[frame="1 80"]يمكن النظر إلى الرعاية الاجتماعية بوصفها( نظاماً متخصصا ) في قيادة وتوجيه (التغير الاجتماعي )
الرعاية الاجتماعية هي نظام لإحداث التغير.
الرعاية الاجتماعية: تهدف إلى تأمين مستوى مناسب من الحياة لكافة أفراد وجماعات المجتمع
أنها وسيلة أساسية لتحقيق التوازن والاستقرار الاجتماعي ولكن من خلال (منظور ديناميكي)
الرعاية الاجتماعية تمتد جذورها عبر التاريخ ، وبلغت أوج نموها عن طريق محاولة مواكبة متطلبات الثورة الصناعية وخاصة خلال القرن التاسع عشر.

لقد مر الاعتراف بهؤلاء العاملين بثلاث مراحل وهي :
مرحلة تسميتهم برجال الإحسان .
والمصلحون الاجتماعيون والمختصين بأعمال الخيرية.
وأخيراً أطلقوا عليهم مسمى الأخصائيون الاجتماعيون.
تطور مفهوم الرعاية الاجتماعية من مجرد فعل الخير الغير منظم أو العفوي النابع من الرغبة الذاتية إلى أن أصبحت (نظاماً عاماً ) ومن مجرد خدمات للاحسان التطوعي إلى أن أصبحت برامج مقننة للخدمة الاجتماعية ، ومن الرعاية بالنسبة للفقراء إلى مفهوم الرعاية كحق من حقوق المواطنين الغني منهم أوالفقير .

تحول مفهوم الرعاية الاجتماعية إلى (فكرة أخلاقية)
تعمل الأنساق الفرعية في نظام الرعاية الاجتماعية كمداخل (شمولية) أو ( تكميلية )
هذه المداخل يطلق عليها "مارشال " الحقوق الاجتماعية للمواطنين أو الحقوق الاجتماعية للمواطنة.
كما تتضمن ما يشير إلية " كاهن " بالفوائد أو المنافع الاجتماعية .
أن نظام الرعاية الاجتماعية( نسق عام) على مستوى المجتمع القومي يتصف بالفاعلية والتنظيم الهادف لتحقيق المساعدة البناءة والرعاية لمقابلة الحاجات الاجتماعية أنها
( عنصر أساسي ) ومتطلب حتمي للخدمات في مجتمعنا الصناعي المعاصر.[/frame]