مشكور ياوالدنا الفاضل ..
وبالمناسبة عندي سؤال عن معنى --ما ملكت ايمانكم --
كتير بفتكر ابحث عنها بس بنسى ..

وخالص تقديري واحترامي ..



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزيت خيرا الابنة الفاضلة

سئل الشيخ القرضاوى عن ذلك ، فقال :

بخصوص قضية الإماء ومَلَكة الأيمان فلا يوجد في عصرنا إماء، فالأصل في الأمة أن تكون أسيرة في حرب شرعية،

ويرى إمام المسلمين وأهل الحل والعقد أنه من الأولى أن تُستَرقّ هذه السبايا معاملة بالمثل لأن أعداءنا في الحرب يأسرون منا ويسترِقّون أسرانا، ومادام هذا العصر قد رفض الرق، فنحن أول من يرحب بهذا لأن الإسلام هو أول من فتح باب تحرير الرقيق،

فالإسلام لم يستحدث الرق إنما استحدث التحرير والعتق، فالإسلام جاء والرق موجود ولكن لم يستطع أن يلغيه بجرَّة قلم، إنما وضع من الأحكام والتعاليم والتوجيهات ما يلغي الرق بالتدريج، حتى أنه جعل في مصارف الزكاة باباً لتحرير الرقاب،

فلذلك أنا أقول أن (ما ملكت أيمانكم) هو الرقيق الذي أصله هذا أو متناسل منه، في عصرنا لا يوجد هذا بعد إلغاء الرقيق لا يوجد هذا، إنما لو كان هناك أناس يبيعون ابنتهم لحاجة أو لنحو ذلك فهذا من أكبر المحرمات، استعباد المحرر، النبي عليه الصلاة والسلام جعل من الثلاثة الذين يخاصمهم الله يوم القيامة "أن يستعبد محرراً" فانتهى مِلك اليمين والإسلام يرحب بهذا.


والله أعلم