخامسة والثلاثين.

وفي مصر فاز الأديب جمال الغيطاني بجائزة الشيخ زايد للكتاب في فرع الآداب للدورة الثالثة 2009 عن رواية "رن" وهو الدفتر السادس من دفاتر التدوين.

واقتنص الروائي المصري محمد البساطي جائزة مؤسسة ساويرس للأدب المصري والسيناريو في دورتها الرابعة، وذلك في جائزة الفرع الأول "كبار الأدباء" في الرواية عن روايته "دق الطبول" الصادرة عن دار الهلال، وفي القصة القصيرة فاز القاص حسام فخر عن مجموعته القصصية "حكايات أمينة" الصادرة عن دار ميريت، ليحصل كل منهما على جائزة مقدارها 100 ألف جنيه.


أما عن جائزة الأدباء تحت 40 سنة، في الرواية فتصدر المركز الأول الروائي هدرا زخارى جرجس عن روايته "مواقيت التعرى" الصادرة عن قصور الثقافة، وجاء في المركز الثاني طارق إمام عن روايته "هدوء القتلة" الصادرة عن دار ميريت، وفي فرع القصة القصيرة تحت 40 سنة فاز شريف عبد المجيد بالمركز الأول عن "خدمات ما بعد البيع" الصادرة عن ميريت، والمركز الثاني كان من نصيب نسمة محمد عبد العزيز عن "عشان ربنا يسهل" عن دار ميريت للنشر.

وفى فرع السيناريو فاز بجائزة أفضل سيناريو الدكتور حسن النونى عن سيناريو "الجثة رقم 13"، بينما فازت بجائزة الشباب للسيناريو جيهان سليمان.

تسلمت الروائية الجزائرية أحلام مستغمانمي برنوس التقدير من وزيرة الثقافة الجزائرية خليدة تومي، كما تسلمت شهادة تكريمية من وزير المجاهدين محمد الشريف عباس، تتويجا للنجاح الذي حققه آخر إصداراتها '' نسيان كوم '' ، كما فاز الباحث المغربي عزيز الحدادي بجائزة "سقراط" الدولية للفلسفة التي يمنحها سنويا المركز الدولي للفلسفة بجامعة كامبريدج البريطانية، وذلك عن كتابه "لحظات .. ويأتي سقراط".

فاز الباحث السوري الدكتور محمد فؤاد الذاكري بجائزة المنظمة الإسلامية للعلوم الطبية بالكويت في مجال الفقه الطبي وتحقيق التراث وفق أصول فن التحقيق


توج كتاب "وصفات من المطبخ الفرعوني" لمؤلفيه ماجدة المهداوي وعمرو حسين بالجائزة الأولي لمعرض كتب الطبخ جورمون "‏Gourmant" في دورته الرابعة عشرة في فرع تاريخ الطهي والذي أقيم بالعاصمة الفرنسية باريس.

جائزة الشيخ زايد للكتاب فرع التنمية وبناء الدولة حصل عليها الباحث الدكتور باقر سلمان النجار من البحرين عن كتابه "الديمقراطية العصية في الخليج العربي"، ومنحت في فرع المؤلف الشاب للدكتور يوسف وغليسي من الجزائر عن كتابه "إشكالية المصطلح في الخطاب النقدي العربي الجديد".

توج الشاعر والكاتب والإعلامي اللبناني عيسى مخلوف المقيم بباريس بجائزة الشاعر ماكس جاكوب الأدبية للعمل الأجنبي عن كتابه "رسالة إلى الأختين".


في الأردن ، فازت قصة "رانيا تصاحب الغيمة" للكاتب المقيم في قطر سامر جاموس بجائزة أدب الطفل التي تقدمها كل من منظمة "أنا ليند"بالسويد، ومؤسسة رواد التنمية الأردنية، وهي مؤسسة غير ربحية يضم مجلس إدارتها رجال أعمال ومؤسسات القطاع الخاص.

حصد كتاب "الحوار مع الغرب.. الآليات والآفاق" للكاتب التونسي الدكتور محمد الكحلاوى المركز الأول في مسابقة مجلة دبي الثقافية في دورتها السادسة "2008 – 2009"، والتي صدرت عن دار "الصدى" ومجلة "دبي" الثقافية.


جوائز الشعر

في مجال الشعر توجت الشاعرة الشابة نجاة على بجائزة مسابقة طنجة الشعرية في دورتها الثامنة عن ديوانها "حائط مشقوق" والتي تقيمها جمعية المبدعين الشبان بطنجة، وقد حصلت نجاة على الجائزة الأولى في المسابقة المغربية مناصفة مع الروائي والشاعر المغربي محمد العناز.


وحصل الشاعر السوري أيمن معروف على الجائزة الأولي في مسابقة جائزة نبيل طعمه للإبداع الشعري "دورة نزار قباني" عن ديوانه "قوس الحبر قوس التراب"، خلال الحفل الذي استضافة اتحاد الكتاب العرب بالعاصمة السورية.



وتوج الشاعر إبراهيم بن عمر صعابي بجائزة الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز للتفوق والإبداع في دورتها السادسة لعام 2009، في مجال المواهب الإبداعية "الشعر" عن ديوانه "أخاديد السراب".

كما فاز الشاعر المصري عبد المنعم العقبى بجائزة "مفدى زكريا" المغربية للشعر العربي في دورتها العشرين، بقصيدته التي تحمل عنوان "البوح في الأرض الحرام".

وفاز ديوان "خجلاً يتعرّق البرتقال" للشاعر العراقي عمر عنَّاز، بالمركز الأول في مسابقة مجلة دبي الثقافية في دورتها السادسة "2008– 2009"، والتي صدرت عن دار "الصدى" ومجلة "دبي" الثقافية.

جوائز القصة القصيرة


في مجال القصة القصيرة حصلت الكاتبة الدكتورة سناء الشعلان على جائزة ساقية الصاوي في القاهرة في مجال القصة القصيرة عن روايتها "جالاتيا مرة أخرى", وذلك في الدورة الخامسة للجائزة، كما حصلت على جائزة "أدب العشق" في فن القصة القصيرة، وتسلمتها من القاهرة إبّان فعاليات معرض الكتاب، وذلك في مقرّ السّفارة السلوفاكيّة في القاهرة عن قصتها القصيرة "نفس أمارة بالعشق".

وتوج الكاتب الفلسطيني إياد برغوثي بجائزة القصة القصيرة لعام 2009 ضمن مسابقة القصة القصيرة "بحر من الكلمات" للكتاب الشباب، عن قصته "السمّاعة" التي تحكي أزمة زوجية سببها مشكلة السمع عند الزوج وهاجس الشكّ عند الزوجة ضمن حبكة درامية مثيرة، تم اختيار قصة البرغوثي لحصد الجائزة من قبل المؤسسة الأوروبية للمتوسط ومؤسسة "آنا ليند" الأورو- متوسطية للحوار بين الثقافات وذلك من بين 152 كاتبًا شابًا مثلو 38 دولة من منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط.

وحقق ماجد سالم التثبيتي المركز الأول في مجال القصة القصيرة بجائزة الشارقة للإبداع العربي في دورتها الثانية عشر "الإصدار الأول" وذلك عن مجموعته الفهرست وقصص أخرى"، بينما حصل إبراهيم مضواح الألمعي على المركز الثاني عن روايته "جبل حالية"، كما فاز الأديب العراقي علي محمد سعيد بجائزة الشارقة لعام 2009 عن مسرحيته "الطريق إلى بغداد".

جوائز الترجمة


توج الدكتور الكوري تشوي يونج كيل أستاذ الدراسات العربية بجامعة ميونغجي بجائزة خادم الحرمين الشريفين عبد الله بن عبد العزيز العالمية للترجمة في نسختها الثانية وذلك عن ترجمته لكتاب "الرحيق المختوم".

كما فاز المترجم الفرنسي حسن حمزة ذو الأصول السورية بجائزة "ابن خلدون - سنغور للترجمة" التي تمنحها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الالكسو"، لبراعته في ترجمته الكتاب الفرنسي "حرب اللغات والسياسات اللسانية" للكاتب والمفكر جون كالفي الصادر عن دار هاشيت.

ومنح الدكتور مصطفى لبيب عبد الغني أستاذ الفلسفة بجامعة القاهرة بجائزة "رفاعة الطهطاوي" التي يمنحها المركز القومي للترجمة لأول مرة هذا العام وقيمتها مائة ألف جنيه مصري، وذلك عن ترجمة كتاب "فلسفة المتكلمين " للمستشرق الأمريكي أ . ولفسون.

حصل الدكتور سعد عبد العزيز مصلوح أستاذ اللسانيات كلية الآداب بالكويت على جائزة الشيخ زايد للكتاب في فرع الترجمة، وذلك عن كتابه "في نظرية الترجمة: اتجاهات معاصرة"، وفي فرع الفنون منحت الجائزة للدكتور ماهر عبد الحليم السيد راضي أستاذ الإضاءة والتصوير السينمائي بالأكاديمية الدولية للهندسة في مصر عن كتاب "فكر الضوء".


أما كتاب "نحل العسل المعجزة" للبروفيسور الألماني يورغن تاوتز والذي ترجمه إلى العربية الدكتور نزار حداد ففاز بجائزة التميز العلمي لجامعة فيلادلفيا في مجال أبحاث العلوم البحتة والطبيعية لأفضل كتاب مترجم.

فازت الكاتبة والروائية المصرية ريم بسيونى بجائزة أحسن عمل مترجم في الولايات المتحدة الأمريكية عن روايتها "بائع القستق" والصادرة عام 2006 عن دار مدبولى للنشر، وقد حصلت على الجائزة مناصفة مع دار النشر وقيمتها عشرة آلاف دولار، ويقدمها مركز الملك فهد لدراسات الشرق الأوسط في أمريكا، وتعتبر هذه الجائزة هي الوحيدة في أمريكا التي تعنى بالأدب العربي.

خلال معرض فرانكفورت الدولي للكتاب بألمانيا أعلنت مجلة "بينيبال" فوز رواية "الطوق والأسورة" للكاتب المصرى الراحل يحيى الطاهر عبد الله، بجائزة سيف غباش- بنيبال 2009 والتي منحت للمترجمة المصرية سماح سليم وهى أكاديمية مصرية تقيم في الولايات المتحدة الأمريكية.

رفضت الروائية الفلسطينية الدكتورة سحر خليفة تقاسم جائزة سيمون دبوفوار الفرنسية مع الكاتبة الإسرائيلية تسفيا جرين فيلد لعام 2009، ومنحت وزارة الثقافة الفرنسية بالتعاون مع دار كاليمار جائزة سيمون دبوفوار بمناسبة مرور مئة عام على مولد الفليسوفة والأديبة سيمون دبوفوار، وقد بررت خليفة رفضها للجائزة بأن القبول يمثل نوعا من التطبيع باعتبار أن "نصف الجائزة نصف اعتراف".


المصدر: محيط

.
..
.

عبير جلال الدين
30-12-2009, 03:37 PM
معتقدات المجتمع العربي قبل ظهور الإسلام بكتاب

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q95.bmp

29/12/2009
صدر مؤخرا عن دار علاء الدين كتاب "المجتمع العربي القديم" لمؤلفه الكاتب محمد الخطيب، وفيه يعرف بالمجتمع العربي في عصر ما قبل الإسلام، من خلال النظام القبلي والتقاليد والقيم الاجتماعية ووضع المرأة وثقافة الحروب لديهم.

ووفقا لصحيفة "العرب القطرية" يتناول المؤلف معتقدات عرب الجاهلية، وعشائرهم، وحياتهم اليومية، وأنواع الزواج عندهم بالإضافة إلى عاداتهم وطبقاتهم الاجتماعية، كما يتحدث عن طبيعة أرض العرب المقسومة إلى بادية وواحات ووديان، والتي أفرزت نوعين من الحياة الأولى خاصة بالسكان الذين يجولون الصحراء بحثاً عن الماء والكلأ والمراعي، وهؤلاء هم "الأعراب".

والحياة الثانية الخاصة بالسكان الذين اختاروا أن يعيشوا حول الواحات الكبرى والوديان، وهؤلاء هم سكان المدن أو "أهل الحجر" الذين استقروا وبدؤوا يعملون بالزراعة والصناعة والتجارة.

ويتحدث المؤلف عن تأثير الأعراف الاجتماعية ودورها في حياة العرب ومنها "الثأر"، وهناك أيضاً الوفاء وإغاثة الملهوف والمحافظة على العرض، وهي عادات تبين قيم الإنسان العربي المعنوية التي لا يستبدلها بأي ثمن.

ويناقش المؤلف أوضاع المرأة وعادات الزواج ويشير إلى أن العربي لم يكن يكتفي على الأغلب، بزوجة واحدة، وغالبا ما يتم الزواج لأسباب اجتماعية أو سياسية أو جغرافية، فزعيم القبيلة يتزوج من القبائل الأخرى ليقوّي الروابط السياسية مع القبائل الأخرى، والغني يتزوج بعض الفقيرات لإعالتهن، والتاجر يتزوج في كل مدينة يكثر ذهابه إليها.

ويورد المؤلف أسماء الحروب وأسبابها والتي كانت تكثر في سنوات القحط، وفي حالة تمتع قبيلة ما بقوة تفوق قوة القبائل المجاورة، ويذكر أنواع وفنون الحرب عندهم حيث استخدموا الحيلة والمباغتة والتجسس، إذ البادية لم تكن تعرف الأمن والاستقرار، وهذا ما جعل العرب القدماء يمجدون الحروب.


..................

"هروبي الى الحرية"
مذكرات على عزت بيجوفيتش

http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q96.bmp
علي عزت بيجوفيتش

29/12/2009
صدر مؤخرا عن دار الفكر كتاب "هروبي الى الحرية" للرئيس السابق للبوسنة والهرسك الراحل عن عالمنا في 2003 علي عزت بيجوفيتش، ترجمة اسماعيل أبو البندورة، مراجعة د. محمد الأرناؤوط.

الكتاب عبارة عن الخواطر أو الملاحظات او التعليقات التي سجلها بيجوفيتش اثناء قضائه حكمه بالسجن لمدة ثلاثة عشر عاماً أثناء العهد الشيوعي ليوغسلافيا السابقة، ولا يجمع بينها أي رابط سوى أنها كتبت داخل جدران أربعة مع ما تكون النفس داخلها في حالة خاصة تنتظر المجهول وتتبع أي خبر من شأنه أن يحمل تنبؤا عن المستقبل.

ووفقا للدكتور رضوان جودت زيادة بصحيفة "المستقبل" اللبنانية يقصد بيجوفيتش تسجيل خواطر مكنته للحظات من تجاوز جدران السجن للتحليق في أجواء الحرية التي سكنت روحه، لذلك تبدو أجمل خواطره وأقواها تلك التي يسطرها عن الطغيان والاستبداد والدكتاتورية.

خواطر بيجوفيتش لم تقتصر على الحقل السياسي بل شملت ايضاً تعليقاته على الكتب والروايات التي قرأها أثناء سجنه وهي لذلك تعكس بشكل أو بآخر تطور الوعي الفكري لديه من خلال قراءاته، لكنه يعبر مرة ذاكراً ان القراءة المفرطة قد تعوق الابتكار والابداع، اذ تسهّل على صاحبها الاتباع.

يضم الكتاب تعليقات كثيرة على الأداء السياسي لحكومات الدول الغربية أو العالم الثالث دون اشارة الى حكومته الا بلطف بسيط، ومن الطريف جداً ما يذكره عن طريقة حفظ هذه المذكرات على الرغم من الرقابة الصارمة التي فرضت عليه داخل السجن، حتى ان طابعته الخاصة تعبت كثيراً من فك رموز شيفرته الخاصة للكلمات الخطرة "الدين، الشيوعية، الحرية، الديموقراطية، الاسلام، السلطة" وتم استبدالها في الملاحظات بكلمات أخرى كان هو الوحيد القادر على معرفتها، ويروي أنه كان يسجل خواطره على دفتر حتى تجمع لديه ثلاثة عشر دفتراً، وعندما كان ينتهي من كل دفتر لم يكن يضعه في خزانته، وانما كان يودعه لدى أحد زملائه السجناء الذي كان مداناً بسبب جريمة قتل، وهكذا كان يمكن مصادرة دفتر واحد فقط هو الذي يعمل به.

كان على عزت بيجوفيتش أول رئيس لجمهورية البوسنة والهرسك بعد انتهاء حرب الإبادة التى شنَّها الصرب على مسلمى البوسنة، قاد على عزت بيجوفيتش شعب البوسنة فى الدفاع عن استقلالها وقاد مقاومة عنيفة وشجاعة ضد الاجتياح الصربى للبوسنة والتى تعرض فيها المسلمون إلى الإبادة منها مذبحة سيربنتشا وغيرها من مذابح الإبادة التى تعرض لها البوسنيون،

وقد صمدت البوسنة تحت قيادته صمودًا سجَّله التاريخ، كما قاد عزت مفاوضات مضنية مع الغرب لأجل حقوق البوسنة، وكان الغرب يمارس الضغط عليه لتقديم تنازلات حتى انتهت مشكلة البوسنة فيما سُمِّى باتفاق دايتون.

تخرج عزت فى كلية القانون وعمل مستشارًا قانونيًّا طيلة 25 عامًا، وبسبب نشاطه وتوجهه الإسلامى تعرض للاضطهاد فى الحقبة الشيوعية حيث سُجن عدة مرات بعد استيلاء الشيوعيين على الحكم بتهمة قيادة اتجاه أصولى إسلامى فى يوغسلافيا السابقة، وكان قد ألَّف كتاب (الإعلان الإسلامى) 1970 والذى سُجن بسببه والذى دعا فيه إلى إقامة نظام إسلامى يتضمن وحدة الدين والقانون، ووحدة التربية والقوة، ووحدة المثل العليا والمصالح، ووحدة المجتمع الروحى والدولة،

انتهت المسيرة النضالية لعلى عزت بيجوفيتش بوصوله لسدة الرئاسة فى جمهورية البوسنة والهرسك 19 نوفمبر 1990 إلى 1996، ولعلى عزت مؤلفات فكرية منها (الإعلان الإسلامى- الإسلام بين الشرق والغرب- الهروب إلى الحرية- مذكراتى) وقد توفى فى 19 أكتوبر 2003 عن عمر ناهز 78 عامًا.


...............

بارجاس يوسا يصدر "ألف ليلة وليلة" برؤيته الخاصة


http://www.al3ez.net/upload/d/horeea_akhbaradb3q97.bmp
ماريو فارغاس يوسا

30/12/2009
لا يخفي الأديب البيروفي الأشهر بارجاس يوسا، ولعه برواية ألف ليلة وليلة، معتبرا أنه لم يوجد في تاريخ الأدب اسما أكثر سهولة ويسر وإشراقا من شهرزاد أو شهريار.

ووفقا لصحيفة "العرب" اللندنية أصدر يوسا طبعة خاصة منقحة ومحررة من الرواية التاريخية الأسطورية الأشهر في الأدب العربي، صاغ فيها رؤيته الخاصة، ووضع لها تمهيدا من تأليفه، بعد أن قام بتقديمها على المسرح من خلال سبعة عروض، بمساعدة الممثلة أيتانا سانشيز خيخون، في إسبانيا، منذ يوليو الماضي.

وفي تجربته المسرحية الثالثة التي تعامل فيها مع نص ألف ليلة وليلة، من إخراج خوان أولي، تنقل عرض بارجاس يوسا بين مدن مدريد وأشبيلية وسانتا كروث دي تنيريفي.

ومن المقرر طرح العمل في المكتبات قريبا، ويهديه يوسا لبطلة العرض ومخرجه، في لفتة تنم عن امتنانه وعرفانه لمعاونيه في العمل وللأفكار والمقترحات التي طرحوها عليه، والتي يرى أنها صوبت الكثير من عيوب رؤيته للنص الذي صاغه في مسودته الأولى.

وبدأ يوسا تجاربه المسرحية عام 2005، حيث قدم مع نفس البطلة ونفس المخرج مسرحيتي "حقيقة الأكاذيب" والأوديسا وبنيلوبي" عام 2006.

ولكتابة رؤيته المختصرة للرواية استعان يوسا بالعديد من الطبعات القديمة لها التي تعود إلى القرون التاسع والعاشر والثالث عشر والثامن عشر، التي تم تجميع أجزاءها من خلال ترجمات فرنسية وانجليزية وألمانية.

ويرى يوسا أن أهم ما تحمله رواية ألف ليلة وليلة من معاني يكمن في "التوظيف الانساني والأكثر تحضرا ومدنية للخيال" فضلا عن أن قوتها وجاذبيتها جعلتها تترجم إلى معظم لغات العالم وتظل حية وباقية عبر العصور، "وهو ما لم يتوافر لأي عمل أدبي آخر في التاريخ حتى الإنجيل أو شكسبير"، حسب قوله.

ويتابع "الرواية بها بطلان فقط ولكنها تحظى بمئات الشخصيات" وهذا يعني أن شخوصها يقومون بأدوارهم الحقيقية فقط، ليتحولوا في النهاية دائما إلى "شهريار وشهرزاد"، بينما تتواصل حكايات شهرزاد للملك كل ليلة حتى يعفي رقبتها من القتل.

ويؤكد يوسا على أنه في رؤيته حرص على احترام البنية الأساسية للرواية ولبعض حكاياتها، التي أصر على التعامل مع أقلها شهرة، من أجل إعادة تقديمها، آخذا في الاعتبار اختصار بعض العناصر التي قد تثير حساسية ما في العصر الحديث.

ويقول أن الهدف الأول من طبعته الحالية هو الاحتفاء وتكريم ألف ليلة وليلة، بوصفها جنس أدبي عريق، كان له فضل الريادة في ابتكار القصص وسردها من أجل تحقيق السعادة للبشرية، مشيرا إلى أن هذه تعد الرسالة الحقيقية للأدب التي تكمن في المقاومة الدائمة للحزن والتعاسة والإحباط.

.
..
.